الكاتب والمخرج يوسف ي. الخوري: لَ شُو الحَكِي والتبرير!!؟من الآخر، أنا مع ولاد الأشرفية لو كانوا ولاد الأشرفية مغلطين وعم يهدّدوا التعايش والصيغَه

81

لَ شُو الحَكِي والتبرير!!؟
الكاتب والمخرج يوسف ي. الخوري/13 كانون الأول/2022

من الآخر، أنا مع ولاد الأشرفية لو كانوا ولاد الأشرفية مغلطين وعم يهدّدوا التعايش والصيغَه.
صار اللي صار من كم ليلِه بالأشرفيّة ومش عم نخلص تعليقات وتبريرات بْلا طعمي عَ وسائل التواصل الإلكترونيِه؛
– شو عم يعملوا أعلام سوريا وفلسطين بالأشرفية…
– لو المسيحيِّه عملوا ذات الشي بالضاحيِه، شو كان صار؟…
– ليش حزب الله مسموح وجنود الرب لأ!؟؟…
– ليش هنّي سلاحهُن مقاومِه وسلاحنا ميليشيا؟؟
– الفِرَق المسيحيِّه بتربح المونديال من سنة 1930، لَيش المسيحيِّه ما عملوا هيك استعراضات؟
حَكِي حَكي حكي، قد ما بدّك حَكِي ما بْـيُخلَص!
مَعي حق، ما معي حَق، تحت القانون، فَوق القانون، ما بتفرُق عندي؛
اللي بَدّو يتعدّى عَ حِرمِة بيتي بَدّي إكسُر رقبتُه، ومين ما كان يكون. خلَصنا.
اِجِت عِ راسي بهالدقيقة خبريِّه عن الزغرتاويِه فيها من الجَد والحقيقة أكتر من ما فيها سخريِّه، ويمكن أغلبكن سامعها قَبِل:
تخانق سايِد، ابن إم سايِد، مع واحد تَحت البيت، وصاروا يصرّخوا عَ بعضهن. طلِّت عَـالبلكون إم سايِد وبإيدها مسبحة الورديِه، وشافت من فَوق شو اللي عَم يصير. قالت لإبنها بالزغرتاوي:
“وَليه يا سايِد ليش ما تصرخوا هيك!!؟ وَين حْديدْتِك (مسدسك) أَبتُقرطو دَكِى وبتطلُع عَـالبيت!!!؟”
ليلّي نسيوا، منذكرُهن إنّو مسيحيّة لبنان نسخة فريدِه من نوعها، عندهن أوقات لِـلصلا ولَ يديروا فيها خدهن الأيسر لَـيلّي عم يضربهُن، وعندهن وقت لَ شي تاني.
يَلّي قبّروا بعضهن يوم دفن مار مارون، وشقّوا الطايفي تنَين، مش رح يصلّولك لمّا تتجرّأ عَ بيتهن وتفوت عَـالأشرفية.