نص النداء التأسيسي للمؤتمر المسيحي الدائم

167

اطلاق نداء تأسيسي لمؤتمر مسيحي دائم “نكون معا أو لا نكون” : لمشروع سياسي ينقل لبنان إلى مرحلة تقوم على الحرية والمناصفة الفعلية
وطنية- المتن/02 كانون الثاني/2023

عقد اتحاد “أورا” بجمعياته الأربع الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة (أوسيب- لبنان)، “لابورا”، “أصدقاء الجامعة اللبنانية”، و”نبض الشباب”، وبالتعاون مع لقاء “وحدة ورؤية” تجمّع “لبنانيون من أجل الكيان”، و”لقاء الإثنين- كسروان”، مؤتمراَ صحافيّا في دير مار الياس إنطلياس، لإعلاء الصوت وإطلاق نداء يشكّل صرخة في وجه كلّ مسؤول، ودعوة ملحّة إلى الحوار والتعاون والتضامن في هذه اللحظة المصيرية من تاريخ لبنان، بعد أن بلغت الأوضاع حدّاَ لم يعد من المعقول السكوت عنه، ومع استمرار الانهيار على جميع الصعد ودخولنا مرحلة الارتطام الكبير”، تم خلاله إطلاق مؤتمر مسيحي دائم هدف إلى العمل على إنقاذ الشعب والحفاظ على الوطن والدور المسيحي فيه.
حضر المؤتمر حشد من المرجعيات الكنسية والروابط المسيحيةوعدد من رؤساء النقابات والبلديات والمخاتير وممثلي الجمعيات والمؤسسات والمجموعات المسيحية، الإجتماعية والثقافية والتربوية، بالإضافة إلى أعضاء الجهات الداعية وحشد من الإعلاميين والأصدقاء والمهتمين. استهل المؤتمر بكلمة افتتاحية لأمينة سر الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة- لبنان (أوسيب لبنان) الصحافية لارا سعد مراد، رحبت فيها بالحضور شاكرة اياهم على تلبية الدعوة.
النداء
ثم تلا رئيس اتحاد اورا الأب طوني خضره النداء الآتي :
“نوجه هذا النداء في لحظة بلغ فيها لبنان قعر الهاوية التي لا يمكن لأحد أن يتجاهلها أويتنصل من المسؤولية تجاهها. بالرغم من الظلام المحيط بنا من جميع الجهات، جلنا بنظرنا في الهاوية، فرأينا من انزلق معنا إلى الإنهيار، وعرفنا من نجا منه.
معنا في الهاوية لبنانيون يبحثون عن الدواء والخبز وحليب الأطفال، لبنانيون انفجرت بهم عاصمتهم فتحولوا أشلاء على المرفأ أو جرحى او مشردين، شباب يتسولون بطاقة هجرة الى اي بلد من بلاد الناس، طلاب يخسرون علمهم، لبنانيون كفروا بأهل السلطة ويكادون يكفرون بكنيستهم ووطنهم، مسيحيون خائفون على وجودهم وحضورهم، مواطنون ذوو كرامة وعنفوان يعيشون بصمت مآسيهم المتنوعة، ضحايا سلاح غير شرعي ومتفلت، وضحايا إهمال، واللائحة تطول…
ونظرنا أكثر في قعر الهاوية فاستفقدنا الكثيرين، وأدركنا أنهم ليسوا معنا بل “علينا”:
-لم نجد معنا أهل السلطة، بل رأيناهم يعيشون في نعيم أموالنا التي نهبوها…
لم نجد معنا دولتنا ولا أحدا من أبناء الفساد، واللائحة بمن ليس معنا تطول أيضا.
الواقع المر دفعنا إلى التأكد من أن حبل الصعود من الهاوية لن يرميه إلينا أحد من هؤلاء. لن نخرج إلى النور إلا بتضامننا مع بعضنا البعض، نحن الأوادم العالقون في الهاوية.
أمام هذه الواقع المأسوي للعمل السياسي وما خلّفه من أزمات، التقينا إتحاد أورا بجمعيّاته الأربع، الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة- لبنان (أوسيب لبنان)، لابورا، أصدقاء الجامعة اللبنانية (أوليب)، ونبض الشباب (كروأكت) مع تجمّع”لبنانيّون من أجل الكيان” ولقاء “وحدة ورؤية” و”لقاء الإثنين”، لنوجّه هذا النداء إلى جميع القوى المسيحيّة بوجه خاصّ والشريكة في الوطن واللبنانيّة بوجه عام بمثابة دعوة بعنوان : “أنظروا الواقع وتبصّروا فيه.”
أولاً: إننا ننادي جميع المسؤولين السياسيين
كم ستعمّرون من الأحقاد المميتة وحفلات الإلغاء المتبادلة بعد؟ كم من الأساطير الشخصانية ستحيكون وكم انهيار اقتصادي ستخلّفون بعد، حتى تستفيقوا من الوهم وتدركوا أن اقتصاد بلد، لا يعني جيبة زعيم؟ كم من الوقت ستنتظرون لتطبيق الدستور( اتفاق الطائف) الذي عثتم به تنكيلا، جاعلينه وجهة نظر؟
كم من فرص إنقاذ للوطن فوّتّم على مدى عشرات السنين، ولم تدركوا بعد حالة السقوط التي تأبون الإقرار بها؟ أي محكمة تاريخ أقسى تتنظرون، حتى تمعنوا التفكير في واقعكم، علّكم تتبّصرون فيه؟ وأي دينونة أرهب تنتظرون أن تدانوا فيها، حتى ترتدّوا عن غيّكم السياسي هذا؟ ثانيًا : إنّنا ننادي المسيحيين
1- جميع المسؤولين السياسيين المسيحيين
كم من الارتجال الصبياني والمراهقة السياسية ستبغون بعد، حتى تكفّوا عن تهديم ما صادرتموه ممّا ائتمنكم عليه المسيحيّون وتاريخ الحضارة المسيحية في هذا البلد ؟
كم من الشباب ستهجّرون، وكم من البيوت ستفرغون بعد، حتّى تدركوا أن هذه الطريق لن تؤدي سوى إلى القضاء على الوجود المسيحي الفاعل في لبنان والشرق؟
أنظروا واقعكم بمكاشفة تاريخية، واقعكم أنكم منقسمون، ومحطات هذا التاريخ تعرفونها، ومنكم من قام بها خير قيام.
إن حقائق تاريخكم السياسي هذه، تحتّم عليكم مراجعة دقيقة لا للخيارات فحسب، بل للمنطلقات، حتى تهتدوا إلى المهمة الحضارية التي أنتم مدعوون إليها. ولا مفّر من توبة تاريخية بالدرجة الأولى على هذا الصعيد، حتى تصفو النظرة فيستقيم الفعل السياسي. ولا يستقيم الفعل السياسي إلاّ على أساس التمييز، وأي تمييز على ىسبيل المثال عندما يصير المسيحيون عاملاً من عوامل تعطيل الواجب الدستوري في انتخاب رئيس للجمهورية؟ واللائحة الكارثيّة على المسيحيين والوطن نتيجة عدم التمييز هذا تطول بدءًا من مواضيع النزوح السوري، واللجوء الفلسطيني، والتجنيس العشوائي، وصولا إلى القضايا التربوية، والملفات الصحية، والهندسات المالية، وبيع واستبدال الأراضي والمشاعات واحتلالها. لن ينجو المسيحيّون من هذه الكوارث إلا بإيلاء رجال الفكر المسيحيين الدور الأساسي في عملية بناء لبنان عبر تنشئة الأجيال المسيحية على مبادئ وأخلاق وقيم، تمكّنها من الصمود في لبنان، وإعداد رجال دولة يؤتمنون على مستقبل المسيحيين فيه.
2 – جميع المسؤولين المسيحيين الروحيين
إنطلاقا من واجب المسؤولين الروحيين في نشر كلمة الإنجيل، وفي خدمة البشارة، تتحمل الكنيسة مسؤولية كبيرة في التحضير لتوبة جماعية تطال السياسي والعلماني والمسؤول الروحي والعامل الإجتماعي. وعلى الكنيسة الشروع بإعداد خطتين تستندان إلى رؤية استراتيجيّة واضحة: خطّة تنفيذية إجرائية تعمل على إعادة نظر في عمل المؤسسات الكنسية وهيكلياتها، وخطّة تعليميّة تثقيفية تعمل على ترسيخ القيم الإنجيليّة وتعزيز المبادئ المسيحية. اما من الناحية الإقتصادية، فنرى أنّه على الكنيسة (البطريركيات، والأبرشيات، والرهبانيات…) وضع الأوقاف في خدمة الشعب وإعداد خطط واضحة تساهم في صموده، والولوج إلى الاقتصاد المنتج الخلاّق عبر المساهمة مع أصحاب المبادرات الناجحة، في لبنان والإنتشار في خلق مشاريع مستدامة، لتأمين عشرات آلاف فرص العمل المستدامة للشباب المسيحي. وتقوم هاتان الخطّتان على أساس التعاون والتنسيق بين الأحزاب والتجمّعات والمؤسسات والجمعيّات المسيحيّة العاملة على أرض الوطن في مواجهة المعضلات الوجوديّة.
3 – عموم المسيحيين
إنّ ّ التبصّر في ما آلت إليه أوضاعنا يحتّم علينا أن نحمل همّ بعضنا البعض، فنقلع عن الفئوية القاتلة، وأن نقلع عن الخوف على مستقبلنا، فوجودنا في هذا الشرق غير مرتبط بسلطة أو بزعيم، إنّما بسعينا جميعًا إلى أن نكون الخميرة في عجين وطننا، أن نجعل من قرانا وبلداتنا ومدننا مواقع ريادة إنتاجيّة ووطنيّة، أن يكون شبابنا بناة لبنان الغد، أن تحمل المرأة المسيحيّة عاليا مشعل التقدم والتطوّر، و أن يبني الأهل أجيالا لبنانيّة واعية، متحرّرة من سلطان بعض الإعلام التيئيسي.
ثالثًا : إننا ننادي شركاءنا في الوطن
كيف، ترتضون أن تصير الدولة اللبنانية دولة فاسدة، ومفلسة، ومنهوبة وعلى شفير الإنهيار الكامل؟ اي وطن بنيتم، اي مستقبل للشباب أمّنتم؟ اي جامعة لبنانية حافظتم عليها؟ أي مؤسسات تربوية واجتماعية تضمن حق المواطن في التعليم والصحة أنشأتم؟ اي قوانين سنيتم لمصلحة المواطن في عمر الشيب؟ واي بنى تحتيّة بنيتم؟
أي سلطة قضائيّة وأي قوانين صنتم بتعسفكم في ممارسة حقوقكم، حتى غدا العدل منتقصا وانتقائيا لا بل منهارا، منقلباَ على نفسه، يلزمه من يفصل في نزاعات أهله. كفانا مراهنات تضرب الكيان والدولة، إما أن نكون معًا أو لا نكون، إذا كان كل طرف سيبقى رهن الماضي والحسابات الضيقة والأحقاد الدفينة، فلن نأمل أي مستقبل إلا استمرار الدمار؛ من يراهن على متغيرات خارجية إقليمية أو دولية أو من يراهن على لعبة ديموغرافية أو على هجرة او لجوء أو نزوح أو على يأسٍ ليحقق طموحًا سياسيًا، أو ما شابه، فليتعلم من دروس الماضي.
رابعًا: إننا ننادي اللبنانيين عامة
ايها اللبنانيون، نحن الذين ساهمنا في الوصول الى ما وصلنا اليه، لعدم اختيارنا من يستحق أن نوكل إليه مهمة تسيير شؤون الحكم، وارتضينا ان نكون تبعيين، وقبلنا ان تكون حقوقنا منّة علينا، وسكتنا عن مسارات حكم خاطئة اوصلتنا إلى قعر جهنّم. لذلك، علينا استباق تداعيات الأزمة، وإيجاد رؤية جامعة واضحة للاتجاه الذي نريد أن نتخذه. نريد مجتمعًا تعدديًا، يتطور فيه الفرد شخصيًا، وتتطور فيه الجماعات وتتقدم للعب دور حضاري وإنساني. نريد مجتمعًا تطمح سلطته السياسية لتوفير السبل لتحقيق هذه الأهداف. هذه مسؤولية تقع على عاتق مؤسسات الدولة، كما تقع أيضًا على عاتق الاحزاب والتجمّعات ومنظمات المجتمع المدني لبناء مجتمع متين وموحد.
خامسًا: رجاؤنا كبير
رجاؤنا كبير، في أن يبرهن المسيحيون والمسلمون معاً عن ريادتهم في رؤية جديدة للبنان تقوم على مشروع سياسي ينقل لبنان إلى مرحلة سياسية جديدة قائمة على الحرية وإرادة العيش معًا في صيغة مشاركة في المناصفة الفعلية ضمن إطار سيادة الدولة الكاملة. هذا المشروع يتجسد واقعيًا في إطار استكمال ما أتى في الدستور بعد اتفاق الطائف، وخصوصًا في موضوعي اللامركزية ومجلس الشيوخ مع ضرورة إصلاح بعض المواد التي يستغلها السياسيون في صراع السلطة، وإعادة تفسير مفهوم إلغاء الطائفية السياسية، لصالح عقلنته، تماشيًا مع حقيقة لبنان كدولة واحدة في التعدّد. لا يقل أهمية في هذا المشروع موضوع السياسية الخارجية للدولة على أساس الحياد الإيجابي الذي يجد توازنًا صريحًا بين استقلال لبنان ومصالحه وعلاقاته مع العالم اجمع. ويترجم ذلك كله من خلال الأطر القانونيّة بعد انتظام العمل في المؤسسات الدستوريّة لا سيّمّا رئاسة الجمهوريّة.
لا يكتمل هذا المشروع من دون جرأة لبنانية مسيحية وإسلامية في النظر في ممارسة اقتصاد مؤنسن، مبني على ما جاء في مقدمة الدستور، ويتبنى خيارا اقتصاديّا يعيد تكوين البنية الاقتصادية ويبرهن أن خير الفرد والخير العام لا ينفصلان، مما يحتّم إصلاحا لا انقلابًا على النظام الاقتصادي القائم.
لا بدّ أيضا من إعادة نظر في فهم العمل الحزبي وصلته الوطيدة بالعمل البرلماني. لا بد للأحزاب مسيحية كانت أو إسلامية أن تعي أن زمن القادة الملهمين قد انتهى، والزمن اليوم هو زمن جديد حزبيًّا، إما يكون اللبنانيون من رواده وإما سينتهون في الموت التاريخي سياسيًا. يتطلب هذا النموذج صياغة نظام جديد للأحزاب من أهم مداميكه ضمان تداول السلطة، وطرق عمل حزبي جديدة وعصرية، و خوض عمل نيابي مشترك أو حكومي مشترك. ومن الطبيعي أن يكون
الشرط المدخل لهذا الانتقال وضع قانون انتخابي، يأخذ بعين الاعتبار طبيعة التكوين اللبناني كمجتمع متعدّد، ويؤسس لتعاون مشترك بين كافة المجموعات عبر خوض تحالفات انتخابية تعمل على مشاريع لا على شهوة السلطة”.
وفي نهاية النداء دعا الأب خضره الجميع إلى” الإطلاع عليه كاملاَ وتوقيعه على المواقع الإلكترونية التابعة لإتحاد أورا”، مشددا على” ضرورة انضمام جميع المجموعات إلى هذا العمل المشترك لضمان نجاحه” .
وفي ختام المؤتمر كانت مداخلات من الحضور ناقشت بعض النقاط الواردة في النداء بالإضافة إلى أسئلة إستفسارية من الإعلاميين الحاضرين وعدد من المشاركين، أجاب عنها ممثلو الجهات الداعية.

نداء تأسيسي لمؤتمر مسيحي دائم موجّه إلى جميع اللبنانيين: ظروا الواقع وتبصّروا فيه!”
وطنية/الخميس 02 شباط 2023
الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة (أوسيب- لبنان)، “لابورا”، “أصدقاء الجامعة اللبنانية”، و”نبض الشباب”، وبالتعاون مع لقاء “وحدة ورؤية” تجمّع “لبنانيون من أجل الكيان”، و”لقاء الإثنين- كسروان”
نوجه هذا النداء في لحظة بلغ فيها لبنان قعر الهاوية التي لا يمكن لأحد أن يتجاهلها أويتنصل من المسؤولية تجاه انحدارنا إليها، فالتهرب من المسؤولية هو في حدّ ذاته خيانة لطبيعة المهمة السياسية كأشرف عمل يدعى إليه الإنسان بحكم كرامته الإنسانية وعيش الحرية والمعية.
وبالرغم من الظلام المحيط بنا من جميع الجهات، جلنا بنظرنا في الهاوية، فرأينا من انزلق معنا إلى الإنهيار، وعرفنا من نجا منه.
-معنا في الهاوية لبنانيون يبحثون عن الدواء ولا يجدونه.
-معنا أطفال يصرخون جوعا لأنهم لا يجدون الحليب.
-معنا أجداد يتحسرون على حياة أضاعوها في سبيل وطن هدمته عصابة تجار مال وتجار دم.
-معنا شباب يتسولون بطاقة هجرة الى اي بلد من بلاد الناس، وأمهات وآباء يبكون خسارة فلذات الأكباد.
-معنا لبنانيون انفجرت بهم عاصمتهم فتحولوا أشلاء على المرفأ أو جرحى او مشردين، أو ثوارا يطلبون العدالة لدماء أبنائهم، فيجابهون بقانون فصّله المجرمون على قياس جرائمهم، وقضاء أصبح منقلباَ على نفسه يلزمه من يفصل في نزاعات أهله.
-معنا طلاب يخسرون علمهم في المدرسة والجامعة، لأن التعليم أصبح على سعر صرف الدولار السياسي المحلق بلا سقف.
-معنا لبنانيون كفروا بالسلطة وأهلها، ويتلون كل يوم آيات الدعاء برحيلهم واضمحلال شرهم.
-معنا مسيحيون خائفون على وجودهم وحضورهم، مع استفحال سياسة قضم الحقوق وبيع الأراضي واحتلالها، فيما زعماؤنا يتلهون بأنانياتهم وحفلات التخوين المتبادلة.
-معنا موظفون، عسكريون، معلمون، وأصحاب مهن متنوعة، ذوو كرامة وعنفوان، أكل وحش الغلاء رواتبهم، وسرق منهم جنى العمر، يسكبون على جرحهم ملحا، ويرفضون أن يتحولوا الى متسولي أبسط الحقوق، فيموتون على أبواب المستشفيات أو يعيشون بصمت مآسيهم المتنوعة.
-معنا ضحايا سلاح غير شرعي ومتفلت، وضحايا إهمال يسقطون كلّ يوم، ولا من يسأل.
-معنا في الهاوية كل هؤلاء، واللائحة تطول…
ونظرنا أكثر في قعر الهاوية فاستفقدنا الكثيرين، وأدركنا أنهم ليسوا معنا بل “علينا”:
-لم نجد معنا أهل السلطة، بل رأيناهم يعيشون في نعيم أموالنا التي نهبوها…
-لم نجد معنا دولتنا بجميع أجهزتها وسلطاتها، لأنها أصبحت في جيبة الزعيم وفي فوهة سلاح قوى الأمر الواقع.
-لم نجد معنا أحدا من أبناء الفساد لأنهم يتلهون بعدّ غنائمهم من عرقنا ودمائنا…
الواقع المر دفعنا إلى التأكد من أن حبل الصعود من الهاوية لن يرميه إلينا أحد من هؤلاء. لن نخرج إلى النور إلا بتضامننا مع بعضنا البعض، نحن أصحاب الإرادات الخيرة العالقون في الهاوية.
أمام هذه الواقع المأساوي للعمل السياسي وما خلّفه من أزمات، التقينا إتحاد أورا بجمعيّاته الأربع، الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة- لبنان (أوسيب لبنان)، لابورا، أصدقاء الجامعة اللبنانية (أوليب)، ونبض الشباب (كروأكت) مع تجمّع”لبنانيّون من أجل الكيان”، لقاء “وحدة ورؤية” و”لقاء الإثنين- كسروان”، لنوجّه هذا النداء إلى جميع القوى المسيحيّة بوجه خاصّ والشريكة في الوطن واللبنانيّة بوجه عام بمثابة دعوة بعنوان : “أنظروا الواقع وتبصّروا فيه.”
نرغب من هذه الدعوة أن نعيد إلى العمل السياسي حقيقته المتأصلة في الزمان والمكان، كعمل حضاري يرقى إلى ترقٍّ حقيقي. فالترقي هو مقياس الفعل السياسي وهو في أصل كل سلام مجتمعي. على هذا الأساس يقاس النظر إلى الواقع والتبصّر فيه من منطلق قراءة علامات الأزمنة والانطلاق إلى المهمة التي يدعونا إليها الواقع.
من هنا نبدأ!
أولاً: إننا ننادي جميع المسؤولين السياسيين
أنظروا واقعكم وأحسنوا قراءة ما وصلتم إليه. لا أحد غيركم مسؤول تجاهه لنظركم في الأشياء والممارسة القائمة على أساسه. وأول ما يسألكم واقعكم:
-كم ستعمّرون من الأحقاد المميتة وحفلات الإلغاء المتبادل بعد، حتى تصحوا إلى ما تجرّون مجتمعكم إليه؟
-كم من الأساطير الشخصانية ستحيكون، حتى تستفيقوا من وهم أن كل واحد منكم هو الفرقة الوحيدة الناجية؟
-كم انهيار اقتصادي ستخلّفون بعد، حتى تدركوا أن اقتصاد بلد، لا يعني جيبة زعيم؟
-كم خطّة إنقاذيّة ستضعون قبل أن تصل البلاد إلى قعر الانهيار فتدركون أنّ النجاة من هذه الحالة شأن مستحيل؟
-كم من الوقت ستنتظرون لتطبيق التعديلات الدستورية المنبثقة عن اتفاق الطائف الذي عثتم به تنكيلا، جاعلينه وجهة نظر؟
-كم من فرص إنقاذ للوطن فوّتّم على مدى عشرات السنين، ولم تدركوا بعد حالة السقوط التي تأبون الإقرار بها؟
-كم من الوزارات والإدارات مذهبتم، وطيفتم وجعلتموها لفئة دون أخرى، ولم تعوا أنكم بذلك تمزّقون العيش المشترك للبنانيين؟
-أي محكمة تاريخ أقسى تتنظرون بعد، حتى تمعنوا التفكير في واقعكم، علّكم تتبّصرون فيه؟ وأي دينونة أرهب تنتظرون أن تدانوا فيها، حتى ترتدّوا عن غيّكم السياسي هذا؟
ثانيًا : إنّنا ننادي المسيحيين
1 – جميع المسؤولين السياسيين المسيحيين
لا نعتقد ان الواقع الحالي الذي وصلنا اليه لا ينادي السياسيين المسيحيين ويسألهم: أنظروا الواقع وتبصّروا فيه!
-كم من الارتجال الصبياني والمراهقة السياسية ستبغون بعد، حتى تكفّوا عن تهديم ما صادرتموه ممّا ائتمنكم عليه المسيحيّون وتاريخ الحضارة المسيحية في هذا البلد ؟
-كم من الشباب ستهجّرون، وكم من البيوت ستفرغون بعد، حتّى تدركوا أن هذه الطريق لن تؤدي سوى إلى القضاء على الوجود المسيحي الفاعل في لبنان والشرق؟
أنظروا واقعكم بمكاشفة تاريخية، فهناك حقيقتكم غير المخفية لا عنكم ولا عن سواكم. وإذا اهتديتم إليها تجدون البصر الحقيقي.
واقعكم أنكم منقسمون، ومحطات هذا التاريخ تعرفونها، ومنكم من قام بها خير قيام. والحقيقة أن من ينقسم على ذاته يخرب، وهذا ما مارستموه حتى كرسـتموه بالدماء وألوان الممارسات ونسجتم له سرديات ولفّقتم له أخبارا.
إن حقائق تاريخكم السياسي هذه، تحتّم عليكم مراجعة دقيقة لا للخيارات فحسب، بل للمنطلقات، حتى تهتدوا إلى المهمة الحضارية التي أنتم مدعوون إليها في سياق التجربة اللبنانية التي ينضجها التاريخ عند كل أزمة سياسية، لتتبلور أكثر فأكثر، لذا نكّرر: أنظروا الواقع وتبصّروا فيه!
هذه المهمة الحضاريّة لا بد من أن تقوم على أساس حقيقة لا مفرّ منها يختصرها كتاب الأمثال بالقول: “بصلاح الصديقين تغتبط المدينة، بإبادة الأشرار تطرب. ببركة المستقيمين تعلو المدينة، وبكلام الأشرار تنهدم” (أم 11، 10-11). الإشكالية الأولى هي إذًا إشكاليّة أخلاقية سياسيّة. ولا مفّر من توبة تاريخية بالدرجة الأولى على هذا الصعيد، حتى تصفو النظرة فيستقيم الفعل السياسي.
ولا يستقيم الفعل السياسي إلاّ على أساس التمييز، فأي سياسة تبغي الخير العام لا تقوم من دون موهبة التمييز أي قراءة علامات الأزمنة. فأي تمييز على ىسبيل المثال عندما يصير المسيحيون عاملاً من عوامل تعطيل الواجب الدستوري في انتخاب رئيس للجمهورية؟ واللائحة الكارثيّة على المسيحيين والوطن نتيجة عدم التمييز هذا تطول بدءًا من مواضيع النزوح السوري، القنبلة الموقوتة ديموغرفيًا وإنسانيًا واقتصاديًا وسياسيًا وأمنيًا، واللجوء الفلسطيني، والتجنيس العشوائي، والقضايا التربوية، والملفات الصحية، والهندسات المالية، وبيع واستبدال الأراضي والمشاعات واحتلالها. ولن ينجو المسيحيّون من هذه الكوارث إلا بإيلاء رجال الفكر المسيحيين الدور الأساسي في عملية بناء لبنان، سياسيا، ثقافيا، اجتماعيا وأخلاقيًا، عبر تنشئة الأجيال المسيحية على مبادئ وأخلاق وقيم تمكنها من الصمود في لبنان، وإعداد رجال دولة يؤتمنون على مستقبل المسيحيين في لبنان من خلال إعلاء الخير العام فيه فوق كل اعتبار.
2 – جميع المسؤولين المسيحيين الروحيين
إنطلاقا من واجب المسؤولين الروحيين في نشر كلمة الإنجيل، وفي خدمة البشارة، واستلهاما لمقررات المجمع الفاتيكاني الثاني، ولرسائل البابوات، ولوثيقة “رجاء جديد للبنان” التي أعلنها البابا القديس يوحنا بولس الثاني في بيروت، تتحمل الكنيسة مسؤولية كبيرة في التحضير لتوبة جماعية تطال السياسي والعلماني والمسؤول الروحي والعامل الإجتماعي… وعلى الكنيسة الشروع بإعداد خطتين تستندان إلى رؤية استراتيجيّة واضحة :
أ – خطّة تعليميّة تثقيفية تعمل على ترسيخ القيم الإنجيليّة وتعزيز المبادئ المسيحية لاسيّما العائدة لكرامة الشخص البشري، والخير العامّ والتضامن والتكافل، والتوجيه السليم للتجذر في الأرض و البقاء في الوطن مهما كانت الصعوبات والتحديات، وللعمل في الشأن العام. ب- خطّة تنفيذية إجرائية تعمل على إعادة نظر في عمل المؤسسات الكنسية وهيكلياتها، حتى تطبق المبادئ المذكورة أعلاه، فتكون أكثر شهادة للمحبة المسيحية ولملكوت الله كما أرادها سيدها أن تكون في العالم وليس من هذا العالم، وكما قال فيها المجمع الفاتيكاني الثاني إنها : “بمثابة السرّ، أيّ العلامة والأداة في الاتّحاد الصّميم بالله ووحدة الجنس البشريّ برمتّه” (ك 1). وهذا يقتضي بالدرجة الأولى التنسيق والتشبيك بين المؤسسات المسيحية (الكنسية والاجتماعية…) من ضمن رؤية واضحة.
اما من الناحية الإقتصادية، فنرى أنّه على الكنيسة (البطريركيات، والأبرشيات، والرهبانيات…) وضع الأوقاف في خدمة الشعب ضمن خطط واضحة تساهم في صموده، والولوج إلى الاقتصاد المنتج الخلاّق عبر المساهمة مع أصحاب المبادرات الناجحة، وسيّدات ورجال الأعمال المسيحيين في لبنان والإنتشار في خلق مشاريع مستدامة ومراكز إنتاج تكنولوجية متطورة وغيرها، في البلدات اللبنانية على امتداد الوطن، لتأمين عشرات آلاف فرص العمل المستدامة للشباب المسيحي حامل الشهادات العالية.
وتقوم هاتان الخطّتان على أساس التعاون، أي ان المستقبل المسيحي في خدمة الخير العام لن يكون الا عبر الانفتاح التام على ثقافة التعاون والتشارك والمساواة بين القوى المسيحية السياسية في ادارة شؤون البلد، أكان ذلك على المستوى التشريعي او التنفيذي او الإداري، بعيدا عن سياسات الإقصاء، وعبر عيش القيم المسيحية وأهمهما خدمة الخير العام. وهذا لن يتحقق الا اذا بادرت المرجعيات الكنسية الى تأسيس جهاز تنسيقي من أجل الشروع في تحقيق هذا التعاون والتنسيق بين الأحزاب والتجمّعات والمؤسسات والجمعيّات المسيحيّة العاملة على أرض الوطن في مواجهة المعضلات الوجوديّة.
3 – عموم المسيحيين
إنّ التبصّر في ما آلت إليه أوضاعنا يحتّم علينا :
-أن نحمل همّ بعضنا البعض، فنقلع عن الفئوية القاتلة في معالجة شؤوننا. فالخلاص لا يكون فرديّا فقط، إنّه هو حكمًا فرديّ شخصيٌّ وجماعيّ.
-أن نقلع عن الخوف على مستقبلنا، فوجودنا في هذا الشرق غير مرتبط بسلطة أو بزعيم، إنّما بسعينا جميعًا إلى أن نكون الخميرة في عجين وطننا، ومنطقتنا، ف”إذا كان الله معنا فمن يقوى علينا.”
-أن نجعل من قرانا وبلداتنا ومدننا مواقع ريادة إنتاجيّة ووطنيّة، وواحات عيش مشترك.
-أن يكون شبابنا بناة لبنان الغد، فيتشبثون بأرضه، ويبنون حياتهم فيه، متمسكين بحيويتهم وإبداعيتهم وأخلاقيتهم، فالمستقبل لهم، ولن يكون إلا كما هم يرغبونه.
-أن تحمل المرأة المسيحيّة عاليا مشعل التقدم والتطوّر والتطلّع، لها لأبنائها وللوطن.
-أن يبني الأهل أجيالا لبنانيّة واعية، متحرّرة من سلطان الإعلام التيئيسي الذي تمارسه بعض وسائل التواصل الإجتماعيّ وبعض وسائل الإعلام المغرضة.
ثالثًا : إننا ننادي شركاءنا في الوطن
لا نعتقد ان الواقع الحالي الذي وصلنا اليه لا ينادي شركاءنا في الوطن للنظر والتفكير، لذا نكرر: أنظروا الواقع وتبصّروا فيه!
وهنا نسألكم بعدما قبضتكم على زمام الامور في البلاد بعد اتفاق الطائف :
-كيف، ترتضون أن تصير الدولة اللبنانية دولة فاسدة، ومفلسة، ومنهوبة وعلى شفير الإنهيار الكامل، ومشرّع فيها الحدود السائبة والتهريب، والسمسرات والتزوير…؟
-كيف تنساقون إلى ضرب الثوابت الوطنية اللبنانية القائمة على المشاركة؟
-اي وطن بنيتم لجميع اللبنانيين؟
-اي مستقبل ورخاء اقتصادي أمّنتم للشباب اللبناني الذي تركتموه حائرًا منكسرًا أمام أبواب السفارات والمجهول، يطمح الى بلد يحميه ويضمن مستقبله؟
-أي سلطة قضائيّة بنيتم، وأي قوانين صنتم بتعسفكم في ممارسة حقوقكم، حتى غدا العدل منتقصا وانتقائيا في وطننا، يخشى المواطنون اللجوء إليه.
-اي جامعة لبنانية حافظتم عليها؟ أي مؤسسات تربوية واجتماعية تضمن حق المواطن في التعليم والصحة أنشأتم؟ اي قوانين سنيتم لمصلحة المواطن في عمر الشيب؟ واي بنى تحتيّة بنيتم؟
كفانا مراهنات تضرب الكيان والدولة، ساعة بالاستقواء بقوى خارجية شقيقة أو وافدة، وساعة بوصاية او بطلب رضى دولة عربية أو اجنبية.
إننا لعلى أيمانٍ راسخ أن خصوصية لبنان وتاريخ العيش المشترك فيه يفرض المعادلة الآتية: إما أن نكون معًا أو لا نكون. ولهذه المعادلة براهين تاريخية، لعل الحرب اللبنانية أسطع برهان على أن أي جماعة تتوهم أنها ناجية أو تنجو بذاتها من دون سواها قد اختبرت ما هي نتائج وأثمان هذا التوهّم. إن الأزمة التي نمرّ بها لا يأتي حلّها من الخارج، بل من إبداع الداخل كما فعل اللبنانيون سابقًا، حتى لو تدخل الخارج وساعد.
فلبنان لن يخرج من ازماته إلا بترتيب أولويات الخصوصية اللبنانية من جديد، إذا كان كل طرف سيبقى رهن الماضي والحسابات الضيقة والأحقاد الدفينة، فلن نأمل أي مستقبل إلا استمرار الدمار؛ لكن إذا عدنا إلى أصل ميثاقنا الوطني نجد أن هذا الميثاق قد بني على أسس إيمانية ونظرة للإنسان قائمة على أن كل إنسان مساوٍ لكل إنسان بعامّة وفي لبنانيته بخاصّة. وهذا ما كان ليكون لولا أن للبنانيين تاريخ من العيش المشترك ارتضوه. وعن هذا التاريخ وعن هذه القيم ولدت إرادة لبنانية موحَّدة وموحِّدة أثبتت ذاتها رغم سني الحرب الطويلة.
من هذا المنطلق نعتقد أيضًا أن من يراهن على متغيرات خارجية إقليمية أو دولية أو من يراهن على لعبة ديموغرافية أو على هجرة او لجوء أو نزوح أو على يأسٍ ليحقق طموحًا سياسيًا، أو ما شابه، فليتعلم من دروس الماضي.
لذا “أنظروا الواقع وتبصّروا فيه!”، ولنعقد العزم معًا كما أراد التاريخ أن نكون معًا أو لا نكون.
رابعًا: إننا ننادي اللبنانيين عامة
ايها اللبنانيون، لبنان حياتنا، هواؤنا، شمسنا، اقتصادنا، ازدهارنا، عيشنا الواحد ومستقبلنا، لا نعتقد ان الواقع لا ينادينا الى النظر والتفكّر ، لذا نكرّر: لننظر الواقع ونتبصّر فيه!
لقد وصلنا معاً الى واقع مأساوي نتيجة ممارسات سياسية عقيمة اوصلتنا الى هذا الدرك الخطير المهدد للكيان، اذ لا يمكننا ان نقول اننا مغلوب على امرنا او ان نضع الحق على سوانا.
نحن الذين ساهمنا في الوصول الى ما وصلنا اليه، لعدم اختيارنا من يستحق أن نوكل إليه مهمة تسيير شؤون الحكم، ولسكوتنا عن مسارات حكم خاطئة اوصلتنا إلى قعر جهنّم.
نحن الذين ارتضينا ان نكون تبعيين ،انتهازيين وزبائنيين وقبلنا أن تكون حقوقنا منّة علينا.
نحن الذين اخترنا ان ننتخب على اساس من هنأنا وعزانا ودعمنا في عدم تطبيق القانون على حساب الكفاءة والجدارة.
إذا لم نستبق تداعيات الأزمة فسيكون مستقبلنا في أحسن الأحوال أكثر كارثيّة من حاضرنا، وواجبنا إيجاد رؤية جامعة واضحة للاتجاه الذي نريد أن نتخذه.
نريد مجتمعًا أكثر إنسانية وتضامنا وإنتاجية، وأكثر إنسانية من حيث قيم المشاركة وتحمل المسؤولية تجاه شعبنا وطبيعتنا. نريد مجتمعًا يكون “المواطن- الفرد الشخص” هو محور الرؤية والتفكير والعمل. نريد مجتمعًا لا يسمح بسحق الآخرين، نريد مجتمعًا تعدديًا، يتطور فيه الفرد شخصيًا، وتتطور فيه الجماعات وتتقدم للعب دور حضاري وإنساني، فيحقق نموذجيته كرسالة في سباق الأمم ويساهم في تقدم البشرية. نريد مجتمعًا تطمح سلطته السياسية لتوفير السبل لتحقيق هذه الأهداف، وهذه مسؤولية تقع على عاتق مؤسسات الدولة، كما تقع أيضًا على عاتق الاحزاب والتجمّعات ومنظمات المجتمع المدني لبناء مجتمع متين وموحد.
خامسًا: رجاؤنا كبير
نود هنا أن نذكّر بكلام الرجاء الذي قاله البابا القدّيس يوحنا بولس الثاني إلى الوفد البرلماني اللبناني يوم زاره في 29 آذار 1985، إذ توجه إليه بالقول: “إن الطابع التعدّدي لهذا الوفد هو […] مدعاة أمل […] أنا مثلكم […] واثق بأنه بعد سنيّ الحرب الطويلة، ليس من السهل تبصّر الطريق المؤدي إلى التفاهم والاحترام المتبادل. وليس من السهل أيضًا محو ذكريات مؤلمة ما زالت قادرة ويا للأسف على إذكاء مواقف متشنجّة… كل ذلك صعب لكنه ليس مستحيلاً! لا شيء غير قابل للإصلاح […] إذا حافظ كل مواطن على ثقة أصيلة في الإنسان وعلى محبّة صادقة نحو وطنه. وإني أعلم أن جميع اللبنانيين متمسكون بتاريخ بلدهم ويعرفون خصوصًا كيف يعودون بإيمانهم نحو الخالق الأوحد إله المحبة والسلام.”
نعم رجاؤنا كبير وهو يقوم على أساس رؤية لا بد من ان تصبّ في كرامة الشخص البشري والخير العام. فالمهمة المطلوبة من المسيحيين والمسلمين معاً في هذه الأزمة، هي أن يبرهنوا عن ريادتهم في رؤية جديدة للبنان تقوم على المبادئ المذكورة أعلاه وتتجسد في الأطر الآتية:
1-مشروع سياسي ينقل لبنان إلى مرحلة سياسية جديدة مبني على الأسس التاريخية للتجربة اللبنانية القائمة على الحرية وإرادة العيش معًا في صيغة مشاركة في المناصفة الفعلية في إطار سيادة الدولة الكاملة. هذا المشروع يتجسد واقعيًا في إطار استكمال ما أتى في الدستور بعد اتفاق الطائف، وخصوصًا في موضوعي اللامركزية ومجلس الشيوخ، مع ضرورة إصلاح دستوري لبعض المواد الدستورية التي يستغلها السياسيون في صراع السلطة والمصالح لشلّ عمل الدولة، وإعادة تفسير مفهوم إلغاء الطائفية السياسية، لصالح عقلنته تماشيًا مع حقيقة لبنان كدولة واحدة في التعدّد. يحتم ذلك تحديدًا واضحًا لمفهوم الدولة المدنية التي تتوافق مع طبيعة الاجتماع اللبناني. لا يقل أهمية في هذا المشروع موضوع السياسية الخارجية للدولة على أساس الحياد الإيجابي، الذي يجد توازنًا صريحًا بين استقلال لبنان ومصالحه وعلاقاته مع العالم اجمع. . ويترجم ذلك كله من خلال الأطر القانونيّة بعد انتظام العمل في المؤسسات الدستوريّة لا سيّمّا رئاسة الجمهوريّة.
2-لا يكتمل هذا المشروع من دون جرأة لبنانية مسيحية وإسلامية في النظر في ممارسة اقتصاد مؤنسن، إذ لا يجوز أن يستمر لبنان في نظام اقتصادي لا يجاري ما ورد في الدستور. لقد رسمت مقدمة الدستور توجهًا اقتصاديا. في الفقرة: “ج”: “لبنان جمهورية ديمقراطية برلمانية تقوم على احترام الحريات العامة، (…) “و”:”النظام الاقتصادي اللبناني حر يكفل المُبادَرة الفردية والملكية الخاصة”، والفقرة ” ز”: “الإنماء المتوازن للمناطق، ثقافيًا واجتماعيًا واقتصاديًا، ركن أساسي من أركان وحدة الدولة واستقرار النظام.”
ينقص هذا التوجه تبنى خيار اقتصاديِّ يعيد تكوين البنية الاقتصادية. إذًا لا بد من إصلاح لا انقلابًا على النظام الاقتصادي القائم. هذا من المهمات الملحة. وعلى القادة اللبنانيين أن يبرهنوا أن خير الفرد والخير العام لا ينفصلان، وهنا يتكامل المشروع السياسي مع الاصلاح الاقتصادي.
ومن البديهي أن الخوض في هذا المعترك لا يكون من دون إعادة نظر في فهم العمل الحزبي وصلته الوطيدة بالعمل البرلماني. لا بد للأحزاب مسيحية كانت أو إسلامية أن تعي أن زمن القادة الملهمين قد انتهى، والزمن اليوم هو لنماذج السلوك السياسي المقرونة بنماذج التعاون. هناك زمن جديد حزبيًّا، إما يكون اللبنانيون من رواده وإما سينتهون في الموت التاريخي سياسيًا. يتطلب هذا النموذج صياغة نظام جديد للأحزاب من أهم مداميكه ضمان تداول السلطة، وطرق عمل حزبي جديدة وعصرية، وعقد العزم على خوض عمل نيابي مشترك أو حكومي مشترك يدفع لبنان إلى التقدم.
ومن الطبيعي أن يكون الشرط المدخل لهذا الانتقال وضع قانون انتخابي، يأخذ بعين الاعتبار طبيعة التكوين اللبناني كمجتمع متعدّد ويؤسس لتعاون مشترك بين كافة المجموعات من أجل خير الأفراد والمجموعات في الوطن ، ويكون هذا العمل عبر خوض تحالفات انتخابية تعمل على مشاريع لا أن تقف عند حدود شهوة السلطة. إن العمل النيابي المشترك على أساس أحزابٍ، يعني أن يدخل لبنان مرحلة البرلمانات في الدول المتقدّمة، حيث البرلمان هو ندوة لا للسجال والتهشيم والتهديم والاستعراض والزعاماتية، بل لعرض المشكلات والبرامج والطموحات ولمحاسبة المسؤولين وللدفاع عن القضايا الوطنية، فهل ينتدب اللبنانيون أنفسهم لهذه المهمة النبيلة؟
في ختام هذا النداء نجدّد الدعوة إلى اعتبار الوجود المسيحي وحضوره الفاعل في لبنان والشرق أمانة في اعناقنا جميعًا، حتى لا يتحول الشرق إلى نمطيات قاتلة. وللمسيحيين نقول إن الشعوب العاجزة عن التغلّب على مخاطرها وتحدياتها المصيرية تتعرض للإندثار والزوال، فرحمة بالوجود والحضور، يرى إتحاد أورا ولقاء وحدة ورؤية، وتجمّع لبنانيون من أجل الكيان ولقاء الإثنين- كسروان أنه لا بدّ لمسيحيّي لبنان من ان يتحدوا حول رؤية إنقاذية موحّدة للبنان، تقوم على المحافظة على السيادة الوطنيّة وعلى المؤسسات والمواقع السيادية، وعلى التزام الحياد الايجابي بين الدول، وعلى مناصرة القضايا المحقّة والعادلة، وعلى اقتلاع الفساد من جذوره ومحاسبة رؤوسه، وعلى بناء قضاء مستقلّ عن السلطة السياسيّة وتنقية السلطة القضائية الحاليّة من القضاة الذين يتزلّمون للسياسيين، وعلى تأمين المدرسة والدواء والمستشفى والعمل لكل لبنانيّ فلا يموت لبناني على باب مستشفى، ولا يضطر إلى الهجرة ليجد عملا، ولا يتمكّن من تعليم أولاده، ولا يجد قوت يومه، وعلى معالجة قضية النازحين السوريين واللاجئين الفلسطينيين، وعلى إعلاء الشأن العام والانخراط في الخدمة العامّة، بما يؤدي إلى بناء دولة عصرية منيعة الجانب، قائمة على الحرية والعدالة والمساواة، وعلى سيادة القانون، تصون حقوق جميع اللبنانيين. وفي سبيل تحقيق ذلك ندعو إلى إنشاء مؤتمر مسيحي دائم لوضع هذه الرؤية موضع التنفيذ، والنضال في سبيلها مع كل الارادات الخيّرة في الوطن من كل الطوائف والأحزاب والتجمّعات والفئات، حتى يبقى لنا وطن يليق باللبنانيين ويستحق أن نضحي في سبيله، ونعلي شأنه بين الدول ونصون رسالته في العيش المشترك.
فنحن ومن معنا مسيحيون، لبنانيون نريد استعادة حقنا بالوجود والحضور والحياة، وهذا الحق لن يسلبنا إياه أحد..
فيا أيها المؤمنون بما ومن نؤمن به، تعالوا نوحد الجهود، الآن وفورا، فالواقع لا يحتمل التأجيل، ووجودنا على المحك ووطننا مهدد بالزوال، فإما نبدأ اليوم أو لن نكون هنا في الغد…
هدفنا أن نشكل قوة ضغط سلمية لنستطيع فرض إرادتنا حيث يجب، وحدتنا المسيحية لم تعد خيارا بل ضرورة قصوى، عليها تتوقف حياتنا أو موتنا..
لذلك ندعوكم جميعا إلى الإنضمام إلينا أينما كنتم، في السياسة، في القضاء، في الكنيسة، في العمل الإجتماعي، في العمل الإقتصادي، في العمل القانوني، المصرفي، وغيره، لنعمل معا تحت مظلة مؤتمر مسيحي دائم، ينكب على وضع الخطط الإنقاذية المطلوبة وتبعا للأولويات الملحة، كي نحفظ وجودنا وحضورنا، ونؤسس لبقاء متجذّر في الأرض والتاريخ من خلال وضع خطة تأسيسية واضحة للخمسين سنة المقبلة، فنقود أجيالنا المقبلة ووطننا الى بر الأمان.
المهمة صعبة ولكنها ليست مستحيلة، رحلة الألف ميل تبدأ بخطوة، فتعالوا نخطوها معا. قدراتنا عظيمة إذا ما ضافرنا الجهود، وفي اتحادنا قوتنا…
الهاوية ليست مصيرنا، إنها محطة، وتجربة، إنها اختبار سنجتازه بإيمان ورجاء. رجاؤنا كبير، إيماننا كبير، قلوبنا وأبوابنا مفتوحة، يدنا على المحراث، وعيوننا على الشمس التي ستعود وتشرق من جديد عاجلاّ ام آجلاّ، وستغلب بكل تأكيد ظلام الهاوية…
للمشاركة وتوقيع النداء يرجى تعبئة الإستمارة.
إتحاد أورا
لقاء وحدة ورؤية
تجمّع لبنانيون من أجل الكيان
لقاء الإثنين- كسروان