MEMRI/Criticism In Lebanon: The Government Has No Authority; Iran And Hizbullah Decide On Matters Of War And Peace/ميمري/انتقادات في لبنان: الحكومة بلا سلطة فيما إيران وحزب الله يقرران مسائل الحرب والسلام

54

انتقادات في لبنان: الحكومة بلا سلطة؛ إيران وحزب الله يقرران مسائل الحرب والسلام
ميمري/20تشرين الأول/ 2023
ترجمة موقع ميمري

Criticism In Lebanon: The Government Has No Authority; Iran And Hizbullah Decide On Matters Of War And Peace
MEMRI/October 20, 2023
Iran, Lebanon, Palestine | Special Dispatch No. 10891
The ongoing exchanges of fire between Hizbullah and Israel on the Lebanon-Israel border have increased the concern in Lebanon that the country may become embroiled in the war between Israel and Hamas.[1] Although Lebanon’s Caretaker Prime Minister Najib Mikati repeatedly stated in the recent days that he is working to keep Lebanon out of the war, he also explicitly admitted that his government is weak, saying, “the decision regarding war and peace is not in my hands or in the hands of the government.”[2]
Mikati’s statement sparked outrage in Lebanon and criticism of the government’s loss of control. Senior politicians and journalists accused Hizbullah of usurping the sovereignty of the state and disregarding the fact that Lebanon cannot withstand a war within its borders in addition to its severe internal crises. These figures demanded that the government declare its firm opposition to Lebanon’s involvement in the war instead of shrugging off its responsibility.
The following are some of the statements made in this context:
Lebanese Politicians: The Decision On Lebanon’s Involvement In The War Is In The Hands Of Hizbullah And Iran
MP Elias Hankach, a member of the Kataeb parliamentary bloc, told the Voice of Lebanon radio station on October 16, 2023: “Lebanon is currently on the brink of war because the decision is not in the hands of the Lebanese authorities. This is because Hizbullah has destroyed the state, its sovereignty and its institutions and has become the one who determines its future and decides about matters of war and peace. We are currently at a historic juncture, with Lebanon unable to take a decision to extend its control and [deploy] its army throughout its territory and refrain from being dragged into a war with Israel.”[3]
MP Fadi Karam of the Lebanese Forces party said on October 16 on Radio Free Lebanon: “The decision on war [in Lebanon] is currently in the hands of Iran. [The principle of] ‘the unity of the fronts'[4] means revoking the sovereignty and the independence of Iraq, Syria and Lebanon.”[5]
On the same day, the Christian Saydat Al-Jabal association issued a statement in a similar vein: “Hizbullah insists on firmly showing the Lebanese people that it controls their fate since it is the one that [decides] whether to start a war with Israel or not… What we explicitly demand of the Mikati government is to clearly oppose Lebanon becoming involved in the Gaza war due to a military action by Hizbullah, Hamas or any other organization on Lebanese soil. Any such action will be a blatant violation of Lebanon’s sovereignty…”[6]
Lebanese Journalist: Lebanese Officials Must Firmly Oppose Lebanon’s Involvement In War Against Israel
In his October 17 column in the Lebanese daily Al-Nahar, Ali Hamada criticized the Lebanese government for resigning to the fact that Hizbullah will make the decision whether to involve Lebanon in the current war between Israel and Hamas. He wrote: “In less than 20 days, Hizbullah has succeeded in exposing the shame of the Lebanese government and most of the cadre controlling the state, who have all completely surrendered to Hizbullah’s will regarding the decisions surrounding the war with Israel. Those following [the matter] can easily inspect the series of events that have unfolded since the beginning of Operation Al-Aqsa Flood on October 7, particularly on [Lebanon’s] southern border with Israel, and see that Hizbullah has led Lebanon to the brink of all-out war with Israel. [Moreover,] Palestinian factions that have joined the ‘Unity of Fronts Operations Room’ have been brought by Hizbullah into the southern arena, which is considered to be the operational area of UNIFIL forces.
“Hizbullah did not miss an opportunity to humiliate the state, its sovereignty, and its security services one hundred times a day by showing that they are helpless and are servants of an agenda dictated by Tehran. So much so that Lebanese Prime Minister Najib Mikati, who is known as a person who cuts corners as much as possible, admitted that the decision regarding war has been removed from the hands [of the government] and that the government is [nothing more than] an observer, having nothing to do with what is happening.
“Of course, we were already aware of the true nature of the situation, but we did not think that the state’s top officials have gotten to the point of completely abandoning their national, ethical, moral, and legal obligations. The contacts with U.S. State Department officials and with several European leaders that Mikati announced yesterday [October 16] are not what is needed, because the U.S. and its European partners are not the problem, but rather Hizbullah, which has not been deterred from repeatedly humiliating Mikati, the government, and the entire political establishment that does not belong to the resistance. The even greater tragedy is that all these humiliations achieved nothing and did not arouse the conscience of the defeated leaders or of those who collaborate [with Hizbullah], who are happy for the entire country to be on the brink of a war that will destroy everything.
“We are fully aware that Hizbullah will not take heed of our criticism and is not at all interested in it. But what we want is for the government, and particularly the Prime Minister, to take the necessary national stance. We do not mean the weak stance that Prime Minister Mikati expressed yesterday, but rather an outspoken stance that opposes Lebanese involvement in the war and the trampling of the state and of the will of the Lebanese majority, which opposes the current situation of involvement [in the war]. The important thing is for one of our leaders to stand up and say a resounding ‘No.’
“The obligation of solidarity with the Palestinians does not justify the looming war that Hizbullah is involved in on the border, nor does it in any way justify the south turning into a new ‘Hamas land’…
“Our experience thus far with this war… must be an alarm to most Lebanese people and must arouse them from their deep sleep, since those who control Lebanon this way are not distancing it from internal disputes or from civil war – rather, they are digging the grave for the homeland and for what is left of the state…”[7]
Lebanese Journalist: Iran Is Threatening Israel With War At Lebanon’s Expense
Nayla Tueni, CEO of the Lebanese Al-Nahar daily, wrote in an article published on October 16, 2023 that Hizbullah and Iran are dragging Lebanon into the Gaza war without taking any heed of its dire situation. She wrote: “There is no doubt or disagreement regarding the massacres being carried out by Israel against Palestinian civilians. Admiration and support [for the Palestinians] are an obligation, not just for Lebanon but for all the countries and communities that believe in the supremacy of the Palestinian cause. However, what is certain is that Lebanon has paid a much higher price than others have [in this context]…
“Today, Iran is threatening Israel, but its threats regarding the conflict will not be actualized on its own land or through its own people. Iran isn’t toying with its own security or endangering its own infrastructure. It won’t pay with [the blood] of its own best sons, and it will not expose its own children to airstrikes and death… The truth must be told, and it is that Lebanon will not be able to withstand this conflict, and that its residents don’t want a military confrontation unless war is forced upon them. Yet, what we have seen recently [in Lebanon] is like a war cry, along with efforts to grow stronger, provoke, spark conflicts – even limited ones – on the border, to reactivate the Palestinian element there, and to send volatile messages…
“The pundits of the resistance axis are talking to the Lebanese about war and readiness to fight, instead of calling for calm, for discretion, and for trying to contain [the situation]. It looks like they are cheering for war and for a party [i.e., Hizbullah] that lives off of never-ending wars. [This is a party] which, instead of adhering to resistance as it was defined, under the pressure, in the guidelines of the [Lebanese] governments [i.e., resistance in defense of Lebanon],[8] went to Syria to defend the [Al-Assad] regime, and now it feels the need to intervene in the Israeli-Palestinian war – all while completely ignoring the existence of the [Lebanese] state, its prestige, and the shared homeland.”[9]
[1] See MEMRI Special Dispatch No. 10852, Lebanese Politicians To Hizbullah: Don’t Involve Lebanon In A War Against Israel, October 11, 2023.
[2] Al-Akhbar (Lebanon), October 16, 2023.
[3] Al-Sharq Al-Awsat (Lebanon), October 16, 2023.
[4] For several years, Iran-backed organizations including Hizbullah, Hamas, and the Palestinian Islamic Jihad (PIJ) have been speaking about uniting their fronts in any future conflict with Israel. In late August 2023, Iranian Foreign Minister Hossein Abdollahian held meetings in Beirut with Hizbullah, Hamas, and PIJ leaders, at which the importance of coordination between the “resistance movements” in Lebanon and Palestine was intensively addressed. See MEMRI Daily Brief No. 517 – Signs Of Possible War In September-October -August 31, 2023.
[5] Rll.com.lb, October 16, 2023.
[6] Saydeteljabal.org, October 16, 2023.
[7] Al-Nahar (Lebanon), October 17, 2023.
[8] Under pressure from Hizbullah and its political allies, all the Lebanese governments formed in the recent years approved guidelines that permit Hizbullah to hold on to its weapons in order to wage resistance. This was done by including a clause that articulated the right of “the Lebanese people, army and resistance [i.e., Hizbullah]” to liberate the Shab’a Farms, the Shuba Peaks and the Lebanese part of Rajar village, and to defend Lebanon from any aggression and insist on its right to its water.
[9] Al-Nahar (Lebanon), October 16, 2023.
https://www.memri.org/reports/criticism-lebanon-government-has-no-authority-iran-and-hizbullah-decide-matters-war-and

انتقادات في لبنان: الحكومة بلا سلطة؛ إيران وحزب الله يقرران مسائل الحرب والسلام
ميمري/20تشرين الأول/ 2023
ترجمة موقع غوغل
إيران، لبنان، فلسطين | رسالة خاصة رقم 10891
لقد أدى تبادل إطلاق النار المستمر بين حزب الله وإسرائيل على الحدود اللبنانية الإسرائيلية إلى زيادة القلق في لبنان من احتمال تورط البلاد في الحرب بين إسرائيل وحماس.[1] ورغم أن رئيس حكومة تصريف الأعمال في لبنان نجيب ميقاتي أكد مراراً في الأيام الأخيرة أنه يعمل على إبعاد لبنان عن الحرب، إلا أنه اعترف أيضاً صراحةً بأن حكومته ضعيفة، قائلاً: «إن قرار الحرب والسلام ليس في يدي أو في يدي». في أيدي الحكومة.”[2]
وأثار تصريح ميقاتي غضبا في لبنان وانتقادات لفقدان الحكومة السيطرة. واتهم كبار السياسيين والصحفيين حزب الله باغتصاب سيادة الدولة والتغاضي عن حقيقة أن لبنان لا يستطيع الصمود في وجه حرب داخل حدوده إضافة إلى أزماته الداخلية الحادة. وطالبت هذه الشخصيات الحكومة بإعلان معارضتها الصارمة لتورط لبنان في الحرب بدلاً من التنصل من مسؤوليتها.
وفيما يلي بعض التصريحات التي صدرت في هذا السياق:
سياسيون لبنانيون: قرار تورط لبنان في الحرب بيد حزب الله وإيران
وقال عضو كتلة الكتائب النيابية النائب الياس حنكش لإذاعة صوت لبنان 16 تشرين الأول 2023: إن لبنان حالياً على حافة الحرب لأن القرار ليس بيد السلطات اللبنانية. لقد دمر حزب الله الدولة وسيادتها ومؤسساتها، وأصبح هو الذي يحدد مستقبلها ويقرر أمور الحرب والسلام، ونحن الآن في منعطف تاريخي، ولبنان غير قادر على اتخاذ قرار ببسط سيطرته و[ نشر] جيشها في جميع أنحاء أراضيها والامتناع عن الانجرار إلى حرب مع إسرائيل”.[3]
وقال النائب فادي كرم من حزب القوات اللبنانية في 16 تشرين الأول/أكتوبر على إذاعة لبنان الحر: “إن قرار الحرب [في لبنان] هو حالياً في يد إيران. [مبدأ] “وحدة الجبهات”[4] يعني وإلغاء سيادة واستقلال العراق وسوريا ولبنان.”[5]
وفي اليوم نفسه، أصدرت جمعية سيدة الجبل المسيحية بياناً في نفس السياق: “حزب الله يصر على أن يظهر للشعب اللبناني بشكل حازم أنه يتحكم في مصيره لأنه هو الذي [يقرر] ما إذا كان سيبدأ حرباً مع إسرائيل أم لا” أم لا… ما نطلبه من حكومة ميقاتي صراحة هو أن تعارض بشكل واضح تورط لبنان في حرب غزة بسبب عمل عسكري لحزب الله أو حماس أو أي تنظيم آخر على الأراضي اللبنانية، وأي عمل من هذا القبيل سيكون انتهاكا صارخا لسيادة لبنان. …”[6]
صحافي لبنانية على المسؤولين اللبنانيين أن يعارضوا بحزم تورط لبنان في الحرب ضد إسرائيل
في عموده الصادر بتاريخ 17 تشرين الأول/أكتوبر في صحيفة “النهار” اللبنانية، انتقد علي حمادة الحكومة اللبنانية لاستسلامها لحقيقة أن حزب الله سيتخذ القرار بشأن إشراك لبنان في الحرب الحالية بين إسرائيل وحماس. وكتب: “في أقل من 20 يوماً، نجح حزب الله في فضح عار الحكومة اللبنانية ومعظم الكوادر المسيطرة على الدولة، الذين استسلموا جميعاً تماماً لإرادة حزب الله فيما يتعلق بقرارات الحرب مع إسرائيل. ومن يليهم [ “يمكن للأمر أن يعاين بسهولة سلسلة الأحداث التي جرت منذ بداية عملية طوفان الأقصى في 7 تشرين الأول/أكتوبر، لا سيما على الحدود الجنوبية مع إسرائيل، ويرى أن حزب الله قد أوصل لبنان إلى حافة الهاوية الشاملة”. كما أدخل حزب الله الفصائل الفلسطينية التي انضمت إلى غرفة عمليات وحدة الجبهات إلى الساحة الجنوبية التي تعتبر منطقة عمليات قوات اليونيفيل.
“لم يفوت حزب الله فرصة إذلال الدولة وسيادتها وأجهزتها الأمنية مائة مرة في اليوم من خلال إظهار أنها عاجزة وأنها خادمة لأجندة تمليها طهران. لدرجة أن رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي، الذي يعرف بالشخص الذي يختصر الأمور قدر الإمكان، اعترف بأن قرار الحرب قد خرج من أيدي [الحكومة] وأن الحكومة [ليست أكثر] من المراقبين، لا علاقة لهم بما حدث يحدث.
“بالطبع، كنا ندرك بالفعل الطبيعة الحقيقية للوضع، لكننا لم نعتقد أن كبار المسؤولين في الدولة قد وصلوا إلى حد التخلي التام عن التزاماتهم الوطنية والأخلاقية والمعنوية والقانونية. الاتصالات مع الخارجية الأمريكية إن مسؤولي الوزارة ومع العديد من القادة الأوروبيين الذين أعلنهم ميقاتي بالأمس [16 تشرين الأول/أكتوبر] ليسوا هم المطلوب، لأن الولايات المتحدة وشركائها الأوروبيين ليسوا هم المشكلة، بل حزب الله، الذي لم يردع عن إذلال ميقاتي والحكومة بشكل متكرر، والمؤسسة السياسية برمتها التي لا تنتمي إلى المقاومة، والمأساة الأكبر هي أن كل هذه الإهانات لم تحقق شيئاً، ولم تثير ضمير القادة المهزومين أو المتعاونين، الذين يسعدهم الجميع البلاد على شفا حرب ستدمر كل شيء.
“نحن ندرك تماما أن حزب الله لن يلتفت إلى انتقاداتنا وغير مهتم بها على الإطلاق. لكن ما نريده هو أن تتخذ الحكومة، وخاصة رئيس الوزراء، الموقف الوطني اللازم. لا نقصد الموقف الضعيف الذي عبر عنه الرئيس ميقاتي أمس، إنما هو موقف صريح ضد تورط اللبنانيين في الحرب ودوس الدولة وإرادة الأغلبية اللبنانية، التي تعارض وضع التورط الحالي [في الحرب]. الشيء المهم هو أن يقف أحد قادتنا ويقول “لا” مدوية.
“إن واجب التضامن مع الفلسطينيين لا يبرر الحرب الوشيكة التي يخوضها حزب الله على الحدود، ولا يبرر بأي حال من الأحوال تحول الجنوب إلى “أرض حماس” جديدة…
“تجربتنا حتى الآن مع هذه الحرب… يجب أن تكون إنذاراً لغالبية اللبنانيين ويجب أن توقظهم من سباتهم العميق، فمن يسيطر على لبنان بهذه الطريقة لا يبعده عن الخلافات الداخلية أو عن الحرب الأهلية، بل ينقب عنه”. القبر للوطن وما بقي من الدولة…”[7]
صحافي لبناني: إيران تهدد إسرائيل بالحرب على حساب لبنان
كتبت نايلة تويني، المديرة التنفيذية لصحيفة النهار اللبنانية، في مقال نشرته في 16 تشرين الأول/أكتوبر 2023، أن حزب الله وإيران يجران لبنان إلى حرب غزة دون الالتفات إلى وضعه المزري. وكتبت: “ليس هناك شك أو خلاف بشأن المجازر التي ترتكبها إسرائيل بحق المدنيين الفلسطينيين. الإعجاب والدعم [للفلسطينيين] واجب، ليس فقط على لبنان بل على كل الدول والمجتمعات التي تؤمن بالسيادة”. القضية الفلسطينية، لكن المؤكد أن لبنان دفع ثمناً أعلى بكثير من غيره…
“اليوم، تهدد إيران إسرائيل، لكن تهديداتها فيما يتعلق بالصراع لن تتحقق على أرضها أو من خلال شعبها. إيران لا تتلاعب بأمنها أو تعرض بنيتها التحتية للخطر. ولن تدفع ثمنها”. دماء خيرة أبنائه، ولن يعرض أطفاله للغارات الجوية والموت… الحقيقة يجب أن تقال، وهي أن لبنان لن يتمكن من الصمود في وجه هذا الصراع، وأن سكانه لا يريدون مواجهة عسكرية ما لم تفرض الحرب عليهم، إلا أن ما شهدناه مؤخراً [في لبنان] يشبه صرخة حرب، مع جهود لتقوية وإثارة وإشعال صراعات – ولو محدودة منها – على الحدود، لإعادة تفعيل الوضع. العنصر الفلسطيني هناك، ولإرسال رسائل متقلبة..
«محاورو محور المقاومة يتحدثون مع اللبنانيين عن الحرب والاستعداد للقتال، بدلاً من الدعوة إلى الهدوء والتكتّم ومحاولة الاحتواء. ويبدو أنهم يهتفون للحرب وللحزب». [أي حزب الله] الذي يعيش على حروب لا تنتهي. [هذا حزب] بدلاً من التمسك بالمقاومة كما تم تعريفها، تحت الضغط، في توجيهات الحكومات [اللبنانية] [أي المقاومة في لبنان] دفاعاً عن لبنان]،[8] ذهبت إلى سوريا للدفاع عن النظام [الأسد]، وهي الآن تشعر بالحاجة إلى التدخل في الحرب الإسرائيلية الفلسطينية – كل ذلك بينما تتجاهل تماماً وجود الدولة [اللبنانية] ووجودها. الهيبة والوطن المشترك.”[9]