Khaled Abou Zahr/Arab news: Lebanese must reject any involvement in war with Israel/خالد ابو ظهر من عرب نيوز: على اللبنانيين أن يرفضوا أي تورط في حرب مع إسرائيل

80

على اللبنانيين أن يرفضوا أي تورط في حرب مع إسرائيل
خالد ابو ظهر/عرب نيوز/14 تشرين الأول 2023

Lebanese must reject any involvement in war with Israel
Khaled Abou Zahr/Arab news/October 14, 2023
As the horrors of war unfold in Gaza following Hamas’ terror attack on Israeli civilians, the north of Israel and its border with Lebanon should not be forgotten. The main question here remains: will Iran’s proxy Hezbollah join the attack? No one has the answer on how this conflict will evolve. But there is a single certainty: Hezbollah will never play as second in command under Hamas. It will not get fully into this war unless it has leadership for operations on the ground and is the sole “negotiator.” This is the only symbolic status Hezbollah will accept, while it actually represents the mullahs’ interests.
In short — and while we all ignore the probability and the real determining factors that could lead to this line of events — this means that Hezbollah would need to be the voice of the so-called resistance. This would also mean a broader engagement, if not a direct one, for the Islamic Revolutionary Guard Corps. It would be more than a two-front war this time. This would certainly wreak havoc to Lebanon once again.
When looking at the world today, whether the war in Ukraine, the situation between Armenia and Azerbaijan or the north of Syria, we notice shifting geopolitical sand and volatile situations. And so, any action by Hezbollah to enter the conflict would make the 2006 war look like a dress rehearsal. Until now, the rocket launches from Hezbollah have been a sign of support to Hamas without any real intention of getting into the conflict. Most analysts expect this to continue until Israel goes into Gaza, as Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu stated to US President Joe Biden. Then, there will be greater opportunities for Hezbollah to open a second front.
Any action by Hezbollah to enter the conflict would make the 2006 war look like a dress rehearsal
If this changes, then we have the 2006 war as a case study for how the situation would unfold. At that time, Hassan Nasrallah clearly positioned himself and Hezbollah as the unified commander of the two fronts in Gaza and Lebanon — the one who speaks and the one to contact for the negotiations regarding hostages. This positioning prompted the Israeli response that destroyed Lebanon. Indeed, Israel refused to let one party take over these two files, especially not Iran. And so, until this day, Lebanon is paying the price for these actions.
For now, the war in Gaza is only having a direct impact on Lebanese domestic politics. Indeed, a few days ago, Hezbollah’s motorcycles went roaming into well-known Christian neighborhoods and everyone understood the message. These motorcycle convoys come as a warning to the many voices that are clearly stating that Hezbollah should not drag Lebanon into this conflict, just as they dragged Lebanon into the Syrian conflict. These voices are echoed throughout Lebanon and this is a big difference from 2006. Hezbollah has lost a lot of its local support.
The Lebanese do not want to be dragged into regional conflict, they want to live. More precisely, they just want to survive. Most Lebanese believe that the Arab Peace Initiative should have been the way forward and that this could have brought stability to the region. This is why they do not want to act as a proxy in this war. If Hezbollah opened a second front, it would definitely give the negotiating cards to Tehran, meaning Hezbollah would act in the interests of Iran, not Lebanon. But the price of the devastation of war would be paid by all the Lebanese. Today, it is the people of the Levant that pay the highest price for these proxy wars.
Will Lebanon be dragged into this war? Will the Lebanese suffer once again? This time, the Lebanese are not accepting it and are making their voices heard loud and clear. But this does not mean they do not feel compassion for the situation. In all transparency, Lebanese citizens should firmly reject serving as proxies in any foreign conflict, particularly on behalf of Iran, considering the profound historical context and current delicate geopolitical landscape. For too long, Lebanon has paid a heavy price.
Destruction is the only result achieved when we allow the country to be used as a proxy for foreign powers
Lebanon’s history has been marked by foreign interference and this has led to devastating wars in the interests of others. Without going back too far, the Lebanese Civil War had disastrous consequences. It is high time we stopped allowing any force to undermine the nation’s sovereignty and independence. Destruction is the only result achieved when we allow the country to be used as a proxy for foreign powers. There is no freedom fighting. There is no honor. There is only death and destruction. Iran knows it and Hezbollah does too.
Hence, the Lebanese must absolutely stand against such involvement, as we have suffered enough for others and paid the price in sectarian massacres, the crippling economic situation and horrifying humanitarian costs. We have barely healed our wounds. In fact, the wounds are still wide open. We need to clearly say “no” to Hezbollah engaging an entire nation in war.
It is time to put an end to the proxy game in this small country, as it is a clear and pressing danger to the future of Lebanon. Beyond dragging the country into conflict, Hezbollah has deepened sectarian divisions and hindered national unity. This is why the Lebanese should unite and reject any proxy group to safeguard the country’s security, sovereignty and economic stability.
• Khaled Abou Zahr is the founder of Barbicane, a space-focused investment syndication platform. He is CEO of EurabiaMedia and editor of Al-Watan Al-Arabi.

على اللبنانيين أن يرفضوا أي تورط في حرب مع إسرائيل
خالد ابو ظهر/عرب نيوز/14 تشرين الأول 2023
(ترجمة موقع غوغل)
وبينما تتكشف أهوال الحرب في غزة في أعقاب الهجوم الإرهابي الذي شنته حماس على المدنيين الإسرائيليين، فلا ينبغي لنا أن ننسى شمال إسرائيل وحدودها مع لبنان. ويبقى السؤال الرئيسي هنا: هل سينضم حزب الله، وكيل إيران، إلى الهجوم؟ لا أحد يملك إجابة حول كيفية تطور هذا الصراع. ولكن هناك أمر مؤكد واحد: أن حزب الله لن يلعب أبداً دور الرجل الثاني في قيادة حماس. ولن تدخل هذه الحرب بشكل كامل إلا إذا كانت لديها قيادة للعمليات على الأرض وتكون “المفاوض” الوحيد. وهذا هو الوضع الرمزي الوحيد الذي سيقبله حزب الله، في حين أنه يمثل في الواقع مصالح الملالي.
باختصار – وبينما نتجاهل جميعاً الاحتمالية والعوامل الحقيقية التي يمكن أن تؤدي إلى هذا الخط من الأحداث – فإن هذا يعني أن حزب الله سيحتاج إلى أن يكون صوت ما يسمى بالمقاومة. وهذا يعني أيضًا مشاركة أوسع، إن لم تكن مباشرة، لفيلق الحرس الثوري الإسلامي. وستكون هذه المرة أكثر من مجرد حرب على جبهتين. ومن المؤكد أن هذا من شأنه أن يعيث فسادا في لبنان مرة أخرى.
عندما ننظر إلى العالم اليوم، سواء الحرب في أوكرانيا، أو الوضع بين أرمينيا وأذربيجان أو شمال سوريا، فإننا نلاحظ تحرك الرمال الجيوسياسية والأوضاع المتقلبة. وبالتالي فإن أي تحرك من جانب حزب الله للدخول في الصراع من شأنه أن يجعل حرب عام 2006 تبدو وكأنها بروفة. حتى الآن، كان إطلاق الصواريخ من حزب الله بمثابة إشارة لدعم حماس دون أي نية حقيقية للدخول في الصراع. ويتوقع معظم المحللين أن يستمر هذا حتى تدخل إسرائيل إلى غزة، كما صرح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو للرئيس الأمريكي جو بايدن. عندها ستكون الفرص أكبر أمام حزب الله لفتح جبهة ثانية.
وأي تحرك من جانب حزب الله للدخول في الصراع من شأنه أن يجعل حرب 2006 تبدو وكأنها بروفة
إذا تغير هذا، فلدينا حرب عام 2006 كدراسة حالة لكيفية تطور الوضع. في ذلك الوقت، وضع حسن نصر الله نفسه وحزب الله بوضوح كقائد موحد للجبهتين في غزة ولبنان، الشخص الذي يتحدث والذي يتصل في المفاوضات بشأن الرهائن. وهذا التموضع دفع إلى الرد الإسرائيلي الذي دمر لبنان. والحقيقة أن إسرائيل رفضت السماح لطرف واحد بالسيطرة على هذين الملفين، وخاصة إيران. وهكذا، حتى يومنا هذا، لا يزال لبنان يدفع ثمن هذه التصرفات.
وفي الوقت الراهن، ليس للحرب في غزة سوى تأثير مباشر على السياسة الداخلية اللبنانية. وبالفعل، قبل أيام قليلة، دخلت دراجات نارية تابعة لحزب الله تجوب الأحياء المسيحية المعروفة، وفهم الجميع الرسالة. وتأتي قوافل الدراجات النارية هذه بمثابة تحذير للأصوات الكثيرة التي تقول بوضوح إنه لا ينبغي لحزب الله أن يجر لبنان إلى هذا الصراع، كما جر لبنان إلى الصراع السوري. يتردد صدى هذه الأصوات في جميع أنحاء لبنان، وهذا فرق كبير عن عام 2006. لقد فقد حزب الله الكثير من دعمه المحلي.
اللبنانيون لا يريدون الانجرار إلى صراع إقليمي، بل يريدون أن يعيشوا. بتعبير أدق، إنهم يريدون فقط البقاء على قيد الحياة. ويعتقد معظم اللبنانيين أن مبادرة السلام العربية كان ينبغي أن تكون الطريق إلى الأمام، وأن ذلك كان يمكن أن يحقق الاستقرار في المنطقة. ولهذا السبب لا يريدون أن يكونوا بمثابة وكيل في هذه الحرب. وإذا فتح حزب الله جبهة ثانية، فإنه بالتأكيد سيعطي أوراق التفاوض لطهران، أي أن حزب الله سيعمل لمصلحة إيران، وليس لبنان. لكن ثمن الدمار الذي خلفته الحرب سيدفعه اللبنانيون جميعا. واليوم، فإن أهل الشام هم الذين يدفعون الثمن الأعلى لهذه الحروب بالوكالة.
فهل سينجر لبنان إلى هذه الحرب؟ هل سيعاني اللبنانيون من جديد؟ هذه المرة، اللبنانيون لا يقبلون ذلك، ويسمعون صوتهم عالياً وواضحاً. لكن هذا لا يعني أنهم لا يشعرون بالتعاطف مع الوضع. بكل شفافية، يجب على المواطنين اللبنانيين أن يرفضوا بشدة العمل كوكلاء في أي صراع خارجي، وخاصة نيابة عن إيران، مع الأخذ في الاعتبار السياق التاريخي العميق والمشهد الجيوسياسي الدقيق الحالي. لقد دفع لبنان، لفترة طويلة، ثمنا باهظا.
والدمار هو النتيجة الوحيدة التي يتم تحقيقها عندما نسمح باستخدام البلاد كوكيل للقوى الأجنبية
لقد اتسم تاريخ لبنان بالتدخلات الأجنبية، مما أدى إلى حروب مدمرة لمصلحة الآخرين. دون الرجوع إلى الوراء كثيراً، كانت للحرب الأهلية اللبنانية عواقب وخيمة. لقد حان الوقت لأن نتوقف عن السماح لأي قوة بالمساس بسيادة الوطن واستقلاله. والدمار هو النتيجة الوحيدة التي يتم تحقيقها عندما نسمح باستخدام البلاد كوكيل للقوى الأجنبية. لا يوجد قتال من أجل الحرية. لا يوجد شرف. ليس هناك سوى الموت والدمار. إيران تعرف ذلك، وحزب الله يعرف ذلك أيضاً.
ومن هنا، على اللبنانيين أن يقفوا بشكل قاطع ضد مثل هذا التورط، لأننا عانينا بما فيه الكفاية من أجل الآخرين ودفعنا ثمنه من مجازر طائفية، وأوضاع اقتصادية خانقة، وتكاليف إنسانية مروعة. بالكاد شفاء جراحنا. والحقيقة أن الجراح لا تزال مفتوحة على مصراعيها. نحن بحاجة إلى أن نقول بوضوح “لا” لإشراك حزب الله أمة بأكملها في الحرب.
لقد حان الوقت لوضع حد للعبة الوكالة في هذا البلد الصغير، فهي تشكل خطرا واضحا وملحا على مستقبل لبنان. وبعيداً عن جر البلاد إلى الصراع، عمل حزب الله على تعميق الانقسامات الطائفية وإعاقة الوحدة الوطنية. ولهذا السبب، على اللبنانيين أن يتحدوا ويرفضوا أي مجموعة وكيلة حفاظاً على أمن البلاد وسيادتها واستقرارها الاقتصادي.
• خالد أبو ظهر هو مؤسس شركة باربيكان، وهي منصة استثمارية مشتركة تركز على الفضاء. وهو الرئيس التنفيذي لشركة EurabiaMedia ورئيس تحرير صحيفة الوطن العربي.’