اتيان صقر- أبو ارز/الأوسمة الرخيصة

37

الأوسمة الرخيصة
اتيان صقر- أبو ارز/30 تشرين الأول/2022
بيان صادر عن حزب حراس الارز – حركة القومية اللبنانية

في بلاد الرقي لا تُمنح الاوسمة الوطنية إلّا لمستحقيها، أي الى نخبةٍ من المواطنين المتفوقين في مجالٍ معين من مجالات الإبداع، أو الى من قدّموا للوطن او للانسانية خدمةً جلّى، وذلك من أجل الحفاظ على مكانة هذا الوسام ومستواه المعنوي وكرامة البلد الذي يرمز اليه.
نقول هذا الكلام بعد أن شاعت في الآونة الاخيرة ظاهرةٌ جديدة تمثّلت في توزيع الأوسمة الرئاسية الى أعدادٍ كبيرة من الاشخاص غالبيتهم لا يمتلكون من مواهب التفوق والابداع سوى قربهم من العهد وولائهم له… أما قمة العهر في هذه الظاهرة فتجلّت في منح سفير سوريا في لبنان وسام الاستحقاق من رتبة كذا و كذا، جاءَت متزامنةً مع رفض النظام السوري استقبال الوفد اللبناني المكلف بالتفاوض معه حول ترسيم الحدود بين لبنان و سوريا.
الملاحظة الاولى، آخر غبي في لبنان يعلم ان “الشقيقة” سوريا لا تعترف بالكيان اللبناني وتعتبره جزءاً من كيانها، وترفض بالتالي الحديث مع اللبنانيين عن ترسيم الحدود لا في البر ولا في البحر خلافاً “للعدو” الإسرائيلي الذي يعترف بالكيان اللبناني ويحترم حدوده البرية والبحرية… هذا و ما زلتَ تجد قوماً من اللبنانين الخائنين المستمرين في موالاة النظام السوري والسائرين في ركاب ما يسمى بمحور المقاومة.
الملاحظة الثانية، إن تكريم سفير سوريا في لبنان عِبر منحه وساماً رفيعاً هو خيانةٌ لدماء شهدائنا الذين سقطوا برصاص الغدر السوري او بقذائفه الحاقده، وهو ايضاً استخفاف بمشاعر أهالي المفقودين ،منذ عقود، في سجون الوحش السوري، وهو ايضاً و ايضاً إهانة لكل الامهات اللواتي توشّحنَ بالسواد حداداً على إبنٍ أو أخٍ أو أبٍ قتلهم نظام الاسد الوحشي خلال فترة أحتلاله للبنان وما بعدها.
بناءً على ما تقدم لا يسعنا إلا أن نقول:
بِئساً لهذه الاوسمة الرخيصة، وبئساً لمانحها وبئساً لحامليها من غير المستحقين.
#لبيك_لبنان
#اتيان_صقر #ابو_ارز