ساندي شمعون: ما بقي من كذبة ١٧ ت غير كم ذكرى حلوة وكم شخص بينعدوا عالصبيع

64

ما بقي من كذبة ١٧ ت غير كم ذكرى حلوة وكم شخص بينعدوا عالصبيع.
ساندي شمعون/فايسبوك/17 تشرين الأول/2022

يا الله بهالتلات سنين شو تعرفت عا شي بروس شي بلا روس، شي مجدوب، وشي مفجوع، وشي موشوش.
مع إني من بعد ١٤ آدار وكذب الأحزاب قلت ما بقى صدق هالشعب. بس للأسف رجعت نجريت وشعور الوطنية ربح عا المنطق كمان مرة.
وكمان مرة الأحزاب استغلت مش الناس، استغلت المشحرين مفجوعين الشهرة وستغلوا النسوان المعترين المكبوتين وعطوون فرصة للإبداع،
الإبداع بالغيرة ونقل الأخبار وإطلاق الإشاعات، ويفشوا كبتون ويطلقوا عقد الطفولة وكلو مقابل كم طلة إعلامية جرصة، أو المشاركة بكم إجتماع، أو ال privilège يكونوا admins بكم مجموعة…
والرجال حدث ولا حرج، انتقلوا من الصالونات للإجتماعات وخبارون عن بطولاتون كيف شاركوا وكانوا الأساس شخصيا بإستقلال ال ١٩٤٣ .
وانفجعوا يصيروا نواب ووزرا .
يا الله بس إتزكر كم شلعوط وشلعوطة شاءت الصدف إلتقى فيون بضحك عا حالي وبقول “يا رب لا تدخلني بالتجارب ونجني من الشرير”
ورسالة زغيرة للمتحزبين، والمناصرين الله يهديكون وينوركون وتوعوا بيوم من الإيام.
وجربوا ما تورتوا ولادكون هبلكون الله يخليكون بلكي الجيل التالت والرابع بكون جيل طبيعي.
الله يرحمك يا ماتيو وشتقتلك.