Dennis Ross/The Washington Institute: Iran Needs to Believe America’s Threat/دينس روس/معهد واشنطن: على إيران أن تصدّق التهديد الأمريكي

60

على إيران أن تصدّق التهديد الأمريكي
دينس روس/معهد واشنطن/08 آذار/2023

Iran Needs to Believe America’s Threat
Dennis Ross/The Washington Institute/March 08/2023
Four steps could help check Tehran’s progress toward a nuclear bomb and avoid the regional risks of a unilateral Israeli attack.
While the international community was focused on the anniversary of Russia’s invasion of Ukraine, inspectors from the United Nations’ nuclear watchdog, the International Atomic Energy Agency (IAEA), discovered uranium residue enriched to 84 percent in Iranian centrifuge cascades. Weapons-grade fissile material is typically characterized as uranium enriched to 90 percent, but it is worth recalling that the U.S. atomic bomb dropped on Hiroshima in August 1945 was a fission weapon enriched to an average of 80 percent. The Iranians may claim that they are not enriching beyond 60 percent, and that these are mere particles, but the discovery should set off alarm bells.
It is a reminder that Iran has achieved the capacity to produce weapons-grade material very quickly. Enriching to 60 percent—something that the IAEA’s director, Rafael Grossi, says has “no justification for civilian purposes”—has already put the Iranians in that position. Granted, creating weapons-grade fissile material is not the same as having a bomb, but it is the most important element needed for bomb-making. The IAEA may not know yet whether the 84 percent is simply a limited residue from the cascades or whether this was a deliberate move by the Iranians to enrich to near weapons-grade. But we do know that, for the second time in a month, Iran has engaged in suspicious activity at an enrichment site. At Fordow, the Iranians connected two clusters of advanced centrifuges enriching uranium to 60 percent and did not inform the IAEA that it had done so. This is contrary to their obligations under the terms of the nuclear-nonproliferation treaty. Now there is also the 84 percent finding.
Regardless of the Iranian explanation, Iran is drawing closer to enriching to weapons-grade, and on its current pace could easily accumulate 10 bombs’ worth of fissile material enriched to 60 percent by the end of this year. And a senior defense official this week suggested that it would take the Iranians less than two weeks to make such material weapons-grade. Two implications of this emerging reality need to be considered. First, the Iranians are acting as if enriching to near weapons-grade and accumulating large amounts of fissile material pose no risk to them. And second, the idea that Israel will sit back and not act against what its leaders view as an existential threat is an illusion.
Israel may be preoccupied with the Netanyahu government’s judicial-overhaul plan and the growing levels of violence with the Palestinians, but Israeli leaders from across the political spectrum share the prime minister’s concerns about the quantity of bomb-making fissile material that Iran is accumulating and the hardening of its nuclear infrastructure, which will make it more and more difficult for Israel to destroy. Benjamin Netanyahu has already told U.S. officials and French President Emmanuel Macron that if nothing is done soon to stop the advance of the Iranian nuclear program, Israel will have no choice but to attack.
The IAEA’s discovery of the enriched materials will only confirm the deepening Israeli belief that the current approach of the U.S. and its allies will eventually result in Iran getting a bomb, and that, regardless of statements to the contrary, America and the international community are prepared to live with that outcome. Israel, however, is not.
If the Biden administration wants to force the Iranians to recognize the dangerous risk they are running and convince the Israelis that it has a way to deter the Iranians from advancing their program, it must respond to the recent revelation. The Iranians, the Israelis, and others in the region will certainly be watching to see what the U.S. does.
To be effective, that response should be shaped by a four-part strategy. First, the Biden administration must alter its declaratory policy. Saying that “every option remains on the table,” as Secretary of State Antony Blinken did in an interview, impresses no one, least of all the Iranians. Instead, Blinken or President Joe Biden should announce that although the U.S. favors diplomacy for resolving the threat of the Iranian nuclear program, the Iranians continue to demonstrate that they don’t; instead, their actions are drawing them closer and closer to a bomb, something that the U.S. has pledged to prevent, and Iran must understand that its actions jeopardize its entire nuclear infrastructure, including parts that could in theory be used for civilian energy purposes. Declaring this would signal that the U.S. is beginning to prepare the American public and the international community for possible military action against Iran’s nuclear program.
Second, to give these words force, the Iranians need to see the U.S. rehearsing its own air-to-ground attacks in exercises in the region. The recent major joint exercise with Israel was a good first step. It needs to be repeated. Parallel to this, the Biden administration should be visibly engaging with the Israelis, Saudis, Emiratis, and others on consultations and exercises designed to blunt any possible Iranian attacks against those countries. This would demonstrate that the administration is not only preparing for a possible attack, but also anticipating how the Iranians might retaliate against American allies in the region—and how the U.S. has planned to foil that.
Third, Tehran is under two misapprehensions: It does not believe that we will act militarily against Iran, and it thinks we will also stop the Israelis from doing so. The administration can counter that impression by providing material and munitions that would make any Israeli strikes more effective. Given the distances involved and the lack of access to forward bases, Israel needs refueling tankers so that it can hit fortified Iranian targets multiple times. It has contracted for four Boeing KC-46A air tankers, but the first is not scheduled for delivery until late 2025. The Biden administration can ensure that the Israelis are first in line, enabling tankers to arrive this year. The U.S. can also provide more powerful munitions than the ones Israel currently has for collapsing hardened targets. This unusual move of providing Israel with such specific military assistance would send a message loud and clear: Far from holding the Israelis back, the U.S. will support them.
Fourth, the Biden administration must also act in a way that is out of character in Iranian eyes. Over the past month, America’s forces in Syria were targeted twice by Iranian Shiite-militia proxies. In neither case did the U.S. retaliate. The Iranians need to see something they do not expect—a military response showing that whatever constraints were previously observed now no longer apply. Proxy attacks must be answered, without hesitation and disproportionately. Such action could include, for example, unacknowledged U.S. air strikes on the camps in Iran where these militias are trained. If the U.S. does not claim responsibility, the Iranians would not be forced to respond—but they would get the point.
If the U.S. adopts all of these measures, the Iranians would take notice. The aim would be to get the Iranians to stop the advance of their nuclear-enrichment program, and in so doing reopen the possibility of a diplomatic pathway to reverse it.
Is such an approach free of risk? No. Iran may test us to see how serious we are. The Islamic Republic’s leaders may say that they will walk away from the nonproliferation treaty, and so deny the IAEA any access at all. But this much is certain: For the U.S. to hold to the current policy will do nothing to alter Iran’s progress toward the moment when it can choose to go for a bomb—and Israel is simply not going to wait for that.
Without a clear show of resolve by the U.S. to act on its own behalf, unilateral Israeli strikes on the Iranian nuclear program will trigger Hezbollah and maybe Hamas missile attacks on Israel, potentially numbering thousands per day. Iran itself may launch retaliatory attacks against the Saudis and other regional adversaries, in an effort to show that if Iran pays a price, everyone will pay a price. If the Biden administration does not change course, there is a good chance it will face a regional conflict in the Middle East.
To avoid a war with a threatening adversary, that adversary has to believe you will use force. A clear signal of a new American approach may now be essential not only to persuade the Iranians to stop their advance toward a nuclear weapon, but also to show China and Russia that the U.S. is capable of dealing with multiple threats at once and that it has the will to do so. As well as deterring the Iranians, the Biden administration can alter the calculus of the Chinese and Russians over expansionist plans in other parts of the world.
*Dennis Ross, a former special assistant to President Obama, is the counselor and William Davidson Distinguished Fellow at The Washington Institute. This article was originally published on the Atlantic website.

على إيران أن تصدّق التهديد الأمريكي
دينس روس/معهد واشنطن/08 آذار/2023
هناك أربع خطوات يمكن أن تساعد في كبح تقدم إيران نحو صنع قنبلة نووية وتجنب المخاطر الإقليمية لهجوم إسرائيلي أحادي الجانب.
في الوقت الذي كان فيه المجتمع الدولي منشغلاً بالذكرى السنوية للغزو الروسي لأوكرانيا، اكتشف مفتشون من “الوكالة الدولية للطاقة الذرية” التابعة للأمم المتحدة والمعنية بالرقابة النووية، بقايا يورانيوم مخصّب بنسبة 84 في المائة في سلاسل أجهزة الطرد المركزي الإيرانية. وعادةً ما يتم وصف المواد الانشطارية المستخدمة في صنع الأسلحة النووية بأنها يورانيوم مخصب بنسبة 90 في المائة، ولكن تجدر الإشارة إلى أن القنبلة الذرية الأمريكية التي أُسقطت على هيروشيما في آب/أغسطس 1945 كانت سلاحاً انشطارياً مخصباً بمعدل 80 في المائة. وقد يدّعي الإيرانيون أنهم لا يخصّبون بنسبة تفوق 60 في المائة وأن هذه البقايا هي مجرد جسيمات، لكن هذا الاكتشاف يجب أن يطلق أجراس الإنذار.
إنه تذكير بأن إيران حققت القدرة على إنتاج مواد تصلح لصنع الأسلحة النووية بسرعة كبيرة. فالتخصيب بنسبة 60 في المائة – وهو الموضوع الذي يقول مدير “الوكالة الدولية للطاقة الذرية”، رافائيل غروسي، “لا مبرر له لأغراض مدنية” – قد أوصل إيران أساساً إلى هذا المستوى. ومن المُسلم به أن صنع مواد انشطارية تصلح للاستخدام في صنع الأسلحة النووية لا يماثل امتلاك قنبلة نووية، ولكنها أهم عنصر مطلوب لصنع مثل هذه القنبلة. وقد لا تعرف “الوكالة الدولية للطاقة الذرية” حتى الآن ما إذا كانت نسبة 84 في المائة هي مجرد مخلفات محدودة متبقية في السلاسل أو ما إذا كان ذلك تحركاً متعمداً من قبل الإيرانيين للتخصيب إلى درجة قريبة من الأسلحة النووية. لكننا نعلم أنه للمرة الثانية خلال شهر، انخرطت إيران في نشاط مشبوه في أحد مواقع التخصيب. ففي منشأة “فوردو”، ربط الإيرانيون مجموعتين من أجهزة الطرد المركزي المتطورة لتخصيب اليورانيوم بنسبة 60 في المائة ولم يُبلغوا “الوكالة الدولية للطاقة الذرية” بأنهم فعلوا ذلك. وهذا مخالف لالتزاماتهم بموجب شروط معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية. والآن هناك أيضاً تخصيب بنسة 84 في المائة.
وبغض النظر عن التفسير الإيراني، أصبحت إيران قريبة من التخصيب إلى درجة صنع الأسلحة النووية، وبوتيرتها الحالية بإمكانها بسهولة تكديس 10 قنابل من المواد الانشطارية المخصبة إلى نسبة 60 في المائة بحلول نهاية هذا العام. وهذا الأسبوع، أشار مسؤول رفيع المستوى في مجال الدفاع إلى أن الإيرانيين بحاجة إلى أقل من أسبوعين لصنع مواد صالحة لصنع أسلحة نووية. ومن الضروري النظر في اثنين من التداعيات لهذا الواقع الجديد. أولاً، يتصرف الإيرانيون كما لو أن كل من التخصيب إلى درجة قريبة من امتلاك مواد صالحة للاستخدام في الأسلحة النووية وتكديس كميات كبيرة من المواد الانشطارية لا يشكلان خطراً عليهم. وثانياً، من الوهم الاعتقاد بأن إسرائيل ستقف مكتوفة الأيدي أمام ما يعتبره قادتها تهديداً وجودياً.
قد تكون إسرائيل منشغلة بخطة الإصلاح القضائي لحكومة نتنياهو والمستويات المتزايدة للعنف مع الفلسطينيين، لكن القادة الإسرائيليين من مختلف الأطياف السياسية يشاركون رئيس الوزراء مخاوفه بشأن كمية المواد الانشطارية التي تصنع القنابل النووية التي تكدسها إيران وتقوية بنيتها التحتية النووية، الأمر الذي سيزيد من صعوبة قيام إسرائيل بتدمير هذه المواقع. وقد أخبر بنيامين نتنياهو أساساً المسؤولين الأمريكيين والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أنه إذا لم يتم القيام بأي خطوة قريباً لوقف تقدم البرنامج النووي الإيراني، فلن يكون أمام إسرائيل خيار سوى الهجوم.
ولن يؤدي اكتشاف “الوكالة الدولية للطاقة الذرية” للمواد المخصبة إلا إلى تأكيد الاعتقاد الإسرائيلي الراسخ بأن النهج الحالي للولايات المتحدة وحلفائها سيؤدي في النهاية إلى حصول إيران على قنبلة نووية، وبغض النظر عن التصريحات التي تشير إلى عكس ذلك، فإن أمريكا والمجتمع الدولي مستعدان للعيش مع هذه النتيجة. لكن إسرائيل غير مستعدة لذلك.
إذا أرادت إدارة بايدن إرغام إيران على إدراك شدة المخاطر التي تواجهها وإقناع الإسرائيليين بأن الإدارة الأمريكية تملك طريقة مناسبة لردع الإيرانيين عن المضي قدماً ببرنامجهم النووي، فعليها الرد على ما تم الكشف عنه مؤخراً. وبالتأكيد سيراقب الإيرانيون والإسرائيليون وغيرهم في المنطقة ليروا ما تفعله الولايات المتحدة.
ولكي يكون هذا الرد فعال، ينبغي أن يكون مبنياً على استراتيجية من أربعة أجزاء. أولاً، يجب على إدارة بايدن أن تغيّر سياستها التصريحية. فالقول بأن “جميع الخيارات لا تزال على الطاولة”، كما قال وزير الخارجية الأمريكي أنطوني بلينكين في مقابلة، لا يبهر أحداً، ولا سيما الإيرانيين. بدلاً من ذلك، على بلينكين أو الرئيس جو بايدن الإعلان أنه على الرغم من أن الولايات المتحدة تفضّل الدبلوماسية لحل تهديد البرنامج النووي الإيراني، إلا أن الإيرانيين ما زالوا يُظهرون العكس. وبدلاً من ذلك، فإن خطواتهم في المجال النووي تقربهم أكثر فأكثر من القنبلة النووية، وهو أمر تعهدت الولايات المتحدة بمنعه، ويجب على إيران أن تفهم أن أفعالها تعرض بنيتها التحتية النووية بالكامل للخطر، بما في ذلك الأجزاء التي يمكن استخدامها نظرياً لأغراض الطاقة المدنية. إن إعلان ذلك من شأنه أن يشير إلى أن الولايات المتحدة بدأت في إعداد الرأي العام الأمريكي والمجتمع الدولي لعمل عسكري محتمل ضد برنامج إيران النووي.
ثانياً، ودعماً لهذه الأقوال، من الضروري أن يشاهد الإيرانيون المناورات التي تقوم بها الولايات المتحدة في المنطقة للتدرب على هجماتها بمنظومات جو-أرض. وقد كانت المناورات المشتركة الكبيرة الأخيرة مع إسرائيل خطوة أولى جيدة في هذا الإطار، وينبغي تكرارها. وبموازاة ذلك، يجب أن تكون إدارة بايدن منخرطة بشكل واضح مع الإسرائيليين والسعوديين والإماراتيين وغيرهم في المشاورات والتدريبات الرامية إلى صد أي هجمات إيرانية محتملة ضد تلك الدول. وسيُظهر ذلك أن الإدارة الأمريكية لا تستعد لهجوم محتمل فحسب، بل تتوقع أيضاً الكيفية التي يمكن بموجبها قيام الإيرانيين بالانتقام من حلفاء أمريكا في المنطقة – وكيفية تخطيط الولايات المتحدة لإحباط ذلك.
ثالثاً، لدى طهران اعتقادان خاطئان: هي لا تؤمن بأن الولايات المتحدة ستتحرك عسكرياً ضد إيران، وتعتقد أن واشنطن ستمنع الإسرائيليين أيضاً من القيام بذلك. ويمكن للإدارة الأمريكية إبطال هذا الانطباع عبر توفير المواد والذخائر اللازمة التي من شأنها أن تجعل أي ضربات إسرائيلية أكثر فعالية. فنظراً إلى المسافات المعنية وتعذّر الوصول إلى القواعد الأمامية، ستحتاج إسرائيل إلى ناقلات جوية لإعادة التزود بالوقود لكي تتمكن من ضرب الأهداف الإيرانية المحصنة عدة مرات. ومع أنها أبرمت صفقات لشراء أربع ناقلات جوية من طراز “بوينغ كي سي- 46 إيه”، إلّا أنه من غير المقرر تسليم الناقلة الأولى حتى أواخر عام 2025. بإمكان إدارة بايدن أن تضمن بأن تكون إسرائيل في المرتبة الأولى في تسلم هذا السلاح، مما يسمح للناقلات الجوية بالوصول هذا العام. بإمكان الولايات المتحدة أيضاً توفير ذخائر أكثر قوة من تلك التي تمتلكها إسرائيل حالياً لتدمير الأهداف المحصنة. ومن شأن هذه الخطوة المتمثلة في تزويد إسرائيل بهذه المساعدة العسكرية المحددة أن توجه رسالة واضحة مفادها أن الولايات لن تعمل على تأخير الإسرائيليين (عن القيام بعمل ما) بل ستدعمهم.
رابعاً، على إدارة بايدن أيضاً أن تتصرف بطريقة خارجة عن المألوف بنظر الإيرانيين. فخلال الشهر الماضي، تم استهداف القوات الأمريكية في سوريا مرتين من قبل وكلاء الميليشيات الشيعية الإيرانية في تلك البلاد، ولم تقم الولايات المتحدة بالرد على ذلك في أي من الحالتين. لذلك من الضروري أن يرى الإيرانيون شيئاً لا يتوقعونه – مثل رد عسكري يظهر أن جميع الضوابط السابقة لم تعد سارية الآن. يجب الرد على الهجمات المنفَّذة بالوكالة من دون تردد وبشكل غير متناسب. ويمكن أن تشمل هذه الإجراءات، على سبيل المثال، شن ضربات جوية أمريكية غير مُسلّم بها على المعسكرات في إيران حيث يتم تدريب هذه الميليشيات. وإذا لم تعلن الولايات المتحدة مسؤوليتها، فلن يضطر الإيرانيون للرد – لكنهم سيفهمون القصد.
إذا اتخذت الولايات المتحدة جميع هذه الإجراءات، فسيتنبّه الإيرانيون لذلك. والهدف هو حمل الإيرانيين على وقف تقدم برنامجهم النووي لتخصيب (اليورانيوم)، وبذلك يعيدون فتح إمكانية المسار الدبلوماسي لعكس هذا البرنامج.
هل هذه المقاربة خالية من المخاطر؟ كلا. فإيران قد تختبر الولايات المتحدة لمعرفة مدى جديتها. وقد يقول قادة الجمهورية الإسلامية إنهم سينسحبون من معاهدة منع انتشار الأسلحة النووية، وبالتالي يمنعون “الوكالة الدولية للطاقة الذرية” من إمكانية الوصول على الإطلاق إلى مواقعنم النووية. لكن المؤكد هو أن تمسّك الولايات المتحدة بالسياسة الحالية لن يفعل شيئاً لتغيير تقدم إيران نحو اللحظة التي تصبح فيها قادرة على اختيار صنع قنبلة نووية – وإسرائيل ببساطة لن تنتظر ذلك.
وفي غياب أي استعراض واضح لعزم الولايات المتحدة على التصرف بنفسها، فإن الضربات الإسرائيلية أحادية الجانب على البرنامج النووي الإيراني ستستحث هجمات صاروخية من قبل «حزب الله» وربما من «حماس» أيضاً على إسرائيل، والتي من المحتمل أن تصل إلى الآلاف في اليوم. وقد تشن إيران نفسها هجمات انتقامية ضد السعوديين والأعداء الآخرين في المنطقة، في محاولة لإظهار أنه إذا دفعت إيران الثمن، فإن الجميع سيدفعون الثمن. وإذا لم تغير إدارة بايدن مسارها، فهناك فرصة جيدة بأن تواجه صراع إقليمي في الشرق الأوسط.
ولتجنّب الحرب مع خصم يشكل تهديداً، على ذلك الخصم أن يؤمن بأن المقابل سيستخدم القوة. وقد تكون الإشارة الواضحة لمقاربة أمريكية جديدة ضرورية الآن ليس فقط لإقناع الإيرانيين بوقف تقدمهم نحو سلاح نووي، ولكن أيضاً للإظهار للصين وروسيا أن الولايات المتحدة قادرة على التعامل مع تهديدات متعددة في وقت واحد وأن لديها الإرادة للقيام بذلك. وبالإضافة إلى ردع الإيرانيين، يمكن لإدارة بايدن تغيير حسابات الصينيين والروس حول خططهم التوسعية في أجزاء أخرى من العالم.
*دينس روس هو المساعد الخاص السابق للرئيس أوباما، ومستشار وزميل “ويليام ديفيدسون” المتميز في معهد واشنطن. وتم نشر هذه المقالة في الأصل على موقع “ذي أتلانتيك”.