لسلي نكد: شو قدّملي لبنان؟ ليه ما بهاجر

68

شو قدّملي لبنان؟ ليه ما بهاجر
لسلي نكد/03 تشرين الأول/2022

بروح عالشغل كل يوم بقبض القليل، ما فيني جمّع وضبّ، بعيش بخوف من الوضع الامني، ما في شي ثابت، ما فيني ابني مستقبل…
بسوق سيارتي بلا ضوابط، بدوبل وبسرع انا وعم بسمع غنّيتي المفضلة، بروح عند اصحابي ساعة ما بدي، كل يوم فيني اسهر بالقليل القليل، منسكّج عبعض كل حدا بيجيب شوية غراض. بطلع ع جبل لبنان ساعة ما بيخطر عبالي، بشم هوا لبنان وبشوف صخورو وطبيعتو الحلوي، بسلّم عهالختيار لعميشرب قهوة قدام البيت، لَو تشوف ضحكتوا والتفضّلي يا بنتي شو بتشرح القلب. بخلص مَشي بجبل لبنان، بنزل بعمل غطسة ببحر لبنان، بلتقى بأصحابي، منضحك سوا ومنشرب بيرة عغياب الشمس.
بوصل عند امّي وبيّي متل العادة قاعدين عالسطيحة حاطين جاط الفواكة وركوة هالقهوة، الماما؛ شو بدك تاكلي، بسخّنلك من الغدا او بلفّلك تارتين، منقعد سوا لعشيي والجيران عالرايح والجايي مرحبا بونسوار تفضل. بَّوّس امّي وبيّي بجبينن وبنام.
تاني نهار بنزل عالشغل وعجقة بيروت، بوصل مأخرة متل العادي، منصبّح بعض كأنو صرلنا شي جمعة ما لتقينا، منطلب مناقيش منتروّق ومنبلّش شغل…
هيدي الفوضى لمنظمي يلّلي عايشينا كل يوم وما فينا إلّا ما نحبّا.
ليه ما بترك لبنان؟
هيدا وطني وهيدي أرضي.
لأنّو يلّلي هاجر لبنان بيجمّع مصاري، بس، مش رح يعيش لبنان.
ليه ما بترك لبنان؟
لأنو #بحبك_يا_لبنان
#انا_لبنان