الياس بجاني/فيديو ونص: قراءة أولية في الاتفاق الإيراني- السعودي

151

الياس بجاني/فيديو ونص: قراءة أولية في الاتفاق الإيراني- السعودي
11 آذار/2023

باختصار فإن الاتفاق السعودي الإيراني الذي أعلن عنه أمس من الصين، هو غير قابل للتطبيق تحديداً من جهة إيران الملالي لا اليوم ولا في أي يوم.
لماذا هو غير قابل للتطبيق؟ ببساطة لأنه في حال نفذ يكون النظام الإيراني قد ألغى علة وجوده وتخلى عن مشروع تصدير الثورة وتشييع الدول العربية وغيرها.
ولهذا فإن احتمالات التزام الملالي ببند عدم التدخل في شؤون الدول الأخرى الذي جاء في الاتفاق هو وهم وخيال وكذبة كبيرة.
كما أن سجل الملالي في ما يخص احترامهم للاتفاقيات والعهود والوعود هو رزمة من الأصفار المكعبة.
أما فيما يخص السيد نصرالله ومصداقيته، فهو وكما عام 2006 كان آخر من علّم بالحرب مع إسرائيل، وقوله يومها “لو كنت أعلم”..
هو قبل أمس قال لنا بأن من ينتظر تسوية إيرانية سعودية سينتظر طويلا، فإذا بالاتفاق التسوية يُعلن بعد يوم واحد فقط على خطابه الإستكباري، مما يدل على أنه هذه المرة أيضاً كان آخر من يعلم. مما يبين أنه وحزبه هما مجرد أدوات بيد إيران ولا وجود لهما في مطبخ القرارات الملالوية كما يدعون..
هم ينفذون ولا يقررون…هم مجرد أدوات ومرتزقة لا أكثر ولا أقل.
*الكاتب ناشط لبناني اغترابي
عنوان الكاتب الألكتروني
Phoenicia@hotmail.com
رابط موقع الكاتب الالكتروني على الإنترنت
http://www.eliasbejjaninews.com

في أسفل تقارير وأخبار تتناول تإتفاق الإيراني السعودي/عربي وانكليزي

الكاتب والصحافي الياس الزغبي علق على الإتفاق قائلاً
فايسبوك/11 آذارأ2023
خلافاً لما يظنه كثيرون، كان نصراللّه أكثر الذين باغتهم الاتفاق السعودي الإيراني، ب٣ أدلة:
– رهانه المتضمن حذراً واضحاً في قوله:
“إيران لا تخلع صاحبها”!
– إشارته إلى أن البيان المشترك طارئ ويجب انتظار المزيد من الوضوح.
– وقوله قبل ٥ أيام فقط “إن من يراهن على تفاهم إيراني سعودي يجب أن ينتظر طويلاً”!
ووراء هذه المباغتة ما وراءها.
لاحظوا أن أشدّ المهلّلين للاتفاق السعودي الإيراني هم المتخوفون من مضامينه الفعلية، خصوصاً ممّا نصّ عليه لجهة وقف التدخل في الشؤون الداخلية للدول. من نصراللّه وقاسم وبري إلى سائر الضاربين أخماساً بأسداس، فريق يتهيّب أثمان الانكفاء الإيراني، فما بعد الاتفاق ليس كما قبله.
وهذا ما توقعناه منذ فترة، حين تحدثنا مراراً، بالمؤشرات والدلائل،عن بداية ضمور “الشيعوية العسكرية”.

Iran and Saudi Arabia agree to resume ties after unannounced talks in Beijing
The Arab Weekly/March 10/2023
Tehran and Riyadh agreed “to resume diplomatic relations between them and re-open their embassies and missions within a period not exceeding two months”, according to a statement issued by Iran, Saudi Arabia and China.Iran and Saudi Arabia agreed on Friday to re-establish relations after seven years of hostility which had threatened stability and security in the Gulf and helped fuel conflicts in the Middle East from Yemen to Syria. The deal, struck in Beijing amid its ceremonial National People’s Congress, represents a major diplomatic victory for the Chinese as Gulf Arab states perceive the United States slowly withdrawing from the wider Middle East. It also comes as diplomats have been trying to end a years-long war in Yemen, a conflict in which both Iran and Saudi Arabia are deeply entrenched. The agreement was announced after four days of previously undisclosed talks in Beijing between top security officials from the two rival Middle East powers. Tehran and Riyadh agreed “to resume diplomatic relations between them and re-open their embassies and missions within a period not exceeding two months”, according to a statement issued by Iran, Saudi Arabia and China. “The agreement includes their affirmation of the respect for the sovereignty of states and the non-interference in internal affairs.”In Friday’s agreement, Saudi Arabia and Iran also agreed to activate a security cooperation agreement signed in 2001, as well as another earlier accord on trade, economy and investment. Both countries thanked China, as well as Iraq and Oman for hosting earlier talks in 2021 and 2022. In Friday’s statement, Iran and Saudi Arabia said they “thank the Republic of Iraq and the Sultanate of Oman for hosting the talks held between the two sides in 2021 and 2022 as well as the leaders and government of the People’s Republic of China for hosting and supporting the talks held in that country.””The three countries expressed their keenness to exert all efforts towards enhancing regional and international peace and security,” they said. The agreement was signed by Iran’s top security official, Ali Shamkhani and Saudi Arabia’s national security adviser Musaed bin Mohammed Al-Aiban. China’s foreign ministry did not immediately respond to a request for comment. A White House national security spokesman said the United States was aware of reports of the agreement and welcomed any efforts to help end war in Yemen and de-escalate tensions in the Middle East. Iran’s Foreign Minister Hossein Amir-Abdollahian said that normalising relations offered great prospects for both countries and for the Middle East, and hinted at further steps. “The neighbourhood policy, as the key axis of the Iranian government’s foreign policy, is strongly moving in the right direction and the diplomatic apparatus is actively behind the preparation of more regional steps,” Amir-Abdollahian tweeted. A senior Iranian security official said Friday’s agreement had been endorsed by Supreme Leader Ayatollah Ali Khamenei.

Saudi Arabia making peace with Iran in a deal brokered by China is a ‘middle finger to Biden’
John Haltiwanger/Business Insider/March 10, 2023
Iran and Saudi Arabia have agreed to restore diplomatic relations in a deal brokered by China. A former US diplomat says the move is a “middle finger to Biden.” China and Iran are top US adversaries. The deal signals Beijing’s rising influence in the region.
Saudi Arabia and Iran have restored ties with the help of China, agreeing to reopen embassies in their respective capitals, in a move that appears to signal the US’s waning influence in the region. Tehran and Riyadh are historic rivals, and both have fueled a devastating eight-year war in Yemen as they’ve vied for greater influence in the Middle East. The Saudi and Iranian governments reestablishing diplomatic ties lowers the temperature in the region and raises hopes that their proxy war in Yemen will come to an end. At the same time, the deal amounts to a slap in the face to the Biden administration. It’s a sign that the Saudi government, under Crown Prince Mohammed bin Salman, is willing to increase ties with US adversaries, and could have major implications for the future of the region. “Stunning at a time when US-Chinese ties are at an all time low and US-Iranian tensions rising that MBS does a deal that boosts Beijing and legitimizes Tehran. It’s a middle finger to Biden and a practical calculation of Saudi interests,” Aaron David Miller, a former US diplomat who advised multiple secretaries of state on the Middle East, said in a tweet. The move is also indicative of China’s growing influence in the Middle East after decades of US dominance in the region largely catalyzed by the war on terror. “The fact that China brokered the deal is significant,” Annelle Sheline, a research fellow at the Quincy Institute for Responsible Statecraft, said on Twitter. “It shows the role that China could play in fostering a Middle East defined more by cooperation and trade and less by conflict and weapons sales, as has been the norm under US dominance.” The US and Saudi Arabia have a close relationship and have been security partners for years. But relations between the two countries have soured since the brutal 2018 murder of Saudi journalist and Washington Post columnist Jamal Khashoggi, which led many in Washington to call for a reassessment of US-Saudi relations. President Joe Biden on the campaign trail pledged to make Saudi Arabia a “pariah” over Khashoggi’s killing, and in 2021 his administration released a declassified intelligence report that explicitly implicated the crown prince — often referred to as MBS — in the murder. But Biden faced criticism last year when he visited Saudi Arabia and met with MBS at a time when his administration was pushing Riyadh to increase oil production amid shortages linked to the war in Ukraine that drove gas prices higher for American consumers. Saudi Arabia ultimately moved to cut oil production instead, which was viewed as a diplomatic embarrassment for the Biden administration and sparked outrage in Congress.
The deal also comes as the US contends with historic tensions with both Iran and China. Biden entered office vowing to restore the 2015 nuclear deal with Iran, but the landmark pact is effectively defunct and Tehran’s nuclear ambitions continue to raise concerns in Washington and beyond. Meanwhile, relations between China and the US have hit their lowest point in decades, with Beijing and Washington butting heads on a wide array of major issues — with Taiwan at the top of the list. The agreement also has the potential to throw a wrench in efforts to normalize relations between Saudi Arabia and Israel, given the latter and Iran are longtime enemies. Israel has appeared to suggest it could take military action against Iran over its accelerating nuclear program, particularly after UN experts recently said Tehran has enriched uranium to 84% — close to weapons-grade levels of 90%. Iran last month blamed Israel for a drone attack on one of its military facilities, and warned that it could respond “wherever and whenever deemed necessary.”

استئناف العلاقات بين طهران والرياض.. اليكم ما جاء في البيان الثلاثي
وكالات/10 آذار/2023
صدر بيان ثلاثي مشترك لكل من المملكة العربية السعودية والجمهورية الإسلامية الإيرانية وجمهورية الصين الشعبية. وجاء فيه: “استجابةً لمبادرة كريمة من فخامة الرئيس شي جين بينغ رئيس جمهورية الصين الشعبية بدعم الصين لتطوير علاقات حسن الجوار بين المملكة العربية السعودية والجمهورية الإسلامية الإيرانية، وبناءً على الاتفاق بين فخامة الرئيس شي جين بينغ وكل من قيادتي المملكة العربية السعودية والجمهورية الإسلامية الإيرانية، بأن تقوم جمهورية الصين الشعبية باستضافة ورعاية المباحثات بين المملكة العربية السعودية، والجمهورية الإسلامية الإيرانية، ورغبة منهما في حل الخلافات بينهما من خلال الحوار والدبلوماسية في إطار الروابط الأخوية التي تجمع بينهما، والتزاماً منهما بمبادئ ومقاصد ميثاقي الأمم المتحدة ومنظمة التعاون الإسلامي، والمواثيق والأعراف الدولية، فقد جرت في الفترة من 6-10 آذار 2023 في بكين، مباحثات بين وفدي المملكة العربية السعودية والجمهورية الإسلامية الإيرانية برئاسة معالي الدكتور مساعد بن محمد العيبان وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار الأمن الوطني في المملكة العربية السعودية، ومعالي الأدميرال علي شمخاني أمين المجلس الأعلى للأمن القومي في الجمهورية الإسلامية الإيرانية”.
وأضاف البيان: “لقد أعرب الجانبان السعودي والإيراني عن تقديرهما وشكرهما لجمهورية العراق وسلطنة عمان لاستضافتهما جولات الحوار التي جرت بين الجانبين خلال عامي 2021-2022، كما أعرب الجانبان عن تقديرهما وشكرهما لقيادة وحكومة جمهورية الصين الشعبية على استضافة المباحثات ورعايتها وجهود إنجاحها. وتعلن الدول الثلاث أنه تم توصل المملكة العربية السعودية والجمهورية الإسلامية الإيرانية إلى اتفاق يتضمن الموافقة على استئناف العلاقات الدبلوماسية بينهما وإعادة فتح سفارتيهما وممثلياتهما خلال مدة أقصاها شهران، ويتضمن تأكيدهما على احترام سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية، واتفقا أن يعقد وزيرا الخارجية في البلدين اجتماعاً لتفعيل ذلك وترتيب تبادل السفراء ومناقشة سبل تعزيز العلاقات بينهما، كما اتفقا على تفعيل اتفاقية التعاون الأمني بينهما، الموقعة في 17/4/2001 والاتفاقية العامة للتعاون في مجال الاقتصاد والتجارة والاستثمار والتقنية والعلوم والثقافة والرياضة والشباب، الموقعة بتاريخ 27/5/1998. وأعربت كل من الدول الثلاث عن حرصها على بذل كافة الجهود لتعزيز السلم والأمن الإقليمي والدولي”.

البيان السعودي – الإيراني – الصيني… المفاجأة و«الصفحة الجديدة»
لندن/الشرق الأوسط/11 آذار/2023
في عالم يعيش على وقع تدهور العلاقات بين الدول الكبرى بفعل الحرب الروسية – الأوكرانية والخلاف المتصاعد بشأن مستقبل تايوان، فاجأت الصين العالم بصدور بيان مشترك مع السعودية وإيران يشكل بارقة أمل بالنسبة إلى استقرار الشرق الأوسط. وإذا كان البيان يعد بفتح صفحة جديدة في العلاقات بين الرياض وطهران، فإنه يشكّل بالتأكيد وعداً بفتح صفحة جديدة على مستوى الشرق الأوسط. وكان من البديهي أن يستوقف البيان الثلاثي المراقبين. لم تعتد الصين على وضع ثقلها في مبادرة علنية لحل أزمة إقليمية. كانت سياستها تقوم على تسجيل موقف من الأزمات عبر بيانات توضح موقفها، لكن من دون انخراط عميق في صناعة الحلول أو المساعدة في التوصل إليها. ولعل المدخل إلى فهم هذه المبادرة الصينية هو الالتفات إلى أهمية الشرق الأوسط بالنسبة إلى الصين واقتصادها. فالصين هي الشريك الاقتصادي الأول لإيران. وتربط الصين بالسعودية علاقات شراكة تبدت أهميتها في المحادثات الثنائية التي واكبت انعقاد القمة الصينية – العربية في الرياض. يضاف إلى ذلك، أن أمن ممرات النفط الوافد من الشرق الأوسط حيوي تماماً لاقتصاد الصين ولمبادرة «الحزام والطريق». أي انهيار واسع للأمن في الشرق الأوسط سيترك آثاره السلبية على الاقتصاد الصيني.
نقطة ثانية استوقفت المراقبين. نصّ البيان الثلاثي على موافقة السعودية وإيران على استئناف العلاقات الدبلوماسية بينهما في مهلة لا تزيد على شهرين. لكنه نص أيضاً على تأكيد الدولتين «على احترام سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها». ومسألة عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول هي من أبرز نقاط الخلاف بين الرياض وطهران، وهذا يصدق بالنسبة إلى اليمن، والعراق، وسوريا ولبنان. ويرى مراقبون، أن لا غرابة في أن يحمل البيان الثلاثي توقيع السعودية التي دعت دائماً إلى حسن الجوار واعتبار الحوار طريقاً وحيدة لتسوية الخلافات والنزاعات، وعلى قاعدة احترام ميثاقي الأمم المتحدة ومنظمة التعاون الإسلامي والمواثيق والأعراف الدولية. شددت السعودية دائماً على احترام سيادة الدول وبناء العلاقات على قاعدة المصالح المتبادلة واحترام شروط الاستقرار الإقليمي والسلام الدولي. ويلاحظ هؤلاء، أن السعودية تحدثت بأوضح لهجة في السنوات الأخيرة عن التحديات الكبيرة الاقتصادية والسياسية والأمنية التي تواجهها منطقة الشرق الأوسط والتي زادت من صعوبتها الحرب الروسية – الأوكرانية. كما لفتت السعودية إلى حجم المشاكل الاجتماعية والإنسانية المتفاقمة في الدول التي ساهمت التدخلات الخارجية في زعزعة استقرارها وتبديد مواردها وحرمان مواطنيها من فرص العمل والتعليم والرعاية الصحية. سينهمك المحللون طويلاً في تفسير توقيع إيران على بيان من هذا النوع. بعضهم سيفسر ذلك بالمنحى الذي اتخذته في الآونة الأخيرة الأزمة المتعلقة بالملف النووي الإيراني والتي ترافقت مع تهديدات وتصعيد عقوبات. ويلتفت آخرون إلى عنصر مستجد هو الأوضاع الداخلية في إيران، فضلاً عن المأزق الواضح في الخرائط التي تنتشر فيها مجموعات مسلحة موالية لطهران. وثمة من يعتقد أن جملة مخاوف أمنية واقتصادية وسياسية قد تكون وراء تسلل قدر من الواقعية إلى حسابات إيران التي لا ينفك العالم يطالبها بالانتقال في التعامل معه من منطق الثورة إلى منطق الدولة. طرحت المفاجأة التي شكلها البيان الثلاثي أسئلة كثيرة في طليعتها ما إذا كان الشرق الأوسط سيختار مظلة الاستقرار للاحتماء من الاستحقاقات المقبلة، في وقت تراجعت فيه العلاقات بين الدول الكبرى وتدوي فيه أصوات المدافع والصواريخ على أرض القارة الأوروبية في حرب غير مسبوقة منذ الحرب العالمية الثانية.
والأكيد، أن الأجيال الشابة في الشرق الأوسط تحلم بالتقدم والتنمية والاستقرار والازدهار بدلاً من الاستمرار في الغرف من القواميس القديمة التي تحض على التنازع والاشتباك وانتهاك القوانين والأعراف.

السعودية وإيران تتفقان على إعادة العلاقات الدبلوماسية
بكين/الشرق الأوسط/11 آذار/2023
أعلنت السعودية وإيران، اليوم (الجمعة)، الاتفاق على استئناف العلاقات الدبلوماسية بينهما وإعادة فتح سفارتيهما خلال شهرين، وذلك بعد إجراء مباحثات بين وفديهما في بكين. وذكر بيان ثلاثي مشترك لكل من السعودية وإيران والصين، أن الجانبين أكدا احترام سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية، وسيعقد وزيرا خارجية البلدين اجتماعاً لتفعيل الاتفاق وترتيب تبادل السفراء ومناقشة سبل تعزيز العلاقات بينهما. وفيما يلي نص البيان: «استجابةً لمبادرة من الرئيس الصيني شي جينبينغ، بدعم بكين، لتطوير علاقات حُسن الجوار بين السعودية وإيران، وبناءً على الاتفاق بين الرئيس شي جينبينغ وكل من قيادتَي السعودية وإيران، بأن تقوم الصين باستضافة ورعاية المباحثات بين السعودية وإيران، ورغبة منهما في حل الخلافات بينهما من خلال الحوار والدبلوماسية في إطار الروابط الأخوية التي تجمع بينهما، والتزاماً منهما بمبادئ ومقاصد ميثاقَي الأمم المتحدة ومنظمة التعاون الإسلامي، والمواثيق والأعراف الدولية، فقد جرت في الفترة من 6 – 10 مارس (آذار) 2023 في بكين، مباحثات بين وفدَي السعودية وإيران برئاسة الدكتور مساعد العيبان وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار الأمن الوطني السعودي، والأدميرال علي شمخاني أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني.
وقد أعرب الجانبان، السعودي والإيراني، عن تقديرهما وشكرهما للعراق وسلطنة عمان لاستضافتهما جولات الحوار التي جرت بين الجانبين خلال عامي 2021 و2022، كما أعرب الجانبان عن تقديرهما وشكرهما لقيادة وحكومة الصين على استضافة المباحثات ورعايتها وجهود إنجاحها. وتعلن الدول الثلاث أنه تم توصل السعودية وإيران إلى اتفاق يتضمن الموافقة على استئناف العلاقات الدبلوماسية بينهما، وإعادة فتح سفارتيهما وممثلياتهما خلال مدة أقصاها شهران، ويتضمن تأكيدهما على احترام سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية، واتفقا على أن يعقد وزيرا الخارجية في البلدين اجتماعاً لتفعيل ذلك وترتيب تبادل السفراء ومناقشة سبل تعزيز العلاقات بينهما، كما اتفقا على تفعيل اتفاقية التعاون الأمني بينهما، الموقّعة في 17 أبريل (نيسان) 2001، والاتفاقية العامة للتعاون في مجال الاقتصاد والتجارة والاستثمار والتقنية والعلوم والثقافة والرياضة والشباب، الموقّعة بتاريخ 27 مايو (أيار) 1998. وأعربت كل من الدول الثلاث عن حرصها على بذل جميع الجهود لتعزيز السلم والأمن الإقليمي والدولي».

تطلُّع دوليٌّ لإسهام الاتفاق السعودي – الإيراني في استقرار المنطقة وتأكيد على دور الرياض المحوري ودبلوماسيتها الفاعلة إقليمياً وعالمياً
الرياض/الشرق الأوسط/11 آذار/2023
أعربت دول ومنظمات اليوم (الجمعة)، عن ترحيبها بالاتفاق السعودي الإيراني لاستئناف العلاقات الدبلوماسية بينهما، معربةً عن تطلعها لأن تسهم هذه الخطوة في استقرار المنطقة. ورحب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بالاتفاق، وأشاد بالصين وسلطنة عمان والعراق لتشجيعها المحادثات. وأكد المتحدث باسمه، ستيفان دوجاريك: «علاقات حسن الجوار بين إيران والسعودية ضرورية من أجل استقرار منطقة الخليج»، منوهاً بأن «الأمين العام يؤكد من جديد استعداده لبذل مساعيه الحميدة من أجل دفع الحوار الإقليمي قدماً لضمان وجود سلام وأمن دائمين في منطقة الخليج».
وقال وانغ يي، كبير الدبلوماسيين الصينيين: «هذا نصر للحوار، ونصر للسلام، ويقدم أنباء طيبة عظيمة في وقت يشهد فيه العالم كثيراً من الاضطرابات»، لافتاً إلى مواصلة بلاده لعب دور بناء في التعامل مع القضايا الشائكة في العالم اليوم، وستظهر تحليها بـ«المسؤولية» بصفتها دولة كبرى، وأضاف: «العالم لا يقتصر فقط على قضية أوكرانيا». وعبّر حسين إبراهيم طه، أمين عام منظمة التعاون الإسلامي، عن أمله في أن يسهم هذا الاتفاق في تعزيز ركائز السلم والأمن والاستقرار في المنطقة، وأن يعطي دفعة جديدة للتعاون بين الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، مشيداً بجهود العراق وسلطنة عمان والصين في استضافة المباحثات ورعايتها، ما مكّن من إنجاحها. وأعرب الدكتور محمد العيسى، أمين عام رابطة العالم الإسلامي، رئيس هيئة علماء المسلمين، عن أمله في أن يعود هذا الاتفاق بالخير على البلدين والشعبين، متطلعاً أن يسهم في تعزيز الاستقرار والازدهار الإقليمي والدولي.
وأكد جاسم البديوي أمين عام مجلس التعاون الخليجي، دعم المجلس لما ورد في بيان السعودية وإيران والصين بهذا الشأن، وترحيبه بجميع الخطوات التي تُسهم في تعزيز أمن وسلام المنطقة، ودعم استقرارها ورخاء شعوبها، مؤكداً أهمية الدور المحوري الذي تقوم به الرياض ودبلوماسيتها الفاعلة في المجالين الإقليمي والدولي. وتطلع البديوي إلى أن تُسهم هذه الخطوة في تعزيز الأمن والسلام العالميين، مؤكداً موقف دول مجلس التعاون تجاه دعم سياسة الحوار وحل الخلافات سياسياً، وفقاً لتوجيهات قادتها، بالالتزام بميثاق الأمم المتحدة، والقانون الدولي، ومبادئ حُسن الجوار، واحترام سيادة الدول، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية، وحل الخلافات بالطرق الدبلوماسية. وأعربت وزارة الخارجية العُمانية عن أمل السلطنة بأن تسهم هذه الخطوة في تعزيز ركائز الأمن والاستقرار في المنطقة، وتوطيد التعاون الإيجابي البنّاء الذي يعود بالمنفعة على جميع شعوب المنطقة والعالم. بينما تطلعت نظيرتها المصرية لأن يُسهم الاتفاق في تخفيف حدة التوتر في المنطقة، وأن يُعزز من دعائم الاستقرار والحفاظ على مقدرات الأمن القومي العربي، وتطلعات الشعوب في الرخاء والتنمية والاستقرار.
وأوضحت وزارة الخارجية العراقية أن المساعي التي بذلتها الحكومة في هذا الإطار، عبر استضافة بغداد جولات الحوار بين الجانبين، وما رسّخته من قاعدة رصينة للحوارات التي تلت عبر سلطنة عُمان والصين، وصولاً للحظة الاتفاق، الذي سينعكس على تكامل علاقاتهما، ويُعطي دفعة نوعيّة في تعاون دول المنطقة… تهدف إلى خلق إطار يحقق تطلعات جميع الأطراف، ويُؤذِن بتدشين مرحلة جديدة. فيما أعربت نظيرتها الأردنية عن أملها أن تسهم هذه الخطوة في تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة، وبما يحفظ سيادة الدول وعدم التدخل بشؤونها الداخلية، ويخدم المصالح المشتركة.
وأَمَلت وزارة الخارجية البحرينية أن يشكل هذا الاتفاق خطوة إيجابية على طريق حل الخلافات وإنهاء النزاعات الإقليمية كافة بالحوار والطرق الدبلوماسية، وإقامة العلاقات الدولية على أسس من التفاهم والاحترام المتبادل وحسن الجوار وعدم التدخل في شؤون الدول الأخرى، والالتزام بميثاقَي الأمم المتحدة ومنظمة التعاون الإسلامي والقوانين والأعراف الدولية، مشيدةً بالدور القيادي للسعودية في دعم الأمن والسلام والاستقرار، وانتهاج الدبلوماسية في تسوية النزاعات الإقليمية والدولية.
وأبدى الدكتور أنور قرقاش، المستشار الدبلوماسي لرئيس دولة الإمارات، ترحيبهم بالاتفاق، وتثمينهم الدور الصيني بهذا الشأن، مؤكداً أن بلاده مؤمنة بأهمية التواصل الإيجابي والحوار بين دول المنطقة نحو ترسيخ مفاهيم حسن الجوار، والانطلاق من أرضية مشتركة لبناء مستقبل أكثر استقراراً للجميع.
وأكدت وزارة الخارجية الكويتية، دعم الدولة لهذا الاتفاق، معربة عن أملها أن يسهم في تعزيز ركائز الأمن والاستقرار بالمنطقة، وبناء الثقة وتطوير علاقات الصداقة بين كلا الطرفين بما يصب في مصلحة دول المنطقة والعالم.
وعبّر الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري، ومولود جاويش أوغلو وزير خارجية تركيا، خلال اتصالين هاتفيين مع الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله وزير الخارجية السعودي، عن ترحيب الدوحة وأنقرة باستئناف العلاقات الدبلوماسية بين الرياض وطهران، وإعادة فتح سفارتيهما وممثلياتهما خلال مدة أقصاها شهران. وأبدت وزارة الخارجية الجزائرية ارتياحها للأجواء الإيجابية التي ميّزت المباحثات، مؤكدة أن الاتفاق سيمكّن البلدين والشعبين من تمتين علاقات التعاون والتضامن في إطار الالتزام بالمبادئ التي ينص عليها ميثاق الأمم المتحدة، وحل الخلافات عبر الحوار، مما سيُسهِم في تعزيز السلم والأمن بالمنطقة والعالم.
وأعربت الرئاسة الفلسطينية عن تقديرها للدور الصيني الإيجابي الذي أسهم في التوصل إلى هذا الاتفاق، معربةً عن أملها في أن يؤدي إلى استقرار وتعزيز المناخ الإيجابي في المنطقة. وأكد البرلمان العربي أهميةَ هذه الخطوة من أجل عودة الاستقرار بالمنطقة، والسعي الحثيث لحل الأزمات العالقة، معرباً عن أمله أن تسهم أيضاً في تخفيف حدة التوتر القائمة، وتحقيق الأمان لشعوب العالم أجمع.
وأوضحت وزارة الخارجية الباكستانية، أن هذا التطور الدبلوماسي المهم سيسهم في إحلال السلام والاستقرار بالمنطقة وخارجها، مضيفة أن إسلام آباد ستواصل دورها البنَّاء في الشرق الأوسط والمنطقة، وتأمل في أن تحدد هذه الخطوة الإيجابية نموذجاً للتعاون والتناغم الإقليمي. ووصف نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف، التوصل إلى الاتفاق، بأنه خطوة إيجابية للغاية، وقال: «نعتقد أنه سينعكس إيجابياً على مجمل أوضاع المنطقة»، حسبما صرح لقناة «آر تي» (روسيا اليوم) التلفزيونية الحكومية.

وزير الخارجية السعودي يؤكد ضرورة تشارك دول المنطقة لبناء الاستقرار وقال إن استئناف العلاقات مع إيران ينطلق من رؤية الرياض تفضيل الحوار
الرياض: جبير الأنصاري/الشرق الأوسط/11 آذار/2023
شدد الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله، وزير الخارجية السعودي، اليوم (الجمعة)، على ضرورة تشارك دول المنطقة في بناء ازدهارها واستقرارها. وقال وزير الخارجية السعودي على «تويتر»، إن استئناف العلاقات الدبلوماسية مع إيران يأتي انطلاقاً من رؤية بلاده القائمة على تفضيل الحلول السياسية والحوار، مؤكداً حرصها على تكريس ذلك في المنطقة. وأشار إلى أن دول المنطقة يجمعها مصير واحد، وقواسم مشتركة «تجعل من الضرورة أن نتشارك معاً لبناء أنموذجٍ للازدهار والاستقرار لتنعم به شعوبنا». ولاحقاً، أوضح وزير الخارجية السعودي في تصريحات لقناة «العربية»، أن استئناف العلاقات مع إيران جاء نتيجة لمحادثات استمرت سنتين، «وصلنا في نهايتها إلى تفاهمات مبنية على حسن الجوار، واحترام سيادة الدول، ومعالجة كل تحديات الأمن الإقليمي من خلال هذا الحوار»، مضيفاً: «وهي قناعة المملكة بأن الحوار هو الأسلوب الأنجع لمعالجة كل الأمور». وواصل: «ننظر بتفاؤل إلى المستقبل، ونعمل على توطيد العلاقة، وخدمة مصالح جميع دول المنطقة، وحماية أمن المنطقة، وهذا ما نطمح إليه». وبشأن لبنان، أكد الأمير فيصل بن فرحان أن «لبنان يحتاج إلى أن يعمل على تقارب لبناني. وليس لبنانياً – إيرانياً – سعودياً»، داعياً إياه لأن ينظر إلى مصلحته، وأن يقدمها على أي مصلحة «ومتى ما حدث هذا واتُخذ قرار في لبنان لتقديم المصلحة اللبنانية، والعمل على بناء الدولة اللبنانية فسوف يزدهر، والمملكة ستكون معه». وحول الملف السوري، شدد على أن «الوضع القائم غير قابل للاستدامة، ولا بد أن نجد سبيلنا لتخطي التحديات التي تفرضها فيما يتعلق باللاجئين والوضع الإنساني داخل سوريا»، متابعاً: «لذلك لا بد أن نجد مقاربة جديدة، وهذا سيتطلب حواراً مع الحكومة في دمشق»، لافتاً إلى أن السعودية والدول العربية تعمل على الصياغات المناسبة بالتشاور أيضاً مع الشركاء في المجتمع الدولي. وبشأن التطورات الأخيرة في فلسطين، فقد وصفها بـ«المقلقة للغاية»، وقال: «أخشى أننا نقدم على دورة من التصعيد لن نستطيع إيقافها»، منوهاً بأن المسؤولية تقع على الجانب الإسرائيلي لوقف هذه الإجراءات المتتالية في الأراضي الفلسطينية، والعمل على تهيئة الأجواء المناسبة للعودة للحوار. وأكد عزمهم على «الدفع بمسار الحوار لحل هذه القضية التي طالت، وأن يكون ذلك عبر إقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية».

البيت الأبيض: واشنطن على علم بتقارير استئناف العلاقات الدبلوماسية بين السعودية وإيران
واشنطن/الشرق الأوسط/11 آذار/2023
قال متحدث باسم مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض، اليوم (لجمعة): إن الولايات المتحدة على علم بالتقارير التي تفيد باستئناف العلاقات الدبلوماسية بين السعودية وإيران. وقال المتحدث لوكالة «رويترز» للأنباء: «بوجه عام، نرحب بأي جهود للمساعدة في إنهاء الحرب في اليمن وتهدئة التوترات في منطقة الشرق الأوسط. يعد خفض التصعيد والدبلوماسية جنباً إلى جنب مع الردع، من الركائز الأساسية للسياسة التي حددها الرئيس (جو) بايدن خلال زيارته للمنطقة العام الماضي».

ترحيب واسع باتفاق الرياض وطهران
الرياض/الشرق الأوسط/11 آذار/2023
عبرت دول ومنظمات عربية وإسلامية، عن ترحيبها بالاتفاق الذي توصلت إليه السعودية وإيران بإعادة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين, وأكدت أن الاتفاق الثنائي سيسهم بشكل كبير في أمن واستقرار وازدهار المنطقة. وسارع كل من العراق وسلطنة عمان، إلى الترحيب بالاتفاق. واعتبرت وزارة الخارجية العراقية، أن الاتفاق يمهد لـ «صفحة جديدة من العلاقات الدبلوماسية بين البلدين الجارين». وأعربت وزارة الخارجية العُمانية عن أمل السلطنة بأن تسهم هذه الخطوة في توطيد التعاون الإيجابي البنّاء الذي يعود بالمنفعة على جميع شعوب المنطقة والعالم. بدوره، أعلن جاسم البديوي الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، ترحيبه باستئناف العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، آملاً أن يُسهم في تعزيز الأمن والسلام ودعم الاستقرار. كما رحبت كل من الإمارات ومصر والأردن وتركيا باتفاق استئناف العلاقات الدبلوماسية بين السعودية وإيران، وأشارت إلى أن الاتفاق سيسهم بشكل كبير في أمن واستقرار وازدهار المنطقة. من جهته، أجرى الشيخ محمد بن عبد الرحمن بن جاسم آل ثاني، رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري، الجمعة، اتصالاً هاتفياً مع نظيره السعودي الأمير فيصل بن فرحان، عبر خلاله عن ترحيب بلاده باستئناف العلاقات بين السعودية وإيران، كما أجرى اتصالاً مماثلاً بوزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان، ضمنه ترحيب الدوحة بالاتفاق لاستئناف العلاقات وإحياء الاتفاقيات المعلقة. ومن جدة، رحبت منظمة التعاون الإسلامي بالاتفاق، وقالت على حسابها في «تويتر»، إن «المنظمة ترحب بالاتفاق على استئناف العلاقات الدبلوماسية بين البلدين الكبيرين».
ترحيب خليجي وعربي ودولي… وواشنطن تتساءل عن جدية طهران

تركيا: التطبيع بين السعودية وإيران سيسهم في تحقيق أمن واستقرار وازدهار المنطقة
وطنية/10 آذار/2023
رحبت تركيا باتفاق السعودية وإيران على تطبيع العلاقات، واعتبرت أن “هذه الخطوة ستسهم في تحقيق أمن واستقرار وازدهار المنطقة”، بحسب “روسيا اليوم”. وهنأت الخارجية التركية في بيان “طهران وأنقرة، على الخطوة المهمة” التي اتخذها البلدان “بما ينسجم مع مسارات الليونة والتطبيع التي تسود منطقة الشرق الأوسط منذ فترة”. وأعربت أنقرة عن ثقتها بأن ذلك “التقدم في العلاقات بين البلدين سيسهم بشكل كبير في أمن المنطقة واستقرارها وازدهارها”.

الخارجية المصرية: نأمل ان يسهم اتفاق التطبيع بين السعودية وإيران فى إزالة التوتر وتعزيز الاستقرار
وطنية/10 آذار/2023
أعربت القاهرة عن أملها في أن “يسهم اتفاق التطبيع بين السعودية وإيران فى إزالة التوتر، ويعزز الاستقرار والحفاظ على مقدرات الأمن القومي العربي، وتطلع شعوب المنطقة نحو الرخاء والتنمية”، بحسب “روسيا اليوم”. وأعلنت وزارة الخارجية المصرية اليوم، أنها “تتابع باهتمام الاتفاق الذي تم الإعلان عنه باستئناف العلاقات الدبلوماسية بين السعودية وإيران”. وأعربت عن تطلعها لأن “يسهم الاتفاق فى تخفيف حدة التوتر فى المنطقة، وأن يعزز من دعائم الاستقرار والحفاظ على مقدرات الأمن القومي العربي، وتطلعات شعوب المنطقة فى الرخاء والتنمية”.

روسيا هنأت إيران والسعودية والصين بوغدانوف: الاتفاق إيجابي للغاية ويأتي ضمن سياستنا الداعية إلى حسن الجوار واحترام السيادة والاستقلال
وطنية/10 آذار/2023
هنأ نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف، في تصريح ل “روسيا اليوم”، “الأصدقاء في إيران والسعودية والصين على التوصل إلى اتفاق عودة العلاقات بين الرياض وطهران”، واشارالى أن” تطبيع العلاقات بين البلدين في منطقة هامة، يعتبر عاملا أساسيا في ضمان التطور الاجتماعي والاقتصادي”.
وقال: “إن روسيا ساهمت في العملية السياسية جنبا إلى جنب مع دول أخرى مثل سلطنة عمان والعراق وغيرهما وقد كنت زرت البلدين مؤخرا وكان موضوع التطبيع بين إيران والسعودية في جدول أعمال زيارتنا”. وأضاف: “إن عودة العلاقات تتماشى مع المبادرات الروسية الرامية إلى إنشاء منظومة للأمن في منطقة الخليج ذات الأهمية الاستثنائية على المستوى الاقتصادي العالمي”. ووصف بوغدانوف التوصل إلى الاتفاق بأنه “إيجابي للغاية”، وقال: “يأتي في سياق سياسة روسيا الداعية إلى حسن الجوار وضمان واحترام السيادة والاستقلال”. وتابع: “وعلى الأساس نفسه نشجع أصدقاءنا في أنقرة ودمشق على تطبيع العلاقات السورية التركية وفق مبادئ القانون الدولي. كما ونحيي التوجه نحو تطبيع العلاقات العربية السورية، ونعتقد أن تطبيع العلاقات الإيرانية السعودية سينعكس إيجابيا على مجمل أوضاع المنطقة التي تعتبر مناطق نفوذ للسعودية أو لإيران وهنا يمكن الإشارة إلى عدد من البلدان مثل سوريا ولبنان والعراق واليمن”. وقال بوغدانوف: “نأمل بعودة إلى تنفيذ الاتفاقية الشاملة بشأن الملف النووي الإيراني الذي خرقته الولايات المتحدة أثناء ولاية ترامب بما في ذلك القرار الأممي ذي الصلة”. وشدد على أن “روسيا ساهمت في التوصل إلى هذه النتيجة الإيجابية”، وأشار إلى أن “الاجتماع المزمع في موسكو بين وزراء خارجية روسيا وتركيا وإيران وسوريا قد يفتح الطريق أمام لقاءات قمة يتعين التحضير لها أعلى المستويات”.