Anna Borshchevskaya, Ben Fishman, Andrew J. Tabler/The Washington Institute: Wagner vs. Russia’s Defense Ministry in the Middle East/معهد واشنطن: فاغنر في مواجهة وزارة الدفاع الروسية في الشرق الأوسط

68

“فاغنر” في مواجهة وزارة الدفاع الروسية في الشرق الأوسط
آنا بورشفسكايا, بين فيشمان, أندرو جيه. تابلر/معهد واشنطن/30 حزيران/2023

Wagner vs. Russia’s Defense Ministry in the Middle East
Anna Borshchevskaya, Ben Fishman, Andrew J. Tabler/The Washington Institute/June 30/2023
Russia’s domestic military crisis could hold significant consequences for its regional operations, from heightening the risk of clashes with U.S. forces in Syria to putting a public face on its destabilizing activities in Libya.
As the dust settles from the showdown between Russian president Vladimir Putin and Wagner Group leader Yevgeny Prigozhin, many observers are wondering whether it will lead to new arrangements between the Ministry of Defense (MOD) and the private military company’s forces deployed worldwide. In the Middle East, Russian deployments seem largely unaffected so far. Yet the crisis seems to have tipped military operational control toward the MOD, complicating or substantially hindering Russia’s plausible deniability in regional conflict zones such as Syria and Libya. This could make confrontations between U.S. and Russian forces more likely in the months to come.
Wagner’s Middle East Role
Starting in 2012, Moscow accelerated the growth of private military and security companies—opaque organizations with direct ties to the Russian state. At the time, Putin stated that he saw these groups as a “tool for realizing national interests” without state participation. One such organization was the Slavonic Corps, which was set up by a Russian corporate entity called the Moran Security Group and reportedly sent to Syria in 2013. Meanwhile, the Wagner Group—led by Prigozhin, a former convict and close associate of Putin—emerged as the most well-known private military company after it helped secure Russia’s 2014 annexation of Crimea.
Since then, such groups have spread throughout the Middle East and Africa, giving the Kremlin an important tool for securing foreign influence. Wagner forces first appeared in Syria around 2017, replacing the Slavonic Corps. It has also operated in Libya, the Central African Republic, Burkina Faso, Mali, and Madagascar. Most recently, it played a key role in Sudan, where the Russian navy has worked to secure port access for its vessels and an agreement to establish a future base of its own. Earlier this year, Wagner forces actively supported Gen. Mohamed Hamdan “Hemedti” Dagalo in his violent power struggle with Gen. Abdel Fattah al-Burhan—even as Prigozhin simultaneously offered mediation to both sides.
Although Wagner’s primary source of funding appears to be the Russian state, it has also used various means to establish its own financing networks abroad, such as forming ties with local warlords and seizing control of natural resources. In Libya, reports indicate that Wagner received funds from the United Arab Emirates until approximately 2021.
Last year, long-brewing tensions between Wagner and the MOD began to intensify and become more public amid Russia’s invasion of Ukraine. In addition to feuding over access to resources, both sides have sought to claim credit for wartime wins and deflect responsibility for losses. Putin’s tactic of encouraging internal rivalries may have aggravated the feud.
Implications for Syria
The crisis is already having ripple effects in Syria, with multiple reports of tensions and confrontations between Wagner and MOD personnel. Russian forces have arrested some Wagner commanders and raided the group’s offices in various parts of Syria. Meanwhile, Russian deputy foreign minister Sergey Vershinin met with Syrian president Bashar al-Assad on June 26 and reportedly urged him to prevent the group’s forces from leaving the country without the MOD’s consent. Some Wagner personnel have apparently been withdrawn to the Russian operations center at Hmeimim Air Base in western Syria.
The overall situation remains calm, however, and Wagner is still deployed in resource-rich areas where Assad’s forces are nominally in control but rely on help from Russian military and police units. These include Syria’s largest natural gas and oil fields (Shaer, al-Mahr, Jazal, and Hayan), where some reports indicate that Wagner has used a shell company called Evro Polis to receive up to a quarter of the production profits. The Assad regime apparently granted Wagner this cut because the group recaptured the fields from the Islamic State and has continued to guard them against opposition raids. Any changes in this arrangement would reveal much about the balance of Russian control in Syria.
Serious questions also surround the fate of Wagner’s heavy weapons in Syria, which include tanks, other armored vehicles, and rocket launchers. In 2018, Wagner used such weapons in an attempt to capture the Conoco gas plant near Deir al-Zour, an area that serves as a military base for the Syrian Democratic Forces and their U.S. partners. Although the attack was repelled through ferocious U.S. airstrikes, it raised eyebrows about Wagner’s outsize capabilities in parts of Syria where the Assad regime had tenuous control at best.
If the Wagner crisis tips Russia’s local military posture more definitively toward MOD forces, it may further complicate recent U.S. efforts to manage aggressive flyovers and mock raids by Russian forces throughout eastern Syria, potentially increasing the risk of direct confrontations. According to Lt. Gen. Alexus Grynkewich, head of the combined forces air component at U.S. Central Command, Russian aircraft have violated U.S. airspace in Syria as many as “three or four times” in a single day. Twenty-five such incidents were reported in March alone, up from zero the previous month. On June 14, U.S. officials announced that F-22 Raptors would be surged to CENTCOM’s area of operations in light of “increasingly unsafe and unprofessional behavior by Russian aircraft in the region.” This week, however, Russian jets unleashed another attack in northwest Syria—the deadliest of 2023—even as Prigozhin’s mutiny unfolded.
Wagner’s Libyan Hub
If Wagner’s overseas operations change, Libyan warlord Khalifa Haftar would be directly affected. The eastern-based general receives personal protection from Wagner forces, as exhibited when they shot down an American MQ-9 drone in his vicinity last August (the drone was conducting surveillance ahead of a planned visit by the U.S. special envoy). The group also helps Haftar maintain control over Libya’s primary oil region, where his political allies are once again threatening a blockade as leverage against the Tripoli-based Government of National Unity. Additionally, Wagner occupies the strategic al-Jufrah air base in central Libya, using it as a logistical hub for its African operations (e.g., sending weapons and fuel to Hemedti in Sudan).
Russia’s courtship of Haftar began around 2014, soon after he emerged as a key player in the Benghazi area. In 2017, he was invited to meet with military officials aboard a Russian aircraft carrier off Libya’s coast; he has also visited Moscow several times. Wagner came to his aid most prominently in 2019-20, when his forces attempted to capture Tripoli. The group’s snipers and Pantsir antiaircraft systems gave him drone superiority that nearly overwhelmed the capital until Turkey intervened in early 2020. During Haftar’s subsequent retreat, Wagner forces planted many improvised explosive devices in the area deliberately targeting civilians, causing dozens of children to be maimed and deeply affecting the Libyan population’s view of the mercenaries.
Conclusion
The immediate aftermath of Prigozhin’s rebellion has left more questions than answers. Surprisingly, Putin allowed Wagner personnel to escape prosecution and Prigozhin to go into exile in Belarus. He has since told members of the force that they can sign contracts “with the Defense Ministry or other law enforcement or security agency or return home. Those who want to are free to go to Belarus.” This suggests that Wagner may be permitted to continue operating outside of Russia—though the scope of this freedom is uncertain.
Regardless of what happens to Wagner’s structure and operations, the Kremlin still has a strong strategic interest in maintaining a presence in Syria and Libya in order to project power in the Middle East and Africa. Russia remains the indispensable player in Syria, where propping up Assad has enabled Moscow to obtain minerals and other resources, play Iran and Israel off one another, and remain a mediator for international efforts to reach a political settlement. If this week’s crisis means that Wagner’s capabilities in Syria will be folded into the MOD’s operations, U.S. officials should keep a close watch for how this might affect Russia’s local deployments and force posture.
In Libya, Russia cannot maintain a presence without deftly managing the political space. If it integrates Wagner forces into the MOD, however, it will no longer be able to deny operating in Libya. Deploying official MOD forces to Libya would not only have international ramifications, it would also inflame popular opposition in Libya, since Russian personnel are rarely visible there today.
Either way, Washington has an opportunity to counter Russia’s destabilizing activities in Libya in several ways: by encouraging local voices to address the harm that Wagner and other Russian entities have done to their country; by considering steps to limit Russian access to al-Jufrah air base, such as working with regional partners and the Government of National Unity to close its airspace; and by reinvigorating a realistic approach to promoting fair elections. By extension, these measures could affect Moscow’s activities in other parts of Africa as well.
Yet even though Putin, the MOD, and Prigozhin all appear weakened by this week’s crisis, there has been no discernible change in Russia’s posture in the Middle East and Africa so far, and none may be forthcoming. Moscow invested heavily in Wagner for years, and simply replacing its presence abroad would be difficult in the short term; more likely, Wagner and other Russian private military companies will evolve rather than disappear.
Even so, U.S. policymakers can still take advantage of the current disarray and look for ways to limit Wagner’s foreign influence. These efforts should extend beyond existing sanctions, which have had only limited effects on the group’s criminal and destabilizing activities.
**Anna Borshchevskaya is a senior fellow in The Washington Institute’s Diane and Guilford Glazer Foundation Program on Great Power Competition and the Middle East. Ben Fishman is a senior fellow at the Institute and former director for North Africa on the National Security Council. Andrew Tabler is the Institute’s Martin J. Gross Senior Fellow and former director for Syria on the National Security Council.
ABOUT THE AUTHORS
*Anna Borshchevskaya is a senior fellow at The Washington Institute, focusing on Russia’s policy toward the Middle East.
*Ben Fishman is a Senior Fellow in The Washington Institute’s Program on Arab Politics.
*Andrew J. Tabler is the Martin J. Gross Senior Fellow in the Program on Arab Politics at The Washington Institute, where he focuses on Syria and U.S. policy in the Levant, and Director of the Institute’s Junior Research Program.

“فاغنر” في مواجهة وزارة الدفاع الروسية في الشرق الأوسط
آنا بورشفسكايا وبين فيشمان وأندرو جيه. تابلر/معهد واشنطن/30 حزيران/2023
قد يكون للأزمة العسكرية المحلية في روسيا عواقب وخيمة على عملياتها في المنطقة، بدءً من تصعيد مخاطر الاشتباكات مع القوات الأمريكية في سوريا إلى توضيح الحقائق عن أنشطتها المزعزعة للاستقرار في ليبيا.
بينما بدأت الأمور تهدأ في أعقاب المواجهة بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وزعيم مجموعة “فاغنر” يفغيني بريغوزين، يتساءل العديد من المراقبين عما إذا كانت هذه المواجهة ستؤدي إلى ترتيبات جديدة بين وزارة الدفاع الروسية وقوات الشركة العسكرية الخاصة المنتشرة في جميع أنحاء العالم. وفي الشرق الأوسط، يبدو أن عمليات الانتشار الروسية لم تتأثر إلى حد كبير حتى الآن. ولكن يبدو أن الأزمة قد دفعت السيطرة العملياتية العسكرية باتجاه وزارة الدفاع، مما يعقّد أو يعيق بشكل كبير قدرة روسيا على إنكار أنشطتها على نحو مقنع في مناطق النزاع الإقليمية مثل سوريا وليبيا. وهذا قد يجعل المواجهات بين القوات الأمريكية والروسية أكثر ترجيحاً في الأشهر المقبلة.
دور مجموعة “فاغنر” في الشرق الأوسط
بدءاً من عام 2012، سرّعت موسكو وتيرة نمو الشركات العسكرية والأمنية الخاصة – وهي منظمات مبهمة لها علاقات مباشرة مع الدولة الروسية. وفي ذلك الوقت، صرح بوتين أنه يعتبر هذه الجماعات “أداة لتحقيق المصالح الوطنية” دون مشاركة الدولة. وكانت إحدى هذه المنظمات “الفيلق السلافي”، الذي أنشأته شركة روسية تُدعى “مجموعة موران للأمن”، ويُقال إنه أُرسل إلى سوريا في عام 2013. وفي الوقت نفسه، برزت مجموعة “فاغنر”، بقيادة بريغوزين، وهو مدان سابق وزميل مقرب من بوتين، كأشهر شركة عسكرية خاصة بعد أن ساعدت في تأمين ضم روسيا لشبه جزيرة القرم عام 2014.
ومنذ ذلك الحين، انتشرت هذه المجموعات في جميع أنحاء الشرق الأوسط وأفريقيا، مما منح الكرملين أداة مهمة لاكتساب نفوذ أجنبي. وظهرت قوات “فاغنر” للمرة الأولى في سوريا حوالي عام 2017، بحلها محل “الفيلق السلافي”. كما نشطت في ليبيا وجمهورية أفريقيا الوسطى وبوركينا فاسو ومالي ومدغشقر. ومؤخراً، لعبت دوراً رئيسياً في السودان، حيث عملت البحرية الروسية على تأمين وصول سفنها إلى الموانئ وعقد اتفاق يقضي بإنشاء قاعدة مستقبلية خاصة بها. وفي وقت سابق من هذا العام، دعمت قوات “فاغنر” بشكل ناشط الجنرال محمد حمدان دقلو، الملقب بـ “حميدتي”، في صراعه العنيف على السلطة مع الجنرال عبد الفتاح البرهان – حتى مع قيام بريغوجين بعرض الوساطة لكلا الجانبين في الوقت نفسه.
وعلى الرغم من أن الدولة الروسية هي على ما يبدو مصدر التمويل الرئيسي لـ “فاغنر”، إلّا أن مجموعته استخدمت أيضاً وسائل مختلفة لإنشاء شبكات تمويل خاصة بها في الخارج، مثل إقامة علاقات مع أمراء الحرب المحليين والسيطرة على الموارد الطبيعية. وفي ليبيا، تشير التقارير إلى أن المجموعة كانت تتلقى أموالاً من الإمارات العربية المتحدة حتى عام 2021 تقريباً.
وفي العام الماضي، بدأت التوترات التي تختمر منذ فترة طويلة بين “فاغنر” ووزارة الدفاع تتصاعد وتصبح أكثر علنية مع غزو روسيا لأوكرانيا. وبالإضافة إلى التنازع على الوصول إلى الموارد، سعى كلا الجانبين إلى تبني انتصارات الحرب ولوم الطرف الآخر على الخسائر. ولعل تكتيك بوتين في تشجيع الخصومات الداخلية قد أدى إلى تفاقم الخلاف.
التداعيات على سوريا
بدأت تداعيات الأزمة تظهر في سوريا، مع صدور تقارير متعددة عن حدوث توترات ومواجهات بين مجموعة “فاغنر” وموظفي وزارة الدفاع. فقد اعتقلت القوات الروسية بعض القادة التابعين لـ “فاغنر” وداهمت مكاتب المجموعة في أنحاء متفرقة من سوريا. وفي غضون ذلك، التقى نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي فيرشينين، بالرئيس السوري بشار الأسد في 26 حزيران/يونيو، وحثه وفقاً لبعض التقارير على منع قوات المجموعة من مغادرة البلاد من دون موافقة وزارة الدفاع. وعلى ما يبدو، تم سحب بعض أفراد مجموعة “فاغنر” إلى مركز العمليات الروسي في قاعدة حميميم الجوية في غرب سوريا.
ومع ذلك، لا يزال الوضع العام هادئاً، ولا تزال مجموعة “فاغنر” منتشرة في المناطق الغنية بالموارد حيث تسيطر قوات الأسد ظاهرياً ولكنها تعتمد على المساعدة من وحدات الجيش والشرطة الروسية. وتشمل هذه المناطق أكبر حقول الغاز الطبيعي والنفط في سوريا (الشاعر والمهر وجزال وحيان)، حيث تشير بعض التقارير إلى أن مجموعة “فاغنر” استخدمت شركة وهمية تُدعى “إيفرو بوليس” للحصول على ما يصل إلى ربع أرباح الإنتاج. ويبدو أن نظام الأسد منح “فاغنر” هذه الحصة لأن المجموعة استعادت السيطرة على الحقول من تنظيم “الدولة الإسلامية” واستمرت في حمايتها من غارات المعارضة. ومن شأن أي تغييرات في هذا الترتيب كشف الكثير عن ميزان السيطرة الروسية في سوريا.
وتُطرح أسئلة مهمة أيضاً حول مصير الأسلحة الثقيلة التابعة لـ “فاغنر” في سوريا، والتي تشمل الدبابات والمدرعات الأخرى وقاذفات الصواريخ. ففي عام 2018، استخدمت “فاغنر” هذه الأسلحة في محاولة للاستيلاء على معمل غاز كونوكو بالقرب من دير الزور، وهي منطقة تستخدم كقاعدة عسكرية لـ”قوات سوريا الديمقراطية” وشركائها الأمريكيين. وعلى الرغم من صد الهجوم من خلال الضربات الجوية الأمريكية الشرسة، إلا أنه أثار الدهشة حول قدرات “فاغنر” الهائلة في أنحاء من سوريا يمارس فيها نظام الأسد سيطرة هشة في أحسن الأحوال.
وإذا وجهت أزمة “فاغنر” الوضعية العسكرية المحلية لروسيا بصورة أكثر حسماً لصالح قوات وزارة الدفاع، فقد يزيد ذلك من تعقيد الجهود الأمريكية الأخيرة لإدارة التحليق العدواني والغارات الوهمية من قبل القوات الروسية في جميع أنحاء شرق سوريا، ما قد يزيد من خطر المواجهات المباشرة. ووفقاً للجنرال أليكسوس غرينكويتش، قائد التشكيل الجوي للقوات المشتركة في القيادة المركزية الأمريكية، انتهكت الطائرات الروسية المجال الجوي الأمريكي في سوريا “ثلاث أو أربع مرات” في يوم واحد. وتم الإبلاغ عن 25 حادثة من هذا القبيل في آذار/مارس وحده، بينما لم تسجَل أي واحدة في الشهر السابق. وفي 14 حزيران/يونيو، أعلن المسؤولون الأمريكيون أنه سيتم نشر الطائرات المقاتلة من طراز “إف-22 رابتور” في منطقة عمليات “القيادة المركزية الأمريكية” نظراً لـ “السلوك غير الآمن وغير المهني بشكل متزايد للطائرات الروسية في المنطقة”. لكن هذا الأسبوع، شنت الطائرات الروسية هجوماً آخراً في شمال غرب سوريا – وهو الهجوم الأكثر دموية في عام 2023 – تزامناً مع انتشار تمرد بريغوزين.
مركز “فاغنر” الليبي
إذا تغيرت عمليات “فاغنر” في الخارج، سيكون لذلك تأثير مباشر على أمير الحرب الليبي خليفة حفتر. فالجنرال الذي يتخذ شرق البلاد مقراً له يحظى بحماية شخصية من قوات “فاغنر”، كما تبين عندما أسقطت هذه القوات طائرة أمريكية بدون طيار من طراز “إم كيو-9” في محيطه في آب/أغسطس الماضي (كانت الطائرة المسيّرة تقوم بأعمال المراقبة قبل زيارة مخططة للمبعوث الأمريكي الخاص). كما تساعد المجموعة حفتر في الإبقاء على سيطرته على منطقة النفط الرئيسية في ليبيا، حيث يهدد حلفاؤه السياسيون مجدداً بفرض حصار كوسيلة ضغط على “حكومة الوحدة الوطنية” التي تتخذ من طرابلس مقراً لها. بالإضافة إلى ذلك، تحتل “فاغنر” قاعدة الجفرة الجوية الاستراتيجية في وسط ليبيا، وتستخدمها كمركز لوجستي لعملياتها في أفريقيا (على سبيل المثال، إرسال الأسلحة والوقود إلى حميدتي في السودان).
وبدأ تقرّب روسيا من حفتر حوالي عام 2014، بعد فترة وجيزة من بروزه كلاعب رئيسي في منطقة بنغازي. في عام 2017، تمت دعوته للقاء مسؤولين عسكريين على متن حاملة طائرات روسية قبالة الساحل الليبي، كما زار موسكو عدة مرات. وأسرعت مجموعة “فاغنر” إلى نجدته على وجه التحديد في 2019-2020، عندما حاولت قواته الاستيلاء على طرابلس. وبفضل قناصة المجموعة وأنظمة “بانتسير” المضادة للطائرات الخاصة بها، تفوّق حفتر على خصومه على مستوى الطائرات المسيّرة التي كادت أن تجتاح سماء العاصمة حتى تدخلت تركيا في أوائل عام 2020. وخلال الانسحاب اللاحق لحفتر، زرعت قوات “فاغنر” العديد من العبوات الناسفة المرتجلة في المنطقة، مستهدفةً بذلك المدنيين عمداً، مما تسبب بتشويه عشرات الأطفال وأثر بعمق على نظرة الشعب الليبي إلى المرتزقة.
الخاتمة
طرحت الفترة التي أعقبت تمرد بريغوزين مباشرةً أسئلة أكثر مما قدمت أجوبة. والمثير للدهشة أن بوتين سمح لأفراد “فاغنر” بالإفلات من الملاحقة القضائية ولبريغوزين بالذهاب إلى المنفى في بيلاروسيا. وقد عَرض منذ ذلك الحين على أفراد القوة إما توقيع عقود “مع وزارة الدفاع أو غيرها من أجهزة إنفاذ القانون أو الأجهزة الأمنية أو العودة إلى ديارهم. ولمن يريدون الذهاب إلى بيلاروسيا، يمكنهم القيام بذلك”. ويشير ذلك إلى أنه قد يُسمح لـ “فاغنر” بمواصلة نشاطها خارج روسيا – على الرغم من أن نطاق هذه الحرية غير مؤكد.
وبغض النظر عما قد يحدث لهيكلية “فاغنر” وعملياتها، لا يزال لدى الكرملين مصلحة استراتيجية قوية في الحفاظ على وجود المجموعة في سوريا وليبيا من أجل إظهار قوته في الشرق الأوسط وأفريقيا. فروسيا لا تزال اللاعب الذي لا غنى عنه في سوريا، حيث مكّن دعم الأسد موسكو من الحصول على المعادن وموارد أخرى، وتأليب إيران وإسرائيل على بعضهما البعض، ومواصلة دور الوساطة في إطار الجهود الدولية الرامية إلى التوصل إلى تسوية سياسية. وإذا كانت أزمة هذا الأسبوع ستؤدي إلى دمج قدرات “فاغنر” في سوريا ضمن عمليات وزارة الدفاع الروسية، ينبغي على المسؤولين الأمريكيين أن يراقبوا عن كثب كيف يمكن أن يؤثر ذلك على عمليات الانتشار المحلية ووضعية القوة الخاصة بروسيا.
وفي ليبيا، لا يمكن لروسيا الحفاظ على وجودها ما لم تقم بإدارة الفضاء السياسي بحنكة. ولكن إذا قامت بدمج قوات “فاغنر” ضمن وزارة الدفاع، فلن تكون قادرة على إنكار نشاطها في ليبيا. ولن يكون لنشر قوات وزارة الدفاع الرسمية في ليبيا تداعيات دولية فحسب، بل سيؤدي أيضاً إلى تأجيج المعارضة الشعبية في ليبيا، نظراً لأنه نادراً ما يمكن رؤية عناصر روس هناك اليوم.
وفي كلتا الحالتين، لدى واشنطن فرصة للتصدي للأنشطة الروسية المزعزعة للاستقرار في ليبيا بعدة طرق، وذلك: من خلال تشجيع الأصوات المحلية على معالجة الضرر الذي ألحقته مجموعة “فاغنر” والكيانات الروسية الأخرى ببلادهم؛ ومن خلال دراسة خطوات للحد من وصول روسيا إلى قاعدة الجفرة الجوية، مثل العمل مع الشركاء الإقليميين و”حكومة الوحدة الوطنية” لإغلاق مجالها الجوي؛ ومن خلال إعادة إحياء نهج واقعي للتشجيع على إجراء انتخابات نزيهة. وعلى نطاق أوسع، يمكن أن تؤثر هذه الإجراءات على أنشطة موسكو في أنحاء أخرى من أفريقيا أيضاً.
ولكن، حتى لو أدت أزمة هذا الأسبوع على ما يبدو إلى إضعاف كل من بوتين ووزارة الدفاع الروسية وبريغوزين، إلّا أنه لم يُسجَل تغيير ملحوظ في وضع روسيا ومكانتها في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا حتى الآن، وقد لا يُسجَل أي تغيير وشيك. فموسكو استثمرت بكثافة في “فاغنر” لسنوات، وسيكون من الصعب استبدال وجودها في الخارج ببساطة على المدى القصير. ويتمثل السيناريو الأكثر ترجيحاً بتطور مجموعة “فاغنر” وغيرها من الشركات العسكرية الروسية الخاصة بدلاً من زوالها.
ومع ذلك، لا يزال بإمكان صانعي السياسات الأمريكيين الاستفادة من الفوضى الحالية والبحث عن طرق للحد من نفوذ “فاغنر” الخارجي. ويجب أن تذهب هذه الجهود إلى ما هو أبعد من العقوبات الحالية، التي لم يكن لها سوى تأثير محدود على أنشطة المجموعة الإجرامية والمزعزعة للاستقرار.
*آنا بورشيفسكايا هي زميلة أقدم في “برنامج مؤسسة دايين وغيلفورد غليزر” التابع لمعهد واشنطن حول “منافسة القوى العظمى والشرق الأوسط”.
*بين فيشمان هو زميل أقدم في المعهد ومدير سابق لـ “شؤون شمال إفريقيا” في “مجلس الأمن القومي” الأمريكي.
*أندرو تابلر هو “زميل مارتن جروس” في المعهد والمدير السابق لشؤون سوريا في “مجلس الأمن القومي” الأمريكي.