Majid Rafizadeh/Gatestone Institute: Biden Administration’s Dangerous, Failed, Disastrous Iran Policy/د. ماجد رافي زاده: سياسة إدارة بايدن الخطيرة والفاشلة والكارثية تجاه إيران

83

سياسة إدارة بايدن الخطيرة والفاشلة والكارثية تجاه إيران
د. ماجد رافي زاده/معهد جيتستون/16 أيلول 2023
(ترجمة موقع غوغل)

Biden Administration’s Dangerous, Failed, Disastrous Iran Policy
Dr. Majid Rafizadeh/Gatestone Institute./September 16, 2023

[T]he US, instead of stopping Iran from acquiring nuclear weapons, is bribing the mullahs not to go to 90% enrichment [the level needed for a nuclear bomb], at least on the Biden administration’s watch, especially ahead of the November 2024 US presidential election.

Meanwhile, Iran laughably keeps claiming that it is not even seeking a nuclear bomb.

After that, the Biden administration looked the other way during the Islamic Republic’s malign actions in the region, such as smuggling weapons, and shipping oil to Syria and Hezbollah in direct violation of US sanctions, at the same time that Iran was busy increasing its influence in America’s backyard.

Thanks to the Biden administration, Iran’s oil exports have also started booming and have now surged more than two million barrels a day, the most since 2018 , and they are selling it at levels close to the pre-sanctions era, to countries such as China, which desperately needs it – while the Biden administration suspended new oil and gas leases on US public lands and waters.

The Biden administration also looked away when the Iranian regime killed more than 300 people, including 40 children, in the recent protests.

As if these appeasements were not enough, the Biden Administration recently reached a deal with the Iranian regime behind closed doors on August 10, in which the United States agreed to pay $6 billion dollars and release a handful of Iranian nationals who are serving prison sentences in the US, in exchange for the release of five Iranian-Americans imprisoned in Iran — more than a billion dollars per person — with still more payments apparently on the way.

The United States, instead of stopping Iran from acquiring nuclear weapons, is bribing the mullahs not to go to 90% uranium enrichment [the level needed for a nuclear bomb], at least on the Biden administration’s watch, especially ahead of the November 2024 US presidential election.

There seems to be nothing that the Biden administration will not do to appease the ruling mullahs of Iran and their regime, called only a few years ago by the US Department of State the “top state sponsor of terrorism.” Since the Biden administration assumed office, the more it has been appeasing the Iranian regime financially and politically, the more the mullahs, instead of taking reciprocal steps, have become empowered and emboldened. Iran is now holding uranium enrichment at 60% purity, around 10 days away from raising it to the nuclear threshold level of 90%.

In short, the US, instead of stopping Iran from acquiring nuclear weapons, is bribing the mullahs not to go to 90% enrichment, at least on the Biden administration’s watch, especially ahead of the November 2024 US presidential election.

Meanwhile, Iran laughably keeps claiming that it is not even seeking a nuclear bomb.

Here are some of the major and dangerous appeasements that the Biden administration has so far offered to this anti-American regime. The first concession came a few days after the administration assumed office, toward Iran’s proxy militia group in Yemen, the Houthis.

Even as the evidence — including a 2020 United Nations report – had shown that Iran was delivering sophisticated weapons to the Houthis in Yemen, the Biden administration suspended some of the anti-terrorism sanctions on the Houthis that the Trump administration had set in place.

On February 12, 2021, the Biden administration revoked the designation of Yemen’s Houthis as a terrorist group.

Almost immediately after, on March 7, 2021, the Iran-backed Houthis “reciprocated” by attacking Saudi Arabia’s oil fields and a few months later, the United Arab Emirates.

A few months after that, in June 2021, the Biden administration lifted sanctions on three former Iranian officials and several energy companies.

Then, in a blow to the Iranian people and all advocates of democracy and human rights — days after the Iranian regime hand-picked a reported mass murderer, Ebrahim Raisi, to be its next president — the Biden administration announced that it was also considering lifting sanctions against Iran’s Supreme Leader Ayatollah Ali Khamenei.

After that, the Biden administration looked the other way during the Islamic Republic’s malign actions in the region, such as smuggling weapons, and shipping oil to Syria and Hezbollah in direct violation of US sanctions, at the same time that Iran was busy increasing its influence in America’s backyard.

In January, Iran sent two warships to Brazil, on the way to station them at the Panama Canal. (Eventually, in May, the ships just sailed through the canal.)

In addition, in June, Raisi made a special trip to Venezuela to establish “strategic ties” and remind the world that Iran and Venezuela have “common enemies.” Moreover, the Iranian regime’s terror cells have been growing in Latin America as Iran’s terror proxy Hezbollah and Al Mustafa International University have both played a key role in expanding the mullahs’ presence and ideology in the region. The regime has also been expanding the number Iranian-trained imams and militants in Latin America, and increasing recruitment of radicals.

The Biden administration also looked away when the Iranian regime killed more than 300 people, including 40 children, in the recent protests.

Seemingly to further appease the ruling clerics of Iran, the Biden administration began issuing waivers, making the sanctions an ineffective joke. Last year, the Biden administration restored a waiver that had been rescinded by the Trump Administration. The new waiver permitted companies from Europe, Russia and China to advance their work on Iran’s nuclear sites. This was most likely done in the hope of reviving the “nuclear deal” to enable Iran to have as many nuclear weapons as it likes, a move Iran is apparently doing anyway. The restored waiver also further facilitates the flow of funds to the Iranian regime, lifts sanctions, and enhances global legitimacy of the expansionist, despotic regime.

The Biden administration further attempted, on March 16, to deny that it had issued a waiver to Iraq, to pay $500 million to Iran. According to a report by the Free Beacon, the waiver was issued “a day after Biden administration officials denied Iran’s claims that the United States had paved the way for Tehran to receive the $500 million.” The regime will most likely use the funds to further arm Russia in its invasion of Ukraine, to brutalize its own citizens, to undermine US national security interests, to fund its terrorist and militia groups across the Middle East and to expand even more deeply into Latin America.

On June 10, 2023 the Biden Administration also gave yet another sanction waiver to Iran’s satrapy, Iraq, to make a payment of $2.76 billion to the Iranian regime.

Thanks to the Biden administration, Iran’s oil exports have also started booming and have now surged more than two million barrels a day, the most since 2018 , and they are selling it at levels close to the pre-sanctions era, to countries such as China, which desperately needs it – while the Biden administration suspended new oil and gas leases on US public lands and waters.

Iran has furthermore been shipping vast amounts of oil to Venezuela without either country fearing repercussions from the Biden administration.

As if these appeasements were not enough, the Biden Administration recently reached a deal with the Iranian regime behind closed doors on August 10, in which the United States agreed to pay $6 billion dollars and release a handful of Iranian nationals who are serving prison sentences in the US, in exchange for the release of five Iranian-Americans imprisoned in Iran — more than a billion dollars per person — with still more payments apparently on the way.

Dr. Majid Rafizadeh is a business strategist and advisor, Harvard-educated scholar, political scientist, board member of Harvard International Review, and president of the International American Council on the Middle East. He has authored several books on Islam and US Foreign Policy. He can be reached at Dr.Rafizadeh@Post.Harvard.Edu

© 2023 Gatestone Institute. All rights reserved. The articles printed here do not necessarily reflect the views of the Editors or of Gatestone Institute. No part of the Gatestone website or any of its contents may be reproduced, copied or modified, without the prior written consent of Gatestone Institute.
https://www.gatestoneinstitute.org/19971/biden-failed-iran-policy

سياسة إدارة بايدن الخطيرة والفاشلة والكارثية تجاه إيران
ماجد رافي زاده/معهد جيتستون/16 أيلول 2023
(ترجمة موقع غوغل)

[الولايات المتحدة، بدلاً من منع إيران من الحصول على أسلحة نووية، تقوم برشوة الملالي حتى لا يذهبوا إلى مستوى التخصيب بنسبة 90٪ [المستوى المطلوب لصنع قنبلة نووية]، على الأقل في عهد إدارة بايدن، وخاصة قبل نوفمبر 2024. الانتخابات الرئاسية الامريكية.
وفي الوقت نفسه، تستمر إيران على نحو مثير للضحك في الزعم بأنها لا تسعى حتى إلى امتلاك قنبلة نووية.
بعد ذلك، غضت إدارة بايدن النظر عن تصرفات الجمهورية الإسلامية الخبيثة في المنطقة، مثل تهريب الأسلحة، وشحن النفط إلى سوريا وحزب الله في انتهاك مباشر للعقوبات الأمريكية، في نفس الوقت الذي كانت فيه إيران مشغولة بزيادة نفوذها. في الفناء الخلفي لأميركا.
وبفضل إدارة بايدن، بدأت صادرات النفط الإيرانية أيضًا في الازدهار وارتفعت الآن بأكثر من مليوني برميل يوميًا، وهو أكبر عدد منذ عام 2018، وهم يبيعونه بمستويات قريبة من حقبة ما قبل العقوبات، إلى دول مثل الصين. والتي هي في أمس الحاجة إليها – في حين علقت إدارة بايدن عقود إيجار النفط والغاز الجديدة على الأراضي والمياه العامة الأمريكية.
كما تجاهلت إدارة بايدن عندما قتل النظام الإيراني أكثر من 300 شخص، من بينهم 40 طفلاً، في الاحتجاجات الأخيرة.
وكأن هذه الاسترضاءات لم تكن كافية، فقد توصلت إدارة بايدن مؤخرًا إلى اتفاق مع النظام الإيراني خلف أبواب مغلقة في 10 أغسطس/آب، وافقت بموجبه الولايات المتحدة على دفع 6 مليارات دولار والإفراج عن حفنة من المواطنين الإيرانيين الذين يقضون أحكامًا بالسجن في إيران. الولايات المتحدة، مقابل إطلاق سراح خمسة أميركيين من أصل إيراني مسجونين في إيران – أكثر من مليار دولار للشخص الواحد – ومن الواضح أن المزيد من المدفوعات في الطريق.
فبدلاً من منع إيران من الحصول على أسلحة نووية، تقوم الولايات المتحدة برشوة الملالي حتى لا يذهبوا إلى تخصيب اليورانيوم بنسبة 90٪ [المستوى المطلوب لصنع قنبلة نووية]، على الأقل في عهد إدارة بايدن، وخاصة قبل الانتخابات الأمريكية في نوفمبر 2024. الانتخابات الرئاسية.
يبدو أنه ليس هناك ما لن تفعله إدارة بايدن لاسترضاء الملالي الحاكمين في إيران ونظامهم، الذي وصفته وزارة الخارجية الأمريكية قبل بضع سنوات فقط بأنه “الدولة الأولى الراعية للإرهاب”. منذ أن تولت إدارة بايدن السلطة، كلما زادت استرضاء النظام الإيراني ماليا وسياسيا، كلما أصبح الملالي أكثر تمكينا وجرأة، بدلا من اتخاذ خطوات متبادلة. وتحتفظ إيران الآن بتخصيب اليورانيوم عند مستوى نقاء 60%، أي أن أمامها نحو عشرة أيام قبل رفعه إلى مستوى العتبة النووية البالغ 90%.
باختصار، بدلًا من منع إيران من امتلاك أسلحة نووية، تقوم الولايات المتحدة برشوة الملالي حتى لا يتجهوا إلى التخصيب بنسبة 90%، على الأقل في عهد إدارة بايدن، وخاصة قبل الانتخابات الرئاسية الأمريكية في نوفمبر/تشرين الثاني 2024.
وفي الوقت نفسه، تستمر إيران على نحو مثير للضحك في الزعم بأنها لا تسعى حتى إلى امتلاك قنبلة نووية.
فيما يلي بعض الاسترضاءات الكبرى والخطيرة التي قدمتها إدارة بايدن حتى الآن لهذا النظام المناهض لأمريكا. وجاء التنازل الأول بعد أيام قليلة من تولي الإدارة لمنصبها، تجاه جماعة الحوثيين التي تعمل بالوكالة عن إيران في اليمن.
وعلى الرغم من أن الأدلة – بما في ذلك تقرير الأمم المتحدة لعام 2020 – أظهرت أن إيران كانت تقدم أسلحة متطورة للحوثيين في اليمن، فقد علقت إدارة بايدن بعض عقوبات مكافحة الإرهاب على الحوثيين التي فرضتها إدارة ترامب.
وفي 12 فبراير 2021، ألغت إدارة بايدن تصنيف الحوثيين في اليمن كجماعة إرهابية.
وبعد ذلك مباشرة، في 7 مارس/آذار 2021، “رد” الحوثيون المدعومين من إيران بمهاجمة حقول النفط السعودية، وبعد بضعة أشهر، هاجموا الإمارات العربية المتحدة.
وبعد أشهر قليلة من ذلك، في يونيو/حزيران 2021، رفعت إدارة بايدن العقوبات عن ثلاثة مسؤولين إيرانيين سابقين والعديد من شركات الطاقة.
ثم، في ضربة للشعب الإيراني وجميع المدافعين عن الديمقراطية وحقوق الإنسان – بعد أيام من اختيار النظام الإيراني للقاتل الجماعي المزعوم، إبراهيم رئيسي، ليكون رئيسه المقبل – أعلنت إدارة بايدن أنها تدرس أيضًا رفع العقوبات. العقوبات ضد المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي.
بعد ذلك، غضت إدارة بايدن النظر عن تصرفات الجمهورية الإسلامية الخبيثة في المنطقة، مثل تهريب الأسلحة، وشحن النفط إلى سوريا وحزب الله في انتهاك مباشر للعقوبات الأمريكية، في نفس الوقت الذي كانت فيه إيران مشغولة بزيادة نفوذها. في الفناء الخلفي لأميركا.
وفي يناير/كانون الثاني، أرسلت إيران سفينتين حربيتين إلى البرازيل، في طريقهما للتمركز في قناة بنما. (وفي نهاية المطاف، في شهر مايو/أيار، أبحرت السفن للتو عبر القناة).
بالإضافة إلى ذلك، قام رئيسي في يونيو/حزيران برحلة خاصة إلى فنزويلا لإقامة “علاقات استراتيجية” وتذكير العالم بأن إيران وفنزويلا لديهما “أعداء مشتركان”. علاوة على ذلك، فإن الخلايا الإرهابية التابعة للنظام الإيراني آخذة في النمو في أمريكا اللاتينية، حيث لعب وكيل إيران الإرهابي حزب الله وجامعة المصطفى الدولية دورا رئيسيا في توسيع وجود الملالي وأيديولوجيتهم في المنطقة. ويعمل النظام أيضًا على زيادة عدد الأئمة والمسلحين الذين دربتهم إيران في أمريكا اللاتينية، وزيادة تجنيد المتطرفين.
كما تجاهلت إدارة بايدن عندما قتل النظام الإيراني أكثر من 300 شخص، من بينهم 40 طفلاً، في الاحتجاجات الأخيرة.
ومن أجل استرضاء رجال الدين الحاكمين في إيران، على ما يبدو، بدأت إدارة بايدن في إصدار إعفاءات، مما جعل العقوبات مزحة غير فعالة. وفي العام الماضي، أعادت إدارة بايدن التنازل الذي ألغته إدارة ترامب. وسمح التنازل الجديد للشركات من أوروبا وروسيا والصين بتعزيز عملها في المواقع النووية الإيرانية. وقد تم ذلك على الأرجح على أمل إحياء “الاتفاق النووي” لتمكين إيران من امتلاك أكبر عدد تريده من الأسلحة النووية، وهي خطوة يبدو أن إيران تفعلها على أي حال. كما أن التنازل المستعاد يسهل أيضًا تدفق الأموال إلى النظام الإيراني، ويرفع العقوبات، ويعزز الشرعية العالمية للنظام الاستبدادي التوسعي.
كما حاولت إدارة بايدن، في 16 مارس/آذار، إنكار أنها أصدرت إعفاءً للعراق، لدفع 500 مليون دولار لإيران. وفقًا لتقرير صادر عن Free Beacon، تم إصدار التنازل “بعد يوم من نفي مسؤولي إدارة بايدن مزاعم إيران بأن الولايات المتحدة مهدت الطريق أمام طهران لتلقي 500 مليون دولار”. ومن المرجح أن يستخدم النظام هذه الأموال لتسليح روسيا بشكل أكبر في غزوها لأوكرانيا، ولمعاملة مواطنيها بوحشية، وتقويض مصالح الأمن القومي الأمريكي، ولتمويل الجماعات الإرهابية والميليشياوية في جميع أنحاء الشرق الأوسط، وللتوسع بشكل أعمق في اللاتينية. أمريكا.
وفي 10 يونيو 2023، منحت إدارة بايدن أيضًا إعفاءً آخر من العقوبات للعراق، لتسديد دفعة قدرها 2.76 مليار دولار للنظام الإيراني.
وبفضل إدارة بايدن، بدأت صادرات النفط الإيرانية أيضًا في الازدهار وارتفعت الآن بأكثر من مليوني برميل يوميًا، وهو أكبر عدد منذ عام 2018، وهم يبيعونه بمستويات قريبة من حقبة ما قبل العقوبات، إلى دول مثل الصين. والتي هي في أمس الحاجة إليها – في حين علقت إدارة بايدن عقود إيجار النفط والغاز الجديدة على الأراضي والمياه العامة الأمريكية.
علاوة على ذلك، تقوم إيران بشحن كميات هائلة من النفط إلى فنزويلا دون خوف أي من البلدين من تداعيات إدارة بايدن.
وكأن هذه الاسترضاءات لم تكن كافية، فقد توصلت إدارة بايدن مؤخرًا إلى اتفاق مع النظام الإيراني خلف أبواب مغلقة في 10 أغسطس/آب، وافقت بموجبه الولايات المتحدة على دفع 6 مليارات دولار والإفراج عن حفنة من المواطنين الإيرانيين الذين يقضون أحكامًا بالسجن في إيران. الولايات المتحدة، مقابل إطلاق سراح خمسة أميركيين من أصل إيراني مسجونين في إيران – أكثر من مليار دولار للشخص الواحد – ومن الواضح أن المزيد من المدفوعات في الطريق.
الدكتور ماجد رافي زاده هو خبير استراتيجي ومستشار في مجال الأعمال، وباحث خريج جامعة هارفارد، وعالم سياسي، وعضو مجلس إدارة مجلة هارفارد إنترناشيونال ريفيو، ورئيس المجلس الأمريكي الدولي للشرق الأوسط. وقد قام بتأليف العديد من الكتب حول الإسلام والسياسة الخارجية الأمريكية. يمكن التواصل معه على Dr.Rafizadeh@Post.Harvard.Edu
© 2023 معهد جيتستون. كل الحقوق محفوظة. المقالات المطبوعة هنا لا تعكس بالضرورة آراء المحررين أو معهد جيتستون. لا يجوز إعادة إنتاج أو نسخ أو تعديل أي جزء من موقع Gatestone الإلكتروني أو أي من محتوياته دون الحصول على موافقة كتابية مسبقة من معهد Gatestone.
https://www.gatestoneinstitute.org/19971/biden-failed-iran-policy