رابط فيديو مقابلة من صوت لبنان مع الصحافي علي حمادة تتناول آخر التطورات الحربية في لبنان وغزة والإقليم/سقوط شمّاعة فلسطين، وعودة ترأس الملف الفلسطيني قائمة جدول الأعمال الاقليمي، وسقوط شعار وحدة الساحات

97

رابط فيديو مقابلة من صوت لبنان مع الصحافي علي حمادة تتناول آخر التطورات الحربية في لبنان وغزة والإقليم/سقوط شمّاعة فلسطين، وعودة ترأس الملف الفلسطيني قائمة جدول الأعمال الاقليمي، وسقوط شعار وحدة الساحات .

25 تشرين الأول/2023

علي حمادة للحكي بالسياسة: صيغة العيش المشترك في خطر وسقوط الطائف والقرار 1701
صوت لبنان/25 تشرين الأول/2023
أكد الصحافي والمحلل السياسي علي حمادة عبر صوت ولبنان ضمن برنامج ” الحكي بالسياسة” المحاولات المستمرة لكشف أسرار توقيت عملية حماس التي فاجأت إيران وح ز ب ا ل ل ه، مشيرًا إلى تداعياتها على المباحثات الأميركية – الإيرانية – السعودية، مستخلصًا ثلاث نقاط متعلقة بها وهي: حقوق الفلسطينيين، النووي السعودي الذي يؤمن التوازن مع إيران في حال حصول الأخيرة على الموافقة على انتاج القنبلة النووية والاتقاق الأمني الأميركي – السعودي الشبيه بالاتفاق مع كوريا الجنوبية واليابان، مؤكدًا أنّ عملية حماس جاءت لنسّف هذا المسار، متوقعًا استئناف المباحثات إثر انتهاء الحرب.
وفي السياق، أشار حمادة إلى الواقع الجديد في قطاع غزّة، معلنًا عن أنّ كل المواقف الداعمة لإسرائيل تدعو إلى “حلّ الدولتين، لافتًا إلى الاعتداءات غير الإنسانية المتكرّرة ولاضطهاد عمره 45 عامًا في القدس الشرقية، مشيرًا إلى الخطأ الذي ارتكبته حماس، بسوء تقديرها لردود فعل إسرائيل، وانزعاجها من عدم فتح الساحات، موضحًا سقوط شمّاعة فلسطين، وعودة ترأس الملف الفلسطينة قائمة جدول الأعمال الاقليمي، متوقعًا سقوط شعار ” وحدة الساحات إذ لم تفتح جبهة هذه الساحات.
وأوضح حمادة دور الإعلام في هذه الحرب، وحرص ح ز ب ا ل ل ه وانتباهه للصورة الإعلامية والشعار الهادف الذي يعتبر جزءًا من المجهود الحربي، مشيرًا إلى الوضع المتحرّك في الجنوب.
ولفت حمادة إلى تحرّك باسيل الهادف إلى إبعاد لبنان عن الحرب المدمّرة، ومحاولته لتحريك الملف الرئاسي والتجديد لقائد الجيش وتعيين رئيس لأركان، لافتًا إلى الخبر المقلق حول ما حدث أمام السفارة السعودية، والمترجم بنقل طاقم السفارة في طوافة عسكرية، معتبرًا أنّ تفعيل مسار الحل السياسي سيتواجه بتفجيرات أمنية، معلنًا أنّ العيش المشترك في خطر في لبنان، وسقوط إتفاق الطائف والقرار 1701.