نص عظتي البطريرك الراعي والمطران عوة لليوم 13 تشرين الثاني/2022/ الراعي: لا نجد حلًّا إلّا بالدعوة إلى عقدِ مؤتمرٍ دوليٍّ خاصٍّ بلبنان يُعيد تجديدَ ضمانِ الوجودِ اللبناني المستقِل والكيانِ والنظامِ الديمقراطيِّ وسيطرةِ الدولةِ وحدَها على أراضيها استنادًا إلى دستورِها أولًا ثم إلى مجموعِ القراراتِ الدوليّةِ الصادرةِ بشأنِ لبنان/عودة: ماذا يمنع النواب من عقد جلسة مفتوحة يتوالى فيها الإقتراع حتى انتخاب رئيس؟/مع فيديو قداس بكركي

33

اضغط هنا لمشاهدة فيديو (فايسبوك)القداس الإلهي الذي ترأسه البطريرك الراعي اليوم في كنيسة صرح بكركي

Rahi we are faced with no solution but to call for an international conference on Lebanon.
NNA/November 13/2022
Maronite Patriarch, Cardinal Bechara Boutros al-Rahi, considered that in wake of the parliament’s catastrophic failure to elect a president of the republic, we are faced with no solution but to call for an international conference on Lebanon. “Faced with the drastic failure of the Parliament Council to elect a new president of the republic, with the five sessions being a farcical drama…and the failure of all internal dialogues…we find no solution except by calling for an international conference for Lebanon to renew the guarantee of the independent Lebanese existence, the entity and the democratic system, and the state’s control alone over its lands based first on its constitution and then on all international resolutions issued regarding Lebanon,” the Patriarch said. “Any delay in adopting this constitutional and international solution would involve Lebanon in non-peaceful risks that no one can contain under these circumstances,” he maintained. The Patriarch’s words came during his sermon in Bkirki this morning as he presided over Sunday Mass marking the 70th anniversary of the founding of the Maronite League. Al-Rahi deemed that each time we are faced with the deadline to elect a President of the Republic, innovations and tricks begin to be invented to control the course of the electoral process and its results at the expense of the democratic path, while the constitution is clear in its text and spirit regarding the date of the election, the quorum for holding sessions, and the quorum for the election. “They speak of a consensual president. The notion is welcomed in principle, provided that there is no negative intention, and on condition that a free president is chosen who will abide by his oath and the constitution, and is able to stop conflicts, make reconciliations, and tighten the bonds of internal unity,” al-Rahi went on to emphasize. He added: “The consensual president, in our understanding, is one who holds a solid stance on the basic issues, and owns sovereign options that cannot be compromised before the strong and the powerful, nor in front of the weak and vulnerable, neither at home nor abroad. The consensual president is the one who respects, applies and defends the constitution, and remains above factional and partisan affiliations.””The president we want is a president upto the standards of Lebanon and the Lebanese, who raises his voice in the face of the violators, the corrupt, and those with multiple loyalties, based on his position above all parties; and who says to those who tamper with the fate of the country: stop your abuse of Lebanon, stop torturing the Lebanese, and stop proceeding with projects that are destined for the inevitable fall, sooner or later, because they are against the logic of history, and against the logic of Lebanon…,” al-Rahi underlined. Finally, on his call for an international conference over Lebanon, the Patriarch stressed that “the United Nations is concerned with every country that considers itself a friend of Lebanon to move to hold this conference.”

Bishop Aoudi: What is holding the Deputies from holding an open session in which voting continues until the election of a president?
LCCC/November 13/2022

In his sermon today Bishop Aoudi said:“Since ancient times, many rulers have passed on this land, some of whom were honored by history for their good deeds, and some of whom history does not mention except for their arbitrariness and injustice because of their love for thrones more than their love for citizens. The question posed to the officials of our country: How do you want the history of your homeland to remember you? And what will you leave for future generations: a country you built with diligence, vigilance, toil, and sacrifice, or a country that was the pride of its people and the region, and which you lost because of your interests, conflicts, selfishness, and hatred?
The official must be according to the heart of God, and St. John advises the officials, saying: (No one should set a goal for his life, how he will climb the seat of authority, and how he will enjoy the position, but rather how he will become a righteous and wise person. Many times authority attracts us to actions contrary to the law of God. If we receive it presidential position, we need great courage in order to practice good administration, and not be blinded by the pride that glory generates.
“Our officials, especially the deputies who wanted by their will, and the people’s choice, to serve the nation, should listen to what St. From a state it will become a forest. As are the wooden pillars for the stability of the house, so are the rulers for the proper functioning of a society and an organized state). It does not inspire seriousness, and then the deputies leave as if they have completed their duties, it makes us feel as if they are underestimating our minds and their responsibility. What prevents them from holding an open session in which polling after polling follows, until the election of a president? An aim that we are ignorant of, and this harms their reputation, their status, and the status of Lebanon.”
Considering that “elections, of all kinds, are a natural and routine matter in democratic countries. Instead of wasting months and years waiting for the completion of this democratic duty, they focus on other important matters such as the happiness of citizens, climate change, the environment, development and development, and the like,” he stressed that “the presence of a president reassures the people, And working to save the state and reform its administrations, in harmony with a homogeneous government that carries a clear vision and program of action, is a necessity. What the people lack is a sense of security resulting from the integration of the authorities and the harmony of their work for the public interest. Chrysostom says: (When the ruler is sound, there is no Blame in him, righteous, and man-loving, then he becomes truly strong and the people will love him. Nothing distinguishes a ruler so much as the love shown to him by the people he governs. So, you rulers, rule impartially, righteousness and fear of God, always seeking the benefit of the people.)”  Aoudi concluded: “Our call today is to know the news of our saints, who lived the divine word, felt its pleasure, and wanted to convey it to everyone, even the rulers, in order to transform life on this earth into a prior taste of the heavenly kingdom. Our prayer is that the rulers hear the voice of the Lord and love His people who have entrusted them., Amen.”

المطران عودة: ماذا يمنع النواب من عقد جلسة مفتوحة يتوالى فيها الإقتراع حتى انتخاب رئيس؟
وطنية/13 تشرين الثاني/2022

البطريرك الراعي: لا نجد حلًّا إلّا بالدعوة إلى عقدِ مؤتمرٍ دوليٍّ خاصٍّ بلبنان يُعيد تجديدَ ضمانِ الوجودِ اللبناني المستقِل والكيانِ والنظامِ الديمقراطيِّ وسيطرةِ الدولةِ وحدَها على أراضيها استنادًا إلى دستورِها أولًا ثم إلى مجموعِ القراراتِ الدوليّةِ الصادرةِ بشأنِ لبنان
وطنية/الأحد 13 تشرين الثاني/2022
ترأس البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي قداس الاحد، على مذبح كنيسة الباحة الخارجية للصرح البطريركي في بكركي “كابيلا القيامة”، لمناسبة ذكرى مرور سبعين عاما على تأسيس الرابطة المارونية، عاونه فيه المطارنة: مروان تابت بيتر كرم، انطوان عوكر، شكرالله نبيل الحاج، ولفيف من الكهنة، ومشاركة القائم باعمال السفارة البابوية المونسينيور جيوفاني بيكياري، في حضور وزير العدل في حكومة تصريف الأعمال هنري خوري، النائبين نعمة افرام وفريد البستاني، رئيس الرابطة المارونية السفير الدكتور خليل كرم واعضاء الربطة، ممثل قائد الجيش العقيد طوني معوض، رئيس الاتحاد العمالي العام الدكتور بشارة الاسمر، عميد المجلس العام الماروني الوزير السابق وديع الخازن، نقيب المحررين جوزيف القصيفي، نقيب الصيادلة الدكتور جو سلوم، رئيس المجلس العام الماروني ميشال متى، رئيس رابطة الروم الكاثوليك مارون ابو رجيلي، الامينة العامة للمؤسسة المارونية للانتشار هيام البستاني، رؤساء الرابطة المارونية السابقين نعمة الله ابي نصر، جوزيف طربيه وانطوان قليموس، ممثلين عن الأحزاب المسيحية، رؤساء الاتحادات المسيحية، وحشد من الفاعليات والمؤمنين.
بعد الانجيل المقدس، القى الراعي عظة بعنوان: “فيما كان زكريا الكاهن يقوم برتبة البخور، تراءى له ملاك الرب”

عظة البطريرك الكردينال مار بشاره بطرس الرَّاعي…أحد البشارة لزكريّا
موقع بكركي/الأحد 13 تشرين الثاني/2022
“فيما كان زكريا الكاهن يقوم برتبة البخور، تراءى له ملاك الربّ” ( لو 1: 9 و11).
1. أثناء إحتفال لتورجي في الهيكل، المعروف ببيت الله، وكان زكريا الكاهن يقدّم فيه البخور، تراءى له ملاك الربّ واقفًا من عن يمين مذبح البخور. وبلّغه البشارة بأن امرأته أليصابات ستلد له إبنًا، على الرغم من أنّه “هو شيخ وهي متقدّمة في سنيّها” (الآية 18). ذلك أن الله استجاب صلاته، لكونه مع امرأته “بارّين أمام الله، وسائرين بجميع وصاياه، وببرّ الربّ بدون لوم”(الآية 6).
الليتورجيا هي المكان والجوّ الذي يتمّ فيه اللقاء بين الله وكلّ مؤمن ومؤمنة، والذي يكشف الله له ولها عن مقاصده. شرط أن يكون كلّ واحدٍ سائرًا بموجب وصايا الله ورسومه ومصلّيًا.
2. يسعدنا أن نبدأ معكم زمن الميلاد مع أحد البشارة لزكريا بمولد إبن سيدعوه “يوحنا” أي الله رحوم. فكان يوحنّا بمثابة الفجر أمام طلوع شمس الرحمة يسوع المسيح. ويطيب لي أن أرحّب بكم جميعًا ونحن نحتفل مع الرابطة المارونيّة بالذكرى السبعين لتأسيسها. فنحيي رئيسها السفير الدكتور خليل كرم ومجلسها التنفيذي وجميع أعضائها. ونقدّم هذه الليتورجيا الإلهيّة ذبيحة شكر لله على السبعين سنة من عمرها، وعلى ما حقّقت من خير في إطار أهدافها المرسومة في نظامها. نصلّي من أجل نموّها وفيض الخير والنعم الإلهيّة على أعضائها وعائلاتهم. ونذكر موتى الرابطة راجين لهم المشاهدة السعيدة في مجد السماء، لقاء أعمالهم الصالحة وأتعابهم.
3. ثلاث بشارات رسمت حدود تاريخ الخلاص: البشارة لإبراهيم بمولد اسحق (تك 17/ 15-22) الذي من صلبه يولد أسباط شعب الله الإثنا عشر، وهؤلاء من خلالهم تسير كلمة الله الواعدة بالخلاص إلى تحقيقها. البشارة لزكريا بمولد يوحنّا المعمدان الذي يختتم مسيرة شعب الله، كآخر نبيّ منه، ويفتتح، كالفجر قبل إنبلاج الصباح، مسيرة شعب الله الجديد، وهو فيه أوّل رسول. البشارة لمريم بمولد المسيح الفادي، الذي يبلغ معه ملء الزمن، ويبدأ شعب الله الجديد الذي هو الكنيسة، منفتحًا نحو نهاية الأزمنة.
4. في الإحتفال الليترجيّ يتمّ اللقاء بين الله والإنسان. “ففيما كان زكريا الكاهن يقوم برتبة البخور في الهيكل، تراءى له ملاك الربّ عن يمين مذبح البخور” (لو 1/ 10). الليتورجيا هي الوسيلة التي فيها يتمّ لقاء الله بالإنسان، ويتحقّق الخلاص بالمسيح الذي هو الوسيط الوحيد بين الله والبشر (1 تيم 2/ 5): فهو يعلن البشرى ويشفي القلوب المنسحقة (أشعيا 61/ 1؛ لو 4/ 18)، كطبيب للأجساد والأرواح (القدّيس إغناطيوس الأنطاكيّ).
الليتورجيا هي فعل العبادة لله، الحاضر هنا بيننا ومعنا: يكلّمنا عندما نقرأ كتبه المقدّسة؛ يلهمنا بأنوار روحه القدّوس، يخاطب قلوبنا عندما نصغي إليه بتأمّل وصمت. في هذا الجوّ كلّم الله زكريّا بواسطة جبرائيل الملاك. لا يستطيع إنسان أن يلتقي الله في العقل والقلب إلّا بواسطة أفعال العبادة، المعروفة بالليتورجيّا. فالله حاضر في الجماعة المصلّية، على ما قال الربّ يسوع: “حيث يجتمع إثنان أو ثلاثة باسمي، أكون هناك بينهم (متّى 18/ 20) (أنظر الدستور المجمعيّ في الليتورجيا).
5. لا يمكن، لصاحب مسؤوليّة في العائلة أو الكنيسة، وفي المجتمع أو الدولة، أن يقوم بمسؤوليّته بشكلٍ بنّاء من دون أن يشارك في الإحتفال الليتورجيّ في يوم الربّ، بحيث يصغي إلى ما يكشف له الله عن إرادته وتصميمه، عبر سماع كلامه، والإصغاء إليه، والإجابة بصلاته. هذه هي الضمانة لكي يأتي عمل المسؤول مجبولًا بالحبّ والعدالة والحقيقة والإنصاف، ومتوخيًا الخير العام الذي منه خير كلّ شخص وخير الجميع. إذا غاب ذلك تفشّى الفساد بالأكثر، وتفاقمت الأزمات السياسيّة والإقتصاديّة والماليّة والإجتماعيّة، على يد المسؤولين ومتعاطي الشأن السياسيّ. كما هو حاصل عندنا، وبكل أسف!
6. من نتائج هذا الواقع أنّه كلّما وصلنا إلى استحقاقِ انتخابِ رئيسٍ للجُمهوريّة ، يَبدأ اختراعُ البِدعِ والفَذْلكاتِ للتحكّمِ بمسارِ العمليّةِ الانتخابيّةِ ونتائجِها على حسابِ المسارِ الديمقراطيّ. علمًا أنَّ الدستورَ واضحٌ بنصّه وروحه بشأن موعدِ الانتخابِ، ونِصابِ انعقادِ الجلساتِ ودوراتِها الأولى والتالية، ونصابِ الانتخاب.
ويتكلّمون عن رئيس توافقيّ. الفكرة مرحّب بها في المبدأ، شرط أن لا تكون حقًّا يُراد به باطل، وشرط أن يتمّ إختيار رئيسٍ حرٍّ يلتزم بقَسَمِه والدستور؛ ويكون قادرًا على وقفِ النزاعات وإجراءِ المصالحاتِ، وشدّ أواصر الوحدة الداخليّة.
الرئيسُ التوافقيّ بمفهومنا هو صاحبُ موقفٍ صلبٍ من القضايا الأساسيّة، وصاحبُ خِياراتٍ سياديّةٍ لا يُساوم عليها أمامَ الأقوياءِ والمستقوِيّين، ولا أمام الضعفاء والمستَضعفين، لا في الداخلِ ولا في الخارج.
الرئيسُ التوافقيّ هو الذي يحترمُ الدستور ويُطبّقه ويدافعُ عنه، ويظلُّ فوقَ الانتماءاتِ الفئويّةِ والحزبيّة، وهي تَلْتفُّ حولَه وتؤيّدُه ويكون مرجِعيّتَها وتَطمَئنُّ إلى رعايتِه.
ليس الرئيسُ التوافقيّ رئيسًا ضعيفًا يُدير الأزمةَ، يداوي الداءَ بالداء، ويداري العاملين ضّدَّ مصلحةِ لبنان. ولا رئيسًا يَبتعد عن فتحِ الملفّاتِ الشائكة التي هي السببُ الأساسُ للواقعِ الشاذ السائد في كل البلاد. ولا رئيس تحدٍ يَفرِضُه فريقُه على الآخرين تحت ستارِ التفاوضِ والحوارِ والتسوياتِ والمساوماتِ ، أو يأتون ببديلٍ يَتَّبِعُ سياسةَ الأصيلِ نفسِها. فيَتلاعبون به كخِفِّ الريشةِ ويُسيطرون على صلاحيّاتِه ومواقفِه ويُخرجونه عن ثوابتِ لبنان التاريخيّةِ ويَدفعونه إلى رميِ لبنانَ في لهيب المحاور.
7. الرئيس الذي نريده هو رئيس على مقياس لبنان واللبنانيّين، يَرفع صوتَه في وجهِ المخالفين والفاسدين ومتعدّدي الولاءات انطلاقًا من موقِعه المترفِّع عن كل الأطراف؛ والذي يقول للعابثين بمصير البلاد: كُفّوا إساءاتِكم إلى لبنان، وكُفّوا عن تعذيبِ اللبنانيّين، وكُفّوا عن المضِيِّ في مشاريعَ مكتوبٍ لها السقوطُ الحتميُّ آجِلًا أو عاجلًا لأنّها ضِدَّ منطقِ التاريخ، وضِدَّ منطقِ لبنان.
الرئيس الذي نريده هو الذي يَتحدى كلَّ من يَتحدى اللبنانيّين ولبنان، والذي يقضي على المساعي الخفيّة والظاهرة إلى تغيير هُويّةِ لبنان الوطنيّةِ والتاريخيّة. مهما كان شكلُ لبنان الجديدِ مركزيًّا أو لامركزيًّا، فلن نَسمحَ بالقضاءِ على خصوصيّتِه وهُويّتِه وعلى تعدّديّتِه، وعلى كلِّ ما يُمثّل في هذا الشرق من وطن شَكّلً ملاذًا وطنيًا آمنًا للمسيحيّين كما لسواهم كي يعيشوا بإخاءٍ ورِضى ومساواةٍ، وشراكةٍ فيما بينهم في دولةٍ ديمقراطيّةٍ حضاريّةٍ. فمن أجل هذه الأهدافِ الساميةِ نَشأ لبنان سنة 1920 وهكذا سيبقى.
فلا يمكن التنكر لكلِّ تضحياتِنا من أجل لبنان وكلِّ اللبنانيّين، وللشهداء الّذين سقطوا دفاعًا عن هذا النموذج الحضاري وإنقاذًا للشراكةِ الوطنيّة. هذه خصوصيةٌ ثابتةٌ مدى الدهور. وبقْدرِ ما نحن حاضرون للنضالِ والكفاحِ لمنعِ تغييرِ وجه لبنان بقيمه وبخصوصيّته، فإنّا مُستعدون أكثرَ فأكثر للتفاوضِ والحوارِ حولَ تطويرِ لبنان في إطارِ الحداثةِ والعدالةِ والحِيادِ واللامركزيّةِ الموسَّعة ومقترحاتٍ أخرى…
إنّ الرئيس التوافقيّ المنشود لا يمكن إختياره إلّا بالإقتراعات اليوميّة المتتالية والمشاورات بين سائر الكتل النيابيّة.
8. أمام فشل مجلس النواب الذريع في إنتخاب رئيس جديد للجمهوريّة، بحيث كانت الجلسات الخمس بمثابة مسرحيّة-هزليّة أطاحت بكرامة الذين لا يريدون انتخاب رئيس للبلاد، ويعتبرون أنّه غير ضروريّ للدولة، ويحطّون من قيمة الرئيس المسيحيّ-المارونيّ، بالإضافة إلى فشل كلّ الحوارات الداخليّة أو بالأحرى تفشيلها من سنة 2006 حتى مؤتمر إعلان بعبدا سنة 2012،
لا نجد حلًّا إلّا بالدعوة إلى عقدِ مؤتمرٍ دوليٍّ خاصٍّ بلبنان يُعيد تجديدَ ضمانِ الوجودِ اللبناني المستقِل والكيانِ والنظامِ الديمقراطيِّ وسيطرةِ الدولةِ وحدَها على أراضيها استنادًا إلى دستورِها أولًا ثم إلى مجموعِ القراراتِ الدوليّةِ الصادرةِ بشأنِ لبنان. فإنّ أي تأخيرٍ في اعتمادِ هذا الحل الدُستوري والدُولي من شأنه أن يُورّط لبنانَ في أخطارِ غير سلميّةٍ ولا أحد يستطيع احتواءَها في هذه الظروف.
إن الأممَ المتّحدة معنيةٌ مع كلِّ دولةٍ تعتبر نفسَها صديقةَ لبنان أن تتحرّكَ لعقدِ هذا المؤتمر. ولقد رأينا أنَّ هذه الدول حين تريد تحقيقَ شيءٍ تحقّقه فورًا مهما كانت العقباتُ، ولنا في سرعةِ الوصولِ إلى اتفاقٍ لبناني / إسرائيلي برعاية أميركيّة حول ترسيم الحدودِ البحريّة والطاقة، خير دليلٍ على قدرةِ هذه الدول إذا حسمت أمرها.
أيّها الإخوة والأخوات الأعزّاء،
9. إنّ البشارة لزكريّا بمولد يوحنّا تذكّرنا أنّ رحمة الله فاعلة في التاريخ. فنصلّي كي تشملنا ووطننا لبنان، وتخرجنا من مآسينا. فالله سميع مجيب، له المجد إلى الأبد، آمين.
#البطريرك_الراعي #البطريركية_المارونية #بكركي

المطران عودة: ماذا يمنع النواب من عقد جلسة مفتوحة يتوالى فيها الإقتراع حتى انتخاب رئيس؟
وطنية/13 تشرين الثاني/2022
ترأس متروبوليت بيروت وتوابعها للروم الارثوذكس المطران الياس عودة، قداس الاحد في كاتدرائية القديس جاورجيوس في وسط بيروت في حضور حشد من المؤمنين.
وبعد الانجيل المقدس، ألقى عودة عظة قال فيها: “نعيد اليوم لأحد المعلمين الكبار، لقمر من الأقمار الثلاثة في سماء الكنيسة، أعني القديس يوحنا الذهبي الفم، رئيس أساقفة القسطنطينية، كاتب خدمة القداس الإلهي التي نشارك فيها طوال السنة تقريبا، لأن ثمة عشر مرات تقام فيها خدمة القديس باسيليوس الكبير، إضافة إلى فترة الصوم الكبير المقدس حيث تقام الخدمة التي وضعها القديس غريغوريوس المحاور، والمسماة «قداس القدسات السابق تقديسها».
أضاف: “عرف القديس يوحنا بلقب (الذهبي الفم) لفصاحته الفريدة، وهو الشخصية الكنسية الأبرز في المسكونة كلها، من عصر ما بعد الرسل حتى اليوم. ولد في أنطاكيا بين عامي 349 و354. تعود تربيته الصالحة إلى والدته القديسة أنثوسة، إضافة إلى أساتذة تتلمذ عليهم في الفلسفة والخطابة والقانون. بعدما أتم دروسه، مارس مهنة المحاماة بنجاح، لكن نصائح والدته، وعطشه إلى الحقيقة، ودراسته في كلية اللاهوت في أنطاكيا، كلها قادته إلى قراره برفض المهنة والغنى والمجد الأرضي، وإلى طلب «ما هو فوق، حيث يكون المسيح» (كو 3: 1-2).
بعد رقاد والدته، تنسك مدة ثماني سنين، سيم بعدها شماسا على يد القديس ملاتيوس المعترف الأنطاكي، ثم كاهنا بعد خمس سنوات على يد القديس فلافيانوس. حقق يوحنا عملا كنسيا عظيما في مجال التعليم والعمل الاجتماعي، فوصل صيته إلى القسطنطينية عاصمة الإمبراطورية البيزنطية، حيث أرغم على اعتلاء عرشها البطريركي رغما عنه عام 398، بعد رقاد البطريرك نكتاريوس”.
وتابع: “عمل الذهبي الفم بحسب ما نسمع في نص رسالة اليوم: (إنا يلائمنا رئيس كهنة مثل هذا بار، بلا شر ولا دنس، متنزه عن الخطأة)، فانصرف مباشرة، بغيرة متقدة، إلى عمل متعدد الجوانب، كنسيا وإنسانيا، وكان كالسامري الشفوق الذي يتحدث عنه إنجيل اليوم، فأحبه الشعب الذي ازدحمت به الكنائس. لكن نشاطه التجديدي المبدع، وشخصيته التي لا تساوم، ولغته الناقدة التي لا تهادن حتى أهل السلطة، خلقت له أعداء كثيرين، تكاتفوا ضده بتحريض من الإمبراطورة نفسها، فنفي إلى أرمينيا.
كأن شيئا لم يتغير في أيامنا، حيث تشن الحملات على الكنيسة حينما تنطق بالحق، لكن حروب هذا العصر وجيوشه أصبحت إلكترونية، يحركها أهل السلطة الذين ينخزون بحربة الكلمة الإلهية، فيتحرك شيطان الكبرياء وينفث سمه من خلالهم. بسبب استمراره بممارسة سلطته من المنفى، نقل القديس يوحنا إلى منفى آخر، فلم يحتمل جسده عناء السفر، ورقد في 14 أيلول سنة 407. ولأن تاريخ رقاده هو نفسه تذكار عيد رفع الصليب الكريم، نقل التعييد لذكراه إلى 13 تشرين الثاني.
يقول القديس يوحنا الذهبي الفم: (لا شيء يظهر قيمة حاكم بقدر محبته للمواطنين واهتمامه بهم. هذه هي صفة الحكام الصالحين المميزة. إن أحب الحاكم المواطن تحل كل المشاكل الاجتماعية، ويسود النظام في الوطن).
وتابع عودة: “منذ قديم الأزمنة مر حكام كثيرون على هذه الأرض، منهم من عظمهم التاريخ لأعمالهم الصالحة، ومنهم من لا يذكر التاريخ إلا تعسفهم وظلمهم بسبب عشقهم للعروش أكثر من محبتهم للمواطنين. السؤال المطروح على مسؤولي بلادنا: كيف تريدون أن يذكركم تاريخ وطنكم؟ وماذا ستتركون للأجيال القادمة؟ أبلدا بنيتموه بالجد والسهر والتعب والتضحية، أم بلدا كان مفخرة أبنائه والمنطقة، وقد أضعتموه بسبب مصالحكم ونزاعاتكم وأنانياتكم وحقدكم؟
على المسؤول أن يكون بحسب قلب الله، والقديس يوحنا ينصح المسؤولين قائلا: (يجب ألا يضع أحد هدفا لحياته كيف سيتسلق منبر السلطة، وكيف سيتمتع بالمنصب، بل كيف سيصبح بارا وإنسانا حكيما. مرات كثيرة تجذبنا السلطة إلى أعمال مخالفة لناموس الله. إذا ما استلمنا منصبا رئاسيا، فنحن نحتاج إلى شجاعة نفس كبيرة لكي نمارس إدارة صالحة، ولا نعمى بالكبرياء الذي يولده المجد».
وأردف: “على مسؤولينا، خصوصا النواب الذين شاؤوا بإرادتهم، واختيار الشعب، خدمة الوطن، أن يصغوا إلى ما يقوله القديس يوحنا الذهبي الفم: (إذا طرد القبطان من قيادة سفينة ما تبتلعها الأمواج، أو القائد من قيادة جيش ما فسيهزمه الأعداء، أو الحكام من دولة ما فستصبح غابة. كما هي الدعامات الخشبية لثبات البيت، كذلك هم الحكام لحسن سير مجتمع ودولة منظمة). في ظل الشغور في كرسي رئاسة الدولة، لا تساهم الخفة السياسية والمصالح الضيقة في إنقاذ السفينة من الغرق المحتم. إن جلسة تعقد مرة في الأسبوع ولا توحي بالجدية، ثم ينصرف النواب وكأنهم أتموا واجباتهم، تشعرنا وكأنهم يستخفون بعقولنا وبمسؤوليتهم. ماذا يمنعهم من عقد جلسة مفتوحة يتوالى فيها الإقتراع تلو الإقتراع، حتى انتخاب رئيس؟ أليس هذا ما يجب أن يحصل؟ إلا إذا كان التعطيل مقصودا والمماطلة أمرا واقعا يفرضونه بانتظار غاية نجهلها، وهذا يسيء إلى سمعتهم، ومكانتهم، ومكانة لبنان”.
وإذ اعتبر ان “الانتخابات، على أنواعها، أمر طبيعي وروتيني في الدول الديمقراطية. وعوض تضييع الشهور والسنين بانتظار إتمام هذا الواجب الديمقراطي، ينصرفون إلى أمور هامة أخرى كسعادة المواطنين والتغير المناخي والبيئة والإنماء والتطور وما شابه”، أكد ان “وجود رئيس يطمئن الشعب، ويعمل من أجل إنقاذ الدولة وإصلاح إداراتها، بالتناغم مع حكومة متجانسة تحمل رؤية واضحة، وبرنامج عمل، هو ضرورة. ما ينقص الشعب هو الشعور بالأمان الناتج عن تكامل السلطات وتناغم عملها من أجل المصلحة العامة. يقول الذهبي الفم: (عندما يكون الحاكم سليما، ولا لوم فيه، وبارا، ومحبا للبشر، عندئذ يصبح قويا حقا وسيحبه الشعب. لا شيء يميز الحاكم بقدر المحبة التي يظهرها تجاهه الشعب الذي يحكمه. إذا، أنتم أيها الحكام احكموا بنزاهة، وبر الله وخوفه، طالبين دوما منفعة الشعب)”.
وختم عودة: “دعوتنا اليوم أن نعرف أخبار قديسينا، الذين عاشوا الكلمة الإلهية، وشعروا بلذتها، وأرادوا نقلها إلى الجميع، حتى الحكام، من أجل تحويل الحياة على هذه الأرض إلى تذوق مسبق للملكوت السماوي. دعاؤنا أن يسمع الحكام صوت الرب ويحبوا شعبه الذي ائتمنهم على رعايته، آمين”.