فيديو القداس الذي ترأسه البطريرك الراعي اليوم الأحد 07 آب/2022 في الديمان، ونص عظته التي انتقد فيها بشدة عدم تجاوب الدولة مع نداءاته بشأن الإعتداء الذي تعرض له المطران الحاج/Al-Rai: Shameful’ delay in cabinet formation causing Lebanon’s decay

41

اضغط هنا لمشاهدة فيديو القداس الإلهي الذي ترأسه البطريرك الراعي اليوم الأحد 07 آب/2022 في كنيسة الديمان/فيديو فورمات فايسبوك

فيديو القداس الذي ترأسه البطريرك الراعي اليوم في الديمان ونص عظته التي انتقد فيها بشدة عدم تجاوب الدولة مع ندئاته بشأن الإعتداء الذي تعرض له المطران الحاج

الراعي: عدم تجاوب المسؤولين مع نداءاتنا المتكرّرة بشأن سيادة أخينا المطران موسى الحاج منذ عشرين يومًا، يكشف الخلفيّات المعيبةَ وراءَ الإعتداء المخالف للمذكّرة الصادرة عن مديريّة الأمن العام بتاريخ 29/4/2006 تحت رقم 28/أ ع/ ص/ م د.

 

Maronite Patriarch Beshara Boutros al-Rai: Shameful’ delay in cabinet formation causing Lebanon’s decay
Reuters/August 07/2022
Lebanon’s top Christian cleric said on Sunday it is “shameful” that politicians have yet to form a new cabinet nearly three months after elections, blaming their chronic feuding for the country’s “decay”. Many Lebanese see the long-entrenched governing elite as hamstrung by corruption and dysfunction, and blame it for pushing Lebanon into a financial and economic meltdown that has left eight in 10 people poor.
In his weekly sermon, Maronite Patriarch Beshara Boutros al-Rai drew an unfavourable comparison between Lebanon’s progress in securing a maritime boundary deal with longtime foe Israel and the paralysis in domestic politics. “Isn’t the split in political power in Lebanon, and of the parties… the basis of the (country’s) political, economy, financial and social decay?” he added.
Rai wields significant influence in Lebanon, where the political system is based on power-sharing among various Muslim and Christian sects, with the presidency reserved for a Maronite Catholic. In calling out politicians over the crisis, Rai appeared to be trying to break the deadlock. The Maronite Patriarch said “ugly campaigns in the media” appeared aimed at delaying government formation and the election of a new president later on this year. Rai was alluding to an escalating dispute between President Michel Aoun and caretaker Prime Minister Najib Mikati, who was re-nominated as premier after parliamentary elections in May and has been struggling to form a new cabinet.
Mikati presented a speedy draft cabinet line-up to Aoun in June and has stuck to it, although Aoun has suggested a different make-up. Last week, Aoun’s Free Patriotic Movement issued a wave of statements, accusing Mikati of delaying cabinet formation and even of accumulating wealth through corruption. Mikati’s office responded by saying Aoun’s party was out of touch with reality in Lebanon.

Rahi presides over Mass service in Diman
NNA/August 07/2022
Maronite Patriarch Cardinal Mar Beshara Boutros Rai pointed out that “we are witnessing with pain and anger the outbreak of ugly media campaigns, between different political references and forces, at a time when the country needs calm and cooperation.”
He explained, during Sunday mass service at the summer patriarchal edifice in Diman, that “these campaigns will create a tense atmosphere that will negatively affect the psyche of steadfast citizens despite the difficulties, stability, economy, money, reforms and constitutional entitlements: the formation of a new government and the election of a new president of the republic within the constitutional deadline.”Patriarch Rahi stressed that “if the intentions were sound and sincere, it would have been possible to address any political dispute through moral dialogue, wisdom and a constructive spirit away from criminalization and personal abuse, but what we see is that the goal of these campaigns is to fold the government formation project and circumvent the holding of presidential elections.”
He stressed that “the Lebanese of good will and the international and Arab community are determined to confront these destructive attempts, and to secure the election of a new President of the Republic capable of facing challenges.”
Rahi pointed out that “while we are aware of all the difficulties surrounding the process of forming a new government, these difficulties should be a catalyst for the president-designate to renew his efforts to form a government, and put everyone before their national responsibilities.””It is shameful for the political authority to make efforts to reach an agreement with Israel on the maritime borders, and in return refrain from forming a government,” the patriarch added. “Has it become easier for the state to agree with Israel, than to agree on a government among the Lebanese?,” the prelate asked.

Rahi: Shameful Delay in Cabinet Formation Causing Lebanon’s Decay
Asharq Al-Awsat/Sunday, 7 August, 2022
Maronite Patriarch Beshara al-Rahi said on Sunday it is “shameful” that Lebanese politicians have yet to form a new cabinet nearly three months after elections, blaming their chronic feuding for the country’s “decay”. In his weekly sermon, Rahi drew an unfavorable comparison between Lebanon’s progress in securing a maritime boundary deal with Israel and the paralysis in domestic politics. “Isn’t it shameful that authorities make efforts to reach an agreement with Israel on maritime borders but refrain from forming a government? Has it become easier for them to agree with Israel than to agree on a government among the Lebanese?” he said. “Isn’t the split in political power in Lebanon, and of the parties… the basis of the (country’s) political, economic, financial and social decay?” he added. The Maronite Patriarch said “ugly campaigns in the media” appeared aimed at delaying government formation and the election of a new president later on this year. Rahi was alluding to an escalating dispute between President Michel Aoun and caretaker Prime Minister Najib Mikati, who was re-nominated as premier after parliamentary elections in May and has been struggling to form a new cabinet.Mikati presented a speedy draft cabinet line-up to Aoun in June and has stuck to it, although Aoun has suggested a different make-up. Aoun’s Free Patriotic Movement and Mikati have been engaged in a war of words. The FPM accuses Mikati with delaying cabinet formation and even of accumulating wealth through corruption. But Mikati’s office says Aoun’s party is out of touch with reality in Lebanon.

 

عظة البطريرك الكردينال مار بشاره بطرس الرَّاعي/الأحد العاشر من زمن العنصرة
الديمان، الأحد 7 آب 2022
“كلّ مملكة تنقسم على نفسها تخرب” ( متى 12: 25).
1. جاء المسيح الإله ليجمع البشر إلى واحد، بكلمته وموته وقيامته. لكنّ الشيطان والأرواح الشريرة تعمل في داخل الإنسان بروح التفرقة والنزاعات؛ وسلّم المسيح الربّ الكنيسة سلطان شفاء الأجساد من المرض، والنفوس من الأرواح الشريرة وإغواءات الشيطان. وبهذه الرسالة تجمع الكنيسة الناس في شركة ومحبّة حول المسيح الفادي والمخلّص الذي أسقط كلّ جدران التفرقة، وجمع ما بين البعيدين والقريبين (راجع أفسس 2: 17). وحذّرنا قائلًا: “كلّ مملكة تنقسم على نفسها تخرب” ( متى 12: 25).
2.يسعدني أن أحيّيكم جميعًا، ونحن نحتفل معًا بهذه الليتورجيا الإلهيّة. فنصلّي لكي يجمع المسيح الإله بقوّة نعمته جميع الناس، وبخاصّة المسؤولين المدنيّين والسياسيّين في لبنان والشعب اللبنانيّ، بروح الوحدة ورباط المحبّة، ونور الحقيقة، وشفافيّة العدالة. إنّ حالة الإنقسامات والتفرقة والكيديّة والإساءات والبغض، التي أوصلنا إليها بعض السياسيّين والمسؤولين لا يمكن أن تُطاق، لأنّها تحقّق قول الربّ في إنجيل اليوم: “كلّ مملكة تنقسم على نفسها تخرب، وكلّ مدينة أو بيت ينقسم على نفسه لا يثبت” ( متى 12: 25).
ونوجّه تحيّةً خاصّة إلى “مؤسّسة فرسان الأرز” وإلى مؤسّسها ومرشدها عزيزنا الأب فادي تابت. ونثني على التزامها في تعزيز الوعي الوطنيّ والإلتزام في خدمة المجتمع اللبنانيّ. قام اأعضاؤها في هذه الأيّام الثلاثة الأخيرة برياضة روحيّة ودورة تنشئة. وهم يؤمّنون اليوم خدمة القدّاس الإلهيّ.
في هذا الوقت تعتصر قلوبنا على الضحايا الّذين يسقطون في قطاع غزة، ومن بينهم أطفال امهات. وإذ نشجب أعمال العنف التدميري، ندعو إلى وقف هذا المسلسل المتجدّد من دون أن يؤدّي إلى تراجع الشعب الفلسطيني عن المطالبة بأبسط حقوقه، بل يؤدي إلى عرقلة المفاوضات بين الطرفين.
3. إن ذاك الرجل الذي مسّته الأرواح الشريرة وجعلته أعمى وأخرس، وشفاه يسوع، تأكيد على وجود الشيطان والأرواح الشريرة، وتأكيد بخاصة على أن المسيح الفادي انتصر عليها وحدّ من سلطانها. يقول الرب يسوع عن الشيطان أنه “كذاب وأبو الكذب” (يو 8: 44). ويسمّيه يوحنا الرسول في رؤياه أنه “الحيّة القديمة المسمّاة إبليس، مضلّ المسكونة بأسرها” (رؤيا 12: 9).
إنه بالغش والكذب وروح الكبرياء يستميل الناس إلى التنكّر لشريعة الله وتعليم الإنجيل والكنيسة.
الشيطان يعاكس بناء ملكوت الله على الأرض، لكنه لا يستطيع تعطيله. يعمل في العالم ببغض لله ولنشر ملكوته. بحيله وأكاذيبه يتسبّب للإنسان وللمجتمع بأضرار خطيرة روحيّة وحسيّة. والله يسمح بذلك، لكنه “يعمل لخير كل الذين يحبونه” (روم 8: 28) (التعليم المسيحي، 395). 4. يعلن الرب يسوع أنه جاء إلى العالم ليجمع أبناء الله وبناته إلى واحد. أمّا الشيطان فيبدّد. هذا ما يعنيه اسمه “إبليس” أي الذي يقطع خط التواصل، ويحوّل مجراه نحو ارتكاب الخطيئة والشرّ بغشّ وإغواء ووعود كاذبة.
الرسالة المسيحيّة هي المسعى إلى الجمع، إلى الوحدة، إلى الشركة. كل مسعى إلى الخلافات والانقسامات والعداوات خروج عن المسيحيّة، وعداوة للمسيح. فكلامه في إنجيل اليوم واضح وصريح: “من لا يجمع معي فهو يبدّد” (متى 12: 30).
إن السبيل إلى الوحدة والشركة يرتكز على الحقيقة التي تحرِّر وتجمع، وعلى العدالة التي تعطي كلّ شخص حقّه، وعلى المحبّة التي تدفع من الداخل كرغبة وتصميم وتوق إلى بناء الوحدة والشركة.
5. أليس انقسام السلطة السياسيّة في لبنان، وانشطار الأحزاب عموديًّا وأفقيًّا، هما في أساس الإنحلال السياسي والإقتصادي والمالي والإجتماعي والمعيشي؟ وهكذا صدق كلام الربّ يسوع بحرفيّته وبكلّ أبعاده.
إنّ جرحًا بليغًا يصيبنا في الصميم، وكل الشعب اللبناني، فيما نشهد بألم وغضب اندلاع حملات إعلاميّة قبيحة بين مرجِعيّات وقوى سياسيّة مختلفة في مرحلة تحتاج فيها البلاد إلى الهدوء والتعاون. فإنَّ من شأن هذه الحملات أن تخلق أجواء متوتّرة تؤثّر سلبًا على نفسية المواطنين الصامدين رغم الصعوبات، وعلى الاستقرار والاقتصاد والمال والإصلاحات، وعلى الاستحقاقين الدستوريَين: تشكيل حكومة جديدة، وانتخاب رئيس جديد للجمهورية في المهلة الدستوريّة.
لو كانت النيّات سليمة وصادقة لكان بالإمكان معالجة أيّ خلاف سياسي بالحوار الأخلاقي وبالحكمة وبروح بنّاءة بعيدًا عن التجريح والإساءات الشخصيّة. لكن ما نلمسه هو أن الهدف من هذه الحملات هو طيّ مشروع تشكيل حكومة والإلتفاف على إجراء الانتخابات الرئاسية بفذلكات دستوريّة وقانونيّة لا تُحمد عقباها. لكن اللبنانيين ذوي الإرادة الحسنة، والمجتمعين العربيّ والدوليّ مصمّمون على مواجهة هذه المحاولات الهدّامة وتأمين حصول إنتخاب رئيس جديد بمستوى التحديات ومشروع الإنقاذ.
ومع إدراكنا كل الصعوبات المحيطة بعمليّة تشكيل حكومة جديدة، فهذه الصعوبات يجب أن تكون حافزًا يدفع بالرئيس الـمكلف إلى تجديد مساعيه لتأليف حكومة ووضع الجميع أمام مسؤولياتهم الوطنيّةِ شرط أن تكون التشكيلة الجديدة وطنيّة وجامعة ومتوازنة. لا يجوز التذرّع بالصعوبات لكي توضع ورقة التكليف في خزانة المحفوظات، وتُطفئ محرّكات التشكيل وتُترك البلاد أمام المجهول.
6. عرفنا ماضيًا في لبنان أزمات حكوميّة نتجت عن طول مرحلة التشكيل، لكننا لم نعرف أزمة حكوميّة نتجت عن وجود إرادة بعدم تشكيل حكومة قبل إنتهاء ولاية عهد رئاسيّ. هذا أمر خطير ومرفوض عشيّة الاستحقاق الرئاسيّ. إن وجود حكومة كاملة الصلاحيات لا يفرضه منطوق التوازن بين المؤسّسات الدستوريّة فقط، بل منطق التوازن أيضًا بين أدوار المكوّنات الميثاقيّة في لبنان. من المعيب أن تبذل السلطة جهودًا للاتّفاق مع إسرائيل على الحدود البحريّة وتَنكفئ بالمقابل عن تشكيل حكومة؟ فهل صار أسهل عليها الاتفاق مع إسرائيل من الاتفاق على حكومة بين اللبنانيّين؟ إنّ كرامة الشعب ترفض كل ذلك.
7. فليعلم المسؤولون أنّ الشعب يرفض تسليم مصيره إلى حكومة تصريف أعمال، كما يرفض عرقلة انتخاب رئيس جديد للجمهورية. ولن يسكت عمّا يقومون به. ولن يقبل على الإطلاق بسقوط الدولة التي دافع عنها بالصمودِ وتقدمة ألوف وألوف من الشهداء والشهيدات. إن سلوك المسؤولين هذا يهدّد كيان لبنان بكل مقوماته الوجودية. ونخشى أن يؤدي عدم تشكيل حكومة واحدة للبنان الواحد إلى تناسل سلطات أمر واقع هنا وهناك، وهذا ما تصدينا له منذ سنوات.
إن فقدان المسؤولية الوطنية لدى العديد من أهل السلطة والجماعة السياسية تعطي الحجج الأساسيّة والإضافيّة لعجز حصول إنقاذ من دون مساعدة أمميّة، وتعزز مطالبتنا بمؤتمر دوليّ يُنقذ لبنان ويُعيده إلى الحالة الطبيعية.
الشعب ونحن لا نثق بحكم حكومة تصريف أعمال، ولا نرضى بتطبيق بدعة “الضرورات تجيز المحظورات” على استمرار حكومة تصريف الأعمال فقط، فيسعى آخرون إلى تطبيقها بشكل عشوائيّ. لا أحد يستطيع ضمان حدود هذه الفذلكة. فألّفوا ، أيّها المسؤولون، حكومة وانتخبوا رئيسًا للجمهوريّة ضمن المهل الدستوريّة، وأريِحوا الشعب ولبنان.
8. إنّ عدم تجاوب المسؤولين مع نداءاتنا المتكرّرة بشأن سيادة أخينا المطران موسى الحاج منذ عشرين يومًا، يكشف الخلفيّات المعيبةَ وراءَ الإعتداء المخالف للمذكّرة الصادرة عن مديريّة الأمن العام بتاريخ 29/4/2006 تحت رقم 28/أ ع/ ص/ م د. والمؤسفُ جِدًّا أنَّ هذه الجهاتِ التي يُفترضُ فيها أن تكونَ الحريصةَ الأولى على كرامةِ الأسقف، وعلى ما ومَن يُـمثِّل، تَصرّفت ولا تزال من زاويةِ التشفّي والمصالحِ الأنانيّة وكأنَّ لديها ثأرًا على البطريركيّةِ المارونيّةِ لأنّ هذا الصَرحَ يقولُ كلمةَ الحقّ، ويَدحَضُ الخطأَ، ولا يَتدجَّنُ مع الباطل، ولا يساوِمُ على الحقيقة والمقدَّساتِ والبديهيّاتِ مهما طال الوقت. والوقتُ كان دائمًا حليفَ الحقِّ وأصحابِ الحقِّ وحليفَ الكنيسةِ الجامعةِ منذ ألفَي سنةٍ ونَيّف، والكنيسةِ البطريركيّة المارونيّةِ منذ ألفٍ وستمائةِ سنة. فليقرأوا التاريخ الحديث والقديم عَلَّهم يعتبرون ويرتدعون.
9. إنّا نعوّل على ذوي النيات والإرادات الحسنة، لكي يقوموا بمبادرات جمع وتفاهم، من شأنها أن تضع حدًّا لهذه الإنقسامات التي هي أساس خراب لبنان، كما جاء في الكلام الإلهيّ في إنجيل اليوم. جميعنا مدعوّون إلى التوبة بروح التواضع والإقرار بالخطأ الشخصيّ. فنستحقّ أن نقف أمام الله ونرفع صلاة المجد والتسبيح للآب والإبن والروح القدس، الآن وإلى الأبد.
#البطريركية_المارونية #البطريرك_الراعي #شركة_ومحبة #حياد_لبنان #لبنان_الكبير #الراعي #بكركي #معا_من_أجل_لبنان #لبنان