Amer Fakhouri Foundation: New Lebanese General Security director provides opportunity for reform and healing/مؤسسة عامر فاخوري: مدير جديد للأمن العام اللبناني يوفر فرصة للإصلاح وتضميد الجراح

96

New Lebanese General Security director provides opportunity for reform and healing
Amer Fakhouri Foundation/February 28/2023

مدير جديد للأمن العام اللبناني يوفر فرصة للإصلاح وتضميد الجراح
مؤسسة عامر فاخوري/ 28 شباط / 2023
هل سيؤدي إغلاق هذا الفصل من التاريخ إلى بداية لبنان نحو مستقبل أفضل؟
وصل اللواء عباس إبراهيم،  مدير الأمن العام اللبناني (LGS)، إلى سن التقاعد الإلزامي في لبنان (64 عامًا)، ومن المقرر أن تنتهي فترة ولايته هذا الأسبوع. كان أمام مجلس الوزراء والبرلمان اللبناني خيار مناقشة إجراء كان من شأنه أن يسمح له بالبقاء في منصبه حتى بعد بلوغه سن التقاعد القانوني.
في حين أن السلطات اللبنانية أصدرت في كثير من الأحيان إعفاءات استثنائية لكبار المسؤولين للبقاء في مناصبهم بعد سن التقاعد، إلا أن هذا لا يبدو أن يكون هو الحال بالنسبة للجنرال عباس إبراهيم حيث لم يختر أي من هذه المناقشة ولا توجد حاليًا جلسات مخططة لمعالجة رحيل إبراهيم الوشيك عن LGS.
يُعرف إبراهيم بعلاقاته الوثيقة مع حزب الله والسلطات في سوريا. غالبًا ما كان إبراهيم يستفيد من هذه العلاقات للتفاوض نيابة عن الأطراف الغربية، بما في ذلك إعادة الرهائن والمحتجزين غير الشرعيين. كما يعلم معظمهم، عامر فاخوري، الرهينة الأمريكي الراحل تعرض للاعتقال غير القانوني من قبل الأمن العام اللبناني. في ذلك الوقت ، كانت LGS تحت قيادة الجنرال إبراهيم. هناك تعرض للتعذيب ولسوء الحظ عاد إلى الولايات ثم توفي بعد فترة وجيزة. منذ ذلك الحين ، تم توجيه تهمة إضافية إلى إبراهيم لدوره في انفجار ميناء بيروت الذي أسفر عن مقتل أكثر من 200 شخص.
لم يتضح بعد من سيحل محل إبراهيم. ما هو واضحاً، في هذه اللحظة، هو فرصة لتعيين مديرللأمن العام اللبناني لديه القدرة والشجاعة للتصرف خارج نفوذ حزب الله. نأمل أن ينضم اللبنانيون إلى أصوات من جميع أنحاء العالم للضغط من أجل قائد يعمل لصالح لبنان ومصلحة شعبه.

New Lebanese General Security director provides opportunity for reform and healing
Amer Fakhouri Foundation/February 28/2023
Will the closing of this chapter in history deliver Lebanon a start toward a better future?
General Abbas Ibrahim, the head of the Lebanese General Security (LGS), has reached mandatory retirement age in Lebanon (age 64) and his term is set to end this week. The Cabinet and Parliament of Lebanon had the option to discuss a measure that would have allowed him to stay in his position even after reaching the legal retirement age.
While historically Lebanese authorities have often issued exceptional exemptions for top officials to stay in their position past retirement age, this is not looking to be the case for General Abbas Ibrahim as neither opted to take up that discussion and there are currently no sessions planned to address Ibrahim’s impending departure from the LGS.
Ibrahim is well known for his close ties with Hezbollah as well as authorities in Syria. Ibrahim would often leverage those ties to negotiate on behalf of western parties, including for the return of hostages and illegal detainees. As most are aware, Amer Fakhoury, the late US hostage was subject to illegal detention by the Lebanese General Security. At that time, the LGS was under the leadership of General Ibrahim. There he was tortured and unfortunately returned to the states only to pass away shortly after. Since then, Ibrahim has additionally been charged for his role in the Beirut port explosion which killed over 200 people.
It remains unclear who will replace Ibrahim. What is clear, in this moment, is an opportunity to appoint as head of Lebanese General Security a leader with the capacity and courage to act outside Hezbollah’s Influence. We hope the people of Lebanon join voices from around the globe to push for a leader that acts in Lebanon’s best interest and the interest of its people.
https://www.amerfakhouryfoundation.org/february-28-2023-pr-1?fbclid=IwAR2TgB5-8Ezua0BWKYiIUPPiZk7T2eGN-f5Ox4zYcEGRSyrKcS0EM0OU7c8