الخوري طوني بو عسّاف، في كلمة وجدانية وإيمانية تخاطب روح ضحية طرابلس ولبنان، الفتاة ماغي حمود

62

الخوري طوني بو عسّاف، في كلمة وجدانية وإيمانية تخاطب روح ضحية طرابلس ولبنان، الفتاة ماغي حمود
فايسبوك/03 تشرين الثاني/2022

يا ابنتي ماغي حمود…
ضحية الإهمال وموت الضمير…
اخاطب روحك وانت تصعدين إلى فوق إلى حيث الساكن في السماء… في غمرة اللقاء مع الرحمان:
اخبريه عن وطن عاث فيه الفساد ونخر فيه سوس الظلم والاجحاف…
حدثيه عن المسؤولين في وطني كيف باعوا ضمائرهم في سوق التبعية والاستزلام والنفاق…
بوحي له عن مكنونات شعب يرزح تحت ثقل المرض والعوز والفقر…
خاطبيه عن كل بائس ومهمّش ومتروك يبحث عن لقمة عيش وحبّة دواء وراحة بال…
قولي له كفى يا أبانا ومدبر أمرنا انزل غضبك على شلّة من الفجّار والتجّار، اقلب طاولاتهم، مزّق اقنعتهم، واطردهم إلى الخارج واضرمهم بنار تلتهم أرواحهم واجسادهم…
وانتِ يا ساكنة الأعالي،
طوبى لك لأنك بريئة من كل دنس هؤلاء القتلة والمجرمين… كل قطرة من دمائك تصرخ وتضجّ في كل مكان وزمان “قايين قايين لماذا قتلت أخاك هابيل؟”….
كل قطرة دم ستلاحقهم إلى مضاجعهم فلا يعرفون النوم والهناء…
اما انتِ فلك الخلاص والبرّ والسماء….
الخوري طوني بو عسّاف
#لاهوت_الوجود