د. جبريل العبيدي: إيران بيت تنظيم القاعدة الجديد/Jebril Elabidi: Iran: Al-Qaeda’s New Home Base

50

إيران «بيت تنظيم القاعدة الجديد»
د. جبريل العبيدي/الشرق الأوسط/24 شباط/2025

Iran: ‘Al-Qaeda’s New Home Base’
Jebril Elabidi/Asharq A-Awsat/February 24/2023
With the revelations that the “new” leader of Al-Qaeda has taken refuge in Iran, it became clear that harboring terrorists is part of the Iranian regime’s modus operandi. Despite their doctrinal differences, the Iranian regime has always allied itself with Al-Qaeda, and there is an abundance of evidence to this effect.
The revelations about the regime harboring the terrorist Saif al-Adel, the new leader of Al-Qaeda and Zawahiri’s successor, will not be the last testament to this fact; nor was the New York Times report about the Israelis’ liquidation of Abu Mohammad Al-Masri (the second-highest ranked official of the organization at the time) on Iranian soil the first. Their multifaceted relationship affirms that the Iranian regime and Al-Qaeda share a common ground: terrorism. The fact of the matter is that the Iranian regime’s relationship with Al-Qaeda goes back over thirty years.
Former US Secretary of State Mike Pompeo has underscored this fact, as has the head of the State Department Counterterrorism Bureau, Nathan Sales. The latter has said that Iran “allowed al-Qaeda operatives to move freely within the country to facilitate the movement of fighters and money into neighboring countries.”Moreover, a retired Iranian Revolutionary Guards Corps (IRGC) general, Saeed Qassemi, has admitted to “fighting on the side of (Al-Qaeda).” The Iranian regime was and still is harboring Al-Qaeda leaders who had fled Afghanistan during the 2001 US campaign against the Taliban, which, in turn, had been harboring Al-Qaeda and its slain leader Osama bin Laden.
However, the Iranian regime hosts bin Laden’s sons, wives, grandchildren, and other leaders. According to the US Treasury Department, the terrorist Yassin al-Suri was tasked with taking Al-Qaeda leaders and their families to Iran.
The ways in which Iran uses Al-Qaeda are the justifications for their Machiavellian and strategic partnership, which is above the animosity between them. Despite their doctrinal divergences and disputes, both sides have been politically pragmatic in dealing with each other. This underscores the fact that terrorism brings them together. It is the foundation of their relationship, which is governed by shared interests and the fact that both carry the banner of Islam and the Caliphate.
One of the documents found in bin Laden’s safe house before his death and released by the US authorities confirms that his sons and members of the Al-Qaeda top brass had been in Iran for over eight years, having remained there since fleeing Afghanistan in 2001. The Iranian regime has sought to make use of Al-Qaeda to advance its interests as it does with its proxies, especially after providing shelter, training and some arms to Al-Qaeda members.
The Iranian regime is drowning in a swamp of chaos, executions, and repression as it clamps down on the opposition and the popular uprising. Since the country’s corruption brought the economy to its knees and isolated the country politically, driving the people to the streets, the regime has been hiding behind its finger.Despite the Abbottabad documents, it has not addressed the compelling evidence demonstrating its ties to Al-Qaeda. Nonetheless, it has put the allegations down to the “failed Iranophobia game,” to quote the Iranian foreign minister.
Pompeo suggested that Al-Qaeda has chosen Iran as the new headquarters and that Al-Qaeda and Tehran’s relationship began before the 9/11 attacks, adding that Iran has become “the new home base of Al-Qaeda.”
Will the US make use of the mandate granted to it in 2001, which allows it to wage war against Al-Qaeda, its allies, and offshoots anywhere in the world without referring to Congress, to strike Al-Qaeda officials based in Iran? Or will it suffice itself with negotiating with Tehran over its nuclear program?!


إيران «بيت تنظيم القاعدة الجديد»
د. جبريل العبيدي/الشرق الأوسط/24 شباط/2025
بعد الكشف عن مأوى زعيم القاعدة «الجديد» في إيران، أصبح جلياً أن إيواء الإرهابيين هو ديدن النظام الإيراني، رغم اختلاف الفكر العقدي بين النظام الإيراني وتنظيم القاعدة، إلا أن النظام الإيراني دأب على التحالف مع هذا التنظيم، والشواهد كثيرة ليس آخرها إيواء الإرهابي سيف العدل الزعيم الجديد لتنظيم القاعدة وخليفة الظواهري، ولا أولها بعد مقتل القيادي في التنظيم أبو محمد المصري، ثاني أعلى مسؤول في «القاعدة»، على الأراضي الإيرانية، على يد إسرائيليين، وفق صحيفة «نيويورك تايمز». العلاقة المركبة تؤكد أن النظام الإيراني و«القاعدة» تجمعهما قاعدة مشتركة وهي الإرهاب، فحقيقة علاقة النظام الإيراني مع القاعدة استمرت لأكثر من ثلاثين عاماً، وأكدها الوزير السابق مايك بومبيو وأيضاً مدير مكتب مكافحة الإرهاب بوزارة الخارجية الأميركية، ناثان سيلز، الذي قال: «إن إيران تسمح لـ(القاعدة) بالتحرك، ونقل المقاتلين والأموال إلى دول الجوار بحرية تامة».
ولعل اعتراف الجنرال المتقاعد في الحرس الثوري، سعد قاسمي، الذي قال هو الآخر: «قاتلنا إلى جانب (القاعدة)» يؤكد ذلك. فالنظام الإيراني كان ولا يزال يؤوي القياديين من تنظيم القاعدة الفارين من أفغانستان، إبان الحملة الأميركية في 2001 على حركة طالبان، التي كانت تؤوي تنظيم القاعدة وزعيمه المقتول أسامة بن لادن، ولكن النظام الإيراني يؤوي أبناء أسامة بن لادن وزوجاته وأحفاده وغيرهم من القيادات، ووفقاً لمعلومات وزارة الخزانة الأميركية، فإن الإرهابي ياسين السوري، كان المسؤول عن انتقال قيادات القاعدة وعوائلها إلى إيران.
توظيف إيران لتنظيم القاعدة هو مبرر العلاقة الميكافيلية والاستراتيجية والتي تعلو على العلاقة العدائية بين تنظيم القاعدة والنظام الإيراني، فبرغم الاختلاف والخلاف العقدي، إلا أن كلا الطرفين استخدما السياسة البراغماتية في التعاطي مع بعضهما بعضاً، مما يؤكد أن الإرهاب هو ما يجمعهما وهو نقطة التقاطع بينهما، فالعلاقة بينهما حكمتها المصلحة المشتركة، بالإضافة إلى أن كليهما يرفع شعار الإسلام والخلافة.
لعل إحدى الوثائق التي أفرجت عنها السلطات الأميركية والتي عثرت عليها في مخبأ بن لادن قبل مقتله، تؤكد بقاء أبناء بن لادن وبعض قيادات تنظيم القاعدة في إيران لأكثر من ثماني سنوات، منذ فرارهم من أفغانستان عام 2001. فالنظام الإيراني حاول توظيف تنظيم القاعدة لصالحه، كإحدى أذرع الملالي خاصةً بعد توفير المأوى والتدريب وبعض السلاح لعناصر التنظيم. النظام الإيراني غارق في مستنقع الفوضى والإعدامات والقمع لمعارضيه في الانتفاضات الشعبية، بسبب الفساد الحكومي المتسبب في الانهيار الاقتصادي والعزلة السياسية، وهو الآن مختبئ خلف إصبعه، متجاهلاً أدلة دامغة على هذه العلاقة مع تنظيم القاعدة، ورغم وثائق أبوت آباد، والدلائل والبراهين والوثائق، إلا أن النظام الإيراني يصنفها ضمن ما يزعم بأنها «لعبة الإيرانوفوبيا الفاشلة»، كما جاء على لسان وزير الخارجية الإيراني. وزير الخارجية الأميركي السابق مايك بومبيو أشار إلى أن تنظيم القاعدة يتخذ من إيران قاعدة جديدة لعملياته، وكانت بدايات العلاقة بين القاعدة وطهران قبل هجمات 11 سبتمبر (أيلول)، وأنها أصبحت «بيت تنظيم القاعدة الجديد». فهل أميركا ستستخدم تفويض عام 2001، الذي يسمح للولايات المتحدة بشن حرب على تنظيم «القاعدة» وحلفائه أو فروعه من دون الرجوع للكونغرس في أي مكان من العالم، لضرب قيادات القاعدة داخل إيران؟ أم ستكتفي بالتفاوض على برنامج طهران النووي؟!