Nadia Al-Faour: Lebanon’s Hezbollah faces moment of reckoning as Israel-Hamas war in Gaza enters its deadliest phase/نادية الفاعور: حزب الله اللبناني يواجه لحظة حساب مع دخول الحرب بين إسرائيل وحماس في غزة مرحلتها الأكثر دموية

43

حزب الله اللبناني يواجه لحظة حساب مع دخول الحرب بين إسرائيل وحماس في غزة مرحلتها الأكثر دموية
نادية الفاعور/عرب نيوز/13 كانون الأول 2023
(ترجمة موقع غوغل)

Lebanon’s Hezbollah faces moment of reckoning as Israel-Hamas war in Gaza enters its deadliest phase
Nadia Al-Faour/Arab News/December 13, 2023
DUBAI: Since fighting between Israel and the Palestinian militant group Hamas erupted on Oct. 7, Washington and its European allies have sought to contain the conflict and prevent it from spilling over into the wider region.
As soon as Israel mounted its military assault on the Gaza Strip — from where Hamas launched an unprecedented attack on southern Israel — Lebanon’s Hezbollah kicked off its own campaign of cross-border strikes. This frustrated the efforts of UN peacekeepers, stationed along the Blue Line separating Israel and Lebanon, to dial down tensions.
As a vastly more powerful force than Hamas, with access to sophisticated drone and missile technology supplied by Iran, any full-scale conflict involving Hezbollah would likely be many times more destructive for Israel.
The Israeli Defense Forces has responded to Hezbollah’s attacks with air, drone and artillery strikes on southern Lebanon, leaving 120 people, mostly the latter’s fighters, dead. In turn, Israel suffered 10 casualties, including six soldiers.
Although the exchanges are the worst since the 30-day war of 2006, both sides have avoided direct clashes and incursions that could risk a serious escalation.
There is little appetite among lawmakers in Lebanon’s caretaker government, and the wider population, for a war with Israel, especially as the country grapples with its worst economic crisis in living memory.
“Believe me when I tell you, our hearts bleed with Gaza, but we cannot withstand another war on our own soil,” Ali Abdullah, a 37-year-old Lebanese citizen who is jobless, told Arab News.
“Necessities have become luxuries to many of us. To drag Lebanon in its current state into another war would be callous. How can we answer a call to arms on empty stomachs?”
Hezbollah’s hesitation to plunge into a full-blown war is also partly a result of sustained Western military and diplomatic pressure.
Since October, the US has stationed two strike carrier groups and a nuclear submarine in the Eastern Mediterranean and the Gulf to deter escalation by Hezbollah and other groups sympathetic to Hamas.
Amos Hochstein, deputy assistant to US President Joe Biden and a senior adviser for energy and investment, traveled to Lebanon in November to warn Lebanese officials and Hezbollah not to escalate the conflict.
Hassan Nasrallah, the leader of Hezbollah, has said that the main goal of his militia’s attacks on Israel is to drain the IDF’s military resources that would otherwise have been used in Gaza.
But as he watches Hamas’ destruction as a military organization, his fighters have a tough choice to make, whether to sit back and watch the Gaza leg of the Iran-backed so-called Axis of Resistance get dismantled, or to throw in their lot with Hamas in an effort to save it.
“I think they wouldn’t. They would stick to the sidelines,” Firas Maksad, a senior fellow at the Middle East Institute, told Arab News previously. “Hezbollah and Iran both have a preference to avoid a larger direct confrontation with Israel.”
Maksad and other analysts believe that as the first line of deterrence and defense for the Iranian regime and its nuclear program if Israel decides to strike, Hezbollah is not going to be wasted on saving Hamas.
Even so, as the IDF encircles the last holdouts of Hamas in Gaza and continues to strike targets within Lebanon and Syria, the likelihood of a regional flare-up continues to be strong.
Defense analysts say Hezbollah has massed much of its elite Radwan fighting force on the border and is using new weapons. This includes the so-called Burkan short-range rockets that can carry more than 1,000 pounds (453 kg) of explosive material, and which inflicted severe damage on an Israeli military outpost last month.
According to a recent Wall Street Journal report, Hezbollah possesses GPS-guided weapons capable of striking the entirety of Israeli territory; highly accurate, heavy-payload SCUD missiles, as well as a version of the lethal Syrian-made Tishreen missile; and plenty of Kornet antitank missiles equipped with laser-guided munitions.
All this is on top of an expanded arsenal of an estimated 150,000 rockets.
Israel’s Prime Minister Benjamin Netanyahu issued a warning last week that Beirut and southern Lebanon would be turned “into Gaza and Khan Younis” if the fighting was escalated. Israeli troops and Hamas militants are currently locked in deadly combat for control of Khan Younis, Gaza’s second-biggest city.
According to Meir Javedanfar, a lecturer at Tel Aviv’s Reichman University, Israeli tolerance for Hezbollah threats is at an all-time low.
“Benny Gantz, the Israeli defense minister, has told the Americans that Israel wants Hezbollah to evacuate the areas adjacent to its borders,” he told Arab News.
“This is in accordance with UN Security Council Resolution 1701, which states they are not to be there in the first place. This is what Israel is aiming for.”
Resolution 1701 was the agreement that ended the 2006 war. It called for “security arrangements to prevent the resumption of hostilities, including the establishment between the Blue Line and the Litani River of an area free of any armed personnel, assets and weapons other than those of the government of Lebanon and UNIFIL (UN Interim Force in Lebanon).”
Hezbollah’s continued presence in the area could be provocative enough for the IDF to move against the group once it has finished with Hamas.
Israel has deployed possibly up to 100,000 soldiers along the northern border, evacuated 60,000 local residents, and transformed some border communities into military bases due to the perceived threat of a Hezbollah invasion.
“We saw what happens when you have Hamas on your border,” said Javedanfar. “It led to such a disaster on Oct. 7.
“We have a new situation. The Israeli government is going to pressure the Americans and other countries to understand that it will not live with a Hezbollah military presence on its borders anymore.
“After Oct. 7, the tolerance for Hezbollah’s threats has become very low. It could be next week, it could be five years from now. Who knows? But Israel will terminate the Hezbollah threat.”
Military analysts believe the Israeli security establishment had convinced itself that the threat posed by Hamas had been contained, only to be blindsided by the attack of Oct. 7, which resulted in the deaths of some 1,400 people, primarily civilians, and the taking of more than 240 hostages.
It is a mistake they will not want to make again, Javedanfar suggested.
“We believed they had changed, that they had matured from an extremist military organization into one that is interested in developing Gaza’s economy and becoming more responsible,” he said.
“We were proven wrong. All these assumptions were proven wrong. We saw the devastating consequences of being wrong regarding Hamas, and now we are asking the same question regarding Hezbollah. Do we want to live with its threats on our borders? And its 150,000 missiles?
“Israel has over 300,000 military personnel in reserve forces and is willing to use them in order to deter Hezbollah away from its borders.”
Tzachi Hanegbi, head of the National Security Council of Israel, recently said that once Hamas is defeated, Israel may have to go to war with Hezbollah or else citizens may not want to return to the northern areas.
Although Israel would prefer not to fight a war on two fronts, Hanegbi said it may have to “impose a new reality” when it comes to Hezbollah.
Not every analyst, though, is convinced that Israel has the means, the will or the international backing to mount a successful military campaign against the formidable Hezbollah.
“A full-scale war with Lebanon will be a burden on Israel,” Nadim Shehadi, a Lebanese economist and columnist, told Arab News. “It will be too costly economically and psychologically for Israel.”
In fact, Shehadi believes even the complete defeat of Hamas is beyond Israel’s means, especially now that global public opinion is shifting against the Israelis. “What Hamas has achieved in terms of victory is destroying Israeli self-perception,” he said.
“Two core beliefs were shattered. One being that the Israeli government created a safe place where Jews can be protected by their state. This has crumbled as citizens don’t feel safe nor secure and have been fleeing the Galilee.
“The second being that the Israeli army is moral, that it abides by international law and humanitarian rules. This has also crumbled. Both the world and Israelis don’t believe that anymore. They have gone mad in Gaza.”
More than 18,000 people have been killed in Gaza since Oct. 7, most of them women and children, according to the Hamas-controlled Health Ministry.
“These are also gains for Hezbollah,” said Shehadi. “Hezbollah is watching what is being carried out in Gaza now.”
However, Shehadi too does not believe Hezbollah wants a war with Israel — at least not yet.
https://www.arabnews.com/node/2425376/middle-east

حزب الله اللبناني يواجه لحظة حساب مع دخول الحرب بين إسرائيل وحماس في غزة مرحلتها الأكثر دموية
نادية الفاعور/عرب نيوز/13 كانون الأول 2023
(ترجمة موقع غوغل)
دبي: منذ اندلاع القتال بين إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) الفلسطينية في السابع من أكتوبر، سعت واشنطن وحلفاؤها الأوروبيون إلى احتواء الصراع ومنعه من الامتداد إلى المنطقة الأوسع.
بمجرد أن شنت إسرائيل هجومها العسكري على قطاع غزة ــ حيث شنت حماس هجوماً غير مسبوق على جنوب إسرائيل ــ بدأ حزب الله في لبنان حملته الخاصة من الضربات عبر الحدود. وقد أدى ذلك إلى إحباط الجهود التي تبذلها قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة، المتمركزة على طول الخط الأزرق الذي يفصل بين إسرائيل ولبنان، لتهدئة التوترات.
وباعتباره قوة أقوى بكثير من حماس، مع إمكانية الوصول إلى تكنولوجيا الطائرات بدون طيار والصواريخ المتطورة التي توفرها إيران، فإن أي صراع واسع النطاق يشارك فيه حزب الله من المرجح أن يكون أكثر تدميراً لإسرائيل عدة مرات.
وردت قوات الدفاع الإسرائيلية على هجمات حزب الله بضربات جوية وطائرات بدون طيار وقصف مدفعي على جنوب لبنان، مما أسفر عن مقتل 120 شخصا، معظمهم من مقاتلي حزب الله. وفي المقابل، تكبدت إسرائيل 10 إصابات، من بينهم ستة جنود.
وعلى الرغم من أن عمليات التبادل هي الأسوأ منذ حرب الثلاثين يومًا عام 2006، فقد تجنب الجانبان الاشتباكات المباشرة والتوغلات التي يمكن أن تهدد بتصعيد خطير.
هناك شهية قليلة بين المشرعين في حكومة تصريف الأعمال في لبنان، والشعب على نطاق أوسع، لحرب مع إسرائيل، خاصة وأن البلاد تكافح مع أسوأ أزمة اقتصادية في الذاكرة الحية.
وقال علي عبد الله، وهو مواطن لبناني يبلغ من العمر 37 عاماً وعاطل عن العمل، لصحيفة عرب نيوز: “صدقني عندما أقول لك إن قلوبنا تنزف مع غزة، لكننا لا نستطيع تحمل حرب أخرى على أرضنا”.
“لقد أصبحت الضروريات كماليات بالنسبة للكثيرين منا. إن جر لبنان إلى وضعه الحالي إلى حرب أخرى سيكون أمراً قاسياً. كيف يمكننا الرد على دعوة السلاح على بطون خاوية؟
إن تردد حزب الله في الانغماس في حرب شاملة هو أيضاً نتيجة للضغوط العسكرية والدبلوماسية الغربية المستمرة.
منذ أكتوبر/تشرين الأول، نشرت الولايات المتحدة مجموعتين من حاملات الطائرات الهجومية وغواصة نووية في شرق البحر الأبيض المتوسط والخليج لردع التصعيد من جانب حزب الله وغيره من الجماعات المتعاطفة مع حماس.
وسافر عاموس هوشستاين، نائب مساعد الرئيس الأمريكي جو بايدن وكبير مستشاري الطاقة والاستثمار، إلى لبنان في نوفمبر لتحذير المسؤولين اللبنانيين وحزب الله من تصعيد الصراع.
قال حسن نصر الله، زعيم حزب الله، إن الهدف الرئيسي لهجمات ميليشياته على إسرائيل هو استنزاف الموارد العسكرية للجيش الإسرائيلي التي كان من الممكن استخدامها في غزة لولا ذلك.
ولكن بينما يراقب تدمير حماس كمنظمة عسكرية، فإن مقاتليه أمام خيار صعب، إما الجلوس ومشاهدة ما يسمى بمحور المقاومة المدعوم من إيران في غزة وهو يتم تفكيكه، أو التخلي عن نصيبهم. مع حماس في محاولة لإنقاذها.
أعتقد أنهم لن يفعلوا ذلك. وقال فراس مقصد، وهو زميل بارز في معهد الشرق الأوسط، لصحيفة عرب نيوز في وقت سابق: “إنهم سيلتزمون بالهامش”. “يفضل كل من حزب الله وإيران تجنب مواجهة مباشرة أكبر مع إسرائيل”.
ويعتقد مقصاد ومحللون آخرون أن حزب الله، باعتباره خط الردع والدفاع الأول عن النظام الإيراني وبرنامجه النووي إذا قررت إسرائيل توجيه ضربة، فإن حزب الله لن يضيع هباءً على إنقاذ حماس.
ومع ذلك، وبينما يطوق جيش الدفاع الإسرائيلي آخر معاقل حماس في غزة ويستمر في ضرب أهداف داخل لبنان وسوريا، فإن احتمالات اندلاع حرب إقليمية لا تزال قوية.
جنود إسرائيليون يتخذون مواقع بالقرب من حدود قطاع غزة في جنوب إسرائيل في 11 ديسمبر 2023، مع استمرار الحرب مع المسلحين الفلسطينيين. (صورة ا ف ب)
ويقول محللون دفاعيون إن حزب الله حشد الكثير من قواته المقاتلة من طراز الرضوان على الحدود ويستخدم أسلحة جديدة. ويشمل ذلك ما يسمى بصواريخ بركان قصيرة المدى التي يمكن أن تحمل أكثر من 1000 رطل (453 كجم) من المواد المتفجرة، والتي ألحقت أضرارًا جسيمة بموقع عسكري إسرائيلي الشهر الماضي.
ووفقاً لتقرير حديث لصحيفة “وول ستريت جورنال”، يمتلك حزب الله أسلحة موجهة بنظام تحديد المواقع العالمي (GPS) قادرة على ضرب الأراضي الإسرائيلية بأكملها؛ وصواريخ سكود ذات الحمولة الثقيلة والدقيقة للغاية، بالإضافة إلى نسخة من صاروخ تشرين الفتاك السوري الصنع؛ والكثير من صواريخ كورنيت المضادة للدبابات المجهزة بذخائر موجهة بالليزر.
كل هذا بالإضافة إلى ترسانة موسعة تقدر بنحو 150 ألف صاروخ.
وأصدر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو تحذيرا الأسبوع الماضي من أن بيروت وجنوب لبنان ستتحول “إلى غزة وخان يونس” إذا تصاعد القتال. وتخوض القوات الإسرائيلية ومسلحو حماس حاليا معركة مميتة للسيطرة على خان يونس، ثاني أكبر مدينة في غزة.
ووفقاً لمئير جافيدانفار، المحاضر في جامعة رايخمان في تل أبيب، فإن التسامح الإسرائيلي مع تهديدات حزب الله وصل إلى أدنى مستوياته على الإطلاق.
وقال لصحيفة عرب نيوز: “أبلغ وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس الأمريكيين أن إسرائيل تريد من حزب الله إخلاء المناطق المتاخمة لحدودها”.
وأضاف: “هذا يتوافق مع قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1701، الذي ينص على عدم تواجدهم هناك في المقام الأول. وهذا ما تهدف إليه إسرائيل».
وكان القرار 1701 هو الاتفاق الذي أنهى حرب عام 2006. ودعا إلى “وضع ترتيبات أمنية لمنع استئناف الأعمال العدائية، بما في ذلك إنشاء منطقة بين الخط الأزرق ونهر الليطاني خالية من أي أفراد مسلحين وأصول وأسلحة بخلاف تلك التابعة للحكومة اللبنانية واليونيفيل (قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان)”. في لبنان).”
إن استمرار وجود حزب الله في المنطقة يمكن أن يكون استفزازيا بما فيه الكفاية للجيش الإسرائيلي للتحرك ضد الجماعة بمجرد الانتهاء من حماس.
وقد نشرت إسرائيل ما يصل إلى 100 ألف جندي على طول الحدود الشمالية، وأجلت 60 ألفاً من السكان المحليين، وحولت بعض المجتمعات الحدودية إلى قواعد عسكرية بسبب التهديد المتصور بغزو حزب الله.
وقال جافيدانفار: “لقد رأينا ما يحدث عندما تكون هناك حماس على حدودكم”. لقد أدى ذلك إلى مثل هذه الكارثة في 7 أكتوبر.
“لدينا وضع جديد. ستقوم الحكومة الإسرائيلية بالضغط على الأميركيين والدول الأخرى لكي تفهم أنها لن تتعايش مع وجود حزب الله العسكري على حدودها بعد الآن.
“بعد 7 أكتوبر/تشرين الأول، أصبح التسامح مع تهديدات حزب الله منخفضاً للغاية. قد يكون الأسبوع المقبل، أو قد يكون بعد خمس سنوات من الآن. من تعرف؟ لكن إسرائيل ستنهي تهديد حزب الله”.
يعتقد المحللون العسكريون أن المؤسسة الأمنية الإسرائيلية أقنعت نفسها بأن التهديد الذي تشكله حماس قد تم احتواؤه، لكنها فوجئت بهجوم 7 أكتوبر/تشرين الأول، الذي أسفر عن مقتل حوالي 1400 شخص، معظمهم من المدنيين، والاستيلاء على المزيد من المدنيين. أكثر من 240 رهينة
وأشار جافيدانفار إلى أن هذا خطأ لن يرغبوا في ارتكابه مرة أخرى.
وقال: “اعتقدنا أنهم تغيروا، وأنهم نضجوا من منظمة عسكرية متطرفة إلى منظمة مهتمة بتطوير اقتصاد غزة وتصبح أكثر مسؤولية”.
“لقد ثبت أننا مخطئون. وقد ثبت خطأ كل هذه الافتراضات. لقد رأينا العواقب المدمرة للخطأ فيما يتعلق بحماس، والآن نطرح نفس السؤال فيما يتعلق بحزب الله. فهل نريد أن نعيش مع تهديداتها على حدودنا؟ و150 ألف صاروخ؟
“لدى إسرائيل أكثر من 300 ألف جندي في قوات الاحتياط، وهي مستعدة لاستخدامهم لردع حزب الله بعيدًا عن حدودها”.
وقال تساحي هنغبي، رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي، مؤخراً إنه بمجرد هزيمة حماس، قد تضطر إسرائيل إلى خوض حرب مع حزب الله وإلا فقد لا يرغب المواطنون في العودة إلى المناطق الشمالية.
وعلى الرغم من أن إسرائيل تفضل عدم خوض حرب على جبهتين، إلا أن هنغبي قال إنها قد تضطر إلى “فرض واقع جديد” عندما يتعلق الأمر بحزب الله.
ومع ذلك، ليس كل المحللين مقتنعين بأن إسرائيل تمتلك الوسائل أو الإرادة أو الدعم الدولي لشن حملة عسكرية ناجحة ضد حزب الله الهائل.
وقال نديم شحادة، الاقتصادي اللبناني وكاتب العمود، لصحيفة عرب نيوز: “إن حرباً واسعة النطاق مع لبنان ستكون عبئاً على إسرائيل”. “سيكون ذلك مكلفا للغاية اقتصاديا ونفسيا بالنسبة لإسرائيل.”
في الواقع، يعتقد شحادة أن حتى الهزيمة الكاملة لحماس هي أبعد من إمكانيات إسرائيل، خاصة وأن الرأي العام العالمي يتحول ضد الإسرائيليين. وقال: “ما حققته حماس من انتصار هو تدمير التصور الإسرائيلي لذاته”.
“لقد تم تحطيم معتقدين أساسيين. أحدها هو أن الحكومة الإسرائيلية أنشأت مكانًا آمنًا حيث يمكن لدولتهم حماية اليهود. لقد انهار هذا لأن المواطنين لا يشعرون بالأمن ولا الأمان ويهربون من الجليل.
“والثاني هو أن الجيش الإسرائيلي أخلاقي، وأنه يلتزم بالقانون الدولي والقواعد الإنسانية. لقد انهار هذا أيضًا. ولم يعد العالم والإسرائيليون يصدقون ذلك بعد الآن. لقد جن جنونهم في غزة”.
وقتل أكثر من 18 ألف شخص في غزة منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول، معظمهم من النساء والأطفال، وفقا لوزارة الصحة التي تسيطر عليها حماس.
وقال شحادة: “هذه أيضاً مكاسب لحزب الله”. وحزب الله يراقب ما يجري في غزة الآن”.
ومع ذلك، لا يعتقد شحادة أيضًا أن حزب الله يريد حربًا مع إسرائيل – على الأقل حتى الآن.
https://www.arabnews.com/node/2425376/middle-east