Bassam Tawil/Gatestone Institute: How Palestinians Are Trying to Destroy Lebanon/بسام طويل/معهد جيتستون: كيف يحاول الفلسطينيون تدمير لبنان

88

كيف يحاول الفلسطينيون تدمير لبنان
بسام طويل/معهد جيتستون/ 02 نيسان/ 2023

How Palestinians Are Trying to Destroy Lebanon
Bassam Tawil/Gatestone Institute/May 02/2023
According to these reports, Hamas could not have carried out the rocket attack without the blessing of Hezbollah, Iran’s terror proxy in Lebanon.
“[T]here are those who seek to turn Lebanon into a military base. What [Hamas] did [by firing missiles at Israel] will be an incentive for other organizations to carry out similar military actions that could drag Lebanon into disaster.” — Elie Mahfoud, a lawyer for Sovereign Front for Lebanon, Asharq Al-Awsat, April 24, 2023.
Hezbollah has proven that it is the only authority in Lebanon and that the Islamic Republic of Iran controls all aspects of the country.” — Kheirallah Kheirallah, veteran Lebanese journalist, Al Arabiya, April 9, 2023.
Kheirallah also took the Lebanese foreign ministry to task for protesting against Israel when it fired back “instead of asking itself what Hamas and its rockets are doing in Lebanon.”
The bad news… is that Lebanon will continue to be used by Iran’s ruling mullahs and their proxies as a launching pad to attack Israel as long as the Lebanese people do not rise up against them.
More bad news: this is exactly what will happen if and when a Palestinian state is established next to Israel. This new state will be used by Iran and its terrorist militias as a base for attacking Israel and killing as many Jews as they can.
Last month, rockets were fired from Lebanon into Israel. Several reports suggest that Hamas was behind the attack, and that Hamas could not have carried it out without the blessing of Hezbollah, Iran’s terror proxy in Lebanon.
Many people in Lebanon are worried that the Iranian-backed Islamist group Hamas and other Palestinian terror factions might drag Lebanon into another war with Israel.
The concern was expressed after several rockets were fired in early April from south Lebanon into Israel. Several reports have suggested that Hamas was behind the rocket attack. According to these reports, Hamas could not have carried out the rocket attack without the blessing of Hezbollah, Iran’s terror proxy in Lebanon.
The voices condemning Hamas for using Lebanon as a launching pad to attack Israel reflect the widespread fear in Lebanon of engaging in another war with Israel, especially as the country faces an unprecedented economic crisis. According to a March 2023 report in Axios:
“Unsustainable borrowing and financial mismanagement by Lebanon’s sectarian elite coupled with virtually nonproductive economic growth has fueled one of the worst economic crises the world has seen in centuries, economists say.”
Another report published late last year revealed that amid a deepening economic crisis and alarming levels of poverty and food insecurity, the majority of the people in Lebanon are unable to secure their social and economic rights.
So, the last thing the people of Lebanon need now is for a Palestinian terror group to drag their country into another war with Israel – a war that would wreak havoc on Lebanon and further exacerbate the economic crisis there. Hamas, Palestinian Islamic Jihad and other Palestinian groups have already brought death and destruction on the two million residents of the Gaza Strip by using it as a launching pad for firing rockets at Israel. Since 2008, Israel has been forced to launch several military operations in the Gaza Strip in response to recurring rocket and missile attacks by Palestinian terrorists.
That is doubtless why many Lebanese, when they heard about the rockets that were fired at Israel from their country, were quick to denounce the Palestinian terror groups, specifically Hamas, for putting their lives and properties at risk by increasing the chances of sparking another military confrontation with Israel.
During the last war between Israel and Hezbollah in 2006, large parts of the Lebanese civilian infrastructure were destroyed, including 400 miles of roads, 73 bridges and 31 other targets such as Beirut’s Rafic Hariri International Airport, ports, water and sewage treatment plants, electrical facilities, 25 fuel stations, 900 commercial structures, and 15,000 homes. Some 130,000 more homes were damaged.
The fear of another war with Israel has prompted some Lebanese to go as far as taking legal action against Hamas, which they hold responsible for the recent barrage of rockets fired into Israel from south Lebanon.
A Lebanese group named Sovereign Front for Lebanon filed a complaint to a military court in Beirut against the Hamas for endangering Lebanon’s security. The group demanded that the Lebanese authorities launch an investigation against any foreign organization that “assaults” Lebanese sovereignty.
The group revealed that Hamas and other Palestinian groups have established military bases in various parts of Lebanon. “The most dangerous of these military bases is the Al-Na’ameh base that overlooks Beirut International Airport,” it noted.
“These bases contain hundreds of militants. On April 6, southern Lebanon witnessed security tension as a result of the firing of 34 rockets from Lebanese territory towards Israeli settlements. Although that attack did not result in deaths, it did necessitate an Israeli response that targeted Hamas positions in the Rashidieh camp, south of Tyre.”
Elie Mahfoud, a lawyer for the group Sovereign Front for Lebanon, said of the decision to lodge a complaint against Hamas:
“What we have done is a formality, but it serves as a legal cry that there are those who seek to turn Lebanon into a military base. What [Hamas] did [by firing missiles at Israel] will be an incentive for other organizations to carry out similar military actions that could drag Lebanon into disaster.”
Lebanese lawyer Ayman Jezzini held both Hamas and Hezbollah responsible for firing the rockets from Lebanon into Israel. Jezzini said there was “no justification for the rocket attack.
Jezzini scoffed at claims by Hezbollah and Hamas that Israel’s defeat is just around the corner.
“Ignoring that Tel Aviv has become known as Tel-Tech [technology] and that it has expanded its science and industry to reach the ranks of the developed world. There are 2.4 million poor Lebanese today, of whom 1.1 million are below the poverty line, and these make up about 275,000 families, according to the World Bank.”
Veteran Lebanese journalist Kheirallah Kheirallah also held Hezbollah and Hamas responsible. Hezbollah, he said, “is under the illusion that the world does not know that Hamas cannot fire a rocket without receiving the blessing of the Iranian-backed militia (Hezbollah).” The world, Kheirallah remarked, “is not as stupid as Hezbollah imagines.”
“It is also no coincidence that the rockets were launched from southern Lebanon at a time when Ismail Haniyeh, head of the political bureau of Hamas, was in Beirut to hold talks with the secretary-general of Hezbollah, Hassan Nasrallah, and to meet with the leaders of the Palestinian factions based in Syria and Lebanon. Hezbollah has proven that it is the only authority in Lebanon and that the Islamic Republic of Iran controls all aspects of the country.”
Kheirallah also took the Lebanese foreign ministry to task for protesting against Israel when it fired back “instead of asking itself what Hamas and its rockets are doing in Lebanon.”
Several Lebanese politicians have also come out against Hamas, accusing it of endangering the lives of Lebanese citizens.
Samy Gemayel, a politician, lawyer and member of the Lebanese Parliament who serves as the leader of the Kataeb Party, criticized the speaker of the parliament for not speaking out against the rocket attack:
“It seems that the speaker of the Lebanese Parliament is satisfied with the use of south Lebanon as a platform for launching more than 60 rockets by Hamas, endangering its people. We didn’t hear anything from him.”
Fares Souaid, a Lebanese politician, former member of parliament and secretary-general of the March 14 Alliance, the movement behind the ending of the Syrian occupation of Lebanon in 2005, said the Lebanese people refuse to let their country turn into a pawn in the hands of Iran and its proxies.
“The refrigerators of the [Lebanese people’s] houses are empty without war,” Souaid complained. “What if the war enters the house of each of us? What if Israel bombed our facilities? We want life.”
In another comment on Twitter, Souaid accused Hezbollah of establishing “Hamas Land” in southern Lebanon under the eyes of the Lebanese army. He said the Lebanese government bears the responsibility “for not considering Lebanon under Iranian occupation and contenting themselves with talking about illegal weapons.”
Another Lebanese politician, Nadim Gemayel, wrote:
“Iran’s [Hezbollah] militia and its ally Hamas and the axis of terrorism insist that Lebanon be a launching pad for missiles…
They insist on dragging Lebanon into wars that have nothing to do with it…
They insist on destroying what is left of Lebanon…
If they want to liberate Palestine, they and [Hamas leader] Ismail Haniyeh should go and do so from inside the Palestinian territories, not from Lebanon.”
The growing opposition to attempts by Iran and its terror militias to use Lebanon as a launching pad to attack Israel suggests that many Lebanese are not interested in another war with Israel.
This is good news, especially in light of the dire economic conditions in Lebanon. The bad news, however, is that Lebanon will continue to be used by Iran’s ruling mullahs and their proxies as a launching pad to attack Israel as long as the Lebanese people do not rise up against them.
More bad news: this is exactly what will happen if and when a Palestinian state is established next to Israel. This new state will be used by Iran and its terrorist militias as a base for attacking Israel and killing as many Jews as they can.
It is refreshing to hear the voices denouncing Iran, Hamas and Hezbollah for targeting Israel, but as long as the terrorists continue their war on Israel, the refrigerators of many Lebanese families will remain bare.
*Bssam Tawil is a Muslim Arab based in the Middle East.
© 2023 Gatestone Institute. All rights reserved. The articles printed here do not necessarily reflect the views of the Editors or of Gatestone Institute. No part of the Gatestone website or any of its contents may be reproduced, copied or modified, without the prior written consent of Gatestone Institute.
https://www.gatestoneinstitute.org/19614/palestinians-hamas-destroy-lebanon

Picture Enclosed: Lebanese soldiers stand next to a truck carrying a multiple rocket launcher after confiscating it from Hezbollah terrorists, in Shouayya, Lebanon, on August 6, 2021. (Photo by Mahmoud Zayyat/AFP via Getty Images)

كيف يحاول الفلسطينيون تدمير لبنان
بسام طويل/معهد جيتستون / 02 نيسان/ 2023

ترجمة غوغل
وبحسب هذه التقارير ، لم يكن بإمكان حماس تنفيذ الهجوم الصاروخي دون مباركة حزب الله ، وكيل إيران الإرهابي في لبنان.
“ها هم أولئك الذين يسعون إلى تحويل لبنان إلى قاعدة عسكرية. ما فعلته [حماس] [بإطلاق صواريخ على إسرائيل] سيكون حافزًا للمنظمات الأخرى للقيام بأعمال عسكرية مماثلة قد تجر لبنان إلى كارثة.” – ايلي محفوظ ، محامي الجبهة السيادية للبنان ، الشرق الأوسط ، 24 نيسان 2023.
لقد أثبت حزب الله أنه السلطة الوحيدة في لبنان وأن الجمهورية الإسلامية الإيرانية تسيطر على جميع جوانب البلد “. – خير الله خير الله ، صحفي لبناني مخضرم ، العربية ، 9 أبريل / نيسان 2023.
كما حمل خير الله وزارة الخارجية اللبنانية على عاتقها مسؤولية الاحتجاج على إسرائيل عندما ردت “بدلا من أن تسأل نفسها ماذا تفعل حماس وصواريخها في لبنان”.
النبأ السيئ … هو أن لبنان سيستمر في استخدامه من قبل الملالي الحاكمين في إيران ووكلائهم كنقطة انطلاق لمهاجمة إسرائيل طالما أن الشعب اللبناني لا ينتفض ضدهم.
المزيد من الأخبار السيئة: هذا بالضبط ما سيحدث إذا ومتى أقيمت دولة فلسطينية إلى جانب إسرائيل. ستستخدم إيران وميليشياتها الإرهابية هذه الدولة الجديدة كقاعدة لمهاجمة إسرائيل وقتل أكبر عدد ممكن من اليهود.
في الشهر الماضي ، أطلقت صواريخ من لبنان على إسرائيل. تشير عدة تقارير إلى أن حماس كانت وراء الهجوم ، وأن حماس لم تكن لتنفذه دون مباركة حزب الله ، وكيل إيران الإرهابي في لبنان. في الصورة: جنود لبنانيون يقفون بجانب شاحنة تحمل قاذفة صواريخ متعددة بعد مصادرتها من إرهابيي حزب الله ، في الشوية ، لبنان ، في 6 آب / أغسطس 2021 (تصوير محمود الزيات / وكالة الصحافة الفرنسية عبر غيتي إيماجز)
يشعر الكثير من الناس في لبنان بالقلق من أن جماعة حماس الإسلامية المدعومة من إيران وفصائل الإرهاب الفلسطيني الأخرى قد تجر لبنان إلى حرب أخرى مع إسرائيل.’
تم التعبير عن القلق بعد إطلاق عدة صواريخ في أوائل أبريل من جنوب لبنان على إسرائيل. أشارت عدة تقارير إلى أن حماس كانت وراء الهجوم الصاروخي. وبحسب هذه التقارير ، لم يكن بإمكان حماس تنفيذ الهجوم الصاروخي دون مباركة حزب الله ، وكيل إيران الإرهابي في لبنان.
الأصوات التي تدين حماس لاستخدامها لبنان كنقطة انطلاق لمهاجمة إسرائيل تعكس الخوف المنتشر في لبنان من الدخول في حرب أخرى مع إسرائيل ، خاصة وأن البلاد تواجه أزمة اقتصادية غير مسبوقة. وفقًا لتقرير مارس 2023 في أكسيوس:
يقول الاقتصاديون: “الاقتراض غير المستدام وسوء الإدارة المالية من قبل النخبة الطائفية في لبنان إلى جانب النمو الاقتصادي غير المنتج عمليًا ، أدى إلى تأجيج واحدة من أسوأ الأزمات الاقتصادية التي شهدها العالم منذ قرون”.
وكشف تقرير آخر نُشر أواخر العام الماضي ، أنه وسط أزمة اقتصادية متفاقمة ومستويات مقلقة من الفقر وانعدام الأمن الغذائي ، فإن غالبية الناس في لبنان غير قادرين على تأمين حقوقهم الاجتماعية والاقتصادية.
لذا ، فإن آخر ما يحتاجه الشعب اللبناني الآن هو أن تقوم جماعة إرهابية فلسطينية بجر بلدهم إلى حرب أخرى مع إسرائيل – حرب من شأنها أن تعيث فسادا في لبنان وتزيد من تفاقم الأزمة الاقتصادية هناك. لقد تسببت حماس والجهاد الإسلامي الفلسطيني وجماعات فلسطينية أخرى بالفعل في قتل ودمار مليوني ساكن في قطاع غزة من خلال استخدامها كنقطة انطلاق لإطلاق الصواريخ على إسرائيل. منذ عام 2008 ، أُجبرت إسرائيل على شن عدة عمليات عسكرية في قطاع غزة ردا على الهجمات الصاروخية والصاروخية المتكررة من قبل الإرهابيين الفلسطينيين.
لا شك في أن هذا هو السبب وراء سارع العديد من اللبنانيين ، عندما سمعوا عن الصواريخ التي أطلقت على إسرائيل من بلادهم ، إلى التنديد بالفصائل الفلسطينية ، وتحديداً حماس ، لتعريض حياتهم وممتلكاتهم للخطر من خلال زيادة فرص إثارة جيش آخر. المواجهة مع اسرائيل.
خلال الحرب الأخيرة بين إسرائيل وحزب الله في عام 2006 ، دمرت أجزاء كبيرة من البنية التحتية المدنية اللبنانية ، بما في ذلك 400 ميل من الطرق و 73 جسراً و 31 هدفًا آخر مثل مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت والموانئ ومحطات معالجة المياه والصرف الصحي والكهرباء. و 25 محطة وقود و 900 مبنى تجاري و 15000 منزل. ولحقت أضرار بنحو 130 ألف منزل آخر.
دفع الخوف من حرب أخرى مع إسرائيل بعض اللبنانيين إلى الذهاب إلى أبعد من اتخاذ إجراءات قانونية ضد حماس ، التي يعتبرونها مسؤولة عن وابل الصواريخ الأخيرة التي أطلقت على إسرائيل من جنوب لبنان.
تقدمت مجموعة لبنانية تدعى الجبهة السيادية للبنان بشكوى إلى محكمة عسكرية في بيروت ضد حركة حماس لتهديد أمن لبنان. وطالبت المجموعة السلطات اللبنانية بفتح تحقيق ضد أي منظمة أجنبية “تعتدي” على السيادة اللبنانية.
وكشفت الحركة أن حماس وجماعات فلسطينية أخرى أقامت قواعد عسكرية في مناطق متفرقة من لبنان. ولفتت إلى أن “أخطر هذه القواعد العسكرية هو قاعدة الناعمة المطلة على مطار بيروت الدولي”.
“تضم هذه القواعد مئات المسلحين. وفي 6 نيسان / أبريل ، شهد جنوب لبنان توتراً أمنياً نتيجة إطلاق 34 صاروخاً من الأراضي اللبنانية باتجاه المستوطنات الإسرائيلية. ورغم أن هذا الهجوم لم يسفر عن سقوط قتلى ، إلا أنه استلزم رداً إسرائيلياً استهدف مواقع حماس في مخيم الرشيدية جنوب صور “.
قال إيلي محفوظ ، محامي جماعة الجبهة السيادية للبنان ، عن قرار تقديم شكوى ضد حماس:
“ما فعلناه هو إجراء شكلي ، لكنه بمثابة صرخة قانونية بأن هناك من يسعون إلى تحويل لبنان إلى قاعدة عسكرية. وما فعلته [حماس] [بإطلاق صواريخ على إسرائيل] سيكون حافزًا للمنظمات الأخرى القيام بعمليات عسكرية مشابهة قد تجر لبنان الى كارثة “.
وحمل المحامي اللبناني أيمن جزيني كلا من حماس وحزب الله مسؤولية إطلاق الصواريخ من لبنان على إسرائيل. وقال الجزيني انه “لا يوجد مبرر للهجوم الصاروخي.
سخر جزيني من مزاعم حزب الله وحماس بأن هزيمة إسرائيل على الأبواب.
“تجاهل أن تل أبيب أصبحت تعرف باسم Tel-Tech [التكنولوجيا] وأنها وسعت علومها وصناعتها لتصل إلى مصاف الدول المتقدمة. يوجد اليوم 2.4 مليون فقير لبناني ، منهم 1.1 مليون تحت خط الفقر. ، ويشكل هؤلاء حوالي 275000 أسرة ، وفقًا للبنك الدولي “.
كما حمل الصحفي اللبناني المخضرم خير الله خير الله حزب الله وحماس المسؤولية. وقال إن حزب الله “يتوهم أن العالم لا يعرف أن حماس لا تستطيع إطلاق صاروخ دون تلقي مباركة الميليشيا المدعومة من إيران (حزب الله)”. وأشار خير الله إلى أن العالم “ليس بالغباء الذي يتخيله حزب الله”.
كما أنه ليس من قبيل المصادفة أن الصواريخ أطلقت من جنوب لبنان في الوقت الذي قال فيه إسماعيل هنية ،
“ميليشيا (حزب الله) الإيرانية وحليفتها حماس ومحور الإرهاب يصرون على أن يكون لبنان منصة انطلاق للصواريخ …
إنهم يصرون على جر لبنان إلى حروب لا علاقة لها به …
يصرون على هدم ما تبقى من لبنان …
إذا كانوا يريدون تحرير فلسطين ، فعليهم و [زعيم حماس] إسماعيل هنية أن يذهبوا ويفعلوا ذلك من داخل الأراضي الفلسطينية وليس من لبنان “.
تشير المعارضة المتزايدة لمحاولات إيران وميليشياتها الإرهابية لاستخدام لبنان كنقطة انطلاق لمهاجمة إسرائيل إلى أن العديد من اللبنانيين غير مهتمين بحرب أخرى مع إسرائيل.
هذه بشرى سارة ، لا سيما في ظل الظروف الاقتصادية المتردية في لبنان. ومع ذلك ، فإن الأخبار السيئة هي أن لبنان سيستمر في استخدامه من قبل الملالي الحاكمين في إيران ووكلائهم كنقطة انطلاق لمهاجمة إسرائيل طالما أن الشعب اللبناني لا يثور ضدهم.
المزيد من الأخبار السيئة: هذا بالضبط ما سيحدث إذا ومتى أقيمت دولة فلسطينية إلى جانب إسرائيل. ستستخدم إيران وميليشياتها الإرهابية هذه الدولة الجديدة كقاعدة لمهاجمة إسرائيل وقتل أكبر عدد ممكن من اليهود.
إنه لمن المنعش سماع أصوات تندد باستهداف إيران وحماس وحزب الله لإسرائيل ، لكن طالما استمر الإرهابيون في حربهم على إسرائيل ، فإن ثلاجات العديد من العائلات اللبنانية ستبقى خالية.
* بسام طويل مسلم عربي مقيم في الشرق الأوسط.