Uzay Bulut/Gatestone Institute/Turkey: The Abandoned Iraqi and Syrian Christian Asylum Seekers/تقرير من موقع كايتستون يتناول وضعية اللاجئين المسيحيين السوريين والعراقيين المأساوي في مخيمات تركيا وتخلي دول الغرب عنهم

102
Female Christian worshippers attend Christmas day mass at the Syriac Orthodox Church of Mar Dodo (Saint Dodo), in the northeastern Syrian Kurdish town of Derik, known as al-Malikiyah in Arabic, on December 25, 2017. / AFP PHOTO / Delil souleiman

تقرير من موقع كايتستون يتناول وضعية اللاجئين المسيحيين السوريين والعراقيين المأساوي في مخيمات تركيا وتخلي دول الغرب عنهم
طالبو اللجوء العراقيون والسوريون المسيحيون الذين تم التخلي عنهم
أوزاي بولوت/ معهد جيتستون/ 21 نيسان/2023

Turkey: The Abandoned Iraqi and Syrian Christian Asylum Seekers
Uzay Bulut/ Gatestone Institute/April 21, 2023
Iraqi and Syrian Christian asylum seekers, stuck in Turkey for years, suffer from countless problems such as their children’s lack of education, severe poverty, lack of religious liberty, lack of work permits, restricted freedom of movement, the hostility of some Muslims against their faith, and rejections of their asylum applications by Western governments.
“Although the European Union says the full amount has been allocated and more than 4 billion euros have been disbursed, the Turkish government has taken issue with the pace and manner of the payments, which have gone to refugee-serving organizations rather than government accounts.” — Migration Policy Institute, April 8, 2021.
Even though Syrian and Iraqi Christian asylum seekers in Turkey face harassment, poverty and discrimination, the asylum applications of many Iraqi and Syrian Christians are rejected by Australia, Canada, the US and other Western countries. Why?
Around 22,000 Iraqi and Syrian Christian asylum seekers currently live in Lebanon, Jordan and Turkey. They have been exposed to genocide, terrorism, war crimes and crimes against humanity in their home countries. Where are the Western governments?
So, what has happened to the 6 billion euros given by the EU to Turkey so that Turkey would help refugees more? If such a huge amount of money has been granted to Turkey to provide more for refugees, why are so many refugees and asylum seekers still suffering under horrible conditions in the country? And who are these organizations referred to as “refugee-serving”? Have they taken the money, embezzled it, spent it, and it wasn’t enough? The international community, including the EU, urgently needs more transparency regarding how the money has been spent and how many refugees and asylum seekers have benefited from it.
Why not issue non-refugee visas? Especially as, according to figures reportedly released by the Biden Administration, 5.5 million illegal migrants have crossed the Mexican border into the US as well as “more than 414 million lethal doses” of fentanyl just in 2022.
Currently, asylum seekers need humanitarian visas to be resettled in the West. But many Christian asylum seekers are educated or have skills, so they would be qualified to receive work permits to reside in Western countries. They hope to safely migrate for work, using their skills to provide for their families and live dignified lives.
Where are the UN, international women’s organizations, the International Rescue Committee and children’s rights organizations? These asylum seekers are facing extinction in their homelands, suffering in places such as Turkey, Lebanon and Jordan, and hoping someday to find safety in the West.
Iraqi and Syrian Christian asylum seekers, stuck in Turkey for years, suffer from countless problems such as their children’s lack of education, severe poverty, lack of religious liberty, lack of work permits, restricted freedom of movement, the hostility of some Muslims against their faith, and rejections of their asylum applications by Western governments. Pictured: Kahramanmaras refugee camp, built to house 11,500 people from Syria, photographed on September 19, 2019 in Kahramanmaras, Turkey. (Photo by Burak Kara/Getty Images)
The Christians of Iraq and Syria have for decades suffered from persecution and instability caused by oppression by the Ba’ath regimes, the 2003 US-led invasion of Iraq, the outbreak of Sunni-Shiite fighting in 2006, al-Qaeda terrorism, the 2014 genocide by ISIS, ongoing Turkish airstrikes on Iraq and Syria, and in many cases, pressures and harassment at the hands of their Muslim neighbors. All this persecution has forced many of them to leave their home countries and seek asylum elsewhere.
According to a report by Open Doors:
“Iraq is home to a number of traditional Orthodox and Catholic churches, but all are seriously affected by intolerance, discrimination and persecution from local leaders, government authorities and Islamic extremist groups….In the Nineveh Plains region, church leaders have been kidnapped in the past; those speaking out against local militias or political leaders are particularly at risk.”
Since the 2003 US-led invasion of Iraq, the country’s Christian community has dwindled from around 1.5 million to fewer than 200,000. The persecution of Christians peaked with the takeover of large areas of Iraq by ISIS in 2014.
After ISIS captured the Iraqi city of Mosul in June of 2014, Christians were given the option to either convert to Islam, pay taxes (jizya), leave, or be killed. ISIS marked Christian homes with the Arabic letter “N,” for Nasrani, or Christian. Two months later, in August 2014, ISIS took control of Christian towns in the Nineveh Plains, resulting in a second wave of mass displacement, according to a report by the University of Minnesota.
In Syria, Christians also continue to face severe persecution. Open Doors reports:
“Christians in Syria still grapple with daily persecution that may become violent, despite the public threat from so-called Islamic State having largely subsided…. Sharing the gospel is very risky, and church buildings have often been completely destroyed. The abduction of church leaders continues to have a considerably negative impact on Christian communities.
“The number of Christians in the country continues to decrease, as many have fled conflict and persecution.
“All Syrians and Iraqis have experienced hardship in the past decade, but Christians have faced more than most. In many regions, they were targeted by Islamic militants – losing their jobs, their homes and even their lives. Many had to flee, displaced either within Syria or abroad.”
Many persecuted Christians from Iraq and Syria, since they were forced to leave their home countries, are still looking for a new homeland.
At present, approximately 5,000-6,000 Iraqi and Syrian Christian asylum seekers live in Turkey, waiting to be resettled in the West. Many arrived in Turkey during the 2014 genocide by ISIS. They are currently living in 35 cities in Turkey, as the government has spread them across the country.
The Iraqi Christian Relief Council (ICRC) went to Turkey in late February to interview Christian families from Iraq and Syria on camera for an upcoming documentary on the refugee crisis. The author spoke with ICRC and its founding president, Juliana Taimoorazy.
Forgotten, abandoned people
Iraqi and Syrian Christian asylum seekers, stuck in Turkey for years, suffer from countless problems such as their children’s lack of education, severe poverty, lack of religious liberty, lack of work permits, restricted freedom of movement, hostility of some Muslims against their faith and rejections of their asylum applications by Western governments.
A major problem they face is their children’s inability to receive an education in Turkey. Middle East Christians deeply value education, but when their children try to go to school in some of the smaller Turkish towns, many are bullied for being Christian and for not speaking Turkish. Some of them go to makeshift schools that are not accredited in Turkey. Most, therefore, do not go to school at all.
In Iraq and Syria, the Christians who fled were mainly professionals, such as teachers, doctors, engineers, lawyers and business owners. In Turkey, however, they are just asylum seekers with minimal rights and – important in the Middle East – they feel it is “a loss of dignity”. Although many are educated and capable, they cannot get work permits, so they cannot legally work. They, therefore, cannot provide for their families and struggle from extreme poverty.
Some resort to begging in the streets or borrowing money from families or neighbors – then end up in debt. In some instances, their relatives try to help, but most, even in the West, are refugees themselves and can only offer minimal help, if that.
The neighborhoods are bad, the homes are damp and infested with cockroaches. They cannot afford heat. Sometimes two families live together in one apartment with no privacy.
Many are ill, but many do not have access to healthcare.
They cannot travel freely: even to go from one town to another, they must first get permission (an official document) from state authorities.
Single mothers
Single mothers try to be both the mother and the father. Their husbands have either died or left their families because they were unable to handle the terrible situations that their families were going through. Unfortunately, there have been some cases reported of women not having a choice but to sell their bodies to provide for their families – but they say that goes against their faith, their morals, and everything they were raised to defend.
Hostility to Christians
In some towns, the asylum seekers are not able to socialize with locals: they are discriminated against for being Iraqi or Syrian and Christian. In smaller towns, because of the hostile environment against Christians, parents fear sending their daughters alone outside even to go shopping.
As most live in small towns, they are afraid of saying they are Christian. They hide their faith for fear of persecution and avoid open worship.
When asylum seekers live in the same neighborhood with Muslim refugees or migrants from Afghanistan, Iraq and Syria, they fear them as well. In bigger cities, their lives are a bit better: people are somewhat kinder and friendlier towards Christians and foreigners.
Turkey’s responsibility towards Christian asylum seekers and refugees
The “EU-Turkey deal,” signed in March 2016, refers to the “statement of cooperation” between EU states and the Turkish government. According to it, Turkey would receive €6 billion to improve the humanitarian situation faced by refugees there. In December of 2020, the European Union paid the final installment of a €6 billion fund to Turkey to host refugees.
According to a 2021 report by the Migration Policy Institute, however:
“The European Union agreed to provide 6 billion euros in humanitarian assistance, education, health care, municipal infrastructure, and socioeconomic support for Syrian refugees in Turkey between 2016 and 2019. Although the European Union says the full amount has been allocated and more than 4 billion euros have been disbursed, the Turkish government has taken issue with the pace and manner of the payments, which have gone to refugee-serving organizations rather than government accounts. In 2020, the European Union committed to providing an additional 485 million euros to see some programs continue through 2021.”
So, what has happened to the 6 billion euros given by the EU to Turkey so that Turkey would help refugees more? If such a huge amount of money has been granted to Turkey to provide more for refugees, why are so many refugees and asylum seekers still suffering under horrible conditions in the country? And who are these organizations referred to as “refugee-serving”? Have they taken the money, embezzled it, spent it, and it wasn’t enough? The international community, including the EU, urgently needs more transparency regarding how the money has been spent and how many refugees and asylum seekers have benefited from it.
Since 2018, the government of Turkey has been in charge of refugee work. The Turkish government authorities are thus responsible for the wellbeing of those asylum seekers.
In 2018, the U.N. refugee agency handed over the management of registration procedures for refugees in Turkey to the country’s migration authority.
Turkey’s Directorate General of Migration Management itself now oversees the registration of refugees and determines their status. Any foreigner seeking international protection in Turkey first has to apply to the local offices of the Turkish migration authority.
Hence, the government officials of Turkey could help asylum seekers and refugees more. They could provide them with healthcare including medicines and mental health therapy. And they could lodge Christian asylum seekers in cities and towns that are more tolerant towards Christians and other non-Muslims.
Asylum applications rejected by the West
Even though Syrian and Iraqi Christian asylum seekers in Turkey face harassment, poverty and discrimination, the asylum applications of many Iraqi and Syrian Christians are rejected by Australia, Canada, the US and other Western countries. Why? The Iraqi Christian Relief Council is launching an effort to discover the reason.
Around 22,000 Iraqi and Syrian Christian asylum seekers currently live in Lebanon Jordan, and Turkey. They have been exposed to genocide, terrorism, war crimes and crimes against humanity in their home countries. Where are the Western governments?
Why not issue non-refugee visas? Especially as, according to figures reportedly released by the Biden Administration, 5.5 million illegal migrants have crossed the Mexican border into the US as well as “more than 414 million lethal doses” of fentanyl just in 2022.
Currently, asylum seekers need humanitarian visas to be resettled in the West. But many Christian asylum seekers are educated or have skills, so they would be qualified to receive work permits to reside in Western countries. They hope to safely migrate for work, using their skills to provide for their families and live dignified lives.
Western governments and international human rights organizations could cooperate with and form partnerships with other organizations such as the Iraqi Christian Relief Council to help asylum seekers and refugees urgently and effectively.
Rt. Rev. Bashar Warda, the Archbishop of Irbil, the capital of Kurdistan Regional Government of Iraq, said in London in 2019:
“Christianity in Iraq, one of the oldest Churches, if not the oldest Church in the world, is perilously close to extinction. Those of us who remain must be ready to face martyrdom.”
Referring to ISIS jihadists that displaced Christians from their historic homelands in Iraq, the archbishop said:
“Our tormentors confiscated our present while seeking to wipe out our history and destroy our future. In Iraq there is no redress for those who have lost properties, homes and businesses. Tens of thousands of Christians have nothing to show for their life’s work, for generations of work, in places where their families have lived, maybe, for thousands of years.”
The archbishop criticized Britain’s Christian leaders of failing to do enough in defense of the vanishing Christian community in Iraq.
Nearly four years after the archbishop’s plea, nothing has changed. Where are the UN, international women’s organizations, the International Rescue Committee and children’s rights organizations? These asylum seekers are facing extinction in their homelands, suffering in places such as Turkey, Lebanon and Jordan, and hoping someday to find safety in the West.
**Uzay Bulut, a Turkish journalist, is a Distinguished Senior Fellow at the Gatestone Institute. She is also a research fellow for the Philos Project.
© 2023 Gatestone Institute. All rights reserved. The articles printed here do not necessarily reflect the views of the Editors or of Gatestone Institute. No part of the Gatestone website or any of its contents may be reproduced, copied or modified, without the prior written consent of Gatestone Institute.
https://www.gatestoneinstitute.org/19550/turkey-iraqi-syrian-christian-refugees

تركيا: طالبو اللجوء العراقيون والسوريون المسيحيون الذين تم التخلي عنهم
أوزاي بولوت/ معهد جيتستون/ 21 نيسان/2023
ترجمة موقع غوغل
يعاني طالبو اللجوء العراقيون والمسيحيون السوريون العالقون في تركيا منذ سنوات من مشاكل لا حصر لها مثل نقص التعليم لدى أطفالهم ، والفقر المدقع ، وانعدام الحرية الدينية ، ونقص تصاريح العمل ، وتقييد حرية التنقل ، وعداء بعض المسلمين ضدهم. العقيدة ، ورفض الحكومات الغربية طلبات لجوئهم.
“على الرغم من أن الاتحاد الأوروبي يقول إنه تم تخصيص المبلغ بالكامل وتم صرف أكثر من 4 مليارات يورو ، إلا أن الحكومة التركية عارضت وتيرة وطريقة المدفوعات ، التي ذهبت إلى المنظمات التي تخدم اللاجئين بدلاً من الحسابات الحكومية. ” – معهد سياسة الهجرة ، 8 أبريل 2021.
على الرغم من أن طالبي اللجوء السوريين والعراقيين المسيحيين في تركيا يواجهون المضايقات والفقر والتمييز ، فإن طلبات اللجوء للعديد من المسيحيين العراقيين والسوريين ترفضها أستراليا وكندا والولايات المتحدة ودول غربية أخرى. لماذا؟
يعيش حوالي 22000 طالب لجوء عراقي وسوري مسيحي في لبنان والأردن وتركيا. لقد تعرضوا للإبادة الجماعية والإرهاب وجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية في بلدانهم الأصلية. أين الحكومات الغربية؟
إذن ، ما الذي حدث لـ 6 مليارات يورو التي قدمها الاتحاد الأوروبي لتركيا حتى تساعد تركيا اللاجئين أكثر؟ إذا تم منح هذا المبلغ الضخم لتركيا لتوفير المزيد للاجئين ، فلماذا لا يزال الكثير من اللاجئين وطالبي اللجوء يعانون في ظل ظروف مروعة في البلاد؟ ومن تسمى هذه المنظمات بـ “خدمة اللاجئين”؟ هل أخذوا المال واختلسوه وصرفوه ولم يكن ذلك كافيًا؟ يحتاج المجتمع الدولي ، بما في ذلك الاتحاد الأوروبي ، بشكل عاجل إلى مزيد من الشفافية فيما يتعلق بكيفية إنفاق الأموال وعدد اللاجئين وطالبي اللجوء الذين استفادوا منها.
لماذا لا يتم إصدار تأشيرات لغير اللاجئين؟ خاصة وأن 5.5 مليون مهاجر غير شرعي عبروا الحدود المكسيكية إلى الولايات المتحدة ، وفقًا للأرقام التي أفادت التقارير الصادرة عن إدارة بايدن ، بالإضافة إلى “أكثر من 414 مليون جرعة قاتلة” من الفنتانيل في عام 2022 فقط.
يحتاج طالبو اللجوء حاليًا إلى تأشيرات إنسانية لإعادة توطينهم في الغرب. لكن العديد من طالبي اللجوء المسيحيين متعلمون أو لديهم مهارات ، لذلك سيكونون مؤهلين للحصول على تصاريح عمل للإقامة في الدول الغربية. يأملون في الهجرة إلى العمل بأمان ، مستخدمين مهاراتهم لإعالة أسرهم والعيش حياة كريمة.
أين الأمم المتحدة والمنظمات النسائية الدولية ولجنة الإنقاذ الدولية ومنظمات حقوق الطفل؟ يواجه طالبو اللجوء هؤلاء خطر الانقراض في أوطانهم ، ويعانون في أماكن مثل تركيا ولبنان والأردن ، ويأملون يومًا ما أن يجدوا الأمان في الغرب.
يعاني طالبو اللجوء العراقيون والمسيحيون السوريون العالقون في تركيا منذ سنوات من مشاكل لا حصر لها مثل نقص التعليم لدى أطفالهم ، والفقر المدقع ، وانعدام الحرية الدينية ، ونقص تصاريح العمل ، وتقييد حرية التنقل ، وعداء بعض المسلمين ضدهم. العقيدة ، ورفض الحكومات الغربية طلبات لجوئهم.
عانى مسيحيو العراق وسوريا لعقود من الاضطهاد وعدم الاستقرار الناجمين عن الاضطهاد من قبل أنظمة البعث ، وغزو العراق بقيادة الولايات المتحدة عام 2003 ، واندلاع القتال بين السنة والشيعة في عام 2006 ، وإرهاب القاعدة ، و 2014. الإبادة الجماعية من قبل داعش ، والضربات الجوية التركية المستمرة على العراق وسوريا ، وفي كثير من الحالات ، الضغوط والمضايقات على أيدي جيرانهم المسلمين. أجبر كل هذا الاضطهاد العديد منهم على مغادرة بلدانهم الأصلية وطلب اللجوء في مكان آخر.
وفقًا لتقرير صادر عن Open Doors:
“العراق موطن لعدد من الكنائس الأرثوذكسية والكاثوليكية التقليدية ، ولكن جميعها تتأثر بشكل خطير بالتعصب والتمييز والاضطهاد من قبل القادة المحليين والسلطات الحكومية والجماعات الإسلامية المتطرفة …. في منطقة سهل نينوى ، تم اختطاف قادة الكنائس في الماضي ؛ أولئك الذين يتحدثون ضد الميليشيات المحلية أو القادة السياسيين معرضون للخطر بشكل خاص “.
منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق عام 2003 ، تضاءل عدد الطائفة المسيحية في البلاد من حوالي 1.5 مليون إلى أقل من 200 ألف. بلغ اضطهاد المسيحيين ذروته مع سيطرة داعش على مناطق واسعة من العراق في عام 2014.
بعد أن استولت داعش على مدينة الموصل العراقية في يونيو 2014 ، مُنح المسيحيون خيار إما اعتناق الإسلام ، أو دفع الضرائب (الجزية) ، أو المغادرة ، أو القتل. قامت داعش بتمييز منازل المسيحيين بالحرف العربي “N” للنصراني أو المسيحي. بعد شهرين ، في أغسطس 2014 ، سيطر داعش على البلدات المسيحية في سهل نينوى ، مما أدى إلى موجة ثانية من النزوح الجماعي ، وفقًا لتقرير صادر عن جامعة مينيسوتا.
في سوريا ، لا يزال المسيحيون يواجهون اضطهادًا شديدًا. تقارير Open Doors:
“لا يزال المسيحيون في سوريا يصارعون الاضطهاد اليومي الذي قد يتحول إلى عنف ، على الرغم من أن التهديد العام من ما يسمى بالدولة الإسلامية قد هدأ إلى حد كبير … مشاركة الإنجيل أمر محفوف بالمخاطر ، وغالبًا ما تم تدمير مباني الكنائس بالكامل. اختطاف يستمر قادة الكنيسة في التأثير بشكل سلبي على المجتمعات المسيحية.
“يستمر عدد المسيحيين في البلاد في الانخفاض ، حيث فر الكثير منهم من الصراع والاضطهاد.
“لقد عانى جميع السوريين والعراقيين من المصاعب في العقد الماضي ، لكن المسيحيين واجهوا أكثر من غيرهم. في العديد من المناطق ، استهدفهم المسلحون الإسلاميون – فقدوا وظائفهم ومنازلهم وحتى حياتهم. واضطر الكثير منهم إلى الفرار والنزوح أيضًا. داخل سوريا أو في الخارج “.
لا يزال العديد من المسيحيين المضطهدين من العراق وسوريا ، بعد أن أجبروا على مغادرة بلادهم ، يبحثون عن وطن جديد.
في الوقت الحاضر ، يعيش في تركيا ما يقرب من 5000 إلى 6000 طالب لجوء مسيحي عراقي وسوري ، في انتظار إعادة توطينهم في الغرب. وصل الكثيرون إلى تركيا خلال الإبادة الجماعية التي ارتكبها داعش عام 2014. إنهم يعيشون حاليًا في 35 مدينة في تركيا ، حيث نشرتهم الحكومة في جميع أنحاء البلاد.
توجه مجلس الإغاثة المسيحي العراقي (اللجنة الدولية) إلى تركيا في أواخر فبراير لإجراء مقابلة مع أسر مسيحية من العراق وسوريا أمام الكاميرا من أجل فيلم وثائقي قادم عن أزمة اللاجئين. تحدثت الكاتبة مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر ورئيستها المؤسسة جوليانا تيمورازي.
الناس المنسيون ، المهجورون
يعاني طالبو اللجوء المسيحيون العراقيون والسوريون ، العالقون في تركيا منذ سنوات ، من مشاكل لا حصر لها مثل افتقار أطفالهم للتعليم ، والفقر المدقع ، وانعدام الحرية الدينية ، ونقص تصاريح العمل ، وتقييد حرية التنقل ، وعداء بعض المسلمين لعقيدتهم. ورفض الحكومات الغربية طلبات لجوئهم.
المشكلة الرئيسية التي يواجهونها هي عدم قدرة أطفالهم على تلقي التعليم في تركيا. يقدّر مسيحيو الشرق الأوسط التعليم بعمق ، ولكن عندما يحاول أطفالهم الذهاب إلى المدرسة في بعض البلدات التركية الأصغر ، يتعرض الكثير منهم للتنمر لكونهم مسيحيين ولأنهم لا يتحدثون التركية. يذهب بعضهم إلى مدارس مؤقتة غير معتمدة في تركيا. لذلك لا يذهب معظمهم إلى المدرسة على الإطلاق.
في العراق وسوريا ، كان المسيحيون الذين فروا من المهنيين بشكل أساسي ، مثل المعلمين والأطباء والمهندسين والمحامين وأصحاب الأعمال. ومع ذلك ، فهم في تركيا مجرد طالبي لجوء يتمتعون بالحد الأدنى من الحقوق – وهو أمر مهم في الشرق الأوسط – يشعرون أنه “فقدان للكرامة”. على الرغم من أن الكثيرين متعلمون وقادرون ، إلا أنهم لا يستطيعون الحصول على تصاريح عمل ، لذلك لا يمكنهم العمل بشكل قانوني. لذلك ، لا يمكنهم إعالة أسرهم والنضال من الفقر المدقع.
يلجأ البعض إلى التسول في الشوارع أو اقتراض المال من العائلات أو الجيران – ثم ينتهي بهم الأمر في الديون. في بعض الحالات ، يحاول أقاربهم المساعدة ، لكن معظمهم ، حتى في الغرب ، هم من اللاجئين أنفسهم ولا يمكنهم تقديم سوى الحد الأدنى من المساعدة ، إذا كان ذلك ممكنًا.
الأحياء سيئة ، والبيوت رطبة ومليئة بالصراصير. لا يمكنهم تحمل الحرارة. في بعض الأحيان تعيش عائلتان معًا في شقة واحدة بدون خصوصية.
كثير منهم مرضى ، لكن الكثير منهم لا يحصلون على الرعاية الصحية.
لا يمكنهم السفر بحرية: حتى للتنقل من بلدة إلى أخرى ، يجب عليهم أولاً الحصول على إذن (وثيقة رسمية) من سلطات الدولة.
الأمهات العازبات
تحاول الأمهات العازبات أن يصبحن كلا من الأم والأب. إما أن أزواجهن ماتوا أو تركوا عائلاتهم لأنهم لم يتمكنوا من التعامل مع المواقف الرهيبة التي كانت تمر بها عائلاتهم. لسوء الحظ ، تم الإبلاغ عن بعض الحالات التي لم يكن أمام النساء خيار سوى بيع أجسادهن لإعالة أسرهن – لكنهن قلن إن هذا يتعارض مع عقيدتهن وأخلاقهن وكل شيء تربين على الدفاع عنه.
العداء للمسيحيين
في بعض المدن ، لا يستطيع طالبو اللجوء الاختلاط بالسكان المحليين: يتعرضون للتمييز لكونهم عراقيين أو سوريين ومسيحيين. في المدن الصغيرة ، بسبب البيئة المعادية للمسيحيين ، يخشى الآباء إرسال بناتهم وحدهم إلى الخارج حتى للذهاب للتسوق.
بما أن معظمهم يعيشون في مدن صغيرة ، فإنهم يخشون القول بأنهم مسيحيون. يخفون إيمانهم خوفًا من الاضطهاد ويتجنبون العبادة المفتوحة.
عندما يعيش طالبو اللجوء في نفس الحي مع لاجئين مسلمين أو مهاجرين من أفغانستان والعراق وسوريا ، فإنهم يخشونهم أيضًا. في المدن الكبرى ، تكون حياتهم أفضل قليلاً: فالناس أكثر لطفًا وودًا تجاه المسيحيين والأجانب.
مسؤولية تركيا تجاه اللاجئين وطالبي اللجوء المسيحيين
تشير “اتفاقية الاتحاد الأوروبي وتركيا” ، الموقعة في مارس 2016 ، إلى “بيان التعاون” بين دول الاتحاد الأوروبي والحكومة التركية. وبحسب التقرير ، ستتلقى تركيا 6 مليارات يورو لتحسين الوضع الإنساني الذي يواجهه اللاجئون هناك. في كانون الأول (ديسمبر) 2020 ، دفع الاتحاد الأوروبي الدفعة الأخيرة من صندوق بقيمة 6 مليارات يورو لتركيا لاستضافة اللاجئين.
وفقًا لتقرير عام 2021 الصادر عن معهد سياسة الهجرة:
“وافق الاتحاد الأوروبي على تقديم 6 مليارات يورو من المساعدات الإنسانية والتعليم والرعاية الصحية والبنية التحتية البلدية والدعم الاجتماعي والاقتصادي للاجئين السوريين في تركيا بين عامي 2016 و 2019. على الرغم من أن الاتحاد الأوروبي يقول إن المبلغ الكامل قد تم تخصيصه وأكثر من 4 تم صرف مليار يورو ، وقد تعاملت الحكومة التركية مع وتيرة وطريقة المدفوعات ، والتي ذهبت إلى المنظمات التي تخدم اللاجئين بدلاً من الحسابات الحكومية. في عام 2020 ، التزم الاتحاد الأوروبي بتقديم 485 مليون يورو إضافية لرؤية بعض البرامج تستمر حتى عام 2021. ”
إذن ، ما الذي حدث لـ 6 مليارات يورو التي قدمها الاتحاد الأوروبي لتركيا حتى تساعد تركيا اللاجئين أكثر؟ إذا تم منح هذا المبلغ الضخم لتركيا لتوفير المزيد للاجئين ، فلماذا لا يزال الكثير من اللاجئين وطالبي اللجوء يعانون في ظل ظروف مروعة في البلاد؟ ومن تسمى هذه المنظمات بـ “خدمة اللاجئين”؟ هل أخذوا المال واختلسوه وصرفوه ولم يكن ذلك كافيًا؟ يحتاج المجتمع الدولي ، بما في ذلك الاتحاد الأوروبي ، بشكل عاجل إلى مزيد من الشفافية فيما يتعلق بكيفية إنفاق الأموال وعدد اللاجئين وطالبي اللجوء الذين استفادوا منها.
منذ عام 2018 ، كانت الحكومة التركية مسؤولة عن عمل اللاجئين. وبالتالي فإن السلطات الحكومية التركية مسؤولة عن رفاهية طالبي اللجوء هؤلاء.
في عام 2018 ، سلمت وكالة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة إدارة إجراءات تسجيل اللاجئين في تركيا إلى هيئة الهجرة في البلاد.
تشرف الآن المديرية العامة لإدارة الهجرة في تركيا على تسجيل اللاجئين وتحدد وضعهم. يجب على أي أجنبي يسعى للحصول على الحماية الدولية في تركيا أولاً أن يتقدم إلى المكاتب المحلية لهيئة الهجرة التركية.
وبالتالي ، يمكن للمسؤولين الحكوميين في تركيا مساعدة طالبي اللجوء واللاجئين بشكل أكبر. يمكنهم تزويدهم بالرعاية الصحية بما في ذلك الأدوية وعلاج الصحة العقلية. ويمكنهم إيواء طالبي اللجوء المسيحيين في المدن والبلدات الأكثر تسامحًا تجاه المسيحيين وغيرهم من غير المسلمين.
رفض الغرب طلبات اللجوء
على الرغم من أن طالبي اللجوء السوريين والعراقيين المسيحيين في تركيا يواجهون المضايقات والفقر والتمييز ، فإن طلبات اللجوء للعديد من المسيحيين العراقيين والسوريين ترفضها أستراليا وكندا والولايات المتحدة ودول غربية أخرى. لماذا؟ يبذل مجلس الاغاثة المسيحي العراقي جهدا لاكتشاف السبب.
يعيش حاليًا حوالي 22000 طالب لجوء عراقي وسوري مسيحي في لبنان والأردن وتركيا. لقد تعرضوا للإبادة الجماعية والإرهاب وجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية في بلدانهم الأصلية. أين الحكومات الغربية؟
لماذا لا يتم إصدار تأشيرات لغير اللاجئين؟ خاصة وأن 5.5 مليون مهاجر غير شرعي عبروا الحدود المكسيكية إلى الولايات المتحدة ، وفقًا للأرقام التي أفادت التقارير الصادرة عن إدارة بايدن ، بالإضافة إلى “أكثر من 414 مليون جرعة قاتلة” من الفنتانيل في عام 2022 فقط.
يحتاج طالبو اللجوء حاليًا إلى تأشيرات إنسانية لإعادة توطينهم في الغرب. لكن العديد من طالبي اللجوء المسيحيين متعلمون أو لديهم مهارات ، لذلك سيكونون مؤهلين للحصول على تصاريح عمل للإقامة في الدول الغربية. يأملون في الهجرة إلى العمل بأمان ، مستخدمين مهاراتهم لإعالة أسرهم والعيش حياة كريمة.
يمكن للحكومات الغربية ومنظمات حقوق الإنسان الدولية أن تتعاون وتشكل شراكات مع منظمات أخرى مثل مجلس الإغاثة المسيحي العراقي لمساعدة طالبي اللجوء واللاجئين بشكل عاجل وفعال.
آر تي. قال القس بشار وردة ، رئيس أساقفة أربيل ، عاصمة حكومة إقليم كردستان العراق ، في لندن عام 2019:
“المسيحية في العراق ، وهي واحدة من أقدم الكنائس ، إن لم تكن أقدم كنيسة في العالم ، على وشك الانقراض بشكل خطير. أولئك الذين بقوا منا يجب أن يكونوا مستعدين لمواجهة الاستشهاد”.
وفي إشارة إلى جهاديي داعش الذين نزحوا المسيحيين من أوطانهم التاريخية في العراق ، قال المطران:
“صادر جلادينا حاضرنا بينما كانوا يسعون إلى محو تاريخنا وتدمير مستقبلنا. في العراق لا يوجد تعويض لأولئك الذين فقدوا ممتلكاتهم ومنازلهم وشركاتهم. عشرات الآلاف من المسيحيين ليس لديهم ما يثبتونه في حياتهم ، أجيال من العمل ، في الأماكن التي عاشت فيها عائلاتهم ، ربما ، لآلاف السنين “.
وانتقد رئيس الأساقفة القادة المسيحيين البريطانيين لفشلهم في القيام بما يكفي للدفاع عن المجتمع المسيحي المتلاشي في العراق.
ما يقرب من أربع سنوات بعد مناشدة رئيس الأساقفة ، لم يتغير شيء. أين الأمم المتحدة والمنظمات النسائية الدولية ولجنة الإنقاذ الدولية ومنظمات حقوق الطفل؟ يواجه طالبو اللجوء هؤلاء خطر الانقراض في أوطانهم ، ويعانون في أماكن مثل تركيا ولبنان والأردن ، ويأملون يومًا ما أن يجدوا الأمان في الغرب.
** أوزاي بولوت ، صحفي تركي ، زميل أول متميز في معهد جيتستون. وهي أيضًا زميلة أبحاث في مشروع Philos.
© معهد جيتستون 2023. كل الحقوق محفوظة. المقالات المطبوعة هنا لا تعكس بالضرورة آراء المحررين أو معهد جيتستون. لا يجوز إعادة إنتاج أو نسخ أو تعديل أي جزء من موقع Gatestone أو أي من محتوياته ، دون الحصول على موافقة كتابية مسبقة من معهد Gatestone.
https://www.gatestoneinstitute.org/19550/turkey-iraqi-syrian-christian-refugees