سام منسى: حب الحياة في لبنان يعزز ثقافة الموت/Sam Menassa: In Lebanon, ‘Love of Life’ Reinforces a Culture of Death

29

«حب الحياة» في لبنان يعزز «ثقافة الموت»
سام منسى/الشرق الأوسط/14 آب/2023

In Lebanon, ‘Love of Life’ Reinforces a Culture of Death
Sam Menassa/Asharq Al Awsat/August 14/2023
The third anniversary of the Beirut port blast was uneventful and failed to rise to the occasion. This was evident in both the turnout and the speeches and testimonies that were delivered. Most of them were mundane and monotonous, rehashing the same talking points, providing an assessment of the crisis, and denouncing the regime. This is not to belittle the relentless efforts that the victims’ families have exerted over the past three years, through the media, their persistent demands for justice, and their unyielding drive to uncover the truth and prosecute those responsible.
Another striking negative aspect of the occasion was that it reflected waning public enthusiasm for doing their duty to the victims’ families, especially since the investigation has been stalled for three years now. This is largely reflective of the way in which the Lebanese have typically responded to the series of crimes the country has witnessed over the years, all of which remain unsolved.
The reactions to the series of assassinations that rocked the country over the past few decades, from the killing of Marouf Saad in Sidon just a month before the civil war broke, to Lokman Slim’s assassination last year, are all infuriating. Indeed, the responses to these crimes seem to suggest that the citizens of Lebanon have become accustomed to disregarding accountability, allowing the perpetrator to remain free, and settling for mere complaints, condemnation, and insults hurled at officials.
It’s said that wars, especially civil wars, hinder accountability for assassinations and facilitate impunity. This argument could explain the impunity for crimes committed during the civil war, including the assassinations of a President, Prime Minister, a Grand Mufti, and several other religious and political figures. But what about the crimes committed after the war ended, especially those committed since 2005? These include the earthshaking assassination of Prime Minister Rafic Hariri and those with him on his convoy, and the subsequent series of killings that culminated in the port blast, the largest non-nuclear explosion in the world that hit a third of the capital. The answer is simple: the Lebanese have been domesticated and are now conditioned to accept ignorance of who was responsible.
We can add to what our colleague Hazem Saghieh wrote on these pages about the binary choice between “either justice or resistance,” that the Lebanese have come to prefer the illusion of stability over justice and accountability. This inclination is justified by resilience, adaptability at times, and a love for life that contrast with a culture of death and personal and sectarian interests at others. The endurance of this approach or mindset might help explain the persistence of the war, be it active or latent, for over four decades, allowing all kinds of killers and criminals to go on committing their crimes time and again.
The anniversary of the port explosion opens both old and new wounds. It reflects the fact that the majority of Lebanon’s citizens have given up on accountability in favor of fleeing stability and short-term interests. This mindset was glaringly obvious over the summer, as the tourism sector was visibly reinvigorated as thousands of expatriates and Lebanese working overseas flocked to parties and concerts. While these events are meant to showcase the joys of life, they come off as provocative and tone-deaf.
The media also did its part to push in this direction. To observers both near and far, the impression it conveyed was that the country was thriving. The entire country seemed to be reduced to the coastal city of Batroun, the mountainous Faqra, and a few streets in the capital. A woman, perhaps a political activist, summed up this state of affairs very nicely as she spoke to a television broadcaster about the reconstruction of some areas in the capital after the blast. She stated that revitalizing these neighborhoods after their restoration, which allowed for the reopening of their cafes, restaurants, and hotel, allows Lebanese youths to remain in their homeland and creates a bulwark against migration.
No sane person could deny the importance of these spaces, especially in a country like Lebanon, where both domestic and international tourism plays a role in the economy. They also help portray an image of a Lebanon that is open to the world and a global tourist hub. Nonetheless, this sentiment also reflects a detachment from the grim reality of the country’s bankruptcy, the evisceration of citizens’ bank depositors, and the lack of infrastructure, electricity, and water, as well as the fealty of Lebanon’s industrial and agricultural sectors, and the decline in education, healthcare, and other services, which at the very least, are now lagging behind those of our Arab neighbors. This does not even touch upon the deterioration of the political situation, the hegemony of militias, foreign influence over decision-making, constitutional and public institutions collapsing one after another, the country’s rampant corruption, and the systematic obstruction of justice.
Our objective is not to promote the culture of Hezbollah, which is relentlessly pushing for a major shift in Lebanon; indeed, Mohammed Raad, the head of the party’s parliamentary bloc, once openly called for changing the image of Lebanon from that of a country of hotels and nightclubs to a “Lebanon of resistance.” However, it’s not tenable or prudent to sweep the dirt under the rug either. We cannot ignore the crisis, especially its political and security implications. We cannot keep papering over it with seasonal and temporary festivities and nightlife, which could easily collapse at the slightest local or regional security or political incident.
The infighting in the Ain al-Hilweh Palestinian refugee camp and its aftermath, which included Gulf countries calling on their citizens to leave Lebanon and prohibiting them from traveling to it, and the events that followed the accident of a Hezbollah-owned truck loaded with weapons and ammunition in the town of Kahaleh near Beirut, which cost the lives of two citizens, are two cases in point.
The Gulf stance could be interpreted in many ways. However, it is probably a political message to all Lebanese political factions. “Enough.” The Gulf will only return to Lebanon if it witnesses genuine political changes.
The Lebanese tragedy that has been ongoing since the 70s goes beyond the country’s rulers and officials to encompass individuals and communities. Despite their gravity, the events that we have witnessed have not prompted the Lebanese to change the equation, as the public has not pressured the political factions and those in power to do so.
The problem now is that the Lebanese have become accustomed to impunity because of their prioritization of personal interests, swift gains, selfishness, individualism, sectarianism, and regionalism. The prevailing atmosphere is one of fragmentation, schisms, denial, and lies. One of its manifestations, which has become repugnant, is the claim that Lebanese are clinging to their love of life, when in reality, they are actually promoting a culture of death.

«حب الحياة» في لبنان يعزز «ثقافة الموت»
سام منسى/الشرق الأوسط/14 آب/2023
مرت الذكرى الثالثة لجريمة تفجير مرفأ بيروت باهتة، ولم تكن بحجم هول الحدث، لا على مستوى الحشد الشعبي، ولا لجهة مضمون الكلمات والشهادات التي ألقيت بالمناسبة، وجاء أغلبها تكراراً مملاً للعناوين نفسها، وتشخيصاً للأزمة، وشكوى من المنظومة الحاكمة. هذا لا يعني التقليل من الجهود التي بذلها أهالي الضحايا على مدى السنوات الثلاث إعلامياً، والضغوط والمثابرة دون كلل، مطالبين بكشف الحقيقة ومحاكمة المسؤولين. اللافت السلبي أيضاً هو وهن وفتور الحشد الشعبي الذي من المفترض أن ينضم إلى أهالي الضحايا بعد 3 سنوات من تعطيل التحقيقات، والذي عكس إلى حد بعيد سمة ردود أفعال اللبنانيين على مسلسل الجرائم التي شهدتها البلاد، والتي بقيت من دون استثناء مجهولة الفاعل.
وإذا استذكرنا ردود الفعل هذه على مسلسل القتل منذ اغتيال معروف سعد في صيدا، قبيل اندلاع الحرب الأهلية بشهر تقريباً، إلى لقمان سليم في السنة الفائتة، نجدها كلها مستفزة، وكأن المواطن اللبناني أدمن على التغاضي عن المحاسبة، كما على تجهيل الفاعل، والاكتفاء بالشكوى والصراخ وشتم المسؤولين.
يقال إن الحروب -لا سيما الأهلية منها- تصعّب المحاسبة على جرائم القتل، وتسهّل الإفلات من العقاب. هذه الحجة تصح في الجرائم التي وقعت إبان الحرب الأهلية، وطالت رئيس جمهورية منتخباً ورئيس حكومة ومفتي الجمهورية، وعدداً من رجال الدين وشخصيات سياسية. ماذا بشأن الجرائم التي وقعت بعد انتهاء الحرب، وبخاصة منذ سنة 2005، ومنها زلزال اغتيال الرئيس رفيق الحريري ورفاقه، وما تلاه من مسلسل القتل الذي بلغ حد تفجير المرفأ الذي طالت آثاره ثلث العاصمة، ويعد أكبر تفجير غير نووي في العالم؟ الإجابة تُختصر بأن اللبناني دُجّن على تجهيل الفاعل.
ونضيف إلى ما كتبه الزميل حازم صاغية في هذه الصفحة، إما العدالة وإما المقاومة، أن اللبناني بات يميل إلى الاستقرار بكل زيفه أكثر من العدالة والمحاسبة، بحجة الصمود أحياناً، والتكيّف تارة، وحب الحياة مقابل ثقافة الموت والمصالح الشخصية والفئوية تارة أخرى. ولعل هذا المنطق أو ذلك الأسلوب سبب لاستمرار الحرب بين مشتعلة وكامنة لأكثر من 4 عقود، والسماح للقتلة والمجرمين على اختلاف ارتكاباتهم بالإمعان فيها وتكرارها.
ذكرى تفجير المرفأ تنكأ جراحاً قديمة وجديدة، وتبيّن على أرض الواقع أن غالبية اللبنانيين طلّقوا فكرة المحاسبة في شؤون حياتهم لصالح الاستقرار والمصلحة الآنية القصيرة الأمد. وهذا ما ظهّره، وبفجاجة، موسم الصيف هذه السنة، من زهو بانتعاش الحركة السياحية، وقدوم آلاف المغتربين والعاملين في الخارج، ونشوة طفرة مهرجانات الغناء والرقص التي أريد منها عكس حلاوة العيش؛ لكنها جاءت نافرة ومستفزة.
الإعلام لم يقصّر في هذا الشأن، وبدت الصورة للقريب والبعيد أن البلاد بألف خير، والازدهار يعم المناطق، وتم اختصار الوطن بين مدينة البترون الساحلية وفقرا في الجبل وبعض الشوارع في العاصمة، وأصدق من عبّر عن هذا الواقع سيدة، لعلها ناشطة سياسية، تحدثت إلى إحدى شاشات التلفزة عن إعادة إعمار بعض المناطق في العاصمة، بعد التدمير الذي أصابها جراء تفجير المرفأ، بقولها إن عودة الحياة إليها عبر ترميم أماكن الترفيه واللهو والسهر، من مقاهٍ ومطاعم وفنادق، هو ما يسمح للشباب اللبناني بالبقاء في وطنهم والعزوف عن الهجرة!
ما من عاقل يتنكر لأهمية هذه المرافق؛ لا سيما في بلد مثل لبنان تشكل السياحة الداخلية والخارجية حيزاً مهماً من اقتصاده، كذلك في تظهير صورة لبنان المنفتح ومكانته بين الدول السياحية في العالم؛ إنما أيضاً، يعكس هذا الكلام الانفصام عن الواقع المرير البائس لأحوال البلاد المفلسة، وتبخر أموال المودعين في المصارف، وانعدام البنى التحتية وخدمات الكهرباء والمياه فيها، ووهن الصناعة والزراعة، وتدني مستوى التربية والتعليم والاستشفاء من مصاف الريادة، أقله بين الدول العربية المحيطة. هذا دون أن نتكلم عن التردي في الشأن السياسي، وهيمنة الميليشيات، والوصاية الخارجية على صناعة القرار، وسقوط المؤسسات الدستورية والعامة الواحدة تلو الأخرى، واستشراء الفساد وتعطيل القضاء.
الهدف ليس التبشير بثقافة «حزب الله» الساعية دون كلل لتغيير وجه لبنان، كما قال يوماً محمد رعد، رئيس كتلة نواب الحزب في البرلمان، عندما دعا إلى تغيير صورة لبنان الفندق والملهى إلى «لبنان المقاوم»، إنما أيضاً ليس مقبولاً ولا سليماً الانجرار وراء إخفاء الأوساخ تحت السجادة كما يقال، وتناسي حقيقة الأزمة، وبخاصة الجوانب السياسية والأمنية منها، وتغليفها في مظاهر اللهو والسهر الموسمية والمؤقتة، والمعرضة للانهيار تحت وقع أقل حدث أمني أو سياسي محلي أو إقليمي. وحادث الاقتتال الفلسطيني في مخيم عين الحلوة، وما تلاه من طلب دول الخليج العربي من رعاياهم مغادرة لبنان، ومنعهم من السفر إليه، وتداعيات تدهور الشاحنة المحملة أسلحة وذخائر إلى «حزب الله» في بلدة الكحالة قرب بيروت، وسقوط قتيلين جراءها، خير دليل على ما نقول.
الموقف الخليجي له تفاسير متعددة، إنما الأرجح أنه رسالة سياسية إلى لبنان، تقول للأطراف السياسية كافة: «كفى»، وأن لا عودة خليجية إلى لبنان دون تغيير جدّي في أحواله السياسية.
المأساة اللبنانية المستمرة منذ السبعينات تتجاوز الحكام والمسؤولين، وتطول المواطنين أفراداً وجماعات؛ لأنه على الرغم من جسامة الأحداث التي شهدناها، فهي لم تحث المواطن اللبناني على تغيير المعادلة، بسبب عدم وجود رأي عام ضاغط على الأطراف السياسية وعلى المسؤولين في السلطة. المشكلة باتت تكمن في الاعتياد على عدم المحاسبة، نتيجة تضخم المصالح الشخصية، وتحقيق الربح السريع، وانتفاخ الأنانية والشخصنة والطائفية والمناطقية. المناخ الطاغي هو الشرذمة والقسمة والتلهي بالعناوين الفضفاضة وبيع الأوهام والتكاذب والكذب، ومن مظاهره التي باتت تبعث على الاشمئزاز القول إن اللبناني متمسك بحب الحياة، بينما في الواقع هو يعزز نشر ثقافة الموت.

ليذهب طائر الفينيق إلى الجحيم
نديم قطيش/الشرق الأوسط/14 آب/2023
يمتدح اللبنانيون أنفسهم، وهناك من يمتدحهم في العالم، بوصفهم أصحاب ثقافة مرنة نابضة بالحياة. فالبلد دائم الوقوف على مفترق طرق الأمل واليأس، وعلى الرغم من ذلك، يتعايش صمود اللبناني مع الانقسام المستمر لمجتمعه ودولته.
البلد الآيل للسقوط لا يسقط تماماً. لم يعرف لبنان طوال حربه الأهلية حجم الأهوال التي عرفتها سوريا في فترة أقل. ولا مر عليه ما يمر على الليبيين والسودانيين هذه الأيام من تشظٍ كامل للعناصر الأولية للدولة. وإذا نهض يصنع لبنان شيئاً يشبه المعجزة، كما حصل إبان حقبة الراحل رفيق الحريري، وفي سنوات معدودات، قبل انطلاق مشروع التغول عليه وقتله في ختامه.
باتت سردية «طائر الفينيق»، إذاك، أقوى الخرافات المؤسسة للهوية الوطنية اللبنانية. كأن قدر اللبنانيين هو الاحتراق حتى الرماد ثم النهوض بأجنحة من نور وألق. بيد أن مشكلة لبنان وشعبه هي هنا تماماً. أزمتهما في هذا التصور عن الذات الذي يسمح للذاكرة اللبنانية بهضم الأحداث والمصائب وكأنها لم تكن.
وعليه، بات التخلص من هذه الثقافة الوطنية معبراً اضطرارياً لإعادة تصور الذات ومعنى الوطن والمستقبل والكرامة، وإن كانت وقائع كثيرة تسندها وتسهم في تأبيدها في الوعي. من الوقائع تلك، أنه وفي ذروة الانهيار المالي والاقتصادي والمؤسساتي، يزدهر قطاع السياحة في لبنان، متجاوزًا كل التوقعات لناحية عدد السياح والرحلات الجوية ونسب توزيع الجنسيات بين الوافدين الذين شكل الأوروبيون أكثر من 40 في المائة من إجمالي عددهم. وكانت حسابات «إنستغرام» اللبنانية تنقل صور المهرجانات والاحتفالات والفعاليات كأن البلاد تعيش أفضل أيام عزّها، وعلى نحو باذخ يتجاوز ما يمكن الحصول عليه في منتجعات «ميكونوس» أو «إبيزا».
على الضفة الأخرى للمشهد اللبناني، شهد مخيم «عين الحلوة»، أكبر مخيم للاجئين الفلسطينيين في لبنان، أياماً من القتال العنيف بين حركة «فتح» والمسلحين الإسلاميين. نزحت مئات العائلات، ودمر ما يصل إلى 400 منزل، عدا عن سقوط 13 قتيلاً وعشرات الجرحى، في اشتباكات تذكر بشكل صارخ بالهشاشة الكامنة وراء نمط الحياة اللبناني.
وما إن هدأ المخيم، حتى عاد القتل السياسي والتوتر الطائفي ليطل برأسه مع حادثة مقتل إلياس حصروني، القيادي البارز في القوات اللبنانية، في بلدة مسيحية جنوب لبنان. أظهرت مقاطع فيديو من كاميرات المراقبة في البلدة أن سيارة الضحية اعتُرضت من سيارات، وسُحبت إلى المكان الذي عثر عليه ميتاً فيه.
وبفارق ساعات، اندلعت في بلدة الكحالة المسيحية، اشتباكات بين الأهالي وعناصر من ميليشيا «حزب الله» كانت تواكب شاحنة ذخيرة انقلبت على الطريق الرئيسية للبلدة، وهو جزء مما يعرف بخط الشام الدولي بين لبنان وسوريا. قتل شخصان في اشتباكات بين الطرفين فيما لا تزال حال الغليان هي السائدة وسط كم غير مسبوق من التصريحات السياسية والشعبية العنيفة ضد الميليشيا.
ازدواجية الحياة هذه في لبنان، وما تستحضره من مدائح تكال للروح اللبنانية، ينبغي أن تكون بمثابة تنبيه صارخ بأن الصمود وحده لا يكفي لمداواة الأمراض القاتلة التي تفتك بلبنان ودولته ونظامه ومستقبله. لم تعد حيوية لبنان المتأصلة وشغف أبنائه بالحياة كافية لدرء التفكك التام للمجتمع والدولة. مرونة اللبنانيين وصمودهم، وأسطورة طائر فينيقهم باتت لب المشكلة اليوم، بسبب قدرتها على تكوين قشرة انتصار تخمد الغضب الحقيقي والإحباط، وتمنعهما من التحول إلى قوة سياسية للتغيير. فما كان مدعاة للفخر بات حجاباً يعمي اللبنانيين عن الاحتمال الحقيقي بأن بلدهم قد يندثر من الوجود، أقله كما عرفوه وأحبوه.
ليذهب طائر الفينيق إلى الجحيم، وليتعرَّ اللبنانيون من الأوهام بإزاء حجم الكارثة التي يعيشون في قعر قعرها. فمن دون تحويل الغضب مادة للتعبئة السياسية اللازمة خلف مطالب الإصلاح الحقيقية والجذرية، وأولها التخلص من سلاح ميليشيا «حزب الله» كشرط مسبق لأي تسوية سلمية، فإن البلد معرض لفقدان هويته وكيانه إلى الأبد.
حقيقة الأمر أن الإحساس الزائف بالقدرة على الصمود والنهوض ليس حكراً على لبنان. يعج التاريخ بتجارب مماثلة، مهدت الطريق في بعض الأحيان للزوال التام لمجتمعات ودول. لبنان بهذا المعنى ليس أفضل حظاً من الإمبراطورية الرومانية، على سبيل المثال، التي سبقت سقوطها، حقبة من الاستقرار الواضح والعظمة التي أخفت تحتها عناصر الانهيار والضعف الكامنين. مرونة روما واحتفالية أهلها المستمرة بعظمة سلطتها على الرغم مما واجهته من أزمات وغزوات وصراعات داخلية وفساد، أعميا الكثيرين عن الانهيار الوشيك.
كثيرة هي وجوه الشبه بين الإمبراطورية العملاقة وبين الوطن الصغير.
كما اللبنانيين، المنتصر بعضهم على إسرائيل والمنتصر بعضهم الآخر على المآسي والمظالم، عانى الرومان من فائض الشعور بالانتصار، والإيمان بالقوة الأبدية للإمبراطورية، في حين وفر لهم ما أنجزوه على مر التاريخ شعوراً زائفاً بالمناعة ضد المآلات الكارثية المحتملة، التي كانت تلوح في أفق الإمبراطورية.
وكما سطوة ثقافة الحياة اللبنانية، فإن الهيمنة الثقافية المستمرة للإمبراطورية الرومانية والاحتفال بأمجادها الماضية أخفيا الشقوق المتزايدة داخل أسسها. منع الإيمان بالمرونة الأبدية للإمبراطورية من التنبه للإنذارات المبكرة، تماماً كما تفعل أسطورة طائر الفينيق في الشخصية الوطنية اللبنانية.
كان تدهور الإمبراطورية الرومانية عملية معقدة، تحولت فيها المرونة إلى شكل من أشكال إنكار الواقع، منع الإصلاحات الضرورية والتكيفات التي كان من الممكن أن تحفظ بها عظمتها. سقوط روما العظيمة تذكير قاتم للبنان الصغير بأن الصمود وحده لا يكفي، والرهان الدائم على إمكانات النهوض يخلق حالة مرضية من الرضا عن الذات، تعيق الجهود الضرورية لمواجهة التحديات الأساسية.
لن يستعاد لبنان ما لم يُمحق طائر الفينيق ويواجه اللبنانيون جحيمهم بوصفه جحيماً، لا بوصفه «شدة وتزول».