بجرّين، قرية لبنانية اختفى كل أهلها وسكنتها الأشباح..اهلها ركبوا البحر قبل مائة سنة ولم يعودوا

340

«بجرّين» قرية لبنانية اختفى كل أهلها وسكنتها الأشباح..اهلها ركبوا البحر قبل مائة سنة ولم يعودوا

سوسن الأبطح/الشرق الأوسط/28 آب/2023

قصتها تصلح لفيلم سينمائي، قرية بجرّين. تسمع عنها، ولا تصدّق أنها موجودة وأن حكايتها حقيقية، إلا حين تصلها وتعاين أطلالها، ومنازلها المهدّمة، ومخلفات أهلها. ولكن كيف تبلغها، ودروبها وعرة؟ تلك هي المعضلة!

أصبحت تسمى «قرية الأشباح»، كل ما فيها أطلال دارسة، وبيوت مهجورة، وحجارة شاخت وهي تنتظر أصحابها، الذين ذهبوا ولم يعودوا. كلٌ له روايته حول أهل القرية وسبب اختفائهم، لكنها جميعها تتفق على أن أهل الدور كانوا هنا قبل مائة سنة، ونعموا بحياة هانئة، وأرض خصبة، ومحاصيل سخية، زرعوا القمح والتبغ والتين، واشتغلوا بصناعة الحرير. لكن الحرب العالمية الأولى ومآسيها، ضربت المتصرفية في جبل لبنان، وعانى السكان من المجاعة والحصار والجراد، ومات ثلث السكان، وبقي من أسعفته الصحة الحسنة، وحظه الكبير. ويبدو أن أهل بجرّين لسبب نجهله بدقة، قد قرروا كلهم ركوب البحر والهرب من هنا، البعض يقول إنهم ذهبوا إلى البرازيل، وإن سفينتهم غرقت وابتلعهم البحر هم ومفاتيح بيوتهم، التي بقيت مغلقة، لأن أحداً منهم لم ينجُ، ليأتي ويؤكد وفاتهم. وهناك من يرجّح أن بينهم من وصل إلى وجهته واختفى ذكره. في كل الأحوال أهالي بجرّين خرجوا ولم يعودا، قبل ما يقارب القرن من الزمن، ولم يأت أحد يخبر عنهم.

درج الغرفة التي لا تزال كنيسة حيّة (صفحة وي لاف جبيل ديستريكت على الفيسبوك)

حكاية دغدغت الأخيلة الخصبة، وأغرت كثيرين بالذهاب والبحث عن القرية. وهو ما حوّل بجرّين مؤخراً إلى مقصد للسياح، خصوصاً أولئك الذين يهوون المغامرة واكتشاف الغرائب، والمشي في الطبيعة، ويمتلكون قوة القلب وصلابة الإرادة.

أردنا أن نعرف المزيد عن بجرّين التي سمعنا عنها، وخلناها مجرد حكاية وهمية. من مدينة عمشيت الساحلية في شمال لبنان، صعدنا في السيارة صوب الجبل باتجاه بلدة غرفين التي تتبعها بجرّين إدارياً. حين أوقفنا السيارة واتجهنا صوب رجل من أهل القرية، قال لنا من بعيد وقبل أن نتفوه بكلمة: عرفت مقصدكم. وشرح الرجل الذي لا بدّ شاهد أسراباً من السياح يحاولون الوصول إلى بجرّين قبلنا: «عليكم أن تركنوا السيارة بعد أمتار عدّة حيث توجد كنيسة، وتبدأوا بالسير على الأقدام. والطريق وحدها كفيلة بأن تدلّكم على وجهتكم. فما أن يرى السكان غرباء هنا، حتى يدركوا على الفور أنهم آتون لزيارة بجرّين التي تحولت بفضل وسائل التواصل التي تناقلت أخبارها، إلى لغز يستحق الاكتشاف».

أطلال لمنازل الأهالي الذين ذهبوا ولم يرجعوا (صفحة وي لاف جبيل ديستريكت على الفيسبوك)

لم يكن الأمر بالسهولة التي تصورناها. المواصلات إلى القرية المهجورة معدومة، وليس للزائر سوى أقدامه وحدسه، طالما لم يرافقه أحد من سكان الجوار. فالقرية تقع على تلة بين جبلين، يفصلها عمّا حولها سهول ووديان، وعن قرية حصارات القريبة وادٍ سحيق. سرنا بين الأشجار، في طريق مغطاة بالحجارة والأتربة ما يقارب نصف ساعة، لم نقابل خلالها سوى الكلاب وقطيع من الخراف. أحببنا أن نعرف إذا ما كنا نسير في الاتجاه الصحيح والحرّ يصعّب من وعورة الطريق، لكن الراعي، وهو الإنسي الوحيد الذي التقيناه، لم يبدِ رغبة في أن يرفع رأسه، ويجيبنا، أو يساعدنا. لم يبقَ من معين سوى خرائط غوغل، لتسير بنا إلى بجرّين. من بعيد وبعد أن قطعنا طرقاً ملتوية، بدت لنا الأطلال مرتفعة على تلة، وكأنها في مكان انقطع كلياً عن العالم. هل خشي الأهالي الاقتراب من هنا؟ لماذا لم ينبت منزل واحد في المحيط؟ هل هي الخشية من لعنة الاختفاء والزوال؟ هل اكتفى جيران بجرّين بأن يخيفوا أولاهم بأخبار من غابوا.

عرفنا أن ثمة إحساساً من السكان بأن لعنة تسكن المكان، ولم تعد المنطقة مرغوبة ولا يحب أن يقترب منها أحد. كما أن جهداً بُذل كي تبقى بجرّين، على ما هي عليه، لقيمتها الرمزية والمعنوية. وهذا لم يكن صعباً فالمالكون للأراضي المحيطة قلّة، وهم ربما يفضلون أن تبقى بجرّين على حالها، تزرع سهولها وتظل بيوتها مهجورة.

وصلنا بعد أن أرهقتنا الحيرة، وأخافتنا الوحشة فلا بها إنس ولا أثر لصوت بشري في هذه البّرية الجبلية الخضراء، تسلّحنا بحجارة كبيرة، خشية أن يداهمنا كلب شارد من جديد. حين تلوح لك أطلال القرية من بعيد، تشعر بالارتياح، على الأقل لم يذهب تعبك سدى.

على مدخل القرية لفتتنا غرفة يعلوها صليب وتمثال لمريم العذراء. الباب الحديدي الأحمر مفتوح. هي مجرد غرفة صغيرة، يبدو أن ثمة رجال دين يأتون هنا بين الحين والآخر، يصلّون على راحة نفوس من اختفوا. مقاعد خشبية بنية قليلة لا تتسع لأكثر من عشرة من المصلين. وخلف الغرفة مقابر قديمة ومهملة.

ما تبقى من آبارها (صفحة وي لاف جبيل ديستريكت على الفيسبوك)

نكمل تجوالنا في القرية، كنا نظن أننا سنعثر على بعض حاجيات الأهالي التي شاهدناها في الصور، لكن يبدو أن ثمة من أخذها مؤخراً. أخبرنا فيما بعد، أن أدوات كثيرة كان يستخدمها أهالي بجرّين بقيت مرمية أمام البيوت وداخلها حتى عام 2014، ومن ثَمّ تعرضت للنّهب ولم يتمكن أحد من حمايتها. يمكنك أن ترى بقايا لأوانٍ فخارية مكسرة ومدافن عتيقة لموتى لم يعد هناك من يتذكرهم. البيوت التي تراصت متناثرة، بعضها هُدمت حيطانها، لكنها جميعها تقريباً هبطت أسقفها. مائة سنة كفيلة بأن تُذيب الحجر. لم يعد من نوافذ ولا أبواب للمنازل. تلحظ بوضوح أن هناك بيوتاً متسعة وأخرى مكونة من غرفة أو غرفتين، لا أكثر. لا تخلو القرية من الآبار المحفورة التي جفّت بفعل الزمن، وخزانات مياه استخدمت لتجميع أمطار الشتاء واستخدامها في الصيف. أنت على تلة حين تزور ما تبقى من بجرّين، تنبسط أمامك السهول التي كانت ذات يوم مصدر رزق مزارعي القرية، ومن بعيد باتجاه الساحل يلوح لك البحر بأزرقه.

مشهد منازل بجرّين الخاوية، تقشعر له الأبدان. أشجار الخروب لا تزال شاهدة على الأيدي التي زرعتها. ماذا دار في رؤوس الساكنين وهم يحزمون أغراضهم للرحيل. هل كانوا ينوون العودة كما يقال، أم أنهم كانوا يعرفون أنه الخروج الأخير. وكيف يمكن لعشرات أو مئات الناس، من قرية واحدة، أن يختفوا دفعة واحدة ولا يجدوا من يخبر عنهم.

هي قرية لبنانية بكامل ملامحها رغم مرور قرن على هجرانها. بعض منازلها تحولت إلى أكوام من حجارة، حفرها الأهالي من الصخر بسواعدهم ليشيّدوا مساكنهم، فيما لا يزال أهالي القرى المجاورة حين يمرون قربها يسمعون أصواتاً يظنون أنها استغاثات أرواح أهلها الغائبين.

يقدر عدد سكان بـجرّين عام الرحيل بـ200 شخص، كانوا يزرعون التوت ويربون دود القزّ، وينسجون الحرير، ويكدّون للعيش بسلام. لكن الحرب كانت أقوى منهم، اقتلعتهم من أرضهم التي عاشوا فيها مئات السنين، وصاروا درساً يحتاجه كل من تسول له نفسه تغليب العنف والشر، على المحبة بين الأخوة في الوطن الواحد.