Baria Alamuddin: Swallowing the bitter pill of Syrian rehabilitation/بارعة علم الدين: ابتلاع الحبة المرة للتأهيل السوري

59

ابتلاع الحبة المرة للتأهيل السوري
بارعة علم الدين/عرب نيوز/08 آيار 2023

Swallowing the bitter pill of Syrian rehabilitation
Baria Alamuddin/Arab News/May 08, 2023
The controversial readmission of Syria to the Arab League will make the organization’s forthcoming Riyadh summit a closely watched occasion. For millions of Syrians, not to mention many Arab leaderships, this is an unimaginably bitter pill to swallow.
Defending the move, Jordan’s Foreign Minister Ayman Safadi observed that “status-quo politics only resulted in more ills and more pain and suffering for the Syrian people and growing threats to the region.” On a more hawkish note, Safadi signaled the prospect of Jordanian military intervention inside Syria if narcotics smuggling is not brought under control.
Twelve years of Syrian carnage cannot be forgiven or forgotten. However, with all other avenues exhausted, enough is enough. Waiting another 10 or 20 years to take this inevitable step would only prolong human suffering. The agreement provides for a ministerial contact group from several Arab states to work with Damascus on “step-by-step” practical solutions to issues such as refugees, narcotics and access for humanitarian aid.
The still-festering Syrian wound has regionwide detrimental effects, most obviously in the millions of refugees who continue to subsist in Lebanon, Jordan and Turkey, exacerbating economic and social tensions. Arab states could play an active role in guaranteeing the safety of returning citizens and deterring Damascus from taking punitive action.
The Assad clan have flooded the region with tons of narcotics, while becoming notorious for smuggling weapons, people and contraband goods. States such as Jordan and Lebanon have been doubly afflicted —awash with cheap, deadly drugs, and also enmeshed in the transit of these products. Assad has half-heartedly undertaken to “try” to address the narcotics file. That is not good enough. If Damascus desires to benefit from re-established trade relations with Arab nations, it should disabuse itself of the fantasy that its future prosperity is based on the narco-state model.
Arab demands that Damascus disassociate itself from Iran apparently haven’t borne fruit, with Assad pointedly refusing to abandon his most steadfast ally. In any case, complete severance of ties with Tehran arguably wouldn’t be a realistic request, given moves by Arab states to restore diplomatic relations themselves. However, as with Iraq, Arab states should insist on the recalibration of relations, toward the goal that Lebanon, Syria, Yemen and Iraq stop resembling Iranian satellite states, through ceasing the stockpiling of missiles and recognition that these nations can’t be hostages of Iranian foreign policy brinkmanship. Rapprochement should be based on clear-eyed recognition that the Damascus regime does not have a record for honest dealing, and may later seek to disentangle itself from its commitments.
The demobilization of Tehran-aligned militias in these states should also be a priority. The Sudanese debacle illustrates that when overmighty paramilitary forces are allowed to continually grow in strength, eventually there is no escape from wholesale war. There are concerns that Iran is seeking to coordinate the actions of militant forces such as Hezbollah, Islamic Jihad and Hamas more closely, to exert greater control over regionwide conflict and cross-border tensions. Israel has meanwhile been staging regular airstrikes against Iran-associated targets in Syria.
Rapprochement should be based on clear-eyed recognition that the Damascus regime does not have a record for honest dealing, and may later seek to disentangle itself from its commitments. Assad furthermore is in only nominal control of a minority of Syrian territory, with other areas held by rebel groups such as Hayat Tahrir Al-Sham, Turkiye, and US-backed Kurdish forces. Russia, meanwhile, controls substantial military assets, and Daesh and other jihadist groups retain a presence. Arab states must ensure that reengagement doesn’t become a ploy for a reinvigorated regime to return to the military offensive.
Ebrahim Raisi last week became the first Iranian president to visit Syria since 2011. Despite one of Raisi’s top officials boasting that the visit represented “the Islamic Republic of Iran’s strategic victory in the region,” the visit had a whiff of desperation, given the implications of Damascus’s readmission to the Arab fold for ending Iran’s Syrian monopoly.
Iran has poured at least $30 billion into Syria since 2011, and some estimates are even higher. With its own finances in disarray, Tehran will be seeking to squeeze the bankrupt Syrian regime into delivering returns on these investments. Gulf states have meanwhile signaled deep reluctance to invest in Syrian reconstruction in a manner that could allow these funds to accrue to Tehran. Apparently oblivious to irony, Raisi has stressed Tehran’s potential central role in reconstruction — despite Iran being a principal agent of Syria’s destruction in the first place. Let’s see him put his money where his mouth is.
Western nations are opposed to any outreach to Damascus, and US Secretary of State Antony Blinken warned Arab states that “those engaging with the Assad regime should weigh carefully how those efforts are addressing the needs of the Syrian people.” He is correct in the sense that the worst of all worlds would be to let Assad off the hook without fundamentally addressing Syria’s myriad security challenges. The burden of proof will be on Arab states to demonstrate the determination and capacity to hold the regime to its promises.
Going forward, there must also be genuine efforts to ensure that justice is done regarding horrific crimes against humanity by numerous parties in Syria. Brushing this under the carpet merely sets the stage for the next round of atrocities somewhere else; not least in Sudan, which has the potential to become equally bloody, complex and intractable. There must be a muscular Arab role in the current Jeddah negotiations in preventing Sudan’s warring parties from pursuing the Syrian path.
Culturally and politically, Syria is one of the Arab world’s vital organs. The loss and dismemberment of this organ over the past 12 years has been catastrophic for Arab geostrategic wellbeing.
Consequently, Damascus’s rehabilitation into the Arab body is a hugely complex, sensitive and problematic operation. Millions of Syrians will be relying on leading Arab states to ensure that this new agreement is a first step to allowing them to rebuild their lives.
• Baria Alamuddin is an award-winning journalist and broadcaster in the Middle East and the UK. She is editor of the Media Services Syndicate and has interviewed numerous heads of state.

ابتلاع الحبة المرة للتأهيل السوري
بارعة علم الدين /عرب نيوز/08 آيار 2023 (ترجمة غوغل)
إعادة القبول المثيرة للجدل لسوريا في جامعة الدول العربية سيجعل من قمة الرياض المقبلة للمنظمة مناسبة يتم مراقبتها عن كثب. بالنسبة لملايين السوريين ناهيك عن العديد من القيادات العربية  هذه حبة مريرة لا يمكن تصورها.
وفي دفاعه عن هذه الخطوة، لاحظ وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي أن “سياسة الوضع الراهن لم تؤد إلا إلى المزيد من العلل والمزيد من الألم والمعاناة للشعب السوري وتهديدات متزايدة للمنطقة”. وفي ملاحظة أكثر تشددًا ، أشار الصفدي إلى احتمال تدخل عسكري أردني داخل سوريا إذا لم تتم السيطرة على تهريب المخدرات.
اثنا عشر عاما من المذبحة السورية لا يمكن التغاضي عنها أو نسيانها. ومع ذلك ، مع استنفاد جميع السبل الأخرى ، يكفي ذلك. إن انتظار 10 أو 20 سنة أخرى لاتخاذ هذه الخطوة الحتمية لن يؤدي إلا إلى إطالة المعاناة الإنسانية. وتنص الاتفاقية على قيام مجموعة اتصال وزارية من عدة دول عربية للعمل مع دمشق على إيجاد حلول عملية “خطوة بخطوة” لقضايا مثل اللاجئين والمخدرات ووصول المساعدات الإنسانية.
الجرح السوري الذي لا يزال يتفاقم له آثار ضارة على مستوى المنطقة ، ويتجلى ذلك بشكل واضح في ملايين اللاجئين الذين ما زالوا يعيشون في لبنان والأردن وتركيا ، مما يؤدي إلى تفاقم التوترات الاقتصادية والاجتماعية. يمكن للدول العربية أن تلعب دوراً فعالاً في ضمان سلامة المواطنين العائدين وردع دمشق عن اتخاذ إجراءات عقابية.
قامت عشيرة الأسد بإغراق المنطقة بأطنان من المخدرات ، بينما اشتهرت بتهريب الأسلحة والأشخاص والبضائع المهربة. لقد تأثرت دول مثل الأردن ولبنان بشكل مضاعف – غارقة في الأدوية القاتلة الرخيصة ، كما أنها متورطة في عبور هذه المنتجات. لقد تعهد الأسد بفتور “بمحاولة” معالجة ملف المخدرات. هذا ليس جيدا بما فيه الكفاية. إذا كانت دمشق ترغب في الاستفادة من إعادة العلاقات التجارية مع الدول العربية ، فعليها أن تتخلص من الوهم القائل بأن ازدهارها في المستقبل يعتمد على نموذج دولة المخدرات.
المطالب العربية بأن تنأى دمشق بنفسها عن إيران لم تثمر على ما يبدو ، حيث رفض الأسد بشدة التخلي عن حليفه الأكثر صموداً. على أي حال ، يمكن القول إن القطع الكامل للعلاقات مع طهران لن يكون طلبًا واقعيًا ، نظرًا لتحركات الدول العربية لاستعادة العلاقات الدبلوماسية بنفسها. ومع ذلك ، كما هو الحال مع العراق ، يجب على الدول العربية أن تصر على إعادة تقويم العلاقات ، بهدف وقف لبنان وسوريا واليمن والعراق عن شبه الدول التابعة لإيران ، من خلال وقف تخزين الصواريخ والاعتراف بأن هذه الدول لا يمكن أن تكون رهينة لها. سياسة حافة الهاوية في السياسة الخارجية الإيرانية. يجب أن يقوم التقارب على الاعتراف الواضح بأن نظام دمشق ليس لديه سجل في التعامل الصادق ، وقد يسعى لاحقًا إلى فك نفسه من التزاماته.
يجب أن يكون تسريح الميليشيات الموالية لطهران في هذه الدول أولوية أيضًا. توضح الكارثة السودانية أنه عندما يُسمح للقوات شبه العسكرية ذات القوة المفرطة بالنمو باستمرار ، فلا مفر في النهاية من حرب شاملة. هناك مخاوف من أن إيران تسعى إلى تنسيق أعمال القوات المسلحة مثل حزب الله والجهاد الإسلامي وحماس عن كثب ، لممارسة سيطرة أكبر على الصراع في جميع أنحاء المنطقة والتوترات عبر الحدود. في غضون ذلك ، تشن إسرائيل غارات جوية منتظمة ضد أهداف مرتبطة بإيران في سوريا.
يجب أن يقوم التقارب على الاعتراف الواضح بأن نظام دمشق ليس لديه سجل في التعامل الصادق ، وقد يسعى لاحقًا إلى فك نفسه من التزاماته. علاوة على ذلك ، يسيطر الأسد اسمياً فقط على أقلية من الأراضي السورية ، مع مناطق أخرى تسيطر عليها الجماعات المتمردة مثل هيئة تحرير الشام ، والتركية ، والقوات الكردية المدعومة من الولايات المتحدة. في غضون ذلك ، تسيطر روسيا على أصول عسكرية كبيرة ، بينما تحتفظ داعش والجماعات الجهادية الأخرى بوجودها. يجب على الدول العربية أن تضمن ألا تصبح إعادة الانخراط حيلة لنظام معاد نشاطه للعودة إلى الهجوم العسكري.
أصبح إبراهيم رئيسي الأسبوع الماضي أول رئيس إيراني يزور سوريا منذ عام 2011. وعلى الرغم من تفاخر أحد كبار المسؤولين في رئيسي بأن الزيارة تمثل “انتصارًا استراتيجيًا لجمهورية إيران الإسلامية في المنطقة” ، إلا أن الزيارة كان لها نفحة من اليأس ، نظرًا للتداعيات. عودة دمشق إلى الحظيرة العربية لإنهاء احتكار إيران لسوريا.
ضخت إيران ما لا يقل عن 30 مليار دولار في سوريا منذ عام 2011 ، وبعض التقديرات أعلى من ذلك. مع الفوضى المالية الخاصة بها ، ستسعى طهران للضغط على النظام السوري المفلس لتقديم عوائد على هذه الاستثمارات. في غضون ذلك ، أشارت دول الخليج إلى إحجام كبير عن الاستثمار في إعادة الإعمار السورية بطريقة قد تسمح لهذه الأموال بالتراكم على طهران. على ما يبدو ، غافلًا عن السخرية ، شدد رئيسي على الدور المركزي المحتمل لطهران في إعادة الإعمار – على الرغم من أن إيران هي الوكيل الرئيسي لتدمير سوريا في المقام الأول. دعونا نراه يضع ماله حيث يكون فمه.
تعارض الدول الغربية أي تواصل مع دمشق ، وحذر وزير الخارجية الأمريكي أنطوني بلينكين الدول العربية من أن “أولئك الذين يتعاملون مع نظام الأسد يجب أن يوازنوا بعناية في كيفية تلبية هذه الجهود لاحتياجات الشعب السوري”. إنه محق من حيث أن أسوأ ما في العالم هو ترك الأسد يفلت من مأزقه دون معالجة جوهرية للتحديات الأمنية التي لا تعد ولا تحصى في سوريا. وسيقع عبء الإثبات على عاتق الدول العربية لإظهار العزم والقدرة على التزام النظام بوعوده.
للمضي قدمًا ، يجب أن تكون هناك أيضًا جهود حقيقية لضمان تحقيق العدالة فيما يتعلق بالجرائم المروعة ضد الإنسانية التي يرتكبها العديد من الأطراف في سوريا. إن تنظيف هذا تحت السجادة يمهد الطريق للجولة التالية من الأعمال الوحشية في مكان آخر ؛ ليس أقلها في السودان ، التي لديها القدرة على أن تصبح دموية ومعقدة ومستعصية على الحل. يجب أن يكون هناك دور عربي قوي في مفاوضات جدة الحالية في منع الأطراف المتحاربة في السودان من السير في المسار السوري.
ثقافياً وسياسياً ، سوريا هي أحد الأجهزة الحيوية في العالم العربي. كان فقدان هذا العضو وتقطيع أوصاله على مدار الـ 12 عامًا الماضية كارثيًا على الرفاهية الجيوستراتيجية العربية.
وبالتالي ، فإن إعادة تأهيل دمشق إلى الجسد العربي عملية معقدة للغاية وحساسة وإشكالية. سيعتمد ملايين السوريين على الدول العربية الرائدة لضمان أن يكون هذا الاتفاق الجديد خطوة أولى للسماح لهم بإعادة بناء حياتهم.
• باريا علم الدين صحفية ومذيعة حائزة على جوائز في الشرق الأوسط والمملكة المتحدة. وهي محررة في نقابة الخدمات الإعلامية وأجرت مقابلات مع العديد من رؤساء الدول.