Dr. Majid Rafizadeh: Stronger Action Needed Against Iran/د.ماجد رافي زاده: هناك حاجة إلى اتخاذ إجراءات أقوى ضد إيران

66

هناك حاجة إلى اتخاذ إجراءات أقوى ضد إيران
أميركا تمول نظام الملالي بدلاً من معاقبته
د.ماجد رافي زاده/معهد جيتستون/28 تشرين الأول 2023

Stronger Action Needed Against Iran
Instead of neutralizing the avowed murderers of Americans, the US is bankrolling them.
Dr. Majid Rafizadeh/Gatestone Institute/October 28, 2023
Removing even just one oil refinery might also “send a message” and persuade Iran’s ruling mullahs to rethink their plans.
The Biden administration, it appears, has been funding both sides of two wars: Hamas’s invasion of Israel, and Russia’s invasion of Ukraine.
When the Iranian regime says, “Death to Israel” and “Death to America,” they mean it. The US, by trying to bribe Iran not to carry out at least the American part of that threat, has, in reality, been financing Iran’s ability to do exactly that. Instead of neutralizing the avowed murderers of Americans, the US is bankrolling them.
The US needs to resume, even step up, enforcing sanctions to cut off the flow of funds to the Iranian regime. If not, the next war, when Iran has nuclear weapons, will make this one look like one of those five-star hotels in Qatar.
When the Iranian regime says, “Death to Israel” and “Death to America,” they mean it. But the US been financing Iran’s ability to do exactly that. Instead of neutralizing the avowed murderers of Americans, the US is bankrolling them. (Image source: MEMRI)
With the Biden administration’s deference towards the ruling mullahs of Iran, its regime — called the world’s “top state sponsor of terrorism” — is so far still the winner of Hamas’s barbaric massacre on October 7. The invaders from Gaza killed at least 1,400 people in Israel, including at least 31 Americans, wounded 4, 500 people, and abducted more than 222 people who were taken back to Gaza as hostages. Thirteen US citizens are still unaccounted for.
Iran has targeted US forces in Syria and Iraq 83 times since January 2021, when President Joe Biden took office.
When the US finally launched retaliatory strikes on Syria on October 26, Iran itself was carefully avoided.
One can only hope that a strong enough message was sent to the Iranian regime and its proxies — Hamas, Palestinian Islamic Jihad, Hizballah, the Houthis in Yemen — many of whose leaders are tucked safely away in five-star hotels in Qatar.
It is shameful that the Biden administration continues to deny that Iran had any role in Hamas’s attempted genocide, while the leaders of Hamas and Hezbollah have themselves confessed that their paymaster, Iran’s regime, helped plan the attack.
The Washington Post reported that, according to U.S. intelligence sources, Iran “provided military training and logistical help as well as tens of millions of dollars for weapons”. ‘
The Wall Street Journal cited “senior members of Hamas and Hezbollah,” admitting that that Iranian government leaders helped plan the brutal and barbaric assault.
Iran provides roughly $100 million a year to Palestinian terrorist organizations such as Hamas and Palestinian Islamic Jihad, and $700 million a year to Hezbollah. As US Senator Lindsey Graham (R-SC) correctly said:
“The idea that Iran read about this operation in the paper, or on television is laughable. 93% of Hezbollah and Hamas’ money comes from Iran. They’re the source of the problem. They’re the great evil. So, if Hezbollah escalates against Israel, it will be because Iran told them to. Then Iran, you’re in the crosshairs of the United States and Israel.”
Graham also told CNN host Abby Phillip:
“If there’s an escalation, Abby, if there’s people’s throats being cut on television as Israel goes into Gaza, they’re threatening to kill the hostages, if Hezbollah is unleashed on Israel in the north, it will be because Iran is supporting that. If you don’t get the connection between Iran and this terrorist activity by Hamas and Hezbollah, you’re missing a lot”.
As Tehran’s major revenues come from exporting oil, US Senator Lindsay Graham has suggested targeting Iran’s oil refineries. “What I would do,” he told CNN host Abby Phillip, “is I would bomb Iran’s oil infrastructure. The money financing terrorism comes from Iran. It’s time for this terrorist state to pay a price for financing and supporting all this chaos.”
Removing even just one oil refinery might also “send a message” and persuade Iran’s ruling mullahs to rethink their plans. The US should also enforce sanctions against Iran instead of looking the other way.
The Iranian regime, according to reports, possesses the world’s second-largest natural gas reserves and the fourth-largest proven crude oil reserves. The sale of oil accounts for nearly 60% of the Iranian government’s total revenues and more than 80% of its export revenues.
The Trump administration, when it killed the Islamic Revolutionary Guard Corps’ Qods Force Commander Qasem Soleimani, had warned Iran that 52 additional targets had been selected if Iran were to avenge Soleimani’s death — and that was the end of Iran acting up.
The Biden administration also needs to cut the flow of funds to the Iranian regime by enforcing sanctions instead of showering the regime with billions of dollars. Presumably intended as bribes in exchange for not starting wars, those billions are immediately used to finance terrorism and start wars. US taxpayers therefore have been paying for the murder of at least 31 Americans at the hands of Hamas on October 7; the abduction of “20 or more Americans” who are missing and held hostage; the bounties on the heads of former US officials, and the finishing touches the ruling mullahs are putting on their nuclear weapons program. The Biden administration, it appears, has been funding both sides of two wars: Hamas’s invasion of Israel, and Russia’s invasion of Ukraine.
Worse, when the Iranian regime says, “Death to Israel” and “Death to America,” they mean it. The US, by trying to bribe Iran not to carry out at least the American part of that threat, has, in reality, been financing Iran’s ability to do exactly that. Instead of neutralizing the avowed murderers of Americans, the US is bankrolling them.
When the Trump administration strongly sanctioned Iran and adopted a policy of “maximum pressure,” the sanctions did, in fact, impose significant pressure on Iran, and the country’s rulers had to cut funding to their allies, militias and terror groups.
The enforcement of sanctions, for instance, caused Iran to cut funds to its proxies in Syria. They were not getting their salaries and benefits, a loss that made it extremely difficult for them to continue fighting and destabilize the region. A member with an Iranian-backed militia in Syria told the New York Times in March 2019 that “The golden days are gone and will never return… Iran doesn’t have enough money to give us.”
In 2019, feeling the pressure of sanctions on Iran, Hassan Nasrallah, the leader of Iran’s Lebanese terror proxy, Hezbollah, called on his group’s fundraising arm “to provide the opportunity for jihad with money and also to help with this ongoing battle”.
Hamas was forced to introduce “austerity plans”. Then Iranian President Hassan Rouhani stated that the Islamic Republic was encountering the worst economic crisis since its establishment in 1979.
The Biden administration urgently needs to abandon its policy of appeasing Iran and adopting a policy of massive deterrence.
The US needs to resume, even step up, enforcing sanctions to cut off the flow of funds to the Iranian regime. If not, the next war, when Iran has nuclear weapons, will make this one look like one of those five-star hotels in Qatar.
*Dr. Majid Rafizadeh is a business strategist and advisor, Harvard-educated scholar, political scientist, board member of Harvard International Review, and president of the International American Council on the Middle East. He has authored several books on Islam and US Foreign Policy. He can be reached at Dr.Rafizadeh@Post.Harvard.Edu
© 2023 Gatestone Institute. All rights reserved. The articles printed here do not necessarily reflect the views of the Editors or of Gatestone Institute. No part of the Gatestone website or any of its contents may be reproduced, copied or modified, without the prior written consent of Gatestone Institute.
https://www.gatestoneinstitute.org/20102/stronger-action-needed-against-iran

هناك حاجة إلى اتخاذ إجراءات أقوى ضد إيران
أميركا تمول نظام الملالي بدلاً من معاقبته
د.ماجد رافي زاده/معهد جيتستون/28 تشرين الأول 2023
ترجمة موقع غوغل
إن إزالة مصفاة نفط واحدة فقط قد “يرسل رسالة” ويقنع الملالي الحاكمين في إيران بإعادة التفكير في خططهم.
ويبدو أن إدارة بايدن كانت تمول طرفي حربين: غزو حماس لإسرائيل، والغزو الروسي لأوكرانيا.
عندما يقول النظام الإيراني “الموت لإسرائيل” و”الموت لأميركا”، فهو يقصد ذلك. والولايات المتحدة، من خلال محاولتها رشوة إيران حتى لا تنفذ على الأقل الجزء الأميركي من هذا التهديد، كانت في الواقع تمول قدرة إيران على القيام بذلك على وجه التحديد. فبدلاً من تحييد قتلة الأميركيين المعلنين، تقوم الولايات المتحدة بتمويلهم.
ويتعين على الولايات المتحدة أن تستأنف، بل وتكثف، تطبيق العقوبات لوقف تدفق الأموال إلى النظام الإيراني. إذا لم يكن الأمر كذلك، فإن الحرب القادمة، عندما تمتلك إيران أسلحة نووية، ستجعل هذا الفندق يبدو وكأنه أحد فنادق الخمس نجوم في قطر.
عندما يقول النظام الإيراني “الموت لإسرائيل” و”الموت لأميركا”، فهو يقصد ذلك. لكن الولايات المتحدة كانت تمول قدرة إيران على القيام بذلك على وجه التحديد. فبدلاً من تحييد قتلة الأميركيين المعلنين، تقوم الولايات المتحدة بتمويلهم.
ومع إذعان إدارة بايدن للملالي الحاكمين في إيران، فإن نظامها – الذي يُطلق عليه “أكبر دولة راعية للإرهاب” في العالم – لا يزال حتى الآن هو الفائز في المذبحة الوحشية التي ارتكبتها حماس في 7 أكتوبر/تشرين الأول. فقد قتل الغزاة من غزة ما لا يقل عن 1400 شخص في عام 2016. وأصابت إسرائيل، بما في ذلك 31 أمريكيًا على الأقل، 4500 شخص، واختطفت أكثر من 222 شخصًا تم إعادتهم إلى غزة كرهائن. ولا يزال مصير ثلاثة عشر مواطناً أميركياً في عداد المفقودين.
واستهدفت إيران القوات الأمريكية في سوريا والعراق 83 مرة منذ يناير 2021، عندما تولى الرئيس جو بايدن منصبه.
وعندما شنت الولايات المتحدة أخيراً ضربات انتقامية على سوريا في السادس والعشرين من أكتوبر/تشرين الأول، تم تجنب إيران ذاتها بعناية.
ولا يسع المرء إلا أن يأمل أن يتم إرسال رسالة قوية بما فيه الكفاية إلى النظام الإيراني ووكلائه – حماس، والجهاد الإسلامي الفلسطيني، وحزب الله، والحوثيين في اليمن – الذين يقيم العديد من قادتهم بأمان في فنادق الخمس نجوم في قطر.
ومن المخزي أن تستمر إدارة بايدن في إنكار أن إيران كان لها أي دور في محاولة حماس للإبادة الجماعية، في حين اعترف قادة حماس وحزب الله أنفسهم بأن مصدر رواتبهم، النظام الإيراني، ساعد في التخطيط للهجوم.
وذكرت صحيفة واشنطن بوست أنه وفقًا لمصادر المخابرات الأمريكية، فإن إيران “قدمت تدريبًا عسكريًا ومساعدة لوجستية بالإضافة إلى عشرات الملايين من الدولارات لشراء أسلحة”. ‘
ونقلت صحيفة وول ستريت جورنال عن “كبار أعضاء حماس وحزب الله” اعترافهم بأن قادة الحكومة الإيرانية ساعدوا في التخطيط للهجوم الوحشي والهمجي.
وتقدم إيران ما يقرب من 100 مليون دولار سنويا للمنظمات الإرهابية الفلسطينية مثل حماس والجهاد الإسلامي الفلسطيني، و700 مليون دولار سنويا لحزب الله. وكما قال بشكل صحيح السيناتور الأمريكي ليندسي جراهام (الجمهوري عن ولاية ساوث كارولينا):
“إن فكرة أن إيران قرأت عن هذه العملية في الصحف أو على شاشة التلفزيون هي فكرة مثيرة للضحك. 93٪ من أموال حزب الله وحماس تأتي من إيران. إنهم مصدر المشكلة. إنهم الشر الأكبر. لذلك، إذا “حزب الله يصعد ضد إسرائيل، سيكون ذلك لأن إيران طلبت منهم ذلك. ثم إيران، أنتم في مرمى الولايات المتحدة وإسرائيل”.
كما أخبر جراهام مضيف CNN آبي فيليب:
“إذا كان هناك تصعيد، آبي، إذا كان هناك أشخاص يتم قطع رقابهم على شاشة التلفزيون أثناء دخول إسرائيل إلى غزة، فإنهم يهددون بقتل الرهائن، وإذا أطلق حزب الله العنان على إسرائيل في الشمال، فسيكون ذلك لأن إيران تدعم ذلك. إذا لم تتمكن من فهم العلاقة بين إيران وهذا النشاط الإرهابي الذي تقوم به حماس وحزب الله، فإنك تفتقد الكثير”.
وبما أن عائدات طهران الرئيسية تأتي من تصدير النفط، فقد اقترح السيناتور الأمريكي ليندساي جراهام استهداف مصافي النفط الإيرانية. وقال لمضيف شبكة سي إن إن آبي فيليب: “ما سأفعله هو أنني سأقصف البنية التحتية النفطية الإيرانية. فالأموال التي تمول الإرهاب تأتي من إيران. لقد حان الوقت لهذه الدولة الإرهابية أن تدفع ثمن تمويل ودعم كل هذه الفوضى”.
إن إزالة مصفاة نفط واحدة فقط قد “يرسل رسالة” ويقنع الملالي الحاكمين في إيران بإعادة التفكير في خططهم. ويتعين على الولايات المتحدة أيضاً أن تفرض عقوبات على إيران بدلاً من النظر في الاتجاه الآخر.
وبحسب التقارير، يمتلك النظام الإيراني ثاني أكبر احتياطي من الغاز الطبيعي في العالم ورابع أكبر احتياطي مؤكد من النفط الخام. ويمثل بيع النفط ما يقرب من 60% من إجمالي إيرادات الحكومة الإيرانية وأكثر من 80% من عائدات صادراتها.
وكانت إدارة ترامب، عندما قتلت قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإسلامي قاسم سليماني، حذرت إيران من أنه قد تم اختيار 52 هدفًا إضافيًا إذا كانت إيران ستنتقم لمقتل سليماني – وكانت تلك نهاية تصرفات إيران.
تحتاج إدارة بايدن أيضًا إلى قطع تدفق الأموال إلى النظام الإيراني من خلال فرض العقوبات بدلاً من إغراق النظام بمليارات الدولارات. ومن المفترض أن تكون هذه المليارات بمثابة رشاوى مقابل عدم بدء الحروب، وتستخدم على الفور لتمويل الإرهاب وبدء الحروب. وعلى هذا فإن دافعي الضرائب الأميركيين يدفعون ثمن مقتل ما لا يقل عن 31 أميركياً على أيدي حماس في السابع من تشرين الأول/أكتوبر؛ واختطاف “20 أميركياً أو أكثر” في عداد المفقودين واحتجازهم كرهائن؛ المكافآت على رؤوس المسؤولين الأمريكيين السابقين، واللمسات الأخيرة التي يضعها الملالي الحاكمون لبرنامج الأسلحة النووية. ويبدو أن إدارة بايدن كانت تمول طرفي حربين: غزو حماس لإسرائيل، والغزو الروسي لأوكرانيا.
والأسوأ من ذلك أن النظام الإيراني عندما يقول “الموت لإسرائيل” و”الموت لأميركا” فهو يقصد ذلك. والولايات المتحدة، من خلال محاولتها رشوة إيران حتى لا تنفذ على الأقل الجزء الأميركي من هذا التهديد، كانت في الواقع تمول قدرة إيران على القيام بذلك على وجه التحديد. فبدلاً من تحييد قتلة الأميركيين المعلنين، تقوم الولايات المتحدة بتمويلهم.
عندما فرضت إدارة ترامب عقوبات قوية على إيران واعتمدت سياسة “الضغط الأقصى”، فرضت العقوبات في الواقع ضغوطًا كبيرة على إيران، واضطر حكام البلاد إلى قطع التمويل عن حلفائهم والميليشيات والجماعات الإرهابية.
على سبيل المثال، أدى تطبيق العقوبات إلى قيام إيران بقطع الأموال عن وكلائها في سوريا. ولم يحصلوا على رواتبهم ومخصصاتهم، وهي خسارة جعلت من الصعب عليهم للغاية مواصلة القتال وزعزعة استقرار المنطقة. وقال عضو في ميليشيا مدعومة من إيران في سوريا لصحيفة نيويورك تايمز في مارس/آذار 2019 إن “الأيام الذهبية ولت ولن تعود أبداً… إيران ليس لديها ما يكفي من المال لتعطينا”.
في عام 2019، بعد شعوره بضغوط العقوبات على إيران، دعا حسن نصر الله، زعيم حزب الله، وكيل إيران الإرهابي في لبنان، ذراع مجموعته لجمع التبرعات إلى “إتاحة الفرصة للجهاد بالمال وكذلك المساعدة في هذه المعركة المستمرة”.
واضطرت حماس إلى تقديم “خطط تقشفية”. وصرح الرئيس الإيراني حسن روحاني آنذاك أن الجمهورية الإسلامية تواجه أسوأ أزمة اقتصادية منذ تأسيسها عام 1979.
تحتاج إدارة بايدن بشكل عاجل إلى التخلي عن سياستها المتمثلة في استرضاء إيران واعتماد سياسة الردع الشامل.
ويتعين على الولايات المتحدة أن تستأنف، بل وتكثف، تطبيق العقوبات لوقف تدفق الأموال إلى النظام الإيراني. إذا لم يكن الأمر كذلك، فإن الحرب القادمة، عندما تمتلك إيران أسلحة نووية، ستجعل هذا الفندق يبدو وكأنه أحد فنادق الخمس نجوم في قطر.
*دكتور. ماجد رافي زاده هو خبير استراتيجي ومستشار في مجال الأعمال، وباحث خريج جامعة هارفارد، وعالم سياسي، وعضو مجلس إدارة مجلة هارفارد إنترناشيونال ريفيو، ورئيس المجلس الأمريكي الدولي المعني بالشرق الأوسط. وقد قام بتأليف العديد من الكتب حول الإسلام والسياسة الخارجية الأمريكية. يمكن التواصل معه على Dr.Rafizadeh@Post.Harvard.Edu
© 2023 معهد جيتستون. كل الحقوق محفوظة. المقالات المطبوعة هنا لا تعكس بالضرورة آراء المحررين أو معهد جيتستون. لا يجوز إعادة إنتاج أو نسخ أو تعديل أي جزء من موقع Gatestone الإلكتروني أو أي من محتوياته دون الحصول على موافقة كتابية مسبقة من معهد Gatestone.
https://www.gatestoneinstitute.org/20102/stronger-action-needed-against-iran