Matthew Levitt/The Washington Institute: The Hamas-Iran Relationship/ماثيو ليفيت من معهد واشنطن: العلاقة بين حماس وإيران

66

العلاقة بين “حماس” وإيران
ماثيو ليفيت/معهد واشنطن/30 تشرين الثاني/2023

The Hamas-Iran Relationship/The Washington Institute
/November 2023    

In the weeks since the Hamas massacre on October 7, pundits have debated whether or not Iran helped Hamas develop the plan for the terrorist assault and if Iran had foreknowledge of the attack. Citing a Hamas source, the Wall Street Journal reported that Iran helped plot the attack and that the Islamic Revolutionary Guard Corp gave it the go-ahead at a meeting in Beirut. Another Journal report claims that in the weeks leading up to the assault, hundreds of Hamas and other Islamist militants received specialized training in Iran. Iran, for its part, denied playing any role in the attack, and US intelligence suggests that Hamas attack surprised Iran, undermining the theory it played a direct role planning or training operatives for the plot.

As early as August, Hamas deputy leader Salah Al-Arouri publicly acknowledged, “We are preparing for an all-out war, and we are discussing the prospects of this war with all relevant parties.” Such discussions surely included the IRGC and Hizbullah, with whom Hamas leaders met regularly in a “joint war room” in Beirut.

Ultimately, the details of Iran’s role in the plot itself will emerge. But this much is already clear: Iran has funded, armed, trained, and provided intelligence to Hamas for decades. Though Hamas has multiple income streams, funding from Iran has been especially important for the group’s military and terrorist structures. As US National Security Advisor Jake Sullivan concluded when asked about Iran’s role in the Hamas attack, “We have said since the beginning: Iran is complicit in this attack in a broad sense because they provided the lion’s share of the funding for the military arm of Hamas.”

Iranian Startup Funds
Since its formation in late 1987, Hamas has received and continues to receive significant financial and other support from Iran. By 1994, Palestinian author-turned-legislator Ziad Abu-Amr wrote that Iran “provides logistical support to Hamas and military training to its members,” estimating Iranian assistance to Hamas “at tens of millions of dollars.”1 Over time, this figure would rise steadily. According to a Canadian report, “in February 1999, it was reported that Palestinian police had discovered documents that attest to the transfer of $35 million to Hamas from the Iranian Intelligence Service (MOIS), money reportedly meant to finance terrorist activities against Israeli targets.”2 Iran also trained Hamas operatives to carry out attacks targeting Israel. For example, Hassan Salamah, the Hamas commander who was the mastermind behind the string of Hamas suicide bus bombings in February and March 1996, told Israeli police—and reiterated later in interview on CBS’s “60 Minutes”—that after undergoing ideological indoctrination training in Sudan he was sent to Syria and from there to Iran. Osama Hamdan, Hamas’s representative to Iran at the time, met Salamah in Tehran, after which Salamah underwent three months of military training at the hands of Iranian trainers.3

Khaled Mashal, former leader of Hamas, meets with former Iranian president Akbar Hashemi Rafsanjani in Tehran, October 2000. Photo credit: REUTERS.

Iranian funding for Hamas increased around the time U.S.-led Coalition forces deposed Iraq’s Saddam Hussein, drying up the generous Iraqi grants to families of Palestinians killed, wounded or jailed in the course of attacking Israelis, as reported in May 2004 by the late Israeli national security reporter Zeev Schiff. “Intelligence information also suggests that Iran is passing over millions of dollars to Palestinians via Hezbollah contacts,” Schiff wrote. “Iran, in effect, is a replacement for former Iraqi leader Saddam Hussein, who subsidized families of Palestinian suicide bombers or those injured in the fighting. In the [Palestinian] territories, the funding is being managed by various Islamic welfare organizations.”4

For a time, Hamas accepted Iranian support but tried to guard its operational independence. Hamas was reluctant in its early years to accept too much money from Iran for fear of being bound to the expectations and instructions of Tehran. But the increase in Iranian funding for Hamas in May 2004 came just weeks after the assassination of Hamas leader Abdel Aziz al-Rantissi. Rantissi’s death—itself coming on the heels of the assassination of Hamas leader Sheikh Ahmed Yassin—made Hamas look weak and left the organization with no clear leadership. In Damascus, Hamas leader Khaled Mishal reportedly sought increased funding from Iran and a direct channel to the IRGC in an effort to contain the impact of the loss of Yassin and Rantisi and reinvigorate Hamas operational cells.

Iran’s provision of support to Hamas has continued to grow over time, especially after Hamas took over the Gaza Strip by force from fellow Palestinians in 2007. According to a 2010 U.S. Department of Defense report on Iran’s military power, Iran provided Hezbollah and several Palestinian terrorist groups—including Hamas—“with funding, weapons, and training to oppose Israel and disrupt the Middle East Peace Process,” noting that such assistance was at that time smuggled into Gaza through tunnels under the Philadelphi corridor (which runs along the Gaza-Egypt border). The State Department parsed no words in 2012 explaining Hamas used smuggling tunnels from Egypt and maritime smuggling routes to import weapons from Iran into Gaza. Since 2007, State noted, Hamas “dedicated the majority of its activity in Gaza to solidifying its control, hardening its defenses, building its weapons caches, tightening security, and conducting limited operations against Israeli military forces.”

Despite Syrian Civil War, Iranian Funds Flow
Relations between Hamas and Iran soured over Hamas’ decision to break with the Assad regime over the Syrian civil war and the Assad regime’s targeting of fellow Sunni Muslims. For years, ever since Jordan expelled the Hamas leadership from Amman, Jordan, in 1999, Hamas had maintained the headquarters of its external leadership in Damascus. But in January 2012, Hamas leader Khaled Mishal abandoned the group’s Damascus base. By February 2012, Hamas deputy leader Mousa Abu Marzouk, then located in Egypt, commented that “The Iranians are not happy with our position on Syria, and when they are not happy, they don’t deal with you in the same old way.”

And yet, Iranian funding for Hamas never completely stopped. While the group’s rift with Tehran affected funding for Hamas’ political activities, Iran continued to fund the group’s military activities. Moreover, by early 2014, relations between Hamas and Iran started to get back on track.

In 2014, when Hamas fought a rocket war with Israel and demonstrated to Iran that it could effectively target Israel, Iran took notice. According to the Congressional Research Service, “Since the 2014 Hamas-Israel conflict, Iran has apparently sought to rebuild the relationship with Hamas by providing missile technology that Hamas used to construct its own rockets and by helping it rebuild tunnels destroyed in the conflict with Israel.”

Such conclusions are supported by evidence that became public in several prominent cases. For instance on March 5, 2014, the Israeli Navy intercepted the Klos-C, a commercial ship flying a Panamanian flag, in the Red Sea off the Eritrean coast. According to the Israeli Ministry of Foreign Affairs, when the Israeli Navy boarded the ship and examined its cargo, they found a variety of weapons, including: 40 M-302 surface to surface rockets manufactured in Syria, with a range of 90-200 km; 181 122mm mortar shells; and 400,000 rounds of assault rifle ammunition.

M-302 rockets found aboard the Klos-C ship are displayed at an Israeli navy base, March 2014. Photo credit: REUTERS/Amir Cohen

In a sign that Iranian funding to Hamas was back in full swing, in September 2015, the US Treasury Department designated a dual British-Jordanian citizen based in Saudi Arabia who was coordinating the transfer of tens of millions of dollars from Iran to Saudi Arabia to fund Hamas’ Qassam Brigades and Hamas activities in Gaza.

From 2012 through 2016, Hamas finance operatives in Lebanon helped facilitate the flow of funds from Iran’s IRGC, through Lebanese Hezbollah, to Hamas. Consider the case of Beirut-based Mohammad Sarur, who is tied to both Hezbollah and Hamas. According to the U.S. Treasury Department, “Sarur served as a middle-man between the IRGC-QF and Hamas and worked with Hezbollah. operatives to ensure funds were provided to [Hamas’] Izz-Al-Din Al-Qassam Brigades.

By August 2017, newly elected Hamas leader in Gaza, Yahye Sinwar, stated that Iran was once more “the largest backer financially and militarily” of the Hamas military wing.

Shortly thereafter, authorities noticed significantly ramped up Iranian efforts to fund the group. For example, in November 2018, the Treasury Department uncovered a complex “oil-for-terror” network that benefited Hamas, among others. The scheme involved the shipment of Iranian oil, with the help of Iranian operatives and Russian companies, to the Assad regime in Syria, who would then hand over the hundreds of millions of U.S. dollars in profits to the IRGC. From there, the IRGC would distribute the funds to two of Iran’s most important proxies – Hezbollah and Hamas.

In June 2022, Hamas and Syria announced their decision to restore ties.

Iran’s Foreign Minister Hossein Amir-Abdollahian meets with Hamas’ Ismail Haniyeh in Doha, Qatar, October 14, 2023. Photo credit: Iran’s Foreign Ministry/WANA (West Asia News Agency)/Handout via REUTERS.

Iran’s Ongoing Support for Hamas
Today, US and Israeli officials estimate that Iran provides Hamas at least $70m-$100m a year. Hamas leader Ismail Haniyeh claimed in a 2022 interview with Al Jazeera that his group receives $70 million a year from Iran.

In October 2023, following the Hamas invasion of southern Israel, the U.S. Treasury Department designated Muhammad Nasrallah, a veteran Hamas operative based in Qatar with close ties to Iran who was involved in the transfer of tens of millions of dollars to Hamas, including the Qassam Brigades.

Iranian funding of Hamas has over time sustained the group and built up the group’s terrorist capabilities. Iran’s terrorist training programs, and its consistent effort to arm Hamas over the years, are the reason Hamas has been able to carry out attacks targeting Israel including the October 7 massacre.

For decades, Iran, a US-designated state sponsor of terrorism, has provided a wide range of material support to Hamas, without which Hamas could never have become the capable and deadly terrorist organization it is today. Jake Sullivan is right. “They have provided training, they have provided capabilities.” Tehran played a critical role in creating the monster that is Hamas, which is why Iran shares the blame and responsibility for the brutal attack.


  1.  Ziad Abu-Amr, Islamic Fundamentalism in the West Bank and Gaza: Muslim Brotherhood and Islamic Jihad (Bloomington, IN: Indiana University Press, 1994), p. 88
    ↩︎
  2. “Terrorist Group Profiler,” Canadian Secret Intelligence Service (CSIS), June 2002, Author’s personal files; See also Stewart Bell, “Hamas May Have Chemical Weapons: CSIS Report Says Terror Group May be Experimenting,” National Post (Canada), December 10, 2003 ↩︎
  3. Transcript of “Suicide Bomber: The Planning of the Bloodiest Suicide Bombing Campaign in Israel’s History,” CBS 60 Minutes, October 5, 1997. ↩︎
  4. Zeev Schiff, “Iran and Hezbollah Trying to Undermine Renewed Peace Efforts,” Haaretz, May 12, 2004. ↩︎   
Matthew Levitt
Dr. Matthew Levitt is the Fromer-Wexler fellow and director of the Reinhard program on counterterrorism and intelligence at The Washington Institute for Near East Policy. Dr. Levitt is an adjunct professor at Georgetown University, and previously served in counterterrorism positions at the FBI, State Department, and Treasury Department. He is the author of Hamas: Politics, Charity and Terrorism in the Service of Jihad.

العلاقة بين “حماس” وإيران
ماثيو ليفيت/معهد واشنطن/30 تشرين الثاني/2023
مع ظهور تفاصيل عن وجود صلات مباشرة محتملة بين “حماس” وإيران في تنفيذ الهجوم على إسرائيل في السابع من تشرين الأول/أكتوبر، هناك أمر واحد واضح وهو أنه لم يكن بإمكان “حماس” التخطيط لمثل هذه العملية وتنفيذها دون سنوات من التدريب الإيراني، والأسلحة الإيرانية، ومئات ملايين الدولارات من التمويل الإيراني.
في الأسابيع التي تلت المذبحة التي ارتكبتها “حماس” في 7 تشرين الأول/أكتوبر، ناقش المحللون ما إذا كانت إيران قد ساعدت “حماس” أم لا في وضع خطة الهجوم الإرهابي وما إذا كانت إيران على علم مسبق بالهجوم. وفي هذا الإطار، نقلت صحيفة “وول ستريت جورنال” عن مصدر من “حماس” قوله أن إيران ساعدت في التخطيط للهجوم وأن “الحرس الثوري الإسلامي الإيراني” أعطى الضوء الأخضر للهجوم خلال اجتماع عُقد في بيروت. ويَزعم تقرير آخر للصحيفة أن المئات من عناصر “حماس” ومتشددين إسلاميين آخرين تلقوا تدريبات متخصصة في إيران قبل أسابيع من الهجوم. أما إيران فقد نفت ضلوعها في الهجوم بأي شكل من الأشكال، وتشير الاستخبارات الأمريكية إلى أن هجوم “حماس” فاجأ إيران، مما يقوض النظرية بأنها لعبت فيها دوراً مباشراً في التخطيط أو تدريب النشطاء على المؤامرة.
وفي مرحلة باكرة تعود إلى آب/أغسطس الماضي، أكد نائب رئيس حركة “حماس”، صالح العاروري، علناً قائلاً: “نحن نستعد لحرب شاملة ونناقش احتمالات هذه الحرب مع جميع الأطراف المعنية”. ومن المؤكد أن مثل هذه المناقشات شملت “الحرس الثوري الإيراني” و”حزب الله”، اللذيْن كان يجتمع معهما قادة “حماس” بانتظام في “غرفة حرب مشتركة” في بيروت.
وفي النهاية، ستظهر التفاصيل عن دور إيران في المؤامرة نفسها. ولكن الأمر أصبح واضحاً أساساً: لقد قامت إيران بتمويل وتسليح وتدريب “حماس” وتقديم المعلومات الاستخبارية إليها لعقود من الزمن. وعلى الرغم من أن “حماس” لديها مصادر دخل متعددة، إلا أن التمويل من إيران كان له أهمية خاصة بالنسبة للهياكل العسكرية والإرهابية للحركة. وكما خلص مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان عندما سئل عن دور إيران في هجوم “حماس”، “لقد قلنا منذ البداية: إيران متواطئة في هذا الهجوم بالمعنى الواسع لأنها قدمت حصة الأسد من تمويل الذراع العسكري لـ «حماس»”.
صناديق الشركات الناشئة الإيرانية
منذ تشكيلها في أواخر عام 1987، تلقت “حماس” وما زالت تتلقى دعماً مالياً كبيراً وغير ذلك من أشكال الدعم من إيران. وبحلول عام 1994، كتب المؤلف الفلسطيني الذي أصبح مشرّع، زياد أبو عمرو، أن إيران “توفر الدعم اللوجستي لـ «حماس» والتدريب العسكري لعناصرها”، وقدّر المساعدة الإيرانية لـ «حماس» “بعشرات ملايين الدولارات”. وبمرور الوقت، ارتفع هذا الرقم بشكل مطرد. ووفقاً لتقرير كندي “اكتشفت الشرطة الفلسطينية في شباط/فبراير 1999، وفقاً لبعض التقارير، وثائق تثبت تحويل 35 مليون دولار إلى «حماس» من جهاز المخابرات الإيرانية، وهي أموال كانت مخصصة لتمويل أنشطة إرهابية ضد أهداف إسرائيلية، وفقاً لبعض التقارير”. كما قامت إيران بتدريب نشطاء “حماس” على تنفيذ هجمات تستهدف إسرائيل.على سبيل المثال، صرّح حسن سلامة، أحد قادة “حماس” والعقل المدبّر وراء سلسلة تفجيرات الباصات الانتحارية التي نفذتها الحركة في شباط/فبراير وآذار/مارس 1996، قائلاً للشرطة الإسرائيلية – وأكد ذلك لاحقاً في مقابلة في برنامج “60 دقيقة” على شبكة “سي بي إس” – إنه بعد خضوعه للتدريب على التلقين العقائدي في السودان، تم إرساله إلى سوريا ومن هناك إلى إيران. وفي ذلك الوقت، التقى ممثل “حماس” في إيران، أسامة حمدان، بسلامة في طهران، وبعد ذلك خضع سلامة لتدريبات عسكرية لمدة ثلاثة أشهر على يد مدربين إيرانيين.
وفي أيار/مايو 2004، أفاد المراسل المختص بالأمن القومي الإسرائيلي، الراحل زئيف شيف، بأن إيران زادت من تمويلها لحركة “حماس” في الوقت الذي أطاحت فيه قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة بالرئيس العراقي صدام حسين، الأمر الذي أدى إلى نضوب المنح العراقية السخية المقدمة إلى عائلات الفلسطينيين الذين قتلوا أو جرحوا أو سجنوا أثناء مهاجمتهم الإسرائيليين. وكتب شيف: “تشير المعلومات الاستخباراتية أيضاً إلى أن إيران تحوّل ملايين الدولارات إلى الفلسطينيين عبر جهات من «حزب الله».” وأضاف، “في الواقع، تُعتبر إيران بديلاً عن الزعيم العراقي السابق صدام حسين الذي قدم الدعم المالي لعائلات الانتحاريين الفلسطينيين أو المصابين في القتال. وفي الأراضي [الفلسطينية]، تقوم منظمات خيرية إسلامية مختلفة بإدارة الأموال”.
لقد قبلت “حماس” الدعم الإيراني لفترة من الزمن، ولكنها حاولت حماية استقلالية عملياتها. فقد ترددت في سنواتها الأولى بقبول مبالغ مالية كبيرة من إيران خشية من أن تُصبح مُلزمة بتحقيق توقعات طهران والعمل بتعليماتها. ولكن إيران زادت التمويل لحركة “حماس” في أيار/مايو 2004 وذلك عقب اغتيال قائد الحركة، عبد العزيز الرنتيسي. إن وفاة الرنتيسي ـ التي جاءت في أعقاب اغتيال زعيم “حماس” الشيخ أحمد ياسين ـ جعلت “حماس” تبدو ضعيفة وتركت الحركة بلا قيادة واضحة. أما في دمشق، فأفادت بعض التقارير أن قائد “حماس”، خالد مشعل، سعى إلى الحصول على المزيد من التمويل من إيران وإقامة قناة اتصال مباشرة بـ “الحرس الثوري الإسلامي الإيراني” في محاولة لاحتواء تأثير اغتيال ياسين والرنتيسي وإعادة تنشيط خلايا العمليات في “حماس”.
ومع مرور الوقت، استمر الدعم الإيراني لحركة “حماس” بالتنامي لا سيما بعد استيلاء الحركة على قطاع غزة بالقوة وانتزاع السلطة من مواطنيها الفلسطينيين في عام 2007. ووفقاً لتقرير وزارة الدفاع الأمريكية لعام 2010 حول القوة العسكرية الإيرانية، زوّدت إيران “حزب الله” والكثير من الجماعات الإرهابية الفلسطينية، بما فيها “حماس”، “بالتمويل والأسلحة والتدريب لمواجهة إسرائيل وتعطيل عملية السلام في الشرق الأوسط”، مع الإشارة إلى أن مثل هذه المساعدة تم تهريبها في ذلك الوقت إلى غزة عبر الأنفاق تحت “ممر فيلادلفيا” (الذي يمتد على طول الحدود بين غزة ومصر). ولم تتردد وزارة الخارجية الأمريكية بالتوضيح في عام 2012 أن “حماس” استخدمت أنفاق التهريب من مصر وطرق التهريب البحرية لاستيراد الأسلحة من إيران إلى غزة. كما أشارت وزارة الخارجية الأمريكية إلى أن الحركة تقوم منذ عام 2007 “بتكريس غالبية نشاطها في غزة لتعزيز سيطرتها، وتقوية دفاعاتها، وبناء مخابئ أسلحتها، وتشديد الأمن، والقيام بعمليات محدودة ضد القوات العسكرية الإسرائيلية”.
على الرغم من الحرب الأهلية السورية، تستمر الأموال الإيرانية في التدفق
توترت العلاقات بين “حماس” وإيران على خلفية القرار الذي اتخذته الحركة بالانفصال عن نظام الأسد بسبب الحرب الأهلية السورية واستهداف نظام الأسد لـ “إخوانه المسلمين” السنة. فلسنوات عديدة، منذ طرد الأردن لقيادة “حماس” من عمّان، الأردن، في عام 1999، احتفظت “حماس” بمقر قيادتها الخارجية في دمشق. ولكن في كانون الثاني/يناير 2012، تخلى زعيم “حماس”، خالد مشعل، عن قاعدة الحركة في دمشق. وبحلول شباط/فبراير 2012، علق نائب قائد “حماس”، موسى أبو مرزوق، الذي كان متواجداً آنذاك في مصر، قائلاً: الإيرانيون غير راضين عن موقفنا بشأن سوريا، وعندما لا يكونون سعداء، فإنهم لا يعاملوننا بنفس الإسلوب القديم”.
ومع ذلك، لم يتوقف التمويل الإيراني لـ “حماس” بشكل كامل. وفي حين أثر الخلاف بين الحركة وطهران على تمويل الأنشطة السياسية لـ “حماس”، فقد واصلت إيران تمويل أنشطتها العسكرية للحركة. علاوةً على ذلك، بدأت العلاقات بين “حماس” وإيران تعود إلى مسارها الصحيح مع بداية عام 2014.
وعندما خاضت “حماس” حرب صواريخ مع إسرائيل في عام 2014 وأثبتت لإيران أنها قادرة على استهداف إسرائيل بشكل فعال، تنبهت إيران للأمر. ووفقاً لـ “خدمة أبحاث الكونغرس” الأمريكي، “منذ الصراع الذي دار بين «حماس» وإسرائيل عام 2014، تسعى إيران على ما يبدو إلى إعادة بناء العلاقة مع «حماس» من خلال توفير تكنولوجيا الصواريخ التي استخدمتها الحركة لبناء صواريخها الخاصة ومن خلال مساعدتها في إعادة بناء الأنفاق التي دُمّرت في الصراع مع إسرائيل”.
وهذه الاستنتاجات مدعومة بالأدلة التي أصبحت علنية في العديد من الحالات البارزة. على سبيل المثال، في 5 آذار/مارس 2014 اعترضت البحرية الإسرائيلية طائرة “كلوس-سي”، وهي سفينة تجارية ترفع علم بنما، في البحر الأحمر قبالة الساحل الإريتري. ووفقاً لوزارة الخارجية الإسرائيلية، صعدت قوات البحرية الإسرائيلية على متن السفينة وفتشت حمولتها، وعثرت على مجموعة متنوعة من الأسلحة، من بينها 40 صاروخ أرض-أرض من طراز “أم-302” مصنعة في سوريا، يصل مداها إلى 90-200 كيلومتر، و181 قذيفة هاون عيار 122 ملم، و400 ألف قطعة ذخيرة للبنادق الهجومية.
وفي إشارة إلى عودة التمويل الإيراني لـ”حماس” على قدم وساق، صنّفت وزارة الخزانة الأمريكية في أيلول/سبتمبر 2015 على القائمة السوداء مواطناً يحمل الجنسيتين البريطانية والأردنية ويقيم في المملكة العربية السعودية كان ينسق عملية تحويل عشرات ملايين الدولارات من إيران إلى السعودية لتمويل “كتائب القسام” التابعة لحركة “حماس” وأنشطة “حماس” في غزة.
وساعد نشطاء “حماس” في لبنان المختصون بالشأن المالي في تسهيل تدفق الأموال من “الحرس الثوري الإسلامي الإيراني” إلى “حماس” عن طريق “حزب الله اللبناني” وذلك بين العامين 2012 و 2016. ولا بد هنا من النظر في حالة محمد سرور المقيم في بيروت، والمرتبط بكل من “حزب الله” و”حماس”. فوفقاً لوزارة الخزانة الأمريكية “شغل محمد سرور كوسيط بين «فيلق القدس» التابع لـ «الحرس الثوري الإسلامي الإيراني» و«حماس» وعمل مع عناصر «حزب الله» لضمان توفير الأموال لـ «كتائب عز الدين القسام» [التابعة للحركة]”.
وبحلول آب/أغسطس 2017، صرح قائد “حماس” الذي كان قد انتُخب حديثاً في غزة، يحيى السنوار، أن إيران أصبحت مجدداً “الداعم المالي والعسكري الأول” للجناح العسكري لحركة “حماس”.
وبعد ذلك بوقت قصير، لاحظت السلطات تزايد الجهود الإيرانية بشكل كبير لتمويل الحركة. على سبيل المثال، في تشرين الثاني/نوفمبر 2018، كشفت وزارة الخزانة الأمريكية عن شبكة معقدة تعمل بمبدأ “النفط مقابل الإرهاب” كانت تستفيد منها “حماس”، من بين جماعات أخرى. وكانت خطتها تقوم على شحن النفط الإيراني، بمساعدة عملاء إيرانيين وشركات روسية، إلى نظام الأسد في سوريا، الذي سيقوم بعد ذلك بتسليم أرباح بمئات الملايين من الدولارات الأمريكية إلى “الحرس الثوري الإسلامي الإيراني” الذي سيقوم بدوره بتوزيع الأموال على وكيلين من أهم وكلاء إيران، هما “حزب الله” و “حماس”.
وفي حزيران/يونيو 2022، أعلنت “حماس” وسوريا قرارهما باستئناف العلاقات بينهما.
دعم إيران المستمر لـ “حماس”
اليوم، يقدّر مسؤولون أمريكيون وإسرائيليون بأن إيران تقدم لـ “حماس” ما لا يقل عن 70 مليون إلى 100 مليون دولار سنوياً. وزعم قائد “حماس”، إسماعيل هنية، في مقابلة مع “قناة الجزيرة” في عام 2022 أن حركته تتلقى 70 مليون دولار سنوياً من إيران.
وفي أعقاب غزو “حماس” لجنوب إسرائيل في تشرين الأول/أكتوبر 2023، وضعت وزارة الخزانة الأمريكية على القائمة السوداء محمد نصر الله، وهو ناشط مخضرم في “حماس” مقيم في قطر وله علاقات وثيقة مع إيران وشارك في تحويل عشرات ملايين دولارات إلى “حماس”، بما في ذلك إلى “كتائب القسام”.
ومع مرور الوقت، أدى التمويل الإيراني لـ “حماس” إلى دعم الحركة وبناء قدراتها الإرهابية. وتُعتبر برامج التدريب الإرهابية الإيرانية، وجهود إيران المتواصلة لتسليح “حماس” على مر السنين، السبب الذي جعل “حماس” قادرة على تنفيذ هجمات تستهدف إسرائيل، من ضمنها مجزرة 7 تشرين الأول/أكتوبر.
على مدار عقود من الزمن، استمرت إيران، التي صنفتها الولايات المتحدة كدولة راعية للإرهاب، في تقديم نطاق واسع من الدعم المادي لـ “حماس”، والذي من دونه لم يكن من الممكن أن تصبح الحركة المنظمة الإرهابية القادرة والفتاكة التي هي عليها اليوم. إن جيك سوليفان على حق. “لقد وفّروا التدريب، ووفروا القدرات”. وقد لعبت طهران دوراً محورياً في خلق الوحش المدعو “حماس”، ولهذا السبب تشارك إيران اللوم والمسؤولية عن الهجوم الوحشي.
*ماثيو ليفيت هو “زميل فرومر-ويكسلر” ومدير “برنامج راينهارد للاستخبارات ومكافحة الإرهاب” في معهد واشنطن.