نديم قطيش/عن شريط الأستاذ والنجيب..توقيت الساعة في لبنان قُسّمت مسلم مسيحي بسبب النجيب والإستاذ/Nadim Koteich/The Times Of Israel: We rejected our fanatics. What are you doing about yours?

144

We rejected our fanatics. What are you doing about yours?
Nadim Koteich/The Times Of Israel/March 26/2023

عن شريط الأستاذ والنجيب
نديم قطيش/اساس ميديا/الإثنين 27 آذار 2023
يصعب الجزم أيّهما أسوأ في لبنان اليوم. السلطة الغاشمة التي أسفرت عن أبشع وجوه التعاطي مع الشأن العامّ عبر فيديو الدردشة بين “الأستاذ” و”النجيب”، أم قطاعات واسعة مريضة من الشعب اللبناني، لم تتأخّر لحظة عن رسم خطوط التماس المذهبي بين “توقيت المسلمين” و”توقيت المسيحيّين”.
فيديو “الأستاذ والنجيب”، يكشف عن كلّ ما هو خطأ في لبنان ويمكن له أن يكون أقصر تأريخ مصوَّر لماذا وصلنا إلى ما وصلنا إليه.
النجيب كرئيس حكومة
النجيب، كرئيس حكومة، هو رأس السلطة التنفيذية، التي لا يُخفي الأستاذ، شهواته المزمنة بشأنها، على الرغم من أنّه رئيس المجلس “السيّد نفسه” والذي لا يقبل الأستاذ المسّ بصلاحيّاته ودوره وموقعه انطلاقاً من التزامه اللاهوتي باتفاق الطائف وبند الفصل بين السلطات.. مع ذلك تجاوز الأستاذ بعض إيمانه بالفصل بين السلطات وأعطى تعليماته للنجيب الذي بدوره التزم بها على الرغم من مخالفتها للدراسة التي أعدّها بنفسه حول إشكاليات عدم الالتزام بالتوقيت الصيفي العالمي..
ما حصل فضيحة لأنّه يعبّر عن عقلية متخلّفة في إدارة الشأن العامّ، وممارسة المسؤولية، وعمل السلطات، وهي العقليّة التي أوصلت لبنان إلى ما وصل إليه
“أيَّ طيران”، قال الأستاذ للنجيب، وكأنّ لبنان قد أتمّ طلاقه مع العالم برمّته وما عاد يقلع أو يحطّ عندنا مَن يجب أخذ ترتيباتهم بعين الاعتبار بإزاء قرار مثل هذا القرار. وكاد، لو ألحّ النجيب، أن يقول الأستاذ “بلا طيران بلا بطّيخ”، ولا أستبعد أن يضيف “آبل وكلّ منتجاتها متل هونيك شغلة يا نجيب.. الدني رمضان.. ولو!!”.. وطبعاً سيتناسى النجيب أنّه من آل الميقاتي، أي الأسرة التي يُقال أنها أخذت اسمها من مهنة تحديد مواقيت الصلاة عند المسلمين فجراً وظهراً وعصراً ومغرباً وعشاء.. لا بأس أن يكون الأستاذ، هو الأستاذ وهو “الميقاتي” في الآن عينه، بمعنى الميقاتي كمهنة والميقاتي كموقع دستوري…
التوقيت الصيفيّ يلائم لبنان
من المفارقات أنّ أسباب نشأة التوقيت الصيفي تلائم متطلّبات لبنان الحالي أكثر من غيره.
“فخدعة” تقديم الساعة إلى الأمام بمقدار ساعة واحدة خلال أشهر الصيف كانت تهدف إلى إطالة ساعات النهار وتأخير عتمة المساء لساعة إضافية. بدأت الفكرة بشبه مزحة في مقال لبنجامين فرانكلين في عام 1784، كآليّة لتوفير الإنفاق على الشموع في المساء والليل، واكتساب ساعة مسائية إضافية بفضل ضوء الشمس أو بقاياها. وعُرفت لهذا الأمر تطبيقات متفرّقة ولأسباب متعدّدة، قبل أن تؤسّس ألمانيا في عام 1916 قواعد التطبيق الحديث لـهذه “الخدعة”. وتمّ اعتماد إجراء تقديم الساعة لأوّل مرّة كإجراء في زمن الحرب بهدف توفير الطاقة، وما لبث أن انتشر بسرعة في جميع أنحاء أوروبا وأميركا الشمالية. تبنّته الولايات المتحدة في عام 1918، لتعود وتلغيه بعد نهاية الحرب العالمية الأولى، ثمّ استأنفت العمل به خلال الحرب العالمية الثانية، وعزّزت اعتماده خلال أزمة النفط في السبعينيّات.
إذاً ارتبط التوقيت الصيفي بالأزمات الكبرى وبالحاجة إلى الاستفادة من ضوء النهار وتأخير حلول المساء ولو بمقدار ساعة. أليس هذا ما يحتاج إليه اللبنانيون في ظلّ واقع التردّي في قطاع الكهرباء وارتفاع كلفة المحروقات على المواطنين بسبب الانهيار المريع للقدرة الشرائية وتبخّر قيمة العملة المحلّية؟!!
أمّا ذريعة تسهيل ساعات الصوم على الصائمين المسلمين، بحجّة تأخير ذهابهم إلى العمل ساعة في الصباح، ومنحهم بالتالي ساعة إضافية للراحة والنوم، ففيها افتراض مبالَغ فيه أنّ للناس في لبنان وظائف ودوامات ودورة عمل متكاملة تستوجب ترتيبات من نوع ترتيب “الأستاذ والنجيب”. هل تنبّه المسؤولان الكبيران إلى أنّ موظّفي القطاع العام لا يداومون في دوائرهم منذ فترة طويلة جدّاً؟ هل هم على دراية بحجم المعاملات المتراكمة في الدوائر العقارية والنافعة والوزارات والمصالح والمؤسّسات بسبب عدم قدرة الموظّفين على الوصول إلى أشغالهم لأنّ الرواتب ما عادت تغطّي نفقات التنقّل ليوم واحد؟؟وحدِّث ولا حرج عن القطاع الخاص بانهياره اللاحق بالانهيار العام في البلاد.
كان يمكن، لو أنّ هناك ضرورة فعليّة لعدم تقديم الساعة، أن يستدعي رئيس الحكومة ممثّلي الهيئات الاقتصادية والتجارية وأن يتّفق معها على تقديم بداية دوام العمل ساعة واحدة وأن يوعز بما هو مماثل إلى القطاع العام، وأن يبقي بالتالي على التزام لبنان بالتوقيت الصيفي العالمي، الذي يرتبط بحركة المطار والحركة المالية وغيرها من الأنشطة التي ما تزال تربط بين لبنان والعالم.
الفضيحة
ما حصل فضيحة لأنّه يعبّر عن عقلية متخلّفة في إدارة الشأن العامّ، وممارسة المسؤولية، وعمل السلطات، وهي العقليّة التي أوصلت لبنان إلى ما وصل إليه. أمّا بعض ردّة الفعل الشعبية فهي تعبير أكثر إثارة للغثيان، مع تحويل السجال حول التوقيت الصيفي إلى متراس طائفي بين اللبنانيين، وسيف يُضاف إلى سيوف التخلّف التي بها يقطعون المزيد من حبال الوصل والعيش المشترك بينهم.
العنجهيّة المغلّفة “بالهضامة” المنتهية الصلاحيّة، التي مارسها برّي، هي تعبير عن المشكل الحقيقي في لبنان، وهو هيمنة أكثر التجارب السياسية تخلّفاً في تاريخ البلد على مقاليد الحكم والإدارة. نبيه برّي هو بهذا المعنى الدولة العميقة الأصلية للمنظومة التي أخذت البلاد إلى جهنّم.
الخضوع المرَضيّ الذي مارسه نجيب ميقاتي حيال تعليمات الأستاذ تعبير آخر عن الاختلال المرعب في توازن النظام السياسي، والذي يقول علناً لكلّ من يريد أن يكون رئيس حكومة الآن ومستقبلاً، إنّ خضوعك هو بوّابة التكليف وبوّابة التشكيل وبوّابة الحكم.
ردّ الفعل المذهبي، المسلم المستقوي بفرض عدم تقديم الساعة، والمسيحي الذي لم يرَ في ما حصل إلا لحظة تنافس طائفي مع المسلمين، تعبير ثالث عن أنّنا ما عدنا نعيش في دولة فاشلة وحسب، بل في مجتمع فاشل، بات هو العنوان الأوّل للجحيم.
لمتابعة الكاتب على تويتر: NadimKoteich@.

We rejected our fanatics. What are you doing about yours?
Nadim Koteich/The Times Of Israel/March 26/2023
I find myself asking why every action Arabs take to foster peace with Israel is met with a rising tide of Israeli extremism
As Israel grapples with a complex political quagmire, those of us who champion peace find ourselves contemplating the nature of the Israel we will share our lives with. A perilous concoction of brews consisting of vehement antipathy toward Palestinians, the alarming retreat from any vestiges of peacemaking efforts between Palestinians and Israelis, and a resolute endeavor to dismantle Israel’s judicial infrastructure under the pretext of reform. These elements conspire to endanger Israel’s relationships not only with significant segments of its own society, but also with its regional allies and Washington.
As children, we would joyfully shout “abracadabra” before our homemade magic tricks, unaware that this incantation held deep roots in ancient history and the Aramaic language, used by various Semitic peoples, including the Jewish people. The possible origin of “abracadabra,” the Aramaic phrase “avra kehdabra,” which means “I will create as I speak,” represents the power of spoken words to create and transform reality. This concept endures today, as seen in the ultra-conservative rhetoric of Bibi Netanyahu’s far-right cabinet, which has shifted Israel’s image towards an increasingly fanatic state. The brazen declaration in Paris by Israel’s finance minister Bezalel Smotrich that, “there is no such thing as a Palestinian people,” all the while standing before a map depicting Israel’s borders encroaching into Jordan, had a profound impact on shaping Arab perceptions.
Moreover, Israel’s parliament elected to overturn a section of a 2005 law mandating the dismantling of four Israeli settlements in the northern West Bank, as well as barring new settlement construction within the region. These tumultuous events are further exacerbated by Bibi’s relentless efforts to dismantle Israel’s legal system under the guise of “reform,” which threaten to undermine the rule of law and potentially pave the way for a dictatorship.
Keep Watching
The present crisis unmasks the true nature of the conflict between the Arab Peace Axis countries and Israel, as it exposes a remarkable contradiction inherent in the Israeli state’s persona. While Israel embodies the height of modernity, showcasing notable achievements in technology, science, military prowess, and medical breakthroughs, it simultaneously harbors a stark contrast of regressive attitudes and religious extremism.
As an Arab advocate for peace, the recent developments prompt me to consider that those opposing peace in Israel appear more intransigent and unyielding than their Arab counterparts. Israel’s overtly religious persona, exemplified by Netanyahu’s administration, overlooks that the Peace Axis nations are actively combating zealotry and extremism within their own communities. This raises a critical question: how can these Arab nations reconcile coexisting with Israeli extremism? If Peace Axis countries are intent on isolating radicals within their societies, how can they accept the presence of extremists in the Israeli community, particularly when they hold positions of power? Invoking the notion that these are merely the results of democracy does not sufficiently address this conundrum. As democracy yields outcomes that counter its own principles, we are confronted with a challenge that has, in the past, unleashed unprecedented chaos during the first half of the 20th century.
Moreover, I find myself grappling with a perplexing question: Why is it that every theoretical expression and practical action taken by Arabs to foster peace with Israel is met with a rising tide of Israeli factions displaying greater fundamentalism, zealotry, and extremism? Under Netanyahu’s leadership, the current Israeli government’s political values, as expressed by its ministers, bear a striking resemblance to those of Hamas and Hezbollah, rather than the moderate governments found within the Arab Peace Axis. This iteration of Israel is far from the one we envision living alongside.
Courage
As I advocate for peace and coexistence, I often draw inspiration from individuals such as Yuval Harari, Daniel Kahneman, and Natalie Portman, pointing to Israel’s prowess in scientific and technological fields. The courage of many Israelis is evident not just among the elite, but also in daily protests in public squares, streets, and on social media. Their vision for their country largely aligns with what any sane person in the Middle East aspires to: social justice, prosperity, stability, and progress. Despite this, it is perplexing that Netanyahu’s Israel and its allies continue to undermine this vision, presenting to the Arab world an image of an Israeli equivalent to Hamas and Hezbollah.
Nevertheless, it appears that Bibi’s alliance is intent on reinforcing the beliefs of peace adversaries that they are justified in their stance, that peace is unattainable, and on persuading supporters of peace that their choice is unwise, prompting them to embrace the surging currents of extremism, fanaticism, and perpetual conflict. Urging us towards such conclusions is a disparagement of the human mind and our ability to envision harmonious coexistence. The government of Netanyahu proposes the perpetuation of history, insisting that we accept a future held captive by those dwelling in the shadows of long-gone millennia.
Iran’s Supreme Leader, Ali Khamenei, once asserted that his country possessed the capacity to obliterate Israel within a mere seven and a half minutes. Paradoxically, it is the deeds of Israel’s own prime minister, Benjamin Netanyahu, that appear more likely to precipitate such a catastrophic denouement.
It is indeed a complex crisis, evolving into an existential threat so severe that the Israeli president cautioned about the possibility of a “civil war!” Nevertheless, this crisis also belongs to those of us who look forward to a tomorrow unshackled from the insanity of the divisions that Netanyahu has exploited to an unparalleled degree. It belongs to those who hold firm to the belief in, and the pursuit of, a future where peaceful coexistence in the Middle East is possible.

*ABOUT THE AUTHORNadim Koteich is an Emirati Lebanese media personality and a leading Arab commentator. He tweets at @nadimkoteich.
https://blogs.timesofisrael.com/we-rejected-our-fanatics-what-are-you-doing-about-yours/?fbclid=IwAR0lHM9jYbgZUss6Vz9aX3eF8ihRhucvcIAnJipHIuOliQzuP8UXx1SWY4M