Amer Fakhoury Foundation: The US-Iran Deal: A Diplomatic Triumph or a Dangerous Precedent/مؤسسة عامر فاخوري: الاتفاق الأمريكي الإيراني: انتصار دبلوماسي أم سابقة خطيرة

62

الاتفاق الأمريكي الإيراني: انتصار دبلوماسي أم سابقة خطيرة
زويا فاخوري/مؤسسة عامر فاخوري/22/أيلول/2023/22

The US-Iran Deal: A Diplomatic Triumph or a Dangerous Precedent
Zoya Fakhoury/Amer Fakhoury Foundation/September 22/2023
In the intricate chess game of international politics, the recent move by the United States to strike a deal with Iran has ignited widespread debate. The agreement involved unfreezing $6 billion of Iranian funds and releasing Iranian prisoners held in America, in return for the liberation of five American hostages. While many view this deal as a diplomatic triumph, others, especially those who have experienced firsthand the cruelty of the Iranian regime, see an unsettling picture.
To understand the concerns surrounding the deal, we must first revisit the oppressive nature of the Iranian regime. Last week, we commemorated the tragic death of Mahsa Jina Amini, a woman mercilessly killed by the Iranian regime for defying the dress code. This grim anniversary was marked by the detention of at least 600 women in Tehran alone, a stark reminder of the regime’s blatant disregard for fundamental human rights. Despite these disturbing realities, Brett McGurk, the National Security Council’s Coordinator for the Middle East and Africa, defended the recent deal. He claimed on CNN that the unfrozen billions would benefit not the Iranian regime, but the people. McGurk asserted that a humanitarian channel has been established to allow Iran to procure food, medicine, medical devices, and agricultural products from third-party vetted vendors, with the Treasury Department overseeing the process. However, this explanation raises more questions than it answers considering Iranian President Ebrahim Raisi stated that the funds will be spent “Wherever we need it”. In a recent interview with NBC News, Raisi said “This money belongs to the Iranian people, the Iranian government, so the Islamic Republic of Iran will decide what to do with this money”. He also went on to say, “humanitarian means whatever the Iranian people needs, so this money will be budgeted for those needs, and the needs of the Iranian people will be decided and determined by the Iranian government”. Considering the Iranian government has the blood of thousands of its own people on its hand, one can understand the need for concern here.
The Iranian Revolutionary Guard Corps (IRGC) is labeled as a terrorist Organization in the United States and in a recent Press Briefing with Matthew Miller, Department of State Spokesperson, Mr. Miller states that America will continue to impose sanctions on the Iranian government when events warrant that. Yet paradoxically, visas were issued to IRGC members, effectively welcoming individuals on a sanctions list onto American soil. Moreover, Iranian regime president Ebrahim Raisi, who is under US sanctions, was just in the US and when asked about whether they are still plotting to kill former US officials in regard to the death of Qassim Soleimani, he responds with “that cannot be forgotten or forgiven…how can we overlook this criminal act? The perpetrators must meet the punishment for the crime committed”.
Beyond the concern of the behavior of the Iranian government since the deal took place, the deal did not even result in the release of all US nationals, including Jamshid Sharmahd and Shahab Dalili. They were left behind. Notably, the State Department recently urged no travel to Iran yet Sharmahd was kidnapped in Dubai and extradited to Iran. The only individual that did not go to Iran himself and was kidnapped in a different country, was left behind in the deal.
The deal’s consequences extend beyond the immediate release of American hostages. It has set a precedent for future interactions, one that might embolden the Iranian regime and embolden surrounding countries that Iran funds, such as Lebanon. The case of Amer Fakhoury further emphasizes the urgency of this issue. Fakhoury, a US citizen held in Lebanon under the Iranian-backed Hezbollah, tragically died due to illegal detention. His family still awaits justice, a stark reminder of the human cost behind these political machinations. According to the Robert Levinson Hostage Recovery and Hostage-Taking Accountability Act, the US possesses the legal tools to hold individuals and governments accountable for illegal detentions, yet this act is only good on paper. In Fakhoury’s case, no actions have been taken so far and it has been over 3 years. His story underlines the need for a more robust response from the US government, one that goes beyond merely securing the release of some hostages to ensuring that perpetrators are held accountable. Since 1981, the US has paid Iran $15.7 billion, according to a MEMRI report. This recent deal adds to the trend of placating the Iranian regime without demanding significant commitments to improve human rights or halt other oppressive behaviors.
In conclusion, while it is crucial to safeguard our citizens abroad, we must ensure our actions do not inadvertently encourage more atrocities or embolden oppressive regimes. The recent US-Iran deal warrants serious scrutiny. Are we inadvertently rewarding a regime that routinely disregards human rights, and are we setting dangerous precedents for the future? As we ponder these questions, let us remember the real human cost behind these political maneuvers and strive for a course of action that upholds justice, accountability, and the preservation of human rights.
https://amerfoundation.org/blog/the-us-iran-deal-a-diplomatic-triumph-or-a-dangerous-precedent

الاتفاق الأمريكي الإيراني: انتصار دبلوماسي أم سابقة خطيرة
زويا فاخوري/مؤسسة عامر فاخوري/22/أيلول/2023
في لعبة الشطرنج المعقدة للسياسة الدولية، أثار التحرك الأخير من جانب الولايات المتحدة للتوصل إلى اتفاق مع إيران جدلا واسع النطاق. وتضمن الاتفاق الإفراج عن 6 مليارات دولار من الأموال الإيرانية والإفراج عن السجناء الإيرانيين المحتجزين في أمريكا، مقابل إطلاق سراح خمس رهائن أمريكيين. وفي حين ينظر الكثيرون إلى هذه الصفقة على أنها انتصار دبلوماسي، فإن آخرين، وخاصة أولئك الذين شهدوا بشكل مباشر قسوة النظام الإيراني، يرون صورة مقلقة.
ولفهم المخاوف المحيطة بالاتفاق، يجب علينا أولاً إعادة النظر في الطبيعة القمعية للنظام الإيراني. في الأسبوع الماضي، أحيينا ذكرى الوفاة المأساوية لماهسا جينا أميني، وهي امرأة قُتلت بلا رحمة على يد النظام الإيراني لتحديها قواعد اللباس. وقد تميزت هذه الذكرى القاتمة باعتقال ما لا يقل عن 600 امرأة في طهران وحدها، وهو تذكير صارخ بتجاهل النظام الصارخ لحقوق الإنسان الأساسية. وعلى الرغم من هذه الحقائق المزعجة، دافع بريت ماكجورك، منسق مجلس الأمن القومي لمنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا، عن الاتفاق الأخير. وادعى على شبكة سي إن إن أن المليارات التي تم فك تجميدها لن تفيد النظام الإيراني، بل الشعب. وأكد ماكغورك أنه تم إنشاء قناة إنسانية للسماح لإيران بشراء الغذاء والأدوية والأجهزة الطبية والمنتجات الزراعية من بائعين خارجيين تم فحصهم، مع إشراف وزارة الخزانة على العملية. لكن هذا التفسير يثير أسئلة أكثر مما يجيب، نظرا لأن الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي صرح بأن الأموال ستنفق “حيثما نحتاج إليها”. وفي مقابلة حديثة مع شبكة إن بي سي نيوز، قال رئيسي إن “هذه الأموال مملوكة للشعب الإيراني، والحكومة الإيرانية، لذا فإن جمهورية إيران الإسلامية ستقرر ما ستفعله بهذه الأموال”. ومضى يقول: “الإنسانية تعني كل ما يحتاجه الشعب الإيراني، لذلك سيتم تخصيص هذه الأموال في الميزانية لتلك الاحتياجات، وستقرر الحكومة الإيرانية احتياجات الشعب الإيراني وتحددها”. وبالنظر إلى أن الحكومة الإيرانية ملطخة بدماء الآلاف من شعبها، فيمكن للمرء أن يفهم الحاجة إلى القلق هنا.
يُصنف الحرس الثوري الإيراني (IRGC) على أنه منظمة إرهابية في الولايات المتحدة، وفي مؤتمر صحفي عقد مؤخرًا مع ماثيو ميلر، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، صرح السيد ميلر أن أمريكا ستواصل فرض العقوبات على الحكومة الإيرانية عندما تسري الأحداث. تضمن ذلك. ومع ذلك، فمن المفارقة أنه تم إصدار تأشيرات لأعضاء الحرس الثوري الإيراني، مما أدى فعليًا إلى الترحيب بالأفراد المدرجين على قائمة العقوبات على الأراضي الأمريكية. علاوة على ذلك، فإن رئيس النظام الإيراني إبراهيم رئيسي، الخاضع للعقوبات الأمريكية، كان في الولايات المتحدة للتو، وعندما سُئل عما إذا كانوا لا يزالون يخططون لقتل مسؤولين أمريكيين سابقين فيما يتعلق بمقتل قاسم سليماني، أجاب بـ “لا يمكن نسيان ذلك”. أو يُغفر لنا.. فكيف نتغاضى عن هذا العمل الإجرامي؟ ويجب أن ينال مرتكبو الجريمة عقوبة الجريمة المرتكبة”.
وبعيدًا عن القلق بشأن سلوك الحكومة الإيرانية منذ إبرام الصفقة، فإن الصفقة لم تسفر حتى عن إطلاق سراح جميع المواطنين الأمريكيين، بما في ذلك جمشيد شارمهد وشهاب دليلي. لقد تركوا وراءهم. والجدير بالذكر أن وزارة الخارجية حثت مؤخرًا على عدم السفر إلى إيران بعد أن تم اختطاف شارمهد في دبي وتم تسليمه إلى إيران. الشخص الوحيد الذي لم يذهب إلى إيران بنفسه وتم اختطافه في بلد آخر، بقي في الصفقة.
وتمتد عواقب الصفقة إلى ما هو أبعد من الإفراج الفوري عن الرهائن الأمريكيين. لقد شكلت سابقة للتفاعلات المستقبلية، وهي سابقة قد تشجع النظام الإيراني وتشجع الدول المحيطة التي تمولها إيران، مثل لبنان. وتؤكد قضية عامر فاخوري كذلك على مدى إلحاح هذه القضية. فاخوري، مواطن أمريكي كان محتجزًا في لبنان لدى حزب الله المدعوم من إيران، توفي بشكل مأساوي بسبب احتجازه غير القانوني. ولا تزال عائلته تنتظر العدالة، وهو تذكير صارخ بالتكلفة الإنسانية وراء هذه المكائد السياسية. ووفقاً لقانون روبرت ليفينسون لاستعادة الرهائن ومحاسبة أخذ الرهائن، فإن الولايات المتحدة تمتلك الأدوات القانونية اللازمة لمحاسبة الأفراد والحكومات عن عمليات الاحتجاز غير القانونية، إلا أن هذا القانون ليس جيداً إلا على الورق. وفي قضية فاخوري، لم يتم اتخاذ أي إجراء حتى الآن ومضى عليها أكثر من 3 سنوات. وتؤكد قصته الحاجة إلى استجابة أكثر قوة من جانب حكومة الولايات المتحدة، استجابة تتجاوز مجرد تأمين إطلاق سراح بعض الرهائن إلى ضمان محاسبة الجناة. منذ عام 1981، دفعت الولايات المتحدة لإيران 15.7 مليار دولار، وفقًا لتقرير معهد MEMRI. ويضيف هذا الاتفاق الأخير إلى الاتجاه نحو استرضاء النظام الإيراني دون المطالبة بالتزامات كبيرة لتحسين حقوق الإنسان أو وقف السلوكيات القمعية الأخرى.
في الختام، على الرغم من أهمية حماية مواطنينا في الخارج، يجب علينا التأكد من أن أفعالنا لا تشجع عن غير قصد على المزيد من الفظائع أو تشجع الأنظمة القمعية. إن الاتفاق الأخير بين الولايات المتحدة وإيران يتطلب تدقيقاً جدياً. فهل نكافئ عن غير قصد نظاماً يتجاهل حقوق الإنسان بشكل روتيني، وهل نرسي سوابق خطيرة للمستقبل؟ وبينما نتأمل هذه التساؤلات، دعونا نتذكر التكلفة الإنسانية الحقيقية وراء هذه المناورات السياسية ونسعى جاهدين من أجل إيجاد مسار عمل يدعم العدالة والمساءلة والحفاظ على حقوق الإنسان.
ترجمة موقع غوغل