ادمون الشدياق: نريد لبنان دولة، نريد وطن

26

نريد لبنان دولة… نريد وطن.
ادمون الشدياق/16 كانون الأول/2022

لقد خرج النظام السوري من الباب فأرجعوه بحساباتهم الضيقة وذميتهم وعقدهم الدونية من الشباك.
خرج من الأرض كقوة عسكرية وبقي عملائه المحليين يصولون ويجولون لإحياء وإعادة زمن الاحتلال والوصاية والقهر والخنوع والتبعية.
خرج الاحتلال من الباب سورياً وعاد من الشباك ايرانياً ملالوياً وبقي يفعل فعله في قلوب الذين لا يمكنهم العيش بلا أسياد ومحسوبيات وسلطان ووالي وباب عالي.

عاد ايرانياً يصدر الفرامانات ويوزع المناصب والحصص ويفبرك التسويات، ويحلل الحلال ويحرم الحرام، ويوزع شهادات الكفر والتقوى والشرف وقرارات النظافة والنجاسة واحكام الخيانة والوطنية.

عاد ظناً منه بأنه قتل كل الاحرار وطوع كل الارادات ونسق كل التسويات وان حسابات حقله ستنطبق على حسابات بيدر لبناننا واسقط من حساباته ان لبنان ارض مقدسة سيدته الوحيدة اسمها مريم تطل على روابيه من فوق هضبة حريصا ومن فوق كل هضبة او جبل من جباله وليس له سيد او سيدة غيرها، وان اللبناني الشريف يعشق الحرية ويتنفس الكرامة ويضحك من باذارات الموت ويستهلك الاحتلالات منذ فجر التاريخ.

يجب ان يعرف هذا المحتل انه وان احتل الارض وان استطاع شراء وتطويع واسكات كل زعماء لبنان فأنه لا يستطيع ولا للحظة تطويع عقولنا وقلوبنا ونفوسنا وشراء او اسكات ولو لبناني واحد من ابناء المقاومة اللبنانية الحقة في دفاعه عن حرية واستقلال لبنان. وفي ثورة الارز سنة 2005 اكبر دليل ان اللبناني ولو بدون سلاح هو سيد مصيره عندما تقتضي الظروف ولا ينتظر اشارة زعيم او ريس او بيك او عامود سما لكي يقلب المعادلات ويطالب بدولة وسيادة ووطن.

نحن أبناء المقاومة اللبنانية الحقة الغير منعوتة الا بلبنانيتها ومن كل الطوائف نطلق الصرخة ونقول للكل، نرفض لبنانكم الخانع الخاضع والذمي القائم على التسويات. نعم نرفض هذا اللبنان المسخ ونريد لبنان جديد ومتجدد خالي من الاحتلالات والوصايات ومرشدي الجمهورية وعواميد السما ومعتمدي الملالي والفقهاء ومقونني الحلال والحرام ومقاولي التكفير والجهاد . نريد لبنان يؤطر الوحدة الوطنية اللبنانية والحياة المشتركة والتعددية اللبنانية الحقة باطار ونعت لبناني فقط، أرضاً وشعباً ومؤسسات .

نحن أبناء المقاومة الحقة نريد لبنان جديد، بعيد عن الارتجال والانفعال والحساسيات والعصبيات والغرائز والشمولية والتعصبات والتشنجات والانحياذات الاقليمية.

نحن أبناء المقاومة الحقة نريد لبنان جديد، بعيد عن الرشوات والمداخلات والفساد والمحسوبيات والمحاصصات والتسويات الدونكشوتية والتقاسمات الانتخابية المشرزمة والمقاومة الكلامية الخطابية والمافياوية العائلية النرجسية.

نحن أبناء المقاومة الحقة ومن كافة الطوائف نريد لبنان جديد، لبنان الدولة القوية الخالية من الانبطاحية ومن التبعية لأي قوة خارجية أو داخلية غير نابعة ومنبثقة من تاريخ وثوابت وقيم لبنان وإرادة الشعب اللبناني، حتى ولو كانت هذه التبعية، تبعية فاتيكانية او مكية او كربلأية .

نريد الدولة التي تحفظ الأمن والكرامات،الدولة التي تؤمن الاساسيات والعيش الكريم للمواطن، الدولة التي تحمي الحريات والسيادة الكاملة. ونريد الرئيس القوي بالدستور وارادة شعبه وجيشه فقط ،وليس بسلاح حزب اللادولة ولبس عبايات الانظمة الاقليمية المجرمة وممارسة المافيوية الماكيفلية الانتخابية الانتهازية ونرجسية عقدة عامود السما.

نحن أبناء المقاومة الحقة لا نريد حزب او احزاب وسياسة وحسابات انتخابية ومحاصصات رخيصة ولا تعداد نواب ووزراء ورئاسات ولا نطرات على ضفة النهر … بل مقاومة مبدئية مستعادة ملتزمة نهائية وبكل الطرق والوسائل حتى زوال الاحتلال والهيمنة والذل والغطرسة القدرية.
نعم نحن أبناء المقاومة الحقة نريد لبنان جديد يليق بالشهداء والقضية اللبنانية، يليق بتاريخنا وتاريخ مقاومتنا… نريد لبنان دولة,,, نريد وطن.