تحققت العدالة.. بايدن يعلن مقتل الظواهري في أفغانستان/Al-Qaeda leader Al-Zawahiri killed in CIA drone strike, US President Biden says

42

Al-Qaeda leader Al-Zawahiri killed in CIA drone strike, US President Biden says
AP/August 02, 2022
Drone strike on Al-Qaeda leader delivered ‘justice’, says Biden
WASHINGTON: President Joe Biden on Monday confirmed that a US drone strike in Afghanistan this weekend killed Al-Qaeda leader Ayman Al-Zawahiri, declaring “justice has been delivered.” “This terrorist leader is no more,” Biden said in an evening speech from the White House. Biden said US intelligence officials tracked Al-Zawahiri to a home in downtown Kabul where he was hiding out with his family. The president approved the operation last week and it was carried out on Sunday. The strike, carried out by the Central Intelligence Agency, was confirmed by five people familiar with the matter who spoke on the condition of anonymity before Biden was set to brief the American people on the details of the operation in a 7:30 p.m. EDT address to the nation. Current and former officials began hearing Sunday afternoon that Al-Zawahiri had been killed in a drone strike, but the administration delayed releasing the information until his death could be confirmed, according to one person. White House officials declined to confirm Al-Zawahiri was killed but noted in a statement that the United States conducted a “successful” counterterrorism operation against a significant Al-Qaeda target, adding that “there were no civilian casualties.”
The house Al-Zawahiri was in when he was killed was owned by a top aide to senior Taliban leader Sirajuddin Haqqani, according to a senior intelligence official. The official also added that a CIA ground team and aerial reconnaissance conducted after the drone strike confirmed Al-Zawahiri’s death. Planning for the operation began six months ago, but intensified in the last two months, the official said. A statement from Afghanistan’s Taliban government confirmed the airstrike, but did not mention Al-Zawahiri or any other casualties. It said it “strongly condemns this attack and calls it a clear violation of international principles and the Doha Agreement,” the 2020 US pact with the Taliban that led to the withdrawal of American forces. “Such actions are a repetition of the failed experiences of the past 20 years and are against the interests of the United States of America, Afghanistan, and the region,” the statement said.
Al-Zawahri’s loss eliminates the figure who more than anyone shaped Al-Qaeda, first as Osama bin Laden’s deputy since 1998, then as his successor. Together, he and bin Laden turned the jihadi movement’s guns to target the United States, carrying out the deadliest attack ever on American soil — the Sept. 11, 2001, suicide hijackings.
The attacks on the World Trade Center and Pentagon made bin Laden America’s Enemy No. 1. But he likely could never have carried it out without his deputy. Bin Laden provided Al-Qaeda with charisma and money, but Al-Zawahiri brought tactics and organizational skills needed to forge militants into a network of cells in countries around the world. Their bond was forged in the late 1980s, when Al-Zawahiri reportedly treated the Saudi millionaire bin Laden in the caves of Afghanistan as Soviet bombardment shook the mountains around them. Zawahri, on the FBI’s Most Wanted Terrorist list, had a $25 million bounty on his head for any information that could be used to kill or capture him. Biden planned to speak from the balcony off the White House Blue Room as he remains in isolation in the residence while he continues to test positive for COVID-19. Al-Zawihiri and bin Laden plotted the 9/11 attacks that brought many ordinary Americans their first knowledge of Al-Qaeda. Photos from the time often showed the glasses-wearing, mild-looking Egyptian doctor sitting by the side of bin Laden. Al-Zawahiri had merged his group of Egyptian militants with bin Laden’s Al-Qaeda in the 1990s.
“The strong contingent of Egyptians applied organizational know-how, financial expertise, and military experience to wage a violent jihad against leaders whom the fighters considered to be un-Islamic and their patrons, especially the United States,” Steven A. Cook wrote for the Council on Foreign Relations last year. When the 2001 US invasion of Afghanistan demolished Al-Qaeda’s safe haven and scattered, killed and captured its members, Al-Zawahri ensured Al-Qaeda’s survival. He rebuilt its leadership in the Afghan-Pakistan border region and installed allies as lieutenants in key positions.
He also reshaped the organization from a centralized planner of terror attacks into the head of a franchise chain. He led the assembling of a network of autonomous branches around the region, including in Iraq, Saudi Arabia, North Africa, Somalia, Yemen and Asia. Over the next decade, Al-Qaeda inspired or had a direct hand in attacks in all those areas as well as Europe, Pakistan and Turkey, including the 2004 train bombings in Madrid and the 2005 transit bombings in London. More recently, the Al-Qaeda affiliate in Yemen proved itself capable of plotting attacks against US soil with an attempted 2009 bombing of an American passenger jet and an attempted package bomb the following year.
But even before bin Laden’s death, Al-Zawahiri was struggling to maintain Al-Qaeda’s relevance in a changing Middle East. He tried with little success to coopt the wave of uprisings that spread across the Arab world starting in 2011, urging Islamic hard-liners to take over in the nations where leaders had fallen. But while Islamists gained prominence in many places, they have stark ideological differences with Al-Qaeda and reject its agenda and leadership. Nevertheless, Al-Zawahiri tried to pose as the Arab Spring’s leader. America “is facing an Islamic nation that is in revolt, having risen from its lethargy to a renaissance of jihad,” he said in a video eulogy to bin Laden, wearing a white robe and turban with an assault rifle leaning on a wall behind him. Al-Zawahiri was also a more divisive figure than his predecessor. Many militants described the soft-spoken bin Laden in adoring and almost spiritual terms.
In contrast, Al-Zawahri was notoriously prickly and pedantic. He picked ideological fights with critics within the jihadi camp, wagging his finger scoldingly in his videos. Even some key figures in Al-Qaeda’s central leadership were put off, calling him overly controlling, secretive and divisive.
Some militants whose association with bin Laden predated Al-Zawahiri’s always saw him as an arrogant intruder. “I have never taken orders from Al-Zawahri,” Fazul Abdullah Mohammed, one of the network’s top figures in East Africa until his 2011 death, sneered in a memoir posted on line in 2009. “We don’t take orders from anyone but our historical leadership.”Speaking on Aug. 31, 2021, after the last US troops left Afghanistan, Biden said the US would not let up on its fight against terrorism in that country or elsewhere. “We will maintain the fight against terrorism in Afghanistan and other countries,” he said. “We just don’t need to fight a ground war to do it.” Previewing the strike that would occur 11 months later, Biden said at the time, “We have what’s called over-the-horizon capabilities, which means we can strike terrorists and targets without American boots on the ground — or very few, if needed.”
There have been rumors of Al-Zawahiri’s death on and off for several years. But a video surfaced in April of the Al-Qaeda leader praising a Indian Muslim woman who had defied a ban on wearing a hijab, or headscarf. That footage was the first proof in months that he was still alive.

“تحققت العدالة”.. بايدن يعلن مقتل الظواهري في أفغانستان
سكاي نيوز عربية – أبوظبي/01 آب/2022
أعلن الرئيس الأميركي، جو بايدن، يوم الثلاثاء، مقتل زعيم تنظيم القاعدة، أيمن الظواهري، في غارة بالعاصمة الأفغانية كابل، يوم السبت الماضي. وقال بايدن، في كلمة إلى الشعب الأميركي بالعاصمة واشنطن، إن العدالة تحققت بمقتل الظواهري، مشيرا إلى عدم سقوط ضحايا من المدنيين في العملية.
وأشاد بايدن بما وصفها بالدقة العالية في قتل الظواهري، قائلا إن زعيم تنظيم القاعدة كان يختبئ مع أفراد من عائلته. وأضاف بايدن أن الظواهري تسبب بمقتل العديد من الأميركيين، كما سعى وراء استهداف المصالح الأميركية في عدة دول على مدى عقود. وتابع أنه بعد الاطلاع على المعلومات التي قدمت له، أعطى أمره بالقضاء على الظواهري الذي يبلغ 71 عاما. وتعهد الرئيس الأميركي بملاحقة الإرهابيين، قائلا إن الولايات المتحدة ستواصل مراقبة التهديدات حيثما كانت. وكان الظواهري أكبر المطلوبين لدى الولايات المتحدة، نظرا لدوره في تنظيم القاعدة المسؤول عن هجمات الحادي عشر من سبتمبر في نيويورك سنة 2001. وتولى الظواهري قيادة تنظيم القاعدة بعد مقتل مؤسسه، أسامة بن لادن، في عملية جرت بباكستان، في مايو 2011.

صاروخ دقيق وبيت في قلب كابل.. تفاصيل نهاية الظواهري
سكاي نيوز عربية – أبوظبي/01 آب/2022
قالت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية، يوم الثلاثاء، إن الهجوم الذي أدى إلى مقتل زعيم تنظيم القاعدة، أيمن الظواهري، استهدف منزلا سكنيا في العاصمة الأفغانية كابل. ورجح محللون أميركيون أن يكون الظواهري قد قتل بصاروخ من طراز “RX9” المخصص لتقليل الأضرار الجانبية الكبيرة. وعلق السناتور الجمهوري الأميركي، تيد كروز، على العملية، بالقول إن مقتل الظواهري يعتبر رسالة للإرهابيين. ونقلت شبكة “فوكس نيوز”عن مسؤول أميركي وصفته بالكبير، في وقت مبكر من يوم الثلاثاء، قوله إن العملية جرى تنفيذها بطائرة مسيرة، قائلا إنها لم تسفر عن وقوع ضحايا من المدنيين. وأضاف أن زعيم تنظيم القاعدة لقي حتفه في عمليات من تخطيط وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية “سي آي إي”. ووصف المسؤول العملية بالناجحة، فيما يرتقب أن يلقي الرئيس الأميركي، جو بايدن، كلمة بشأن مقتل الظواهري في وقت لاحق. وكان الظواهري أكبر المطلوبين لدى الولايات المتحدة، نظرا لدوره في تنظيم القاعدة المسؤول عن هجمات الحادي عشر من سبتمبر في نيويورك سنة 2001. وتولى الظواهري قيادة تنظيم القاعدة بعد مقتل مؤسسه، أسامة بن لادن، في عملية جرت بباكستان، في مايو 2011.

ليس الجيش.. لماذا تولت الاستخبارات الأميركية عملية الظواهري؟
ترجمات – أبوظبي/سكاي نيوز عربية /01 آب/2022
أعلن الرئيس الأميركي، جو بايدن، يوم الثلاثاء، مقتل أيمن الظواهري، في غارة بأفغانستان نفذتها وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية “سي آي إيه”، يوم السبت الماضي. وبحسب صحيفة “نيويورك تايمز”، فإن العملية لم يجر تنفيذها من قبل الجيش الأميركي، وإنما من طرف وكالة الاستخبارات المركزية، فيما قد تطرح أسئلة حول سبب الإيعاز لـ”سي آي إيه” بهذه المهمة. وأوضح المصدر أن الجيش الأميركي يشن الغارات في العادة على نقاط موجودة في “مناطق حرب” معلن عنها بشكل نظامي، في حين تتولى وكالة الاستخبارات المركزية تنفيذ غارات يراد لها أن تظل محاطة بالسرية. وبما أن حركة طالبان تعارض أن يقوم الجيش الأميركي بأي عمليات على أراضي أفغانستان، فإن الولايات المتحدة فضلت أن توعز لوكالة الاستخبارات بأن تتولى مهمة القضاء على الظواهري. ويقول مسؤولون في طالبان إن الاتفاقات التي أبرموها مع الأميركيين خلال مفاوضات جرت بالدوحة نصت على عدم تنفيذ عمليات في الداخل الأفغاني، لكن مسؤولين أميركيين ينفون الأمر. وتوجد لدى وكالة الاستخبارات “سي آي إيه” طائرات مسيرة خاصة بها، كما يمكنها أيضا أن تستعين بإمكانيات الجيش الأميركي.
“كان مخطئا”
وقال ضابط المسؤول في وزارة الدفاع الأميركية، ميك ميلروي، يوم الثلاثاء، إن العملية الناجحة التي قتلت زعيم تنظيم القاعدة، أيمن الظواهري، كانت ثمرة لـ”ساعات لا تعد ولا تحصى من العمل الدؤوب”. ونقلت “نيويورك تايمز” عن ميلروي وهو ضابط سابق في الاستخبارات الأميركية قوله “كان يظن (الظواهري) أننا لن نتمكن من رصده، لكنه كان مخطئا”. وكان الظواهري أكبر المطلوبين لدى الولايات المتحدة، نظرا لدوره في تنظيم القاعدة المسؤول عن هجمات الحادي عشر من سبتمبر في نيويورك سنة 2001. وتولى الظواهري قيادة تنظيم القاعدة بعد مقتل مؤسسه، أسامة بن لادن، في عملية جرت بباكستان، في مايو 2011.

أيمن الظواهري.. من طبيب جراح إلى صدارة قوائم الإرهاب العالمي
ترجمات – أبوظبي/سكاي نيوز عربية /01 آب/2022
عاد زعيم تنظيم القاعدة، أيمن الظواهري، إلى الواجهة، مجددا، صباح الثلاثاء، بعدما صار حضوره “خافتا” خلال الأعوام الأخيرة، لكن عودته لم تكن عبر هجوم جديد في الولايات المتحدة أو عاصمة أخرى غربية، وإنما عبر خبر مقتله في غارة نفذتها وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية بأفغانستان، نهاية الأسبوع الماضي. وبحسب ما نقلته وسائل إعلام أميركية، فإن الظواهري الذي يبلغ 71 عاما، لقي حتفه في غارة جرى تنفيذها عبر طائرة مسيرة، دون وقوع ضحايا من المدنيين. ولد زعيم تنظيم القاعدة الراحل، في مصر، يوم التاسع عشر من يونيو 1951، وسط أسرة كانت تصنف ضمن الطبقة المتوسطة، على بعد كيلومترات جنوبي القاهرة. وبحسب موسوعة “بريتانيكا”، فإن الظواهري ولد لأبوين من أسرتين مرموقتين، لكنه نشأ على غرار أقاربه في وسط وُصف بـ”المتواضع”. ويقول عارفون بسيرة الظواهري، إنه علامات تشدد بدأت عليه وهو ما يزال يافعا، فأسس وهو ابن الخامسة عشرة جماعة راهنت على إسقاط الدولة بذريعة إنشاء “حكم إسلامي”. لكن الظواهري الذي بدت عليه ميول التطرف مبكرا، تابع دراسته، فالتحق بجامعة القاهرة، حيث درس الطب واختص في الجراحة، بينما كان حريصا على مواصلة أنشطته السرية. تخرج الظواهري في سنة 1974، ثم خدم ثلاث سنوات بمثابة طبيب، وبين عامي 1980 و1981، عمل في مجال الإغاثة مع منظمة الهلال الأحمر ببيشاور الباكستانية، حيث عالج المصابين الذين جرحوا في حرب أفغانستان. وخلال وجوده بباكستان، استطاع الظواهري أن يعبر الحدود نحو أفغانستان في أكثر من مناسبة وكان شاهدا على ما يدور في ساحة الحرب.
مسار شائك
ولدى عودته إلى مصر، كان الظواهري من بين اعتقلتهم السلطات المصرية على خلفية اغتيال الرئيس المصري، أنور السادات، في سنة 1981. وأدين الظواهري، وقتئذ، بالحيازة غير القانونية للسلاح وحكم عليه بثلاث سنوات من السجن، وفي 1984، أطلق سراحه، ومكث لفترة ثم غادر إلى باكستان، وبعدها إلى أفغانستان. أصبح الظواهري قريبا من أسامة بن لادن الذي كان في أفغانستان لدعم من يقاتلون الاتحاد السوفياتي، وفي سنة 1988، شهد على تأسيس تنظيم القاعدة. في بداية التسعينيات، وقف الظواهري وراء تأسيس ما عرف بـ”جماعة الجهاد الإسلامي المصرية”، التي وضعت نصب عينيها اغتيال مسؤولين مصريين، حتى أنها رتبت هجوما على سفارة مصر في باكستان. وفي 1992، غادر أسامة بن لادن إلى السودان، فلحق به الظواهري إلى هناك، لكن الخرطوم اضطرت إلى طرد العنصرين الخطيرين تحت ضغط من المجتمع الدولي. في غضون ذلك، يحوم الغموض حول التحركات الموالية للظواهري، إذ ثمة روايات تتحدث عن ذهابه إلى أوروبا وزيارته بلدانا مثل سويسرا وهولندا وبلغاريا.
وفي أواخر 1996، اعتقلت السلطات الروسية الظواهري بينما كان في طريقه إلى الشيشان، ثم قبع في السجن لستة أشهر، إلى أن أطلق سراحه، فيما يقال إن الشرطة الروسية لم تعرف هويته إلى بعد الإفراج عنه. وفي 1998، عزز الظواهري صلته ببن لادن، وصارت العلاقة أكثر وثوقا إلى أن وقفا وراء هجمات الحادي عشر من سبتمبر 2001، التي غيرت مجريات كثيرة في العالم المعاصر. وشيئا فشيئا، صار الظواهري بمثابة المتحدث باسم القاعدة، فكان الناطق الذي أبدى الموقف من الغزو الأميركي للعراق في سنة 2003. وبعد مقتل أسامة بن لادن في عملية بباكستان سنة 2011، تولى الظواهري زعامة المتشددين، فيما كانت السلطات الأميركية تعرض مكافأة سخية من 25 مليون دولار لكل من يدلي بمعلومات تؤدي إلى القبض عليه.

الخارجية السعودية ترحب بإعلان مقتل أيمن الظواهري
وكالات/سكاي نيوز عربية – أبوظبي/01 آب/2022
أعلنت وزارة الخارجية السعودية، يوم الثلاثاء، عن ترحيب المملكة بإعلان الرئيس الأميركي، جو بايدن، عن استهداف ومقتل زعيم تنظيم القاعدة الإرهابي أيمن الظواهري. وقالت الخارجية السعودية إن الظواهري يعد من قيادات الإرهاب التي تزعمت التخطيط والتنفيذ لعمليات إرهابية مقيتة في الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية وعدد من دول العالم الأخرى قتل إثرها الآلاف من الأبرياء من مختلف الجنسيات والأديان، بمن فيهم مواطنون سعوديون. وأكدت السعودية أهمية تعزيز التعاون وتظافر الجهود الدولية لمحاربة آفة الإرهاب واجتثاثها، مهيبة بجميع الدول التعاون في هذا الإطار لحماية الأبرياء من التنظيمات الإرهابية، بحسب وكالة “واس”. وفي وقت سابق، أعلن الرئيس الأميركي، جو بايدن، مقتل زعيم تنظيم القاعدة، في غارة بالعاصمة الأفغانية كابل، يوم السبت الماضي. وقال بايدن، في كلمة إلى الشعب الأميركي بالعاصمة واشنطن، إن العدالة تحققت بمقتل الظواهري، مشيرا إلى عدم سقوط ضحايا من المدنيين في العملية. وأشاد بايدن بما وصفها بالدقة العالية في قتل الظواهري، قائلا إن زعيم تنظيم القاعدة كان يختبئ مع أفراد من عائلته. وأضاف بايدن أن الظواهري تسبب بمقتل العديد من الأميركيين، كما سعى وراء استهداف المصالح الأميركية في عدة دول على مدى عقود.