ادمون الشدياق/عصفورية اسمها لبنان

49

عصفورية اسمها لبنان…
ادمون الشدياق/فايسبوك/24 تشرين الأول/2022

احزاب سيادية ضايعه بين المقاومة بالتي هي احسن، بينما السيادة منتهكة ومغتصبة، وملعون سلافها وبيحاربوا بسيف السلطة يلي قبلاني بلإنتهاكات، وحتى بانتهاء السيادة والتبعية لدولة الملالي.
وقوى تغييرية مش عارفي وين حاطي ربها، وكل شي تغييري عملته لحد اليوم هو تغيير اسم المرشح الرئاسي تبعهم (يلي ما بدو يتشرح من اصله) بكل جلسة انتخاب.
والمصيبة مشاكلهم بين بعضهم اكثر من مشكلتهم مع النظام والمنظومة، وخدلك على طرق نظريات خنفشارية يسارية يمانية وسطية، عفا عليها الزمن، وكأنهم جايين اليوم من شي مركبة فضائية جايبتهم من الستينات، وبعدهم مش خالصين روداج.
والجائزة الكبرى هي قرطة الحرامية والنصابين والوصوليين والزحيفة والجبنا وضريبين الكم والمندل والخونة يلي بتتألف منهم منظومة الحكم كل ١٢٨ واحد منهم وخليني كون كريم بنص بيضة لو برمت السند والهند وقريت كتب التاريخ كلها مش لح بتلاقي اوطى واخون واضعف واجبن واحيل منهم .
قال هني قواد الامة ونبع المقاومة واسياد الانتصارات (العمى) وما بتلاقي الا هالبلد عم ياكل كفوف والمواطن عم بيجوع وعم بيموت على بواب المستشفيات، وهني عم بيجمعوا انتصارات مونوبولي ومبسوطين فيهم …
والله العظيم عصفورية أصلية وماشية، والأضرب من هيك نص الشعب اللبناني أهبل وماشي وراهم وشايف الشمس طالعه من قفاهم.
والله شي بيكفر…
يا عمي كنا شعب مثقف طليعي طلعنا بشير الجميل، وميشال شيحا، ويوسف السودا، وحسن كامل الصباح، وكميل شمعون، وشارل مالك، وجواد بولس، وسعيد عقل، والبساتنة كلهم، وجبران خليل جبران، وكمال يوسف الحاج، وفؤاد افرام البستاني، وعبد الله العلايلي…الخ، وقبلانين هلاء باشباه الرجال هودي.
يمكن صار لازم نفضه لفكرنا الوطني والسياسي والحضاري، ونعلي سقفنا حتى ما نصير نحنا عنوان السقف الواطي يلي عم يقضي على لبنان، ويصير بلدنا يتمنى يغيرنا، ويتمنى لحاله شعب ثاني افضل واذكى، عنفواني مثقف طليعي ما بيقبل بانصاف الأمور، ولا باشباه الرجال تقود هالوطن.
لازم ثورة على مفاهيمنا وخياراتنا، وع مفهومنا للقائد والسيادة والزعيم، وواجبات المواطن اللبناني والوطن والسياسة والشأن العام، حتى تنجح الثورة يلي جايي وما تكون مثل الثورات يلي اجت قبلها، ثورات من ورق لا بتغير بحالنا، ولا بتغير بحال ومصير الوطن.
والسلام.