Hanin Ghaddar/Hoover Institution’s The Caravan: Iran Occupies Lebanon via Proxy, But the Lebanese Still Have Agency/حنين غدار من موقع مؤسسة هوفر القافلة: إيران تحتل لبنان بالوكالة لكن اللبنانيين ما زالوا يملكون إرادة حرة

32

إيران تحتل لبنان بالوكالة لكن اللبنانيين ما زالوا يملكون إرادة حرة
حنين غدار/معهد واشنطن/13 كانون الأول/2022

Iran Occupies Lebanon via Proxy, But the Lebanese Still Have Agency
Hanin Ghaddar/Hoover Institution’s The Caravan/December 14/2022

Lebanon as a state entity all but collapsed some time ago. It’s not official yet, and no one seems ready to declare it a failed state, but the government institutions are practically broken and nonfunctional. The economic crisis that has led to the depreciation of the lira by more than ninety percent meant that the salaries of public servants are not even enough for transportation to and from work. Many vital public institutions, such as the Lebanese University, the Electricity Company, service ministries and municipalities, are barely functioning. The crisis had caused a serious exodus from civil service across the board. The core of the state institutions – its public service – is gone.

Lebanon has never seen a collapse of this magnitude – even during the civil war. And the dreadful part is that this is not the worst scenario. More deterioration of the economy, depreciation of the lira, and a serious social explosion are on the horizon. Stopping this collapse and starting the long and thorny road to rehabilitate the Lebanese state requires more than reforms. Yes, reforms to the economy, banking, fiscal, and security systems are vital; however, we all know by now that none of this will happen as long as an armed Hezbollah is overseeing this decline.

This sudden and severe collapse did not happen because of corruption alone, and it will not be completely resolved by economic and financial reforms. Corruption and a weak state apparatus are the core of Hezbollah’s policy. Reforming certain sectors, electing a president, or forming another government that looks a little better than the last, all are important steps to maintain a sense of agency; nevertheless, the clash is not between two Lebanese political parties. It is a clash between a kidnapper and a hostage
It is as a hostage that Iran views Lebanon – there’s no need to have a socio-economic policy for Lebanon – or for Iraq or Syria for that matter. On the contrary, a prosperous Lebanon means a stronger state, and that’s not in the interest of Iran and Hezbollah – a hostage needs to stay weak and frightened. What matters is how to maintain and strengthen Iran’s grip on these countries, whether their citizens stay, leave, or die trying. In this context, the institutional tools that Lebanon is using to show the world that it is still functioning as a democracy have been rendered worthless by Hezbollah’s arms, or threat of armed force. In the formula of ballots vs. bullets, the latter is always louder and more heard.

The Lebanese people decided to challenge this status quo on October 17, 2019, when people from all sects and regions took to the streets to say no to corruption, the political system, and for the first time, to Hezbollah and Iran. The status quo didn’t change much, and the protests were hit by COVID and then the Beirut Port blast, but they did manage to achieve a number of important outcomes, such as the removal of Saad Hariri from the political scene. Most importantly, the protests exposed the true face of Hezbollah: the protector of the system, and the guardian of corruption, violence and injustice. Eventually, this translated into Hezbollah’s loss of its parliamentary majority in May 2022.

The group’s popularity took a dramatic hit, and criticism against their practices and policies intensified on both social media and in the streets. However, between seeking the people’s love and instilling fear, Hezbollah chose to instigate fear. The group threatened, attacked, and harassed activists and constituents who expressed discontent. Then they killed Lokman Slim – and the wall of fear went up immediately, and a sense of control was reestablished.

The Challenges for Hezbollah
Hezbollah’s goal today is to maintain their control and regain the power they lost in the parliamentary elections by imposing their choice for the next president and their vision for the next government. They will continue to prohibit attempts to reform institutions and will become the party with the best access to hard currency in Lebanon. They will use all tools possible to establish a long-term control over Lebanon, even if this means a change of the constitution or the elimination of the Taif Agreement. This will be the last nail in the coffin for Lebanon as we know it.

For Hezbollah, a new constitution for Lebanon could be the only guarantee for Iran’s power and entrenchment. And further deterioration of the state institution and the economy could pave the way for the group and its allies to call for this scenario.

But this phase in Lebanon’s chapter, and Hezbollah’s strategy to deal with it, comes with many risks and challenges.

First, the Lebanese realize today that Hezbollah’s weapons are directed at the Lebanese people. This has transformed them from being the “resistance” and “liberators” of 1982 and 2000 to the new occupiers. This shift in perception will lead to a serious change in the dynamics between them and the Lebanese people, mainly the Shia community. Without the embrace of the Shia, Hezbollah cannot thrive.
Second, Hezbollah’s popularity could erode further, and this will continue to influence the upcoming municipal and future parliamentary elections. They could continue losing voters and allies, and eventually, the risk of losing decision-making power will be real.

Three, it has become a liability to ally with Hezbollah. Its current allies either lost the elections, got sanctioned, or both. And in return, Hezbollah can no longer guarantee presidencies, ministries, or business deals. Michel Aoun left the presidential palace, and his son-in-law Gebran Bassil has not replaced him.
Four, the group understands that they can threaten with their arms without using their arms, but not indefinitely. They know that once they use them, they lose them. Iran is no longer in a good place to restock Hezbollah with money and weapons the way they used to and Hezbollah had to come up with alternatives. The drug and smuggling business to which they resorted in the past also harmed their image and transformed the “resistance” into the biggest drug cartel in Lebanon and possibly the region.

Five, the maritime deal Lebanon signed with Israel in October 2022 was approved by Hezbollah in order to avoid a conflict with Israel. But this had implications for the group’s rhetoric: Hezbollah had to acknowledge the existence of an enemy state and accept a diplomatic deal with it. The image of resistance took a hard hit.
These challenges are not going to force Hezbollah to change its policy or its allegiance to Iran. As long as it has the weapons, the strength and power over Lebanon, and most importantly, works with the absence of international concern over Lebanon, the group and its sponsors in Tehran will probably find a way to walk the line between power and popularity.

Opportunities and Recommendations
The Lebanese, Syrians, and Iraqis look today at Iran and feel a sense of hope because they know a change in Iran means change in their own countries. This might take a long time, but there are ways to make Hezbollah more vulnerable in Lebanon. This requires a comprehensive policy towards Lebanon – between the United States, Europe (mainly France) and Saudi Arabia – it also needs to involve the Lebanese opposition groups – no policy has ever worked in Lebanon without active internal involvement. So far, the discussion on Lebanon is already underway among all these states but it is still focused on the humanitarian program. A serious policy should hit Hezbollah’s three main pillars of power in Lebanon: the Shia community, the allies, and the weapons.

More sanctions on Hezbollah’s allies’ certainly helps. But it is time for Europe – France in particular – to start issuing the sanctions they’ve been discussing since 2019. In addition, Hezbollah’s allies should not be allowed to visit the US or Europe or even have bank accounts and assets in any of these countries. It should be made very risky to ally with Hezbollah.

As for the Shia community, this is the perfect time to work directly with the Shia, listen more to the voices of discontent, and give political and material support to the new opposition among the Shia – mainly those with socio-economic visions. These also need protection and support – without protection, Hezbollah will kill them as they killed Lokman Slim and others.

The existence of large supplies of weapons is a different game altogether. No one really can target this arsenal without a war. Israel has been taking care of Iran’s weapons factories and facilities in Syria, but the ones in Lebanon have been stored underground since 2006. Some expired but many still constitute a serious risk in the next war with Israel. There are two ways of dealing with these: either targeted attacks by Israel that would destroy weapons without killing civilians, or exposing the weapons facilities built under civilian infrastructure, such as schools and hospitals. The Lebanese people have no idea what’s under their homes and land, and they certainly do not want to risk anything anymore.

These pillars are already shaking – Hezbollah’s allies lost during the elections, Iran is facing its own challenges, and the Shia community has lost faith in Hezbollah. Now is the time to hit hard. Ultimately, the Iranian people might be the only hope left for the region, but as we wait, constraining Hezbollah in Lebanon could help.

The alternative is alarming – a new Lebanon, with a new constitution that would guarantee Hezbollah’s power and control – with or without Iran.

*Hanin Ghaddar is the Friedmann Fellow in The Washington Institute’s Program on Arab Politics, where she focuses on Shia politics throughout the Levant. She is the author of HezbollahLand and tweets @haningdr

إيران تحتل لبنان بالوكالة لكن اللبنانيين ما زالوا يملكون إرادة حرة
حنين غدار/معهد واشنطن/13 كانون الأول/2022
على الرغم من أنه لا يمكن عمل الكثير بشأن نزع سلاح «حزب الله» في الوقت الحالي، إلّا أن أي سياسة غربية جادة ستحتاج إلى التركيز على معاقبة عوامل التمكين السياسية المحلية للحزب والانخراط في الوقت نفسه مع خصومه الشيعة وحمايتهم.
أوشك لبنان كدولة على الانهيار منذ بعض الوقت. وفي حين أنه لم يُعلَن بعد عن ذلك رسمياً، ولا يبدو أن أحداً مستعداً لإعلان البلاد دولة فاشلة، إلّا أن المؤسسات الحكومية معطلة فعلياً وغير عاملة. وتعني الأزمة الاقتصادية التي أدت إلى انخفاض قيمة الليرة بأكثر من 90٪ أن رواتب الموظفين الحكوميين لم تعد كافية حتى للتنقل من العمل وإليه. كما أن العديد من المؤسسات العامة الحيوية، مثل “الجامعة اللبنانية” و”شركة الكهرباء” ووزارات الخدمة والبلديات، بالكاد تعمل. وتسببت الأزمة في نزوح جماعي خطير من الخدمة المدنية في جميع المجالات. واختفى جوهر مؤسسات الدولة، أي خدمتها العامة.
ولم يشهد لبنان يوماً انهياراً بهذا الحجم – حتى خلال الحرب الأهلية. لكن الأمر المروع هو أن هذا السيناريو ليس الأسوأ، إذ يلوح في الأفق المزيد من التدهور الاقتصادي، وانخفاض قيمة الليرة، وحدوث انفجار اجتماعي خطير. ويتطلب وقف هذا الانهيار وبدء المسيرة الطويلة والشائكة لإعادة تأهيل الدولة اللبنانية أكثر من مجرد إصلاحات. صحيح أن الإصلاحات في الاقتصاد، والبنوك، والضرائب، والأنظمة الأمنية ضرورية؛ ومع ذلك، نعلم جميعاً الآن أن أياً من ذلك لن يحدث طالما أن «حزب الله» المسلح يشرف على هذا الانحدار.
ولا يعزى هذا الانهيار المفاجئ والشديد إلى الفساد فحسب، ولا يمكن معالجته بالكامل بالإصلاحات الاقتصادية والمالية. فالفساد وجهاز الدولة الضعيف يشكلان جوهر سياسة «حزب الله». وتبدو الإصلاحات في قطاعات معينة، أو انتخاب رئيس، أو تشكيل حكومة أخرى أفضل قليلاً من السابقة، وجميعها خطوات مهمة للحفاظ على الشعور بالإرادة الحرة، إلا أن الصدام ليس بين حزبين سياسيين لبنانيين، بل بين خاطف ورهينة.
تنظر إيران إلى لبنان كرهينة، وبالتالي لا ترى حاجة إلى اعتماد سياسة اجتماعية واقتصادية للبنان، أو للعراق أو سوريا في هذا الصدد. وعلى العكس من ذلك، يعني بناء لبنان مزدهر نشوء دولةً أكثر قوة، الأمر الذي لا يصب في مصلحة إيران و«حزب الله» – فالرهينة يجب أن تبقى ضعيفة وخائفة. وما يهم هو كيفية الحفاظ على قبضة إيران على هذه البلدان وتعزيزها، سواء بقي مواطنوها أو غادروا أو توفوا في معرض قيامهم بذلك. وفي هذا السياق، أدّت أسلحة «حزب الله» أو تهديده باستعمال القوة المسلحة، إلى تجريد الأدوات المؤسسية التي يستخدمها لبنان ليُظهر للعالم أنه لا يزال دولة ديمقراطية بحيث أصبحت بلا قيمة. وفي أي مواجهة بين أوراق الاقتراع والرصاص، دائماً ما يكون هذا الأخير أعلى صوتاً وأكثر سماعاً.
لقد قرر اللبنانيون تحدي هذا الوضع الراهن في 17 تشرين الأول/أكتوبر 2019، عندما خرج الناس من جميع الطوائف والمناطق إلى الشوارع ليقولوا لا للفساد والنظام السياسي وللمرة الأولى لـ «حزب الله» وإيران. ولم يتغير الوضع الراهن كثيراً، واصطدمت الاحتجاجات بجائحة “كوفيد-19” ثم انفجار “مرفأ بيروت”، إلا أنها نجحت في تحقيق عدد من النتائج المهمة، مثل إقصاء سعد الحريري عن المشهد السياسي. والأكثر أهمية هو أن الاحتجاجات كشفت الوجه الحقيقي لـ «حزب الله» – أي حامي النظام وراعي الفساد والعنف والظلم. وفي النهاية، تُرجم ذلك بخسارة «حزب الله» لأغلبيته البرلمانية في أيار/مايو 2022.
وتعرضت شعبية التنظيم لضربة موجعة ـ وازدادت الانتقادات ضد ممارساته وسياساته في كل من وسائل التواصل الاجتماعي والشوارع. ولكن بين السعي وراء التأييد الشعبي وبث الخوف، اختار «حزب الله» إثارة الخوف. فقد قام التنظيم بتهديد الناشطين والناخبين الذين أعربوا عن استيائهم فضلاً عن مهاجمتهم ومضايقتهم. ثم قتل لقمان سليم، فأعاد بطبيعة الحال بث الذعر في النفوس وفرض سيطرته من جديد.
التحديات أمام «حزب الله»
يتمثل هدف «حزب الله» اليوم بالحفاظ على سيطرته واستعادة القوة التي فقدها في الانتخابات النيابية من خلال فرض خياره للرئيس المقبل ورؤيته للحكومة المقبلة. وسيستمر في منع أي محاولات لإصلاح المؤسسات وسيصبح الحزب الأكثر قدرة على الوصول إلى العملة الصعبة في لبنان. وسيستخدم جميع الأدوات الممكنة لفرض سيطرته على المدى الطويل على لبنان، حتى لو كان ذلك يعني تغيير الدستور أو إلغاء “اتفاق الطائف”. وسيكون ذلك المسمار الأخير في نعش لبنان كما عهدناه.
وبالنسبة لـ «حزب الله»، يمكن أن يشكل وضع دستور جديد للبنان الضمانة الوحيدة للإبقاء على سلطة إيران وترسيخها. ويمكن أن يؤدي تدهور مؤسسات الدولة والاقتصاد إلى تمهيد الطريق أمام التنظيم وحلفائه للمطالبة بهذا السيناريو.
لكن هذا الفصل من تاريخ لبنان واستراتيجية «حزب الله» في التعامل معه ينطوي على العديد من المخاطر والتحديات. أولاً، يدرك اللبنانيون اليوم أن سلاح «حزب الله» موجه نحو الشعب اللبناني. وقد تحول بذلك التنظيم من كونه “مقاومة” و”محرراً” عامي 1982 و2000 إلى محتل جديد. وسيؤدي هذا التحول في نظرة الشعب إلى تغيير جدي في الديناميكيات القائمة بين التنظيم والشعب اللبناني، وخاصة الطائفة الشيعية. ولا يمكن لـ «حزب الله» أن يزدهر بدون احتضان الشيعة له.
ثانياً، قد تشهد شعبية «حزب الله» المزيد من التراجع، وقد يستمر ذلك في التأثير على الانتخابات البلدية المقبلة والانتخابات النيابية المستقبلية. كما قد يستمر التنظيم في خسارة الناخبين والحلفاء، وفي نهاية المطاف، سيصبح خطر فقدانه سلطة صنع القرار حقيقة واقعة.
ثالثاً، أصبح التحالف مع «حزب الله» بمثابة عبء. فحلفاؤه الحاليون إما خسروا الانتخابات، أو فُرضت عليهم عقوبات، أو كليهما. وفي المقابل، لم يعد بإمكان «حزب الله» ضمان الرئاسات أو الوزارات أو الصفقات التجارية. فقد غادر ميشال عون القصر الرئاسي ولم يحل صهره جبران باسيل محله.
رابعاً، يدرك التنظيم أن بإمكانه التهديد بأسلحته من دون استخدامها، ولكن ليس إلى أجل غير مسمى. فهو يعرف أنه بمجرد استخدامها، سيخسرها. ولم تعد إيران في وضع جيد لإعادة تزويد «حزب الله» بالمال والسلاح كما اعتادت، وتوجّب على «حزب الله» البحث عن بدائل. لكن تجارة المخدرات وأعمال التهريب التي لجأ إليها في الماضي أضرّت أيضاً بصورته وحوّلت “المقاومة” إلى أكبر كارتل للمخدرات في لبنان وربما في المنطقة.
خامساً، وافق «حزب الله» على الاتفاق البحري الذي وقعه لبنان مع إسرائيل في تشرين الأول/أكتوبر 2022 من أجل تجنب الصراع مع إسرائيل. ولكن كان لذلك تداعيات على خطاب التنظيم إذ توجب على «حزب الله» أن يعترف بوجود دولة معادية ويقبل بعقد صفقة دبلوماسية معها. وتضررت صورة المقاومة بشدة نتيجة لذلك.
غير أن هذه التحديات لن ترغم «حزب الله» على تغيير سياسته أو ولائه لإيران. فمن المحتمل أن يجد التنظيم ورعاته في طهران طريقة للتوفيق بين السلطة والشعبية طالما يملك السلاح والقوة والسلطة في لبنان، والأهم من ذلك طالما يعمل مع غياب الاهتمام الدولي بلبنان.
الفرص والتوصيات
ينظر اللبنانيون والسوريون والعراقيون اليوم إلى إيران ويشعرون بالأمل لأنهم يعرفون أن التغيير في إيران يعني تغييراً في بلادهم. وقد يستغرق ذلك وقتاً طويلاً، ولكن هناك طرق لإضعاف «حزب الله» في لبنان بصورة أكثر، ويتطلب ذلك اعتماد سياسة شاملة تجاه لبنان – بين الولايات المتحدة وأوروبا (خاصة فرنسا) والمملكة العربية السعودية. كما يستوجب إشراك جماعات المعارضة اللبنانية – حيث لم تنجح أي سياسة في لبنان من دون مشاركة داخلية نشطة. وحتى الآن، يجري أساساً النقاش حول لبنان بين جميع هذه الدول، إلا أنها تركز في نقاشها على البرنامج الإنساني، في حين يجب على السياسة الجادة أن تستهدف الركائز الأساسية الثلاث لقوة «حزب الله» في لبنان وهي: الطائفة الشيعية والحلفاء والأسلحة.
ويلعب فرض المزيد من العقوبات على حلفاء «حزب الله» دوراً مساعداً بالتأكيد، غير أن الوقت قد حان لقيام أوروبا – فرنسا على وجه الخصوص – بإصدار العقوبات التي كانت تناقشها منذ عام 2019. بالإضافة إلى ذلك، لا ينبغي السماح لحلفاء «حزب الله» بزيارة الولايات المتحدة أو أوروبا أو حتى امتلاك حسابات مصرفية وأصول في أي من هذه الدول. يجب أن يشكل التحالف مع «حزب الله» مخاطرة كبيرة.
أما بالنسبة للطائفة الشيعية، فهذا هو الوقت المثالي للعمل مباشرةً مع الشيعة، والاستماع أكثر إلى الأصوات المعبِرة عن الاستياء، وتقديم الدعم السياسي والمادي للمعارضة الجديدة بين الشيعة – وخاصة أولئك الذين يتمتعون برؤى اجتماعية واقتصادية. هؤلاء يحتاجون أيضاً إلى الحماية والدعم – فبدون حماية ستقوم عناصر «حزب الله» بقتلهم كما قتلت لقمان سليم وآخرين.
ويؤدي وجود إمدادات كبيرة من الأسلحة إلى تغيير قواعد اللعبة تماماً. فلا أحد يستطيع استهداف هذه الترسانة فعلياً دون شنّ حرب. وتهتم إسرائيل بمصانع ومنشآت الأسلحة الإيرانية في سوريا، لكن الأسلحة الموجودة في لبنان مخزنة تحت الأرض منذ عام 2006. وبعضها عفا عليها الزمن، لكن الكثير منها لا يزال يشكل خطراً جسيماً في الحرب القادمة مع إسرائيل. ويمكن التعامل مع هذه الأمور بطريقتين: إما عبر شن إسرائيل هجمات مستهدفة من شأنها تدمير الأسلحة من دون قتل المدنيين، أو فضح منشآت الأسلحة التي تم بناؤها تحت البنية التحتية المدنية، كالمدارس والمستشفيات. فليس لدى اللبنانيين أي فكرة عما يوجد تحت منازلهم وأرضهم، وهم بالطبع لا يريدون المخاطرة بأي شيء بعد الآن.
لقد بدأت هذه الركائز بالاهتزاز أصلاً، مع خسارة حلفاء «حزب الله» خلال الانتخابات، ومواجهة إيران تحدياتها الخاصة، وفقدان الطائفة الشيعية ثقتها في «حزب الله». لقد حان الوقت لتسديد الضربة الموجعة. ففي النهاية، قد يكون الشعب الإيراني الأمل الوحيد المتبقي للمنطقة، ولكن في انتظار التغيير في إيران، قد يعود تقييد «حزب الله» في لبنان بالفائدة. فالبديل عن ذلك مقلق بالفعل، وهو قيام لبنان جديد بدستور جديد يضمن سلطة «حزب الله» وسيطرته، مع إيران أو بدونها.
**حنين غدار هي “زميلة فريدمان” في “برنامج السياسة العربية” التابع لمعهد واشنطن ومؤلفة “أرض «حزب الله»: رسم خرائط الضاحية والجماعة الشيعية في لبنان”. وتم نشر هذه المقالة في الأصل على موقع “مؤسسة هوفر”.