الأب سيمون عساف/إلى صديقي رئيس المغاوير الشهيد سمير الأشقر الشهم البطل

99

إلى صديقي رئيس المغاوير الشهيد سمير الأشقر الشهم البطل
الأب سيمون عساف/10 تشرين الثاني/2022

نُصُبٌ أُنطُقْ وقُلْها لهُمُ أيْ سميرَ الأمسِ تحكي الذكرياتْ
أَنتَ في التِمثالِ حيٌّ وهُمُ مُومِياءاتٌ على قيدِ الحياةْ
اغتالوكَ؟ لاَ! قتلوا فيك القضيّهْ
ما دُمتَ حيّا شموخا عَنْجُهِيَّهْ
عِشْ بيننا أَبدا حرَّا شهيدا
مُشبِعَ الأعداء دَحْرَاً نهيدا
في عُرفنا أَنتَ في الهيجا العصيّهْ
تبقى المثالَ لنا النهجَ الوصيَّهْ
أُبْصُقْ من التِمثال عليهم!!
إيَّاكَ أنْ تنظُر اليهِمْ
نَعَم وحدَك المُستَحقُّ وساما ووسما يُدَقُّ
على جبهةِ المجد باسمِ الشهيدِ لأنتَ الأحقُّ
تآمرَ جُبْنٌ عليكَ لِهولِ الزوالِ يَزِقُّ
وانتَ سميرُ الإِباءِ هواكَ الخلودُ الأرَقُّ
بيومِ الوقيعةِ مغوارُ هيْجاً صفوفا تشُقُّ
وفي سِلكِ جيشِكَ شهمٌ ضميرٌ يقينُ وحقُّ