Pete Hoekstra/Gatestone Institute/What Starts in Gaza – and Iraq, Syria, Lebanon and Venezuela – Starts in Iran/بيت هوكسترا منمعهد جيتستون: إن ما يبدأ في غزة – والعراق وسوريا ولبنان وفنزويلا – يبدأ في إيران

27
A handout photo made available by Iran's Supreme Leader's office on February 12, 2012, shows Iranian supreme leader Ayatollah Ali Khamenei greeting Ismail Haniya (L), Palestinian Hamas premier in the Gaza Strip, during a meeting in Tehran. AFP PHOTO/HO/KHAMENEI.IR ++ RESTRICTED TO EDITORIAL USE - MANDATORY CREDIT "AFP PHOTO / KHAMENEI.IR" - NO MARKETING NO ADVERTISING CAMPAIGNS - DISTRIBUTED AS A SERVICE TO CLIENTS ++ (Photo by - / KHAMENEI IR / AFP) (Photo by -/KHAMENEI IR/AFP via Getty Images)

إن ما يبدأ في غزة – والعراق وسوريا ولبنان وفنزويلا – يبدأ في إيران
بيت هوكسترا/معهد جيتستون/11 تشرين الأول/2023

What Starts in Gaza – and Iraq, Syria, Lebanon and Venezuela – Starts in Iran
Pete Hoekstra/Gatestone Institute/October 11, 2023
There should be little doubt that the war that began when Hamas terrorists attacked Israel on October 7, 2023, actually originated in Iran. The multi-pronged, highly coordinated and murderous attacks could not have happened without Iranian government assistance and approval.
Leaders of Hamas and Hezbollah, according to the Wall Street Journal, have acknowledged that the Iran’s Islamic Revolutionary Guard Corps has been working with Hamas since August in planning these attacks.
The pattern of actions is clear: the Iranian regime, now funded by the Biden administration — who carefully looked the other way while Iran acquired $60 billion by evading US sanctions, then threw in an additional fungible $6 billion on top of that — has been, and continues to be, a state actor sponsoring terrorists, terrorist organizations and terrorist attacks.
The Hamas attacks on Israel were sanctioned by Tehran to help fuel tension in the region, probably to disrupt the possibility of an Abraham Accords-style normalization of relations between Israel and Saudi Arabia. Such an agreement would have had a seismic positive impact on the geopolitics of the Middle East. It appears, at least for the moment, any agreement between Israel and the Saudis is tabled. Ironically, after seeing the Israeli Defense Force in action, the Saudis might wish to have Israel as an ally more than ever.
Canceling this transfer makes even more sense in light of the Iranian president bragging that Iran would spend the funds as it saw fit, and not just for humanitarian purposes as the Biden administration disingenuously insists it will. Having a line of credit simply means taking funding already allocated for humanitarian purposes and re-purposing it for terrorism and the nuclear weapons program
Iran, while still advocating “Death to America,” is not only exporting its military hardware but also its battle-tested military tactics, techniques and procedures, including to Latin America.
Will the Biden administration really continue to do everything possible — as it has with inflation, the fentanyl crisis and migrants pouring over America’s southern border — to avoid saying that what everyone can see in plain sight is not so?
There should be little doubt that the war that began when Hamas terrorists attacked Israel on October 7, 2023, actually originated in Iran. The multi-pronged, highly coordinated and murderous attacks could not have happened without Iranian government assistance and approval. Pictured: Iran’s “Supreme Leader” Ayatollah Ali Khamenei (right) greets Hamas leader Ismail Haniyeh in Tehran on February 12, 2012. (Image source: khamenei.ir/AFP via Getty Images)
There should be little doubt that the war that began when Hamas terrorists attacked Israel on October 7, 2023, actually originated in Iran. The multi-pronged, highly coordinated and murderous attacks could not have happened without Iranian government assistance and approval.
Leaders of Hamas and Hezbollah, according to the Wall Street Journal, have acknowledged that the Iran’s Islamic Revolutionary Guard Corps has been working with Hamas since August in planning these attacks.
Hamas’s unprovoked aggression on October 7 follows a pattern of terrorist attacks aided by Iran around the world. In 1983, a suicide bombing at the U.S. Marine Corps barracks in Beirut, Lebanon killed 241 American service members. In 1994, Iran was implicated in the bombing of a Jewish community center in Buenos Aires, Argentina in which 85 people were killed and more than 300 people were wounded. In 2006, the U.S. identified that Iran was arming opposition fighters in Afghanistan, going as far as offering a bounty of $1,000 for every American killed. The Netherlands and Belgium have both arrested and expelled Iranian officials implicated in terrorist plots in their countries.
Iran has instigated scores of attacks on American assets in the Middle East, attempted to assassinate a Saudi diplomat on American soil, and may still be trying to murder Americans who served as officials in the Trump administration.
The pattern of actions is clear: the Iranian regime, now funded by the Biden administration — who carefully looked the other way while Iran acquired $60 billion by evading US sanctions, then threw in an additional fungible $6 billion on top of that — has been, and continues to be, a state actor sponsoring terrorists, terrorist organizations and terrorist attacks.
The Hamas attacks on Israel were sanctioned by Tehran to help fuel tension in the region, probably to disrupt the possibility of an Abraham Accords-style normalization of relations between Israel and Saudi Arabia. Such an agreement would have had a seismic positive impact on the geopolitics of the Middle East. It appears, at least for the moment, any agreement between Israel and the Saudis is tabled. Ironically, after seeing the Israeli Defense Force in action, the Saudis might wish to have Israel as an ally more than ever.
The Hamas attack is consistent with Tehran’s most recent activity in Europe, where it has become the biggest military sponsor of Russia’s invasion of Ukraine. In the last 18 months, Iran has provided Russia with hundreds of drones, including suicide, attack, and surveillance drones. Iran also has provided hundreds-of-thousands of artillery shells and at least a million rounds of ammunition. The ties between Russia and Iran are so close that the U.S. has sanctioned dozens of entities and individuals because of these relationships.
Iran also has benefited from its close ties with Russia. Russia reportedly has offered to share critical information on missiles and air defense with Tehran. But perhaps most importantly, Iran has received direct feedback from the battlefields in Ukraine on the most effective ways to employ the weapons systems Iran has provided the Russians to fight in Ukraine. These lessons learned were evidently shared with Hamas as it planned and executed its brutal attack against Israel, including the use of overwhelming rocket attack barrages, drone-dropped munitions, and kamikaze drones. Iran, while still advocating “Death to America,” is not only exporting its military hardware but also its battle-tested military tactics, techniques and procedures, including to Latin America.
The question now is how the U.S. and the West will respond to the attack, especially as Israel engages in a military response that might last longer than the unaffected international community thinks. The U.S. has sent its newest aircraft carrier, the USS Gerald Ford and its strike group to the eastern Mediterranean along with other ships, aircraft and equipment.
While some nations in the European Union (EU) have suspended assistance to Gaza, the European Commission as a whole could not reach the consensus it needed to act as a bloc. Germany and Austria are among those who have announced a halt to bilateral assistance, while Italy and Luxembourg have indicated they will continue to provide humanitarian aid.
As EU member states collectively and individually debate how much assistance to provide the Palestinians, it will answer in part the question of the West’s resolve to confront, contain and defeat the threat posed by Hamas as well as its regime-backers in Tehran. Another answer will come from the U.S. if it decides, as it should, to withhold the planned $6 billion ransom payment the Biden administration planned to make to Tehran as part of a prisoner exchange that included unfreezing Iranian funds and transferring them to Qatar.
Canceling this transfer makes even more sense in light of the Iranian president bragging that Iran would spend the funds as it saw fit, and not just for humanitarian purposes as the Biden administration disingenuously insists it will. Having a line of credit simply means taking funding already allocated for humanitarian purposes and re-purposing it for terrorism and the nuclear weapons program.
Also watching how the West responds will be China, as it continues to bluster about its plans for Taiwan. The West, given its catastrophic abandonment of Afghanistan and its failure to halt Russia’s invasion of Ukraine, may no longer be seen as a credible deterrent. A confused or muddled response to the Hamas attack could further the perception that the West does not have the resolve to support its allies and partners in major conflicts.
After almost 45 years of repeated Iranian acts of terrorism, the West hopefully will unite to finally address the danger posed by Iran and its support for terrorists and destabilization around the world. The decisions being made by Western leaders in the coming days will determine whether Iran is held accountable for its state sponsorship of terrorism or whether we risk increased Iranian-backed terror expanding in North America and Europe? Will the Western alliance of freedom-loving countries stand firm against evil or will a lack of resolve and conviction embolden Iran, China, Russia and North Korea. The answer to these questions will determine the safety and security of the West and our allies worldwide in the coming years.
Even Hamas has admitted Iran’s involvement. Will the Biden administration really continue to do everything possible — as it has with inflation, the fentanyl crisis and migrants pouring over America’s southern border — to avoid saying that what everyone can see in plain sight is not so?
Peter Hoekstra is a Distinguished Senior Fellow at Gatestone Institute. He was US Ambassador to the Netherlands during the Trump administration. He also served 18 years in the U.S. House of Representatives representing the Second District of Michigan and served as Chairman and Ranking Member of the House Intelligence Committee.
© 2023 Gatestone Institute. All rights reserved. The articles printed here do not necessarily reflect the views of the Editors or of Gatestone Institute. No part of the Gatestone website or any of its contents may be reproduced, copied or modified, without the prior written consent of Gatestone Institute.
https://www.gatestoneinstitute.org/20039/gaza-iran

 

إن ما يبدأ في غزة – والعراق وسوريا ولبنان وفنزويلا – يبدأ في إيران
بيت هوكسترا/معهد جيتستون/11 تشرين الأول/2023
لا ينبغي أن يكون هناك شك في أن الحرب التي بدأت عندما هاجم إرهابيو حماس إسرائيل في 7 أكتوبر 2023، نشأت بالفعل في إيران. لم يكن من الممكن أن تحدث الهجمات القاتلة والمتعددة الجوانب والمنسقة للغاية دون مساعدة وموافقة الحكومة الإيرانية.
وقد اعترف قادة حماس وحزب الله، وفقاً لصحيفة وول ستريت جورنال، بأن الحرس الثوري الإسلامي الإيراني كان يعمل مع حماس منذ أغسطس في التخطيط لهذه الهجمات.
إن نمط التصرفات واضح: النظام الإيراني، الذي تموله الآن إدارة بايدن – التي غضت النظر بعناية في الاتجاه الآخر بينما حصلت إيران على 60 مليار دولار من خلال التهرب من العقوبات الأمريكية، ثم ضخت 6 مليارات دولار إضافية قابلة للاستبدال فوق ذلك – لقد كانت ولا تزال جهة فاعلة تابعة للدولة ترعى الإرهابيين والمنظمات الإرهابية والهجمات الإرهابية.
لقد فرضت طهران عقوبات على هجمات حماس على إسرائيل للمساعدة في تأجيج التوتر في المنطقة، وربما لعرقلة إمكانية تطبيع العلاقات على غرار اتفاقات إبراهيم بين إسرائيل والمملكة العربية السعودية. وكان من شأن مثل هذا الاتفاق أن يكون له تأثير إيجابي مزلزل على الجغرافيا السياسية في الشرق الأوسط. ويبدو، على الأقل في الوقت الحالي، أن أي اتفاق بين إسرائيل والسعوديين قد تم طرحه على الطاولة. ومن المفارقات أنه بعد رؤية قوات الدفاع الإسرائيلية وهي تعمل، قد يرغب السعوديون في أن تكون إسرائيل حليفًا لهم أكثر من أي وقت مضى.
إن إلغاء هذا التحويل أمر أكثر منطقية في ضوء تفاخر الرئيس الإيراني بأن إيران ستنفق الأموال كما تراها مناسبة، وليس فقط للأغراض الإنسانية كما تصر إدارة بايدن بشكل مخادع على أنها ستفعل ذلك. إن الحصول على خط ائتمان يعني ببساطة أخذ التمويل المخصص بالفعل للأغراض الإنسانية وإعادة استخدامه لأغراض الإرهاب وبرنامج الأسلحة النووية.
فإيران، رغم أنها لا تزال تدعو إلى “الموت لأميركا”، لا تقوم بتصدير معداتها العسكرية فحسب، بل أيضاً تكتيكاتها وتقنياتها وإجراءاتها العسكرية التي تم اختبارها في المعركة، بما في ذلك إلى أميركا اللاتينية.
فهل ستستمر إدارة بايدن حقا في بذل كل ما في وسعها ــ كما فعلت مع التضخم، وأزمة الفنتانيل، وتدفق المهاجرين عبر الحدود الجنوبية لأميركا ــ لتجنب القول إن ما يمكن للجميع رؤيته على مرأى من الجميع ليس كذلك؟
لا ينبغي أن يكون هناك شك في أن الحرب التي بدأت عندما هاجم إرهابيو حماس إسرائيل في 7 أكتوبر 2023، نشأت بالفعل في إيران. لم يكن من الممكن أن تحدث الهجمات القاتلة والمتعددة الجوانب والمنسقة للغاية دون مساعدة وموافقة الحكومة الإيرانية.
لا ينبغي أن يكون هناك شك في أن الحرب التي بدأت عندما هاجم إرهابيو حماس إسرائيل في 7 أكتوبر 2023، نشأت بالفعل في إيران. لم يكن من الممكن أن تحدث الهجمات القاتلة والمتعددة الجوانب والمنسقة للغاية دون مساعدة وموافقة الحكومة الإيرانية.
وقد اعترف قادة حماس وحزب الله، وفقاً لصحيفة وول ستريت جورنال، بأن الحرس الثوري الإسلامي الإيراني كان يعمل مع حماس منذ أغسطس في التخطيط لهذه الهجمات.
إن عدوان حماس غير المبرر في 7 تشرين الأول/أكتوبر يأتي في أعقاب نمط من الهجمات الإرهابية التي تدعمها إيران في مختلف أنحاء العالم. وفي عام 1983، أدى تفجير انتحاري في ثكنات مشاة البحرية الأمريكية في بيروت بلبنان إلى مقتل 241 من أفراد الخدمة الأمريكية. وفي عام 1994، تورطت إيران في تفجير مركز للجالية اليهودية في بوينس آيرس بالأرجنتين، والذي أسفر عن مقتل 85 شخصًا وإصابة أكثر من 300 آخرين. وفي عام 2006، حددت الولايات المتحدة أن إيران كانت تسلّح مقاتلي المعارضة في أفغانستان، وذهبت إلى حد تقديم مكافأة قدرها 1000 دولار مقابل كل أميركي يقتل. قامت هولندا وبلجيكا باعتقال وطرد مسؤولين إيرانيين متورطين في مؤامرات إرهابية في بلديهما.
لقد حرضت إيران على عشرات الهجمات على الأصول الأمريكية في الشرق الأوسط، وحاولت اغتيال دبلوماسي سعودي على الأراضي الأمريكية، وربما لا تزال تحاول قتل أمريكيين خدموا كمسؤولين في إدارة ترامب.
إن نمط التصرفات واضح: النظام الإيراني، الذي تموله الآن إدارة بايدن – التي غضت النظر بعناية في الاتجاه الآخر بينما حصلت إيران على 60 مليار دولار من خلال التهرب من العقوبات الأمريكية، ثم ضخت 6 مليارات دولار إضافية قابلة للاستبدال فوق ذلك – لقد كانت ولا تزال جهة فاعلة تابعة للدولة ترعى الإرهابيين والمنظمات الإرهابية والهجمات الإرهابية.
لقد فرضت طهران عقوبات على هجمات حماس على إسرائيل للمساعدة في تأجيج التوتر في المنطقة، وربما لعرقلة إمكانية تطبيع العلاقات على غرار اتفاقات إبراهيم بين إسرائيل والمملكة العربية السعودية. وكان من شأن مثل هذا الاتفاق أن يكون له تأثير إيجابي مزلزل على الجغرافيا السياسية في الشرق الأوسط. ويبدو، على الأقل في الوقت الحالي، أن أي اتفاق بين إسرائيل والسعوديين قد تم طرحه على الطاولة. ومن المفارقات أنه بعد رؤية قوات الدفاع الإسرائيلية وهي تعمل، قد يرغب السعوديون في أن تكون إسرائيل حليفًا لهم أكثر من أي وقت مضى.
ويتسق هجوم حماس مع النشاط الأخير الذي قامت به طهران في أوروبا، حيث أصبحت أكبر راعي عسكري للغزو الروسي لأوكرانيا. وفي الأشهر الـ 18 الماضية، زودت إيران روسيا بمئات الطائرات بدون طيار، بما في ذلك الطائرات الانتحارية والهجومية وطائرات الاستطلاع. كما قدمت إيران مئات الآلاف من قذائف المدفعية وما لا يقل عن مليون طلقة ذخيرة. العلاقات بين روسيا وإيران وثيقة للغاية لدرجة أن الولايات المتحدة فرضت عقوبات على عشرات الكيانات والأفراد بسبب هذه العلاقات.
وقد استفادت إيران أيضاً من علاقاتها الوثيقة مع روسيا. وبحسب ما ورد عرضت روسيا تبادل المعلومات المهمة حول الصواريخ والدفاع الجوي مع طهران. ولكن ربما الأهم من ذلك هو أن إيران تلقت ردود فعل مباشرة من ساحات القتال في أوكرانيا حول أكثر الطرق فعالية لاستخدام أنظمة الأسلحة التي قدمتها إيران للروس للقتال في أوكرانيا. ومن الواضح أن هذه الدروس المستفادة قد تم تبادلها مع حماس عندما خططت ونفذت هجومها الوحشي ضد إسرائيل، بما في ذلك استخدام وابل الهجمات الصاروخية الساحقة، والذخائر التي أسقطتها الطائرات بدون طيار، والطائرات الانتحارية بدون طيار. فإيران، رغم أنها لا تزال تدعو إلى “الموت لأميركا”، لا تقوم بتصدير معداتها العسكرية فحسب، بل أيضاً تكتيكاتها وتقنياتها وإجراءاتها العسكرية التي تم اختبارها في المعركة، بما في ذلك إلى أميركا اللاتينية.
والسؤال الآن هو كيف قد ترد الولايات المتحدة والغرب على الهجوم، وخاصة مع انخراط إسرائيل في رد عسكري قد يستمر لفترة أطول مما يتصوره المجتمع الدولي غير المتأثر. أرسلت الولايات المتحدة أحدث حاملة طائرات لها، يو إس إس جيرالد فورد ومجموعتها الهجومية إلى شرق البحر الأبيض المتوسط إلى جانب السفن والطائرات والمعدات الأخرى.
وبينما علقت بعض الدول في الاتحاد الأوروبي مساعداتها لغزة، لم تتمكن المفوضية الأوروبية ككل من التوصل إلى الإجماع الذي تحتاجه للعمل ككتلة واحدة. وكانت ألمانيا والنمسا من بين الدول التي أعلنت وقف المساعدات الثنائية، بينما أشارت إيطاليا ولوكسمبورغ إلى أنهما ستواصلان تقديم المساعدات الإنسانية.
وبينما تناقش الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بشكل جماعي وفردي حجم المساعدة التي ينبغي تقديمها للفلسطينيين، فإن ذلك سوف يجيب جزئياً على السؤال المتعلق بتصميم الغرب على مواجهة واحتواء وهزيمة التهديد الذي تفرضه حماس، فضلاً عن أنصار النظام في طهران. سيأتي إجابة أخرى من الولايات المتحدة إذا قررت، كما ينبغي، حجب دفع الفدية المقررة البالغة 6 مليارات دولار التي خططت إدارة بايدن لدفعها إلى طهران كجزء من تبادل الأسرى الذي تضمن الإفراج عن الأموال الإيرانية ونقلها إلى قطر.
إن إلغاء هذا التحويل أمر أكثر منطقية في ضوء تفاخر الرئيس الإيراني بأن إيران ستنفق الأموال كما تراها مناسبة، وليس فقط للأغراض الإنسانية كما تصر إدارة بايدن بشكل مخادع على أنها ستفعل ذلك. إن الحصول على خط ائتمان يعني ببساطة أخذ التمويل المخصص بالفعل للأغراض الإنسانية وإعادة استخدامه لأغراض الإرهاب وبرنامج الأسلحة النووية.
وسوف تراقب الصين أيضاً رد فعل الغرب، حيث تواصل التبجح بشأن خططها فيما يتصل بتايوان. إن الغرب، نظراً لتخليه الكارثي عن أفغانستان وفشله في وقف الغزو الروسي لأوكرانيا، ربما لم يعد يُنظَر إليه باعتباره قوة ردع ذات مصداقية. إن الرد المرتبك أو المشوش على هجوم حماس قد يؤدي إلى تعزيز التصور بأن الغرب ليس لديه العزم على دعم حلفائه وشركائه في الصراعات الكبرى.
وبعد ما يقرب من 45 عاماً من الأعمال الإرهابية الإيرانية المتكررة، نأمل أن يتحد الغرب للتصدي أخيراً للخطر الذي تشكله إيران ودعمها للإرهابيين وزعزعة الاستقرار في جميع أنحاء العالم. إن القرارات التي سيتخذها القادة الغربيون في الأيام المقبلة ستحدد ما إذا كانت إيران ستتحمل المسؤولية عن رعايتها للإرهاب أم أننا نخاطر بزيادة الإرهاب المدعوم من إيران وتوسيع نطاقه في أمريكا الشمالية وأوروبا؟ هل سيقف التحالف الغربي للدول المحبة للحرية بحزم ضد الشر أم أن الافتقار إلى العزيمة والقناعة سيشجع إيران والصين وروسيا وكوريا الشمالية. إن الإجابة على هذه الأسئلة سوف تحدد مدى سلامة وأمن الغرب وحلفائنا في جميع أنحاء العالم في السنوات المقبلة.
ويتسق هجوم حماس مع النشاط الأخير الذي قامت به طهران في أوروبا، حيث أصبحت أكبر راعي عسكري للغزو الروسي لأوكرانيا. وفي الأشهر الـ 18 الماضية، زودت إيران روسيا بمئات الطائرات بدون طيار، بما في ذلك الطائرات الانتحارية والهجومية وطائرات الاستطلاع. كما قدمت إيران مئات الآلاف من قذائف المدفعية وما لا يقل عن مليون طلقة ذخيرة. العلاقات بين روسيا وإيران وثيقة للغاية لدرجة أن الولايات المتحدة فرضت عقوبات على عشرات الكيانات والأفراد بسبب هذه العلاقات.
وقد استفادت إيران أيضاً من علاقاتها الوثيقة مع روسيا. وبحسب ما ورد عرضت روسيا تبادل المعلومات المهمة حول الصواريخ والدفاع الجوي مع طهران. ولكن ربما الأهم من ذلك هو أن إيران تلقت ردود فعل مباشرة من ساحات القتال في أوكرانيا حول أكثر الطرق فعالية لاستخدام أنظمة الأسلحة التي قدمتها إيران للروس للقتال في أوكرانيا. ومن الواضح أن هذه الدروس المستفادة قد تم تبادلها مع حماس عندما خططت ونفذت هجومها الوحشي ضد إسرائيل، بما في ذلك استخدام وابل الهجمات الصاروخية الساحقة، والذخائر التي أسقطتها الطائرات بدون طيار، والطائرات الانتحارية بدون طيار. فإيران، رغم أنها لا تزال تدعو إلى “الموت لأميركا”، لا تقوم بتصدير معداتها العسكرية فحسب، بل أيضاً تكتيكاتها وتقنياتها وإجراءاتها العسكرية التي تم اختبارها في المعركة، بما في ذلك إلى أميركا اللاتينية.
والسؤال الآن هو كيف قد ترد الولايات المتحدة والغرب على الهجوم، وخاصة مع انخراط إسرائيل في رد عسكري قد يستمر لفترة أطول مما يتصوره المجتمع الدولي غير المتأثر. أرسلت الولايات المتحدة أحدث حاملة طائرات لها، يو إس إس جيرالد فورد ومجموعتها الهجومية إلى شرق البحر الأبيض المتوسط إلى جانب السفن والطائرات والمعدات الأخرى.
وبينما علقت بعض الدول في الاتحاد الأوروبي مساعداتها لغزة، لم تتمكن المفوضية الأوروبية ككل من التوصل إلى الإجماع الذي تحتاجه للعمل ككتلة واحدة. وكانت ألمانيا والنمسا من بين الدول التي أعلنت وقف المساعدات الثنائية، بينما أشارت إيطاليا ولوكسمبورغ إلى أنهما ستواصلان تقديم المساعدات الإنسانية.
وبينما تناقش الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بشكل جماعي وفردي حجم المساعدة التي ينبغي تقديمها للفلسطينيين، فإن ذلك سوف يجيب جزئياً على السؤال المتعلق بتصميم الغرب على مواجهة واحتواء وهزيمة التهديد الذي تفرضه حماس، فضلاً عن أنصار النظام في طهران. سيأتي إجابة أخرى من الولايات المتحدة إذا قررت، كما ينبغي، حجب دفع الفدية المقررة البالغة 6 مليارات دولار التي خططت إدارة بايدن لدفعها إلى طهران كجزء من تبادل الأسرى الذي تضمن الإفراج عن الأموال الإيرانية ونقلها إلى قطر.
إن إلغاء هذا التحويل أمر أكثر منطقية في ضوء تفاخر الرئيس الإيراني بأن إيران ستنفق الأموال كما تراها مناسبة، وليس فقط للأغراض الإنسانية كما تصر إدارة بايدن بشكل مخادع على أنها ستفعل ذلك. إن الحصول على خط ائتمان يعني ببساطة أخذ التمويل المخصص بالفعل للأغراض الإنسانية وإعادة استخدامه لأغراض الإرهاب وبرنامج الأسلحة النووية.
وسوف تراقب الصين أيضاً رد فعل الغرب، حيث تواصل التبجح بشأن خططها فيما يتصل بتايوان. إن الغرب، نظراً لتخليه الكارثي عن أفغانستان وفشله في وقف الغزو الروسي لأوكرانيا، ربما لم يعد يُنظَر إليه باعتباره قوة ردع ذات مصداقية. إن الرد المرتبك أو المشوش على هجوم حماس قد يؤدي إلى تعزيز التصور بأن الغرب ليس لديه العزم على دعم حلفائه وشركائه في الصراعات الكبرى.
وبعد ما يقرب من 45 عاماً من الأعمال الإرهابية الإيرانية المتكررة، نأمل أن يتحد الغرب للتصدي أخيراً للخطر الذي تشكله إيران ودعمها للإرهابيين وزعزعة الاستقرار في جميع أنحاء العالم. إن القرارات التي سيتخذها القادة الغربيون في الأيام المقبلة ستحدد ما إذا كانت إيران ستتحمل المسؤولية عن رعايتها للإرهاب أم أننا نخاطر بزيادة الإرهاب المدعوم من إيران وتوسيع نطاقه في أمريكا الشمالية وأوروبا؟ هل سيقف التحالف الغربي للدول المحبة للحرية بحزم ضد الشر أم أن الافتقار إلى العزيمة والقناعة سيشجع إيران والصين وروسيا وكوريا الشمالية. إن الإجابة على هذه الأسئلة سوف تحدد مدى سلامة وأمن الغرب وحلفائنا في جميع أنحاء العالم في السنوات المقبلة.
وحتى حماس اعترفت بتورط إيران. فهل ستستمر إدارة بايدن حقا في بذل كل ما في وسعها ــ كما فعلت مع التضخم، وأزمة الفنتانيل، وتدفق المهاجرين عبر الحدود الجنوبية لأميركا ــ لتجنب القول إن ما يمكن للجميع رؤيته على مرأى من الجميع ليس كذلك؟
بيتر هوكسترا هو زميل بارز متميز في معهد جيتستون. كان سفيرًا للولايات المتحدة لدى هولندا خلال إدارة ترامب. كما خدم لمدة 18 عامًا في مجلس النواب الأمريكي ممثلاً للمنطقة الثانية في ميشيغان وشغل منصب رئيس وعضو بارز في لجنة الاستخبارات بمجلس النواب.
© 2023 معهد جيتستون. كل الحقوق محفوظة. المقالات المطبوعة هنا لا تعكس بالضرورة آراء المحررين أو معهد جيتستون. لا يجوز إعادة إنتاج أو نسخ أو تعديل أي جزء من موقع Gatestone الإلكتروني أو أي من محتوياته دون الحصول على موافقة كتابية مسبقة من معهد Gatestone.
https://www.gatestoneinstitute.org/20039/gaza-iran