بالصوت والنص/الياس بجاني/من الأرشيف: حوار المستقبل-حزب الله عام 2014 كان كارثة، ومسرحية حوار عبثي جديدة عام ،2022 من تأليف وإخراج حزب الله وتمثيل كورس أصحاب شركات الأحزاب المافياويين

62

بالصوت والنص/الياس بجاني/من أرشيف عام 2014: حوار المستقبل-حزب الله وهرطقة ومذلة مهما جهدت الطبول والصنوج من 8 و14 آذار في تجميل صورته الإستسلامية.

مسرحية حوار عبثي واستسلامي جديدة من تأليف وانتاج وإخراج حزب الله وتمثيل كورس أصحاب شركات الأحزاب المافياويين.
الياس بجاني/27 كانون الأول/2022
في عام 2014 قام حزب الله الملالوي والإرهابي، الذي يحتل لبنان منذ اندحار الإحتلال السوري عام 2005، قام مع جنبلاط وبري وجعجع وفرنجية، وباقي الطبقة السياسية العفنة، باصطياد سعد الحريري، وسجنه في قفص المصالح والسمسرات والإتفاقات الإستسلامية المذلة، فانتهى الرجل عام 2022 سياسياً، واعتزل، وخرج من لبنان باكياً ليقيم في دولة الإمارات.
الحريري عام 2014 سقط وتورط في فخ “الحوار” مع مع حزب الله لقلة خبرته وجهله للسياسة الإبليسية في لبنان، ففقد وخسر من خلاله كل ما هو حرية واسقلال قرار، وامسى ألعوبة بيد سيد نصرالله. واكمل سقوطه في عام 2016 ، حيث هو وجعجع وحزب الله وجنبلاط وبري وضعوا الطروادي ميشال عون وصهره الباسيلي في قصر بعبدا بعد “اتفاق معراب، التقاسمي والإستسلامي، الذي ضرب تجمع 14 آذار، وخان ثورة الأرز وداكشهما بالمصالح الذاتية والمواقع التارسو في السلطة.
اليوم وفي نهاية سنة 2022 ، حيث واقع الفراغ الرئاسي، الذي يفرضه حزب الله بقوة البلطجة وتعهير الدستور، يقوم بعرض مجدداً مسرحية الحوار  مستنسخاً فعلته عام 2014 مع سعد الحريري. وهذا المرة لإصطياد كل  لبنان واللبنانيين، والإتيان برئيس جمهورية وج بربارة، وخيال صحرا، وذلك عن طريق حوار، هو عملياً آلية خضوع وذمية واستسلام، وقد اضاف على عنوان مسرحية “الحوار” هرطقة الوفاق، أي القبول بكل ما يريده.
يبقى أن أي حوار مع حزب الله المحتل في الوقت الراهن، وهو في وضعيته الحالية حيث يهيمن على الدولة وعلى كل حكامها ومؤسساتها، هو عملياً عمل خياني واستسلامي ونقطة على السطر.
في التعليق ذكر لهرطقة بيع رجال دين كبار موارنة لأرض وقف، تماماً كما هو حال الرهبنة الأنطونية راهناً التي باعت مؤخراً لحزب الله شقاً سكنية ومحلات تجارية في منطقة الحدث على الطريق الساحلي.
*الكاتب ناشط لبناني اغترابي
عنوان الكاتب الألكتروني
Phoenicia@hotmail.com
رابط موقع الكاتب الألكتروني
http://www.eliasbejjaninews.com

حوار المستقبل-حزب الله مذلة مهما جهدت الطبول والصنوج من 8 و14 آذار في الردح والتسويق الإحتيالي له
الياس بجاني/26 كانون الأول/2014
حبذا لو تصمت الطبول والصنوج من 8 و14 آذار ويتوقفون عن اهانة ذكاء ومعرفة وعقول اللبنانيين ويخجلون ويلتزمون الصمت، ولا يسوّقون لحوار عبثي بين عبد وسيد، وبين قوي وضعيف، وبين ذليل ومتجبر، لأن الحوار النفاق بين حزب الله وتيار المستقبل هو 100% يخدم المحتل الإيراني وحزبع الملالوي اللبناني.
لارجاني خلال زيارته إلى لبنان قبل أيام، كان وضع اطره العبثية، وهي الدويلة لا الدولة، وابقاء رئاسة الجمهورية رهينة هرطقة “ليتفق المسيحيين”.
عيب وألف عيب هذا الذل من تيار المستقبل، كونه يستنسخ مواقفه الفاشلة منذ العام 2005 ، وهي بالعشرات، ومن اغربها نوم الحريري في سرير بشار الأسد، قاتل أبيه.
أما ميشال عون المرتد والواقع في تجارب إبليس، فهو العوبة صغيرة ورخيصة بيد المحتل الإيراني، وليس في خياراته ومواقفه، ما هو مسيحي، أو لمصلحة المسيحيين.
نسأل هل يرى أي لبناني عاقل أن أي طبخة كطبخة هذا الحوار الخدعة التي هي من اعداد بري وجنبلاط، قد يكون فيها أي خير للبنان واللبنانيين؟
في الخلاصة هذا الحوار العبثي والمسرحي هو تشريع لوضعية الإحتلال الإيراني، واستسلاماً كاملاً له، وكل ما عدا ذلك هو هبل ونفاق وغباء… ونقط ع السطر.

اعجبنا جداً هذا المقطع المعبر من رسالة سيدنا الراعي الميلادية لعام 2014
الياس بجاني/26 كانون الأول/2014
اعجبنا جداً هذا المقطع المعبر من رسالة سيدنا الراعي الميلادية وهو يحكي ظلمة الاستيلاء على الأملاك العامة والمشاعات والمال العام عن طريق الاحتيال والرشوة. في اسفل المقطع وكم هو بليغ وكم هو معبر عن واقع مرير يتعامى عنه هذا وذاك وأولئك. ربي منك المعونة ومنك الرحمة وعليك الاتكال؟
المقطع المعبر: “وكأن هذه الظلمات لا تكفي، فأضيفت عليها عندنا ظلمة التبعية وعدم الولاء للوطن المؤديين إلى انتهاك الدستور والميثاق الوطني والصيغة اللبنانية وعدم انتخاب رئيس للجمهورية منذ الخامس والعشرين من أذار الماضي، فيما أبواب القصر الجمهوري مقفلة منذ 25 أيار، من دون أي وخز ضمير؛ ظلمة التعيينات السياسية والمذهبية في الوظائف العامة من دون احترام قاعدة المناصفة؛ ظلمة الفساد الغذائي والبيئي؛ ظلمة الاستيلاء على الأملاك العامة والمشاعات والمال العام عن طريق الاحتيال والرشوة؛ ظلمة المصالح الخاصة التي تحجب الخير العام؛ ظلمة التطرف الديني والمذهبي الآخذ في تشويه وجه لبنان؛ ظلمة الحسابات السياسية المذهبية التي حالت دون التوافق على قانون عادل للانتخابات يؤمن صحة تمثيل المكونات اللبنانية ويضمن للمواطنين حقهم الدستوري في مساءلة ممثليهم في المجلس النيابي ومحاسبتهم؛ ظلمة العسكريين المخطوفين وآلام أهلهم؛ ظلمة التداعيات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والأمنية الناتجة عن كارثة المليون ونصف مليون نازح سوري على أرض لبنان.”

الياس بجاني/ملاحظة ع الماشي
يا ريت كل يلي مدوا ايدون ع المشاعات تبع الوقف والبلديات بيسمعوا كلام سيدنا، وكمان يلي بنوا قصور بأراضي محميات وملك للوقف. دخلكون حدا عم يسمع؟ ودخلكون لما واحد منا بيحكي مش مفروض هو كمان يسمع شو عم يقول؟ زمن!!

الزوادة الإيمانية/ إنجيل القدّيس متّى23/27-39/أَيُّهَا الحَيَّاتُ نَسْلُ الأَفَاعِي
قالَ الربُّ يَسوعُ: «أَلوَيلُ لَكُم، أَيُّهَا الكَتَبَةُ والفَرِّيسِيُّونَ المُراؤُون! لأَنَّكُم تَبْنُونَ قُبُورَ الأَنْبِيَاء، وتُزَيِّنُونَ مَدَافِنَ الأَبْرَار، وتَقُولُون: لَو كُنَّا في أَيَّامِ آبَائِنَا لَمَا شَارَكْنَاهُم في دَمِ الأَنْبِيَاء. فَأَنْتُم تَشْهَدُونَ على أَنْفُسِكُم أَنَّكُم أَبْنَاءُ قَتَلَةِ الأَنْبِيَاء. فَٱمْلأُوا أَنْتُم أَيْضًا كَيلَ آبَائِكُم! أَيُّهَا الحَيَّاتُ نَسْلُ الأَفَاعِي! كَيْفَ تَهْرُبُونَ مِنْ دَيْنُونَةِ جَهَنَّم؟ لِذلِكَ هَا أَنَا أُرْسِلُ إِلَيكُم أَنْبِيَاءَ وحُكَمَاءَ وكَتَبَة، فَتَقْتُلُونَ بَعْضَهُم وتَصْلِبُون، وتَجْلِدُونَ بَعْضَهُم في مَجَامِعِكُم، وتُطَارِدُونَهُم مِنْ مَدينَةٍ إِلى مَدِيْنَة، حَتَّى يَقَعَ عَلَيْكُم كُلُّ دَمٍ زَكِيٍّ سُفِكَ على الأَرْض، مِنْ دَمِ هَابِيلَ البَارِّ إِلى دَمِ زَكَرِيَّا بْنِ بَرَكِيَّا، الَّذي قَتَلْتُمُوهُ بَيْنَ المَقْدِسِ والمَذْبَح. أَلحَقَّ أَقُولُ لَكُم: سَيَقَعُ كُلُّ ذلِكَ عَلى هذَا الجِيل! أُورَشَليم، أُورَشَليم، يَا قَاتِلَةَ الأَنْبِيَاء، ورَاجِمَةَ المُرْسَلِيْنَ إِلَيْهَا! كَمْ مَرَّةٍ أَرَدْتُ أَنْ أَجْمَعَ أَوْلادَكِ كَمَا تَجْمَعُ الدَّجَاجَةُ فِرَاخَهَا تَحْتَ جَنَاحَيْهَا، ولَمْ تُريدُوا! هُوَذَا بَيتُكُم يُتْرَكُ لَكُم خَرابًا! فَإِنِّي لأَقُولُ لَكُم: لَنْ تَرَوْني مِنَ الآنَ إِلى أَنْ تَقُولُوا: مُبَارَكٌ الآتي بِٱسْمِ الرَّبّ!». وخَرَجَ يَسُوعُ مِنَ الهَيْكَلِ ومَضَى. فَدَنَا مِنهُ تَلامِيذُهُ يُلْفِتُونَ نَظَرَهُ إِلى أَبْنِيَةِ الهَيْكَل. فَأَجَابَ وقَالَ لَهُم: «أَلا تَنْظُرونَ هذَا كُلَّهُ؟ أَلحَقَّ أَقُولُ لَكُم: لَنْ يُتْرَكَ هُنَا حَجَرٌ عَلى حَجَرٍ إِلاَّ ويُنْقَض».