Dr. Majid Rafizadeh/Gatestone Institute/Iran is Behind Hamas’ Planned Genocide/د.ماجد رفي زاده من معهد جيتستون: إيران هي وراء مخططات حماس للإبادة الجماعية

58

إيران: وراء مخططات حماس للإبادة الجماعية
د.ماجد رفي زاده/معهد جيتستون/21 تشرين الأول 2023

Iran: Behind Hamas’ Planned Genocide
Dr. Majid Rafizadeh/Gatestone Institute/October 21, 2023
In 1930s, Britain pursued a policy of appeasing Hitler and Nazi Germany in the hope of avoiding a war. To the contrary, as we know, by empowering the Nazis to invade and attempt to take over other nations, this policy of appeasement led to World War ll.
[T]he Obama administration imagined, it seems, that enabling the expansionist, revolutionary regime of Iran, which is designated a State Sponsor of Terrorism, to possess nuclear weapons, would somehow magically transform it into peaceful, collegial member of the family of nations. President Barack Obama appeased the ruling mullahs of Iran by lifting sanctions and inventing the 2015 “nuclear deal.”
What was actually the result? The international community witnessed even more rockets launched by Yemen’s Houthis at civilian targets, the deployment of Lebanese Hezbollah soldiers in Syria, and increasing attacks by the Iranian-funded Hamas on Israel and the United States. With billions of dollars of revenue pouring into the pockets of Iran’s Supreme Leader Ayatollah Ali Khamenei and the Islamic Revolutionary Guard Corps (IRGC), Tehran did not change its behavior for the better. Instead, Iran became even more empowered and emboldened… as well as to accelerate its nuclear weapons program. Iran became, in fact, according to the US State Department, “the world’s worst state sponsor of terrorism.”
At the peak of these appeasement policies towards the mullahs, Iran was emboldened to publicly harass the US Navy, detain US sailors, imprison American citizens, and threaten to assassinate former US officials on US soil for a $1 million bounty. Khamenei also repeatedly vowed “Death to America!” and “Death to Israel!” and to “raze the Zionist regime in less than 8 minutes.”
Iran’s radical regime, whose mission is to “Export the Revolution” and bring Islamist rule to the rest of the world via its military and terror groups, will not alter its aims through policies of appeasement.
The Biden administration and the European Union have pursued this dangerous policy — not just of appeasement, but also of financing terrorists; of supporting a regime that chants “Death to America,” “Death to Israel”; that plots to push the US out of the Middle East; that is committed to uprooting and replacing Israel; that has zealously been targeting American citizens and American assets, and that is one of only four state sponsors of terrorism, as well as a leading violator of human rights. It is high time to put Iran’s regime out of business.
Iran’s radical regime, whose mission is to “Export the Revolution” and bring Islamist rule to the rest of the world via its military and terror groups, will not alter its aims through policies of appeasement.
In 1930s, Britain pursued a policy of appeasing Hitler and Nazi Germany in the hope of avoiding a war. To the contrary, as we know, by empowering the Nazis to invade and attempt to take over other nations, this policy of appeasement led to World War ll.
Unfortunately, the European Union and the Biden administration have long been pursuing policies of appeasement with Hamas’s paymaster, the Iranian regime. This policy has only emboldened and empowered Iran’s ruling mullahs and their terrorist proxies, such as Hamas, to an extent that that on October 7, they launched one of the most barbaric attacks of our generation against Israel and Jews. Iran is now threatening to join the war against Israel, and may well be hoping that this is the moment they have effectively been planning since the 1979 Islamic Revolution.
History, as we know, has repeatedly shown that appeasing terrorists only empowers them. Even in recent history, the Obama administration imagined, it seems, that enabling the expansionist, revolutionary regime of Iran, which is designated a State Sponsor of Terrorism, to possess nuclear weapons, would somehow magically transform it into peaceful, collegial member of the family of nations.
President Barack Obama appeased the ruling mullahs of Iran by lifting sanctions and inventing the 2015 “nuclear deal.” He claimed he was “confident” that it would “meet the national security needs of the United States and our allies.” Outlined in the nuclear deal’s preamble is that all parties “anticipate that full implementation of this JCPOA will positively contribute to regional and international peace and security.”
What was actually the result? The international community witnessed even more rockets launched by Yemen’s Houthis at civilian targets, the deployment of Lebanese Hezbollah soldiers in Syria, and increasing attacks by the Iranian-funded Hamas on Israel and the United States. With billions of dollars of revenue pouring into the pockets of Iran’s Supreme Leader Ayatollah Ali Khamenei and the Islamic Revolutionary Guard Corps (IRGC), Tehran did not change its behavior for the better. Instead, Iran became even more empowered and emboldened to pursue its revolutionary ideals of anti-Americanism and anti-Semitism, as well as to accelerate its nuclear weapons program. Iran became, in fact, according to the US State Department, “the world’s worst state sponsor of terrorism.”
At the peak of these appeasement policies towards the mullahs, Iran was emboldened to publicly harass the US Navy, detain US sailors, imprison American citizens, and threaten to assassinate former US officials on US soil for a $1 million bounty. Khamenei also repeatedly vowed “Death to America!” and “Death to Israel!” and to “raze the Zionist regime in less than 8 minutes.”
The Biden administration, however has looked the other way Iran violated sanction after sanction, enabling it enabling it to build a war chest for its own Islamic Revolutionary Guard Corps and its terrorist proxies abroad — including Hamas, Hezbollah, Palestinian Islamic Jihad and the Houthis (who attack Saudi Arabia and the UAE from Yemen) — of close to “$60 billion.”
Sadly, in spite of sanctions, some of Iran’s major trading partners are, in fact, member states of the European Union. According to Iran’s state-controlled Mehr News Agency:
“Iran and the European Union’s 27 member states traded €4.36 billion worth of goods during the first 10 months of 2022, registering a 14.28% rise compared with last year’s corresponding period… Germany was the top trading partner of Iran in the EU region during the period, as the two countries exchanged over €1.6 billion worth of goods, 15.44% more than in a similar period of the year before. Italy came next with €555.39 million worth of trade with Iran to register an 11.14% year-on-year rise…. the Netherlands with €351.94 million (down 10.76%) and Spain with €296.06 million (up 13.12%) were Iran’s other major European trade partners.”
So, Germany, which preaches about human rights, has actually increased its trade with Iran.
Iran’s radical regime, whose mission is to “Export the Revolution” and bring Islamist rule to the rest of the world via its military and terror groups, will not alter its aims through policies of appeasement.
The Biden administration and the European Union have pursued this dangerous policy — not just of appeasement, but also of financing terrorists; of supporting a regime that chants “Death to America,” “Death to Israel”; that plots to push the US out of the Middle East; that is committed to uprooting and replacing Israel; that has zealously been targeting American citizens and American assets, and that is one of only four state sponsors of terrorism, as well as a leading violator of human rights. It is high time to put Iran’s regime out of business.

*Dr. Majid Rafizadeh is a business strategist and advisor, Harvard-educated scholar, political scientist, board member of Harvard International Review, and president of the International American Council on the Middle East. He has authored several books on Islam and US Foreign Policy. He can be reached at Dr.Rafizadeh@Post.Harvard.Edu
© 2023 Gatestone Institute. All rights reserved. The articles printed here do not necessarily reflect the views of the Editors or of Gatestone Institute. No part of the Gatestone website or any of its contents may be reproduced, copied or modified, without the prior written consent of Gatestone Institute.

*Picture Enclosed: A senior Hamas delegation, headed by military leader Saleh Arouri, meets with Iran’s Supreme Leader Ayatollah Ali Khamenei on July 22, 2019
https://www.gatestoneinstitute.org/20069/iran-hamas-planned-genocide

إيران: وراء مخططات حماس للإبادة الجماعية
د.ماجد رفي زاده/ معهد جيتستون./21 تشرين الأول 2023
ترجمة موقع غوغل
في ثلاثينيات القرن العشرين، اتبعت بريطانيا سياسة استرضاء هتلر وألمانيا النازية على أمل تجنب الحرب. بل على العكس من ذلك، كما نعلم، من خلال تمكين النازيين من الغزو ومحاولة الاستيلاء على دول أخرى، أدت سياسة الاسترضاء هذه إلى الحرب العالمية الثانية.
يبدو أن إدارة أوباما تخيلت أن تمكين النظام الثوري التوسعي في إيران، المصنف كدولة راعية للإرهاب، من امتلاك أسلحة نووية، من شأنه أن يحوله بطريقة سحرية إلى عضو سلمي وجماعي في أسرة الأمم. . قام الرئيس باراك أوباما باسترضاء الملالي الحاكمين في إيران من خلال رفع العقوبات واختراع “الاتفاق النووي” لعام 2015.
ماذا كانت النتيجة في الواقع؟ وقد شهد المجتمع الدولي المزيد من الصواريخ التي أطلقها الحوثيون في اليمن على أهداف مدنية، ونشر جنود حزب الله اللبناني في سوريا، وزيادة الهجمات التي تشنها حركة حماس التي تمولها إيران على إسرائيل والولايات المتحدة. ومع تدفق مليارات الدولارات من العائدات إلى جيوب المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي والحرس الثوري الإسلامي، لم تغير طهران سلوكها نحو الأفضل. وبدلاً من ذلك، أصبحت إيران أكثر تمكيناً وجرأة… فضلاً عن تسريع برنامجها للأسلحة النووية. وفي الواقع، أصبحت إيران، وفقاً لوزارة الخارجية الأمريكية، “أسوأ دولة راعية للإرهاب في العالم”.
وفي ذروة سياسات الاسترضاء هذه تجاه الملالي، تجرأت إيران على مضايقة البحرية الأمريكية علناً، واحتجاز البحارة الأمريكيين، وسجن مواطنين أمريكيين، والتهديد باغتيال مسؤولين أمريكيين سابقين على الأراضي الأمريكية مقابل مكافأة قدرها مليون دولار. كما تعهد خامنئي مرارا وتكرارا “الموت لأمريكا!” و”الموت لإسرائيل!” و”هدم الكيان الصهيوني في أقل من 8 دقائق”.
إن النظام الراديكالي في إيران، والذي تتلخص مهمته في “تصدير الثورة” وجلب الحكم الإسلامي إلى بقية العالم من خلال جيشه وجماعاته الإرهابية، لن يغير أهدافه من خلال سياسات الاسترضاء.
وقد اتبعت إدارة بايدن والاتحاد الأوروبي هذه السياسة الخطيرة ــ ليس فقط الاسترضاء، بل وأيضا تمويل الإرهابيين؛ ودعم النظام الذي يهتف “الموت لأمريكا” و”الموت لإسرائيل”؛ ويخطط لإخراج الولايات المتحدة من الشرق الأوسط؛ والتي تلتزم باجتثاث إسرائيل واستبدالها؛ التي كانت تستهدف بحماسة المواطنين الأمريكيين والأصول الأمريكية، وهي واحدة من أربع دول فقط راعية للإرهاب، فضلاً عن أنها منتهكة رئيسية لحقوق الإنسان. لقد حان الوقت لإبعاد النظام الإيراني عن العمل.
إن النظام الراديكالي في إيران، والذي تتلخص مهمته في “تصدير الثورة” وجلب الحكم الإسلامي إلى بقية العالم من خلال جيشه وجماعاته الإرهابية، لن يغير أهدافه من خلال سياسات الاسترضاء.
في ثلاثينيات القرن العشرين، اتبعت بريطانيا سياسة استرضاء هتلر وألمانيا النازية على أمل تجنب الحرب. بل على العكس من ذلك، كما نعلم، من خلال تمكين النازيين من الغزو ومحاولة الاستيلاء على دول أخرى، أدت سياسة الاسترضاء هذه إلى الحرب العالمية الثانية.
ولسوء الحظ، ينتهج الاتحاد الأوروبي وإدارة بايدن منذ فترة طويلة سياسات الاسترضاء مع النظام الإيراني الذي يمول أموال حماس. ولم تؤد هذه السياسة إلا إلى تشجيع وتمكين الملالي الحاكمين في إيران ووكلائهم الإرهابيين، مثل حماس، إلى حد أنهم شنوا في السابع من تشرين الأول (أكتوبر) واحدة من أكثر الهجمات الوحشية في جيلنا ضد إسرائيل واليهود. وتهدد إيران الآن بالانضمام إلى الحرب ضد إسرائيل، وربما تأمل أن تكون هذه هي اللحظة التي خططوا لها فعلياً منذ الثورة الإسلامية في عام 1979.
لقد أظهر التاريخ مراراً وتكراراً أن استرضاء الإرهابيين لا يؤدي إلا إلى تمكينهم. وحتى في التاريخ الحديث، تخيلت إدارة أوباما، على ما يبدو، أن تمكين النظام الثوري التوسعي في إيران، المصنف كدولة راعية للإرهاب، من امتلاك أسلحة نووية، من شأنه أن يحوله بطريقة سحرية إلى عضو مسالم وجماعي في الأسرة. من الأمم.
قام الرئيس باراك أوباما باسترضاء الملالي الحاكمين في إيران من خلال رفع العقوبات واختراع “الاتفاق النووي” لعام 2015. وزعم أنه “واثق” من أنها “ستلبي احتياجات الأمن القومي للولايات المتحدة وحلفائنا”. تنص ديباجة الاتفاق النووي على أن جميع الأطراف “تتوقع أن التنفيذ الكامل لخطة العمل الشاملة المشتركة هذه سيسهم بشكل إيجابي في السلام والأمن الإقليميين والدوليين”.
ماذا كانت النتيجة في الواقع؟ وقد شهد المجتمع الدولي المزيد من الصواريخ التي أطلقها الحوثيون في اليمن على أهداف مدنية، ونشر جنود حزب الله اللبناني في سوريا، وزيادة الهجمات التي تشنها حركة حماس التي تمولها إيران على إسرائيل والولايات المتحدة. ومع تدفق مليارات الدولارات من العائدات إلى جيوب المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي والحرس الثوري الإسلامي، لم تغير طهران سلوكها نحو الأفضل. وبدلاً من ذلك، أصبحت إيران أكثر تمكيناً وجرأة في ملاحقة مُثُلها الثورية المتمثلة في معاداة أميركا ومعاداة السامية، فضلاً عن التعجيل ببرنامج الأسلحة النووية. وفي الواقع، أصبحت إيران، وفقاً لوزارة الخارجية الأمريكية، “أسوأ دولة راعية للإرهاب في العالم”.
وفي ذروة سياسات الاسترضاء هذه تجاه الملالي، تجرأت إيران على مضايقة البحرية الأمريكية علناً، واحتجاز البحارة الأمريكيين، وسجن مواطنين أمريكيين، والتهديد باغتيال مسؤولين أمريكيين سابقين على الأراضي الأمريكية مقابل مكافأة قدرها مليون دولار. كما تعهد خامنئي مرارا وتكرارا “الموت لأمريكا!” و”الموت لإسرائيل!” و”هدم الكيان الصهيوني في أقل من 8 دقائق”.
ومع ذلك، فقد نظرت إدارة بايدن في الاتجاه الآخر الذي انتهكت فيه إيران العقوبات تلو الأخرى، مما مكنها من بناء صندوق حرب لفيلق الحرس الثوري الإسلامي التابع لها ووكلائها الإرهابيين في الخارج – بما في ذلك حماس وحزب الله والجهاد الإسلامي الفلسطيني والحوثيين. (الذين يهاجمون السعودية والإمارات من اليمن) – بما يقارب “60 مليار دولار”.
ومن المؤسف أنه على الرغم من العقوبات، فإن بعض الشركاء التجاريين الرئيسيين لإيران هم في الواقع دول أعضاء في الاتحاد الأوروبي. بحسب وكالة مهر للأنباء التي تسيطر عليها الدولة في إيران:
“قامت إيران والدول الأعضاء الـ 27 في الاتحاد الأوروبي بتبادل بضائع بقيمة 4.36 مليار يورو خلال الأشهر العشرة الأولى من عام 2022، مسجلة زيادة بنسبة 14.28٪ مقارنة بالفترة المقابلة من العام الماضي… وكانت ألمانيا الشريك التجاري الأول لإيران في منطقة الاتحاد الأوروبي”. خلال هذه الفترة، تبادل البلدان ما قيمته أكثر من 1.6 مليار يورو من البضائع، بزيادة 15.44% عما كانت عليه في الفترة المماثلة من العام السابق، وجاءت إيطاليا في المرتبة التالية بقيمة 555.39 مليون يورو من التجارة مع إيران لتسجل 11.14% على أساس سنوي. ارتفاع سنوي…. كانت هولندا بمبلغ 351.94 مليون يورو (بانخفاض 10.76%) وإسبانيا بمبلغ 296.06 مليون يورو (بزيادة 13.12%) شريكين تجاريين أوروبيين رئيسيين آخرين لإيران.
وعلى هذا فإن ألمانيا، التي تبشر بحقوق الإنسان، قامت في واقع الأمر بزيادة تجارتها مع إيران.
إن النظام الراديكالي في إيران، والذي تتلخص مهمته في “تصدير الثورة” وجلب الحكم الإسلامي إلى بقية العالم من خلال جيشه وجماعاته الإرهابية، لن يغير أهدافه من خلال سياسات الاسترضاء.
وقد اتبعت إدارة بايدن والاتحاد الأوروبي هذه السياسة الخطيرة ــ ليس فقط الاسترضاء، بل وأيضا تمويل الإرهابيين؛ ودعم النظام الذي يهتف “الموت لأمريكا” و”الموت لإسرائيل”؛ ويخطط لإخراج الولايات المتحدة من الشرق الأوسط؛ والتي تلتزم باجتثاث إسرائيل واستبدالها؛ التي كانت تستهدف بحماسة المواطنين الأمريكيين والأصول الأمريكية، وهي واحدة من أربع دول فقط راعية للإرهاب، فضلاً عن أنها منتهكة رئيسية لحقوق الإنسان. لقد حان الوقت لإبعاد النظام الإيراني عن العمل.
*دكتور. ماجد رافي زاده هو خبير استراتيجي ومستشار في مجال الأعمال، وباحث خريج جامعة هارفارد، وعالم سياسي، وعضو مجلس إدارة مجلة هارفارد إنترناشيونال ريفيو، ورئيس المجلس الأمريكي الدولي المعني بالشرق الأوسط. وقد قام بتأليف العديد من الكتب حول الإسلام والسياسة الخارجية الأمريكية. يمكن التواصل معه على Dr.Rafizadeh@Post.Harvard.Edu
© 2023 معهد جيتستون. كل الحقوق محفوظة. المقالات المطبوعة هنا لا تعكس بالضرورة آراء المحررين أو معهد جيتستون. لا يجوز إعادة إنتاج أو نسخ أو تعديل أي جزء من موقع Gatestone الإلكتروني أو أي من محتوياته دون الحصول على موافقة كتابية مسبقة من معهد Gatestone.
* الصورة المرفقة: وفد رفيع من حماس برئاسة القائد العسكري صالح العاروري يلتقي بالمرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي في 22 يوليو، 2019