الياس بجاني/يا سيد أمونيوم، لكم إيرانكم وملاليها وإرهابها وعشقكم للموت، ولنا لبناننا السلام والثقافة والمحبة والحياة

105

يا سيد أمونيوم، لكم إيرانكم وملاليها وإرهابها وعشقكم للموت، ولنا لبناننا السلام والثقافة والمحبة والحياة
الياس بجاني/18 أيلول/2022

الصورة المرفقة هي للفتاة الإيرانية الكردية، “مهسا امينى” البالغة من العمر ٢٢ عاما.

هذه المسكينة والضحية البريئة قد قتلت عن سابق تصور وتصميم، وبطريقة همجية وبربرية، بعد إعتقالها التعسفي واللاقانوي والمخالف لكل ما هو حقوق وحريات وانسانية.

اعتقلتها وعذبتها وقتلتها بوحشية قوات الباسيج الإيرانية بحجة عدم ارتدائها الحجاب على الطريقة الملالوية.

هذا هو النموذج الإجرامي والشيطاني الذي يريد سيد أمونيوم أن يفرضه على لبنان واللبنانيين.

لا يا سيد امنيوم، “فشرت” وتأكد بأن نهاية احتلالكم لوطن الأرز آتية لا محالة، ولبنان الهيكل المقدس، وأرض الحضارات والسلام والإنفتاح والإبداع هو براء منكم ومن ثقافتكم.

*الكاتب ناشط لبناني اغترابي
عنوان الكاتب الالكتروني
Phoenicia@hotmail.com
رابط موقع الكاتب الالكتروني على الإنترنت
http://www.eliasbejjaninew.com

تقرير في أسفل هو موضوع التعليق في أعلى

غضب في إيران بعد موت شابة احتجزتها الشرطة ومطالبة أميركية بمحاسبة المسؤولين… كروبي حذّر من «ذبح الجميع من أجل حكم الفرد
لندن – طهران/الشرق الأوسط/18 أيلول/2022
تحولت جنازة امرأة شابة توفيت بعد اعتقالها من قبل «شرطة الأخلاق» في طهران التي تطبق قواعد الحجاب، إلى احتجاجات غاضبة ضد السلطات الإيرانية في مدينة سقز الواقعة بمحافظة كردستان غرب البلاد، بموازاة ردود داخلية ودولية، طالبت بمحاسبة المسؤولين عن وفاتها «المشبوهة». واستخدمت قوات الأمن قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق حشود المحتجين، وفق ما أظهرت مقاطع مصورة نُشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، حسب «رويترز».وردد المحت جون هتافات مناوئة للحكومة في مدينة سقز مسقط رأس مهسا أميني في مدينة سقز، خلال تشييع مهسا أميني 22 عاماً، التي لفظت أنفاسها الأخيرة في مستشفى بالعاصمة طهران الجمعة. وهتف المحتجون شعار «الموت للدكتاتور»، في إشارة إلى المرشد الإيراني علي خامنئي. وظهر رجل واحد على الأقل مصاباً في رأسه بمقطع مصور، حيث أمكن سماع شخص آخر يقول إنها إصابة بالخرطوش. وأظهرت صور نُشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، مساء الجمعة، حشوداً خارج مستشفى في طهران، حيث كانت تتلقى العلاج، فيما الشرطة تسعى لتفريق المحتشدين.
وأجرت السلطات تحقيقات في وفاة مهسا أميني، لكن طبيباً شرعياً، قال أمس، إن ظهور نتائج فحص الجثة قد يستغرق ثلاثة أسابيع. وذكرت الشرطة أن الشابة أصابتها وعكة صحية وهي تنتظر مع أخريات في مركز شرطة الأخلاق الذي نُقلت إليه، رافضة بذلك تعرضها للضرب. وأظهرت لقطات دائرة تلفزيونية مغلقة نشرها التلفزيون الرسمي امرأة تحمل الاسم نفسه، تسقط بعد وقوفها من على كرسي لتتحدث مع مسؤول في مركز الشرطة. وبدورها، نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن وكالة «فارس» التابعة لـ«الحرس الثوري»، أن شرطة طهران شددت على «عدم حصول احتكاك جسدي» بين الضباط وأميني. وأضافت أن أميني كانت من بين عدد من النساء اللاتي تم اقتيادهن إلى مركز للشرطة لإعطائهن «تعليمات» حول قواعد اللباس يوم الثلاثاء. وأضافت أن أميني «أغمي عليها فجأة خلال وجودها مع آخرين في القاعة». وبحسب رواية التلفزيون الرسمي، قالت الشرطة إن مهسا تعرضت لأزمة قلبية بعد اقتيادها إلى المركز التابع لشرطة الأخلاق من أجل «إقناعها وإرشادها»، نافية مزاعم تعرضها للضرب. وأفادت قناة «تصوير 1500» التي تراقب الانتهاكات في إيران، بأن الشابة تلقت ضربة على رأسها.
ونفى أقاربها أنها كانت مصابة بأي مرض في القلب. ونقلت وسائل إعلام ناطقة بالفارسية، عن أسرتها قولها إنها نُقلت إلى المستشفى في غيبوبة هذا الأسبوع، بعد ساعات قليلة على اعتقالها وقد توفيت. وقبل إعلان الوفاة، أشارت الرئاسة الإيرانية في بيان، إلى أن الرئيس إبراهيم رئيسي أوعز إلى وزير الداخلية بالتحقيق في المسألة. وقال نواب عدة إنهم سيثيرون القضية في البرلمان، فيما أعلنت السلطة القضائية عبر وكالتها الإخبارية «ميزان» تشكيل لجنة تحقيق خاصة. ووصف البيت الأبيض الجمعة، وفاة الشابة الإيرانية، بأنها أمر «لا يُغتفر». وقال جيك سوليفان مستشار الأمن القومي للرئيس جو بايدن على «تويتر»، إنّ «موتها أمر لا يُغتفَر. سوف نستمر في العمل لمحاسبة المسؤولين الإيرانيين عن مثل هذه الانتهاكات لحقوق الإنسان». فيما وصف المبعوث الأميركي الخاص بإيران روبرت مالي وفاتها بـ«المروع»، داعياً السلطات الإيرانية إلى «إنهاء العنف ضد المرأة». وطالب بمحاسبة المسؤولين. وقالت منظمة العفو الدولية إنه «يجب التحقيق جنائياً في الظروف التي أدت إلى الوفاة المشبوهة للشابة أميني، والتي تشمل مزاعم التعذيب وغيرها من أشكال سوء المعاملة خلال الاحتجاز». وأضافت: «يجب أن يواجه جميع الأفراد والمسؤولين المتورطين العدالة».
ودعا نجل شاه إيران السابق، رضا بهلوي إلى حداد عام في إيران. وحضت الناشطة مسيح علي نجاد التي تخوض معركة ضد «الحجاب القسري» إلى احتجاجات عامة. وقال الزعيم الإصلاحي مهدي كروبي من مقر إقامته الجبرية: «لقد فرضت أسلوب الحكم أعباء ثقيلة على البلاد والشعب في الساحتين المحلية والدولية». وأضاف: «هذا البلد ليس ملكاً مطلقاً لفرد، وليس من المقرر أن يذبح كل شيء بما في ذلك الشريعة والقانون والأخلاق تماشياً مع الحكم الفردي». ونقلت مواقع عن كروبي قوله إن «الحزن الذي سببته هذه الجريمة كان عميقاً لدرجة أنني لم أرَ من اللائق تأجيل إدانتها»، وحض الشخصيات السياسية إلى متابعة القضية «حتى نهاية هذا الأسلوب غير القانوني واللاإنساني» لتفادي أحداث مماثلة. وطالب حزب «ندا» الإصلاحي باستقالة وزير الداخلية وقائد الشرطة. وقال أردشير ارجمند، مستشار الزعيم الإصلاحي ميرحسين موسوي، على «تويتر»، إن «خامنئي يتحمل مسؤولية وفاة أميني». من جانبه، دعا الناشط الإصلاحي البارز، عبد الله نوري مراجع التقليد في قم، إلى «إنهاء الصمت». ووصف المحامي الإيراني سعيد دهقان على «تويتر»، وفاة أميني، بأنها «جريمة قتل»، قائلاً إنها تعرضت لضربة على الرأس تسببت بكسر قاعدة جمجمتها. وفي واشنطن، وصف رئيس مركز حقوق الإنسان الإيراني هادي غائمي وفاتها، بأنها «مأساة كان يمكن تجنّبها». وقال إن «الحكومة في إيران مسؤولة. قُبض عليها بموجب قانون الحجاب القسري والتمييزي للدولة وتوفيت وهي قيد الاحتجاز». وقال ممثل خامنئي بمدينة كاشان، علي احتشامي، إن «سلوك الغرب أصبح هجومياً حيال وفاة مهسا أميني»، ونقلت وكالة «فارس» قوله: «يجب ألا يتعرض النظام ومبادئه للهجوم بسبب هذا الحادث».
في المقابل، دعت نقابة المعلمين الإيرانيين إلى «إنهاء اعتقالات شرطة الإرشاد». وانضم عشرات الفنانين إلى حملات التنديد عبر شبكات التواصل الاجتماعي. وتأتي وفاة أميني وسط جدل متنامٍ داخل إيران وخارجها بشأن سلوك شرطة الأخلاق المعروفة باسم «دورية الأخلاق». ففي يوليو (تموز)، انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لامرأة تقف أمام إحدى عربات شرطة الأخلاق مطالبة بالإفراج عن ابنتها. وظلت المرأة التي تصرخ ابنتها تعاني من مشكلة صحية، ممسكة بالمركبة حتى بعد انطلاقها قبل أن تُفلِتها بعد أن زادت سرعتها. وفي الشهور القليلة الماضية، حث نشطاء حقوقيون النساء على المجاهرة بخلع الحجاب، فيما يعرضهن لخطر القبض عليهن بتهمة تحدي قواعد الحجاب، في وقت تشدد فيه السلطات حملة على ما تسميه «السلوك غير الأخلاقي». وأظهرت مقاطع مصورة نُشرت على مواقع التواصل الاجتماعي أمثلة على ما يبدو أنها إجراءات شديدة الوطأة اتخذتها وحدات شرطة الأخلاق ضد النساء اللائي خلعن الحجاب.