The American Mideast Coalition for Democracy (AMCD) Urges Congress to Investigate the “Iran Experts Initiative” Lobbying for the Regime/التحالف الأمريكي للشرق الأوسط من أجل الديمقراطية يحث الكونجرس على التحقيق في “مبادرة خبراء إيران” التي تمارس الضغط لصالح النظام الإيراني 

37

التحالف الأمريكي للشرق الأوسط من أجل الديمقراطية يحث الكونجرس على التحقيق في “مبادرة خبراء إيران” التي تمارس الضغط لصالح النظام الإيراني 

The American Mideast Coalition for Democracy (AMCD) Urges Congress to Investigate the “Iran Experts Initiative” Lobbying for the Regime
EINPresswire.com/October 06/2023
As is well-known among the foreign policy community, both China and Iran run well-oiled influence operations within the U.S., with tentacles reaching deep into the Departments of State and Defense.
The Biden Administration appointed Iran nuclear deal promoter Robert Malley as “special envoy to Iran.” Malley lost his position and security clearance last April and remains under FBI investigation, though the scandal has been little reported in the media
One of the Islamic Republic’s initiatives within the U.S. is the so-called Iran Experts Initiative (IEI) established in 2013, which was staffed with three of Malley’s close associates who had regular contact with Iran’s Foreign Office: Dina Esfandiary, Ali Vaez, and Ariane Tabatabai. Tabatabai seems to have taken direct instruction from Iranian officials according to newly released emails. In addition, records show Ali Vaez visited the White House 5 times in the last two years for high-level meetings, including with Jake Sullivan, the National Security Advisor.
The IEI harmed not only the Iranian people but the Lebanese, Iraqis, Syrians and Kurds through their influence operations in the U.S. and Europe pushing the interest of the Iranian regime.
Now comes the revelation that Ms. Tabatabai has been given a sensitive job in the Pentagon as Chief of Staff for the Assistant Secretary of Defense for Special Operations and Low Intensity Conflict. The House Committee on the Armed Services and the Subcommittee on Intelligence was so alarmed, Chairman Mike Rogers and Subcommittee Chairman Jack Bergman sent a letter to Secretary of Defense Lloyd Austin demanding an explanation. How did someone with Tabatabai’s history, and in the midst of the Malley scandal, receive security clearance for such a sensitive position? And last but not least, 30 members of the US Senate have requested a full investigation of this “information operation” conducted by the Iran regime inside US defense and diplomacy institutions.
“Coming on the heels of the release of six billion dollars to the Iranian regime, this latest revelation of the Biden administrations incompetence strains credulity,” said AMCD co-chair Tom Harb. “America’s present weakness in the face of the enemy is on full display.”
“The Iranians have been stewing over the assassination of Qassem Soleimani ever since President Trump took action,” added AMCD co-chair John Hajjar. “One can’t help but wonder if placing this operative in this position with Special Operations has something to do with that. And whosoever approved Ms. Tabatabai’s security clearance is guilty of treason and must be held accountable.”
“Our American defense and intelligence institutions have been targeted by the regime for infiltration and penetration for years,” said AMCD co-chair Hossein Khorram, “but this revelation is of the greatest magnitude so far. It has shocked the Iranian American and the Middle East American communities.”
“This is only the tip of the iceberg,” explained AMCD advisor and foreign policy analyst Walid Phares. “Iran has been running influence operations in the U.S. and Europe for years. Some target the public through the media, others specifically target our foreign policy officials. It is not surprising, to me, at least, to find their operatives within the U.S. government, even the Defense Department. Many other government agencies, including the Department of State, have been subject to Iranian influence operations for decades.”
The American Mideast Coalition for Democracy (AMCD) is a non-partisan, grass-roots organization.
Rebecca Bynum
The American Mideast Coalition for Democracy

التحالف الأمريكي للشرق الأوسط من أجل الديمقراطية يحث الكونجرس على التحقيق في “مبادرة خبراء إيران” التي تمارس الضغط لصالح النظام الإيراني 
برس وير/06 تشرين الأول/2023
– كما هو معروف في أوساط السياسة الخارجية، تدير كل من الصين وإيران عمليات نفوذ جيدة التجهيز داخل الولايات المتحدة، مع وصول مخالبها إلى عمق وزارتي الخارجية والدفاع.
عينت إدارة بايدن مروج الاتفاق النووي الإيراني روبرت مالي “مبعوثا خاصا لإيران”. وفقد مالي منصبه وتصريحه الأمني في أبريل الماضي، ولا يزال قيد التحقيق من قبل مكتب التحقيقات الفيدرالي، على الرغم من أن الفضيحة لم يتم تناولها إلا بشكل قليل في وسائل الإعلام.
إحدى مبادرات الجمهورية الإسلامية داخل الولايات المتحدة هي ما يسمى بمبادرة خبراء إيران (IEI) التي تأسست في عام 2013، والتي كان يعمل بها ثلاثة من المقربين من مالي الذين كانوا على اتصال منتظم مع وزارة الخارجية الإيرانية: دينا اسفندياري، وعلي فايز، وأريان. طباطبائي. ويبدو أن الطباطبائي تلقى تعليمات مباشرة من المسؤولين الإيرانيين وفقا لرسائل البريد الإلكتروني التي تم نشرها حديثا. بالإضافة إلى ذلك، تظهر السجلات أن علي فايز زار البيت الأبيض 5 مرات في العامين الماضيين لحضور اجتماعات رفيعة المستوى، بما في ذلك مع جيك سوليفان، مستشار الأمن القومي.
لم تلحق منظمة الصناعات النووية الإيرانية الضرر بالشعب الإيراني فحسب، بل باللبنانيين والعراقيين والسوريين والأكراد من خلال عمليات نفوذهم في الولايات المتحدة وأوروبا لدفع مصالح النظام الإيراني.
والآن يأتي الكشف عن أن السيدة طباطبائي قد مُنحت وظيفة حساسة في البنتاغون كرئيسة أركان مساعد وزير الدفاع للعمليات الخاصة والصراعات منخفضة الحدة. كانت لجنة مجلس النواب المعنية بالقوات المسلحة واللجنة الفرعية للاستخبارات منزعجة للغاية، حيث أرسل رئيسها مايك روجرز ورئيس اللجنة الفرعية جاك بيرجمان رسالة إلى وزير الدفاع لويد أوستن يطالبان فيها بتفسير. فكيف حصل شخص بتاريخ الطباطبائي، وفي خضم فضيحة مالي، على تصريح أمني لمثل هذا المنصب الحساس؟ وأخيرًا وليس آخرًا، طلب 30 عضوًا في مجلس الشيوخ الأمريكي إجراء تحقيق كامل في هذه “العملية المعلوماتية” التي أجراها النظام الإيراني داخل المؤسسات الدفاعية والدبلوماسية الأمريكية.
وقال توم حرب، الرئيس المشارك لـ AMCD: “في أعقاب الإفراج عن ستة مليارات دولار للنظام الإيراني، فإن هذا الكشف الأخير عن عدم كفاءة إدارة بايدن يشدد على السذاجة”. “إن ضعف أمريكا الحالي في مواجهة العدو واضح تمامًا.”
وأضاف جون حجار، الرئيس المشارك لـAMCD، أن “الإيرانيين كانوا يتألمون بشأن اغتيال قاسم سليماني منذ أن اتخذ الرئيس ترامب الإجراء”. “لا يسع المرء إلا أن يتساءل عما إذا كان وضع هذا العميل في هذا المنصب مع العمليات الخاصة له علاقة بذلك. ومن وافق على التصريح الأمني للسيدة طباطبائي فهو مذنب بالخيانة ويجب محاسبته”.
وقال حسين خرم، الرئيس المشارك لـ AMCD: “لقد استهدف النظام مؤسساتنا الدفاعية والاستخباراتية الأمريكية للتسلل والاختراق لسنوات، لكن هذا الكشف هو الأكبر حجمًا حتى الآن. لقد صدمت المجتمعات الأمريكية الإيرانية والشرق أوسطية الأمريكية.
وأوضح مستشار AMCD ومحلل السياسة الخارجية وليد فارس أن “هذا ليس سوى غيض من فيض”. “تدير إيران عمليات نفوذ في الولايات المتحدة وأوروبا منذ سنوات. بعضها يستهدف الجمهور من خلال وسائل الإعلام، والبعض الآخر يستهدف على وجه التحديد مسؤولي السياسة الخارجية لدينا. وليس من المستغرب، بالنسبة لي، على الأقل، أن أجد نشطاءهم داخل الحكومة الأمريكية، وحتى وزارة الدفاع. وقد تعرضت العديد من الوكالات الحكومية الأخرى، بما في ذلك وزارة الخارجية، لعمليات النفوذ الإيراني لعقود من الزمن.
*تحالف الشرق الأوسط الأمريكي من أجل الديمقراطية (AMCD) هو منظمة شعبية غير حزبية.
ريبيكا بينوم
التحالف الأمريكي للشرق الأوسط من أجل الديمقراطية