رابط فيديو القداس الإلهي الذي ترأسه اليوم 27 آب/2023 البطريرك الراعي في كنيسة الديمان، مع نص عظته/لمصلحة من تُحرم دولة لبنان من رئيس لها؟/Patriarch Al-Rahi: In whose interest is the State of Lebanon deprived of its president?

78

Video Link of the Divine Liturgy that Patriarch Al-Rahi presided over today, August 27/2023, at Al-Diman Church, with the text of his sermon
Patriarch Al-Rahi: In whose interest is the State of Lebanon deprived of its president?
NNA/LCCC/August 27/2023

رابط فيديو القداس الإلهي الذي ترأسه اليوم 27 آب/2023 البطريرك الراعي في كنيسة الديمان، مع نص عظته
البطريرك الراعي: لمصلحة من تُحرم دولة لبنان من رئيس لها؟
وطنية/27 آب/2023
ترأس البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي قداس الاحد في الصرح البطريركي في الصيفي في الديمان يعاونه المطران جوزيف نفاع والمونسنيور فيكتور كيروز والاب فادي تابت والخوري خليل عرب وامين سر البطريرك الاب هادي ضو ، في حضور عدد كبير من المؤمنين .
وبعد تلاوة الانجيل المقدس، ألقى الراعي عظة بعنوان “المطلوب واحد” (لو 10: 42)، قال فيها: “المطلوب الأوحد الذي يشير إليه الربّ يسوع هو سماع كلمة الله، أقراءةً كان أم سماعًا، أم كرازة أم تعليمًا. وبالنسبة إلينا نحن المسيحيّين، كلمة الله هي شخص يسوع المسيح، الإله الكامل والإنسان الكامل. الذي كتب عنه يوحنّا الإنجيليّ: “في البدء كان الكلمة، …، والكلمة هو الله، … ، والكلمة صار بشرًا وسكن بيننا” (يو 1: 1 و 14). سماع كلمة الله “كمطلوب أوحد” لا يقصي أي عمل آخر، بل يتقدّمه ليعطيه معنى وقيمة واندفاعًا. هذا ما أراد الربّ يسوع قوله لمرتا المنهمكة في شؤون الضيافة، فيما أختها مريم راحت تسمع كلمة الله من فم يسوع قبل أن تبدأ عملها. ما أجمل وأغنى أن يبدأ الإنسان نهاره بقراءة نصّ صغير من الإنجيل أو من الكتب المقدّسة. فإن فَعَلَ كان عمله صالحًا ومثمرًا، ونال قوّة وديناميّة وحبًّا للخدمة والعطاء بحبّ. فلا ننسى أنّ يسوع-الكلمة يخاطب كلّ إنسان في مختلف مراحل حياته الحلوة والمرّة: أكان في حالة الصحّة أو المرض، أم في حالة الغنى أوالفقر، أم في حالة العيش الكريم أو الظلم. فيسوع-عمّانوئيل، “الله معنا” هو رفيق درب كلّ إنسان ليقطعه بسلام”.
تابع: “يسعدنا أن نحتفل معًا بهذه الليتورجيا الإلهيّة التي فيها نسمع الله يكلّمنا في القراءات والأناشيد، ونحن نخاطبه بدورنا في الصلوات التي نرفعها. وإذ أرحّب بكم جميعًا، أوجّه تحيّة خاصّة إلى عائلة المرحوم النائب السابق الدكتور سليمان بولس بك كنعان الذّي ودّعناه بالأسى وصلاة الرجاء منذ عشرة أيّام مع زوجته وأولاده وأهالي جزّين ومنطقتها التي تحفظ له الجميل بفضل ما حقّق من خدمات وإنجازات. ونوجّه تحيّة خاصّة لعائلة المرحومة ماري ديراني قزّي التي ودّعناها بالأسى الشديد وصلاة الرجاء في مطلع هذا الأسبوع مع بناتها وابنيها وعائلاتهم وأنسبائهم، ومع أهالي طبرجا والكسليك والكثيرين من معارفهم وأصدقائهم. إنّ القاسم المشترك بين المرحومين عزيزينا هو سنوات الألم الذي تحمّلاه بالصبر والصلاة. فنصلّي في هذه الذبيحة الإلهيّة لراحة نفسيهما ولعزاء أسرتيهما، سائلين المسيح الفادي الذي أشركهما في آلامه أن يشركهما في مجد قيامته. في إنجيل اليوم يدعونا الربّ يسوع للبحث عن “المطلوب الأوحد” (لو 10: 42) وهو سماع كلام الله، يقول القدّيس البابا يوحنّا بولس الثاني: “إنّ كلام الله يحمل قوّة وسلطانًا عظيمين. فكان للكنيسة وللمسيحيّين ركنًا عظيمًا، ومنعة في الإيمان، وغذاء روحيًّا للفكر والقلب، ومعينًا روحيًّا لا ينضب” (رجاء جديد للبنان، 39)”.
وقال: “يسوع المسيح هو إيّاه كلمة الله، ولذا “جلست مريم عند قدميه لتسمع كلامه”، قبل أن تقوم بواجب الضيافة. فكانت هي الضيف على مائدة كلمته الإلهيّة، قبل أن يكون هو ضيفًا على مائدة خبزها الماديّ. يقول القدّيس إيرونيموس: “من يجهل الإنجيل والكتب المقدّسة، يجهل المسيح”. أمّا معرفة المسيح، بحسب القدّيس بولس الرسول: هي “المعرفة الأسمى” (فيل 3: 8). في هذه العلاقة بيننا وبين المسيح-الكلمة، يكون أنّنا نتكلّم معه عندما نصلّي، وأنّه هو يكلّمنا عندما نسمع كلامه (القدّيس أمبروسيوس: راجع الدستور العقائديّ “كلمة الله”، 25). هذا هو “المطلوب الأوحد” الذي يعطي نكهة لجميع أعمال الإنسان، ويصلحها كما بالملح. فيا ليت المسؤولين السياسيّين عندنا يسمعون في قرارة نفوسهم كلام الله، وبخاصّة الذّين في قبضة يدهم فتح البرلمان اللبنانيّ، ودعوة المجلس لعقد جلسات إنتخابيّة متتالية لرئيس الجمهوريّة، وفقًا لمنطوق المادة 49 من الدستور”.
أضاف: “في زمن الأسئلة، نسأل: لمصلحة من تُحرم دولة لبنان من رئيس لها، بدونه تنشلّ المؤسّسات؟ ولماذا يُنتهك منذ عشرة أشهر الميثاق الوطنيّ لسنة 1943 الذي كرّسه إتّفاق الطائف سنة 1989، وينصّ على أن يكون رئيس الجمهوريّة مسيحيًّا مارونيًّا، ورئيس مجلس النوّاب مسلمًا شيعيًّا، ورئيس الحكومة مسلمًا سنيًّا، كتعبير فعليّ للعيش المشترك؟ ونسأل بالتالي النافذين الممعنين في انتهاك هذا الميثاق الوطنيّ: كيف توفّقون بين هذا الإنتهاك السافر والمتمادي ومقدّمة الدستور التي تنصّ على أن “لا شرعيّة لأي سلطة تناقض ميثاق العيش المشترك (ي)؟” ألا يطال هذا النصّ شرعيّة ممارسة المجلس النيابيّ والحكومة؟ طرحنا هذه الأسئلة لأنّنا متمسّكون بالثوابت الوطنيّة: المؤسّسات الدستوريّة، ميثاق العيش المشترك بالتكامل والمساواة والإحترام المتبادل، لبنان وطن لكلّ أبنائه مع الولاء الكامل له دون سواه، سيادة لبنان الداخليّة على كامل أراضيه”.
وختم الراعي: “يا ليتكم أيّها المسؤولون السياسيّون، من ناحيةٍ أخرى، تشعرون مع المزارع اللبنانيّ في معاناته، من مثل التكاليف الباهظة لمستلزمات الانتاج من أدوية واسمدة وبذار وعلف ولقاحات وادوية بيطرية، واضطراره لتسديدها بالدولار؛ ومن مثل غزو الاسواق اللبنانية بالمنتوجات الزراعية غير اللبنانية والممنوع ادخالها بأمر من وزارة الزراعة لحماية المنتوج المحلي. فإنّا نتوجه الى الاجهزة العسكرية والامنية والجمارك لضبط التهريب واقفال المعابر الحدودية غير الشرعية، ولتعزيز الرقابة والاجراءات على المعابر الحدودية حماية للمزارع وللمنتوج المحلي. وفي المناسبة ننوه بما قامت به بالأمس فرق وزارة الزراعة في كل المناطق اللبنانية بالتعاون مع جهاز امن الدولة وباشراف القضاء المختص من ضبط كميات من العنب والخضار غير اللبنانية الـمُهرّبة. ونوجه التحية الى وزارة الزراعة على جهودها في تسويق المنتوجات اللبنانية في الاسواق المحلية والخارجية وكان اخرها موافقة الاتحاد الاوروبي على اعادة تصدير العسل اللبناني الى اسواقه، وهذا ما حصل في هذين اليومين. فلنصلّ إلى الله كي يحرّك ضمائر المسؤولين السياسيّين، فيتجرّدوا من مصالحهم الخاصّة والقئويّة والمذهبيّة، ويعملوا من أجل خلاص لبنان وتأمين الخير العام. للثالوث القدّوس الآب والإبن والروح القدس كلّ مجدٍ وشكران الآن وإلى الأبد، آمين”.
وبعد القداس التقى الراعي المؤمنين قي صالون الصرح، حيث قدم له الممثل شادي مارون لوحة تحمل صورته وقدم له الدكتور علاء هلال لوحة للقذيس شربل محاكة بخيط طوله كيلومترين ونصف ومغروز فيها 400 مسمار ترى صورة القديس شربل من الامام والوراء.

Video Link of the Divine Liturgy that Patriarch Al-Rahi presided over today, August 27/2023, at Al-Diman Church, with the text of his sermon
Patriarch Al-Rahi: In whose interest is the State of Lebanon deprived of its president?
NNA/LCCC/August 27/2023
The Maronite Patriarch, Cardinal Mar Beshara Boutros Al-Rahi, presided over the Sunday Mass in the Patriarchal edifice-Diman, assisted by Bishop Joseph Naffa, Monsignor Victor Keyrouz, Father Fadi Tabet, Khalil Arab, and the Patriarch’s secretary, Father Hadi Daou, in the presence of a large number of worshippers. After reciting the Holy Gospel, he delivered a sermon entitled “One is required” (Luke 10:42), in which he said: ,This is the “one and only” that gives flavor to all human actions, and fixes them as if by salt. I wish our political officials would hear God’s word in their hearts, especially those in whose fist the opening of the Lebanese parliament is, and the parliament’s call to hold successive elections for the president of the republic, in accordance with the operative provisions of Article 49 of the constitution.
He added, “At the time of questions, we ask: In whose interest is the State of Lebanon depriving its president, without whom the institutions would be paralyzed? And why was the National Pact of 1943 enshrined in the Taif Agreement of 1989 violated ten months ago, and stipulates that the President of the Republic be a Maronite Christian, and the Speaker of the House of Representatives A Shiite Muslim, and the prime minister a Sunni Muslim, as an actual expression of coexistence?We therefore ask those in power involved in violating this national pact: How do you reconcile this blatant and persistent violation with the preamble of the constitution, which states that “there is no legitimacy for any authority that contradicts the coexistence pact (J)?” Doesn’t this text affect the legitimacy of the parliament’s practice and the government? We asked these questions because we adhere to national constants: constitutional institutions, the coexistence pact with integration, equality and mutual respect, Lebanon is a homeland for all its people with full loyalty to it and no one else, Lebanon’s internal sovereignty over all its lands.
Al-Rahi concluded: “I wish you, political officials, on the other hand, would feel with the Lebanese farmer in his suffering, such as the exorbitant costs of production requirements such as medicines, fertilizers, seeds, fodder, vaccines and veterinary medicines, and his having to pay them in dollars; and such as the invasion of the Lebanese market with non-Lebanese agricultural products that are forbidden.” Introducing them by order of the Ministry of Agriculture to protect the local product.We turn to the military, security and customs agencies to control smuggling and close illegal border crossings, and to strengthen control and procedures at border crossings to protect farms and local products.On this occasion, we acknowledge what the Ministry of Agriculture teams did yesterday in all Lebanese regions in cooperation With the State Security Apparatus and under the supervision of the competent judiciary, it has seized quantities of smuggled non-Lebanese grapes and vegetables. These two days, let us pray to God to move the consciences of the political officials, so that they strip themselves of their private, pious and sectarian interests, and work for the salvation of Lebanon and securing the common good. To the Holy Trinity, the Father, the Son, and the Holy Spirit, all glory and thanksgiving, now and forever, Amen.
After the Mass, the shepherd met the believers in the Sarh Salon, where actor Shadi Maroun presented him with a painting bearing his image. Dr. Alaa Hilal presented him with a painting of Saint Charbel, woven with a two-and-a-half-kilometer-long thread, with 400 nails embedded in it, showing the image of Saint Charbel from the front and the back.