فيديو القداس الذي ترأسه البطريرك الراعي اليوم 15 كانون الثاني/2023 في كنيسة بكركي، مع نص عظته، ونص عظة المطران عودة/الراعي: اعتقال نون أظهر أن القضاء أصبح أداة للانتقام، ومنذ الآن نحذر من مخطط قيد التحضير لخلق فراغ في المناصب المارونية والمسيحية/عوده للمسؤولين والقضاة الشرفاء: أوقفوا التنكيل اللاأخلاقي بذوي الضحايا الموجوعين والتجاوز اللامهني للقانون وافرضوا العدالة

73

Lebanon’s Rahi Rejects ‘Police State’, Spiteful Practices
 Beirut – Asharq Al-Awsat/Monday, 16 January, 2023
Lebanon’s Maronite Patriarch Beshara al-Rahi slammed on Sunday the security agencies over their “police state” practices in wake of the arrest of William Noun, a key figure among the families of Beirut’s 2020 port explosion victims. Noun — whose brother, a fireman, was killed in the devastating August 4, 2020 port blast — was arrested Friday over remarks made during a television program. Noun is among those who have been urging the continuation of a probe — on hold for more than a year due to political pressure — into the explosion, which killed more than 215 people, injured thousands and decimated vast areas of the capital. His arrest had sparked demonstrations on Friday night, while activists gathered earlier Saturday outside the Beirut police station where he was being held. He was released early on Saturday. During his Sunday sermon, Rahi slammed the judiciary, saying it “has become a tool for dealing vengeance and spite.”He said Noun’s arrest demonstrated that the security agencies were operating as if Lebanon were a police state. “The chaos in the judiciary now allows any judge to detain a person without thinking about the repercussions and justice,” he remarked. He added that those who ordered Noun’s arrest should be ashamed of themselves for detaining a youth who has been striving for justice for those killed in the 2020 blast. “They raided his home and detained him in complete disregard for his tragedy and that of his family and all of the relatives of the port explosion,” continued Rahi. “Don’t they care about how the people will react?” he wondered. Moreover, Rahi addressed the ongoing vacuum in the presidency, warning of a plot to create vacuum in Maronite and Christian posts. He called for the election of a president according to the constitution, saying the elected figure must uphold national interests.
He condemned the “bad practices of officials who have led the country to its current state of deep poverty, complete collapse of basic sectors and institutions and such deep corruption that is backed by influential people in power.”The patriarch called on parliament and parliamentary blocs to “cease destroying the country and its institutions and to cease impoverishing the people.”Rahi lamented that officials “failed to learn a lesson from the coronavirus pandemic as they have remained victims of the virus, their corruption, pride, prioritization of their interests, spite and bad intentions.”“No one has acted to end the presidential vacuum, chaos in the judiciary and security instability and address the electricity crisis,” he noted. “It is also unfortunate and shameful that Arab and western countries are holding meetings and consultations over how to help Lebanon, while parliament has remained closed under the farcical claim that an agreement must first be reached over a president before a vote can be held,” said Rahi. “They are dealing a blow to the very heart of our democratic parliament,” he added. He warned officials that the people’s patience has grown thin and that they may rise up at any moment. No people on the planet had reached such a state of collapse without rising up and revolting, whether they are living in a democratic or dictatorial state, he continued. Furthermore, he said the prolonged vacuum in the presidency will be followed by prolonged vacuum in constitutional, judicial, financial, military and diplomatic posts, warning of a plot to create vacuum in Maronite and Christian positions.

Al-Rahi: Noon’s arrest showed that judiciary has become tool for vengeance
Naharnet/January 15/2015
Maronite Patriarch, Cardinal Beshara Boutros al-Rahi, on Sunday, strongly condemned the arrest of prominent port blast case activist William Noon, saying his detention proved that the judiciary “has become a tool for vengeance, malice and hatred and that security agencies are carrying out police state practices.”
“Aren’t they ashamed of themselves after they requested the arrest of William Noon, the search of his house and his imprisonment, not caring for his tragedies and the tragedies of his family?” al-Rahi said in his Sunday Mass sermon. Turning to the presidential file, the Patriarch called on lawmakers to “stop destroying the country and its institutions and impoverishing citizens” and instead to “elect a president according to the constitution.” The new president “must come to give, not to take,” he added. “It is shameful that Arab and foreign countries are holding meetings and consulting in order to help Lebanon and elect a president while parliament is preventing voting, hiding behind the heresy of securing a prior agreement on the president,” al-Rahi went on to say. “They are stabbing our democratic parliamentary system in the heart,” the patriarch decried.

Bishop Aoudi to the honorable officials and judges: Stop the immoral abuse of the families of the suffering victims and the unprofessional transgression of the law, and impose justice
LCCC/NNA/January 15/2023
In his today’s homely Bishop Aoudi said: While Christ the God hears the cries of people who descended to take their image, we find the officials of our country arrogant over their own kind, and appoint themselves as rulers above humans, who judge according to what suits them, deafening their ears to the cries of the hungry, the sighs of mothers, the crying of children and the groans of the sick. The sound of an explosion that shook the capital and the whole world did not reach their ears, and what shook their consciences, so they did not move a finger, but rather strived to obstruct the disclosure of the truth, and we still see them being exposed to the families of the victims, working to silence mouths, blur the truth and silence the voice of justice.
He continued: “What happened yesterday in terms of the arrest of a young man asking to know the truth about the bombing that killed his brother and his comrades, and the assault of the military forces on the protesters against his arrest, including a priest, is unacceptable and condemned. Is he aware of the anger of the young man who uttered words emanating from a wounded heart?” And he broke glass in the Palace of Justice, saying that a large part of the capital had been destroyed, and that hundreds of its people had their bodies torn to pieces, and thousands of wounded and disabled people were left behind in the sinful bombing? Their rush to pursue and arrest the perpetrators? Instead of punishing the perpetrators, here they are exercising their authority over the families of the victims and taking revenge on the abused. What a miserable authority that empowers the weak, even if he has a right, and fills the criminal, the perpetrator, and the corrupt, either in collusion with him or out of fear of him. It is the duty of the political, military and security leaders to defend the oppressed. In the face of the oppressor, and it is the duty of judges to rule in the name of the people, not against the people. Therefore, I appeal to the conscience of every official and every honest and honorable judge to stop this immoral abuse of the suffering families of the victims, and this unprofessional transgression of the law. Wa justice. As for those obstructing investigations and fugitives from justice, if they succeed in escaping from the justice of the earth, how will they escape from the justice of heaven?”
And he asked: “Who will hold accountable those who disrupt justice, those who transgress state borders, those who deprive citizens of electricity, and those who impose fines and burdens on a bankrupt state? Who will punish the corrupt, the oppressors, the thieves of people’s money, the bombers of the capital and the killers of its people? Who will restore the soul to the victims? If one of the victims of the disaster was the son of someone.” Did the rebels against the judiciary remain silent or act recklessly? He who does not care about his destroyed capital and the physical and psychological wounds of its people, will he care about the fate of the country and the people’s money? We need officials who do not distract themselves, but work to devise a plan based on a clear vision that rebuilds the state and rid it of The sins of this class that ruled it for decades and dominated its people, quarreled with each other, shared its bounties, and took over all its wealth.We need a head of the state and new blood to revive the body of this worn out country, and adopt new methods based on integrity and science, and adopt accountability, accountability and punishment in Anyone who violates the constitution or underestimates the state, its prestige and sovereignty, or dares to interfere in the work of the judiciary or extends a hand to public money, we need great figures who rule with justice, take great positions and produce great solutions.
He concluded, “We called today to imitate the blatant faith of the ten lepers together, because the cry of pain emanating from deep faith in a single Savior, the Lord Jesus, can bring salvation to all. Our call is to thank God for everything like the tenth leper, and not to forget to return to God, because salvation is with Him alone. Let us place our hearts above and let us give thanks to the Lord, because “from Him and through Him and to Him are all things. To Him be glory forever, Amen” (Romans 11:36).

فيديو القداس الإلهي الذي ترأسه البطريرك الراعي اليوم 15 كانون الثاني/2023 في كنيسة الصرح البطريركي في بكركي مع نص عظته ونص عظة المطران عودة.الراعي: اعتقال نون أظهر أن القضاء أصبح أداة للانتقام ومنذ الآن نحذر من مخطط قيد التحضير لخلق فراغ في المناصب المارونية والمسيحية/عوده للمسؤولين والقضاة “الشرفاء”: أوقفوا التنكيل اللاأخلاقي بذوي الضحايا الموجوعين والتجاوز اللامهني للقانون وافرضوا العدالة

المطران عوده للمسؤولين والقضاة “الشرفاء”: أوقفوا التنكيل اللاأخلاقي بذوي الضحايا الموجوعين والتجاوز اللامهني للقانون وافرضوا العدالة
وطنية/15 كانون الثاني/2023

الراعي: اعتقال نون أظهر أن القضاء أصبح أداة للانتقام ومنذ الآن نحذر من مخطط قيد التحضير لخلق فراغ في المناصب المارونية والمسيحية
وطنية/15 كانون الثاني 2023
ترأس البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي قداس السلام العالمي في كنيسة السيدة في الصرح البطريركي في بكركي، عاونه فيه المطرانان مارون العمار وجورج شيحان، امين سر البطريرك الاب هادي ضو، رئيس مزار سيدة لبنان – حريصا الأب فادي تابت، بمشاركة عدد من المطارنة والكهنة والراهبات، في حضور النواب: نعمة افرام، سليم الصايغ وملحم خلف، النائب السابق اميل رحمة، المدير العام لوزارة التربية والتعليم العالي عماد الأشقر، ممثل قائد الجيش العميد ماهر ابو شعر على رأس وفد من ضباط الطبابة العسكرية، المديرة العامة ل”تلفزيون لبنان” فيفيان لبس، رئيس الاتحاد العمالي العام الدكتور بشارة الاسمر، رئيس المجلس العام الماروني ميشال متى، شقيق الشهيد جو نون وليم مع وفد من العائلة واهالي شهداء مرفأ بيروت، المدير العام في مجلس النواب هادي عفيف، قنصل جمهورية موريتانيا ايلي نصار، نقيب الصيادلة الدكتور جو سلوم، نقيب المعلمين في المدارس الخاصة نعمة محفوظ، المدعي العام العسكري القاضي رولان شرتوني، وفد من جمعية النورج برئاسة فؤاد ابو ناضر، وفد من موظفي الدوائر العقارية، عائلة المرحوم ريمون شديد، عائلة المرحوم جوزيف غبريل وحشد من الفاعليات والمؤمنين.
بعد الانجيل المقدس، القى البطريرك الراعي عظة بعنوان:”تعاليا وانظرا”

نص عظة البطريرك الكردينال مار بشاره بطرس الرَّاعي/الأحد الثاني بعد الدنح
بكركي – 15 كانون الثاني 2023
“تعاليا وانظرا” (يو 1: 39)
1. عندما سمع تلميذا يوحنّا شهادته عن يسوع أنّه “حمل الله الذي يحمل خطيئة العالم”، تبعاه وسألاه: “يا معلّم أين تقيم؟”فأجابهما يسوع: “تعاليا وانظرا” (يو 1: 39). هذه الدعوة موجّهة إلى كلّ واحد وواحدة منّا، بل إلى كلّ إنسان يأتي إلى العالم، لكي يجد معنى لحياته، ويندرج في مسيرة طريق الخلاص، ويعيش بفرح السلام.
2. يسعدنا ان نحتفل معكم بيوم السلام العالميّ الذي دعت إليه اللجنة الأسقفيّة “عدالة وسلام” برئاسة سيادة أخينا المطران مارون العمّار رئيس اللجنة، ومؤآزرة نائب الرئيس اخينا المطران جول بطرس والاعضاء. درجت العادة في لبنان أن نحتفل بهذا “اليوم” في الأحد الأوّل الذّي يلي أوّل كانون الثاني من كلّ سنة. لكنّنا أرجأناه إلى هذا الأحد، بسبب وجودنا في لندن لزيارة راعويّة لرعيّتنا المارونيّة والجالية اللبنانيّة، وجاليات البلدان العربيّة.
3. الغاية من “يوم السلام العالميّ” التأمّل في السلام ومقتضياته وقيمته في حياة الشعوب، والصلاة من أجل إحلال السلام في الأوطان وفي العالم كلّه. إعتاد البابوات توجيه رسالة بشأن السلام. فوجّه قداسة البابا فرنسيس رسالته لهذه السنة بموضوع: “لا أحد يستطيع أن يخلص لوحده”، مستوحيًا إيّاها من سنوات وباء الكورونا الثلاث، وممّا علّمتنا، من أجل أن “نرسم معًا دروب السلام”. وقد اختارت لجنة “عدالة وسلام” أشخاصًا لتكريمهم في ختام هذا الإحتفال.
4. في إطار تعزيز السلام بوجهه الإجتماعي والإقتصاديّ والطبّي والتربويّ ، نرحّب فيما بيننا بالنقباء: بشارة الأسمر نقيب الإتحاد العمّالي العام، وجو سلّوم نقيب الصيادلة، ونعمه محفوظ نقيب المعلّمين. فإنّا معهم نشجب وندين الممارسة السيئة من قبل المسؤولين الذين أوصلوا البلاد إلى هذا الدرك من الفقر المدقع، والإنهيار الكامل للقطاعات الأساسيّة والمؤسّسات، وإلى هذه الحالة من الفساد والتهريب والتزوير المدعومة من النافذين في السلطة. مع هؤلاء النقباء وكلّ الشعب اللبنانيّ نطالب المجلس النيابيّ والكتل النيابيّة الكفّ عن هدم البلاد والمؤسّسات وعن إفقار المواطنين. وندعوهم لإنتخاب رئيس للجمهوريّة وفقًا للدستور، رئيسٍ يسهر على الإنتظام والخير العام والدستور، متجرّد من أيّة مصلحة شخصيّة أو فئويّة، رئيسٍ عينه شبعانة، يأتي ليسخو في العطاء، لا ليأخذ.
وفي إطار السلام العادل، وانتصار العدالة على الظلم، أرحّب بعائلات ضحايا تفجير مرفأ بيروت. لقد جاء توقيف عزيزنا وليم نون، المجروح في صميم قلبه بفقدان شقيقه الغالي بتفجير مرفأ بيروت، ليبيّن أنّ القضاء أصبح وسيلةً للإنتقام والكيديّة والحقد. وإنّ الأجهزة الأمنيّة تلبس ثوب الممارسة البوليسيّة: وليبيّن فلتان القضاء بحيث صار يحلو لأيّ قاضٍ أن يوقف أيّ شخص من دون التفكير بردّات الفعل وبالعدالة ألا يَخجلوا من أنفسِهم الّذين أمروا باعتقالِ هذا الشابِّ المناضلِ وبدهمِ منزلِه وسجنِه غيرَ عابئين بمآسيه ومآسي عائلته وكلِّ أهالي ضحايا المرفأ، وغيرَ مبالين بردّةِ الشعب؟ ثم يستدعون مناضلَ آخرَ بيتر بو صعب وهو شقيق شهيد آخَر. هل يوجد في العدليّةِ قضاةٌ مفصولون لمحاكمةِ أشقاءِ شهداءِ المرفأ وأهاليهم؟ إنّنا نقدّر وقفة إخواننا السادة المطارنة وأبناءنا الكهنة والرهبان والسادة النوّاب والمواطنين، مستنكرين بتضامنهم هذه الممارسات المقيتة التي تقوّض أساسات السلام.
وفي إطار السلام الإجتماعي العادل، نرحّب بموظّفي الدوائر العقاريّة الذين يرفعون إلينا ظلامة حملة التوقيفات الجارية في الدوائر العقاريّة في جبل لبنان حصرًا. ويطلبون إلينا التدخّل لرفع هذه الظلامة.
5. وأوجّه تحيّة خاصّة إلى عائلة المرحوم ريمون شديد، نقيب المحامين السابق في بيروت الذّي ودّعناه معها بكثير من الأسى وبالصلاة. كما نحيي عائلة نسيبنا المرحوم جوزف غبريل. فجرحت وفاته القلوب جرحًا بليغًا. إنّنا نصلّي لراحة نفسيهما في السماء، ولعزاء عائلتيهما. 6. يدعونا قداسة البابا فرنسيس في رسالته لمناسبة “اليوم العالميّ للسلام” بعد سنوات الكورونا لأن نتساءل ونتعلّم ونتحوّل بقوّة النعمة، أفرادًا وجماعات: “لقد قلت مرارًا من قبل إنّنا لا نخرج من الأزمات كما كنّا: إمّا أن نخرج منها أفضل أو أسوأ. اليوم نحن مدعوّون لنسأل أنفسنا: ما الذي تعلّمناه من الوضع الذي خلّفته الجائحة؟ ما هي الطّرق الجديدة التي يجب أن نسلكها للتخلّي عن قيود عاداتنا القديمة، ولنكون أكثر استعدادًا، ولنتجرّأ ونَقبل ما هو جديد؟ ما هي علامات الحياة والرّجاء التي يمكن أن نجنيها لنتقدّم ونصنع عالـمـًا أفضل؟”
7. ويتساءل قداسته عن الأمثولة التي تعلّمناها فيقول:”بالتّأكيد، بعد أن لمسنا الهشاشة التي تميّز واقعنا البشريّ وحياتنا الشّخصيّة، يمكننا القول إنّ أكبر درس تركته لنا الكورونا، هو الوعي بأنّنا جميعًا بحاجة بعضنا إلى بعض، وأنّ أكبر كنز لدينا، ولو كان أكثر هشاشة، هو الأخوّة الإنسانيّة، التي تنبع من البنوّة الإلهيّة المشتركة، لذا، لا يستطيع أحدٌ أن يخلُص لوحده. لذلك من الضّروريّ أن نبحث من جديد عن القيَم العالميّة ونعزّزها من أجل رسم مسيرة هذه الأخوّة الإنسانيّة. وعلّمتنا أيضًا أنّ الثّقة الموضوعة في التّقدّم والتّكنولوجيا ونتائج العولمة تحوّلت إلى حالة من التّسمّم الفردي ذي الطابع الصنمي، المقوّض للعدل والوفاق والسّلام. إنّ أوضاع عدم التّوازن والظّلم والفقر والتّهميش، غالبًا ما تؤدّي إلى الصّراعات، والعنف وحتّى الحروب. وعلّمتنا كورونا كذلك العودة المفيدة إلى التّواضع، وتحجيم بعض الادّعاءات الاستهلاكيّة، والإحساس المتجدّد بالتّضامن الذي يشجّعنا على الخروج من أنانيّتنا، لكي ننفتح على معاناة الآخرين واحتياجاتهم بالتفاني والبذل والعطاء، مثلما فعل كثيرون عندما تفشّى الوباء.
8. بنتيجة هذه الخبرة كان الوَعي الداعي جميع الشّعوب والأمم، إلى أن يضعوا من جديد أمام اعينهم الكلمة ”معًا“. في الواقع، بالأخوّة والتّضامن، نحن معًا نبني السّلام، ونضمن العدالة، ونتجاوز أشدّ الأحداث إيلامًا. لقد رأينا كيف أنّ جائحة كورونا شَهِدَت المجموعات الاجتماعيّة، والمؤسّسات العامّة والخاصّة، والمنظّمات الدوليّة تتَّحد لكي تواجه التّحدّي، تاركةً جانبًا مصالحها الخاصّة. إنّ السّلام الذي يُولَد من المحبّة الأخويّة المتفانية، وحده يستطيع أن يساعدنا لنتغلّب على الأزمات الشّخصيّة والاجتماعيّة والعالميّة”.
9. ويختم قداسة البابا رسالته بهذا الدعاء: “أتمنّى أن نتمكّن في السّنة الجديدة من أن نسير معًا، ونتعلّم من التّاريخ. وإنّي أقدّم أطيب التّمنّيات إلى رؤساء الدّول والحكومات، وإلى رؤساء المنظّمات الدّوليّة، وإلى قادة الدّيانات المختلفة، وإلى كلّ الرّجال والنّساء أصحاب النّوايا الحسنة متمنّيًا لهم سنة جديدة سعيدة وأن يكونوا صانعي سلام يبنونه يومًا بعد يوم! ومريم الكليّة الطّهارة، أمّ يسوع وملكة السّلام، فلِتَشفَعْ بنا وبالعالم أجمع”.
10. كم يؤسفنا أنّ المسؤولين عندنا لم يتعلّموا شيئًا من جائحة كورونا، فظلوا ضحايا كورونا فسادهم وكبريائهم وأسر مصالحهم وحقدهم وسوء نواياهم ومرضهم التخريبيّ: فلا انتخاب رئيس جديد للجمهوريّة، ولا صلاحيّات كاملة لمجلس الوزراء، ولا من وضع حدٍّ للإضطراب القضائي والفلتان الأمنيّ، وللتعديات على أملاك الغير، ولشحّ الطاقة.
ومن المؤسف أيضًا بل والمخجل أنّ دولًا عربيّة وغربيّة تعقد لقاءات وتتشاور في كيف تساعد لبنان للنهوض بدءًا من انتخاب رئيسٍ للجمهوريّة فيما المجلس النيابيّ مقفل على التصويت، متلطّيًا وراء بدعة الإتفاق مسبقًا على شخص الرئيس، وهم بذلك يطعنون بالصميم نظامنا الديمقراطيّ البرلمانيّ (مقدّمة الدستور “ج”)، ويقلّدون ذواتهم حقّ النقض. على هذا او ذاك من الاشخاص.
11. فيا أيّتها الجماعة السياسيّةُ، أيَتها الأحزاب، أيَها النواب: لقد اسْتنفَدْتُم جميعَ الوسائلِ والمواقفِ والمناوراتِ وتَبارَيتم في التحدّيات والسِجالات، ولم تَتوصّلوا إلى انتخابِ رئيسِ تحدٍ ولا رئيسِ وفاقٍ ولا أيِّ رئيس. هذا يَعني أنّكم ما زِلتم في مَنطقِ التحدّي. لا شعبُ لبنان ولا نحن نَحتمل تحديًّا إضافيًّا على صعيدِ الرئاسةِ ولا على غيرِ صعيد. حذارِ حذارِ: فجَوُّ المجتمعِ تَغيّر. النفوسُ تَغلي وهي على أهبة الانتفاضة. لم يَصِل أيُّ شعبٍ في العالمِ إلى هذا المستوى من الانهيارِ من دون أن يَنتفضَ ويثور أكان في دولةٍ ديمقراطيّةٍ أم في دولةٍ ديكتاتوريّة.
12. إنَّ إطالةَ الشغورِ الرئاسيِّ سَيَتبعُه بعد مدّةٍ شغورٌ في كبرياتِ المؤسّساتِ الوطنيّةِ الدستوريّةِ والقضائيّةِ والماليّةِ والعسكرية والديبلوماسيّة. منذ الآن نُحذِّر من مخطَّطٍ قيدَ التحضيرِ، لخلق فراغٍ في المناصب المارونيّة والمسيحيّة. وما نُطالبه لطوائفِنا نطالبُه للطوائفِ الأخرى. لكنّنا نلاحظُ تصويبًا على عددٍ من المناصبِ المارونيّةِ الأساسيّةِ ليَنتزِعوها بالأمرِ الواقع، أو بفبركاتٍ قضائيّةٍ، أو باجتهاداتٍ قانونيّةٍ “غُبّ الطلب”، أو بتشويه سمُعةِ المسؤول. نحن لا ندافع عن أشخاصٍ بل عن مؤسّسات. لا يَهِمُّنا رئيسَ مجلسِ القضاءِ الأعلى بل القضاء، ولا يَهِمُّنا حاكمَ مصرَفِ لبنان المركزيِّ بل مصرَفَ لبنانَ المركزيّ، ولا يَهِمّنا أصحابَ المصارف بل النظامَ المصرفيَّ اللبنانيَّ وودائعَ الناس، ولا يَهِمّنا تشريعَ الكابيتال كونترول بعدما فَقد مفعولَه، بل الحفاظَ على الاقتصادِ الحرّ وحريّةِ التبادلِ مع الخارج. لكن ما نَرصُده هو أن التركيزَ على الأشخاصِ يَستهدفُ هدمَ المؤسّساتِ التي يَقوم عليها النظامُ اللبنانيّ وتطييرَ أموالِ المودِعين. تكلمنا عن كل هذه الامور لاننا نحتفل بيوم السلام العالمي، فلا فائدة من الكلام عن السلام في الهواء اذا كان السلام مفقودا في حياتنا اليومية. فالسلام يُبنى وهو أُنشد على الارض يوم ميلاد يسوع المسيح. انشده الملائكة :”المجد لله في العلى وعلى الارض السلام”.
13. خسر لبنان هذا الأسبوع دولةَ الرئيس حسين الحسيني الذي برز في الحياةِ السياسيّةِ اللبنانيّةِ رجلَ دولةٍ يَحترم الدستورَ ويَلتزم الميثاقَ ويَنفتح على جميعِ المكوّناتِ اللبنانيّة من أجلِ تعزيز وِحدةِ لبنان في إطارِ اتّفاقِ الطائف الذي لا يزال كاتمَ أسرارِه وملابساتِه. وإذ نعرب عن حزنِنا على فقده، نقدّم إلى مجلسَي النواب والوزراء وأفراد عائلته وأنسبائه وعارفيه، تعازينا الحارة.
14. في خضمّ الضياع وفقدان عطيّة السلام، فلنبحث، أين يسكن يسوع؟ يسكن في كلام إنجيله وفي سرّ القربان، حيث هو حاضرٌ بيننا، لكي نجد السلام ونكون من صانعي السلام. له المجد والشكر إلى الأبد، آمين.
#البطريركية_المارونية #البطريرك_الراعي #شركة_ومحبة #حياد_لبنان #لبنان_الكبير #الراعي #بكركي #معا_من_أجل_لبنان #لبنان

المطران عوده للمسؤولين والقضاة “الشرفاء”: أوقفوا التنكيل اللاأخلاقي بذوي الضحايا الموجوعين والتجاوز اللامهني للقانون وافرضوا العدالة
وطنية/15 كانون الثاني/2023
ترأس متروبوليت بيروت وتوابعها للروم الارثوذكس المطران الياس عوده، خدمة القداس الإلهي في كاتدرائية القديس جاورجيوس.
بعد الإنجيل ألقى عظة قال فيها: “يعرف الجميع مثل السامري الشفوق، إلا أن قليلين ينتبهون إلى أن مثل الرجال العشرة البرص الذي سمعناه في قراءة إنجيل اليوم هو مثل السامري الشكور. إن تسعة من الرجال البرص الذين ذكرهم إنجيل اليوم كانوا يهودا، أي من الشعب الذي يعتبر أنه المختار من الله، فيما كان العاشر سامريا. اليهود يقولون عن أنفسهم أنهم مؤمنون، لأنهم يحفظون الناموس والشريعة الإلهية منذ حداثتهم، إلا أن الإيمان الحقيقي لا يظهر من خلال حفظ الحرف، بل من خلال تطبيقه أيضا. الشكر أو الامتنان من المواضيع الأساسية في الكتاب المقدس، ومن لا يطبقه يكون حائدا عن الشريعة. يقول الرسول بولس: «إفرحوا كل حين، صلوا بلا انقطاع، أشكروا في كل شيء، لأن هذه هي مشيئة الله في المسيح يسوع من جهتكم» (1تس 5: 16-18). إذا، على المؤمن أن يكون شكورا في كل حين، أي أن يكون الشكر أسلوب حياته، يتدرب عليه في مسيرته الروحية، حتى يفيض تلقائيا من قلبه وشفتيه”.
أضاف: “جاء في سفر المزامير: «إحمدوا الرب لأنه صالح، لأن إلى الأبد رحمته» (136: 1). تعلمنا هذه الآية أن نكون شاكرين الله لسببين لا يزولان: صلاحه ورحمته الأزليين. هذا ما فهمه الأبرص السامري الشكور. فالتسعة اليهود تابعوا طريقهم باتجاه الكهنة، لكي يتبرروا أمام الناموس والشريعة التي تقول إن الأبرص يجب أن يخرج خارج الجماعة لأنه نجس. ذهبوا ليتبرروا أمام الناس. أما العاشر، الذي يعتبره اليهود نجسا، حتى لو لم يكن أبرص، لأنه سامري، فقد لمست قلبه رحمة الرب وصلاحه غير المتناهيين، فامتلأ فرحا وامتنانا، وعاد ليشكر واضع الشريعة ومكملها بوصية المحبة. تقرأ الكنيسة على مسامعنا إنجيل البرص العشرة بعد موسم حافل بالأعياد الخلاصية التي تبين لنا تنازل المسيح الأقصى، واحتماله الخضوع للناموس من أجل خلاصنا من برصنا، أي من خطيئتنا. تضعنا الكنيسة أمام مفترق طرق، علينا أن نقرر أيها نختار: الخوف والسير بحسب حرفية الناموس وتبرير النفس أمام البشر، أو الشكر والامتنان لما فعله المسيح من أجلنا”.
وتابع: “ليست مصادفة أن يدعى القداس الإلهي «سر الشكر». نحن نشكر الله في إجتماعنا الليتورجي «لأن كل عطية صالحة وكل موهبة كاملة» (يع 1: 17) هي منحدرة من لدنه، كما نقول في نهاية القداس الإلهي، عندما يخرج الكاهن ويقف أمام أيقونة السيد، كما وقف الأبرص الشكور أمامه ممتنا لما صنعه من أجله. نحن نشكر الله الذي لا يزال يرحمنا ويعطينا جسده ودمه مأكلا ومشربا، على الرغم من خطايانا الكثيرة. نشكره لأنه يجعلنا جسدا واحدا، جسده، عندما نجتمع حول الكأس الواحدة لننال سلامه، كما يقول الرسول بولس: «وليملك في قلوبكم سلام الله الذي إليه دعيتم في جسد واحد، وكونوا شاكرين» (كو 3: 15). ربما كان البرص العشرة حافظين للكتاب، خصوصا لأنهم عانوا ألم الإنسلاخ عن جماعتهم، فترجموا معرفتهم بصراخهم نحو الرب يسوع ليرحمهم، كما قال النبي داود: «إلى الرب صرخت في ضيقي فاستجاب لي» (مز 120: 1). عملهم هذا كان اعترافا صارخا بأن يسوع هو الرب الذي سيخلصهم من آلامهم، الأمر الذي يؤكده انتظارهم له واستقبالهم إياه. لقد أدركت كنيستنا هذا الموضوع فرتلت: «يا ربي إليك صرخت فاستمع لي، أنصت إلى صوت تضرعي حين أصرخ إليك» (مز 141: 1)، وبعد هذا الصراخ يشرق «النور البهي»، نور المسيح المخلص من برص الخطايا”.
وقال: “نتعلم من البرص العشرة أن الصلاة هي صرخة إيمان، وقد قال الرب يسوع: «كل ما تطلبونه في الصلاة مؤمنين تنالونه» (مت 21: 22). هذا ما حدث مع البرص، ويحدث مع الكثيرين اليوم، إلا أن الموقف تجاه عمل الله في حياة البشر يختلف من إنسان إلى آخر، بحسب أولوياته: هل يريد أن يكون متعلقا بالجماعة الأرضية كالتسعة، أو متعلقا بالمسيح وملكوته كالأبرص السامري الشكور”.
أضاف: “في حين يسمع المسيح الإله صراخ البشر الذين تنازل ليأخذ صورتهم، نجد مسؤولي بلادنا يستعلون على أبناء جنسهم، وينصبون أنفسهم حكاما فوق البشر، يقضون بما يلائمهم، صامين آذانهم عن صراخ الجياع وتنهدات الأمهات وبكاء الأطفال وتأوهات المرضى. كيف يسمع هذه الأصوات من لم يصل إلى آذانهم دوي انفجار هز العاصمة والعالم أجمع، وما هز ضمائرهم، فلم يحركوا ساكنا، بل اجتهدوا لتعطيل كشف الحقيقة، وما زلنا نراهم يتعرضون لذوي الضحايا، عاملين على كم الأفواه وطمس الحقيقة وإسكات صوت العدالة”.
وتابع: “إن ما حصل بالأمس من توقيف شاب يطلب معرفة حقيقة التفجير الذي أودى بشقيقه ورفاق له، واعتداء القوى العسكرية على المحتجين على توقيفه، بمن فيهم كاهن، هو أمر مرفوض ومدان. هل يعي من أزعجه غضب الشاب الذي تلفظ بكلام صادر عن قلب مجروح وكسر زجاجا في قصر العدل أن جزءا كبيرا من العاصمة قد دمر وأن مئات من أبنائها تمزقت أجسادهم أشلاء وآلافا من الجرحى والمعوقين خلفهم التفجير الآثم؟ ويستكثرون على ذوي الضحايا الإحتجاج والمطالبة بالحقيقة والعدالة؟ أين كان القضاة والأمنيون والمسؤولون عندما حصلت الكارثة في بيروت؟ ولماذا لم نر اندفاعهم في ملاحقة مسببيها وتوقيفهم؟ وعوض معاقبة الجناة ها هم يمارسون سلطتهم على ذوي الضحايا وينتقمون من المعتدى عليهم. بئس سلطة تستقوي على الضعيف ولو كان صاحب حق وتمالئ المجرم والجاني والفاسد إما تواطؤا معه أو خوفا منه. من واجب القيادات السياسية والعسكرية والأمنية الدفاع عن المظلوم في وجه الظالم، ومن واجب القضاة الحكم باسم الشعب لا على الشعب. لذلك أخاطب ضمير كل مسؤول وكل قاض نزيه وشريف أن أوقفوا هذا التنكيل اللاأخلاقي بذوي الضحايا الموجوعين وهذا التجاوز اللامهني للقانون وافرضوا العدالة. أما معرقلو التحقيق والهاربون من وجه العدالة فإن نجحوا في الخلاص من عدالة الأرض كيف سينجون من عدالة السماء؟”
وسأل: “من يحاسب من يعطل العدالة ومن يستبيح حدود الدولة ومن يحرم المواطنين من الكهرباء ومن يرتب على الدولة المفلسة غرامات وأعباء؟ من يعاقب الفاسدين والظالمين وسارقي أموال الناس ومفجري العاصمة وقاتلي أبنائها؟ من يعيد الروح إلى الضحايا؟ لو كان أحد ضحايا الكارثة ابن أحد المتمردين على القضاء هل كان سكت أو تصرف بهذا الاستهتار؟ إن من لم يأبه بعاصمته المدمرة وبجراح أبنائها الجسدية والنفسية، هل سيهتم بمصير البلد وأموال الناس؟ نحن بحاجة إلى مسؤولين لا يتلهون بأنفسهم بل يعملون على ابتداع خطة تستند إلى رؤية واضحة تعيد بناء الدولة وتخلصها من آثام هذه الطبقة التي حكمتها لعقود وهيمنت على ناسها، وتناحرت فيما بينها، وتقاسمت خيراتها، وأتت على كل ثرواتها. نحن بحاجة إلى رأس للدولة وإلى دم جديد ينعش جسد هذا الوطن المهترئ، ويعتمد أساليب جديدة ترتكز على النزاهة والعلم، وتعتمد المساءلة والمحاسبة وإنزال العقاب في كل من يخل بالدستور أو يستهين بالدولة وهيبتها وسيادتها، أو يتجرأ على التدخل في عمل القضاء أو مد اليد إلى المال العام. نحن بحاجة إلى قامات كبيرة تحكم بالعدل وتتخذ مواقف كبيرة وتنتج حلولا عظيمة”.
وختم: “دعوتنا اليوم أن نتمثل بالإيمان الصارخ الذي تحلى به البرص العشرة معا، لأن صرخة الألم النابعة من الإيمان العميق بمخلص وحيد هو الرب يسوع، تستطيع أن تجلب الخلاص للجميع. دعوتنا أن نشكر الله على كل شيء مثل الأبرص العاشر، وألا ننسى العودة إلى الله، لأن الخلاص لديه وحده. فلنضع قلوبنا فوق ولنشكرن الرب لأن «منه وبه وله كل الأشياء، له المجد إلى الأبد، آمين» (رو 11: 36)”.