Ehud Yaari/The Washington Institute: The Fighting in Sudan Threatens Peace Efforts with Israel/يهود يعاري من معهد واشنطن/القتال في السودان يهدد جهود السلام مع إسرائيل

53

القتال في السودان يهدد جهود السلام مع إسرائيل
يهود يعاري/معهد واشنطن/25 نيسان/2023

The Fighting in Sudan Threatens Peace Efforts with Israel
Ehud Yaari/The Washington Institute/April 25/2023
Even if another civil war is averted, the delay in signing a peace agreement has provided room for the rise of political factions that oppose further relations with Israel.
When fighting broke out between rival generals in Sudan earlier this month, one of its many ripple effects was the potential upending of understandings reached with Israel. Previously, the two countries had been on a path to sign a comprehensive peace agreement sometime later this year in Washington, to be followed by the exchange of ambassadors and the conclusion of protocols for cooperation in various fields—from developing Sudan’s vast agricultural potential to upgrading its health services and initiating trade relations. This process represented the culmination of declarations and agreements reached in 2020-21 regarding normalization between the two countries and Sudan’s participation in the Abraham Accords. The United States played a major role in those efforts by rescinding Sudan’s designation as a state sponsor of terrorism, lifting the associated sanctions, and extending financial aid.
According to Israeli officials, the final text of the peace agreement was drafted months ago with input from Washington and informally approved during Foreign Minister Eli Cohen’s February visit to Khartoum, though Sudanese authorities have refrained from confirming that negotiations reached this stage. At any rate, a formal signing was predicated on several preliminary steps: completing U.S. and international mediation between the military and the loose coalition of factions called the “Forces of Freedom and Change” (FFC), forming an interim civilian government in Khartoum, and holding general elections, after which the armed forces were expected to retreat from the political scene and a new parliament would ratify the agreement with Israel. The United States has long seen democratization in Sudan as a key objective, in part to help ease Khartoum’s tensions with neighboring countries and protect the vital Red Sea corridor.
On December 5, a “Framework Agreement” was reached to resolve the protracted tensions between the regular army and the Rapid Support Forces (RSF), a powerful paramilitary that emerged from years of bloody conflict in Darfur and previously partnered with the army in ousting dictator Omar al-Bashir in 2019 amid major public demonstrations. This framework envisions a two-year transition to civilian rule and the RSF’s merger into the army. Yet the commander of the RSF, Gen. Mohamed Hamdan “Hemedti” Dagalo, has insisted that this merger be extended to ten years, further incensing Gen. Abdel Fattah al-Burhan, the army chief who heads the transitional Sovereignty Council.
These tensions have led to the outbreak of hostilities in the capital and various towns and bases in the provinces. The army is backed by reconstituted Islamist factions that formed the core of Bashir’s regime, while Hemedti is rumored to enjoy tacit support from National Umma Party leader Mariam al-Mahdi, who is suspected of trying to break the army-RSF partnership in the hope of accelerating the transfer of power to a civilian coalition led by herself. Indeed, Hemedti challenged Burhan shortly before the fighting erupted by calling for an immediate transfer to civilian rule. Many of Hemedti’s troops are also followers of the Mahdiyya movement, which harkens back to the Islamic state that Mahdi’s ancestor established in Sudan in the late nineteenth century.
Notably, the Islamists have taken a clear stand against peace with Israel, as have many FFC member parties (e.g., the communists and Baathists). Likewise, Mahdi voiced her objections to normalization while serving as foreign minister in Abdalla Hamdok’s short-lived civilian government, which was sacked by the military last October.
Israel’s Cautious Role in Sudan
Israel’s past and present approaches to Sudan have been complicated by a host of factors. During the current normalization era, Israeli authorities have failed to cultivate relations with Sudanese civilian parties, focusing entirely on Burhan, his subordinate officers, and to a lesser extent the RSF. For three successive governments in Jerusalem, no serious effort was undertaken to show the Sudanese people the potential benefits of normalization. A lone attempt to establish a “Sudan-Israel Friendship Association” in Khartoum quickly faded away, and humanitarian aid sent by an Israeli NGO did not receive any publicity. A handful of Sudanese civilian delegations have visited Israel, but these quiet, infrequent trips are dwarfed in number by the high-ranking military delegations that have arrived on semi-secret missions to seek assistance. This imbalance has exacerbated the wide opposition to normalization among Sudanese political elites, many of whom believe that Israel has been providing intelligence and cyber tools to the military in order to quell recent protests.
In fact, Israel has carefully screened such military requests and refused or deferred the bulk of them in consultation with Washington, which has often expressed its displeasure with Sudanese generals for dragging their feet on establishing a parliamentary system. For instance, when Hemedti sent his brother Gen. Abd al-Rahim Dagalo and his political advisor Yusuf Izzat to present his long wish lists on multiple occasions, Israeli officials were apparently unwilling to play any role in Sudan’s domestic strife—especially given that Hemedti has been repeatedly accused of ordering massacres in Darfur when he headed the Janjaweed militia. Qatari-financed media have spread rumors that the general is getting help from Israel’s Mossad, but such accusations may be a product of Doha’s long-running rivalry with the United Arab Emirates, which has known ties to Hemedti.
Israel’s cautious approach is based on experience acquired over seven decades of intermittent involvement in Sudan. In the 1950s, the late Sadeq al-Mahdi (Mariam’s father) sought Israeli help in his struggle against Egypt’s Gamal Abdul Nasser. The same decade, secret contacts were established with Prime Minister Abdullah Khalil. This engagement flourished with President Jaafar Nimeiri in the 1970s and ‘80s, albeit in a strictly clandestine manner. Nimeiri cooperated in the effort to bring Ethiopian Jews to Israel and allowed the Mossad to maintain a presence in Khartoum. The relationship later deteriorated after Bashir took power, inched closer to Iran, and began facilitating arms shipments to Hamas in the Gaza Strip, spurring Israeli airstrikes on the relevant Sudanese installations. By 2016, however, Bashir had distanced himself from Tehran, and secret contacts with Israel resumed. Notably, Burhan served as chief of military intelligence during this time.
Israel also began a secret program in the 1960s to provide military equipment, training, and diplomatic support to southern rebels in their secession bid against Khartoum. Yet once South Sudan achieved independence in 2011, Israel watched with disappointment as the new state deteriorated into a quagmire of tribal warfare, corruption, and mismanaged resources—a sobering lesson about the risks of pursuing ambitious projects there.
Israel’s interest in Sudan has also been driven in part by Prime Minister Binyamin Netanyahu’s longstanding desire to open a direct flight route to Latin America in order to boost economic relations there. A permit to overfly Sudan, complemented by similar arrangements with Chad and other states in the Sahel, is still one of his primary foreign policy targets.
Conclusion
The two-and-a-half-year delay in converting the normalization declaration into a signed peace agreement appears to have put the entire process at risk. Even if Sudan forms a civilian government in the near term, it may prove reluctant to test the public mood by concluding a treaty with the “Zionist enemy,” as Israel is often referred to by the local press, social media commentators, and politicians. If Burhan wins his contest with Hemedti, his Islamist allies may convince him to suspend or at least slow down normalization; similarly, if Hemedti prevails, he will have to factor in how the National Umma Party and other potential partners feel about Israel.
Keeping Sudan in the Abraham Accords may therefore require the United States to insist that Khartoum fulfill its commitments and complete the peace agreement—perhaps even by warning the country that it stands to lose the U.S. benefits granted in conjunction with the initial normalization declaration. Most of Sudan’s civilian factions do not want to forfeit American support.
Other countries could help preserve the process as well. The UAE wields significant influence in Khartoum, as does Egypt, which maintains a limited military presence there and enjoys the loyalty of one of Sudan’s biggest factions, the Democratic Unionist Party founded by the late president Ahmed al-Mirghani. Saudi Arabia and neighboring Chad could likewise steer the next civilian government away from leaving the peace track paved by the generals.
*Ehud Yaari is the Lafer International Fellow with The Washington Institute.

القتال في السودان يهدد جهود السلام مع إسرائيل
يهود يعاري/معهد واشنطن/25 نيسان/2023
حتى لو تم تجنُّب اندلاع حرب أهلية أخرى في السودان، فإن تأخير الخرطوم في التوقيع على اتفاقية سلام مع إسرائيل قد وفر مجالاً لصعود الفصائل السياسية التي تعارض إقامة مزيد من العلاقات مع إسرائيل.
عندما اندلع القتال بين (أنصار) جنرالين متنافسين في السودان في وقت سابق من هذا الشهر، كان أحد تداعياته العديدة هو الإنهاء المحتمل للتفاهمات التي تم التوصل إليها مع إسرائيل. فسابقاً، كان البَلدان في طريقهما لتوقيع اتفاق سلام شامل في وقت لاحق من هذا العام في واشنطن، يليه تبادل السفراء وإبرام بروتوكولات للتعاون في مختلف المجالات، من تطوير الإمكانات الزراعية الهائلة للسودان وإلى الارتقاء بخدماتها الصحية وبدء العلاقات التجارية بين البلدين. ومثّلت هذه العملية تتويجاً للإعلانات والاتفاقات التي تم التوصل إليها في 2020-2021 بشأن التطبيع بين البلدين ومشاركة السودان في “اتفاقيات إبراهيم”. ولعبت الولايات المتحدة دوراً رئيسياً في تلك الجهود من خلال إلغائها تصنيف السودان كدولة راعية للإرهاب، ورفع العقوبات المرتبطة بها، وتقديم المساعدة المالية لها.
ووفقاً لمسؤولين إسرائيليين، تمت صياغة النص النهائي لاتفاق السلام قبل أشهر بمساهمةٍ من واشنطن، كما تمت الموافقة عليه بشكل غير رسمي خلال زيارة وزير الخارجية الإسرائيلي إيلي كوهين للخرطوم في شباط/فبراير، على الرغم من امتناع السلطات السودانية عن تأكيد وصول المفاوضات إلى هذه المرحلة. على أي حال، استند التوقيع الرسمي إلى عدة خطوات أولية، هي: إتمام الوساطة الأمريكية والدولية بين الجيش والتحالف غير الوثيق للفصائل المعروف بإسم “قوى إعلان الحرية والتغيير” (“قحت”)، وتشكيل حكومة مدنية مؤقتة في الخرطوم، وإجراء انتخابات عامة يُتوقع بعدها انسحاب القوات المسلحة من المشهد السياسي ومصادقة برلمان جديد على الاتفاقية مع إسرائيل. ولطالما اعتبرت الولايات المتحدة أن تحقيق الديمقراطية في السودان يشكل هدفاً رئيسياً، وذلك جزئياً للمساعدة في تخفيف توترات الخرطوم مع الدول المجاورة وحماية الممر الحيوي للبحر الأحمر.
في 5 كانون الأول/ ديسمبر، تم التوصل إلى “اتفاق إطاري” لحل التوترات التي طال أمدها بين الجيش النظامي و”قوات الدعم السريع”، وهي قوة شبه عسكرية قوية انبثقت من سنوات من الصراع الدموي في دارفور وشاركت سابقاً مع الجيش في الإطاحة بالديكتاتور عمر البشير في عام 2019 وسط مظاهرات شعبية كبيرة. ويتصور هذا الإطار إنتقالاً لمدة عامين إلى الحُكم المدني ودمج “قوات الدعم السريع” في الجيش السوداني. ومع ذلك، أصر قائد “قوات الدعم السريع”، الفريق أول محمد حمدان دقلو المعروف أيضاً باسم “حميدتي”، على تمديد هذا الدمج إلى عشر سنوات، مما زاد من استياء قائد الجيش الفريق أول عبد الفتاح البرهان، الذي يرأس “مجلس السيادة الانتقالي”.
وقد أدت هذه التوترات إلى اندلاع الأعمال العدائية في العاصمة ومختلف المدن والقواعد عبر المحافظات. وهناك فصائل إسلامية أعيد تكوينها التي تدعم الجيش وكانت قد شكلت أساس نظام البشير، بينما ترددت شائعات بأن “حميدتي” يحظى بدعم ضمني من نائبة رئيس “حزب الأمة القومي” مريم المهدي، التي يُشتبه بمحاولتها تفكيك الشراكة بين الجيش و”قوات الدعم السريع” على أمل تسريع نقل السلطة إلى تحالف مدني تتزعمه بنفسها. وفي الواقع، تحدّى حميدتي البرهان قبل وقت قصير من اندلاع القتال من خلال دعوته إلى الانتقال الفوري إلى الحكم المدني. كما أن العديد من قوات حميدتي هم من أتباع الحركة المهدية، التي يعود تاريخها إلى الدولة الإسلامية التي أسسها أحد أسلاف المهدي في السودان في أواخر القرن التاسع عشر.
ويجدر بالذكر أن الإسلاميين اتخذوا موقفاً واضحاً ضد السلام مع إسرائيل، كما فعل العديد من الأحزاب الأعضاء في “قوى إعلان الحرية والتغيير” (كالشيوعيين والبعثيين). وبالمثل، أعربت مهدي عن اعتراضها على التطبيع أثناء شغلها منصب وزيرة الخارجية في الحكومة المدنية قصيرة العمر برئاسة عبد الله حمدوك، والتي أقالها الجيش في تشرين الأول/أكتوبر الماضي.
دور إسرائيل الحذر في السودان
كانت المقاربات الماضية والحالية التي اتبعتها إسرائيل تجاه السودان معقدة بسبب مجموعة من العوامل. فخلال حقبة التطبيع الحالية، فشلت السلطات الإسرائيلية في تنمية العلاقات مع الأطراف المدنية السودانية، بتركيزها كلياً على البرهان وضباط الصف تحت إمرته، وبدرجة أقل على “قوات الدعم السريع”. وخلال فترة حُكم ثلاث حكومات متعاقبة في القدس، لم يُبذَل أي جُهد جدي من أجل إظهار الفوائد المحتملة التي يحققها التطبيع للشعب السوداني. وسرعان ما تلاشت محاولة وحيدة لإقامة “جمعية الصداقة السودانية الإسرائيلية” في الخرطوم، ولم تحظ المساعدة الإنسانية التي أرسلتها منظمة غير حكومية إسرائيلية بأي دعاية. وزارت وفود مدنية سودانية إسرائيل، إلّا أن عدد تلك الرحلات الصامتة النادرة يتضاءل أمام عدد الوفود العسكرية رفيعة المستوى التي وصلت في مهمات شبه سرية لطلب المساعدة. وأدى هذا الخلل في التوازن إلى تفاقم المعارضة الواسعة للتطبيع بين النخب السياسية السودانية، حيث يؤمِن الكثير منها أن إسرائيل كانت توفر معلومات استخبارية وأدوات إلكترونية للجيش من أجل قمع الاحتجاجات الأخيرة.
وفي الواقع، دقّقت إسرائيل بهذه الطلبات العسكرية بعناية ورفضت الجزء الأكبر منها أو أرجأتها بالتشاور مع واشنطن، التي غالباً ما أعربت عن استيائها من الجنرالات السودانيين لتقاعسهم عن إقامة نظام برلماني. على سبيل المثال، عندما أرسل حميدتي شقيقه اللواء عبد الرحيم دقلو ومستشاره السياسي يوسف عزت لتقديم القوائم الطويلة لأمنياته في مناسبات متعددة، كان المسؤولون الإسرائيليون على ما يبدو غير مستعدين للعب أي دور في الصراع الداخلي في السودان – خاصة بالنظر إلى أن حميدتي اتُهم مراراً بإصدار أوامر بارتكاب مذابح في دارفور عندما كان يترأس ميليشيا “الجنجويد”. ونشرت وسائل الإعلام الممولة من قطر شائعات بأن الجنرال يتلقى مساعدة من “الموساد” الإسرائيلي، لكن مثل هذه الاتهامات قد تكون نتاج المنافسة طويلة الأمد بين الدوحة والإمارات العربية المتحدة، التي تربطها علاقات بحميدتي.
وتعتمد مقاربة إسرائيل الحذرة على الخبرة المكتسبة على مدى سبعة عقود من الانخراط المتقطع في السودان. ففي خمسينيات القرن الماضي، طلب الراحل الصادق المهدي (والد مريم) مساعدة إسرائيل في صراعه ضد جمال عبد الناصر في مصر. وفي ذلك العقد نفسه، تم إجراء اتصالات سرية مع رئيس الوزراء السوداني عبد الله خليل. وازدهر ذلك التواصل خلال فترة رئاسة الرئيس جعفر النميري في السبعينيات والثمانينيات، وإن كان بطريقة سرية تماماً. وتعاون النميري في جهود جلب اليهود الإثيوبيين إلى إسرائيل وسمح لـ “الموساد” الإسرائيلي الحفاظ على وجود له في الخرطوم. وتدهورت هذه العلاقة لاحقاً بعد تولي البشير السلطة، حيث اقترب من إيران بصورة أكثر، وبدأ في تسهيل شحنات الأسلحة إلى “حماس” في قطاع غزة، مما أدى إلى قيام إسرائيل بشن غارات جوية على المنشآت السودانية ذات الصلة بإرسال شحنات الأسلحة. لكن بحلول عام 2016، نأى البشير بنفسه عن طهران، واستؤنفت الاتصالات السرية مع إسرائيل. ويجدر بالذكر أن البرهان شغل منصب رئيس المخابرات العسكرية خلال تلك الفترة.
وفي الستينيات، بدأت إسرائيل أيضاً برنامجاً سرياً لتوفير المعدات العسكرية والتدريب والدعم الدبلوماسي للمتمردين في جنوب السودان في محاولتهم الانفصال عن الخرطوم. ومع ذلك، حالما حصلت جنوب السودان على الاستقلال في عام 2011، راقبت إسرائيل بخيبة أمل تدهور الدولة الجديدة إلى مستنقع من الحرب القبلية والفساد وسوء إدارة الموارد – وهو درس واقعي حول مخاطر متابعة المشاريع الطموحة في تلك البلاد.
وكان اهتمام إسرائيل بالسودان مدفوعاً جزئياً بالرغبة الطويلة الأمد لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في فتح خط رحلات مباشر إلى أمريكا اللاتينية من أجل تعزيز العلاقات الاقتصادية هناك. ولا يزال تصريح التحليق فوق سماء السودان، مُكمَلَّاً بترتيبات مماثلة مع تشاد ودول أخرى في الساحل، أحد الأهداف الأساسية للسياسة الخارجية لنتنياهو.
الخاتمة
يبدو أن التأخير الذي دام عامين ونصف في تحويل إعلان التطبيع إلى اتفاقية سلام موقَّعة عرّضَ العملية برمتها للخطر. وحتى لو شكّلت السودان حكومة مدنية على المدى القريب، فقد يتبين أنها ستتردد في اختبار المزاج العام من خلال إبرامها معاهدة مع “العدو الصهيوني”، كما يشار إلى إسرائيل غالباً من قبل الصحافة المحلية ومعلقين على وسائل التواصل الاجتماعي والسياسيين. وإذا فاز البرهان في منافسته مع “حميدتي”، فقد يُقنعه حلفاؤه الإسلاميون بوقف التطبيع أو على الأقل إبطائه. وبالمثل، إذا تغلب حميدتي في الصراع القائم، سيتعين عليه أن يأخذ في الحسبان شعور “حزب الأمة القومي” والشركاء المحتملين الآخرين تجاه إسرائيل.
لذلك، قد يتطلب استمرار عضوية السودان في “اتفاقيات إبراهيم” إصرار الولايات المتحدة على وفاء الخرطوم بالتزاماتها وإكمال اتفاقية السلام – ربما حتى بتحذير البلاد بأنها ستفقد المزايا الأمريكية الممنوحة بالتزامن مع إعلان التطبيع الأولي. ولا تريد معظم الفصائل المدنية في السودان أن تفقد الدعم الأمريكي.
بإمكان البلدان الأخرى المساعدة في الحفاظ على العملية أيضاً. فالإمارات تتمتع بنفوذ كبير في الخرطوم، وكذلك مصر، التي تحتفظ بوجود عسكري محدود هناك وتتمتع بولاء “الحزب الاتحادي الديمقراطي”، أحد أكبر الفصائل في السودان، الذي أسسه الرئيس الراحل أحمد الميرغني. وبالمثل بإمكان المملكة العربية السعودية وتشاد المجاورة توجيه الحكومة المدنية القادمة بعيداً عن ترك مسار السلام الذي مهده الجنرالات.
إيهود يعاري هو “زميل ليفر الدولي” في معهد واشنطن.