رابط فيديو القداس الذي ترأسة اليوم 14 آيار البطريرك الراعي في كنيسة بكركي مع نص عظته ونص عظة المطران عودة/Video Link of the mass that Patriarch Al-Rahi presided today, May 14/2023 with the text of his sermon and the text of Bishop Aoudi’s sermon

71

Video Link of the mass that Patriarch Al-Rahi presided today, May 14/2023 with the text of his sermon and the text of Bishop Aoudi’s sermon

رابط فيديو القداس الذي ترأسة اليوم 14 آيار البطريرك الراعي في كنيسة بكركي مع نص عظته ونص عظة المطران عودة 

14 آيار/2023

الراعي للمسؤولين: على رؤوسكم وضمائركم يقع كل هذا الخراب بسبب فشلكم وكبريائكم/المنطقة في حالة تغيير وتسويات وحوارات وتهدئة فأين أنتم من جرأة الحوار؟
وطنية/14 آيار/2023
المطران عودة: ما هذه الاستحالة في انتخاب شخصية تترأس الدولة؟ وهل خلا البلد من رجالات ينبض قلبهم بحب لبنان؟
وطنية /14 آيار/2023

Bishop Elias Aoudi: What is this impossibility in electing a figure to head the state? Is the country devoid of men whose heart beats with the love Lebanon?

Maronite Patriarch Al-Rahi to Lebanese officials: If they had listened to the word of God, they would have conducted negotiations with Syria and the international…

=======================
Maronite Patriarch Al-Rahi to Lebanese officials: If they had listened to the word of God, they would have conducted negotiations with Syria and the international…
NNA/May 14/2023
Maronite Patriarch, Cardinal Beshara Boutros Al-Rahi, indicated, during Sunday Mass in Bkirki, that a third of Lebanon’s population lives from the agricultural sector. In this regard, the Patriarch made three appeals, the first to the Lebanese state to support this sector, in order to protect the national produce, open markets for it, and increase production capacity, and the second to the expatriates in order to market Lebanese products in their countries of residence, and the third to international and donor organizations in order to incubate the agricultural sector and its advancement. He pointed out that “Lebanon’s representatives and officials cannot continue to hear the voice of their interests at the account of the country’s interest, starting with the election of a president who inspires confidence at home and abroad.” In his address to the Lebanese officials, Al-Rahi indicated that “if they had listened to the word of God, they would have accelerated the reform of institutions and the financial situation, stopped the migration of our lively forces, and moved forward in conducting the necessary negotiations with Syria and the international community for the return of the displaced who have become a threat to our country.”

Al-Rahi calls on officials to conduct negotiations with Syria, international community for Syrian refugees’ return
 LBCI/May 14/2023
 Maronite Patriarch Cardinal Bechara Boutros al-Rahi considered during his sermon on Sunday Mass in Bkerki that “agriculture is of strategic importance for achieving food security by securing Lebanon’s need for food and raw materials for food factories, limiting the import of food needs, which exceeded 75 percent, and increasing agricultural exports to bring hard currency into Lebanon.” He said, “The patriarchate, eparchies, and monastic orders are in constant coordination with the Director General of Agriculture, agricultural colleges, associations, unions, and cooperatives to keep the farmer on his land, reduce displacement, migration, and the sale of land, and to create job opportunities for the youth.” “A third of Lebanon’s population lives off the agricultural sector, which includes plants, domestic animals, and sea fish,” he added. During his sermon, al-Rahi launched three appeals: The first is for the Lebanese state to support this sector and make it essential in the national economy, reconsider the agreements to protect the national product, open markets for agricultural production, improve the livelihood of farmers and producers, increase production capacity, enhance the efficiency and competitiveness of agricultural and food production chains, and improve adaptation to climate change.  The second is for the Lebanese emigrants to market Lebanese agricultural products, food, and Lebanese cuisine in their countries. Third, international organizations and donor bodies to embrace and advance the agricultural sector, secure a food safety net, and transform the Lebanese agricultural and food system into a more resilient, inclusive, competitive, and sustainable system.  Additionally, he addressed the deputies by saying, “Our deputies and political officials cannot continue to deafen their ears from hearing the word of God and continue to hear the voices of their private and factional interests, and the voices of hatred and maliciousness, at the expense of demolishing state institutions.” According to him, this starts with not electing a president of the republic that would inspire confidence at home and abroad, leading to the loss of the parliament’s legislative power, the deprivation of the government of all its powers, the disruption of due appointments, and the spread of corruption in public administrations.  “If they had heard the word of God, they would hasten to reform the structures and institutions, to advance the economy and reduce the impoverishment of the people, and to reform the financial situation, and stop the migration of our living forces,” al-Rahi expressed.  He went on to say: “Let them be firm and united in their word and proceeded to conduct the necessary negotiations with Syria and the international community for the return of the Syrian refugees to their country who have become an increasing danger to our country,” calling on the United Nations to help them on their homeland.  “They would have heard the painful cry of the merchants, expressed by the Jounieh and Keserwan – Ftouh Traders Association in an open letter that they presented to us yesterday so that we join our voice to theirs.” He added, “O deputies and political officials, all this ruin will fall on your heads and consciences because of your failure and pride. What is worse is that the region is in a state of change, settlements, dialogues, and calm. Where are you from the audacity of dialogue? And where are you going in Lebanon, making it a loose land? It is not yours, but the property of the benevolent Lebanese people who preserved it with sacrifices and redeemed it with the blood of its martyred sons.

الراعي للمسؤولين: على رؤوسكم وضمائركم يقع كل هذا الخراب بسبب فشلكم وكبريائكم/المنطقة في حالة تغيير وتسويات وحوارات وتهدئة فأين أنتم من جرأة الحوار؟
وطنية/14 آيار/2023
ترأس البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي قداس الاحد في كنيسة السيدة في الصرح البطريركي في بكركي عاونه فيه المطرانان سمير مظلوم وحنا علوان، امين سر البطريرك الاب هادي ضو، رئيس مزار سيدة لبنان _حريصا الأب فادي تابت، ومشاركة عدد من المطارنة والكهنة والراهبات، في حضور مدير عام وزارة الزراعة لويس لحود على رأس وفد من أركان الوزارة وعدد من المعنيين في القطاع الزراعي ، قنصل جمهورية موريتانيا ايلي نصار، رابطة البترون الإنمائية والثقافية ، لجنة التعليم المسيحي للشباب في راعوية الشبيبة في الدائرة البطريركية، وحشد من الفعاليات والمؤمنين.
بعد الانجيل المقدس، القى الراعي عظة بعنوان:””هوذا الزارع خرج ليزرع” ( مر 4: 3 )،
عظة البطريرك الكردينال مار بشاره بطرس الرَّاعي
عيد سيّدة الزروع
بكركي – الأحد 14 أيّار 2023
“هوذا الزارع خرج ليزرع” ( مر 4: 3 )
1. بهذا المثل يدلّ الربّ يسوع إلى أنّه هو الزارع الذي أتى عالمنا ليزرع كلمة الله في القلوب فتثمر روحانيّة وأخلاقيّة وثقافة وحضارة. وسلّم الكنيسة رسالة زرع كلام الله كرازةً وتعليمًا قبيل صعوده إلى السماء: “كما أرسلني أبي أرسلكم أنا أيضًا. أمضوا الآن وتلمذوا كلّ الأمم … وعلّموهم أن يحفظوا جميع ما أوصيتكم به. وها أنا معكم جميع الأيّام إلى إنتهاء العالم” (متى 28: 18-20).
إنّ سماع كلام الله مسؤوليّة توجب علينا أن نقبله في قلوبنا المنفتحة عليه والمهيّأة لقبوله كالأرض الجيّدة المهيّأة لقبول الزرع فتعطي الحبوب ثلاثين وستّين ومئة. ويحذّرنا الربّ يسوع من ثلاثة: سماع كلام الله من دون إهتمام كالحبّ الذي يقع على جانب الطريق، أو سماعه وسط الهموم والإنشغالات كالحبّ الذي يقع بين الشوك، أو سماعه بسطحيّة كالحبّ الذي يقع على أرض حجرة (راجع مر 4: 4-8).
2. يسعدنا أن نحيي معكم اليوم عيد سيّدة الزروع وقد حضر للمناسبة سعادة مدير عام وزارة الزراعة الأستاذ لويس لحوّد، وبعض أركان الوزارة والشخصيّات المعنيّية بالقطاع الزراعيّ في لبنان. فالله الخالق سلّم الأرض للإنسان لكي يحرثها ويعيش من ثمارها لان كل مأكل البشر وشرابهم هو من الارض وزراعتها، والارض تشكل عنصرا جوهريا من الهوية الوطنية. وللزراعة أهمية استراتيجية لتحقيق الامن الغذائي عبر تأمين حاجة لبنان من الغذاء والمواد الاولية للمصانع الغذائية والحد من استيراد الحاجات الغذائية الذي تجاوز ال ٧٥ بالمئة وزيادة الصادرات الزراعية لادخال العملة الصعبة الى لبنان.
إنّ البطريركيّة والأبرشيّات والرهبانيّات في تنسيق دائم مع مدير عام الزراعة والكليّات الزراعيّة والجمعيّات والنقابات والتعاونيّات من أجل إبقاء المزارع في أرضه، والحدّ من النزوح والهجرة وبيع الأراضي، ومن أجل خلق فرص عمل للشبيبة. إنّ ثلث سكّان لبنان يعيش من القطاع الزراعيّ الذي يشمل النبات والحيوان الداجن وأسماك البحر.
إنّنا نوجّه معكم ثلاثة نداءات:
الأوّل، إلى الدولة اللبنانيّة لدعم هذا القطاع وجعله اساسيا في الاقتصاد الوطني واعادة النظر في الاتفاقيات لحماية المنتج الوطني وفتح الاسواق امام الانتاج الزراعي وتحسين سبل عيش المزارعين والمنتجين وزيادة القدرة الانتاجية وتعزيز كفاءة سلاسل الانتاج الزراعي والغذائي وقدرتها التنافسية، وتحسين التكيف مع التغير المناخي.
الثاني، إلى المنتشرين اللبنانيين لتسويق المنتوجات الزراعية اللبنانية والمونة والمطبخ اللبناني في بلدانهم.
الثالث، إلى المنظمات الدولية والهيئات المانحة لإحتضان القطاع الزراعي ولنهوض به وتأمين شبكة الامان الغذائي وتحويل النظام الزراعي والغذائي اللبناني إلى نظام اكثر صمودًا وشمولية تنافسية واستدامة.
وإنّنا نذكر بصلاتنا كلّ الذّين تفانوا في تعزيز القطاع الزراعيّ وسبقونا إلى بيت الآب.
3. ويسعدني أن أرحّب معكم برابطة البترون الإنمائيّة والثقافيّة التي أسّسها المرحوم الدكتور سمير أبي صالح سنة 1985 أثناء الحرب اللبنانيّة في قلب الحصار والعزلة لمنطقة البترون، من جرّاء وجود الجيش السوريّ، وغياب مؤسّسات الدولة ومقوماتها كالبلديّات والوزارات. إنطلقت الرابطة من مستشفى البترون بشخص مؤسّسها وتعاون الأطبّاء فيها، وأساتذة القطاعين العام والخاص والمثقّفين كافة. فتجّند أهل القلم وقامت مبادرات إنسانيّة تحدّت الإفقار والتهميش، فأرست البسمة والإنفراج على كلّ وجه متعطّش لما كانت تقدّمه الرابطة. واليوم، ما زال شعراؤها وكتّابها يقاومون موجات الإستهتار والجهل من خلال ندوات شعريّة وفنّيّة وثقافيّة، وما زال أعضاؤها وسيّداتها مستمرّين بالقيام بنشاطات شتّى، من مثل دورات تدريبيّة على تطوير الذات واكتساب مهارات مهنيّة جديدة، وتنظم رحلات استكشافيّة لثرواتنا الطبيعيّة، وإجراء فحوصات طبيّة.
إنّنا نحيّي هذه الرابطة ونشجّعها على الإستمرار في مقاصدها أعني: التعاون لأجل بناء مستقبل زاهر للأجيال، الشفافيّة والنوايا الصالحة في العمل، إعتبار الإنسان الهدف، والمساواة بين الجميع.
4. ونودّ أن نحيي زارعي كلمة الله أعني لجنة التعليم المسيحي للشباب من ضمن “راعوية الشبيبة في الدائرة البطريركيّة”. نحيي مرشدهم والمشرف عليهم الخوري جورج يرق وهيئة المكتب. إنّهم يبدأون الأسبوع المقبل رسالتهم بزرع كلمة الله لحوالي ألفي شاب وصبيّة من مختلف الكنائس الكاثوليكيّة من 20 أيّار الجاري إلى التاسع من تمّوز في مناطق الشمال والجنوب عبر ستّة مراكز أساسيّة، وتُسمّى “الأيّام الرسوليّة للشبيبة”. ويتمّ فيها توزيع ثلاثة كتب: التعليم المسيحي للشباب، وتعليم الكنيسة الإجتماعيّ للشباب، والكتاب المقدّس للشباب، بتمويل من المؤسّسة الألمانيّة: “مساعدة الكنيسة المتألّمة Aid to the Church in Need”.
5. لا يستطيع نوّاب الأمّة والمسؤولون السياسيّون عندنا متابعة صمّ آذانهم عن سماع كلام الله، ومتابعة سماع أصوات مصالحهم الخاصّة والفئويّة، وأصوات الأحقاد والكيديّات، على حساب هدم مؤسّسات الدولة بدءًا من عدم انتخاب رئيس للجمهوريّة من شأنه أن يوحي بالثقة في الداخل والخارج، وصولًا إلى إفقاد المجلس النيابيّ صلاحيّة التشريع، وحرمان الحكومة من كامل صلاحيّاتها، وتعطيل التعيينات المستحقّة وتفشّي الفساد في الإدارات العامّة.
لو يسمعون كلام الله، لتسارعوا إلى إصلاح الهيكليّات والمؤسّسات، وإلى النهوض بالإقتصاد والحدّ من إفقار الشعب، ولأصلحوا الوضع المالي، وأوقفوا هجرة قوانا الحيّة، ولحزموا أمرهم ووحّدوا كلمتهم وعمدوا إلى إجراء المفاوضات اللازمة مع سوريا والمجتمع الدوليّ من أجل عودة النازحين السوريّين إلى بلادهم وقد اصبحوا خطرًا متزايدًا على بلادنا، مطالبين الأمم المتّحدة بمساعدتهم على أرض وطنهم. ولسمعوا صرخة التجّار المؤلمة التي عبّرت عنها جمعيّة تجّار جونية وكسروان الفتوح بكتاب مفتوح قدّموه لنا بالأمس، لنضمّ صوتنا إلى صوتهم.
فيا أيّها النواب والمسؤولون السياسيّون على رؤوسكم وضمائركم يقع كلّ هذا الخراب بسبب فشلكم وكبريائكم. والأدهى أن المنطقة في حالة تغيير وتسويات وحوارات وتهدئة. فأين أنتم من جرأة الحوار؟ وإلى أين تذهبون بلبنان جاعلينه أرضًا سائبة؟ فهو ليس ملككم بل ملك الشعب اللبنانيّ الخيّر الذي حافظ عليه بالتضحيات وافتداه بدماء أبنائه الشهداء.
6. يا ربّ، أنت قادر على مسّ ضمائرهم وزرع كلامك في قلوبهم فهو كسيف ذي حدّين (راجع عب 4: 12). ولك نرفع كلّ مجد وشكر وتسبيح أيّها الآب والإبن والروح القدس، الآن وإلى الأبد، آمين.

Bishop Elias Aoudi: What is this impossibility in electing a figure to head the state? Is the country devoid of men whose heart beats with the love Lebanon?
NNA/LCCC/May 14/2023
Bishop Elias Aoudi in his sermon today said: “Our country today is similar to Samaritan in its sin. Its multiple marriages, that is, the attachments of most leaders and officials in it and their attachment to an external affiliation, have brought it to the bottom of the chasm in which it languishes today. If our officials had returned to the Bible and read what was written in it about Lebanon, they would have known its value and their loyalty would have been to Him alone.” Because God chose him, and built his temple from his cedars. The surrounding countries used to yearn for Lebanon, some of them loved him, some sought to be like him, and others envied him. Now they all preceded him, and they are searching for a solution to his cause because of the shortcomings of his sons and their differences and divisions. They say what They don’t. They release stances and slogans based on principles and values, but their actions reveal their intentions. Everyone is calling for the necessity of electing a president and defining his characteristics. What are they waiting for? What is this impossibility in electing a figure to head the state? Is the country devoid of men whose heart beat with love for Lebanon? Isn’t it necessary for all those responsible to return to the Lord, and seek the aid of the Holy Spirit, who, just as He helped the apostles in electing a successor to Judah, would inspire his petitioners and show them the path leading to their salvation? And he concluded: “The Church calls us today to drink from the fountain of living water, Christ who alone is able to revive our souls and bodies, and we are called to carry the word of God and hasten to thirst for it, just as the Samaritan did, who lit up the darkness of the hearts of a people who were darkened by distance and alienation from God. It was the reason for his salvation.”

المطران عودة: ما هذه الاستحالة في انتخاب شخصية تترأس الدولة؟ وهل خلا البلد من رجالات ينبض قلبهم بحب لبنان؟
وطنية/14 آيار/2023
ترأس متروبوليت بيروت وتوابعها للروم الأرثوذكس المطران الياس عودة، خدمة القداس في كاتدرائية القديس جاورجيوس في بيروت.
بعد قراءة الإنجيل ألقى عظة بعنوان “المسيح قام من بين الأموات ووطئ الموت بالموت، ووهب الحياة للذين في القبور”. وقال: “لقد عينت كنيستنا المقدسة هذا الأحد الرابع بعد الفصح للقاء المسيح بالمرأة السامرية. لم يعطنا النص الإنجيلي اسم المرأة السامرية، إلا أننا نعرف من التقليد أنها تدعى «فوتيني»، أي «منيرة». هذه المرأة التي أظلمتها الخطيئة، أصبحت، بعد لقائها بالرب يسوع، نورا مشعا للعالم أجمع، وليس لأبناء بلدها فقط”.
أضاف: “حضرت السامرية إلى البئر بهدف إحضار الماء لقضاء أعمال يومها. هذا اليوم العادي من حياة المرأة السامرية تحول إلى نهار روحي غير حياتها، إذ قابلت عند البئر رجلا جالسا طلب منها أن تسقيه، ولم تكن تعلم من هو. بعدما سألته سؤالا واحدا، سمعت من الرجل جوابا تجاوز حدود المعقول، فرأت فيه نبيا، ثم أيقنت أنه المسيح، مخلص الجميع بلا استثناء أو تفرقة. لم تضع النور تحت المكيال، بل سارعت كي تنير لجميع أهلها. عندما لمست كلمة الله قلبها، وذاقت حلاوتها، واستنارت بهديها، لم تشأ أن تنعم بالفرح وحدها، ولا رغبت في القيام من موت الخطيئة بمفردها، بل شاركت الجميع بهذه النعمة الإلهية. من هنا نشعر بالنفحة القيامية في إنجيل اليوم”.
وتابع: “تذكرنا المرأة السامرية بالعذراء القديسة مريم. بعيدا عن موضوع خطيئة الأولى ونقاوة الثانية، نستطيع أن نستشف شيئا من التشابه. فكما ولدت العذراء المسيح لخلاص الجميع، فكان ماء حيا يروي ظمأ العالم المظلم بالخطايا، معيدا إياه إلى الحياة الحقيقية، كذلك فعلت المرأة السامرية بغرسها كلمة الله في شعبها واجتذابهم من الموت إلى الحياة. ومثلما أعلى المسيح شأن المرأة في اليهودية، بولادته من عذراء كانت ثمرة لزوجين عقيمين، كذلك عاد الرب ليعلي شأن المرأة السامرية التي أعقمتها الخطيئة، إذ يتحدث الإنجيل عن أزواجها، لكنه لم يأت على ذكر أي ثمار لهذه الزيجات، وهذا يعني أنها كانت عقيمة بالخطيئة التي منعتها من إنتاج أعمال بر ومحبة. هذا الأمر تغير حالما التقت المسيح فتحول عقمها إلى ولادة حياة، بجلبها شعبا بأكمله ليولد في المسيح، ويولد المسيح فيه. بسبب والدة الإله العذراء تحول ماء عرس قانا إلى خمر مبهج، وبسبب السامرية أصبح الماء الذي لا يروي ماء حيا، كل من يشرب منه لا يعود يعطش أبدا”.
وقال: “هنا، لا بد من الإشارة إلى أن جميع القديسين عاشوا شيئا من خبرة لقاء السامرية بالرب يسوع. كل واحد منهم التقى الرب في لحظة من حياته، فأصبحت هذه اللحظة مفصلية، ونقطة تحول لا رجوع بعدها إلى الحياة السابقة، إلى الإنسان القديم. بولس الرسول مثلا، الذي كان مضطهدا للمسيحيين، أصبح رسولا للأمم بعد لقائه مع المسيح على طريق طرسوس، تماما كالسامرية رسولة الأمم. قديسون كثيرون تركوا إنسانهم القديم وتبعوا المسيح، بعد أن كانوا عشارين أو زناة أو سارقين أو حتى قتلة. عندما يقيمنا المسيح القائم من بين الأموات معه، لا نعود نبحث عما يميتنا مجددا، بل نتلذذ بطعم الحياة به ومعه. لهذا منحنا الرب نعمة سر التوبة والاعتراف، كي نقوم من موت الخطيئة، ونعود إلى الفرح القيامي الذي يحاول الشيطان دوما أن ينتزعه منا. فبفضل النعمة الإلهية يستطيع البشر أن يحققوا ما يراه العالم مستحيلا، أي أن يحيوا على صورة الله ومثاله في عالم مظلم بالخطيئة، وأن يحملوا كلمة الحق إلى الآخرين الذين قد لا يصدقونهم في البداية”.
أضاف: “تعلمنا السامرية اليوم أن نبقي نافذة مفتوحة في حياتنا لاستقبال الكلمة الإلهية والاستنارة بالنور الإلهي، رغم كثرة انشغالاتنا الدنيوية أحيانا. بهذه الطريقة نصبح مطهرين، أنقياء، فيشع نور كلمة الله في قلوبنا، ونصبح منارات تضيء عتمة هذا الدهر الخداع. إن كل الآحاد التي تتبع الفصح المقدس تحمل جدة القيامة ونلمس في طياتها تحولا من إنسان قديم إلى آخر جديد قائم مع المسيح. ففي الأحد الجديد يتحول الرسول توما من الشك إلى الإيمان، بعده تصبح حاملات الطيب رمزا للشجاعة بعد أن كن خائفات. ثم يقوم المخلع من مرضه صحيحا، واليوم السامرية تترك جرتها لتشرب ماء جديدا. كل المذكورين أعلنوا إيمانهم بالرب يسوع، وحملوا بشارته إلى العالم أجمع. كلهم كان لهم لقاء شخصي مع المسيح، حولهم خلاله إلى ما أصبحوا عليه. جميعهم أمثلة حية لنا، لكي نسعى إلى هذا اللقاء مع المسيح القائم، كي يقيمنا معه، نحن الذين اعتمدنا به ولبسناه، ثم جاءت الخطيئة فلطخت ثوب معموديتنا، وخلعتنا، وأبعدتنا عن الكلمة الإلهية، وجعلتنا خائفين، كما خاف آدم القديم من عريه بعد السقوط”.