Drieu Godefridi/Gatestone Institute: Islam vs. The West- Conflict Unfortunately Seems Inevitable/دريو جودفريدي من معهد كيتستون: الإسلام في مواجهة الغرب، للأسف يبدو أن الصراع حتمي ولا مفر منه

53
ISTANBUL, TURKEY - JULY 10: People gather outside Istanbul's famous Hagia Sophia on July 10, 2020 in Istanbul, Turkey. Turkey's top administrative court ruled to annul a 1934 decree that turned the historic Hagia Sophia into a museum. The controversial ruling opens the way for the structure to be converted back into a mosque after 85 years. President Recep Tayyip Erdoğan handed over the iconic structure’s control to the country’s Religious Affairs Directorate following a court ruling revoking its status as a museum. President Erdogan said that the government will open Istanbul’s Hagia Sophia for worship on July 24. (Photo by Burak Kara/Getty Images)

الإسلام في مواجهة الغرب: للأسف يبدو أن الصراع حتمي ولا مفر منه
دريو جودفريدي/معهد كيتستون/23 تشرين الثاني/2023 (ترجمة موقع غوغل)

Islam vs. The West: Conflict Unfortunately Seems Inevitable
Drieu Godefridi/Gatestone Institute/November 23, 2023
To many on the so-called “Left”, it sometimes appears as if there is no insurmountable conflict between Islam and the West, or between any differing cultures, just old bits of conflict inherited from an obscure past, which will eventually be overcome by greater material equality.
This thesis, which is in fact Marxist — wherein any conflict is always caused by unequal material situations — also is based more on wishful thinking than on historical evidence. Muslims do not massacre Christians, Jews and Hindus because they are richer, but because they are non-Muslims. At least, that is what many mass murderers have been stating for more than ten centuries…
The “clash of civilizations” seems to be about religion, a topic that many in the West thought had been put to bed ages ago.
The “no-go” Islamic zones in Europe, the attacks on 9/11, London’s 7/7 attacks… the murder of Theo Van Gogh, the massacre at the Bataclan, the constant censorship (blasphemy laws), and more: a brief look at recent history of the immigrants bears witness to what seems a pervasive inability, or lack of desire, to adapt to the values of their new host countries.
That, sadly, may be one of the reasons multiculturalism in the West has been such a failure — a failure of the West. When westerners stopped having children, they started importing people en masse, indiscriminately, as if people were all the same. People are not all the same. Many Muslims, or at least a significant proportion of them, seem to have no intention of integrating, or of discarding the values they brought with them, which they appear to prefer to Western values.
Muslims do not massacre Christians, Jews and Hindus because they are richer, but because they are non-Muslims. At least, that is what many mass murderers have been stating for more than ten centuries. The “clash of civilizations” seems to be about religion, a topic that many in the West thought had been put to bed ages ago.
Samuel Huntington’s insight into the clash of civilizations is brilliant and true, but a few details in his thesis might benefit from a bit of updating. Moreover, some of his critics, especially on the “Left”, might wish to rethink a few of their “conclusions”.
According to Huntington, since 1989 the clash between civilizations has been essentially cultural, rather than economic or political. The collapse of the Berlin Wall in 1989 marked the transition from a world dominated by ideological oppositions — between communism and capitalism, imperialism and its counter-movement — to an era of cultural divergence, with the international political scene simultaneously verging on the multipolar and multicultural.
Huntington, in support of his conjecture, explained that the decadence of ideologies has coincided with a revival of aspirations to identity, both in the Muslim world, which has witnessed a revitalization of radical Islam, in Asia, and in Eastern Europe, such as Poland, where revolutions took place in tune with their national and cultural heritage.
Huntington’s thesis of a “clash of civilizations” has been shown to be true. The opposition between Islam and the West is an obvious example; the uninterrupted massacre of Christians by Muslims is another, and the re-awakening of China and Chinese cultural pride is a third. From this point of view, Huntington is right: we live in a world structured by tensions between profoundly divergent cultures.
Huntington, however, may have overlooked that the core of the global economic and cultural world is Western. The globalization of trade has not taken place by using categories and means that are equally derived from different civilizations, as if each culture had contributed its share. Even though China and Egypt were trading before there was a ‘West’, modern globalization is based solely on the categories, modes and means of Western civilization, down to the smallest detail. To take just one example, the new generation of Russian or Chinese international action films is a simple iteration of the Hollywood concept, with an absence of local specificity that can be embarrassing and does not do justice to the three thousand years of the rich and specific Chinese culture. Other Chinese films, however such as those by Zhang Yimou and others, are glories of which China should be immensely proud.
It is not true, therefore, that the world is divided up between different civilizations, as we would speak of equal, or even unequal, partners, like parts of a cake, one with pineapple, the other with strawberry. The common language of this world, which is indeed fragmented for the most part, still seems strictly Western. Perhaps that is one of the reasons Communist China’s President Xi Jinping would openly like to upend it.
This circumstance does not alter the truth of Huntington’s findings, which lie in what the ancient Greeks called the antagonistic, or oppositional, character of the world. The ancient Greek world was defined as much by the conflict between cities as by the commonality of its culture.
To many on the so-called “Left”, it sometimes appears as if there is no insurmountable conflict between Islam and the West, or between any differing cultures, just old bits of conflict inherited from an obscure past, which will eventually be overcome by greater material equality.
This thesis, which is in fact Marxist — wherein any conflict is always caused by unequal material situations — also is based more on wishful thinking than on historical evidence. Muslims do not massacre Christians, Jews and Hindus because they are richer, but because they are non-Muslims. At least, that is what many mass murderers have been stating for more than ten centuries, starting with the Quran:
“But once the Sacred Months have passed, kill the polytheists ˹who violated their treaties˺ wherever you find them, capture them, besiege them, and lie in wait for them on every way. But if they repent, perform prayers, and pay alms-tax, then set them free. Indeed, Allah is All-Forgiving, Most Merciful.” – Surat At-Tawbah, 9:5
In his book Histoire de l’Inde, Alain Danielou writes:
“From the time Muslims started arriving [in India], around 632 AD, the history of India becomes a long, monotonous series of murders, massacres, spoliations, and destructions. It is, as usual, in the name of ‘a holy war’ of their faith, of their sole God, that the barbarians have destroyed civilizations, wiped out entire races.”
Perhaps we should finally listen to them? Give them credit for honesty? Read the fiqh, the legal schools of Islam, where all agree on celebrating the future hegemony of Islam. It is hard to argue that Qatar and Saudi Arabia, which are extremely rich, are motivated by envy. The economic, Marxist thesis, which has been discredited by history, is now only being bandied about by the Left. The “clash of civilizations” seems to be about religion, a topic that many in the West thought had been put to bed ages ago.
To return to Huntington’s thesis, the values of Islam and those of the West, unfortunately, do appear irreconcilable. Even if the Arab, Turkish and Persian Muslim worlds have been welcomed into the Western culture, many of those immigrants to the West retain their own Islamic identity, which they apparently do not intend to dim or negotiate, as can be seen from Europe’s many “no-go zones”.
This movement to “return to true Islam” seems, sometimes, an illusion. Without oil and gas, in today’s world Islam is, sadly, often a religion of poverty, misery and defeats. There may be a wish to “return” to the old Islam, but what we are witnessing is the galvanization of an idealized vision of the old Islam, the Islam of the first conquest, the Islam of the Taj Mahal, the Alhambra and the Ottoman Empire.
Even this reinvention of radical Islam, however, seems radically incompatible with the West. The “no-go” Islamic zones in Europe (here, here and here), the attacks on 9/11, London’s 7/7 attacks , Berlin’s Christmas Market terror attack, the violence triggered by the Muhammad cartoons, the slaughter at Charlie Hebdo, the murder of Theo Van Gogh, the massacre at the Bataclan, the constant censorship (blasphemy laws), and more: a brief look at recent history of the immigrants bears witness to what seems a pervasive inability, or lack of desire, to adapt to the values of their new host countries.
That, sadly, may be one of the reasons multiculturalism in the West has been such a failure — a failure of the West. When westerners stopped having children, they started importing people en masse, indiscriminately, as if people were all the same. People are not all the same. Many Muslims, or at least a significant proportion of them, seem to have no intention of integrating, or of discarding the values they brought with them, which they appear to prefer to Western values.
There are 45 million Muslims in Europe. Some have chosen and will choose the West. Others — possibly the vast majority – will, in the event of conflict, remain faithful to Islam at the moment of truth.
**Drieu Godefridi is a jurist (University Saint-Louis, University of Louvain), philosopher (University Saint-Louis, University of Louvain) and PhD in legal theory (Paris IV-Sorbonne). He is an entrepreneur, CEO of a European private education group and director of PAN Medias Group. He is the author of The Green Reich (2020).
© 2023 Gatestone Institute. All rights reserved. The articles printed here do not necessarily reflect the views of the Editors or of Gatestone Institute. No part of the Gatestone website or any of its contents may be reproduced, copied or modified, without the prior written consent of Gatestone Institute.
https://www.gatestoneinstitute.org/20173/islam-vs-west-conflict
Picture enclosed: Islamists celebrate Turkish President Recep Tayyip Erdogan’s decree, converting the historic Hagia Sophia Christian cathedral once again into a mosque, outside Hagia Sophia in Istanbul, on July 10, 2020. (Photo by Burak Kara/Getty Images)

الإسلام في مواجهة الغرب: للأسف يبدو أن الصراع حتمي ولا مفر منه
دريو جودفريدي/معهد كيتستون/23 تشرين الثاني/2023 (ترجمة موقع غوغل)
بالنسبة للكثيرين ممن يسمون بـ “اليسار”، يبدو أحيانًا كما لو أنه لا يوجد صراع لا يمكن التغلب عليه بين الإسلام والغرب، أو بين أي ثقافات مختلفة، بل مجرد أجزاء قديمة من الصراعات الموروثة من ماض غامض، والتي سيتم التغلب عليها في النهاية من خلال مساواة مادية أكبر. هذه الأطروحة، وهي في الواقع ماركسية – حيث أن أي صراع يكون دائمًا بسبب أوضاع مادية غير متكافئة – تعتمد أيضًا على التمني أكثر من الأدلة التاريخية. المسلمون لا يذبحون المسيحيين واليهود والهندوس لأنهم أكثر ثراء، بل لأنهم غير مسلمين. على الأقل، هذا ما ظل يقوله العديد من القتلة الجماعيين منذ أكثر من عشرة قرون…
ويبدو أن “صراع الحضارات” يدور حول الدين، وهو الموضوع الذي اعتقد كثيرون في الغرب أنه قد تم طرحه منذ زمن بعيد.
المناطق الإسلامية “المحظورة” في أوروبا، هجمات 11 سبتمبر، هجمات لندن 7 يوليو… مقتل ثيو فان جوخ، مذبحة باتاكلان، الرقابة المستمرة (قوانين التجديف)، والمزيد: إن إلقاء نظرة سريعة على التاريخ الحديث للمهاجرين يشهد على ما يبدو عجزًا واسع النطاق، أو انعدام الرغبة، في التكيف مع قيم البلدان المضيفة الجديدة.
ومن المؤسف أن هذا قد يكون أحد أسباب فشل التعددية الثقافية في الغرب – فشل الغرب. عندما توقف الغربيون عن إنجاب الأطفال، بدأوا في استيراد الناس بشكل جماعي، دون تمييز، كما لو كان الناس جميعًا متشابهين. الناس ليسوا جميعا نفس الشيء. ويبدو أن العديد من المسلمين، أو على الأقل نسبة كبيرة منهم، ليس لديهم أي نية للاندماج أو التخلص من القيم التي جلبوها معهم، والتي يبدو أنهم يفضلونها على القيم الغربية.
المسلمون لا يذبحون المسيحيين واليهود والهندوس لأنهم أكثر ثراء، بل لأنهم غير مسلمين. على الأقل، هذا ما ظل يقوله العديد من القتلة الجماعيين لأكثر من عشرة قرون. ويبدو أن “صراع الحضارات” يدور حول الدين، وهو الموضوع الذي اعتقد كثيرون في الغرب أنه قد تم طرحه منذ زمن بعيد. في الصورة: الإسلاميون يحتفلون بقرار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بتحويل كاتدرائية آيا صوفيا المسيحية التاريخية مرة أخرى إلى مسجد، خارج آيا صوفيا في إسطنبول، في 10 يوليو 2020. (تصوير بوراك كارا / غيتي إيماجز)
إن رؤية صموئيل هنتنغتون لصراع الحضارات رائعة وصحيحة، ولكن بعض التفاصيل في أطروحته قد تستفيد من القليل من التحديث. علاوة على ذلك، قد يرغب بعض منتقديه، وخاصة في “اليسار”، في إعادة التفكير في عدد قليل من “استنتاجاتهم”.
ووفقاً لهنتنغتون، كان الصدام بين الحضارات منذ عام 1989 ثقافياً في الأساس، وليس اقتصادياً أو سياسياً. كان انهيار جدار برلين في عام 1989 بمثابة علامة على التحول من عالم تهيمن عليه المعارضة الأيديولوجية ــ بين الشيوعية والرأسمالية، والإمبريالية وحركتها المضادة ــ إلى عصر من التباعد الثقافي، حيث يقترب المشهد السياسي الدولي في الوقت نفسه من عالم متعدد الأقطاب. ومتعددة الثقافات.
وأوضح هنتنغتون، دعمًا لتخمينه، أن انحطاط الأيديولوجيات تزامن مع إحياء التطلعات إلى الهوية، سواء في العالم الإسلامي، الذي شهد إحياء الإسلام الراديكالي، في آسيا، أو في أوروبا الشرقية، مثل بولندا. حيث قامت الثورات انسجاماً مع تراثهم الوطني والثقافي.
لقد ثبت أن نظرية هنتنغتون حول “صراع الحضارات” صحيحة. والتعارض بين الإسلام والغرب مثال واضح على ذلك؛ والمذبحة المتواصلة للمسيحيين على يد المسلمين هي مثال آخر، وإعادة إيقاظ الصين والفخر الثقافي الصيني هو الثالث. ومن وجهة النظر هذه فإن هنتنغتون على حق: فنحن نعيش في عالم منظم بالتوترات بين الثقافات المتباينة بشكل عميق.
لكن ربما يكون هنتنغتون قد تجاهل أن جوهر العالم الاقتصادي والثقافي العالمي هو غربي. إن عولمة التجارة لم تتم باستخدام فئات ووسائل مستمدة بالتساوي من الحضارات المختلفة، وكأن كل ثقافة قد ساهمت بنصيبها. على الرغم من أن الصين ومصر كانتا تمارسان التجارة قبل ظهور “الغرب”، إلا أن العولمة الحديثة تعتمد فقط على فئات وأساليب ووسائل الحضارة الغربية، وصولاً إلى أدق التفاصيل. لنأخذ مثالاً واحدًا فقط، الجيل الجديد من أفلام الحركة الدولية الروسية أو الصينية هو تكرار بسيط لمفهوم هوليوود، مع غياب الخصوصية المحلية التي يمكن أن تكون محرجة ولا تنصف ثلاثة آلاف عام من الثراء والمحددة. الثقافة الصينية. لكن الأفلام الصينية الأخرى، مثل أفلام تشانغ ييمو وآخرين، هي أمجاد ينبغي للصين أن تفخر بها بشدة.
ليس صحيحا إذن أن العالم منقسم بين حضارات مختلفة، كما لو كنا نتحدث عن شركاء متساوين، أو حتى غير متساوين، مثل أجزاء من الكعكة، جزء منها به أناناس والآخر بالفراولة. إن اللغة المشتركة لهذا العالم، والتي هي بالفعل مجزأة في معظمها، لا تزال تبدو غربية تمامًا. ولعل هذا هو أحد الأسباب التي تجعل الرئيس الصيني شي جين بينج يرغب في قلب هذه الأمور علانية.
هذا الظرف لا يغير من حقيقة النتائج التي توصل إليها هنتنغتون، والتي تكمن فيما أطلق عليه اليونانيون القدماء الطابع العدائي أو المعارض للعالم. تم تعريف العالم اليوناني القديم بالصراع بين المدن بقدر ما تم تعريفه من خلال القواسم المشتركة لثقافته.
بالنسبة للكثيرين ممن يسمون بـ “اليسار”، يبدو أحيانًا كما لو أنه لا يوجد صراع لا يمكن التغلب عليه بين الإسلام والغرب، أو بين أي ثقافات مختلفة، بل مجرد أجزاء قديمة من الصراع الموروثة من ماض غامض، والتي سيتم التغلب عليها في النهاية من خلال مساواة مادية أكبر. هذه الأطروحة، وهي في الواقع ماركسية – حيث أن أي صراع يكون دائمًا بسبب أوضاع مادية غير متكافئة – تعتمد أيضًا على التمني أكثر من الأدلة التاريخية. المسلمون لا يذبحون المسيحيين واليهود والهندوس لأنهم أكثر ثراء، بل لأنهم غير مسلمين. على الأقل هذا ما ظل يقوله العديد من القتلة الجماعيين منذ أكثر من عشرة قرون، بدءًا من القرآن:
” فإذا انسلخ الأشهر الحرم فاقتلوا المشركين ” الذين نقضوا عهدهم ” حيث وجدتموهم وخذوهم واحصروهم واقعدوا لهم بكل طريق فإن تابوا وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة ” “أجروهم ثم أطلقوهم إن الله غفور رحيم”. – سورة التوبة 9:5
يقول آلان دانييلو في كتابه Histoire de l’Inde:
“منذ أن بدأ المسلمون في الوصول [إلى الهند]، حوالي عام 632 م، أصبح تاريخ الهند عبارة عن سلسلة طويلة ورتيبة من جرائم القتل والمجازر والنهب والتدمير. وهي كالعادة باسم “الحرب المقدسة” “من إيمانهم، بإلههم الوحيد، أن البرابرة دمروا حضارات، وأبادوا أجناسًا بأكملها.”
ربما ينبغي لنا أخيرا الاستماع إليهم؟ منحهم الفضل في الصدق؟ اقرأ الفقه، المدارس الشرعية في الإسلام، حيث يتفق الجميع على الاحتفال بالهيمنة المستقبلية للإسلام. ومن الصعب القول بأن قطر والمملكة العربية السعودية، الدولتين الغنيتين للغاية، يحركهما الحسد. إن الأطروحة الاقتصادية الماركسية، التي فقدها التاريخ مصداقيتها، لا يتداولها إلا اليسار. ويبدو أن “صراع الحضارات” يدور حول الدين، وهو الموضوع الذي اعتقد كثيرون في الغرب أنه قد تم طرحه منذ زمن بعيد.
وبالعودة إلى فرضية هنتنجتون، فإن قيم الإسلام وقيم الغرب تبدو للأسف غير قابلة للتوفيق. وحتى لو تم الترحيب بالعالم الإسلامي العربي والتركي والفارسي في الثقافة الغربية، فإن العديد من هؤلاء المهاجرين إلى الغرب يحتفظون بهويتهم الإسلامية الخاصة، والتي يبدو أنهم لا ينوون تعتيمها أو التفاوض بشأنها، كما يتبين من العديد من أوروبا. مناطق محظورة”.
تبدو هذه الحركة “للعودة إلى الإسلام الحقيقي” في بعض الأحيان مجرد وهم. وبدون النفط والغاز، فإن الإسلام في عالم اليوم، للأسف، غالباً ما يكون دين فقر وبؤس وهزائم. قد تكون هناك رغبة في “العودة” إلى الإسلام القديم، لكن ما نشهده الآن هو تحفيز لرؤية مثالية للإسلام القديم، إسلام الفتح الأول، إسلام تاج محل وقصر الحمراء والعثماني. إمبراطورية.
ولكن حتى إعادة اختراع الإسلام المتطرف تبدو غير متوافقة جذرياً مع الغرب. المناطق الإسلامية “المحظورة” في أوروبا (هنا، هنا وهنا)، هجمات 11 سبتمبر، هجمات لندن 7 يوليو، الهجوم الإرهابي في سوق عيد الميلاد في برلين، أعمال العنف التي أثارتها الرسوم الكاريكاتورية للنبي محمد، مذبحة شارلي إيبدو ومقتل ثيو فان جوخ، ومذبحة باتاكلان، والرقابة المستمرة (قوانين التجديف)، وأكثر من ذلك: نظرة سريعة على التاريخ الحديث للمهاجرين تشهد على ما يبدو عجزًا منتشرًا، أو عدم رغبة، في التكيف لقيم البلدان المضيفة الجديدة لهم.
ومن المؤسف أن هذا قد يكون أحد أسباب فشل التعددية الثقافية في الغرب – فشل الغرب. عندما توقف الغربيون عن إنجاب الأطفال، بدأوا في استيراد الناس بشكل جماعي، دون تمييز، كما لو كان الناس جميعًا متشابهين. الناس ليسوا جميعا نفس الشيء. ويبدو أن العديد من المسلمين، أو على الأقل نسبة كبيرة منهم، ليس لديهم أي نية للاندماج أو التخلص من القيم التي جلبوها معهم، والتي يبدو أنهم يفضلونها على القيم الغربية.
هناك 45 مليون مسلم في أوروبا. البعض اختار الغرب وسيختاره. أما الآخرون ـ وربما الغالبية العظمى ـ فسوف يظلون، في حالة الصراع، مخلصين للإسلام في لحظة الحقيقة.
**دريو جودفريدي فقيه (جامعة سانت لويس، جامعة لوفان)، فيلسوف (جامعة سانت لويس، جامعة لوفان) وحاصل على دكتوراه في النظرية القانونية (باريس الرابعة – السوربون). وهو رجل أعمال ورئيس تنفيذي لمجموعة تعليمية خاصة أوروبية ومدير مجموعة PAN Medias. وهو مؤلف كتاب الرايخ الأخضر (2020).
© 2023 معهد جيتستون. كل الحقوق محفوظة. المقالات المطبوعة هنا لا تعكس بالضرورة آراء المحررين أو معهد جيتستون. لا يجوز إعادة إنتاج أو نسخ أو تعديل أي جزء من موقع Gatestone الإلكتروني أو أي من محتوياته دون الحصول على موافقة كتابية مسبقة من معهد Gatestone.
https://www.gatestoneinstitute.org/20173/islam-vs-west-conflict