نص عظتي البطريرك الراعي والمطران عودة لليوم الأحد 04كانون الأول2022/الراعي: نتمنى على الرئيس ميقاتي أن يصوب الامور وهو يتحضر لعقد اجتماع الاثنين المقبل/عودة: الأجدى الاستعجال في انتخاب رئيـس وإعادة إنتظام عمل المؤسـسات عوض عقد جلسة لحكومة تصريف الأعمال

41

Al-Rahi says govt. session may stir sectarian row, endanger security
Naharnet/December 04/2022
Maronite Patriarch Beshara al-Rahi on Sunday stressed that the caretaker cabinet is “a cabinet for taking care of people’s affairs, not a cabinet for the agendas of political parties and blocs,” two days after caretaker PM Najib Mikati called for a cabinet meeting amid an ongoing presidential vacuum. “We call on PM Najib Mikati, who has always distanced himself from sharp divisions, to rectify things,” al-Rahi said in his Sunday Mass sermon. “The country can do without starting sectarian debates, creating new disputes, subjecting security to threats and triggering an institutional conflict and a disagreement over powers,” al-Rahi warned, addressing Mikati.

Al-Rahi: We hope that PM Mikati will address matters as he prepares for a ministerial meeting on Monday
NNA/December 04/2022
Maronite Patriarch, Cardinal Beshara Boutros Al-Rahi, hoped that Prime Minister-designate Najib Mikati would fix things as he prepares for a cabinet meeting on Monday. Al-Rahi’s words came during Sunday Mass, in which he affirmed that the country should be spared opening-up sectarian differences and creating new problems accompanied by destabilizing security, conflicting institutions, and disagreement over authorities. In his sermon, Al-Rahi also reiterated the need for the displaced Syrians to return to their country, especially since the security and political situation has become secure in their land.

Archbishop Aoudi: It would be better to urge the election of a president and reorganize the work of the institutions instead of convening a session of the caretaker government
LCCC/December 04/2022
In his today’s sermon, Bishop Aoudi said: “How is a country run without a head? How are people’s affairs handled and the work of constitutional institutions and state administrations organized in the absence of a president and government? Instead of being an anchor, skilled sailors, and a port of salvation for citizens and their salvation from drowning. Instead of holding a session of a caretaker government, and with the need to address the necessary matters, wouldn’t it be more appropriate to rush to elect a president and re-organize the work of the office and presidencies? None of them are ready to sacrifice their interests and connections in order to save the country. Aoudi concluded: “ My Lord, you called us today to strive for holiness, not being afraid of what the evil one might cause us of stumbling blocks and pitfalls. May the Lord bless your life my dear Lebanese, sanctify you, and grant you His countless blessings, Amen.

البطريرك الراعي: نتمنى على الرئيس ميقاتي أن يصوب الامور وهو يتحضر لعقداجتماع الاثنين المقبل
وطنية/الأحد ٤ كانون الأوّل ٢٠٢٢
ترأس البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي قداس الاحد في كنيسة السيدة في الصرح البطريركي في بكركي، عاونه فيه النائب البطريركي المطران انطوان عوكر، امين سر البطريرك الاب هادي ضو، رئيس مزار سيدة لبنان _حريصا الأب فادي تابت ومشاركة عدد من المطارنة والكهنة والراهبات، في حضور رئيس الرابطة المارونية السفير الدكتور خليل كرم، عضو الاكاديمية الفرنسية السفير دانيال راندو وزوجته، نقيب الصيادلة الدكتور جو سلوم، وحشد من الفاعليات والمؤمنين.

نص عظة البطريرك الكردينال مار بشاره بطرس الرَّاعي/أحد مولد يوحنّا المعمدان
بكركي، الأحد ٤ كانون الأوّل ٢٠٢٢
“إسمه يوحنّا” ( لو 1: 63).
1. هذا الإسم أعلنه الملاك جبرائيل عندما تراءى لزكريّا. والإسم في العبريّة يعني “الله رحوم”. فتجلّت رحمة الله لإليصابات العجوز العاقر بابن، ولزكريا بحلّ عقدة لسانه، عندما كتب: “إسمه يوحنّا”، ومن خلالهما للشعب كلّه. ففي الإنجيل، كلّ عطيّة شخصيّة هي عطيّة للجماعة. عيد مولد يوحنّا المعمدان هو عيد الرحمة.
2. يسعدنا أن نحيي معًا تذكار مولد يوحنّا المعمدان بالإحتفال بهذه الليتورجيا الإلهيّة. ونحتفل أيضًا بعيد القدّيس الشهيد شارل دو فوكو. فيطيب لي أن أوجّه تحيّة خاصّة لعائلته الروحيّة المؤلّفة من أربع جماعات هي: رهبنة إخوة يسوع الصغار، رهبنة أخوات يسوع الصغيرات، رهبنة أخوات الناصرة الصغيرات، وأخوّة شارل دو فوكو العلمانيّة. تعتنق هذه الجماعات روحانيّة القدّيس شارل ونهجه، وهي: حياة البساطة والزهد والفقر والصمت، والجمع بين العمل والعبادة والتأمّل والسجود أمام القربان المقدّس. نهنّئهم جميعًا بعيد القدّيس شارل الواقع في أوّل كانون الأوّل. ونأمل أن يُدرج عيده في روزنامتنا المارونيّة بقرار من سينودس أساقفتنا المقدّس في دورة حزيران 2023 المقبلة.
3. كما أوجّه تحيّة خاصّة إلى جمعيّة أصدقاء المدرسة الرسميّة في المتن. التي تكرّم الطلاب الأوائل في الشهادة المتوسطة والثانوية العامة بفروعها الأربعة لعام ٢٠٢٢، وتعمل على تحضير الإحتفال بعيد الميلاد في مدارس المتن الرسميّة، وتأمين الهدايا إلى 1750 تلميذًا في الصفوف الإبتدائية. كما تسعى إلى تأمين الطاقة الشمسية لكل المدارس والثانويات الرسمية في قضاء المتن. وقد واكبت مباشرة بدء بناء مدرسة جديدة في ضهور الشوير وفي مزرعة يشوع. كما سعت في تأسيس “جمعية أصدقاء المدرسة الرسمية في جبيل” مع مجموعة من خيرة الرجال والنساء. نسأل الله أن يبارك أعمال هذه الجمعيّة، ويفيض الخير على كلّ الذين يسخون لتحقيق مشاريعها.
4. الرحمة هي حاجة جيلنا وعالمنا: حاجة المتنازعين والمتخاصمين إلى الغفران والمصالحة؛ حاجة المظلومين والـمُهمّشين إلى العدالة والإنصاف؛ حاجة الأجيال الطالعة إلى مكان في وطنهم، وإلى فرص عمل، وإلى مستقبل آمن وواعد، وإلى مجتمع أفضل.
والفقراء بكلّ أنواع عوزهم، الماديّ والثقافيّ والإجتماعيّ، يحتاجون بالأكثر إلى رحمة تتجسّد في أفعال المحبّة والمبادرات الإنسانيّة والإنمائيّة، وفقًا لحاجات الجسد والروح. يعدّد كتاب التعليم المسيحيّ الحاجات الروحيّة والجسديّة مُستلهمًا إيّاها من الكُتب المقدّسة.
فالحاجات الروحيّة هي تربية الإيمان وتثقيفه والتعليم والإرشاد والتشجيع والتعزية والمصالحة والتفهّم والغفران ورفع المعنويّات وحماية الصيت واحترام الكرامة.
والحاجات الجسديّة هي إطعام الجائع، وإيواء الشريد، وإلباس العريان، وزيارة المريض والسجين، والتصدّق على الفقير (راجع متى 25: 31-46).
إنّ تلبية كلّ هذه الحاجات للجسد والرّوح هي فعل عدالة وبرّ مرضيّ لله (التعليم المسيحي للكنيسة الكاثوليكيّة، 2447). فلا يكفي الكلام والدعوة والدعاء لسدّ هذه الحاجات، بل يجب الإلتزام شخصيًّا وجماعيًّا في أفعال المحبّة على أنواعها، عملًا بقول يعقوب الرسول: “إذا لم تعطوا العريان والجائع حاجات جسده، فأيّ نفع في ذلك. كذلك الإيمان؛ إن لم يقترن بالأعمال، فهو ميتٌ في ذاته” (يع 2: 16-17)؛ وبقول يوحنّا الحبيب: “من كانت له خيرات الدنيا، ورأى بأخيه حاجة، فأغلق أحشاءه دون أخيه، فكيف تُقيم فيه محبّة الله؛ لا تكن محبّتكم بالكلام أو باللسان، بل بالعمل والحقّ” (1يوحنا 3: 17-18).
5. الرحمة مطلوبة من كلّ مسؤول في الكنيسة والدولة: المسؤولون السياسيّون عندنا ينتهكون بشكل سافر الرحمة ومقتضياتها تجاه المواطنين. وقد أوصلوا الدولة إلى تفكّكها، والشعب إلى حالة الفقر المدقع والحرمان، وحرموه حقوقه الأساسيّة والعيش بكرامة. وها معطّلو نصاب جلسات مجلس النوّاب لإنتخاب رئيس جديد للجمهوريّة يمعنون في ذلك، وكأنّ العمل السياسيّ أصبح وسيلة للهدم والقهر، بإسقاطه من كونه فنًّا شريفًا لخدمة الخير العام.
6. في لقائنا مع سفراءَ الدول العربيّة في سفارةِ لبنان في روما الأسبوع الماضي لمسنا استعدادًا جامعًا لمساعدة لبنان، البلد الذي يَكِنّون له المحبّة، لكننا وَجَدنا لديهم بالمقابل، عتبًا كبيرًا على النوّاب الذين يمتنعون، عن انتخابِ رئيسٍ للجُمهوريّة لأسبابٍ ليس لها علاقة بمصلحةِ لبنان. وتساءلوا بأسى كيف أوصل المسؤولون بلادَنا إلى هذه المرحلة من التدهور، وصَمّوا آذانَهم عن كلّ نصائحِ الدولِ الشقيقةِ والصديقةِ للمصالحةِ الوطنيّة العميقة.
وكان واضحًا من مُجملِ الحديث أنَّ مساعدةَ لبنان الفعليّةَ مرتبطةٌ بانتخابِ رئيسٍ أوّلًا، وبتأليف حكومةٍ قادرةٍ على العملِ وإجراءِ الإصلاحات، وبعودةِ لبنان إلى سياستِه المحايدةِ والسلميّةِ والخروجِ من المحاورِ الإقليميّة، إلى بسطِ سلطةِ الدولةِ على كاملِ تراِبها الوطني، والتنفيذ الجِدّي للقراراتِ الدُوليّة، وأن تكون مؤسّساتُ الدولةِ مستقلّةً وتَعمل بانتظامٍ حسب القوانين.
7. إنّ بداية تكوينِ السلطةِ في أيِّ بلدٍ تبدأُ بانتخابِ رئيسٍ للجُمهوريّة، لكن القوى المستقويةُ عندنا، حوّلت الرئاسةَ جَبهةً سياسيّةً في محاورِ الـمِنطقةِ وقَرّرت، رغم معارضةِ الرأيِ العامّ، الاستئثارَ بها لتبقى دولةُ لبنان جُزءًا لا يتجزأ من محورِ الممانعةِ وحروبِها واضطراباتِها المستجِدّةِ، وتضع لبنان في صفوف الدولِ المعاديةِ للأسرتين العربيّة والدولية وجُزءًا من العالمِ المتخلِّف حضاريًّا واقتصاديًّا وماليًّا على غرارِ وضعِ سائرِ دولِ الممانعة وقد كانت في ما مضى دولًا موحَّدةً ومستقرةً وعلى طريقِ النمو. ومن المؤسفِ أن هذه القوى وحلفاءها لا تُعيرُ أيَّ اهتمامٍ لمصلحةِ لبنان. وهي مستعدةٌ لاستنزافِ الوقتِ أشهرًا وربما سنواتٍ للحصولِ على مُبتغاها. لذلك ندعو مجدّدًا رئيسَ مجلس النواب المؤتَمن على إدارةِ الجلساتِ وتأمينِ الظروفِ الدستوريّة والنصابِ الطبيعيِّ الذي أشارت إليه المادّةُ 49 من الدستور للإسراعِ في إجراء الانتخاباتِ الرئاسيّة، لكي لا يَفقِدُ المجلسُ النيابيُّ مبرِّرَ وجودِه كمركزٍ لانبثاقِ السلطةِ.
8. إنّ هذا الإستخفاف في إنتخاب رئيس للدولة يضع الحكومة ورئيسها بين سندان حاجات المواطنين ومطرقة نواهي الدستور. فحكومة تصريف الأعمالِ هي حكومةُ تصريفِ أعمالِ الناسِ، لا حكومةَ جداولَ أعمالِ الأحزابِ والكتل السياسيّة. ونَتمنّى على رئيسِ الحكومةِ الرئيس نجيب ميقاتي، الذي طالما نأى بنفِسه عن الانقساماتِ الحادّة، أن يُصَوِّبَ الأمورَ وهو يَتحضّر مبدئيًّا لعقدِ اجتماعِ يوم الإثنين المقبل. فالبلادُ في غنى عن فتحِ سجالاتٍ طائفيّة، وخلقِ إشكالاتٍ جديدةٍ، وتعريضِ الأمنِ للاهتزاز، وعن صراع مؤسّساتٍ، واختلافٍ على صلاحيّات، ونتمنى على الحكومةِ خصوصًا أن تبقى بعيدة عن تأثيراتٍ من هنا وهناك لتحافظَ على استقلاليّتِها كسلطةٍ تنفيذية، ولو لتصريف الأعمال.
9. من خلال ما أتيح لنا من لقاءات أخرى في روما، حزّ في نفسنا أنَّ هناك فارقًا كبيرًا بين مشروعِ لبنان لإعادةِ النازحين السوريّين إلى بلادِهم وبين مشروعِ المجتمعِ الدُولي. فالدولُ المانحةُ لا تزال تربطُ العودةَ بالحلِّ السياسيِّ المعقَّدِ في سوريا وبالقرارِ الطوْعي للنازحين، ولا تَضغَطُ على النظامِ السوريِّ لاستعادةِ شعبِه. أمّا نحن فنعتبرُ أنَّ الظروفَ السوريّةَ صارت بغالِبيتها مناسِبةً لعودةِ فوريّةٍ للنازحين. والواجب الوطنيّ يملي عليهم ذلك، حفاظًا على وطنهم وتاريخهم وثقافتهم.
إنّ بقاء نحو مليوني نازح سوري وغيرهِم يُغيرون هُويّةَ لبنان ونظامَه وديمغرافيّتَه ونَسيجَ شعبه، ويشكّلون خطرًا على أمنه. ونناشدُ دولةَ رئيسِ الحكومة طرحَ هذا الموضوعِ دوليًّا، لاسيّما في القِمّة العربيّة ــــ الصينيّة في التاسع من الشهر الجاري في المملكة العربيّة السعودية.
10. على الرغم من كل هذه الصفحة السوداء بيقى الله سيّد التاريخ. فنسأله وهو الرحوم، أن يشملنا ووطنا لبنان برحمته، ويخرج شعبنا من آلامه المريرة، ويذكي في قلوب الجميع شعلة الرحمة. له المجد والشكر الآن وإلى الأبد، آمين.
#البطريركية_المارونية #البطريرك_الراعي #شركة_ومحبة #عظة_الراعي #بكركي

المطران عودة: الأجدى الاستعجال في انتخاب رئيـس وإعادة إنتظام عمل المؤسـسات عـوض عـقـد جلـسة لحكومة تصريف الأعمال
وطنية/04 كانون الأول/2022
ترأس متروبوليت بيروت وتوابعها للروم الأرثوذكس المطران الياس عودة، القداس الالهي في مطرانية القديس جاورجيوس – بيروت، في حضور عدد كبير من المؤمنين.
وبعد الانجيل المقدس ألقى عودة عظة قال فيها: “تــعــيـــد كــنــيــســتــنـــا الــمــقـــدســـة الــيـــوم لــقـــديــســيـــن أنــطـــاكــيــيـــن هــمـــا الــشــهــيـــدة بـــربـــارة الــبــعــلــبــكــيـــة، والــبـــار يـــوحــنـــا الـــدمــشــقـــي. الــمــعـــروف عـــن الــعــظــيــمـــة فـــي الــشــهــيـــدات بـــربـــارة أنــهـــا كـــانـــت ابــنـــة رجـــل مــتــعــصـــب لـــوثــنــيــتـــه، فـــائـــق الــغــنـــى. كـــانـــت جــمــيــلـــة جـــدا، فــخـــاف عــلــيــهـــا أبـــوهـــا مـــن الـــرجـــال، وأقــفـــل عــلــيــهـــا فـــي قــصـــره وأمـــن لــهـــا كـــل مـــا تــحــتـــاجـــه. فـــي عـــزلــتــهـــا، تــحـــرك قــلـــب بـــربـــارة إلـــى الــتـــأمـــل فـــي الــخــلــيــقـــة، حــتـــى بــلــغـــت الــخـــالـــق وأدركـــت ضـــلال الأصــنـــام وكـــذبــهـــا. بــتـــدبــيـــر إلــهـــي، إلــتــقـــت مـــن بــشـــرهـــا بـــالــمــســيـــح، فـــآمــنـــت ونـــذرت الــبــتـــولــيـــة، كـــي لا تــتــلــهـــى عـــن الـــرب بـــأي عـــريـــس أرضـــي، ولــكـــي لا تــفـــرض عــلــيــهـــا الـــوثــنــيـــة تــحـــت غــطـــاء الـــزواج. عــنـــدمـــا اكــتــشـــف أبـــوهـــا أنــهـــا أصــبــحـــت مــســيــحــيـــة ثـــار وأســلــمــهـــا بــيـــده إلـــى الــحـــاكـــم”.
أضاف: “حـــاول الــحـــاكـــم اســتــمـــالـــة بـــربـــارة إلـــى الـــوثــنــيـــة بـــالــلــيـــن أولا، فــلـــم يــنـــجـــح. بــعـــد ذلـــك لــجـــأ إلـــى الـتــهـــديـــد والـــوعــيـــد، فــلـــم يــتـــزعـــزع رأيــهـــا، فـــأســلــمــهـــا إلـــى عـــذابـــات مـــرة مـــن جــلـــد وتــمـــزيـــق بـــالــحـــديـــد وســجـــن، ثـــم إلـــى الــمـــوت. هــنـــا امــتـــلأ والـــدهـــا غــضـبـا، وطـــلـــب أن يــكـــون هـــو نــفــســـه جـــلادهـــا، فــقــطـــع رأس ابــنــتـــه. أمـــا الــقـــديـــس الــبـــار يـــوحــنـــا الـــدمــشــقـــي، فــكـــان إنــســـانـــا واســـع الــثــقـــافـــة ومــتــبــحـــرا فــي الــعــلـــوم، وقــد شــغـــل مــنــصــبـــا إداريـــا رفــيــعـــا فـــي الـــدولـــة الأمـــويـــة إذ بــعــد وفــاة والــده تــســلــم عــنــه، لــمـــدة مـــن الـــزمـــن، إدارة بــيــت مــال الــدولــة، إلـــى أن هــبـــت ريـــاح الــتــغــيــيـــر فـــأخـــذ الــحــكـــام يــضــيــقـــون عــلـــى الــمــســيــحــيــيـــن، ثـــم صـــدر قـــانـــون حــظـــر فــيـــه عــلـــى أي مــســيــحـــي أن يــتــســلـــم وظــيــفـــة رفــيــعـــة فـــي الـــدولـــة مـــا لـــم يــغــيـــر ديــنـــه. تــمــســـك يـــوحــنـــا بـــإيــمـــانـــه وتــخــلـــى عـــن مــكـــانــتـــه، ثـــم انــصـــرف مـــن الــعـــالـــم إلـــى الــحــيـــاة الـــرهــبـــانــيـــة فـــي ديـــر الــقـــديـــس ســـابـــا الــقـــريـــب مـــن أورشــلــيـــم، وتــعــمـــق فـــي دراســة الــعــلــوم الـــلاهــوتــيــة. قــبـــل ذهـــابـــه إلـــى الـــديـــر، انـــدلــعـــت فـــي الإمــبـــراطـــوريـــة الــبــيـــزنــطــيـــة، حـــرب الأيــقـــونـــات، وبـــدأت حــمــلـــة واســعـــة لــتــحــطــيــمــهـــا وإزالـــة مــعـــالــمــهـــا وبـــث مـــوقـــف لاهـــوتـــي رافـــض لــهـــا. إجــتــهـــد الإمــبـــراطـــور فـــي إســكـــات الأســـاقــفـــة، فــخــفــتـــت الأصـــوات الــمــعـــارضـــة الــمــتــمــســكـــة بـــالأيــقـــونـــات. لــكـــن الــقـــديـــس يـــوحــنـــا هـــب مـــدافــعـــا، فــكــتـــب عـــدة رســـائـــل حـــاثـــا عــلـــى الــمــجـــاهـــرة بــهـــرطــقـــة الإمــبـــراطـــور. حـــاول الــمــلـــك لاون خــنـــق صـــوت الـــدمــشــقـــي، فـــاســتـــدعـــى أمــهـــر الــخــطـــاطــيـــن وطــلـــب مــنــهـــم نــســـخ رســـالـــة مـــزورة نــســبـــت لــيـــوحــنـــا، تــتــضــمـــن كـــلامـــا ضـــد الــخــلــيــفـــة، الـــذي ثـــار عــنـــدمـــا اطــلـــع عــلــيــهـــا، وأرســـل فـــي طــلـــب يـــوحــنـــا وواجــهـــه، فـــدافـــع الــقـــديـــس عـــن نــفــســـه بـــلا جـــدوى، لأن الــخــلــيــفـــة أمـــر بــقــطـــع يـــده الــيــمــنـــى وتــعــلــيــقــهـــا فـــي ســـاحـــة الــمـــديــنـــة. إســتـــرد يـــوحــنـــا يـــده الـــمــقـــطـــوعـــة فـــأخـــذهـــا إلـــى بــيــتـــه وارتــمـــى أمـــام أيــقـــونـــة والـــدة الإلـــه، وصــلـــى بـــاكــيـــا. فــيــمـــا هـــو يــصــلـــي غــفـــا، فــتـــراءت لـــه والـــدة الإلـــه فـــي الــحــلـــم وأعـــادت لـــه يـــده إلـــى مــكـــانــهـــا”.
وتابع: “ذاع صــيـــت يـــوحــنـــا كــنـــاســـك بـــار مــطــيـــع، وكــكـــاهـــن قـــديـــس، وكــمــعــلـــم وواعـــظ تــجـــري مـــن فــمـــه الــتــعـــالــيـــم كـــالـــذهـــب الـــذي يــغــنـــي الــكــثــيـــريـــن. كــان مــن أبــرز مــعــلــمـي الــكــنــيــســة الـذيـن أغــنـوهـا بـالـمـــؤلــفـــات فـــي الـعــقـــائـــد والـدفـــاع عــن الإيــمــان الـــقـــويــم ضـــد الــهـــراطــقـــة الــمــنــتــشـــريـــن فـــي زمـــانـــه، كــمـــا كــانــت لـــه الــيـــد الــطـــولـــى فـــي نــظـــم الــتــســـابــيـــح والــقـــوانــيـــن الــلــيــتـــورجــيـــة، وفـــي وضـــع الألــحـــان الــكــنــســيـــة ونــظـــام مـــوســيــقـــاهـــا. بــعـــدمـــا أمــضـــى الــقـــديــــس يـــوحــنـــا ثـــلاثــيـــن ســنـــة فـــي الـــديـــر، رقـــد بــســـلام فـــي الـــرب، شــيــخـــا جــلــيـــلا غــنــيـــا بـــالــصـــالــحـــات”.
وقال عودة: “أمـــام مــثــلــيـــن كــبــيــريــن مـــن الــقـــديــســيـــن، لا بـــد لــنـــا مـــن أن نــســـأل أنــفــســنـــا عـــن الــطـــريـــق الــتــي نــســلــكــهـــا نــحـــو الــقـــداســـة، هـــل مـــا زالـــت فـــي بـــدايــتــهـــا، أم إنــنـــا نــتــقـــدم فــيــهـــا، أو نــتـــوقـــف عــنـــد كـــل صــعـــوبـــة أو خــطــيــئـــة تـــواجــهــنـــا، فــنــيـــأس ونــتــعــلـــل بــعــلـــل الــخــطـــايـــا، مـــا يــجــعــلــنـــا نــتــقــهــقــر ونــعـــود إلــى نــقــطـــة الــبــدايــة. الــقـــداســـة لــيــســـت بــســتـــانـــا مــفـــروشـــا بـــالأزهـــار، بـــل جــهـــاد شـــاق مــمــلــوء بـــالأشـــواك والــمــخـــاطـــر والــكــمـــائـــن الــتـــي يــنــصــبــهـــا لــنـــا الــشـــريـــر عـــدو الــصـــالــحـــات. لـــم يــصـــل أي قـــديـــس إلـــى الــتـــألـــه مـــن دون كـــد وجــهـــاد روحـــي مــضـــن، (لأن مــلــكـــوت الــســمـــاوات يــغــصـــب، والــغـــاصــبـــون يــخــتــطــفـــونـــه) (مـــت 11: 12). الــقـــديــســـة بـــربـــارة، الــفـــائــقـــة الــغــنـــى والــجــمـــال، أدركـــت أن الــحــيـــاة مـــع الله هـــي الــغــنـــى الــحــقــيــقـــي، وطــبــقـــت قـــول الــســيـــد: (مـــن أحـــب أبـــا أو أمـــا أكــثـــر مــنـــي فـــلا يــســتــحــقــنـــي) (مـــت 10: 37)، كــمـــا عـــاشـــت قـــول الـــرســـول بـــولـــس: (إن عــشــنـــا فــلــلـــرب نــعــيـــش، وإن مــتــنـــا فــلــلـــرب نــمـــوت. فـــإن عــشــنـــا وإن مــتــنـــا فــلــلـــرب نــحـــن) (رو 14: 8). كـــذلـــك فــعـــل الــقـــديـــس يـــوحــنـــا الـــدمــشــقـــي الـــذي تـــرك الــمــنـــاصـــب والــغــنـــى والــعــلـــوم والــعـــالـــم بـــأســـــره، والــتــصـــق بـــالـــرب كــنـــاســـك مــتـــواضـــع مــطــيـــع، فـــأغــنـــى بـيــعـــة الـــرب بــمـــا يـفـــوق الـــذهـــب والــفــضـــة”.
وأردف: “نـــأســـف فـــي أيـــامــنـــا لـــرؤيـــة بــشـــر يــتــمــســكـــون بـــالــمــنــصـــب والــكـــرســـي والأمـــوال مــهــمــلــيـــن الــحــيـــاة مـــع الـــرب. نــحـــزن لأنــنــا نــشـــاهـــد الــمـادة وقــد أصــبــحـــت أهـــم مـــن الــبــشـــر الــمــخــلـــوقــيـــن عــلـــى الــصـــورة والــمــثـــال الإلــهــيــيـــن. هـــل يــعــي الإنــســان أنـــه عــنــد الــمــوت يــتــرك كــل مــا جــمــعـــه مــن مــال وألــقــاب ويــمــضــي عــاريــا مــن كــل شــيء إلا الــصــفــات الــحــســنــة والأعــمــال الــصــالــحــة، لــذلــك نــدعــو أن يــكــون ذكــره مــؤبــدا. نــعــم الله تــغــمــرنــا ونــحــن عــنــهــا غــافــلــون. والــشــتــاء نــعــمــة إلا فــي لــبــنــان. فــعــنــد كــل هــطــول مــطــر تــغــرق الــشــوارع وتــتــلــف الــمــمــتــلــكــات وكــأن الـمــســؤولــيــن فــي ســبــات عــمــيــق لا يــســتــفــيــقــون مــنــه إلا عــنــد حــصــول الــكــارثــة، وعــوض الــعــمــل عــلــى تــلافــيــهــا يــتــقــاذفــون الــتــهــم والــمــســؤولــيــة. الــتــعــاون بــيــن الــوزارات والإدارات مــفــقــود والــمــحــاســبــة غــائــبــة وكــأن أرواح الــنــاس ومــمــتــلــكــاتــهــم رزق ســائــب لا قــيــمــة لــه”.
وأضاف: “لــم نــنــس بــعــد تــفــجــيــر الــمــرفــأ والــكــارثــة الــتــي حــلــت بــنــصــف الــعــاصــمــة الــتــي مــا زال مــعــظــم ســكــانــهــا يــنــتــظــرون مــن يــقــضــي بــالــعــدل ويــفــرض الــعــدالــة ويــنــصــف ضــحــايــاهــم ويــعــوض عــلــيــهــم بــعــضــا مــن خــســارتــهــم. ولــن نــكــرر الــحــديـث عــن مــأســاة الــمــودعــيــن الــذيــن لا يــعــرفــون مــصــيــر أمـوالــهــم فـي الــمــصـارف، ومــشــكــلــة الــكــهــربــاء الــتــي لــم يــجــدوا لــهــا حــلا بــعــد، والـطـرقـات وغــيــرهــا مــمـا يــعــانــي مــنــه الــمــواطــنــون”.
وسأل: “كــيــف يــدار بــلــد بــلا رأس؟ وكــيــف تــعــالــج شــؤون الــنــاس ويــنــتــظــم عــمــل الــمــؤســســات الــدســتــوريــة وإدارات الــدولــة فــي غــيــاب رئــيــس وحــكــومــة؟ ومــا زلــنــا نــشــهــد كــل خــمــيــس جــلــســة تــفــتــقــر إلــى الــجــديــة والــشــعــور بــعــظــم الــمــســؤولــيــة، وكــأن بــعــض نـــواب الأمــة اســتــقــال مــن واجــبــه الـــوطــنــي ونــكــث بــعــهــده لــنــاخــبــيــه، ولا يــرى حــرجــا فــي عــدم الإقــتــراع لإســم يــراه صــالــحــا لــتــبــؤ مــركــز الــرئــاســة، ويــفــضــل الــورقــة الــبــيــضــاء وتــعــطــيــل الــجــلــســة، وكــأنــهــم يــفــضــلـون إغـــراق الــســفــيــنـــة بــمـــن فــيــهـــا عـــوضـــا عـــن أن يــكـــونـــوا مـــرســـاة وبــحـــارة مـــاهـــريـــن ومــيــنـــاء لــخـــلاص الــمـــواطــنــيـــن ونــجـــاتــهـــم مـــن الــغـــرق. وعــوض عــقــد جــلــســة لــحــكــومـــة تــصــريــف أعــمــال، ومــع ضــرورة مــعــالــجــة الأمــور الــضــروريــة، ألــيــس الأجــدى الاســتــعــجــال فــي انــتــخـاب رئــيـس وإعــادة إنــتــظــام عــمــل الــمــؤســســات وتــســيــيــر شــؤون الــنــاس؟ لا أحـــد مــنــهــم مــســتــعـــد لــلــتــضــحـــيــة بــمــصـالــحــه وارتــبـاطــاتـه فـــي ســبــيـــل إنــقــاذ الـــوطـــن. ولا نــنــســى طــبــعــا مــســؤولــيــة الــمــواطــنــيــن فــي الــمــحــاســبــة أولا وفــي الــتــصــرف بــمــســؤولــيــة أيــضــا، لأنــهــم إن لــم يــحــافــظــوا عــلــى بـيــئـتـهــم وغـابــاتــهــم وشــوارعــهــم والـمــمـتــلــكــات الــعــامــة كــأســلاك الـكـهـربـاء مـثـلا فــلــن يــجــدوا مــن يــحــافــظ عــلــيــهــا”.
وختم عودة: “دعـــوتــنـــا الــيـــوم أن نــســعـــى إلـــى الــقـــداســـة، غــيـــر خـــائــفــيـــن مــمـــا قـــد يــســبــبـــه لــنـــا الــشـــريـــر مـــن عــثـــرات ومــطــبـــات. عــلــيــنـــا أن نــكـــون جـــريــئــيـــن فـــي إيــمـــانــنـــا، ثـــابــتــيـــن عــلــى صــخـــرة الــمــســيـــح، حـــافــظــيـــن لــلــتــقــلــيـــد الــشـــريـــف ومــحـــافــظــيـــن عــلـــى أنــفــســنـــا مــمـــن قـــد يــســعـــون إلـــى جـــرهـــا نــحـــو الــخــطــيــئـــة. ألا بـــارك الـــرب حــيـــاتــكـــم، وقـــدســكـــم، ومــنــحــكـــم نــعــمـــه الــتـــي لا تــحــصـــى، آمــيـــن”.