Alberto M. Fernandez: Proxy Master … Iran continues to expand its proxies’ influence throughout the Near East/ألبرتو م. فرنانديز: نظام ملالي إيران مباشرة ومن خلال أذرعته الإرهابية يقوض السلام في الشرق الأوسط

54


نظام ملالي إيران مباشرة ومن خلال أذرعته الإرهابية يقوض السلام في الشرق الأوسط
ألبرتو م. فرنانديز/موقع اميركان مايند/ 28/ تشرين الأول/2023

Proxy Master … Iran continues to expand its proxies’ influence throughout the Near East
Alberto M. Fernandez/The American Mind /October 28/2023
Iran continues to expand its influence throughout the Near East.
Americans have been killed or wounded from three directions in three different countries in the Middle East in just the last few weeks. The Palestinian terrorist group Hamas killed 30 Americans inside Israel and is holding others hostage. Meanwhile American military installations in Syria and Iraq were targeted repeatedly by missile and drone strikes. If you include naval movements in the Mediterranean and Red Sea, the Americans were attacked, responded to, or were getting ready to respond to threats emanating from five places—Gaza, Syria, Iraq, Lebanon, and Yemen.
All of the local groups perpetrating these actions are closely allied to the Islamic Republic of Iran. Some political observers and wary Americans fear that the United States is going to be dragged into yet another expensive foreign misadventure or that Iran was going to attack the Americans as part of a broader war between Israel and its many adversaries.
The truth is rather more complicated. The actual chances of a hot war between Iran and the United States of America are still relatively low. Or putting it a different way, the chances of the ongoing decades-long low intensity war between Iran and the U.S. abruptly changing its character now and becoming a more direct confrontation still remain low. This is entirely different than a much more likely confrontation between Iran and Israel.
The pattern was set decades ago, in the eighties. Forty years ago, Iran struck the U.S. Marine Barracks in Beirut, killing 241 Americans. It is incredible to consider the fact that the United States did not respond. Iran had used a cutout, or rather a cutout of a cutout for the operation. The group claiming responsibility for the barracks bombing was called Islamic Jihad, which was a pseudonym for Hezbollah, the Shia Islamist militia set up by Iran. A joint American-French strike on an Iranian Revolutionary Guard barracks in Lebanon was called off because officials within the Reagan Administration were divided as to Iran’s culpability.
It was only in September 2023 that Ali Tabatabai, the personal representative in Lebanon of the Iranian Supreme Leader Khamenei, confirmed in an Iranian News Agency interview that it indeed had been Iran which ordered the Beirut operation. This part of the interview was subsequently deleted from the IRNA website shortly after publication.
A vivid example of how not to confront the United States occurred a few years later, during the so-called “Tanker War” in the Persian Gulf, part of the Iran-Iraq War waged between Iraq’s Saddam Hussein and Khomeini’s Iran. In April 1988, in response to Iranian naval mining of international waters that damaged an American warship, the Americans launched Operation Praying Mantis, which struck a wide range of Iranian naval targets. It was the first time since World War Two that the U.S. Navy had sunk a major surface combatant when the British-built Iranian frigate Sarhand was struck by Harpoon anti-ship missiles. This is the closest that the U.S. and Iran have come to a conventional hot war.
In sharp contrast to direct confrontation, the use of proxies in carrying out operations against the Americans, giving Iran a certain amount of cover, has served the regime very well. Such ambiguity sometimes prevents a response, as in Beirut. But even when there is a response, it is almost always the local proxy that is targeted and not Iran itself.
A rare exception to this rule was the chain of events that led to the liquidation of Iranian Quds Force commander Qassem Soleimani in January 2020. An Iranian-controlled militia had struck an American base, killing an Iraqi-American contractor. The Trump Administration responded with an airstrike on the militia which killed several fighters. The militias then responded by attacking the U.S. Embassy in Baghdad which led President Trump to authorize the attack that eliminated Soleimani and his close Iraqi collaborator Abu Mahdi al-Muhandis, one of the most powerful men in Iraq. In true Trumpian fashion, the American President threatened to attack Iran itself if the escalation continued. Either through native cunning or blind luck, Trump had—briefly—lifted the veil separating the local proxy from the puppet masters in Iran.
And it was Soleimani himself who was credited with developing the network of heavily armed proxy militias throughout the region that allow Iran to project power beyond its borders. When Iran used its proxies in 1983 against the Beirut Marine Barracks, anti-Iranian regimes existed in Iraq and Yemen, and Assad’s Syria was not interested in being a direct battlefield in a war against Israel or the Americans. Forty years later, Yemen and Iraq are ruled by pro-Iranian regimes and Assad’s Syria is much more dependent on Iran and Hezbollah than it was in 1983. And Iran was able to forge intimate ties with non-Shia Palestinian terrorists like Hamas. The tactics and equipment used by Hamas in their recent attack on Israel were pioneered by Iran or its proxies, notably Hezbollah, the main Arab enforcer of Iran’s regional presence. Given recent developments in relatively cheap offensive strike capacity, the Iranian proxies in Lebanon, Syria, Iraq, Yemen, and in Gaza all have Iranian-pattern missiles and drones capable of striking both Israel and various American targets in the region.
In the euphoria immediately after the disastrous overthrow of the Baathist regime in Iraq, American Neocons dreamed of overthrowing the Iranians. George W. Bush dubbed Iran, Iraq, and North Korea the “axis of evil” in his 2002 State of the Union Address. Today, some speak of Iran, Russia and China as a new “axis of evil.”
To say that the Iranian regime is evil in many ways is patently obvious. Not only does it oppress women and execute gays, but it also represses ethnic minorities and a growing Evangelical Christian convert underground. It is the world’s chief purveyor of antisemitic propaganda and supports various anti-American leftist regimes in Latin America. There is something for everyone to despise about the regime.
The question is what, if anything to do about it. Best of all would be if the Iranian people themselves were able one day to actually overthrow the regime. While the Neocon Right dreamed of overthrowing the Mullahs—a laughable thought after the expensive debacles in Iraq and Afghanistan—the Obama and Biden Administrations tried to appease Iran with tens of billions of dollars in sanctions relief in the hopes that over time the regime would moderate its behavior and become, if not pro-American, at least a “responsible” regional power whose equities in the region would be recognized and respected by the West as part of an illusory equilibrium in the Near East.
We’ve now had alternating right and left-wing fantasies about Iran, to overthrow or to appease. Behind both fantasies is a grim reality. Iran is a country with many problems, including a sclerotic dictatorship that could come apart at the seams. But it is also—in relative terms—a rising power with regional ambitions, a nation of almost 90 million people with its own energy supplies, educated middle class, industrial base, and arms industry. In this sense, it resembles its rivals Turkey, Israel, and potentially Saudi Arabia as nations dreaming of regional power if not hegemony.
The 44-year-old clerical regime ostensibly ruling the country is widely despised. But the discredited mullahs serve as useful frontmen for what are becoming the country’s real rulers, the Islamic Revolutionary Guard Corps (IRGC) and their internal and regional military-industrial empire. As long as the country’s rulers remain more or less united, they will be difficult to overthrow from within, though they certainly deserve to be. The regime’s goals have remained consistent no matter who is in charge – to defeat or destroy Israel and drive the Americans from the region.
Unless Iran seeks to challenge the Americans directly – a very unlikely eventuality – leading to open conflict between the two countries, it will probably remain the master of a potent, flexible proxy network that will allow it to lash out at its adversaries at arm’s length while keeping vast swathes of the Arab world under heel. A ramshackle, messy empire, but an empire none the less.
*Alberto M. Fernandez is Vice President of the Middle East Media Research Institute and a former Chief of Mission of the US Embassy in Khartoum.
https://americanmind.org/salvo/proxy-master/?fbclid=IwAR2QBxItARfmZVikLmonhS0vVeYchqBvndDef85LupuKpAcRkTnGSh8RIFE

 

 

نظام ملالي إيران مباشرة ومن خلال وأذرعته الإرهابية يقوض السلام في الشرق الأوسط
ألبرتو م. فرنانديز/موقع اميركان مايند/ 28/ تشرين الأول/2023 (ترجمة موقع غوغل)
تواصل إيران توسيع نفوذها في جميع أنحاء الشرق الأدنى.
لقد قُتل أو جُرح أمريكيون من ثلاثة اتجاهات في ثلاث دول مختلفة في الشرق الأوسط خلال الأسابيع القليلة الماضية فقط. قتلت حركة حماس الإرهابية الفلسطينية 30 أميركياً داخل إسرائيل واحتجزت آخرين كرهائن. وفي الوقت نفسه، تم استهداف المنشآت العسكرية الأمريكية في سوريا والعراق بشكل متكرر بهجمات صاروخية وطائرات بدون طيار. إذا قمت بتضمين التحركات البحرية في البحر الأبيض المتوسط والبحر الأحمر، فستجد أن الأمريكيين تعرضوا للهجوم أو تم الرد عليهم أو كانوا يستعدون للرد على التهديدات الصادرة من خمسة أماكن – غزة وسوريا والعراق ولبنان واليمن.
وجميع الجماعات المحلية التي ترتكب هذه الأعمال متحالفة بشكل وثيق مع جمهورية إيران الإسلامية. ويخشى بعض المراقبين السياسيين والأميركيين القلقين من أن يتم جر الولايات المتحدة إلى مغامرة خارجية باهظة الثمن أخرى، أو أن إيران كانت ستهاجم الأميركيين كجزء من حرب أوسع بين إسرائيل وخصومها الكثيرين.
الحقيقة أكثر تعقيدًا. ولا تزال الاحتمالات الفعلية لحرب ساخنة بين إيران والولايات المتحدة الأمريكية منخفضة نسبياً. أو بعبارة أخرى، فإن فرص الحرب المنخفضة الشدة المستمرة منذ عقود بين إيران والولايات المتحدة والتي تغير طابعها فجأة الآن وتتحول إلى مواجهة أكثر مباشرة لا تزال منخفضة. وهذا مختلف تماماً عن المواجهة الأكثر احتمالاً بين إيران وإسرائيل.
وقد تم تحديد هذا النمط منذ عقود مضت، في الثمانينات. قبل أربعين عامًا، ضربت إيران ثكنات مشاة البحرية الأمريكية في بيروت، مما أسفر عن مقتل 241 أمريكيًا. ومن غير المعقول أن نأخذ في الاعتبار حقيقة أن الولايات المتحدة لم ترد. لقد استخدمت إيران قطعًا، أو بالأحرى قطعًا، في العملية. المجموعة التي أعلنت مسؤوليتها عن تفجير الثكنات كانت تسمى الجهاد الإسلامي، وهو اسم مستعار لحزب الله، الميليشيا الإسلامية الشيعية التي أنشأتها إيران. تم إلغاء ضربة أميركية فرنسية مشتركة على ثكنات الحرس الثوري الإيراني في لبنان لأن المسؤولين داخل إدارة ريغان كانوا منقسمين حول مسؤولية إيران.
في سبتمبر 2023 فقط، أكد علي طباطبائي، الممثل الشخصي للمرشد الأعلى الإيراني في لبنان، خامنئي، في مقابلة مع وكالة الأنباء الإيرانية أن إيران هي التي أمرت بالفعل بعملية بيروت. تم حذف هذا الجزء من المقابلة لاحقًا من موقع وكالة أنباء إيرنا بعد وقت قصير من نشرها.
ومن الأمثلة الحية على كيفية عدم مواجهة الولايات المتحدة ما حدث بعد بضع سنوات، خلال ما يسمى “حرب الناقلات” في الخليج الفارسي، وهي جزء من الحرب الإيرانية العراقية التي اندلعت بين صدام حسين في العراق وإيران في عهد الخميني. في أبريل 1988، ردًا على قيام البحرية الإيرانية بالتعدين في المياه الدولية مما أدى إلى إتلاف سفينة حربية أمريكية، أطلق الأمريكيون عملية فرس النبي، التي ضربت مجموعة واسعة من الأهداف البحرية الإيرانية. كانت هذه هي المرة الأولى منذ الحرب العالمية الثانية التي تقوم فيها البحرية الأمريكية بإغراق سفينة مقاتلة سطحية كبيرة عندما تعرضت الفرقاطة الإيرانية البريطانية الصنع سرهند لضربة بصواريخ هاربون المضادة للسفن. وهذا هو أقرب ما وصلت إليه الولايات المتحدة وإيران من حرب ساخنة تقليدية.
وفي تناقض حاد مع المواجهة المباشرة، فإن استخدام الوكلاء في تنفيذ عمليات ضد الأمريكيين، مما يمنح إيران قدرًا معينًا من الغطاء، قد خدم النظام جيدًا. ومثل هذا الغموض يمنع أحياناً من الاستجابة، كما هو الحال في بيروت. ولكن حتى عندما يكون هناك رد فعل، فإن الوكيل المحلي هو المستهدف دائمًا تقريبًا وليس إيران نفسها.
وكان الاستثناء النادر لهذه القاعدة هو سلسلة الأحداث التي أدت إلى تصفية قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني في يناير/كانون الثاني 2020. فقد ضربت ميليشيا تسيطر عليها إيران قاعدة أمريكية، مما أسفر عن مقتل مقاول عراقي أمريكي. وردت إدارة ترامب بغارة جوية على الميليشيا أسفرت عن مقتل العديد من المقاتلين. ثم ردت الميليشيات بمهاجمة السفارة الأمريكية في بغداد مما دفع الرئيس ترامب إلى الإذن بالهجوم الذي أدى إلى مقتل سليماني ومعاونه العراقي المقرب أبو مهدي المهندس، أحد أقوى الرجال في العراق. وبطريقة ترامبية حقيقية، هدد الرئيس الأمريكي بمهاجمة إيران نفسها إذا استمر التصعيد. إما من خلال المكر المحلي أو الحظ الأعمى، قام ترامب – لفترة وجيزة – برفع الحجاب الذي يفصل الوكيل المحلي عن سادة الدمى في إيران.
وكان سليماني نفسه هو الذي كان له الفضل في تطوير شبكة من الميليشيات الوكيلة المدججة بالسلاح في جميع أنحاء المنطقة والتي تسمح لإيران بإبراز قوتها خارج حدودها. وعندما استخدمت إيران وكلائها في عام 1983 ضد ثكنات مشاة البحرية في بيروت، كانت هناك أنظمة مناهضة لإيران في العراق واليمن، ولم تكن سوريا الأسد مهتمة بأن تكون ساحة معركة مباشرة في حرب ضد إسرائيل أو الأميركيين. وبعد أربعين عاما، تحكم اليمن والعراق أنظمة موالية لإيران، وأصبحت سوريا الأسد أكثر اعتمادا على إيران وحزب الله مما كانت عليه في عام 1983. وتمكنت إيران من إقامة علاقات حميمة مع الإرهابيين الفلسطينيين غير الشيعة مثل حماس. إن التكتيكات والمعدات التي استخدمتها حماس في هجومها الأخير على إسرائيل كانت رائدة من قبل إيران أو وكلائها، وأبرزهم حزب الله، المنفذ العربي الرئيسي للوجود الإقليمي الإيراني. ونظراً للتطورات الأخيرة في القدرة الهجومية الرخيصة نسبياً، فإن وكلاء إيران في لبنان وسوريا والعراق واليمن وغزة يمتلكون جميعاً صواريخ وطائرات بدون طيار من الطراز الإيراني قادرة على ضرب إسرائيل وأهداف أمريكية مختلفة في المنطقة.
في خضم النشوة التي أعقبت الإطاحة الكارثية بالنظام البعثي في العراق مباشرة، حلم المحافظون الجدد الأميركيون بالإطاحة بالإيرانيين. أطلق جورج دبليو بوش على إيران والعراق وكوريا الشمالية لقب “محور الشر” في خطاب حالة الاتحاد الذي ألقاه في عام 2002. واليوم، يتحدث البعض عن إيران وروسيا والصين باعتبارها “محور الشر” الجديد.
إن القول بأن النظام الإيراني شرير في نواحٍ عديدة هو أمر واضح تمامًا. فهو لا يضطهد النساء ويعدم المثليين فحسب، بل يقمع أيضًا الأقليات العرقية والمتحولين إلى المسيحية الإنجيلية بشكل متزايد تحت الأرض. وهي المزوّد الرئيسي للدعاية المعادية للسامية في العالم، وتدعم مختلف الأنظمة اليسارية المناهضة لأمريكا في أمريكا اللاتينية. هناك شيء يحتقره الجميع بشأن النظام.
والسؤال هو ماذا، إذا كان هناك أي شيء يجب القيام به حيال ذلك. والأفضل من ذلك كله هو أن يتمكن الشعب الإيراني نفسه ذات يوم من الإطاحة بالنظام فعلياً. وبينما كان يمين المحافظين الجدد يحلم بالإطاحة بالملالي – وهي فكرة مثيرة للضحك بعد الكوارث الباهظة الثمن في العراق وأفغانستان – حاولت إدارتا أوباما وبايدن استرضاء إيران بعشرات المليارات من الدولارات من تخفيف العقوبات على أمل أن يعتدل النظام بمرور الوقت. سلوكها وتصبح، إن لم تكن مؤيدة لأميركا، قوة إقليمية “مسؤولة” على الأقل، والتي سوف يعترف الغرب بأسهمها ويحترمها كجزء من توازن وهمي في الشرق الأدنى.
لدينا الآن خيالات يمينية ويسارية متناوبة حول إيران، للإطاحة بها أو استرضائها. وراء كلا الخيالين هناك حقيقة قاتمة. إيران بلد يعاني من العديد من المشاكل، بما في ذلك الدكتاتورية المتصلبة التي يمكن أن تتفكك. ولكنها أيضًا – من الناحية النسبية – قوة صاعدة ذات طموحات إقليمية، وأمة يبلغ عدد سكانها حوالي 90 مليون نسمة ولديها إمدادات الطاقة الخاصة بها، وطبقة متوسطة متعلمة، وقاعدة صناعية، وصناعة أسلحة. وبهذا المعنى، فهي تشبه منافسيها تركيا وإسرائيل، وربما المملكة العربية السعودية، كدول تحلم بالقوة الإقليمية إن لم يكن بالهيمنة.
إن النظام الديني الذي يحكم البلاد منذ 44 عاماً، مكروه على نطاق واسع. لكن الملالي الذين فقدوا مصداقيتهم يخدمون كواجهة مفيدة لمن أصبحوا الحكام الحقيقيين للبلاد، أي الحرس الثوري الإسلامي وإمبراطوريته العسكرية الصناعية الداخلية والإقليمية. وما دام حكام البلاد متحدين إلى حد ما، فسوف يكون من الصعب الإطاحة بهم من الداخل، رغم أنهم يستحقون ذلك بكل تأكيد. وقد ظلت أهداف النظام ثابتة بغض النظر عمن يتولى المسؤولية ــ هزيمة إسرائيل أو تدميرها وطرد الأميركيين من المنطقة.
وما لم تسعى إيران إلى تحدي الأميركيين بشكل مباشر – وهو احتمال غير محتمل على الإطلاق – مما يؤدي إلى صراع مفتوح بين البلدين، فمن المحتمل أن تظل سيدة شبكة وكلاء قوية ومرنة من شأنها أن تسمح لها بمهاجمة خصومها على مسافة بعيدة بينما إبقاء مساحات شاسعة من العالم العربي تحت السيطرة. إمبراطورية متداعية وفوضوية، لكنها إمبراطورية رغم ذلك.
*ألبرتو فرنانديز هو نائب رئيس معهد بحوث الإعلام في الشرق الأوسط ورئيس سابق لبعثة السفارة الأمريكية في الخرطوم.