Dr. Majid Rafizadeh/Biden Administration’s $10 Billion Prize to Iran: Just A Small Thank You for Engineering a War, Wounding 56 US Troops and Trying to Drive the US Out of The Middle East/جائزة إدارة بايدن لإيران بقيمة 10 مليارات دولار هي مجرد شكر بسيط لهندسة الحرب وإصابة 56 جنديًا أمريكيًا ومحاولة إخراج الولايات المتحدة من الشرق الأوسط

44

جائزة إدارة بايدن لإيران بقيمة 10 مليارات دولار هي مجرد شكر بسيط لهندسة الحرب وإصابة 56 جنديًا أمريكيًا ومحاولة إخراج الولايات المتحدة من الشرق الأوسط.
د. ماجد رافي زاده/معهد جيتستون/18 نوفمبر 2023

Biden Administration’s $10 Billion Prize to Iran: Just A Small Thank You for Engineering a War, Wounding 56 US Troops and Trying to Drive the US Out of The Middle East.
Dr. Majid Rafizadeh/Gatestone Institute./November 18, 2023
From the Iranian regime’s perspective, annihilating Israel and the Jews would presumably be a major breakthrough, giving them a dominance over the Muslim world, even greater than Saudi Arabia’s.
The dedicated funds that this new $10 billion will release can now be used to put the finishing touches on the mullahs’ nuclear bomb – to threaten their Sunni neighbors in the Gulf, Europe, and above all, “The Great Satan, the United States. Iran’s plans for cutting “The Great Satan” (and others) down to size are already underway in Cuba and throughout South America. Earlier this month, Israel helped Brazil thwart an attack by the Iran-backed terrorist group Hizballah on Brazil’s Jews.
Sadly, the $10 billion looks suspiciously like a “pretty please” bribe not to try to drive the US out of the region this year [before the 2024 US election]; instead, wait for next year.
The solution is not to give Iran $10 billion as a prize for practicing extensive regional aggression and engineering mass-murder. Real solutions would include cutting the flow of funds by re-imposing — and enforcing — primary and secondary sanctions; incapacitating the port from which Iran sends oil to China; sending Ayatollah Khamenei and the leaders of the Islamic Revolutionary Guard Corps (IRCG) pictures of their homes; making the ruling mullahs seriously aware of military options, such as taking out the training bases and leadership of the IRGC, and employing significant military force when required — for instance now.
From the Iranian regime’s perspective, annihilating Israel and the Jews would presumably be a major breakthrough, giving them a dominance over the Muslim world, even greater than Saudi Arabia’s.
Who needs the Nobel Peace Prize when you can have the Biden War Prize? That’s right, the Biden administration announced this week that it plans to give the Iranian regime another $10 billion in unfrozen assets from Oman, apparently as a small token of appreciation for launching a savage war in the Middle East and targeting US troops in the region at least 56 times, wounding at least 56 US servicemen, many with traumatic brain injury — in just one month! Where does everyone sign up?
The total number of attacks on US troops by the Iranian regime since US President Joe Biden assumed office, is (so far) 139: 83 before March, 56 since. This new $10 billion comes on top of the earlier “closer to $60 billion” it already gave the regime by not enforcing sanctions against it.
One fairy tale making the rounds is that the funds will only be used for “humanitarian purposes.” As your pet cat knows, that just frees up other funds that would have been used for humanitarian purposes to do anything else the mullahs want– as they already announced about an earlier $6 billion deal that was reportedly quietly scuttled “for now.” The mullahs’ priorities no doubt include further funding their proxy militias — a sophisticated example of outsourcing other people to die for you. Their proxies include Hamas, Hizballah, and the Houthis, all of which since October 7, been ganging up on Israel, while the mullahs stay home and watch. If a million Palestinians and Israelis die in the process, to the mullahs, at least it wasn’t them. The dedicated funds that this new $10 billion will release can now be used to put the finishing touches on the mullahs’ nuclear bomb – to threaten their Sunni neighbors in the Gulf, Europe, and above all, “The Great Satan, the United States. Iran’s plans for cutting “The Great Satan” (and others) down to size are already underway in Cuba and throughout South America. Earlier this month, Israel helped Brazil thwart an attack by the Iran-backed terrorist group Hizballah on Brazil’s Jews.
As Iranian dissident and Nobel Prize nominee Masih Alinejad reminded the world this week, “…for the Islamic Republic, eliminating Israel is [a] humanitarian cause!”
The Biden administration may be hoping to bribe Iran’s mullahs not to rock the Middle East further until after the US presidential election on November 5, 2024 – but so long as the West does not recognize the sad fact that payments, concessions and appeasement have only emboldened the theocratic establishment of Iran and its new allies, Russia and especially China, the mullahs will simply feel more empowered — and presumably act accordingly, if not on Biden’s watch, on that of the next president. The blackmail price for a short-term, fake peace goes only one way: up.
The Iranian regime’s organizations and the ministry of education have recently been promoting in their schools a new practice that has now become compulsory: “Hello Commander.” Children are obliged to sing “Hello Commander! Sayyid Ali [Khamenei] has called his children [to mobilize]!” and they say that they are prepared to sacrifice their life for the “Commander”. In response to this propaganda, a tweet read: “In his last years, like all other dictators, Hitler resorted to performance of a ‘Hello Commander’ song in schools to reassure his supporters but this didn’t save him from defeat because it was too late”.
One of the Iranian regime’s most non-negotiable and fundamental revolutionary ideals is exporting its ideology and system of (Velayat e Faqih: Guardianship of the Islamic Jurist) to other countries. The late founder of the Islamic Republic, Ayatollah Ruhollah Khomeini, introduced a revolutionary notion in Islamic Shiite thought with the concept, which means an Islamic Shia clergy or an ayatollah should have custodianship and power over the people across the world, should rule over people and should be the final decision maker.
The regime calls this core mission, Jihad; it can be achieved only through hard power and violence, never through peace and negotiations. As the Islamic Republic’s constitution points out: “The Army of the Islamic Republic of Iran and the Islamic Revolutionary Guards Corps … will be responsible not only for guarding and preserving the frontiers of the country, but also for fulfilling the ideological mission of jihad in God’s way; that is, extending the sovereignty of God’s law throughout the world.”
Ayatollah Khomeini repeated this important Islamic mission on several occasions. He famously said, “We shall export our revolution to the whole world,” he said. “Until the cry there is no god but Allah resounds over the whole world, there will be struggle.” [Emphasis added.]
From the Iranian regime’s perspective, annihilating Israel and the Jews would presumably be a major breakthrough, giving them a dominance over the Muslim world, even greater than Saudi Arabia’s.
For the revolutionary regime of Iran, all that matters is the triumph of Islam. “We do not worship Iran,” stated the regime’s current leader, Ayatollah Ali Khamenei, “we worship Allah. For patriotism is another name for paganism. I say let this land [Iran] burn. I say let this land go up in smoke, provided Islam emerges triumphant in the rest of the world.” “Islam,” he added, “is politics or it is nothing.”
To achieve this revolutionary ideal of creating one nation under Islam, the ruling mullahs believe that whoever does not obey them, including other Muslims, is an infidel and must be eliminated. As Ayatollah Khomeini warned, “If one permits an infidel to continue in his role as a corrupter of the earth, the infidel’s moral suffering will be all the worse. If one kills the infidel, and this stops him from perpetrating his misdeeds, his death will be a blessing to him.” He adds, “All those against the revolution must disappear and quickly be executed.”
The regime’s key mission is securely incorporated in Iran’s current constitution:
“The constitution provides the necessary basis for ensuring the continuation of the revolution at home and abroad. In particular, in the development of international relations, the constitution will strive with other Islamic and popular movements to prepare the way for the formation of a single world community.”
Iran’s predatory, radical regime, whose mission is to “Export the Revolution” bring Islamist rule to the rest of the world by means of its military and terror groups, will not stop its Jihad and alter its aims through appeasement. From the regime’s perspective, annihilating Israel and the Jews would be a major breakthrough, giving them a dominance over the Muslim world, even greater, they might expect, than Saudi Arabia’s.
Sadly, the $10 billion looks suspiciously like a “pretty please” bribe not to try to drive the US out of the region this year; instead, wait for next year.
In the 1930s, Britain pursued a policy of appeasing Hitler and Nazi Germany in the hope of avoiding a war. To the contrary, as we know, that view only empowered Germany to invade and attempt to take over other nations. The policy of appeasement led to World War ll.
The solution is not to give Iran $10 billion as a prize for practicing extensive regional aggression and engineering mass-murder. Real solutions would include cutting the flow of funds by re-imposing — and enforcing — primary and secondary sanctions; incapacitating the port from which Iran sends oil to China; sending Ayatollah Khamenei and the leaders of the Islamic Revolutionary Guard Corps (IRCG) pictures of their homes; making the ruling mullahs seriously aware of military options, such as taking out the training bases and leadership of the IRGC, and employing significant military force when required — for instance now.
*Dr. Majid Rafizadeh is a business strategist and advisor, Harvard-educated scholar, political scientist, board member of Harvard International Review, and president of the International American Council on the Middle East. He has authored several books on Islam and US Foreign Policy. He can be reached at Dr.Rafizadeh@Post.Harvard.Edu
© 2023 Gatestone Institute. All rights reserved. The articles printed here do not necessarily reflect the views of the Editors or of Gatestone Institute. No part of the Gatestone website or any of its contents may be reproduced, copied or modified, without the prior written consent of Gatestone Institute.

جائزة إدارة بايدن لإيران بقيمة 10 مليارات دولار هي مجرد شكر بسيط لهندسة الحرب وإصابة 56 جنديًا أمريكيًا ومحاولة إخراج الولايات المتحدة من الشرق الأوسط.
ماجد رافي زاده/معهد جيتستون/18 نوفمبر 2023

ترجمة موقع غوغل

من وجهة نظر النظام الإيراني، فإن إبادة إسرائيل واليهود سوف تشكل إنجازاً عظيماً، مما يمنحهم سيطرة على العالم الإسلامي، حتى أعظم من سيطرة المملكة العربية السعودية.
إن الأموال المخصصة التي ستفرج عنها هذه المليارات العشرة الجديدة يمكن استخدامها الآن لوضع اللمسات الأخيرة على القنبلة النووية للملالي – لتهديد جيرانهم السنة في الخليج، وأوروبا، وقبل كل شيء، “الشيطان الأكبر، الولايات المتحدة”. إن الخطط الإيرانية الرامية إلى تقليص حجم “الشيطان الأكبر” (وآخرين) جارية بالفعل في كوبا وفي مختلف أنحاء أميركا الجنوبية. وفي وقت سابق من هذا الشهر، ساعدت إسرائيل البرازيل في إحباط هجوم شنته جماعة حزب الله الإرهابية التي تدعمها إيران على يهود البرازيل.
ومن المؤسف أن مبلغ الـ 10 مليارات دولار يبدو بشكل مثير للريبة وكأنه رشوة “من فضلك” لعدم محاولة إخراج الولايات المتحدة من المنطقة هذا العام [قبل الانتخابات الأمريكية عام 2024]؛ بدلا من ذلك، انتظر العام المقبل.
الحل لا يكمن في منح إيران 10 مليارات دولار كجائزة لممارسة عدوان إقليمي واسع النطاق وهندسة القتل الجماعي. وتشمل الحلول الحقيقية قطع تدفق الأموال من خلال إعادة فرض العقوبات الأولية والثانوية وإنفاذها؛ وتعطيل الميناء الذي ترسل منه إيران النفط إلى الصين؛ إرسال آية الله خامنئي وقادة الحرس الثوري الإسلامي صوراً لمنازلهم؛ جعل الملالي الحاكمين على دراية جدية بالخيارات العسكرية، مثل القضاء على قواعد التدريب وقيادة الحرس الثوري الإيراني، واستخدام قوة عسكرية كبيرة عند الحاجة – على سبيل المثال الآن.
ومن وجهة نظر النظام الإيراني، فإن إبادة إسرائيل واليهود سوف تشكل إنجازاً عظيماً، مما يمنحهم سيطرة على العالم الإسلامي، حتى أعظم من سيطرة المملكة العربية السعودية.
من يحتاج إلى جائزة نوبل للسلام عندما يمكنك الحصول على جائزة بايدن للحرب؟ هذا صحيح، فقد أعلنت إدارة بايدن هذا الأسبوع أنها تخطط لمنح النظام الإيراني 10 مليارات دولار أخرى من الأصول غير المجمدة من عمان، على ما يبدو كعربون صغير من التقدير لشن حرب وحشية في الشرق الأوسط واستهداف القوات الأمريكية في المنطقة. 56 مرة على الأقل، مما أدى إلى إصابة ما لا يقل عن 56 جنديًا أمريكيًا، العديد منهم مصابون بإصابات دماغية – في شهر واحد فقط! أين يقوم الجميع بالتسجيل؟
إجمالي عدد الهجمات التي شنها النظام الإيراني على القوات الأمريكية منذ تولي الرئيس الأمريكي جو بايدن منصبه، هو (حتى الآن) 139: 83 قبل مارس، و56 منذ ذلك الحين. وتأتي هذه الـ 10 مليارات دولار الجديدة بالإضافة إلى المبلغ السابق “أقرب إلى 60 مليار دولار” الذي قدمته بالفعل للنظام من خلال عدم فرض العقوبات عليه.
إحدى القصص الخيالية المتداولة هي أن الأموال لن تستخدم إلا “لأغراض إنسانية”. وكما تعلم قطتك الأليفة، فإن ذلك لن يؤدي إلا إلى تحرير الأموال الأخرى التي كان من الممكن استخدامها لأغراض إنسانية للقيام بأي شيء آخر يريده الملالي – كما أعلنوا بالفعل عن صفقة سابقة بقيمة 6 مليارات دولار، والتي قيل إنه تم إلغاؤها بهدوء “في الوقت الحالي”. لا شك أن أولويات الملالي تشمل المزيد من التمويل للميليشيات التابعة لهم، وهو مثال متطور على الاستعانة بمصادر خارجية للموت من أجلك. ومن بين وكلائهم حماس، وحزب الله، والحوثيين، الذين يتحالفون جميعاً منذ السابع من تشرين الأول (أكتوبر) ضد إسرائيل، بينما يبقى الملالي في منازلهم ويراقبون. إذا مات مليون فلسطيني وإسرائيلي في هذه العملية، بالنسبة للملالي، على الأقل ليسوا هم. إن الأموال المخصصة التي ستفرج عنها هذه المليارات العشرة الجديدة يمكن استخدامها الآن لوضع اللمسات الأخيرة على القنبلة النووية للملالي – لتهديد جيرانهم السنة في الخليج، وأوروبا، وقبل كل شيء، “الشيطان الأكبر، الولايات المتحدة”. إن الخطط الإيرانية الرامية إلى تقليص حجم “الشيطان الأكبر” (وآخرين) جارية بالفعل في كوبا وفي مختلف أنحاء أميركا الجنوبية. وفي وقت سابق من هذا الشهر، ساعدت إسرائيل البرازيل في إحباط هجوم شنته جماعة حزب الله الإرهابية التي تدعمها إيران على يهود البرازيل.
وكما ذكّر المنشق الإيراني والمرشح لجائزة نوبل، مسيح علي نجاد، العالم هذا الأسبوع، “… بالنسبة للجمهورية الإسلامية، فإن القضاء على إسرائيل يشكل قضية إنسانية!”
ربما تأمل إدارة بايدن في رشوة ملالي إيران حتى لا يهزوا الشرق الأوسط أكثر حتى بعد الانتخابات الرئاسية الأمريكية في 5 نوفمبر 2024 – ولكن طالما أن الغرب لا يعترف بالحقيقة المحزنة المتمثلة في أن المدفوعات والتنازلات والاسترضاء لم تؤدي إلا إلى زيادة الجرأة. ومع وجود المؤسسة الثيوقراطية في إيران وحلفائها الجدد، روسيا وخاصة الصين، سيشعر الملالي ببساطة بمزيد من التمكين – ومن المفترض أن يتصرفوا وفقًا لذلك، إن لم يكن تحت إشراف بايدن، أثناء مراقبة الرئيس المقبل. إن ثمن الابتزاز من أجل سلام مزيف قصير الأمد يذهب في اتجاه واحد فقط: إلى الأعلى.
قامت منظمات النظام الإيراني ووزارة التربية والتعليم مؤخراً بالترويج في مدارسها لممارسة جديدة أصبحت الآن إلزامية: “مرحباً أيها القائد”. يُجبَر الأطفال على غناء “مرحبًا أيها القائد! لقد دعا السيد علي [خامنئي] أطفاله [للتعبئة]!” ويقولون إنهم مستعدون للتضحية بحياتهم من أجل “القائد”. ورداً على هذه الدعاية، جاء في إحدى التغريدات: “في سنواته الأخيرة، مثل كل الديكتاتوريين الآخرين، لجأ هتلر إلى أداء أغنية “Hello Commander” في المدارس لطمأنة أنصاره، لكن هذا لم ينقذه من الهزيمة لأنه كان كذلك”. بعد فوات الأوان”.
إن أحد المثل الثورية الأساسية وغير القابلة للتفاوض للنظام الإيراني هو تصدير أيديولوجيته ونظامه (ولاية الفقيه: ولاية الفقيه) إلى بلدان أخرى. قدم المؤسس الراحل للجمهورية الإسلامية، آية الله روح الله الخميني، فكرة ثورية في الفكر الشيعي الإسلامي من خلال هذا المفهوم، وهو ما يعني أن رجل الدين الشيعي الإسلامي أو آية الله يجب أن يكون له الوصاية والسلطة على الناس في جميع أنحاء العالم، ويجب أن يحكم الناس ويحكمهم. ينبغي أن يكون صانع القرار النهائي.
ويطلق النظام على هذه المهمة الأساسية اسم الجهاد. ولا يمكن تحقيق ذلك إلا من خلال القوة الصارمة والعنف، وليس من خلال السلام والمفاوضات. وكما يشير دستور الجمهورية الإسلامية: “سيكون جيش جمهورية إيران الإسلامية وفيلق الحرس الثوري الإسلامي… مسؤولين ليس فقط عن حراسة حدود البلاد والحفاظ عليها، ولكن أيضًا عن تحقيق مهمة الجهاد الأيديولوجية”. في سبيل الله، أي بسط سيادة شريعة الله في جميع أنحاء العالم.”
وقد كرر آية الله الخميني هذه المهمة الإسلامية الهامة في عدة مناسبات. وقال عبارته الشهيرة: “سنصدر ثورتنا إلى العالم أجمع”. “حتى تدوي صرخة لا إله إلا الله في العالم أجمع، سيكون هناك صراع.” [تم اضافة التأكيدات.]
ومن وجهة نظر النظام الإيراني، فإن إبادة إسرائيل واليهود سوف تشكل إنجازاً عظيماً، مما يمنحهم سيطرة على العالم الإسلامي، حتى أعظم من سيطرة المملكة العربية السعودية.
بالنسبة للنظام الثوري في إيران، كل ما يهم هو انتصار الإسلام. صرح الزعيم الحالي للنظام، آية الله علي خامنئي، قائلاً: “نحن لا نعبد إيران، بل نعبد الله. فالوطنية اسم آخر للوثنية. أقول فلتحترق هذه الأرض [إيران]. أقول فلتحترق هذه الأرض دخاناً”. شريطة أن يخرج الإسلام منتصرا في بقية العالم.” وأضاف: “الإسلام إما سياسة أو أنه لا شيء”.
ولتحقيق هذا المثل الثوري المتمثل في خلق أمة واحدة في ظل الإسلام، يعتقد الملالي الحاكمون أن كل من لا يطيعهم، بما في ذلك المسلمين الآخرين، فهو كافر ويجب القضاء عليه. وكما حذر آية الله الخميني، “إذا سمح أحد للكافر بالاستمرار في دوره كمفسد للأرض، فإن معاناة الكافر الأخلاقية ستكون أسوأ. وإذا قتل أحد الكافر، وهذا يمنعه من ارتكاب آثامه، فإن موته سيكون أسوأ”. سيكون نعمة له.” ويضيف: “يجب أن يختفى جميع المعارضين للثورة ويتم إعدامهم بسرعة”.
لقد تم دمج المهمة الرئيسية للنظام بشكل آمن في الدستور الإيراني الحالي:
“يوفر الدستور الأساس اللازم لضمان استمرار الثورة في الداخل والخارج. وعلى وجه الخصوص، في تطوير العلاقات الدولية، سيسعى الدستور مع الحركات الإسلامية والشعبية الأخرى إلى تمهيد الطريق لتشكيل عالم واحد مجتمع.”
إن النظام الإيراني الراديكالي المفترس، الذي تتمثل مهمته في “تصدير الثورة” وجلب الحكم الإسلامي إلى بقية العالم عن طريق جيشه وجماعاته الإرهابية، لن يوقف جهاده ويغير أهدافه من خلال الاسترضاء. ومن وجهة نظر النظام فإن إبادة إسرائيل واليهود سوف تشكل إنجازاً عظيماً، مما يمنحهم هيمنة على العالم الإسلامي، وربما كانت أعظم من هيمنة المملكة العربية السعودية.
من المؤسف أن مبلغ العشرة مليارات دولار يبدو على نحو مثير للريبة وكأنه رشوة “من فضلك” لعدم محاولة إخراج الولايات المتحدة من المنطقة هذا العام؛ بدلا من ذلك، انتظر العام المقبل.
في ثلاثينيات القرن العشرين، اتبعت بريطانيا سياسة استرضاء هتلر وألمانيا النازية على أمل تجنب الحرب. بل على العكس من ذلك، وكما نعلم، فإن هذا الرأي لم يسفر إلا عن تمكين ألمانيا من غزو ومحاولة الاستيلاء على دول أخرى. أدت سياسة الاسترضاء إلى الحرب العالمية الثانية.
الحل لا يكمن في منح إيران 10 مليارات دولار كجائزة لممارسة عدوان إقليمي واسع النطاق وهندسة القتل الجماعي. وتشمل الحلول الحقيقية قطع تدفق الأموال من خلال إعادة فرض العقوبات الأولية والثانوية وإنفاذها؛ وتعطيل الميناء الذي ترسل منه إيران النفط إلى الصين؛ إرسال آية الله خامنئي وقادة الحرس الثوري الإسلامي صوراً لمنازلهم؛ جعل الملالي الحاكمين على دراية جدية بالخيارات العسكرية، مثل القضاء على قواعد التدريب وقيادة الحرس الثوري الإيراني، واستخدام قوة عسكرية كبيرة عند الحاجة – على سبيل المثال الآن.
*دكتور. ماجد رافي زاده هو خبير استراتيجي ومستشار في مجال الأعمال، وباحث خريج جامعة هارفارد، وعالم سياسي، وعضو مجلس إدارة مجلة هارفارد إنترناشيونال ريفيو، ورئيس المجلس الأمريكي الدولي المعني بالشرق الأوسط. وقد قام بتأليف العديد من الكتب حول الإسلام والسياسة الخارجية الأمريكية. يمكن التواصل معه على Dr.Rafizadeh@Post.Harvard.Edu
© 2023 معهد جيتستون. كل الحقوق محفوظة. المقالات المطبوعة هنا لا تعكس بالضرورة آراء المحررين أو معهد جيتستون. لا يجوز إعادة إنتاج أو نسخ أو تعديل أي جزء من موقع Gatestone الإلكتروني أو أي من محتوياته دون الحصول على موافقة كتابية مسبقة من معهد Gatestone.