طارق الحميد: رسالة إلى يحيى السنوار، قائد «حماس» العسكري الميداني/Tariq Al-Homayed: A Message to Yehya Sinwar, the military field commander of Hamas

295

A Message to Yehya Sinwar the military field commander of Hamas
Tariq Al-Homayed/Asharq Al-Awsat newspaper/October 25/2023

رسالة إلى يحيى السنوار، قائد «حماس» العسكري الميداني
طارق الحميد/الشرق الأوسط/25 تشرين الأول/2023

يحيى السنوار، أنت قائد «حماس» العسكري الميداني، والكل يعرف أنك رجل غزة الدموي ليس على إسرائيل، بل وحتى على بعض قيادات «القسام» نفسها، وسبق أن اتهمتك والدة أبو المجد شتيوي، بقتل ابنها بسبب صراع نفوذ. هذه رسالة لن يجرؤ حتى خالد مشعل أو إسماعيل هنية على قولها لك، وسأقولها.
اليوم، وبعد ثاني أسبوع من عملية السابع من أكتوبر (تشرين الأول)، بات إسماعيل هنية ينادي أين العرب؟ ويقول خالد مشعل سنطلق سراح المدنيين شريطة خفض القصف على غزة. وهذا يعني أن الأوضاع باتت صعبة التحمل في غزة بالنسبة لـ«حماس»، وكذلك «القسام» فما بالك العزل في غزة؟ اليوم كل الغرب – وأنا أعني ما أقول لأنني سمعته من مصادر مختلفة – يقول إن إسرائيل في لحظة «سكرة الغضب».
وهو غضب مشابه لغضب واشنطن بعد أحداث سبتمبر (أيلول)، وسبق أن قال لي حيدر العبادي، في 14 فبراير (شباط) 2007، إن أميركا بعد أحداث سبتمبر (أيلول) كانت ثوراً هائجاً وركبناه، واليوم لا يوجد من طرفكم القادر على ركوب الثور الإسرائيلي الهائج، إلا متشددي إسرائيل. وبالطبع فإن الضحية هم أهل غزة، والقضية الفلسطينية.
والسؤال الآن، وأمس، هو ماذا لو اغتالت، أو اعتقلت، واشنطن أسامة بن لادن عام 2002، هل كانت واشنطن ستسقط نظام صدام؟ أو اجتاحت أفغانستان؟ ربما نعم، لكن الأكيد أن كل ذرائع واشنطن ستسقط وقتها. اليوم، يا يحيى السنوار، قد يكون رأسك هو ثمن إطفاء حريق غزة، وقد يكون اعتقالك بمثابة كأس العقل الإسرائيلي. وربما يكون خروجك من غزة هو المخرج للأزمة.
والسؤال لك الآن يا يحيى السنوار: هل أنت قائد أو إرهابي؟
هل تفدي غزة والقضية، أو أنك مستعد أن تضحي بهما حتى آخر قطرة؟ أولست أنت القائل، ذات مرة، لمراسل القناة الإسرائيلية الثانية: «لن نعترف بإسرائيل، ولكننا مستعدون لقبول هدنة طويلة الأمد». متعهداً بأن تلك الهدنة ستحقق «هدوءاً وازدهاراً في المنطقة، في هذا الجيل، على الأقل، وربما في الجيل القادم… مع ذلك، سنمر مر حياة الإسرائيليين في أثناء المحادثات حول الهدنة، مثلما فعلنا في المقاومة والحرب».
حسناً؛ «المرمرة» التي أردتها لإسرائيل ها هي تتحول إلى جحيم لغزة وأهلها، واستهداف لرجالك، فهل تتخذ قرار سبقك فيه قادة، هذا إذا كنت قائدا، وتخرج من غزة حقناً للدماء؟ وأنا هنا لا أزايد عليك، فقد فعلها ياسر عرفات حين خرج من بيروت مع رجاله.
واليوم من الأوْلى أن تحمي يا يحيى غزة وأهلها، وليس أي مدينة عربية أخرى. وعندما قمت بتصفية بعض رجال «حماس» وكذلك «القسام» كان يقال إنه صراع نفوذ، فهل تثبت اليوم أن هدفك القضية، وليس النفوذ وتغادر غزة حقناً للدماء؟
هل تفعلها أو أنك مشروع انتحاري وليس مشروع دولة، وآخر همك القضية؟ وسأكون صادقاً معك، ربما لا يغير خروجك من غزة شيئا، بسبب الجنون الإسرائيلي، لكن افعلها لتقيم الحجة عليهم وتحرجهم، وتقوي منطق من يريد إيقاف هذه الآلة الإسرائيلية الوحشية.

A Message to Yehya Sinwar the military field commander of Hamas,
Tariq Al-Homayed/Asharq Al-Awsat newspaper/October 25/2023
Yahya Sinwar, you are the military field commander of Hamas, and everyone knows that you are the most violent man in Gaza. Your violence is not only directed at Israel, but even some of your own Qassam Brigade officials – Abu al-Majd Shatiwi’s mother has previously accused you of killing her son amid a power struggle.
This is a message that not even Khaled Meshaal or Ismail Haniyeh would dare deliver, but I will.
Today, more than two weeks after the October 7 operation, Haniyeh cries out: “Where are the Arabs?” Khaled Meshaal says Hamas will release the civilians provided if the bombardment of Gaza is dialed down.
This means that the situation has become unbearable in Gaza for Hamas, and the Qassam as well. How much worse is it for the innocent people of Gaza? Today, the West as a whole – and I mean what I say because I’ve heard it from a broad array of sources – is saying that Israel is “drunk on rage.”
This rage is similar to Washington’s fury in the aftermath of 9/11. Haidar al-Abadi told me, on February 14, 2007, that after 9/11, the US was like a raging bull and that they rode it. Today, no one can ride the raging Israeli bull but Israel’s fanatics.
Of course, the people of Gaza and the Palestinian cause are its primary victims. The question was and remains: What would have happened if Washington had assassinated or arrested Osama bin Laden in 2002? Would Washington have toppled Saddam’s regime or invaded Afghanistan? Maybe, but capturing him would have certainly undermined its justifications.
Today, Yahya Sinwar, your head could well be the price for extinguishing the fire in Gaza. The Israelis would consider your arrest to be a trophy. Leaving Gaza could also be a solution to the crisis.
The question now, Yahya Sinwar is whether you are a leader or a terrorist.
Are you willing to sacrifice yourself for Gaza and the cause, or are you ready to suck them dry? Were you not the one who once told a reporter from Israel’s Channel 2: “We will never recognize Israel, but we are ready to accept a long-term truce?” You promised that this truce would achieve “calm and prosperity in the region, for at least a generation and perhaps more… Nonetheless, we will embitter the lives of Israelis during the negotiations, just as we had with our resistance and war.”
Well, by “embittering” the Israelis, you have turned life in Gaza into a nightmare and put a target on your back. Will you take the decision that other leaders have made? If you are indeed a leader, would you leave Gaza to prevent further bloodshed? I’m not trying to be facetious; Yasser Arafat did it when he and his men left Beirut.
Today, it would be best if you too, Yahya, protected Gaza and its people, not any other Arab city. When you eliminated some of the Hamas and Qassam members, some tied the assassinations to a power struggle. Can you prove, today, that you are keen on furthering the cause, not building your own power, by leaving Gaza to save lives?
Will you do it? Are you on a suicide mission or pursuing a state-building project? Is the cause the least of your concerns? I’ll be honest with you; your departure from Gaza might not change anything. Indeed, the Israelis are mad. But it would give you the moral high ground and leave them in an awkward position. Do it, strengthen the argument of those who want to stop this brutal Israeli machine.