Emanuele Ottolenghi: Hezbollah’s Terror Threat In Latin America/إيمانويل أوتولينغي: التهديد الإرهابي الذي يشكله حزب الله في أمريكا اللاتينية

76

التهديد الإرهابي الذي يشكله حزب الله في أمريكا اللاتينية
إيمانويل أوتولينغي/موقع 1945 /02 تشرين الثاني 2023

Hezbollah’s Terror Threat In Latin America
Emanuele Ottolenghi/1945 web site/November 02/2023
In the land of symmetrical war, the asymmetrical warrior is king. The U.S. and Israeli governments are rightly concerned that Hezbollah – Iran’s oldest and best-armed proxy – could open a second front in the Israel-Hamas conflict. But who says Hezbollah would limit itself to striking U.S. or Israeli targets in the Middle East?
For decades, Hezbollah has patiently built a global web of networks, engaged in illicit financial activities, and supported terrorist plots. Hezbollah and Iran have repeatedly struck at Israeli, Jewish, and other Western targets overseas. Latin America is a region of particular concern in this respect, for several reasons.
To begin, Hezbollah is not considered a terrorist organization in most countries south of the Rio Grande – in fact, only Argentina, Colombia, Guatemala, Honduras, and Paraguay consider Hezbollah a terror organization. Without this designation, local authorities’ ability to monitor or prosecute Hezbollah and its local operatives is limited.
On the flip side, Hezbollah enjoys open support from local authoritarian regimes aligned with Tehran, such as that of Nicolas Maduro’s Venezuela – which, for all intents and purposes, has become Iran’s forward operating base in Latin America.
Hezbollah and Iranian fronts, always closely coordinating, commingle with pro-Palestinian radical activism, a popular cause with radical leftists in Latin America. This gives them access to political leaders and a cover for their activities.
Finally, because of its decades-long involvement with organized crime – a critical component of Hezbollah’s funding strategy – the group has extensive connections with local crime syndicates. These connections provide access to weapons, explosives, counterfeiting, and most critically, corrupt public officials in key positions at migrations, customs, and ports of entry.
Hezbollah recently declared that it sees itself as part of the ongoing Israel-Hamas conflict. It has threatened to intervene when Israel’s ground forces enter Gaza. Hezbollah could create a second front in northern Israel, and it could add pressure on Israel and the U.S. by launching terror attacks abroad.
It has a track record of doing just that in Latin America.
In 1992, for instance, the terror group bombed Israel’s embassy in Buenos Aires. Two years later, Hezbollah struck Buenos Aires again, blowing up a Jewish cultural center. That attack murdered 85 people and wounded more than 200, making it the deadliest terror attack in the Western Hemisphere before 9/11. The next day, evidence shows that a Hezbollah terrorist blew up a commercial airliner in Panama, killing everyone on board. Many among the 22 passengers and crew were members of the local Jewish community.
Hezbollah has also planned deadly attacks in Latin America more recently. In 2014, Peruvian authorities detained Mohammad Hamdar, a Hezbollah agent who had spent much of the year prior to his arrest scouting potential targets. In 2017, U.S. authorities arrested Samer el Debek, another Hezbollah agent, who, court documents reveal, had scouted potential targets that included the Israeli and U.S. embassies in Panama, as well as the Panama Canal. In 2021, Hezbollah operatives attempted to assassinate U.S. and Israeli nationals in Colombia.
While these plots were disrupted, Hezbollah’s infrastructure in Latin America was largely left intact.
In Peru, authorities arrested Hamdar, but not his accomplices. Because Peru does not consider Hezbollah to be a terrorist organization, Hamdar was only prosecuted and convicted on immigration fraud. A proper counterterrorism investigation was never conducted, despite a U.S. Department of Treasury 2016 designation identifying Hamdar as a Hezbollah agent.
U.S. authorities did a more thorough job with El Debek in 2017 – his case is still pending, likely a sign El Debek is cooperating. Nevertheless there is no indication so far that the local networks he surely relied on have been disrupted or dismantled.
Likewise, Hezbollah’s network in Columbia remains alive and well. Only weeks before Hamas launched its Oct. 7 surprise attack on Israel, the U.S. Treasury sanctioned Amer Akil Rada, a member of the Hezbollah cell that carried out the 1994 Buenos Aires bombing. Sanctions extended to Amer’s brother, Samer Akil Rada, and son, Mehdi Akil Helbawy. The Akils are all Colombian-Lebanese dual nationals, and Samer and Mehdi resided in Colombia until shortly before Treasury’s sanctions. They moved to Venezuela, according to local authorities, soon after media reports exposed their connections to Hezbollah, and well before U.S. sanctions were published.
Elsewhere in Latin America, Hezbollah’s networks remain undisturbed. One key center is the Tri-Border Area of Argentina, Brazil, and Paraguay, where Hezbollah financiers and supporters have historically been involved in money laundering. The area, with its porous borders, is a perfect hiding place for criminals and terrorists, giving them access to resources, a sympathetic population from the 30,000-strong local Lebanese expatriate community, and access to three countries with U.S. and Israeli diplomatic presence and large Jewish communities (including Argentina and Brazil). In Brazil, the sympathetic government of Luis Ignacio Lula da Silva has allowed Hezbollah and Iranian fronts to quietly expand with little risk of scrutiny from authorities. In Chile, with a strong and radicalized Palestinian diaspora, Iranian agents and Hezbollah networks have infiltrated government, media, and academia, in addition to running illicit financial networks.
Finally, Iran and Hezbollah are poisoning the well through shrill propaganda and incitement. Iran has a Spanish-language satellite network, HispanTV, that broadcasts disinformation to Latin American audiences, while Hezbollah spreads its message through the Al Mayadeen Espanol platform. Iran’s agents of influence have paired up with pro-Palestinian organizations and leftist groups to agitate against Israel. And Iran’s cultural centers and academic presence through cooperation frameworks are actively recruiting acolytes on and off campuses to radicalize them and turn them into terror supporters.
The explosive cocktail of illicit financial networks capable of mobilizing resources, and their intimate cooperation with crime syndicates, all point to a growing risk. There is radical mobilization in favor of the Palestinian cause across the region, much of which is fomented by Iran-backed disinformation. Hezbollah may or may not join the war against Israel. It has retained the option to strike at Israel and America through terrorism for decades. If there ever were a propitious moment to sow death and chaos in support of Iran’s ambitions, it is now.
Washington should heighten its security measures in Latin America. But beefing up security, a defensive posture, is not enough. The U.S. government needs to be proactive and take to the offensive against Iran and Hezbollah’s pervasive soft-power and hard-power operations in the region. It should do so asymmetrically.
Washington should admonish its allies and friends in the Western Hemisphere, warning them about the imminent risks these networks pose. The Biden administration should encourage more governments to sanction Hezbollah as a terror group. Washington should lead law enforcement investigations to go after Hezbollah’s illicit finance networks. The U.S. government should disrupt Iran and Hezbollah’s disinformation campaigns. And Washington should sanction and punish Hezbollah’s local facilitators.
For far too long, Hezbollah and Iran have been allowed to build their Latin American regional networks with impunity. It is time the Biden administration reversed this trend.
**Emanuele Ottolenghi is a Senior Fellow at the Foundation for Defense of Democracies.

التهديد الإرهابي الذي يشكله حزب الله في أمريكا اللاتينية
إيمانويل أوتولينغي/موقع 1945 /02 تشرين الثاني 2023
(ترجمة موقع غوغل)
في أرض الحرب المتكافئة، المحارب غير المتكافئ هو الملك. وتشعر الحكومتان الأميركية والإسرائيلية بالقلق من أن يتمكن حزب الله ــ الوكيل الأقدم والأفضل تسليحاً لإيران ــ من فتح جبهة ثانية في الصراع بين إسرائيل وحماس. ولكن من قال إن حزب الله سيقتصر على ضرب أهداف أمريكية أو إسرائيلية في الشرق الأوسط؟
على مدى عقود من الزمن، بنى حزب الله بصبر شبكة عالمية من الشبكات، وشارك في أنشطة مالية غير مشروعة، ودعم المؤامرات الإرهابية. لقد قام حزب الله وإيران مرارا وتكرارا بضرب أهداف إسرائيلية ويهودية وغربية أخرى في الخارج. وأمريكا اللاتينية منطقة مثيرة للقلق بشكل خاص في هذا الصدد، لعدة أسباب.
بداية، لا يعتبر حزب الله منظمة إرهابية في أغلب الدول الواقعة جنوب نهر ريو غراندي ــ في الواقع، فقط الأرجنتين وكولومبيا وجواتيمالا وهندوراس وباراجواي تعتبر حزب الله منظمة إرهابية. وبدون هذا التصنيف، ستكون قدرة السلطات المحلية على مراقبة أو مقاضاة حزب الله ونشطائه المحليين محدودة.
وعلى الجانب الآخر، يتمتع حزب الله بدعم مفتوح من الأنظمة الاستبدادية المحلية المتحالفة مع طهران، مثل نظام فنزويلا بقيادة نيكولاس مادورو – التي أصبحت، لجميع المقاصد والأغراض، قاعدة العمليات الأمامية لإيران في أمريكا اللاتينية.
وحزب الله والجبهات الإيرانية، اللتان تنسقان بشكل وثيق دائمًا، تختلطان بالنشاط المتطرف المناصر للفلسطينيين، وهو قضية شعبية لدى اليساريين المتطرفين في أمريكا اللاتينية. وهذا يتيح لهم الوصول إلى القادة السياسيين وغطاء لأنشطتهم.
وأخيرا، وبسبب تورطه على مدى عقود من الزمن في الجريمة المنظمة ــ وهو عنصر بالغ الأهمية في استراتيجية تمويل حزب الله ــ فإن الجماعة لديها علاقات واسعة مع عصابات الجريمة المحلية. توفر هذه الروابط إمكانية الوصول إلى الأسلحة والمتفجرات والتزوير، والأهم من ذلك، المسؤولين الحكوميين الفاسدين في المناصب الرئيسية في الهجرة والجمارك وموانئ الدخول.
وقد أعلن حزب الله مؤخراً أنه يعتبر نفسه جزءاً من الصراع الدائر بين إسرائيل وحماس. وهددت بالتدخل عندما تدخل القوات البرية الإسرائيلية غزة. ويمكن لحزب الله أن ينشئ جبهة ثانية في شمال إسرائيل، ويمكن أن يزيد الضغط على إسرائيل والولايات المتحدة من خلال شن هجمات إرهابية في الخارج.
ولديها سجل حافل للقيام بذلك في أمريكا اللاتينية.
وفي عام 1992، على سبيل المثال، قامت الجماعة الإرهابية بتفجير سفارة إسرائيل في بوينس آيرس. وبعد ذلك بعامين، ضرب حزب الله بوينس آيرس مرة أخرى، ففجر مركزاً ثقافياً يهودياً. وأدى هذا الهجوم إلى مقتل 85 شخصًا وإصابة أكثر من 200، مما يجعله الهجوم الإرهابي الأكثر دموية في نصف الكرة الغربي قبل 11 سبتمبر. وفي اليوم التالي، أظهرت الأدلة أن إرهابيًا من حزب الله فجّر طائرة تجارية في بنما، مما أسفر عن مقتل جميع من كانوا على متنها. كان العديد من الركاب وطاقم الطائرة البالغ عددهم 22 شخصًا من أفراد الجالية اليهودية المحلية.
كما خطط حزب الله لهجمات مميتة في أمريكا اللاتينية في الآونة الأخيرة. في عام 2014، اعتقلت السلطات البيروفية محمد همدر، عميل حزب الله الذي أمضى معظم العام قبل اعتقاله في استكشاف أهداف محتملة. وفي عام 2017، ألقت السلطات الأمريكية القبض على سامر الدبك، وهو عميل آخر لحزب الله، والذي كشفت وثائق المحكمة أنه قام باستكشاف أهداف محتملة تشمل السفارتين الإسرائيلية والأمريكية في بنما، وكذلك قناة بنما. وفي عام 2021، حاول عناصر حزب الله اغتيال مواطنين أمريكيين وإسرائيليين في كولومبيا.
وبينما تم إحباط هذه المؤامرات، ظلت البنية التحتية لحزب الله في أمريكا اللاتينية سليمة إلى حد كبير.
وفي البيرو، اعتقلت السلطات همدار، ولكن ليس شركائه. ولأن البيرو لا تعتبر حزب الله منظمة إرهابية، فقد تمت محاكمة همدار وإدانته فقط بتهمة الاحتيال في مجال الهجرة. لم يتم إجراء تحقيق مناسب لمكافحة الإرهاب مطلقًا، على الرغم من تصنيف وزارة الخزانة الأمريكية لعام 2016 الذي حدد همدار كعميل لحزب الله.
قامت السلطات الأمريكية بعمل أكثر شمولاً مع الدبك في عام 2017 – ولا تزال قضيته معلقة، وهو ما يشير على الأرجح إلى تعاون الدبك. ومع ذلك، ليس هناك ما يشير حتى الآن إلى أن الشبكات المحلية التي كان يعتمد عليها بالتأكيد قد تم تعطيلها أو تفكيكها.
وعلى نحو مماثل، تظل شبكة حزب الله في كولومبيا حية وبصحة جيدة. وقبل أسابيع فقط من شن حماس هجومها المفاجئ على إسرائيل في 7 أكتوبر/تشرين الأول، فرضت وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات على عامر عقيل رادا، وهو عضو في خلية حزب الله التي نفذت تفجير بوينس آيرس عام 1994. وامتدت العقوبات إلى شقيق عامر، سامر عقيل رضا، ونجله مهدي عقيل الهلباوي. جميع أفراد عائلة عقيل يحملون جنسية مزدوجة كولومبية-لبنانية، وكان سامر ومهدي يقيمان في كولومبيا حتى وقت قصير قبل فرض عقوبات وزارة الخزانة. وانتقلوا إلى فنزويلا، وفقًا للسلطات المحلية، بعد وقت قصير من كشف تقارير إعلامية عن صلاتهم بحزب الله، وقبل وقت طويل من نشر العقوبات الأمريكية.
وفي أماكن أخرى من أمريكا اللاتينية، لا تزال شبكات حزب الله دون إزعاج. أحد المراكز الرئيسية هو منطقة الحدود الثلاثية للأرجنتين والبرازيل وباراغواي، حيث تورط ممولو حزب الله ومؤيدوه تاريخياً في غسيل الأموال. تعد المنطقة، بحدودها التي يسهل اختراقها، مكانًا مثاليًا لاختباء المجرمين والإرهابيين، مما يتيح لهم الوصول إلى الموارد، وسكان متعاطفين من الجالية اللبنانية المحلية التي يبلغ عددها 30 ألفًا، والوصول إلى ثلاث دول ذات وجود دبلوماسي أمريكي وإسرائيلي ومساحة كبيرة. الجاليات اليهودية (بما في ذلك الأرجنتين والبرازيل). وفي البرازيل، سمحت حكومة لويس إجناسيو لولا دا سيلفا المتعاطفة مع حزب الله والجبهات الإيرانية بالتوسع بهدوء مع القليل من خطر التدقيق من قبل السلطات. وفي تشيلي، وفي ظل وجود جالية فلسطينية قوية ومتطرفة في الشتات، تسلل العملاء الإيرانيون وشبكات حزب الله إلى الحكومة ووسائل الإعلام والأوساط الأكاديمية، بالإضافة إلى إدارة شبكات مالية غير مشروعة.
وأخيرا، تقوم إيران وحزب الله بتسميم البئر من خلال الدعاية الصارخة والتحريض. وتمتلك إيران شبكة فضائية ناطقة باللغة الإسبانية، هيسبان تي في، تبث معلومات مضللة إلى جماهير أمريكا اللاتينية، في حين ينشر حزب الله رسالته من خلال منصة الميادين إسبانيول. وقد تعاون عملاء النفوذ الإيراني مع المنظمات المؤيدة للفلسطينيين والجماعات اليسارية للتحريض ضد إسرائيل. وتقوم المراكز الثقافية والحضور الأكاديمي في إيران، من خلال أطر التعاون، بتجنيد مساعدين داخل الحرم الجامعي وخارجه لجعلهم متطرفين وتحويلهم إلى مؤيدين للإرهاب.
ويشير المزيج المتفجر من الشبكات المالية غير المشروعة القادرة على حشد الموارد، وتعاونها الوثيق مع عصابات الجريمة، إلى خطر متزايد. هناك تعبئة جذرية لصالح القضية الفلسطينية في جميع أنحاء المنطقة، والتي يتم تحريض الكثير منها من خلال المعلومات المضللة المدعومة من إيران. قد ينضم حزب الله أو لا ينضم إلى الحرب ضد إسرائيل. لقد احتفظت بخيار ضرب إسرائيل وأمريكا من خلال الإرهاب لعقود من الزمن. إذا كانت هناك لحظة مواتية لزرع الموت والفوضى دعماً لطموحات إيران، فهي الآن.
يتعين على واشنطن أن تكثف إجراءاتها الأمنية في أمريكا اللاتينية. ولكن تعزيز الأمن، والوضع الدفاعي، ليس كافيا. يتعين على الحكومة الأمريكية أن تكون استباقية وأن تشن هجومًا ضد عمليات القوة الناعمة والقوة الصارمة المنتشرة لإيران وحزب الله في المنطقة. وينبغي أن تفعل ذلك بشكل غير متماثل.
ويجب على واشنطن تحذير حلفائها وأصدقائها في نصف الكرة الغربي، وتحذيرهم من المخاطر الوشيكة التي تشكلها هذه الشبكات. يجب على إدارة بايدن تشجيع المزيد من الحكومات على فرض عقوبات على حزب الله باعتباره جماعة إرهابية. ينبغي على واشنطن أن تقود تحقيقات إنفاذ القانون لملاحقة شبكات التمويل غير المشروعة التابعة لحزب الله. يجب على الحكومة الأمريكية أن تعطل حملات التضليل التي تقوم بها إيران وحزب الله. ويجب على واشنطن فرض عقوبات على الميسرين المحليين لحزب الله ومعاقبتهم.
لقد سُمِح لحزب الله وإيران لفترة طويلة للغاية ببناء شبكاتهما الإقليمية في أميركا اللاتينية مع الإفلات من العقاب. لقد حان الوقت لأن تعكس إدارة بايدن هذا الاتجاه.
**إيمانويل أوتولينغي هو زميل أقدم في مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات.