Israel identifies Hezbollah’s Ibrahim Aqil as head of the deadly Radwan unit/حددت إسرائيل القيادي في حزب الله إبراهيم عقيل كرئيس لوحدة الرضوان القاتلة

154

حددت إسرائيل القيادي في حزب الله إبراهيم عقيل كرئيس لوحدة الرضوان القاتلة
سيث جيه فرانتزمان/ جيروزاليم بوست/ 05/ كانون الأول/2023
ترجمة موقع غوغل من الإنكليزية إلى العربية

Israel identifies Hezbollah’s Ibrahim Aqil as head of the deadly Radwan unit
Seth J. Frantzman/The Jerusalem Post/December 05/2023
The Alma Research and Education Center noted on November 29 that “Hezbollah’s Radwan unit is capable of invading the Galilee at any given moment.”
Over the weekend, KAN News identified the man responsible for Hezbollah’s elite Radwan Force – Ibrahim Aqil, a Hezbollah terrorist who has been sanctioned in the past by the US. The report noted that the Radwan Force includes many of Hezbollah’s elite fighters, and has suffered casualties in the last 60 days of tension with Israel in the North. More than 100 Hezbollah fighters have been wounded or killed since October 7, when the Lebanese-based terrorist group began to launch rockets, drones, and mortars at the Jewish state to support Hamas.
The report said that Aqil is “also the one who is largely responsible over the last two years for the movement of Radwan personnel toward Israel’s northern border.” The report noted that under Aqil’s leadership, the elite force has seen several operational failures. “Dozens of failed launches of anti-tank missiles have led to casualties and damages to property on the Lebanese side,” it said, adding that “following the [pause in fighting on November 24], the presence of the Radwan Force in the border area has decreased, compared to the period before October 8, when Hezbollah joined the fighting… Since the firing was renewed yesterday in the North, Aqil continues to conduct his war effort, despite the many failures and deaths in the first round.”
Hezbollah has failed but real threats persist
The main gist of this discussion is to highlight the fact that this known Hezbollah terrorist has failed. Nevertheless, the Radwan Force, and Hezbollah in general, remain a major threat. Alma’s Research and Education Center noted last week that “Hezbollah’s Radwan unit is capable of invading the Galilee at any given moment.”
That report noted that Hezbollah has had to shift some of its posture in the wake of October 7. “Even if most of the Radwan operatives have distanced themselves from the border since the beginning of the war, in our assessment, this does not neutralize their ability to fulfill their main objective. We assess that the Radwan unit is continuing to collect intelligence near the border, and is making adjustments to its operational plans.”
It further stated that “as of this writing, around 90 Hezbollah operatives have been killed since October 7. It seems that some of those killed were operatives and commanders in the Radwan unit. The number of operatives killed has no bearing on Hezbollah’s overall competence or that of the Radwan unit in particular.”
Aqil is a central figure in Hezbollah, having played a role in the terrorist group’s involvement in the Syrian civil war after 2011, according to a July 2021 article by Matthew Levitt at the Washington Institute.
Also, Aqil was a member of the group’s “Jihad Council,” and was sanctioned by the US, which offered a reward to the tune of up to $7 million as of this past April. The reward noted that Aqil, “also known as Tahsin, serves on Hezbollah’s highest military body, the Jihad Council.”
Back in the 1980’s, Aqil was a principal member of the Islamic Jihad – Hezbollah’s terrorist cell – that claimed the bombings of both the US Embassy in Beirut in April 1983, which killed 63 people, and the US Marine barracks a few months later in October, which killed 241 US personnel.
The report further highlighted that the US Department of the Treasury associated Aqil to a hostage-taking situation on July 21, 2015, and that he was added to the list of Specially Designated Global Terrorists in 2019.
The overall trajectory of Aqil and his role in Israel’s current tensions with Hezbollah remains unclear. Whether Hezbollah has failed in Lebanon and this failure has led to losses for the group, or whether the group sees this as a success, will take time to determine. Because, since it has a lot of military hardware and numerous fighters, Hezbollah continues to pose for a threatening presence, despite having suffered losses.
*Seth Frantzman is the author of Drone Wars: Pioneers, Killing Machine, Artificial Intelligence and the Battle for the Future (Bombardier 2021) and an adjunct fellow at The Foundation for Defense of Democracies.

حددت إسرائيل القيادي في حزب الله إبراهيم عقيل كرئيس لوحدة الرضوان القاتلة
سيث جيه فرانتزمان/ جيروزاليم بوست/ 05/ كانون الأول/2023
ترجمة موقع غوغل من الإنكليزية إلى العربية

أشار مركز ألما للأبحاث والتعليم في 29 تشرين الثاني/نوفمبر إلى أن “وحدة الرضوان التابعة لحزب الله قادرة على غزو الجليل في أي لحظة”.
خلال عطلة نهاية الأسبوع، حددت قناة KAN الإخبارية الرجل المسؤول عن قوة الرضوان الخاصة بحزب الله – إبراهيم عقيل، وهو إرهابي من حزب الله تم إدراجه في الماضي على لائحة العقوبات من قبل الولايات المتحدة. وأشار التقرير إلى أن قوة الرضوان تضم العديد من مقاتلي النخبة في حزب الله، وقد تكبدت خسائر في الأيام الستين الماضية من التوتر مع إسرائيل في الشمال. وقد أصيب أو قُتل أكثر من 100 من مقاتلي حزب الله منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول، عندما بدأت الجماعة الإرهابية المتمركزة في لبنان في إطلاق الصواريخ والطائرات بدون طيار وقذائف الهاون على الدولة اليهودية لدعم حماس.
وذكر التقرير أن عقيل “هو أيضا المسؤول إلى حد كبير خلال العامين الماضيين عن حركة أفراد رضوان نحو الحدود الشمالية لإسرائيل”. وأشار التقرير إلى أنه تحت قيادة عقيل، شهدت قوة النخبة العديد من الإخفاقات العملياتية. وأضافت أن “عشرات عمليات الإطلاق الفاشلة للصواريخ المضادة للدبابات أدت إلى سقوط ضحايا وأضرار في الممتلكات على الجانب اللبناني”، مضيفة أنه “بعد [وقفة القتال في 24 تشرين الثاني/نوفمبر]، تواجد قوة الرضوان على الحدود”. تقلصت المساحة مقارنة بالفترة التي سبقت 8 تشرين الأول، عندما انضم حزب الله إلى القتال… منذ تجدّد إطلاق النار أمس في الشمال، يواصل عقيل مجهوده الحربي، على الرغم من الإخفاقات والوفيات الكثيرة في الجولة الأولى”.
لقد فشل حزب الله ولكن التهديدات الحقيقية لا تزال قائمة
إن الجوهر الرئيسي لهذه المناقشة هو تسليط الضوء على حقيقة أن هذا الإرهابي المعروف لحزب الله قد فشل. ومع ذلك، فإن قوة الرضوان، وحزب الله بشكل عام، لا يزالان يشكلان تهديدًا كبيرًا. وأشار مركز ألما للأبحاث والتعليم الأسبوع الماضي إلى أن “وحدة الرضوان التابعة لحزب الله قادرة على غزو الجليل في أي لحظة”.
وأشار هذا التقرير إلى أن حزب الله اضطر إلى تغيير بعض مواقفه في أعقاب 7 أكتوبر/تشرين الأول. القدرة على تحقيق هدفهم الرئيسي. ونقدر أن وحدة الرضوان تواصل جمع المعلومات الاستخبارية بالقرب من الحدود، وتقوم بإجراء تعديلات على خططها العملياتية.
وذكر كذلك أنه “حتى كتابة هذه السطور، قُتل حوالي 90 عنصرًا من عناصر حزب الله منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول. ويبدو أن بعض القتلى كانوا عناصر وقادة في وحدة الرضوان. إن عدد العناصر الذين قتلوا ليس له أي تأثير على كفاءة حزب الله بشكل عام أو على كفاءة وحدة الرضوان على وجه الخصوص.
ويعد عقيل شخصية مركزية في حزب الله، حيث لعب دورًا في تورط الجماعة الإرهابية في الحرب الأهلية السورية بعد عام 2011، وفقًا لمقالة كتبها ماثيو ليفيت في معهد واشنطن في يوليو 2021.
كما كان عقيل عضواً في “مجلس الجهاد” التابع للجماعة، وتم إدراجه على قائمة العقوبات الأمريكية التي عرضت مكافأة تصل إلى 7 ملايين دولار اعتباراً من أبريل الماضي. وأشارت المكافأة إلى أن عقيل، “المعروف أيضًا باسم تحسين، يعمل في أعلى هيئة عسكرية لحزب الله، وهي مجلس الجهاد”.
في ثمانينيات القرن العشرين، كان عقيل عضواً رئيسياً في حركة الجهاد الإسلامي – خلية حزب الله الإرهابية – التي تبنت تفجيرات السفارة الأمريكية في بيروت في أبريل/نيسان 1983، والتي أسفرت عن مقتل 63 شخصاً، وثكنات مشاة البحرية الأمريكية بعد بضعة أشهر في أكتوبر/تشرين الأول. والذي أسفر عن مقتل 241 جنديًا أمريكيًا. وسلط التقرير الضوء أيضًا على أن وزارة الخزانة الأمريكية ربطت عقيل بحالة احتجاز رهائن في 21 يوليو 2015، وأنه تمت إضافته إلى قائمة الإرهابيين العالميين المصنفين خصيصًا في عام 2019. ولا يزال المسار العام لعقيل ودوره في التوترات الحالية بين إسرائيل وحزب الله غير واضح. إن تحديد ما إذا كان حزب الله قد فشل في لبنان وأدى هذا الفشل إلى خسائر للحزب، أو ما إذا كان الحزب يعتبر ذلك نجاحاً، سوف يستغرق وقتاً لتحديده. لأنه، بما أن لديه الكثير من المعدات العسكرية والعديد من المقاتلين، يواصل حزب الله تشكيل وجود تهديد، على الرغم من تكبده الخسائر.
*سيث فرانتزمان هو مؤلف كتاب حروب الطائرات بدون طيار: الرواد وآلة القتل والذكاء الاصطناعي والمعركة من أجل المستقبل (بومباردييه 2021) وزميل مساعد في مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات.

من الأرشيف
من هو القيادي في “حزب الله” إبراهيم عقيل الذي رصدت أميركا مكافأة بقيمة 7 ملايين دولار للوصول إليه؟
النهار العربي/19 نيسان/2023
رصدت وزارة الخارجية الأميركية، أمس الثلثاء، مكافأة تصل إلى 7 ملايين دولار مقابل تقديم معلومات تقود إلى اعتقال القيادي في “حزب الله” إبراهيم عقيل. وكشفت الخارجية الأميركية أن عقيل، المعروف أيضاً باسم تحسين، يعمل في مجلس الجهاد، وهو الجناح العسكري لـ”حزب الله”.
ولكن من هو إبراهيم عقيل أو تحسين؟ بحسب معلومات متداولة، فإنه خلال الثمانينيات من القرن الماضي، كان عقيل عضواً رئيسياً في تنظيم “الجهاد الإسلامي”، خلية “حزب الله”، التي تبنت تفجيرات السفارة الأميركية في بيروت في نيسان (أبريل) 1983، والتي أسفرت عن مقتل 63 شخصاً، وثكنات مشاة البحرية الأميركية في تشرين الأول (أكتوبر) 1983 ، والتي أدت إلى مقتل 241 جنديًا أميركياً.
وفي الثمانينيات، كان عقيل مسؤولا عن احتجاز رهائن أميركيين وألمان في لبنان. وفي 21 تموز (يوليو) 2015 ، أدرجت وزارة الخزانة الأميركية عقيل بموجب الأمر التنفيذي 13582 لقيامه بالعمل لصالح “حزب الله” أو نيابة عنه. وفي 10 أيلول (سبتمبر) 2019، صنفت وزارة الخارجية الأميركية عقيل على أنه إرهابي عالمي محدد بشكل خاص بموجب الأمر التنفيذي 13224 ، بصيغته المعدلة. وذكرت تقارير إعلامية أن إبراهيم عقيل هو الاسم الأول على لائحة الإرهاب الأميركية بسبب نشاطه العسكري في سوريا، حيث يعتقد أنه يلعب دورا حيويا في عمليات الحزب في سوريا. وقد أصدر “الانتربول” مذكرات عدة بحق عقيل للاشتباه بتورطه بعملية خطف رهينتين ألمانيتين وتفجير في باريس أواخر الثمانينات.

قيادي بحزب الله على رادار واشنطن.. من هو إبراهيم عقيل ؟
العين الإخبارية – أحمد فتحي/الأربعاء 19 نيسان/2023
إبراهيم عقيل قيادي جديد بحزب الله، أعلنت الولايات المتحدة، وضعه على رادار أهدافها.
وقالت وزارة الخارجية الأمريكية اليوم الثلاثاء إن واشنطن تعرض مكافأة تصل إلى 7 ملايين دولار مقابل معلومات تقود إلى اعتقال إبراهيم عقيل أو إدانته. وتزامن الإعلان عن المكافأة مع الذكرى الأربعين لتفجير حزب الله للسفارة الأمريكية في بيروت، أسفر عن مقتل 63 شخصا، من بينهم 52 موظفًا لبنانيًا وأمريكيا.
حماس وحزب الله بين جزر الإخوان ومد الصواريخ.. “العين الإخبارية” تتعقب “علاقة الدم”
وقال “برنامج مكافآت من أجل العدالة”، التابع لوزارة الخارجية الأمريكية اليوم إن عقيل هو عضو في أعلى هيئة عسكرية في حزب الله.
وأضاف البرنامج أنه “قبل 40 سنة في تاريخ هذا اليوم، شاركت منظمة الجهاد الإسلامي التابعة لحزب الله، والتي كان إبراهيم عقيل عضواً فيها في تفجير السفارة الأمريكية في بيروت، مما أدى إلى مقتل عشرات الأشخاص”.
وخلال الثمانينيات من القرن الماضي، كان عقيل عضوًا رئيسيًا في تنظيم الجهاد الإسلامي، خلية حزب الله الإرهابية، التي تبنت تفجيرات السفارة الأمريكية في بيروت في أبريل/نيسان 1983 ، والتي أسفرت عن مقتل 63 شخصًا ، وثكنات مشاة البحرية الأمريكية في أكتوبر/تشرين الأول 1983 ، والتي أدت إلى مقتل 241 جنديًا أمريكيًا.
وفي الثمانينيات، كان عقيل مسؤولا عن احتجاز رهائن أمريكيين وألمان في لبنان.
وفي 21 يوليو/تموز 2015 ، أدرجت وزارة الخزانة الأمريكية عقيل بموجب الأمر التنفيذي 13582 لقيامه بالعمل لصالح حزب الله أو نيابة عنه.
وفي 10 سبتمبر/أيلول 2019، صنفت وزارة الخارجية الأمريكية عقيل على أنه إرهابي عالمي محدد بشكل خاص بموجب الأمر التنفيذي 13224 ، بصيغته المعدلة.
وذكرت تقارير إعلامية أن إبراهيم عقيل هو الاسم الأول على لائحة الإرهاب الأمريكية بسبب نشاطه العسكري في سوريا، حيث يعتقد أنه يلعب دورا حيويا في عمليات الحزب في سوريا.
وقد أصدر “الانتربول” عدة مذكرات بحق عقيل للاشتباه بتورطه بعملية خطف رهينتين ألمانيتين وتفجير في باريس أواخر الثمانينات.
العميد المتقاعد والخبير الاستراتيجي اللبناني ريشار داغر، أكد لـ”العين الإخبارية” إن “عقيل كان قد صنف سابقا من قبل وزارة الخزانة الأمريكية في 21 يوليو من عام 2015، على أنه “إرهابي”، لاتهامه بالتورط المباشر في الإعداد لعملية تفجير السفارة الأمريكية في بيروت أبريل/نيسان 1983، والتخطيط لمهاجمة وتفجير مبني المارينز الأمريكي قرب المطار في العام نفسه، إضافة لتورطه في مقتل رهائن أمريكيين وغير ذلك”. وأضاف أن “عقيل موجود على قائمة الإرهابيين منذ عام 2015، وربما قبل ذلك، ومن هنا لا يبدو مستغربا أن يصدر هذا الإعلان عن وزارة الخارجية الأمريكية بتخصيص مكافأة لمن يأتي بمعلومات عنه”.
وحول دلالة إعلان الخارجية الأمريكية عن مكافأة ضخمة لمن يدلي بمعلومات عن عقيل بعد 40 عاما من تفجير السفارة الأمريكية ببيروت، قال الخبير اللبناني إن “الإعلان يدل على الإصرار الأمريكي على ملاحقة المتورطين في عمليات الإرهاب التي طالت مواطنين أمريكيين في لبنان حتى بعد عقود من الزمن”.
وأضاف “أننا اليوم في خضم مسار متتالٍ لا يتوقف ولا ينقطع من قبل الإدارة الأمريكية في ملاحقة كل المتورطين بالإرهاب بشكل عام، وبشكل خاص حينما يأتي الأمر لحزب الله الذى تعتبره الإدارة الأمريكية ضمن قوائم التنظيمات الإرهابية”. وتابع قائلا “نحن لسنا أمام حدث جديد، لكن حدث يقع ضمن مسار مستمر ومتواصل وتصاعدي يتعلق بكل من تورط في عمليات الإرهاب، وكل من يساهم في الالتفاف على العقوبات أو الحصار الموجود على تنظيم حزب الله ماليا ومساعدته”.