رويترز: رميش، قرية لبنانية مسيحية تتمنى الأفضل وتخطط للأسوأ/Reuters: In Lebanon, Rmeish, a Christian village hopes for the best and plans for the worst

65

رميش، قرية لبنانية مسيحية تتمنى الأفضل وتخطط للأسوأ
ريهام الكوسا وعبد العزيز بومزار/رويترز/02 تشرين الثاني/ 2023

In Lebanon, Rmeish, a Christian village hopes for the best and plans for the worst
Riham Alkousaa and Abdelaziz Boumzar/Reuters/November 02/ 2023

Lebanese village sets up impromptu security amid Israeli-Hezbollah border clashes in Rmeish
RMEICH, Lebanon: At Lebanon’s border with Israel, residents of a Christian village are hoping war can be avoided even as they prepare for the possibility of worsening hostilities between the Lebanese Shi’ite group Hezbollah and Israel.
Located just a couple of kilometres (miles) from the frontier, the village of Rmeich has already suffered fallout from three weeks of clashes along the border between Israel and Iran-backed Hezbollah, the dominant force in south Lebanon.
Half of its residents have fled north since shells began crashing into hills nearby. With the olive harvest disrupted, their livelihoods have also been affected by south Lebanon’s worst violence since Hezbollah and Israel went to war in 2006.
The village, along with the rest of Lebanon, is feeling the turbulence unleashed by the conflict raging some 200 km away between Israel and the Palestinian group Hamas, an ally of the heavily armed Hezbollah. Those who remain in Rmeich appear reluctant to discuss the politics of the crisis that has brought conflict to their doorstep, trying to preserve some normalcy in the village whose 18th century church still holds a mass three times a day. “I won’t say we’re feeling safe but the situation is stable,” the village priest Toni Elias, 40, said as a military drone buzzed overhead. “If we don’t hear the drone, we think something odd is going on. We’re used to it everyday, 24/7,” Elias said. Rmeich is one of around a dozen or more Christian villages near the border with Israel in predominantly Shi’ite Muslim south Lebanon. During the 2006 war, some 25,000 people from surrounding towns sought shelter in Rmeich. Memories of the 2006 conflict loom large. Rmeich locals and charities have set up a makeshift hospital at a school, in case the clashes between Hezbollah and Israel – so far largely contained to areas at the border – get worse. “We won’t use it unless there is a war and roads get closed, and inshalla (God willing) this won’t happen,” said Georges Madi, a doctor from the village.
WAR AND PEACE
The tensions are weighing on the local economy, compounding hardship for people still suffering the effects of Lebanon’s devastating financial collapse four years ago.
“If the war is prolonged, we can’t stay here. There is no work or money,” said Charbel Al Alam, 58, who makes his living from farming tobacco, historically an important industry for south Lebanon. “In the 2006 war, tobacco plants dried out in the fields and no one was able to harvest it. No one compensated us,” he said. While farmers had been able to gather this year’s crop, they worry whether they will be able plant next year’s. Business in Rmeich has generally come to a halt, several local said. Unlike the surrounding areas, there is no sign of the yellow and green Hezbollah flag in Rmeich. While avoiding any criticism of Hezbollah, Rmeich mayor Milad Al Alam said the Lebanese army should be the sole military force in Lebanon – a view voiced by Hezbollah’s opponents who say its arsenal has undermined the state. “We wish the decision of war and peace were in our hands. If it were, the situation would have been different,” he said. The town has no shelter or official evacuation plan for its 4,500 remaining residents if war intensifies, he added. “People were stuck in the village for 17 days in 2006,” he said. Elias, the priest, said he was confident Rmeich would not be hit: “As long we’re here, living in the village. We don’t want war, we’re a peaceful village … so the village remains safe if others flee to it.”
(Writing by Riham Alkousaa; Editing by Tom Perry and Gareth Jones)

رميش، قرية لبنانية مسيحية تتمنى الأفضل وتخطط للأسوأ
ريهام الكوسا وعبد العزيز بومزار/رويترز/02 تشرين الثاني/ 2023 (ترجمة موقع غوغل)
رميش، قرية لبنانية تقيم إجراءات أمنية ذاتية وسط اشتباكات على الحدود بين إسرائيل وحزب الله
رميش (لبنان) (رويترز) – على الحدود اللبنانية مع إسرائيل يأمل سكان قرية مسيحية في إمكانية تجنب الحرب حتى مع استعدادهم لاحتمال تفاقم الأعمال العدائية بين جماعة حزب الله الشيعية اللبنانية وإسرائيل.
وتقع قرية رميش على بعد بضعة كيلومترات فقط من الحدود، وقد عانت بالفعل من تداعيات ثلاثة أسابيع من الاشتباكات على طول الحدود بين إسرائيل وحزب الله المدعوم من إيران، القوة المهيمنة في جنوب لبنان.
وقد فر نصف سكانها شمالاً منذ أن بدأت القذائف تتساقط على التلال القريبة. ومع انقطاع موسم قطف الزيتون، تأثرت سبل عيشهم أيضاً بأسوأ أعمال عنف تشهدها جنوب لبنان منذ الحرب التي شنها حزب الله وإسرائيل في عام 2006.
وتشعر القرية، مثلها مثل بقية أنحاء لبنان، بالاضطراب الناجم عن الصراع الدائر على بعد حوالي 200 كيلومتر بين إسرائيل وحركة حماس الفلسطينية، حليفة حزب الله المدجج بالسلاح. ويبدو أن أولئك الذين بقوا في رميش مترددون في مناقشة سياسات الأزمة التي أوصلت الصراع إلى عتبة منازلهم، محاولين الحفاظ على بعض الحياة الطبيعية في القرية التي لا تزال كنيستها التي تعود إلى القرن الثامن عشر تقام قداسًا ثلاث مرات يوميًا. وقال كاهن القرية طوني إلياس (40 عاما) بينما كانت طائرة عسكرية بدون طيار تحلق في سماء المنطقة “لن أقول إننا نشعر بالأمان لكن الوضع مستقر”. وقال إلياس: “إذا لم نسمع صوت الطائرة بدون طيار، نعتقد أن شيئًا غريبًا يحدث. لقد اعتدنا على ذلك كل يوم، على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع”. ورميش واحدة من نحو عشر قرى مسيحية أو أكثر قرب الحدود مع إسرائيل في جنوب لبنان الذي تسكنه أغلبية شيعية. خلال حرب عام 2006، لجأ نحو 25 ألف شخص من البلدات المحيطة إلى رميش. وتلوح في الأفق ذكريات صراع عام 2006 بشكل كبير. وأقام سكان رميش المحليون والجمعيات الخيرية مستشفى مؤقتا في إحدى المدارس، تحسبا لتفاقم الاشتباكات بين حزب الله وإسرائيل – التي اقتصرت إلى حد كبير حتى الآن على المناطق الواقعة على الحدود -. وقال جورج ماضي وهو طبيب من القرية “لن نستخدمه إلا إذا اندلعت حرب وأغلقت الطرق، وبمشيئة الله لن يحدث هذا”.
الحرب و السلام
وتلقي التوترات بثقلها على الاقتصاد المحلي، مما يؤدي إلى تفاقم الصعوبات التي يواجهها الأشخاص الذين ما زالوا يعانون من آثار الانهيار المالي المدمر في لبنان قبل أربع سنوات.
وقال شربل العلم (58 عاما) الذي يكسب رزقه من زراعة التبغ، وهي صناعة مهمة تاريخيا في جنوب لبنان، “إذا طال أمد الحرب، لا يمكننا البقاء هنا. لا يوجد عمل ولا مال”. وقال “في حرب 2006 جفت نباتات التبغ في الحقول ولم يتمكن أحد من قطافها. ولم يعوضنا أحد”. وبينما تمكن المزارعون من جمع محصول هذا العام، فإنهم يشعرون بالقلق بشأن ما إذا كانوا سيتمكنون من زراعة محصول العام المقبل. وقال العديد من السكان المحليين إن الأعمال التجارية في رميش توقفت بشكل عام. وعلى عكس المناطق المحيطة، لا يوجد أي أثر لعلم حزب الله باللونين الأصفر والأخضر في رميش. وتجنب رئيس بلدية رميش ميلاد العلم توجيه أي انتقاد لحزب الله، وقال إن الجيش اللبناني يجب أن يكون القوة العسكرية الوحيدة في لبنان، وهو الرأي الذي عبر عنه معارضو حزب الله الذين يقولون إن ترسانته قوضت الدولة. وقال “كنا نتمنى أن يكون قرار الحرب والسلام بأيدينا. ولو كان الأمر كذلك لكان الوضع مختلفا”. وأضاف أن البلدة لا يوجد بها مأوى أو خطة رسمية لإجلاء سكانها البالغ عددهم 4500 نسمة إذا اشتدت الحرب. وقال “لقد ظل الناس عالقين في القرية لمدة 17 يوما في عام 2006”. وقال القس إلياس إنه واثق من أن رميش لن يتعرض للقصف: “طالما أننا هنا، نعيش في القرية. لا نريد الحرب، نحن قرية مسالمة… لذلك تظل القرية آمنة إذا” ويهرب إليها آخرون”.
(كتابة ريهام الكوسا، تحرير توم بيري وجاريث جونز)