Dr. Majid Rafizadeh/Gatestone Institute: Iran’s Regime Soon to Have Nuclear Bombs and Hezbollah Is Next/د. ماجد رفي زاده من معهد جايتستون: النظام الإيراني سيمتلك قريباً قنابل نووية وحزب الله هو التالي

70

النظام الإيراني سيمتلك قريباً قنابل نووية؛ حزب الله هو التالي
د. ماجد رفي زاده/معهد جايتستون/02 كانون الأول/ 2023
ترجمة موقفع غوغل

Iran’s Regime Soon to Have Nuclear Bombs; Hezbollah Is Next
Dr. Majid Rafizadeh/Gatestone Institute/December 02, 2023

The threat of a nuclear-armed Iran must not be underestimated. Iran’s regime has frequently threatened to wipe a whole country — Israel — off the map, and is also increasing military cooperation with Venezuela and Cuba to threaten the US. Europe, too, remains a rich target for nuclear blackmail. Iran would not even have to use its nuclear bombs; the threat would be enough.

It is high time for the Biden administration and the European Union at least to stop Iran from selling its oil. If not, much of the planet will soon see itself either in World War III or a surrender.

It would have been so much less costly in life and treasure to stop Hitler before he sent the German army across the Rhine in 1936. Perhaps US President Joe Biden is trying to bribe the mullahs not to create any more mayhem before next year’s US presidential election – but the only result of such timidity is that the price goes up – with a worse war to follow. Biden would not have won WWII.

The Iranian regime, through its proxies, has already attacked US forces in Iraq and Syria at least 74 times since October 17. US retaliation – against the proxies, not Iran – apparently could not impress Iran’s regime less. Someone else takes the bullet: that is why Iran has proxies in the first place… The Biden administration is not only allowing to Iran’s mullahs to create a war cost-free, it is paying them to do it.

The threat of a nuclear-armed Iran must not be underestimated. Once Iran obtains nuclear weapons, it will most likely provide some of them to its proxies, including Hezbollah in Lebanon and the Houthis in Yemen.

Iran is closer than ever before to obtaining nuclear bombs; meanwhile, the Biden administration’s only policy toward the ruling mullahs of Iran is to keep “rewarding” them with billions of dollars.

After the Iran-backed Hamas terror group launched its genocidal war against Israel and Jews, the Iranian regime ratcheted up its enrichment of uranium. The regime claims it now has enough enriched uranium to make three nuclear bombs, according to one of the two confidential reports by the International Atomic Energy Agency (IAEA) and seen by Reuters.

On November 22, 2023, IAEA Director-General Rafael Grossi warned in his latest report on verification and monitoring:

“Iran’s stockpiles of uranium enriched up to 5%, enriched up to 20% and enriched up to 60% – high enriched uranium – have all increased since we met in September with the increase of the 60% continuing at the same rate as I reported at the time of the last Board.”

The regime has also barred IAEA’s inspectors from entering Iran to monitor its nuclear activities. In a press briefing, Grossi said:

“Iran has ceased to implement lots of aspects and nuclear related obligations under the JCPOA [the Joint Comprehensive Plan of Action] and it’s not implementing mutually agreed additional measures under the joint statement of March 4th.”

The European Union and the Biden administration have been turning a blind eye to the escalation, ostensibly because they reportedly do not want to add “fuel” to the current hostilities in the Middle East (which Iran’s proxy Hamas started it in the first place). Nonsense. This is simply the most dangerous, disingenuous, cowardly appeasement policy in modern history. The West is basically saying, “Let’s not upset the mullahs! Instead, let’s allow the world’s top state sponsor of terrorism to continue its march toward having nuclear weapons in the hope that it will not use them.”

“There is a sort of paralysis, especially among the Americans… because they don’t want to add fuel to the fire,” said a senior European diplomat to Reuters on the condition of anonymity.

“The picture is pretty bleak, but the fact at the moment is that there is no appetite to provoke a reaction in Iran in the context of the war in the Middle East,” an unnamed senior diplomat told Agence France-Presse.

This feckless rush to appease aggressors and abdicate of responsibility for national security is exactly that Winston Churchill warned against: “Each one hopes that if he feeds the crocodile enough, the crocodile will eat him last.”

Once the Iranian regime gets access to nuclear weapons, it will most likely provide some of them to its proxies, including Hezbollah in Lebanon and the Houthis in Yemen. The threat of a nuclear-armed Iran must not be underestimated. Iran’s regime has frequently threatened to wipe a whole country — Israel — off the map, and is also increasing military cooperation with Venezuela and Cuba to threaten the US. Europe, too, remains a rich target for nuclear blackmail. Iran would not even have to use its nuclear bombs; the threat would be enough.

General Hossein Salami, the commander in chief of Iran’s Islamic Revolutionary Guard Corps (IRGC) has made the regime’s plans vehemently clear: “Our strategy is to erase Israel from the global political map,” he announced on Iran’s state-controlled Channel 2 TV in 2019.

In case anyone had a doubt, Iran’s Supreme Guide Ayatollah Ali Khamenei, published “Palestine,” a 416-page “guide to destroying Israel,” and railing against “The Great Satan,” the United States.

It is high time for the Biden administration and the European Union at least to stop Iran from selling its oil. If not, much of the planet will soon see itself either in World War III or a surrender.

The present strategy of Western powers is no different than enriching Nazi Germany during WWII or the Soviet Union during the Cold War. For the expansionist, hegemonic Islamic Republic of Iran, concessions and appeasements mean only weakness. It would have been so much less costly in life and treasure to stop Hitler before he sent the German army across the Rhine in 1936. Perhaps US President Joe Biden is trying to bribe the mullahs not to create any more mayhem before next year’s US presidential election – but the only result of such timidity is that the price goes up – with a worse war to follow. Biden would not have won WWII.

The Iranian regime, through its proxies, has already attacked US forces in Iraq and Syria at least 74 times since October 17. US retaliation – against the proxies, not Iran – apparently could not impress Iran’s regime less. Someone else takes the bullet: that is why Iran has proxies in the first place. The proxies – Hamas, Hezbollah, the Houthis, Palestinian Islamic Jihad — are Iran’s human shields. The more the US and the EU give Iran a pass, the more belligerent it will become. The Biden administration is not only allowing to Iran’s mullahs to create a war cost-free, it is paying them to do it.

*Dr. Majid Rafizadeh is a business strategist and advisor, Harvard-educated scholar, political scientist, board member of Harvard International Review, and president of the International American Council on the Middle East. He has authored several books on Islam and US Foreign Policy. He can be reached at Dr.Rafizadeh@Post.Harvard.Edu

© 2023 Gatestone Institute. All rights reserved. The articles printed here do not necessarily reflect the views of the Editors or of Gatestone Institute. No part of the Gatestone website or any of its contents may be reproduced, copied or modified, without the prior written consent of Gatestone Institute.
https://www.gatestoneinstitute.org/20191/iran-nuclear-bombs

النظام الإيراني سيمتلك قريباً قنابل نووية؛ حزب الله هو التالي
د. ماجد رفي زاده/معهد جايتستون/02 كانون الأول/ 2023
ترجمة موقفع غوغل
لا ينبغي الاستهانة بالتهديد الذي تشكله إيران المسلحة نوويا. لقد هدد النظام الإيراني مرارا وتكرارا بمحو دولة بأكملها – إسرائيل – من على الخريطة، كما يعمل على زيادة التعاون العسكري مع فنزويلا وكوبا لتهديد الولايات المتحدة. وتظل أوروبا أيضاً هدفاً غنياً للابتزاز النووي. ولن تضطر إيران حتى إلى استخدام قنابلها النووية؛ التهديد سيكون كافيا.
لقد حان الوقت لإدارة بايدن والاتحاد الأوروبي على الأقل لمنع إيران من بيع نفطها. وإذا لم يكن الأمر كذلك، فإن قسماً كبيراً من الكوكب سوف يرى نفسه قريباً إما في حرب عالمية ثالثة أو في حالة استسلام.
كان من الممكن أن يكون إيقاف هتلر قبل أن يرسل الجيش الألماني عبر نهر الراين في عام 1936 أقل تكلفة بكثير من حيث الأرواح والمال. وربما يحاول الرئيس الأمريكي جو بايدن رشوة الملالي حتى لا يخلقوا المزيد من الفوضى قبل الانتخابات الرئاسية الأمريكية العام المقبل. ــ ولكن النتيجة الوحيدة لهذا التردد هو ارتفاع الأسعار ــ مع اندلاع حرب أسوأ في المستقبل. لم يكن بايدن ليفوز بالحرب العالمية الثانية.
وقد هاجم النظام الإيراني بالفعل، من خلال وكلائه، القوات الأميركية في العراق وسوريا 74 مرة على الأقل منذ 17 أكتوبر/تشرين الأول. ومن الواضح أن الانتقام الأميركي ــ ضد الوكلاء، وليس إيران ــ لم يكن ليترك انطباعا أقل على النظام الإيراني. شخص آخر يأخذ الرصاصة: ولهذا السبب يوجد وكلاء لإيران في المقام الأول… إن إدارة بايدن لا تسمح لملالي إيران بشن حرب بدون تكلفة فحسب، بل تدفع لهم المال مقابل القيام بذلك.
لا ينبغي الاستهانة بالتهديد الذي تشكله إيران المسلحة نوويا. وبمجرد حصول إيران على الأسلحة النووية، فمن المرجح أن توفر بعضها لوكلائها، بما في ذلك حزب الله في لبنان والحوثيين في اليمن.
إيران أصبحت أقرب من أي وقت مضى إلى الحصول على قنابل نووية. وفي الوقت نفسه، فإن السياسة الوحيدة لإدارة بايدن تجاه الملالي الحاكمين في إيران هي الاستمرار في “مكافأتهم” بمليارات الدولارات.
بعد أن شنت حركة حماس المدعومة من إيران حرب الإبادة الجماعية ضد إسرائيل واليهود، زاد النظام الإيراني من تخصيب اليورانيوم. ويدعي النظام أن لديه الآن ما يكفي من اليورانيوم المخصب لصنع ثلاث قنابل نووية، وفقا لأحد التقريرين السريين الصادرين عن الوكالة الدولية للطاقة الذرية واطلعت عليهما رويترز.
في 22 نوفمبر 2023، حذر المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي في تقريره الأخير حول التحقق والمراقبة:
وأضاف: “مخزونات إيران من اليورانيوم المخصب بنسبة تصل إلى 5%، والمخصب بنسبة تصل إلى 20%، والمخصب بنسبة تصل إلى 60% – اليورانيوم العالي التخصيب – زادت جميعها منذ التقينا في سبتمبر مع استمرار زيادة نسبة 60% بنفس المعدل الذي ذكرته”. في عهد المجلس الأخير.”
كما منع النظام مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية من دخول إيران لمراقبة أنشطتها النووية. وقال غروسي في مؤتمر صحفي:
“لقد توقفت إيران عن تنفيذ الكثير من الجوانب والالتزامات المتعلقة بالبرنامج النووي بموجب خطة العمل الشاملة المشتركة (خطة العمل الشاملة المشتركة) وهي لا تنفذ التدابير الإضافية المتفق عليها بشكل متبادل بموجب البيان المشترك الصادر في 4 آذار/مارس”.
ويغض الاتحاد الأوروبي وإدارة بايدن الطرف عن التصعيد، ظاهريا لأنهما لا يريدان إضافة “الوقود” إلى الأعمال العدائية الحالية في الشرق الأوسط (التي بدأتها حماس، وكيل إيران، في المقام الأول). كلام فارغ. وهذه ببساطة هي سياسة الاسترضاء الأكثر خطورة ومخادعة وجبانة في التاريخ الحديث. يقول الغرب في الأساس: “دعونا لا نزعج الملالي! وبدلاً من ذلك، دعونا نسمح لأكبر دولة راعية للإرهاب في العالم بمواصلة مسيرتها نحو امتلاك الأسلحة النووية على أمل أنها لن تستخدمها”.
وقال دبلوماسي أوروبي كبير لرويترز طلب عدم الكشف عن هويته “هناك نوع من الشلل خاصة بين الأميركيين… لأنهم لا يريدون صب الزيت على النار”.
وقال دبلوماسي كبير لم يذكر اسمه لوكالة فرانس برس إن “الصورة قاتمة للغاية، لكن الحقيقة في الوقت الحالي هي أنه لا توجد رغبة في إثارة رد فعل في إيران في سياق الحرب في الشرق الأوسط”.
وهذا الاندفاع العاجز لاسترضاء المعتدين والتنازل عن المسؤولية عن الأمن القومي هو على وجه التحديد ما حذر منه ونستون تشرشل: “كل إنسان يتمنى أنه إذا أطعم التمساح بالقدر الكافي، فإن التمساح سوف يأكله أخيراً”.
وبمجرد حصول النظام الإيراني على الأسلحة النووية، فمن المرجح أن يوفر بعضها لوكلائه، بما في ذلك حزب الله في لبنان والحوثيين في اليمن. لا ينبغي الاستهانة بالتهديد الذي تشكله إيران المسلحة نوويا. لقد هدد النظام الإيراني مرارا وتكرارا بمحو دولة بأكملها – إسرائيل – من على الخريطة، كما يعمل على زيادة التعاون العسكري مع فنزويلا وكوبا لتهديد الولايات المتحدة. وتظل أوروبا أيضاً هدفاً غنياً للابتزاز النووي. ولن تضطر إيران حتى إلى استخدام قنابلها النووية؛ التهديد سيكون كافيا.
وقد أوضح الجنرال حسين سلامي، القائد الأعلى للحرس الثوري الإسلامي الإيراني، خطط النظام بشكل صارخ: “استراتيجيتنا هي محو إسرائيل من الخريطة السياسية العالمية”، كما أعلن على القناة الثانية للتلفزيون الإيراني التي تسيطر عليها الدولة في عام 2016. 2019.
إذا كان لدى أي شخص شك، فقد نشر المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي “فلسطين”، وهو “دليل لتدمير إسرائيل” يقع في 416 صفحة، ويهاجم “الشيطان الأكبر” والولايات المتحدة.
لقد حان الوقت لإدارة بايدن والاتحاد الأوروبي على الأقل لمنع إيران من بيع نفطها. وإذا لم يكن الأمر كذلك، فإن قسماً كبيراً من الكوكب سوف يرى نفسه قريباً إما في حرب عالمية ثالثة أو في حالة استسلام.
إن الاستراتيجية الحالية التي تتبناها القوى الغربية لا تختلف عن إثراء ألمانيا النازية أثناء الحرب العالمية الثانية أو الاتحاد السوفييتي أثناء الحرب الباردة. بالنسبة لجمهورية إيران الإسلامية التوسعية المهيمنة، فإن التنازلات والاسترضاء لا تعني سوى الضعف. كان من الممكن أن يكون إيقاف هتلر قبل أن يرسل الجيش الألماني عبر نهر الراين في عام 1936 أقل تكلفة بكثير من حيث الأرواح والمال. وربما يحاول الرئيس الأمريكي جو بايدن رشوة الملالي حتى لا يخلقوا المزيد من الفوضى قبل الانتخابات الرئاسية الأمريكية العام المقبل. ــ ولكن النتيجة الوحيدة لهذا التردد هو ارتفاع الأسعار ــ مع اندلاع حرب أسوأ في المستقبل. لم يكن بايدن ليفوز بالحرب العالمية الثانية.
وقد هاجم النظام الإيراني بالفعل، من خلال وكلائه، القوات الأميركية في العراق وسوريا 74 مرة على الأقل منذ 17 أكتوبر/تشرين الأول. ومن الواضح أن الانتقام الأميركي ــ ضد الوكلاء، وليس إيران ــ لم يكن ليترك انطباعا أقل على النظام الإيراني. وهناك شخص آخر يأخذ الرصاصة: ولهذا السبب لدى إيران وكلاء في المقام الأول. إن الوكلاء ــ حماس، وحزب الله، والحوثيين، والجهاد الإسلامي في فلسطين ــ يشكلون دروعاً بشرية لإيران. وكلما سمحت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي لإيران بالتجاوز، كلما أصبحت أكثر عدوانية. إن إدارة بايدن لا تسمح لملالي إيران بشن حرب بدون تكلفة فحسب، بل إنها تدفع لهم المال مقابل القيام بذلك.
*دكتور. ماجد رافي زاده هو خبير استراتيجي ومستشار في مجال الأعمال، وباحث خريج جامعة هارفارد، وعالم سياسي، وعضو مجلس إدارة مجلة هارفارد إنترناشيونال ريفيو، ورئيس المجلس الأمريكي الدولي المعني بالشرق الأوسط. وقد قام بتأليف العديد من الكتب حول الإسلام والسياسة الخارجية الأمريكية. يمكن التواصل معه على Dr.Rafizadeh@Post.Harvard.Edu
© 2023 معهد جيتستون. كل الحقوق محفوظة. المقالات المطبوعة هنا لا تعكس بالضرورة آراء المحررين أو معهد جيتستون. لا يجوز إعادة إنتاج أو نسخ أو تعديل أي جزء من موقع Gatestone الإلكتروني أو أي من محتوياته دون الحصول على موافقة كتابية مسبقة من معهد Gatestone.
https://www.gatestoneinstitute.org/20191/iran-nuclear-bombs